Current Dictionary: All Dictionaries

Search results for: المأْبون

خعم

خعم
الخَيْعَامَة: نَعْتُ سَوء للرجُل السوْء. والخَوعَم: الأحمَق.

خعم: الخَوْعَمُ: الأَحْمق. والخَيْعامة: كناية عن الرجل السَّوْءِ،

وقيل: هو نعت سَوْءٍ. والخَيْعامةُ: المأْبون؛ والخَيْعَمُ والخَيْعامةُ

والمَجْبُوسُ والجَبيس والمأْبونُ والمُتَدَثِّرُ والمِثْفَرُ والمِثْفارُ

والمَمْسوحُ واحد. وقال أَبو عمرو: الضَّمَجُ هَيَجانُ الخَيْعامَةِ، وهو

المأْبون. وفي حديث الصادق: لا يُحِبُّنا، أَهْلَ البيتِ، الخَيْعامةُ؛

قيل: هو المأْبون، والياء زائدة والهاء للمبالغة.

أبن

أ ب ن: (أُبِنَ) فُلَانٌ يُؤْبَنُ بِكَذَا أَيْ يُذْكَرُ بِقَبِيحٍ، وَفِي ذِكْرِ مَجْلِسِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَا تُؤْبَنُ فِيهِ الْحُرَمُ أَيْ لَا تُذْكَرُ، وَإِبَّانُ الشَّيْءِ بِالْكَسْرِ وَالتَّشْدِيدِ وَقْتُهُ، يُقَالُ: كُلِ الْفَاكِهَةَ فِي إِبَّانِهَا أَيْ فِي وَقْتِهَا. 
[أبن] الاين: الاعياء. قال أبو زيد: لا يبنى منه فعل. وقد خولف فيه. والاين: الحية، مثل الأيْمِ. وآنَ أَيْنُكَ، أي حان حَيْنك. وآنَ لكَ أن تفعل كذا يئين أينا، عن أبى زيد، أي حانَ، مثل أنى لك، وهو مقلوب منه. وأنشد ابن السكيت: أَلَمَّا يَئِنْ لي أَنْ تُجَلّى عَمايَتي وأُقْصِرُ عن لَيْلي بَلى قد أَنى لِيا فجمع بين اللغتين. وأَيْنَ: سؤالٌ عن مكان. إذا قلت أَيْنَ زيد فإنّما تسأل عن مكانه. (*) وأيان: معناه أي حين، وهو سؤال عن زمان، مثل متى. قال الله تعالى: (أَيَّان مرساها) . وإيان، بكسر الهمزة: لغة سليم، حكاها الفراء. وبه قرأ السلمى: (إيان يبعثون) . والآن: اسم للوقت الذى أنت فيه، وهو ظرف غير متمكن، وقع معرفة ولم تدخل عليه الالف واللام للتعريف، لانه ليس له ما يشركه. وربما فتحوا منه اللام وحذفوا الهمزتين. وأنشد الاخفش: وقد كنت تخفى حب سمراء حقبة. فبح لان منها بالذى أنت بائح
أبن: الأَبْنُ: منه المَأْبُوْنُ، فلانٌ يُؤْبَنُ بخَيْرٍ أو بشَرٍّ، ويُؤْبَنُ: أي يُزَنُّ به، وأَبَنَه يَأْبِنُه ويَأْبُنُه. والمَأْبُوْنُ: المَعِيْبُ.
والأُبْنَةُ: العُقْدَةُ في العَصَا. والعَيْبُ في الحَسَبِ. والضَّغِيْنَةُ والحِقْدُ.
وفلانٌ أُبْنَةٌ: أي ما في أَصْلِه مَغْمَزٌ.
وعُوْدٌ مَأْبُوْنٌ: فيه أُبْنَةٌ، وقد تَأَبَّنَ. والأُبّانُ والأُبَنُ: العُقَدُ، وعُوْدٌ أَبِنٌ.
والأُبَنُ: أَسَافِلُ عَرِيْشِ الهَوْدَجِ، الواحِدَةُ أُبْنَةٌ.
والإِبّانُ: الوَقْتُ والحِيْنُ.
والتَّأْبِيْنُ: مَدْحُ المَيِّتِ، وقد يُسْتَعْمَلُ في الحَيِّ.
وأَبَانَانِ: رَأْسَا جَبَلٍ.
وأَبَانُ: جَبَلٌ. واسْمُ رَجُلٍ.
وتَأَبَّنْتُ الأَثَرَ والطَّرِيْقَ: الْتَمَسْتُه وتَعَرَّفْتُه. والتَّأْبِيْنُ: اقْتِفَارُ الأَثَرِ.
والآبِنُ من الطَّعَامِ: اليابِسُ الغَلِيْظُ.
وأَبَنَ الدَّمُ في الجُرْحِ يَأْبِنُ أُبُوْناً: إذا اسْوَدَّ.
وجاءَ في إبّانَتِه: أي في كُلِّ أصْحَابِه وقَبِيْلَتِه.
[أبن] في وصف مجلسه صلى الله عليه وسلم: لا تؤبن فيه الحرم- أي لا يذكرون بقبيح وكان يصان مجلسه عن رفث القول من الأبن وهي العقد تكون في القسى تفسدها. ش: بضم مثناة فوق وسكون همزته. نه- ومنه: "أبنته" إذا رميته بخلة سوء فهو مأبون؛ و"أبنوا" أهلى- أي اتهموها. ج: وهذا "تأبين" الحي، وأما تأبين الميت فهو مدحه. ك: هو بمخففتين وروى بشدة موحدة وبتقديم نون مشددة بمعنى اللوم وصحف بأنه لا يلائم؛ وفيه ما "نأبنه" برقية- أي نتهمه بها، قيل: إن هذا الراق هو أبو سعيد. ن: التخفيف فيه أشهر، من ضرب ونصر، نأبنه: نظنه. نه: أي ما كنا نعلم أنه يرقى فنعيبه به؛ ومنه: أن "نؤبن" بما ليس فينا فربما زكينا بما ليس فينا؛ ومنه: فما سبه ولا أبنه- أي ما عابه، وقيل: أنبه- بتقديم نون من التأنيب: اللوم؛ وفيه: هذا "أبان" نجومه- أي وقت ظهوره، وهو فعال أو فعلان. ط: وهو من إضافة الخاص إلى العام؛ ومنه: استيخار المطر عن "أبان" زمانه- أي تأخره. نه: وفيه "ابني" لا ترموا الجمرة حتى تطلع- قيل: هو تصغير أبنى كأعمى وأعيمى، وابني اسم مفرد يدل على الجمع، وقيل: إن ابنا يجمع على أبناء مقصوراً وممدوداً. أبو عبيد: هو تصغير بني جمع ابن مضافاً فوزنه شريحى؛ وفيه: كان من "الأبناء" هو في الأصل جمع ابن ويقال لأولاد فارس وهم الذين أرسلهم كسرى مع سيف ذي يزن لما جاء ليستنجده على الحبشة فنصروه وملكوا اليمن وتزوجوا في العرب فغلب على أولادهم اسم الأبناء لأن أمهاتهم من غير جنس آبائهم؛ وفيه أغر على "ابنى"- بضم همزة وقصر: اسم موضع من فلسطين، ويقال: يبنى.
أبن
أبَّنَ يؤبِّن، تأبينًا، فهو مُؤبِّن، والمفعول مُؤبَّن
• أبَّن الميِّتَ: رثاه وأثنى عليه بعد موته "شارك عددٌ من الشُّعراء في تأبين الرَّئيس الرَّاحل- هو يقرِّظ الأحياء ويؤبِّن الأموات". 

إبَّان [مفرد]:
1 - أثناء، أوان، وقت وحِين، ويغلب استعماله مضافًا "كُلِ الفاكهةَ في إبَّانها- مات إبَّان الحرب العالميّة الثانية- من يَقُمْ بالعمل في إبَّانِه يضاعف في حسبانه [مثل أجنبيّ]: يماثله في المعنى المثل العربيّ: كلّ فاكهة في فصلها لذيذة".
2 - أوَّل "سافر وهو في إبَّانِ شبابه: في عنفوانه وريعانه". 

تأبين [مفرد]:
1 - مصدر أبَّنَ.
2 - خُطْبة تُلْقى تكريمًا لميِّت، مقال يُلقى في ذكرى شخص ما، حديث يمتدح شخصًا ميِّتًا.
• حفل تأبين: حفل يُقام عادة بمناسبة وفاة أحد الأعلام في المجتمع للإشادة بمآثره ومناقبه. 

