143990. وَجَزَ1 143991. وجز13 143992. وَجَزَ 1 143993. وَجْزَيْن1 143994. وجس14 143995. وَجس2143996. وَجَسَ1 143997. وَجَسَ 1 143998. وجع14 143999. وَجَع1 144000. وَجَعَ1 144001. وَجع1 144002. وجع المفاصل1 144003. وَجَعَ 1 144004. وَجف2 144005. وجف14 144006. وَجَفَ2 144007. وِجق1 144008. وجق1 144009. وَجل3 144010. وَجَلَ2 144011. وَجِلَ1 144012. وجل10 144013. وجله1 144014. وَجم1 144015. وجم13 144016. وَجَمَ1 144017. وَجَمَ 1 144018. وَجْمَةُ1 144019. وَجَمَى1 144020. وجَنَ1 144021. وَجن1 144022. وجن15 144023. وَجَنَ1 144024. وَجَنَ 1 144025. وَجَنَات1 144026. وَجْنة1 144027. وجهٌ1 144028. وَجه4 144029. وجّه1 144030. وَجَهَ1 144031. وجه16 144032. وجه التّشبيه1 144033. وَجْه الحَجَر1 144034. وجه الحق1 144035. وَجْهُ نَهارٍ1 144036. وَجَهَ 1 144037. وَجْهَة2 144038. وُجْهة1 144039. وَجِهية1 144040. وجوب1 144041. وجوب الْأَدَاء1 144042. وُجوب الأداء1 144043. وُجُوب المطابقة بين الصفة والموصوف...1 144044. وجود1 144045. وجود الشَّيْء على صفة...1 144046. وجودية1 144047. وُجُوه1 144048. وجوه الكواكب1 144049. وجى2 144050. وَجَى 1 144051. وَجي1 144052. وجي4 144053. وَجِيد1 144054. وَجِيدَا1 144055. وَجِيدَة1 144056. وُجَيْر1 144057. وَجِير1 144058. وُجَيْزَة1 144059. وَجِيزَة1 144060. وَجِيعة1 144061. وَجِيل1 144062. وُجَيْم1 144063. وَجِيم1 144064. وجيه1 144065. وُجَيْه1 144066. وَجِيْه1 144067. وَجِيه الدَّين1 144068. وَجِيهَان1 144069. وَجِيهَة1 144070. وَجِيْهِيَّة1 144071. وَح1 144072. وح1 144073. وَحَا2 144074. وحا1 144075. وحاد1 144076. وَحَّاد1 144077. وَحَاسِن1 144078. وحاشية1 144079. وحاشية: ابن التمجيد1 144080. وحاشية: الآيديني1 144081. وحاشية: الأسفرايني1 144082. وحاشية: السروري1 144083. وحاشية: السيوطي1 144084. وحاشية: الشرواني1 144085. وحاشية: الصادقي الكيلاني...1 144086. وحاشية: القاضي: زكريا بن محمد الأنص...1 144087. وحاشية: القراماني1 144088. وحاشية: الكازروني1 144089. وحاشية: الكرماني1 Prev. 100
«
Previous

وَجس

»
Next
(وَج س)

أَوْجَسَ الْقلب فَزعًا: أحسن بِهِ.

وأوجست الْأذن، وتوجسَّت: سَمِعت حساًّ، وَقَول أبي ذُؤَيْب:

حَتَّى أُتيح لَهُ يَوْمًا بمُحْدَلة ... ذُو مِرَّة بدِوار الصَّيْد وجَّاسُ

عِنْدِي: أَنه على النّسَب، إِذْ لَا نَعْرِف لَهُ فعلا.

والوَجْسُ: الصَّوْت الْخَفي.

والأَوْجَس، والأَوْجُس: الدَّهْر، وَفتح الْجِيم هُوَ الْأَفْصَح، يُقَال: لَا افْعَل ذَلِك ستجيس الأوجَسِ، وسَجِيس عُجَيسٍ الأوجس، حَكَاهُ الْفَارِسِي.

