Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab (d. 1311 CE) لسان العرب لابن منظور

Search results for: كردحة

كردح

كردح: الأَصمعي: سقط من السطح فَتَكَرْدَح أَي تدحرج.

والــكَرْدَحة: الإِسراع في العَدْو. والــكَرْدَحة: من عَدْو القصير

المتقارب الخَطْو المجتهد في عَدْوه؛ وأَنشد:

يَمُرّ مَرَّ الريحِ لا يُكَرْدِحُ

ابن الأَعرابي: هو سَعْيٌ في نَطٍّ، وقد كَرْدَحَ، وهي الكَرْدَحاءُ.

والــكَرْدَحة: عَدْوُ القصير يُقَرْمِطُ ويُسْرع، وكذلك الكَرْتَحة

والكَرْمَحة. يقال: كرمَحْنا في آثار القوم: عَدَوْنا عَدْوَ المتثاقل. وكَرْدَمَ

الحمار وكَرْدَح إِذا عدا على جَنْب واحد. والمُكَرْدَحُ: المتذلل

المتصاغر. والكِرْداحُ: المتقارِبُ المشي. وكَرْدَحه: صرعه. والكُرادِحُ:

القصير. وكِرْداحٌ: موضع.

كمتر

كمتر: الكَمْتَرَةُ: مِشْيَةٌ فيها تَقارُبٌ مثل الــكَرْدَحَة، ويقال:

قَمْطَرة وكمْتَرَة بمعنى، وقيل: الكَمْتَرَةُ من عَدْوِ القصير

المُتَقارِبِ الخُطى المجتهدِ في عَدْوِه؛ قال الشاعر:

حيثُ تَرَى الكَوَأْلَلَ الكُماتِرا،

كالهُبَعِ الصَّيْفيِّ و يَكْبُو عاثِرا

وكَمْتَرَ إِناءَه والسقاءَ: ملأَه. وكَمْتَر القربة: سَدَّها بوِكائه.

والكُمْتُرُ والكُماتِرُ: الصُّلْبُ الشديد مثل الكُنْدُرِ والكُنادِر.

دحن

دحن: الدَّحِنُ: الخَِبُّ الخبيث كالدَّحِل، وقيل: الداهي، وقيل:

الدَّحِن المسترخي البطن، وقيل: العظيمة، وقيل: الدَّحِن والدِّحَنُّ السمين

المندلق البطن القصير، والفعل من ذلك كله دَحِن يَدْحَن دَحَناً.

والدِّحَنَّة والدِّحْوَنَّة: كالدَّحِن؛ وأَنشد الأَزهري:

دِحْوَنَّة مُكَرْدَسٌ بَلَنْدَحُ،

إذا يُرادُ شَدُّه يُكَرْمِحُ.

ويروى: يُكَرْدِح. والكَرْمَحة والــكَرْدَحة والكَرْبَحة بمعنى: وهو عدْو

القصير يُقَرْمِط، والمُكَرْدَسُ: الملَزَّز الخَلْق، والبلندح: القصير

السمين، وأَنشد ابن بري لحميد بن ثور في الدحن:

تَبْرِي لَكِيكَ الدَّحِن المِخْراجِ.

وبعير دِحِنَّة ودِحْوَنَّة: عريض، وكذلك الناقة والمرأَة؛ عن أَبي زيد.

الأَزهري: قيل لابنه الخُسّ أَيُّ الإِبل خَيْر؟ فقالت: خير الإِبل

الدَّحِنَّة الطوِيلُ الذواع القصيرُ الكُراع، وقلّما تَجِدَنَّه. قال: وقال

الليث الدِّحَنَّة الكثير اللحْم الغليظُ. قال الأَزهري: يقال ناقة

دِحَنَّة ودِحِنَّة، بفتح الحاء وكسرها، فمن كسرها فهو على مثال امرأَة

عِفِرّة وضِبِرَّة، ومن فتح فهو على مثال رجل عِكَبّ وامرأَة عِكَبَّة إذا كانا

جافيي الخَلْق. وناقة دِفَقّة: سريعة؛ وأَنشد ابن السكيت:

أَلا ارْحَلوا دِعْكِنةً دِحِنَّة،

بما ارتعَى مُزْهِية مُغِنّة.

ويروى

(* قوله «ويروى إلخ» فسره في التهذيب فقال: أي جملاً

ذا عكن من الشحم، قال: وهو أشبه لأنه وصفه بنعت الذكر فقال ارتعى). أَلا

ارْحَلوا ذا عُكْنة أَي تَعَكَّن الشحْمُ عليها، قال: وهذا أَجود.

والدِّجَنَّة: الأَرض المرتفِعة؛ عن أَبي مالك يمانية. والدَّيْحانُ: الجراد،

فَيْعال؛ عن كراع. ودَحْنا: اسم أَرض. وروي عن سعيد أَنه قال: خلق الله

تعالى آدمَ من دَحْناءَ ومسَح ظهرَه بِنَعْمانِ السَّحابِ، وهو بين الطائف

ومكة، ويروى بالجيم، وقد تقدّم.

كردم

كردم: الكَرْدَمُ والكُرْدُوم: الرجل القصير الضَّخم. والكَرْدَمَةُ:

عَدْوُ القَصير. وكَرْدَمَ الحِمارُ وكَرْدَحَ إذا عَدا على جنب واحد.

والكَرْدَمة: الشدّ المتثاقل، وقيل: هو دُوَيْن الــكَرْدَحَة وهي الإسراع.

وتَكَرْدم في مِشْيته: عدا مِن فَزَع. والكَرْدمة: عَدْوُ البغل، وقيل

الإسراع. الأزهري: الكَرْمحة والكرْبَحة في العَدْو دون الكَرْدمة ولا

يُكَرْدِم إلا الحمار والبغل. ابن الأَعرابي: الكَرْدَم الشجاع؛ وأَنشد:

ولو رَآهُ كَرْدَمٌ لكَرْدَما

أي لهرب. ويقال: كَرْدَمْتُ القَومَ إذا جمعتَهم وعَبَّأْتَهم فهم

مُكَرْدَمون؛ قال:

إذا فَزِعُوا يَسْعَى إلى الرَّوْعِ مِنْهُمُ،

بِجُرْدِ القَنا، سَبْعون أَلفاً مُكَرْدَما

قال: وقول ابن عتاب تسعون ألفاً مُكردما أي مُجْتمِعاً. وكَرْدَم الرجلُ

إذا عَدا فأَمْعَن، وهي الكَرْدَمة. والمُكَرْدِمُ: النَّفُور.

والمُكَرْدِم أَىضاً: المُتَذَلِّل المُتَصاغر. وقال المبرد: كَرْدَم ضَرط؛

وأَنشد:

ولَو رَآنا كردمٌ لكردما،

َكَرْدَمةَ العَيْرِ أَحَسَّ ضَيْغَما

وكَرْدَم: اسم رجل؛ وأَنشد ابن بري لشاعر:

ولما رأَيْنا أَنه عاتِمُ القِرَى

بَخيلٌ، ذَكَرْنا لَيْلَة الهَضْب كَرْدَما