مَأْبون [مفرد]:
1 - مُتَّهم بعيب أو وصمة.
2 - مَنْ تُفْعل فيه الفاحشةُ "شخص مَأْبون". 
(أبن) - في حديث أبي ذَرٍّ رضي الله عنه "أنه دخل على عثمانَ، رضي الله عنه، فما سَبَّه ولا أَبَنَه".
كذا رواه الحَرْبِى، بتَقدِيم الباء على النون، وقال: إن كان محفوظا فمعناه ما ذَكَّره شَرًّا كان منه، وإِلّا فهو "ما أَنَّبَهَ" بتقديم النون: أي ما وَبَّخَهَ.
- في الحديث: "أُبَيْنِىّ، لا تَرمُوا الجَمْرةَ حتى تَطْلُعَ الشّمسُ" .
أوردناه في هذا الباب حَمْلا على ظاهره على أنه مُختلَف فيه.
قال أبو عُبَيد: تَصغير بَنِىّ، وقال أبو منصور الجَبَّان:
الابنُ: من باب بَنَوى: أي بَنَى، إلا أن من العرب مَنْ قال في النسبة إليه ابْنِىّ، كأنه جعله من باب الهمزة وقد يُصَغَّر الابْن على أُبَيْن، ويُثَنَّى أُبيْنَيْن، ويُجمَع أُبيْنِين، فتُجْرَى هَمزَةُ الوَصْل مُجْرَى الأصلِية.
قال: وجَمْع الابْنِ أَبناءٌ وبَنُون، وأبنَا مقصور، وأَبنٍ في مذهب، بدلالة أُبَيْنىّ وأُبيْنِيك، ويُنسَب إلى الأبناء، بَنَوِىٌّ، فإن جعلتَ الأَبناءَ كالقَبيلة والحَىِّ. قلت: أَبناوِىٌّ، وقال بعضُ نَحوِيّى زماننا: أُبينَى عند سِيبَوَيه أصلُه أُبيْنِين تَصْغِير أَبنَى على وزن أَعمَى، وهو اسم مفرد يدل على الجَمْع، والجُموع إذا صُغِّرت تُصغَّر آحادُها، ثم تُجمَع بالواو والنون إن كان الاسم مُذَكَّرا، وبالأَلِف والتاء إن كان مُؤَنَّثاً, فأُبنَى إذا صُغِّر قيل: أُبَيْن مثل أُعَيْم، ثم جمع بالوَاوِ والنون في الرفع، وباليَاءِ والنُّون في النَّصب والجَرِّ، فقيل: أُبيْنُون وأُبَيْنِين.
وفي كتاب الحَماسَة:
* يَسْدُدْ أُبينُوها الأصاغِرُ خَلَّتِى *  وأَصلُه أُبينُون فحذَف النونَ للإِضافة، وقال آخر:
إن يكُ لا سَاءَ فقد سَاءَه ... تَركُ أُبيْنِيك إلى غير راع
وأصله أُبيْنِين فحَذف النونَ للِإضافة، قال: هذا مذهب سِيبَوَيْه، قال: والذى قاله أبو عُبَيْد خَطَأ، لأنه قال: هو تَصغِير ابْنٍ، وابنٌ الألِف فيه للوَصْل وهو مُفرَد، ولا يقال فيه ابْنُون فكيف يُتَصَوَّر ذلك .
[أب ن] أَبَنَ الرجلَ يأْبِنُهُ ويأبُنُهُ أبْنًا اتَّهمه وعابه وقال اللحياني أَبَنْتُهُ بخير وشرٍّ آبُنُهُ وآبِنُهُ أبنًا وهو مأبُونٌ بخير أو بشر فإذا أضربْتَ عن الخير والشَّرِّ فقلْتَ هو مأبونٌ لم يكن إلا الشَّرِّ وكل ذلك ظنٌّ تظنه وأَبَّنَ الرجلَ كأبَنَهُ وأَبَنَ الرجُلَ وأَبَّنَهُ كلاهما عابه في وجهه وعيَّره والأُبْنَةُ العُقْدَة في العُودِ وهو أيضًا مُخْرَجُ الغُصْنِ في القَوْسِ والأُبْنَةُ العَيْبُ وأصله من ذلك والأُبْنَةُ العيب في الكلام وقد تقدم قول خالد بن صفوان في الأُبْنَة والوصْمَة وأُبْنَةُ البعير غَلْصَمَتُهُ وإبَّانُ كل شيء وقته وحينه الذي يكون فيه يقال جئته على إبَّان ذاك أي على زمنه وأخذ الشيء بإبَّانه أي بزمانه وقيل بأوله ومن كلام سيبويه في قولهم يا للعجب أي يا عَجَبُ تعالَ فإنه من إبَّانك وأحيانك وأَبَّنَ الرجلَ وأَبَّلَهُ على البدل مدحه بعد موته قال مُتَمِّمٌ

(لَعَمْرِي وَمَا دَهْرِي بِتَأْبِينِ هالكٍ ... ولا جَزَعٍ مِمَّا أَصَابَ فَأَوْجَعَا)

وقال ثعلب هو إذا ذكرْتَه بعد موته بخير وقال مَرَّةً هو إذا ذكرْتَه بعد الموت وقد جاء في الشعر مدحًا للحي وهو قول الرَّاعِي

(فَرَفَّعَ أَصْحَابِي المَطِيَّ وَأَبْنُوا ... هُنَيْدَةَ فَاشْتَاقَ العُيُونُ اللَّوامِحُ)

قال مدحها فاشتاقوا أن ينظروا إليها فأسرعوا السير إليها شوقًا منهم أن ينظروا منها وأَبَّنَ الأَثَرَ وهو أن يَقْتَفِرَهُ فلا يَضِحُ له ولا ينفلت منه والتَّأْبِينُ أن يُفْصَدَ العِرْقُ ويؤخذ دمه فيشوى ويؤكل عن كراع وأُبَنُ الأَرضِ نَبْتٌ يخرج في رُءُوس الإِكامِ له أصلٌ ولا يطول وكأنه شَعَرٌ يؤكل وهو سريع الخروج سريع الهَيْج عن أبي حنيفة وأَبَانَانِ جبلان أحدهما أسود والآخر أبيض بينهما نهر يقال الرُّمَةُ وبينهما نحوٌ من ثلاثة أميال وهو اسمٌ علمٌ لهما وأما قولهم للجبلين المتقابلين أبانان فإن أَبَانَيْن اسم علم لهما بمنزلة زيد وخالد فإن قلت فكيف جاز أن يكون بعض التثنية علمًا وإنما عامَّتُها نكرات ألا ترى أن رجلان وغلامان كل واحد منهما نكرة غير علم فما بال أَبَانَيْن صار علمًا فالجواب أن زيدين ليسا في كل وقت مُصْطَحِبَينِ مقترنين بل كل واحد منهما يُجامِعُ صاحبه ويفارقه فلما اصطحبا مرة وافترقا أخرى لم يمكن أن يُخَصَّا باسم علم يفيدهما من غيرهما لأنهما شيئان كلُّ واحد بائنٌ من صاحبه وأما أَبَانان فجبلان متقابلان لا يفارق واحد منهما صاحبه فجريا لاتصال بعضهما ببعض مجرى المسمى الواحد نحو بكرٍ وقاسم فكما خُصَّ كلُّ واحد من الأعلام باسم يفيده من أُمَّتِه كذلك خُصَّ هذان الجبلان باسم يفيدهما من سائر الجبال لأنهما قد جريا مجرى الجبل الواحد فكما أن ثَبِيرًا ويَذْبُلَ لما كان كل واحد منهما جبلاً واحدًا متصلة أجزاؤه خص باسم لا يُشارَك فيه فكذلك أَبَانَانِ لما لم يَفْتَرِقْ بعضهما من بعض وكانا لذلك كالجبل الواحد خُصَّا باسم علم كما خص يَذْبُل ويَرَمْرَمُ وشَمامُ كل واحد منهما باسم علم قال مهلهل

(أَنْكَحَهَا فَقْدُها الأَرَاقِمَ في ... جَنْبٍ وَكَانَ الخِبَاءُ من أدَمِ)

(لو بِأَبَانَيْنِ جاء يَخْطُبُها ... رُمِّلَ ما أَنْفُ خَاطِبٍ بِدَمِ)

