Ads by Muslim Ad Network

Academy of the Arabic Language in Cairo, al-Muʿjam al-Wasīṭ (1998) المعجم الوسيط لمجموعة من المؤلفين

Search results for: مظلة

ظلل

(ظلل) بِالسَّوْطِ أَشَارَ بِهِ تخويفا وَفُلَانًا أظلهُ وَيُقَال ظلله بِكَذَا وظلل الله عَلَيْهِم الْغَمَام وظلله من الشَّمْس والرسم جعل فِي خلفيته ظلا إِذا كَانَ ذَا لون وَاحِد (مج)

طحا

(طحا)
طحوا بعد وطوح فِي كل نَاحيَة قَالُوا طحا بِهِ قلبه وهواه وهمه قَالَ عَلْقَمَة
(طحا بك قلب فِي الحسان طروب ... )
وَالْقَوْم تدافعوا وَالْمَكَان انبسط واتسع وَالشَّيْء دحاه وَبسطه ووسعه ورماه قَالُوا طحا بالكرة

قب

(قب)
النَّبَات أَو اللَّحْم أَو نَحْوهمَا قبا يبس وَيُقَال قب الْجرْح وَقب الظّهْر اندملت آثَار ضربه وجفت وَفُلَان بنى قبَّة وَالْقَوْم اشتدت أَصْوَاتهم واختلطت فِي الْخُصُومَة أَو التماري وَذُو الناب سمع صَوت أنيابه وَيُقَال قب نابه وَقب جَوف الْفرس والقبة قبا بناها وَالشَّيْء قطعه وَجمع أَطْرَافه وَجعلهَا كالقبة وبطنه ضمه أَو قَبضه قبضا شَدِيدا ليستدير

(قب) قببا دق خصره وضمر بَطْنه فَهُوَ أقب وَهِي قبَاء (ج) قب وَيُقَال قبب أَيْضا بِإِظْهَار التَّضْعِيف

روق

(روق) روقا كَانَ أروق
(روق) اللَّيْل مد رواق ظلمته وَالشرَاب صفاه والسلعة بَاعهَا وَاشْترى أَجود مِنْهَا وَله فِي السّلْعَة رفع لَهُ فِي ثمنهَا وَهُوَ لَا يريدها وَالْبَيْت جعل لَهُ رواقا

خيم

(خيم) الْقَوْم نصبوا خياما ودخلوا الْخَيْمَة وَفُلَان أَقَامَ بِالْمَكَانِ وَيُقَال خيم بِالْمَكَانِ وَفِيه وخيم اللَّيْل غشى (على التَّشْبِيه) والرائحة بِالْمَكَانِ وبالثوب فاحت فِيهِ وَثبتت والوحشي فِي كناسه أَقَامَ فِيهِ فَلم يبرحه والخيمة أخامها وَالشَّيْء جعله كالخيمة والمسك وَنَحْوه غطاه بِشَيْء كي يعبق بِهِ

وسط

(وسط)
الشَّيْء (يسطه) وسطا وسطة صَار فِي وَسطه يُقَال وسط الْقَوْم ووسط الْمَكَان فَهُوَ وَاسِط وَالْقَوْم وَفِيهِمْ وساطة توَسط بَينهم بِالْحَقِّ وَالْعدْل

(وسط) الرجل (يوسط) وساطة وسطة صَار شريفا وحسيبا فَهُوَ وسيط

عمر

(عمر) الله فلَانا أَطَالَ عمره فَهُوَ معمر والمنزل جعله آهلا وَيُقَال عمر الله بك مَنْزِلك وَالْأَرْض بنى عَلَيْهَا وَأَهْلهَا وَنَفسه قدر لَهَا قدرا محدودا وَفُلَانًا دَارا أعْمرهُ إِيَّاهَا وَيُقَال أعمرك الله أَن تفعل كَذَا تحلفه بِاللَّه أَن يفعل
(عمر)
الرجل عمرا عَاشَ زَمَانا طَويلا وَالْمَال صَار كثيرا وافرا والمنزل بأَهْله كَانَ مسكونا بهم فَهُوَ عَامر وَالله فلَانا أبقاه وَأطَال حَيَاته وَفُلَان الدَّار بناها فَهِيَ معمورة وَالْقَوْم الْمَكَان سكنوه فَهُوَ معمور وَيُقَال عمر الله بك مَنْزِلك وَالْمَال عمورا وعمرانا أحسن الْقيام عَلَيْهِ فَهُوَ عَامر