وَمَا ذقت عِنْده أَوْجَس: أَي طَعَاما، لَا يسْتَعْمل إِلَّا فِي النَّفْي.
وَجس
{الوَجْسُ، كالوَعْدِ: الفَزَعُ يَقَعُ فِي القَلْبِ، أَو فِي السَّمْعِ من صَوْتٍ، أَو غَيْرِه، قالَهُ اللَّيْثُ،} كالوَجَسَانِ، مُحَرَّكَةً. وقالَ أَبو عُبَيْدٍ: الوَجْسُ: الصَّوْتُ الخَفِيُّ، وَمِنْه الحَدِيثُ: دَخَلْتُ الجَنَّةَ فسَمِعْتُ فِي جَانِبِهَا. {وَجْساً، فَقِيلَ: هَذَا بِلالٌ. وَمِنْه أَيْضاً مَا جاءَ فِي الحَدِيثِ أَنَّه نَهَى عَن الوَجْسِ، هُوَ: أَنْ يَكُونَ مَعَ جارِيَتهِ أَو امْرَأَتِه والأُخْرَى تَسْمَعُ حِسَّهُ. الأَوْلَى حِسَّهُما وَقد سُئِلَ عَنهُ الحَسَنُ فقالَ: كَانُوا يَكْرَهُونَ الوَجْسَ.} والأَوْجَسُ، كأَحْمَدَ: الدَّهْرُ، وَقد تُضَمُّ الجِيمُ، عَن يَعْقُوبَ، نَقله الجَوْهَريُّ، والفَتْحُ أَفْصَحُ، وَمِنْه قولُهم الْآتِي: لَا أَفْعَلُه سَجِيسَ الأَوْجَسِ، وَقد رُوِيَ بالوَجْهَيْنِ. و {الأَوْجَسُ: القَلِيلُ من الطَّعَام والشَّرَابِ، يَقُولُون: مَا ذُقْتُ عِنْدَه أَوْجَسَ، أَي: طَعَاماً، عَن الأُمَويّ، وَمَا فِي سِقَائِه أَوْجَسُ، أَيْ قَطْرَةٌ، هَكَذَا ذَكَرُوه، وَلم يَذْكُرُوا الشَّرَابَ، قَالُوا: وَلَا يُسْتَعْمَلُ إلاّ فِي النَّفْي.} والوَاجِسُ: الهَاجِسُ، وَهُوَ الخَاطِرُ، كَمَا سَيَأْتِي. {ومِيجَاسٌ، كمِحْرَاب: عَلَمٌ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. وقَوْلُهَ تَعالَى:} فأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً وَكَذَا قَوْلُه تَعالَى: فأَوْجَسَ فِي نَفْسِه خِيفَةً. أيْ أَحَسَّ وأَضْمَرَ، وَقَالَ أبَو إِسْحَاقَ: مَعْنَاهُ فأَضْمَرَ مِنْهُم خَوْفاً، وقالَ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ: معنَى أَوْجَسَ: وَقَعَ فِي نَفْسِه الخَوْفُ. {وتَوَجَّسَ الرَّجُلُ: تَسَمَّعَ إِلَى} الوَجْسِ، هُوَ الصَّوْت الخَفِيّ، قَالَ ذُو الرُّمَّة، يَصِفُ صائِداً:
(إِذا تَوَجَّسَ رِكْزاً من سَنَابِكِهَا ... أَوْ كَانَ صاحِبَ أَرْضٍ أَو بِهِ المُومُ)
وقيلَ: إِذا أحَسَّ بهِ فسَمِعَهُ، وَهُوَ خائِفٌ، وَمِنْه قَوْلُه: فغَدَا صبيحَةَ صَوْتِهَا مُتَوَجِّساً. وتَوَجَّسَ الطَّعَامَ والشَّرَابَ، إِذا تَذَوَّقَه قلِيلاً قَلِيلاً. وقَوْلُهُم: لَا أَفْعَلُه سَجِيسَ {الأَوْجَسِ، يُرْوَى بفَتْحِ الجِيمِ وضَمِّها، أَي أَبَداً، عَن ابنِ السِّكِّيتِ، وحَكَى الفارِسِيُّ: سَجِيسَِ} الأَوْجَسِ، أَي لَا أَفْعَلُه طُولَ الدَّهْرِ. قالَ الصّاغَانِيُّ: والتَّرْكِيبُ يَدُلّ على إِحْسَاسٍ بشَيْءٍ وتَسَمُّع لَهُ. ومِمّا شَذَّ عَن هَذَا التَّرْكِيبِ: لَا أَفْعَلُه سَجِيسَ الأَوْجَسِ، وَمَا ذُقْتُ عِنْدَكَ أَوْجَسَ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الوَجْسُ: إضْمارُ الخَوْفِ. {وأَوْجَسَتِ الأُذُنُ،} وتَوَجَّسَت: سَمِعَتْ حِسًّا. {والوَجّاسُ فِي قَوْلِ أَبِي ذُؤَيْبٍ:
(حَتّى أُتِيحَ لَهُ يَوْماً بمُحْدَلَةٍ ... ذُو مِرَّةٍ بدِوارِ الصَّيْدِ} وَجّاسُ)
قالَ ابنُ سِيدَه: إنّه عِنْدِي عليِ النَّسَبِ إذْ لَا نَعْرِفُ لَهُ فِعْلاً، وقالَ السُّكَّرِيُّ: {وَجّاسٌ، أَي} يَتَوَجَّسُ. وقالَ ابنُ القَطّاعِ: {وَجَسَ الشيْءُ} وَجْساً، أَي خَفِىَ. وقالَ الصّاغَانِيُّ: مَا فِي سِقَائِهِ) {أَوْجَسُ، أَي قَطْرَةُ ماءٍ.} ومِيجاسٌ، كمِحْرَابٍ: مَوْضِعٌ بالأَهْوَازِ، وكانَ بهِ وَقْعَةٌ للخَوَارِجِ، وأَمِيرُهُم أَبُو بِلالٍ مِرْداسٌ، قالَ عِمْرَانُ بنُ حِطّانَ:
(واللهِ مَا تَرَكُوا مِن مَتْبَعٍ لِهُدىً ... وَلَا رَضُوا بالهُوَيْنَي يَوْمَ {مِيجَاسِِ)