قال سيبويه وتقول هذان أبانان بَيِّنَيْنِ وإنما فرَّقوا بين أبانَيْنِ وعرفات وبين زيدينِ وزيدينَ من قِبَلِ أنهما لم يجعلوا التثنية والجمع علمًا لرجلين ولا لرجال بأعيانهم وجعلوا الاسم الواحد علمًا لشيء بعينه كأنهم قالوا إذا قلنا ائت بزيد إنما نريد هذا الشخص الذي نيشير إليه ولم يقولوا إذا قلنا جاء زيدان فإنما نعني شخصين بأعيانهما قد عُرفا قبل ذلك وأُثْبَتَا ولكنهم قالوا إذا قلنا جاء زيدُ فلانٍ وزيد بن فلان فإنما نعني شيئين بأعيانهما فكأنهم قالوا إذا قلنا ائت أبانينِ فإنما نعني هذين الجبلين بأعيانهما اللذين نشير إليهما ألا ترى أنهم لم يقولوا امْرُرْ بأبَانِ كذا وأبانِ كذا لم يفرقوا بينهما لأنهم جعلوا أبانين اسمًا لهما يُعرفان به بأعيانهما وليس هذا في الأناسيّ ولا في الدوابّ إنما يكون هذا في الأماكن والجبال وما أشبه ذلك من قِبَلِ أن الأماكن لا تزول فيصير كل واحد من الجبلين داخلاً عندهم في مثل ما دخل فيه صاحبه من الحال في الثبات والخِصْب والقحط ولا يشار إلى واحد منهما بتعريف دون الآخر فصار كالواحد الذي لا يزايله منه شيء حيث كان في الأناسي والدواب والإنسانان والدابتان لا يثبتان أبدا يزولان ويتصرفان ويشار إلى أحدهما والآخر عنه غائب وقد يُفرد فيقال أَبَانُ قال امرؤ القيس (كَأَنَّ أَبَانًا في أَفَانِينِ وَدْقِهِ ... كَبِيرُ أُنَاسٍ في بِجَادٍ مُزَمَّلِ)

وأَبانٌ اسم رجل
أبن
( {أَبَنَهُ بشيءٍ} يَأْبُنُه {ويَأْبِنُهُ) ، مِن حَدَّيْ نَصَرَ وضَرَبَ: (اتَّهَمَهُ) وعابَهُ، (فَهُوَ} مَأْبُونٌ بخَيْرٍ أَو شَرَ، فَإِن أَطْلَقْتَ) ؛) ونصّ اللَّحْيانيّ فَإِذا أَضْرَبْت عَن الخَيْرِ والشَّرِّ، (فَقُلْتَ) :) هُوَ (مَأْبُونٌ فَهُوَ للشَّرِّ) خاصَّةً، ومثْلُه قَوْل أَبي عَمْرٍ و، وَمِنْه أَخذ {المَأْبون الَّذِي تفعل بِهِ الفاحِشَة وَهِي} الأُبْنَةُ، والأصْلُ فِيهِ العُقَدُ تكونُ فِي القِسِيّ تُفْسِدُها وتُعابُ بهَا.
وفلانٌ يُأْبَنُ بِكَذَا: أَي يُذْكَرُ بقَبيحٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
{وأَبَنَهُ) } أَبْناً ( {وأَبَّنَهُ} تَأْبِيناً) :) أَي (عابَهُ فِي وَجْهِهِ) وعَيَّره؛ وَمِنْه حَدِيْث أَبي ذَرَ: أَنَّه دَخَل على عُثْمان، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنْهُمَا، فَمَا سَبَّه وَلَا {أَبَنَه، وقيلَ: هُوَ بتقْدِيمِ النُّون على الباءِ.
(} والأُبْنَةُ، بالضَّمِّ: العُقْدَةُ فِي العُودِ) أَو العَصا، والجَمْعُ {أُبَنٌ؛ قالَ الأَعْشَى:
قَضيبَ سَرَاءٍ كَثِيرَ} الأُبَنْ (و) مِن المجازِ: {الأُبْنَةُ: (العَيْبُ) فِي الحسَبِ وَفِي الكَلامِ؛ وَمِنْه قَوْل خالِدِ بنِ صَفْوانَ المُتَقدِّمُ ذِكْرُه فِي وصم.
(و) الأُبْنَةُ: (الرَّجُلُ الخَفِيفُ) ، هَكَذَا فِي النسخِ، ولعلَّه الخَيْضَفُ، وَهُوَ الضَّروطُ.
(و) الأُبْنَةُ: (غَلْصَمَةُ البَعيرِ) ؛) قالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ عَيْراً وسَحِيلَه:
تُغَنِّيه من بَين الصَّبيَّيْن} أُبْنةٌ نَهُومٌ إِذا مَا ارْتَدَّ فِيهَا سَحِيلُها (و) مِن المجازِ: {الأُبْنَةُ: (الحِقْدُ) والعَداوَةُ. يقالُ: بَيْنهم أُبَنٌ.
(} والتَّأْبِينُ: فَصْدُ عِرْقٍ لِيُؤْخَذَ دَمُه فيُشْوَى ويُؤْكَلُ) ، عَن كُراعٍ.
(و) {التَّأْبينُ: (الثَّناءُ على الشَّخْصِ بَعْدَ مَوْتِه) .) وَقد} أَبَّنَه {وأَبَّلَه: إِذا مَدَحَه بعد مَوْتِه وبَكَاهُ؛ قالَ مُتمِّمُ بنُ نُوَيْرة:
لعَمري وَمَا دَهْري} بتأْبين هالِكٍ وَلَا جَزِعاً ممَّا أَصابَ وأَوْجَعاوقالَ ثَعْلَب: هُوَ إِذا ذكَرْتَه بعْدَ مَوْتِه بخَيْرٍ.
وقالَ مرَّة: هُوَ إِذا ذكَرْتَه بَعْدَ المَوْتِ.
وقالَ شَمِرٌ: التَّأْبينُ الثَّناءُ على الرَّجُل فِي المَوْتِ والحياةِ.
وَقَالَ الزَّمَخْشريُّ: {أَبَّنَه: مَدَحَهُ وعَدَّ محاسِنَه، وَهُوَ مِن بابِ التَّقْريعِ، وَقد غلبَ فِي مدْحِ النادِبِ تقولُ: لم يزلْ يُقَرِّظُ أَحْيَاكم} ويُؤَبِّنُ مَوْتَاكُم؛ قالَ رُؤْبَة:
فامْدَحْ بِلالاً غير مَا {مُؤَبَّن ِترَاهُ كالبازِي انْتَمَى للْمَوْكِنِيقولُ: غَيْر هالكٍ أَي غَيْر مَبْكِيَ؛ وَمِنْه قَوْلُ لَبيدٍ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ:
قُوما تَجُوبانِ مَعَ الأَنْواحِ} وأَبِّنَا ملاعِبَ الرِّماحِ ومِدْرهَ الكَتبيةِ الرَّداحِ وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: غَيْرُ مُؤَبَّنٍ أَي غيرُ مَعِيبٍ.
(و) التَّأْبِينُ: (اقتِفاءُ أَثَرِ الشَّيءِ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ عَن الأَصْمَعيّ، وَمِنْه قيلَ لمادِحِ المَيِّتِ: {مُؤَبِّنٌ لاتِّباعِه آثارُ فِعالِه وصَنائِعِه. (كالتَّأبُّنِ.
(و) التَّأْبينُ: (تَرَقُّبُ الشَّيءِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: قالَ أَبو زيْدٍ:} أَبَنْتُ الشيءَ: رَقَبْتُه؛ قالَ أَوْسٌ يَصِفُ الحِمارَ: يقولُ لَهُ الراؤُونَ هذاكَ راكِبٌ {يُؤَبِّنُ شَخْصاً فوقَ عَلياءَ واقِفُوحَكَى ابنُ بَرِّي قالَ: رَوَى ابنُ الأَعْرابيِّ يُؤَبِّر، قالَ: ومعْناهُ يَنْظُرُ شخصا ليَسْتَبينَه. ويقالُ: إنَّه ليُؤَبِّرُ أَثراً إِذا اقتَصَّه.
(} والأَبِنُ، ككَتِفٍ: الغَليظُ الثَّخينُ من طعامٍ أَو شَرابٍ) ، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
( {وإِبَّانُ الشَّيءِ، بالكسْرِ) وتَشْديدِ الموحَّدَةِ: (حِينُه) ووَقْتُه. يقالُ: كُلِ الفَواكِه فِي} إبّانِها، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ قالَ الراجزُ:
أَيَّان تقْضي حاجَتي أَيَّاناأَما تَرى لِنُجْحها {إِبَّانا (أَو) } إِبَّانُه: (أَوَّلُه) ، وَبِه فُسِّر قوْلُهم: أَخَذ الشيءَ {بإِبَّانِه، والنُّونُ أَصْليَّة فيكونُ فِعَّالاً، وقيلَ: زائِدَةٌ، وَهُوَ فِعْلانُ مِن أَبَّ الشيءُ إِذا تَهَيَّأَ للذَّهابِ. وذَكَرَ النقارسيُّ فِي شرْحِ المنفرجة الوَجْهَيْنِ.
(} والآبِنُ من الطَّعامِ: اليابِسُ) ، هُوَ بمدِّ الأَلِفِ.
( {وأَبَنَ الدَّمُ فِي الجُرْحِ) } يَأْبَن {أَبناً: (اسْوَدَّ.
(} وأَبانٌ، كسَحابٍ: مَصْروفةً) :) اسْمُ رجُلٍ، وَهُوَ فعالٌ، والهَمْزَةُ أَصْليَّة، كَمَا جَرَى عَلَيْهِ المصنِّفُ وحَقَّقه الدَّمامِيني وابنُ مالِكٍ، وجَزَمَ بِهِ ابنُ شبيبٍ الحرانيُّ فِي جامِعِ الفنونِ وأَكْثَر النُّحّاة والمُحدِّثِيْن على مَنْعِه مِن الصَّرْفِ للعِلْميَّة والوَزْن، وبحثَ المُحقِّقون فِي الوَزْن لأَنَّه إِذا كَانَ ماضِياً فَلَا يكونُ خاصّاً أَو اسْم تَفْضِيل، فالقِياسُ فِي مِثْلِه {أبين.
وقالَ بعضُ أَئِمَّة اللُّغَةِ: من لم يَعْرِف صَرْف} أَبان فَهُوَ أَتانٌ، نَقَلَه الشهابُ، رَحِمَه اللَّهُ، فِي شرْحِ الشفاءِ.
وأبانُ (بنُ عَمْرٍ و، و) أَبانُ (بنُ سعيدٍ صَحابيَّانِ.
(و) أبانُ بنُ إسْحاق الكُوفيُّ، وابنُ صالِحٍ أَبو بَكْر، وابنُ صَمْعَةَ البَصْريُّ، وابنُ طارِقٍ، وابنُ عُثْمان بنِ عَفَّان، وابنُ أَبي عَبَّاس العَبْديّ، وابنُ زيْدٍ العطَّار، (مُحَدِّثونَ.
(و) أَبانٌ: (جَبَلٌ شَرْقِيَّ الحاجِزِ، فيهِ نَخْلٌ وماءٌ) ، وَهُوَ المَعْروفُ بالأَبْيَض.
(و) أَيْضاً: (جَبَلٌ لبنِي فَزارَةَ) ، وَهُوَ المَعْروفُ بالأَسْودِ وَبَينهمَا مِيْلان.
وقالَ أَبو بكْرِ بنُ موسَى: أبانٌ جَبَلٌ بينَ فيد والنَّبْهانيَّة أَبْيَض، {وأَبانٌ جَبَلٌ أَسْوَدُ، وهما} أَبانانِ كِلاهُما مُحَدَّد الرأْسِ كالسِّنانِ، وهُما لبَني مَنافِ بنِ دَارِم بنِ تَمِيمِ بنِ مرَ؛ وأَنْشَدَ المبرّدُ لبعضِ الأَعْرابِ:
فَلَا تَحْسِبا سِجْن اليَمامَة دائِماً كَمَا لم يطب عَيْشُ لنا {بأَبان وقالَ الأَصْمَعيُّ: وادِي الرُّمةِ يمرُّ بينَ} أَبانَيْنِ، وهُما جَبَلانِ. يقالُ لأَحدِهما أَبانُ الأَبْيَض وَهُوَ لبَني فَزارَةَ ثمَّ لبَني حريد مِنْهُم، وأَبانُ الأَسْوَدُ لبَني أَسَدٍ، ثمَّ لبَني والبَةَ بنِ الحرِثِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنُ دُودَان بنِ أَسَدٍ، وبَيْنهما ثلاثَةُ أَمْيالٍ.
(وَذُو أَبانٍ: ع.
( {وأَبانانِ: جَبَلانِ) ، أَحَدُهما (مُتالِعٌ، و) الثَّانِي (أَبانٌ) ، غَلَبَ أَحَدهُما، كَمَا قَالُوا العُمَرَان والقَمَران، وهُما بنَواحِي البَحْرَيْن، واستَدَلّوا على ذلِكَ بقوْلِ لَبيدٍ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ:
دَرَسَ المَنا بمُتالِعٍ} فأَبانِ فتَقادَمَتْ بالحِبْسِ والسُّوبانِوقيلَ: هَذِه التَّثْنِيةُ! لأَبانٍ الأَبْيَض والأَسَوْد، كَمَا تقدَّمَ ذلِكَ عنِ الأَصْمَعيّ.
وقالَ أَبو سَعِيدٍ السُّكَّريُّ: أَبانٌ جَبَلٌ، وبانَةُ جَبَلٌ آخَرُ يقالُ لَهُ شرورى، فغَلَّبوا {أَبَانَا عَلَيْهِ فَقَالُوا: أبانانِ، وَبِه فُسِّر قَوْل بِشْر بنِ أَبي خازِمٍ:
يَؤُمُّ بهَا الحُداةُ مِياهَ نَخْلٍ وفيهَا عَن} أَبانَيْنِ ازْوِرارُوللنّحويِّين هُنَا كَلامٌ طَويلٌ لم أَتَعرَّض لَهُ لطُولِه، ومَن أَرادَ ذلِكَ فَعَلَيهِ بكِتابِ المعْجمِ لياقوتٍ.
(وجاءَ فِي {إبانَتِه) ، بالكسْرِ (مُخفَّفَةً) ، أَي (فِي كلِّ أَصْحابِه.
(} وأُبْنَى، كلُبْنَى: ع) بفِلَسْطينَ بينَ عَسْقَلانَ والرَّمْلة، ويقالُ لَهَا أينى بالياءِ أَيْضاً، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي سريَّةِ أُسامَةَ بنِ زيْدٍ.
وَفِي كتابِ نَصْر: أُبْنَى: قرْيَةٌ بمُؤْتَةَ.
(وكزُبَيْرٍ) :) {أُبْيَنُ (بنُ سُفْيانٍ مُحَدِّثٌ) ضَعِيفٌ، قالَهُ الحافِظُ.
(ودَيْرُ} أَبُّونٍ، كتَنُّورٍ، أَو {أَبْيُونٍ بالجَزيرَةِ) ، أَي جَزِيرَة ابنِ عُمَرَ، (وبقُرْبِه أَزَجٌ عظيمٌ وَفِيه قَبْرٌ عظيمٌ يقالُ إنَّه قَبْرُ نوحٍ، عَلَيْهِ السّلامُ) ؛) وَفِيه يقولُ الشاعِرُ:
سَقَى اللَّهُ ذاكَ الدَّيْر غَيْثاً رخَّصهوما قد حَواهُ مِن قِلالٍ ورُهْبانوإنّي والثَّرْثاء والحَضْرِ خلَّتيوأهلك دَيْر} ابْيُونَ أَو بُرْزَ مَهْرَان وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أَبَنُ الأَرْض: نَبْتٌ يخْرُجُ فِي رُؤُوسِ الإِكامِ، لَهُ أَصْلٌ وَلَا يَطُول، وكأَنَّه شَعَر يُؤْكَل وَهُوَ سَرِيعُ الخُروجِ سَريعُ الهَيْجِ؛ عَن أَبي حَنيفَةَ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
} وأَبانُ: مَدينَةً صَغيرَةٌ بكرْمانَ مِن ناحِيَةِ الزوران؛ نَقَلَه ياقوت رَحِمَه اللَّهُ تعالَى. 
(أبن)
الدَّم فِي الْجرْح أبنا اسود وَفُلَانًا عابه ورماه بخلة سوء وَقد يُقَال أبنه بِخَير