(عمر) المَال عمَارَة عمر فَهُوَ عُمَيْر

متن

(متن) الشَّيْء صيره متينا يُقَال متن الْقوس وَمتْن الْبناء أَجَاد إِقَامَته
(متن)
بِالْمَكَانِ متْنا أَقَامَ وَفُلَان حلف وبفلان سَار بِهِ يَوْمه وَأجْمع وَالشَّيْء مده وَفُلَانًا ضرب مَتنه والكبش شقّ صفنه واستخرج بيضته بعروقها

(متن) الشَّيْء متانة صلب وَاشْتَدَّ وَقَوي فَهُوَ متن ومتين يُقَال حَبل متين ورأي متين (ج) متان
و (المتين) فِي أَسمَاء الله عز وَجل ذُو الْقُوَّة والاقتدار والشدة

طرق

(طرق)
النَّجْم طروقا طلع لَيْلًا وَهُوَ النَّجْم الطارق والمعدن طرقا ضربه ومدده وَالصُّوف وَنَحْوه نفشه وندفه وَالْبَاب قرعه وَالْقَوْم طرقا وطروقا أَتَاهُم لَيْلًا وَالطَّرِيق سلكه وَالْكَلَام عرض لَهُ وخاض فِيهِ

(طرق) طرقا ضعف عقله

بنى

(بنى) الشَّيْء بنيا وَبِنَاء وبنيانا أَقَامَ جِدَاره وَنَحْوه يُقَال بنى السَّفِينَة وَبنى الخباء وَاسْتعْمل مجَازًا فِي معَان كَثِيرَة تَدور حول التأسيس والتنمية يُقَال بنى مجده وَبنى الرِّجَال قَالَ الشَّاعِر
(يَبْنِي الرِّجَال وَغَيره يَبْنِي الْقرى شتان بَين قرى وَبَين رجال)
وَبنى الطَّعَام جِسْمه وَبنى على كَلَامه احتذاه وَاعْتمد عَلَيْهِ وبزوجته وَعَلَيْهَا دخل بهَا والكلمة ألزمها حَالَة وَاحِدَة

بهت

(بهت) الرجل بهتا أَخذ بِالْحجَّةِ فشحب لَونه (وَمن الْمُحدث) بهت اللَّوْن ضعف وشحب يَقُولُونَ ثوب باهت ولون باهت

(بهت) الرجل دهش مأخوذا بِالْحجَّةِ وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {فبهت الَّذِي كفر}

عرش

(عرش)
فلَان عرشا بنى عَرِيشًا وبالمكان عروشا أَقَامَ وَالْعرش عمله وَالْكَرم عرشا وعروشا رفع أغصانه على الْخشب

(عرش) فلَان بنى عَرِيشًا والطائر ارْتَفع وظلل بجناحيه على من تَحْتَهُ وَالْأَمر عَنهُ أَبْطَأَ وَالْكَرم رفع أغصانه على الْخشب وَالْبَيْت سقفه

عول

(عول) الرجل اتخذ عَالَة وَرفع صَوته بالبكاء والصياح وَعَلِيهِ اعْتمد عَلَيْهِ واتكل واستعان بِهِ يُقَال عولنا على فلَان فِي حاجتنا فوجدناه نعم الْمعول وعَلى السّفر وَطن نَفسه عَلَيْهِ

نتق

(نتق)
الْحَيَوَان نتوقا بطن وامتلأ شحما وَلَحْمًا وَالْأُنْثَى نتقا ونتوقا كثر وَلَدهَا وَالشَّيْء نتقا رَفعه من مَكَانَهُ ليرمى بِهِ يُقَال نتق الْحجر وهزه ونفضه يُقَال نتق الْوِعَاء ليخرج مَا فِيهِ ونتقت الدَّابَّة راكبها وَيُقَال نتق الزّبد أخرجه بالمخض وَالشَّيْء فتقه

سخر

(سخر) مِنْهُ وَبِه سخرا وسخرا وسخرية وسخرية هزئ بِهِ وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {قَالَ إِن تسخروا منا فَإنَّا نسخر مِنْكُم}