86287. رَحَا1 86288. رَحا البِطْريق1 86289. رُحا المِثْلِ1 86290. رَحا بِطانٍ1 86291. رَحا جابرٍ1 86292. رَحا دائر186293. رَحا عُمارَةَ1 86294. رَحَّاب1 86295. رِحاب1 86296. رِحَاب1 86297. رُحاب1 86298. رَحَّاح1 86299. رحاف1 86300. رِحَال1 86301. رحَّال1 86302. رُحَّال1 86303. رَحَّال1 86304. رَحَّالات1 86305. رُحَّالي1 86306. رَحّالي1 86307. رُحام1 86308. رَحَّام1 86309. رحامنية1 86310. رحامو1 86311. رَحَاوي1 86312. رحايا1 86313. رحايم1 86314. رَحَايِمِيّ1 86315. رحب19 86316. رُحْبٌ1 86317. رَحْب1 86318. رَحِب1 86319. رَحَبَ1 86320. رَحَبَ 1 86321. رَحْبَاوي1 86322. رَحْبَة1 86323. رُحبَةُ1 86324. رَحَبة1 86325. رَحَبَة المسجد1 86326. رَحبَةُ الهَدّار1 86327. رَحبَةُ حامر1 86328. رحبةُ خالدٍ1 86329. رَحبَةُ خُنَيس1 86330. رَحْبَةُ دِمَشْقَ1 86331. رحبة صنعاء1 86332. رحبَةُ مالك بن طَوْقٍ...1 86333. رَحْبَةُ يَعقُوبَ1 86334. رَحْبَت1 86335. رَحُبتكم الدارُ1 86336. رحبه1 86337. رُحَبَى1 86338. رحت1 86339. رحح5 86340. رحد1 86341. رحدية1 86342. رحرح5 86343. رَحْرَحَ1 86344. رَحْرَحانُ1 86345. رحس2 86346. رحض17 86347. رَحَضَ1 86348. رَحَضَ 1 86349. رَحَضَهُ1 86350. رحضه1 86351. رحف4 86352. رَحَقَ1 86353. رحق12 86354. رَحَقَ 1 86355. رُحْقانُ1 86356. رَحْقَة1 86357. رحقين1 86358. رحل17 86359. رَحل1 86360. رَحَلَ1 86361. رَحَلَ من1 86362. رَحَلَ 1 86363. رَحل 1 86364. رَحَلات1 86365. رَحْلاوي1 86366. رَحْله1 86367. رَحْلِي1 86368. رحلي1 86369. رحلية1 86370. رحم18 86371. رَحِم1 86372. رُحْم1 86373. رَحَمَ1 86374. رحمٌ مَحْرَم1 86375. رَحِم وصَلَه اللهُ1 86376. رَحِمَ 1 86377. رُحَماءٌ1 86378. رَحْمات1 86379. رَحْمَانَة1 86380. رَحْمَانيّ1 86381. رَحْماني1 86382. رَحْماوي1 86383. رَحْمَة1 86384. رحمة1 86385. رَحْمَةُ الكريم1 86386. رَحْمَة الله1 Prev. 100
«
Previous

رَحا دائر

»
Next
رَحا دائر
الجذر: ر ح

مثال: عقله كالرَّحا الدائر من كثرة التفكير
الرأي: مرفوضة عند الأكثرين
السبب: لمعاملة كلمة «رَحا» معاملة المذكَّر، وهي مؤنَّثَة.

الصواب والرتبة: -عقله كالرَّحا الدائرة من كثرة التفكير [فصيحة]-عقله كالرَّحا الدائر من كثرة التفكير [صحيحة]
التعليق: ذكرت المعاجم القديمة والحديثة كالقاموس والمصباح واللسان والتاج أن كلمة «رَحا» مؤنثة. فالجملة الأولى فصيحة لاشَكَّ في ذلك. ويمكن تصحيح الاستعمال المرفوض، الذي عوملت فيه الكلمة معاملة المذكر اعتمادًا على أنَّ الكلمة من المؤنث المجازي الخالي من علامة التأنيث، وهو نوع من المؤنث ذهب كثير من القدماء إلى جواز تذكيره، مثل المبرِّد وابن السكيت والأزهري، وقد حكي عن المبرِّد أنه كان يقول: «ما لم يكن فيه علامة تأنيث وكان غير حقيقي التأنيث فلك تذكيره»، وفي خاتمة المصباح: «والعرب تجترئ على تذكير المؤنث إذا لم يكن فيه علامة تأنيث».