(أبن) الشَّيْء اقتفى أَثَره وَالْمَيِّت رثاه وَأثْنى عَلَيْهِ يُقَال هُوَ يقرظ الْأَحْيَاء ويؤبن الْأَمْوَات
أب ن

قضيب كثير الأبن وهي العقد.

ومن المجاز: بينهم أبن أي عداوات وإحن، وفي حسبه أبن أي عيوب. ومنه الحديث: لا تؤبن فيه الحرم يقال أبنه إذا عابه. وأبنه: مدحه وعد محاسنه، وهو من باب التفزيع. وقد غلب في مدح النادب. تقول: لم يزل يقرظ أحياكم، ويؤبن موتاكم.
بَابُ الْهَمْزَةِ (الْهَمْزَةُ مَعَ الْبَاءِ) (أ ب ن) : الْإِبَّانُ وَقْتُ تَهْيِئَةِ الشَّيْءِ وَاسْتِعْدَادِهِ يُقَالُ كُلُّ الْفَوَاكِهِ فِي إبَّانِهَا وَهُوَ فِعْلَانٌ مِنْ أَبَّ لَهُ كَذَا إذَا تَهَيَّأَ لَهُ أَوْ فِعَّالٌ مِنْ أَبَّنَ الشَّيْءَ تَأْبِينًا إذَا رَقَبَهُ وَالْأَوَّلُ أَصَحُّ.
(أ ب ن) : (أَبَانٌ) ابْنُ عُثْمَانَ قَوْلُهُ ابْنُ عُثْمَانَ هُوَ إخْبَارٌ أَنَّهُ ابْنُ عُثْمَانَ وَلَيْسَ بِوَصْفٍ لَهُ وَإِثْبَاتُ الْأَلِفِ فِي مَوْضِعِ الْإِخْبَارِ لَازِمٌ بِخِلَافِ مَوْضِعِ الْوَصْفِ وَهُوَ مَصْرُوفٌ وَأَبَانٌ أَيْضًا جَبَلٌ وَيُقَالُ هُمَا أَبَانَانِ وَمِنْهُ غَارَ فَرَسُ ابْنِ عُمَرَ يَوْمَ أَبَانَيْنِ وَهُوَ مِنْ أَيَّامِ الْإِسْلَامِ (وَأُبْنَى) بِوَزْنِ حُبْلَى مَوْضِعٌ بِالشَّامِ.

أبن: أَبَنَ الرجلَ يأْبُنُه ويأْبِنُه أَبْناً: اتَّهمَه وعابَه، وقال

اللحياني: أَبَنْتُه بخَير وبشرٍّ آبُنُه وآبِنُه أَبْناً، وهو مأْبون

بخير أَو بشرٍّ؛ فإذا أَضرَبْت عن الخير والشرّ قلت: هو مأْبُونٌ لم يكن

إلا الشرّ، وكذلك ظَنَّه يظُنُّه. الليث: يقال فلان يُؤْبَنُ بخير وبشَرّ

أَي يُزَنُّ به، فهو مأْبونٌ. أَبو عمرو: يقال فلان يُؤْبَنُ بخير

ويُؤْبَنُ بشرّ، فإذا قلت يُؤْبَنُ مُجَرَّداً فهو في الشرّ لا غيرُ. وفي حديث

ابن أَبي هالة في صفة مجلس النبي، صلى الله عليه وسلم: مجلِسُه مجلسُ

حِلْمٍ وحيَاءٍ لا تُرْفَعُ فيه الأَصْواتُ ولا تُؤْبَنُ فيه الحُرَمُ أَي لا

تُذْكَر فيه النساءُ بقَبيح، ويُصانُ مجلسُه عن الرَّفَث وما يَقْبُحُ

ذِكْرُه. يقال: أَبَنْتُ الرجلَ آبُنُه إذا رَمَيْتَه بِخَلَّةِ سَوْء،

فهو مأْبُونٌ، وهو مأْخوذ عن الأُبَن، وهي العُقَدُ تكونُ في القِسيّ

تُفْسِدُها وتُعابُ بها. الجوهري: أَبَنَه بشرٍّ يَأْبُنُه ويأْبِنه اتَّهَمَه

به. وفلانٌ يُؤْبَنُ بكذا أي يُذْكَرُ بقبيح. وفي الحديث عن النبي، صلى

الله عليه وسلم: أَنه نهى عن الشِّعْر إذا أُبِنَتْ فيه النساءُ؛ قال

شمر: أَبَنْتُ الرجلَ بكذا وكذا إذا أَزْنَنْته به. وقال ابن الأَعرابي:

أَبَنْتُ الرجلَ آبِنُه وآبُنُه إذا رَمَيْتَه بقبيح وقَذَفْتَه بسوء، فهو

مأْبُونٌ، وقوله: لا تُؤْبَنُ فيه الحُرَمُ أَي لا تُرْمى بسُوء ولا

تُعابُ ولا يُذْكَرُ منها القبيحُ وما لا يَنْبَغي مما يُسْتَحى منه. وفي حديث

الإفْك: أَشِيروا عليَّ في أُناسٍ أَبَنُوا أَهْلي أَي اتَّهَموها.

والأبْنُ: التهمَةُ. وفي حديث أَبي الدَّرداء: إن نُؤْبَنْ بما ليس فينا

فرُبَّما زُكِّينا بما ليس فينا؛ ومنه حديث أَبي سعيد: ما كُنَّا نأْبِنُه

بِرُقْية أَي ما كُنَّا نَعْلم أَنه يَرْقي فنَعيبَه بذلك: وفي حديث أَبي

ذرٍّ: أَنه دَخَل على عُثْمان بن عَفَّانَ فما سَبَّه ولا أَبَنه أَي ما

عابَه، وقيل: هو أَنَّبه، بتقديم النون على الباء، من التأْنيب اللَّومِ

والتَّوبيخ. وأَبَّنَ الرجلَ: كأَبَنَه. وآبَنَ الرجلَ وأَبَّنَه، كلاهما:

عابَه في وجهه وعَيَّره. والأُبْنة، بالضم: العُقْدة في العُود أَو في

العَصا، وجمْعُها أُبَنٌ؛ قال الأَعشى:

قَضيبَ سَرَاءٍ كثير الأُبَنْ

(* قوله «كثير الابن» في التكملة ما نصه: والرواية قليل الابن، وهو

الصواب لأن كثرة الابن عيب، وصدر البيت:

سلاجم كالنحل أنحى لها.

قال ابن سيده: وهو أَيضاً مَخْرَج الغُصْن في القَوْس. والأُبْنة:

العَيْبُ في الخَشَب والعُود، وأَصلُه من ذلك. ويقال: ليس في حَسَبِ فلانٍ

أُبْنةٌ، كقولك: ليس فيه وَصْمةٌ. والأُبْنةُ: العَيْبُ في الكلام، وقد

تَقدَّم قولُ خالِد بن صَفْوانَ في الأُبْنة والوَصْمة؛ وقول رؤبة:

وامْدَحْ بِلالاً غير ما مُؤَبَّنِ،

ترَاهُ كالبازي انْتَمَى للْمَوْكِنِ انْتَمى: تَعَلَّى. قال ابن

الأَعرابي: مُؤَبَّنٌ مَعيبٌ، وخالَفَه غيره، وقيل: غير هالكٍ أَي غير

مَبْكيٍّ؛ ومنه قول لبيد:

قُوما تجُوبانِ مَعَ الأَنْواحِ،

(* قوله «قوما تجوبان إلخ» هكذا في الأصل، وتقدم في مادة نوح: تنوحان.

وأَبِّنَا مُلاعِبَ الرِّماحِ،

ومِدْرهَ الكَتيبةِ الرَّداحِ.

وقيل للمَجْبوس: مأْبونٌ لأَنه يُزَنُّ بالعيب القبيح، وكأَنَّ أَصلَه

من أُبْنة العَصا لأَنها عيبٌ فيها. وأُبْنة البعيرِ: غَلْصَمتُه؛ قال ذو

الرُّمّة يصف عَيْراً وسَحيلَه:

تُغَنِّيه من بين الصَّبيَّيْن أُبْنةٌ

نَهُومٌ، إذا ما ارتَدَّ فيها سَحِيلُها.

تُغَنِّيه يعني العَيْر من بين الصَّبيَّيْن، وهما طرَفا اللَّحْي.

والأُبْنةُ: العُقْدةُ، وعنى بها ههنا الغَلْصمة، والنَّهُومُ: الذي يَنْحِطُ

أَي يَزْفر، يقال: نَهَمَ ونأَم فيها في الأُبنة، والسَّحِيلُ:

الصَّوْتُ. ويقال: بينهم أُبَنٌ أَي عداواتٌ. وإبَّانُ كلِّ شيء، بالكسر

والتشديد: وقْتُه وحِينُه الذي يكون فيه. يقال: جِئْتُه على إبَّانِ ذلك أَي على

زمنه. وأَخَذَ الشيءَ بإبَّانِهِ أَي بزمانه، وقيل: بأَوَّله. يقال:

أَتانا فلانٌ إبَّانَ الرُّطبِ، وإبّانَ اخْتِرافِ الثِّمار، وإبّانَ الحرِّ

والبرد أَي أَتانا في ذلك الوقت، ويقال: كل الفواكه في إبّانِها أَي في

وَقْتها؛ قال الراجز:

أَيَّان تقْضي حاجتي أَيّانا،

أَما تَرى لِنُجْحها إبّانا؟

وفي حديث المبعث: هذا إبّانُ نجومه أَي وقت ظهوره، والنون أَصلية فيكون

فِعَّالاً، وقيل: هي زائدة، وهو فِعْلانُ من أَبَّ الشيءُ إذا تهَيَّأَ

للذَّهاب، ومن كلام سيبويه في قولهم يا لَلْعجَب أَي يا عجب تعالَ فإِنه

من إبّانِكَ وأَحْيانِك.وأَبَّنَ الرجلَ تأْبيناً وأَبَّله: مَدَحه بعد

موته وبكاه؛ قال مُتمِّم بن نُوَيرة:

لعَمري وما دَهري بتأْبين هالكٍ،

ولا جَزِعاً ممّا أَصابَ فأَوْجعَا.

وقال ثعلب: هو إذا ذكَرْتَه بعد موته بخير؛ وقال مرة: هو إذا ذكرته بعد

الموت. وقال شمر: التَّأْبينُ الثَّناءُ على الرجل في الموت والحياة؛ قال

ابن سيده: وقد جاء في الشعر مدْحاً للحَيّ، وهو قول الراعي:

فرَفَّعَ أَصحابي المَطِيَّ وأَبَّنُوا

هُنَيْدَة، فاشتاقَ العُيونُ اللَّوامِح.

قال: مَدحَها فاشْتاقوا أَن يَنْظروا إليها فأَسْرعوا السيرَ إليها

شَوْقاً منهم أَن ينظروا منها. وأَبَنْتُ الشيء: رَقَبْتُه؛ وقال أَوسٌ يصف

الحمار:

يقولُ له الراؤُونَ: هذاكَ راكِبٌ

يُؤَبِّنُ شَخْصاً فوقَ علياءَ واقِفُ

وحكى ابن بري قال: روى ابنُ الأَعرابي يُوَبِّر، قال: ومعنى يُوَبِّر

شخصاً أَي ينظر إليه ليَسْتَبينَه. ويقال: إنه لَيُوَبِّرُ أَثراً إذا

اقتَصَّه، وقيل لمادح الميت مُؤَبِّنٌ لاتِّباعه آثار فعاله وصنائعه.

والتَّأْبينُ: اقتِفار الأََثر. الجوهري: التأْبينُ أَن تقْفو أَثَرَ الشيء.

وأَبَّنَ الأثر: وهو أَن يَقْتَفِره فلا يَضِح له ولا ينفَلِت منه.

والتأْبين: أَن يُفْصَدَ العِرْقُ ويُؤْخَذ دَمُه فيُشوى ويُؤكل؛ عن كراع. ابن

الأَعرابي: الأَبِنُ، غير ممدود الأَلف على فَعِلٍ من الطعام والشراب،

الغليظ الثَّخين. وأَبَنُ الأَرض: نبتٌ يخرُج في رؤُوس الإكام، له أَصل ولا

يَطول، وكأَنه شَعَر يُؤْكل وهو سريع الخُروج سريع الهَيْج؛ عن أَبي

حنيفة. وأَبانانِ: جبلان في البادية، وقيل: هما جَبَلان أَحدهما أَسود والآخر

أَبْيض، فالأَبيَض لبني أَسد، والأَسود لبني فَزارة، بينهما نهرٌ يقال له

الرُّمَةُ، بتخفيف الميم، وبينهما نحو من ثلاثة أَميال وهو اسم علم

لهما؛ قال بِشْر يصف الظعائن:

يَؤُمُّ بها الحُداةُ مِياهَ نَخْلٍ،

وفيها عن أَبانَيْنِ ازْوِرارُ

وإنما قيل: أَبانانِ وأَبانٌ أَحدهما، والآخر مُتالِعٌ، كما يقال

القَمَران؛ قال لبيد:

دَرَسَ المَنا بِمُتالِعٍ وأَبانِ،

فتقادَمَتْ بالحِبْسِ فالسُّوبانِ

قال ابن جني: وأَما قولهم للجبَلين المُتقابلين أَبانانِ، فإنَّ

أَبانانِ اسم علم لهما بمنزلة زيدٍ وخالد، قال: فإن قلت كيف جاز أَن يكون بعض

التثنية علماً وإنما عامَّتُها نكرات؟ أَلا ترى أَن رجُلين وغُلامَين كلُّ

واحد منهما نكرة غير علم فما بال أَبانَين صارا علماً؟ والجواب: أَن

زيدين ليسا في كل وقت مُصْطحِبَين مقترنين بل كل واحد منهما يُجامِع صاحبَه

ويُفارِقه، فلما اصطحَبا مرة وافترقا أُخرى لم يُمْكِن أَن يُخَصَّا باسمٍ

علم يُفيدُهما من غيرِهما، لأَنهما شيئان، كلُّ واحد منهما بائنٌ من

صاحِبه، وأَما أَبانانِ فجبَلان مُتقابلان لا يُفارق واحدٌ منهما صاحبَه،

فجَرَيا لاتِّصال بعضِهما ببعض مَجْرى المسمَّى الواحد نحو بَكْرٍ وقاسِمٍ،

فكما خُصَّ كلُّ واحدٍ من الأَعلام باسم يُفيدُه من أُمَّتِه، كذلك

خُصَّ هذان الجَبَلان باسم يُفيدهما من سائر الجبال، لأَنهما قد جَرَيا مجرى

الجبل الواحد، فكما أَن ثَبيراً ويَذْبُل لمَّا كان كل واحد منهما جبلاً

واحداً متصلة أَجزاؤُه خُصَّ باسم لا يُشارَك فيه، فكذلك أَبانانِ لمَّا

لم يفترق بعضهما من بعض كانا لذلك كالجَبَل الواحد، خُصّا باسمٍ علم كما

خُصَّ يَذْبُل ويَرَمْرَمُ وشمَامِ كلُّ واحد منها باسم علم؛ قال

مُهَلهِل:

أَنْكَحَها فَقْدُها الأَراقِمَ في

جَنْبٍ، وكان الخِباءُ من أَدَمِ

لَوْ بأَبانَيْنِ جاء يَخْطُبها

رُمِّلَ، ما أَنْفُ خاطِبٍ بدَمِ

الجوهري: وتقول هذان أَبانان حَسَنَينِ، تَنْصِب النعتَ لأَنه نكرة

وصفت به معرفة، لأَن الأَماكن لا تزولُ فصارا كالشيء الواحد، وخالَف

الحيوانَ، إذا قلت هذان زيدان حسَنان، ترفع النعت ههنا لأَنه نكرةٌ وُصِفت بها

نكرة؛ قال ابن بري: قول الجوهري تنصب النعت لأَنه نكرة وصفت به معرفة،

قال: يعني بالوصف هنا الحال. قال ابن سيده: وإنما فرقوا بين أَبانَين

وعَرَفاتٍ وبين زَيدَينِ وزَيدين من قِبَل أَنهم لم يجعلوا التثنية والجمع

علماً لرجُلينِ ولا لرِجال بأَعيانِهم، وجعلوا الاسم الواحد علَماً لشيء

بعينه، كأَنهم قالوا إذا قلنا ائْتِ بزَيْدٍ إنما نريد هات هذا الشخص الذي

يسيرُ إليه، ولم يقولوا إذا قلنا جاء زيدانِ فإنما نعني شخصين بأَعيانهما

قد عُرِفا قبل ذلك وأُثْبِتا، ولكنهم قالوا إذا قلنا جاء زيد بن فلان

وزيدُ بن فلانٍ فإنما نعني شيئين بأَعيانهما، فكأَنهم قالوا إذا قلنا ائتِ

أَبانَيْنِ فإنما نعني هذينِ الجبلَينِ بأَعيانهما اللذين يسير إليهما،

أَلا ترى أَنهم لم يقولوا أمْرُرْ بأَبانِ كذا وأَبانِ كذا؟ لم يفرّقوا

بينهما لأَنهم جعلوا أَبانَيْنِ اسماً لهما يُعْرَفانِ به بأَعيانهما، وليس

هذا في الأَناسيِّ ولا في الدوابّ، إنما يكون هذا في الأَماكنِ والجبال

وما أَشبه ذلك، من قِبَل أَنّ الأَماكِنَ لا تزول فيصيرُ كل واحدٍ من

الجبلَينِ داخلاً عندهم في مثل ما دخل فيه صاحبُه من الحال والثَّباتِ

والخِصبِ والقَحْطِ، ولا يُشارُ إلى واحدٍ منهما بتعريفٍ دون الآخر فصارا

كالواحد الذي لا يُزايِله منه شيءٌ حيث كان في الأَناسيّ والدوابّ والإنسانانِ

والدّابتان لا يَثْبُتانِ أَبداً، يزولانِ ويتصرّفان ويُشارُ إلى

أَحدِهما والآخرُ عنه غائبٌ، وقد يُفرَد فيقال أَبانٌ؛ قال امرؤ القيس:

كان أَباناً، في أَفانِينِ وَدْقِه،

كبيرُ أُناسٍ في بِجادٍ مُزَمَّلِ

(* في رواية أخرى: كأنّ كبيراً، بدل أباناً). وأَبانٌ: اسم رجلٍ. وقوله

في الحديث: من كذا وكذا إلى عَدَن أَبْيَنَ، أَبْيَنُ بوزن أَحْمر، قريةٌ

على جانب البحر ناحيةَ اليمن، وقيل: هو اسمُ مدينة عدَن. وفي حديث

أُسامة: قال له رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لمّا أَرسَله إلى الرُّوم:

أَغِرْ على أُبْنَى صباحاً؛ هي، بضمّ الهمزة والقصر، اسمُ موضعٍ من

فلَسْطينَ بين عَسْقَلانَ والرَّمْلة، ويقال لها يُبْنَى، بالياء، والله

أَعلم.

دأم

(دأم)
الْحَائِط دأما دعمه وَدفعه فَسقط مرّة وَاحِدَة
د أ م: (الدَّأْمَاءُ) الْبَحْرُ. 
[د أم] دَأَمَ الحائِطَ عليه دَأْماً: دَفَعَه. وتَدَأَّمَتْ عليهِ الأَمورُ، وتَدأَّمَتْهُ - الأخيرةُ مُعَدَّاةٌ بغيرِ حَرْفٍ _: تَراكَبَتْ عليه، وتَكَسَّرَ بعضُها على بَعْضٍ. وتَدَأَّمَهُ الماءُ: غَمَرَهُ. والدَّأْمُ: ما غَطّاكَ من شَيءٍْ. وجَيْشٌ مِدْأَمٌ: يَرْكَبُ كُلَّ شَيءَْ.
دأم
الدأمُ: أنْ تَرْفَعَ حائطاً فَتَدْأمَه على شَيْءٍ بمَرةٍ في وَهْدَةٍ. وتَدَاءَمَتْ عليه الأمْوَاجُ والهُمُوْمُ. وتَدَأَمَ الماءُ الشيْءَ: غَمَرَه.
وتَدَاءَمَتِ السَّمَاءُ: مَطَرَتْ.
وتَدَأمَ الجَمَلُ الناقَةَ: تَنَوخَها واشْتَمَلَ عليها. ودَأمْتُ القَوْمَ بنَفْسي: رَمَيْت بها عليهم. ودَأمْتُ الرجُلَ: إذا خَصَمْتَه فأفْلَحْتَ. أو وَثَبْتَ على فَرَسٍ فَرَكِبْتَه. ودَئِمَهُ الشيْءُ: أي دَهِمَه.
[دأم] تدأم الماء الشئ: غمره، وهو تفعل. قال الراجز  تحت ظلال الموج إذا تدأما * ويقال أيضا: تدأم الفحلُ الناقةَ، أي تجلّلها. وتَداءَمَهُ الأمرُ، بوزن تَفاعَلَهُ، أي تراكمَ عليه وتَزاحمَ. والدَأْماءُ: البحر، على فَعْلاءُ. قال الأفوهُ الأوديّ: والليلُ كالدَأْماءِ مُستَشْعِرٌ من دونه لوناً كلَوْن السَدوس ودَأَمْتُ الحائطَ، أي رفعته، مثل دعمته.

دأم: دَأَمَ الحائطَ عليه دَأَماً: دفعه. قال الليث: الدَّأْمُ إذا دفعت

حائِطاً الدَّأْمُ فَدَأَمْتَهُ بمرّة واحدة على شيء في وَهْدَةٍ، تقول:

دَأَمْتُهُ عليه. ودَأَمْتُ الحائط أَي رفعته مثل دعَمْتُهُ.

وتَداءَمَتْ عليه الأُمور والأَهْوالُ والهمومُ والأَمواج، بوزن تَفاعَلَتْ،

وتَدَأمَتْهُ؛ الأَخيرة مُعَدَّاةٌ بغير حرف: تراكمت عليه وتزاحمت وتَكَسَّرَ

بعضُها على بعض. وتَدَأّمَهُ الماءُ: غمره، وهو تَفَعَّل؛ وأَنشد

لرؤبة:كما هَوى فِرْعَوْنُ، إذْ تَغَمْغَما،

تحت ظِلال المَوْجِ، إذ تَدَأّما

الأَصمعي: تَداءَمَهُ الأَمرُ مثل تَداعَمَهُ إذا تراكم عليه وتكسَّر

بعضُه فوق بعض. وتَدَأّمَ الفحلُ الناقةَ أَي تَجَلَّلها. والدَّأْمُ: ما

غَطَّاك من شيء. وجيش مِدْأَمٌ: يَرْكبُ كلَّ شيء. أَبو زيد: تَدَأّمْتُ

الرجل تَدَؤُّماً إذا وَثَبْت عليه فركبته. أَبو عبيد: والدَّأْماء البحر،

على فَعْلاء؛ قال الأَفوَهُ الأَوْديّ:

واللَّيْل كالدَّأماءِ مُسْتَشْعِرٌ،

من دونه، لَوْناً كلَوْنِ السَّدُوس

دأم

( {دَأَمَ الحَائِطَ، كَمَنَع) : رَفَعُه، مثل (دَعَمَه،} وَتَدَأَّم الماءُ الشَّيء) كَتَفَعَّل: (غَمَرَه) وتَراكَم عَلَيْهِ. وَأنْشد الْجَوْهَرِي لُرُؤْبةَ: (كَمَا هَوَى فِرْعونُ إِذ تَغَمْغَمَا ... )

(تَحْتَ ظِلالِ المَوْج إِذ {تَدَأَّمَا ... )

(و) } تَدَأَّم (الفَحلُ الناقَة: تَجَلَّلَها) أَي: رَكِبَها، ( {وتَدَاءَمه الأَمْرُ كَتَفاعَلَه: تَراكَم عَلَيْهِ وتَزَاحَمَ) ، وَتَكَسَّر بَعضُه فَوْق بَعْض، نَقله الأصمَعِيّ.
(} والدَّأْمَاءُ: البَحْر) على فَعْلاء، وَأنْشد الجوهَرِيّ للأَفْوَه الأَوْدِيّ:
(واللَّيلُ {كالدَّأْماءِ مُسْتَشْعِرٌ ... من دُونِهِ لَوْناً كَلَوْن السَّدُوس)

(} والمُتَدَأَّم بِفَتْح الهَمْزة) المُشَدّدة: (المَأْبُونُ) . نَقله أَبُو زَيْد. وَهُوَ من قَولهم: {تَدَأَّمْتُ الرجلَ} تَدَأُّمًا إِذا وَثَبْتَ عَلَيْهِ فَرَكِبْتَه، والمَأْبُون من شَأْنه ذلِك يُوثَب عَلَيْهِ فَلَا يَمْتَنِع.
( {والدَّأْمُ: مَا غَطَّاك من شَيْءٍ) .
(وَجَيْشٌ} مِدْأَم، كَمِنْبَرٍ: يَرْكَبُ كُلَّ شَيْءٍ) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
قَالَ اللّيثُ: إِذا رَفَعتَ حائِطًا {فَدَأَمْتَه بمَرَّة واحِدِة على شَيْء فِي وَهْدَةٍ تَقول:} دَأَمْتُه عَلَيْهِ.
{وتَداءَمتَ عَلَيْهِ الأَهْوالُ والهُمُوم والأَمْواجُ: تراكَمَت عَلَيْهِ} كَتَدَأَّمَتْه، وَهَذِه مُعَدَّاة بِغَيْر حَرْف.

عظل

(عظل) الْقَوْم اجْتَمعُوا وَالسِّبَاع وَنَحْوهَا عظلت
(عظل) : التَّعَظُّل: أَنْ يَتْبَعُوا الشَّيءَ قد فاتَهُم، يُقال: ظَلَّ يَتَعَظَّلُ في أثَرِه منذُ اليَوْمِ.
[عظل] نه: في ح عمر قال لابن عباس: أنشدنا لشاعر الشعراء الذي لا "يعاظل" بين القول ولا يتتبع حوشي الكلام زهير، أي لا يعقده ولا يوالي بعضه فوق بعض، وكل ما ركب شيئًا فقد عاظله. ومنه: "تعاظل" الجراد والكلاب، وهو تراكبها.
عظل
عَظَلَ الجَرَادُ والكَلْبُ وكُلُّ ما يُلازمُ في السفَاد، وعَاظَلَ. وجَرَادٌ عَظْلى: مُتَعاظِلاتٌ، ومُجْتَمِعَاتٌ أيضاً. وتَعَظَّلُوا عليه: اجْتَمَعُوا.
وعَاظَلَ بَيْنَ القَوْل: كَرر َوحَمَلَ بَعْضَه على بَعْض. ومنه يَوْمُ العَظَالى لتَميم؛ لأنَ الناسَ رَكِبَ بعضُهم بعضاً. والعِظَالُ في القَوافي: التَضْمين.
عظل
عاظلَ في يعاظل، مُعاظَلةً وعِظَالاً، فهو مُعاظِل، والمفعول مُعاظَلٌ فيه
• عاظل الشَّاعرُ في شعرِه: (دب) جعل بعضَ أبياته مفتقرة في بيان معناها إلى بعض "تجنَّب المعاظلةَ في شعره-
 عدَّ بعضُ النُّقّاد المعاظلةَ من عيوب الشِّعر- لم يكن الشُّعراءُ قديمًا يعاظلون إلاّ قليلاً". 
ع ظ ل

تعاظلت الكلاب والجراد: تراكبت عند السفاد والبيض، وهي متعاظلات وعظلى. قال:

يا أم عمرو أبشري بالبشرى ... موت ذريع وجراد عظلي

وكان زهير لا يعاظل بين القول أي لا يكرره. وفلان يعاظل بالكلام إذا أتى بالرجيع من القول، وقيل: هو التعقيد والتعويض. وكان ذلك يوم العظالى، بوزن: سكارى وهو يوم لبني تميم على بكر بن وائل ركب فيه الاثنان والثلاثة دابةً. قال:

فإن تك في يوم الغبيط ملامة ... فيوم العظالى كان أخزى وألوما
[عظل] عاظَلَتِ الكلابُ مُعاظَلَةً وعِظالاً، وتعاظَلَتْ، إذا لزِم بعضها بعضاً في السفاد. وكذلك الجراد وكلُّ ما يَنْشِبُ. وجرادٌ عاظِلٌ وعَظْلى. قال أبو زحف الكلبى: تمشى الكلب دنا للكلبة: يبغى العظال مصحرا بالسوأة ويوم العظالى : يوم للعرب، سمى بذلك لان الناس ركب بعضهم بعضا فيه. ويقال: لانه ركب الاثنان والثلاثة الدابة الواحدة. قال الشاعر : فإن تك في يوم العظالى ملامة فيوم الغبيط كان أخزى وألوما وتَعَظَّلَ القومُ على فلان: اجتمعوا عليه. والعِظالُ في القوافي: التضمينُ. يقال: فلانٌ لا يُعاظِلُ بين القوافى.
الْعين والظاء وَاللَّام

العِظالُ: الْمُلَازمَة فِي السفاد من الْكلاب وَالسِّبَاع وَالْجَرَاد وَغير ذَلِك مِمَّا يتلازم فِي السفاد.

وعَظَلَت وعَظَّلَتْ: ركب بَعْضهَا بَعْضًا.

وعاظَلَها فعَظَلَها يَعْظُلُها.

وجراد عَظْلَى: مُتَعاظلَة لَا تَبْرَح. وَمن كَلَامهم للضبع: أبشِرِى بجراد عَظْلَى. وكمر رجال قَتْلَى.

وتَعَظَّلوا عَلَيْهِ: اجْتَمعُوا. قَالَ:

يَتَعَظَّلُون تَعَظُّل النَّمْل

وَيَوْم العُظاَلي: يومٌ بَين بكر وَتَمِيم.

وعاظَلَ الشَّاعِر فِي القافية عِظالاً: ضمَّن.

والمُعْظِل والمُعْظَئِلُّ: الْموضع الْكثير الشّجر، كِلَاهُمَا عَن كرَاع، وَقد تقدم فِي الضَّاد اعْضَألَّتْ: كثرت أَغْصَانهَا.
باب العين والظاء واللاّم معهما ع ظ ل، ل ع ظ، ظ ل ع مستعملات

عظل: عَظَل يَعْظُلُ الجراد والكلاب وكلّ ما [يلازم] في السّفاد. والاسم العِظال. قال :

يا أمّ عمرٍو أبشري بالبشرى ... موت ذريع وجراد عَظْلَى

أي: يَسْفِد بعضُها بعضاً. وعاظلها فعظلها، أي: غلبها. قال جرير :

كلابٌ تعاظل سود الفقاح...............

لعظ: جاريةٌ مُلَعَّظة: طويلة سمينة. ظلع: الظَّلْع: الغَمْزُ، كأنّ برجله داءً فهو يظلع. قال كثير :

وكنتُ كذاتِ الظَّلْعِ لمّا تحاملتْ ... على ظّلْعِها يومَ العثارِ استقلتِ

يصف عشقه، أخبر أنّه كان مثل الظالع من شدة العشق فلمّا تحامل على الهّجْر استقلّ حين حمل نفسَهُ على الشِّدّة، وهو كإنسان أو دابّة يصيبها حمر، فهي أقلّ ما تركب تغمز صدرها، ثم يستمرّ يقول: لمّا رأى الناس، وعَلِمَ أنّه لا سبيلَ له إليها حَمَلَ نفسَهُ على الصّبر فأطاعته. ودابّةٌ ظالعٌ، وبِرْذَوْنٌ ظالعٌ، الذّكرُ والأنثى فيه سواء. 

عظل: العِظَالُ: المُلازَمة في السِّفَاد من الكِلابِ والسِّباعِ

والجَراد وغيرِ ذلك مما يتَلازَمُ في السِّفَاد ويُنْشِبُ؛ وعَظَلَتْ وعَظّلَتْ

(* قوله «وعظلت وعظلت» كذا ضبط الثاني مشدداً في الأصل والمحكم، والذي

في القاموس ان الفعل كنصر وسمع): رَكِبَ بعضُها بعضاً. وعاظَلَها

فعَظَلَها يَعْظُلُها، وعاظَلَتِ الكِلابُ مُعاظَلَةً وعِظَالاً وتَعَاظَلَتْ:

لَزِمَ بعضُها بعضاً في السِّفَاد؛ وأَنشد:

كِلاب تَعَاظَلُ سُودُ الفِقا

حِ، لم تَحْمِ شَيئاً ولم تَصْطَد

وقال أَبو زَحْفٍ الكَلْبي:

تَمَشِّيَ الكَلْبِ دَنَا للكَلْبةِ،

يَبْغِي العِظالَ مُصْحِراً بالسَّوْأَة

وجَرَادٌ عاظلةٌ وعَظْلَى: متعاظِلة لا تَبْرَح؛ وأَنشد:

يا أُمَّ عمرٍو، أَبشِري بالبُشْرَى

مَوْتٌ ذَرِيعٌ وجَرَادٌ عَظْلى

قال الأَزهري: أَراد أَن يقول يا أُمَّ عامر فلم يستقم له البيت فقال يا

أُمّ عمرٍو، وأُمُّ عامر كُنْية الضَّبُع. قال ابن سيده: ومن كلامهم

للضبع: أَبْشِرِي بجَرَادٍ عَظْلى، وكَمْ رِجالٍ قَتْلى. وتَعاظَلَتِ

الجَرادُ إِذا تَسافَدَتْ. وقال ابن شميل: يقال رأَيت الجَرَادَ رُدَافى

ورُكَابى وعُظَالى إِذا اعْتَظَلَتْ، وذلك أَن تَرَى أَربعة وخمسة قد

ارْتَدَفَتْ. ابن الأَعرابي: سَفَدَ السَّبُع وعاظَلَ، قال: والسِّباع كلها

تُعاظِلُ، والجَرَادُ والعِظَاء يُعاظِل. ويقال: تعاظَلَت السِّباعُ وتشابَكتْ.

والعُظُلُ: هم المَجْبُوسون، مأْخوذ من المُعاظَلة، والمَجْبُوس

المأْبون.

وتعَظَّلوا عليه: اجتمعوا، وقيل: ترَاكَبوا عليه ليَضْربوه؛ وقال:

أَخذُوا قِسِيَّهُمُ بأَيْمُنِهِمْ،

يتَعَظَّلون تعَظُّلَ النَّمْل

ومن أَيام العرب المعروفة يوْم العُظَالى، وهو يوم بين بكر وتميم، ويقال

أَيضاً يوم العَظَالى، سُمِّي اليوم به لركوب الناس فيه بعضهم بعضاً.

وقال الأَصمعي: رَكِبَ فيه الثلاثةُ والاثنان الدَّابَّةَ الواحدة؛ قال

العَوَّام بن شَوْذَب الشَّيْباني:

فإِنْ يَكُ في يَوْمِ العُظَالى مَلامةٌ،

فيَوْمُ الغَبيطِ كان أُخْرَى وأَلْوَما

وقيل: سُمِّي يوم العُظَالى لأَنه تَعاظَلَ فيه على الرِّياسة بِسْطامُ

بنُ قيس وهانئُ بن قَبِيصة ومَفْروقُ ابن عمرو والحَوْفَزَانُ.

والعِظَالُ في القَوَافي: التضمين، يقال: فلان لا يُعاظِل بين

القَوَافي. وعاظَلَ الشاعرُ في القافية عِظَالاً: ضَمَّن. وروي عن عمر بن الخطاب،

رضي الله عنه، أَنه قال لقوم من العرب: أَشْعَرُ شُعَرائكم مَنْ لم

يُعاظِل الكلامَ ولم يتَتَبَّع حُوشِيَّه؛ قوله: لم يُعاظِل الكلام أَي لم

يَحْمِل بعضَه على بعض ولم يتكلم بالرَّجِيع من القول ولم يكرر اللفظ

والمعنى، وحُوشِيُّ الكلامِ: وَحْشِيُّه وغريبُه. وفي حديث عمر، رضي الله عنه،

أَيضاً أَنه قال لابن عباس: أَنْشِدْنا لشاعر الشُّعراء، قال: ومَنْ هو؟

قال: الذي لا يُعاظِل بين القول ولا يتَتَبَّع حُوشِيَّ الكلام، قال:

ومَنْ هو؟ قال: زُهَيْر، أَي لا يُعَقِّده ولا يُوالي بعضَه فوق بعض. وكلُّ

شيء رَكِب شيئاً فقد عاظَلَه.

والمُعْظِلُ والمُعْظَئِلُّ: الموضع الكثير الشجر؛ كلاهما عن كراع، وقد

تقدم في الضاد اعْضَأَلَّت كَثُرَت أَغصانُها.

عظل

1 عَظَلَتِ الكِلَابُ, aor. ـُ and عَظِلَت, aor. ـَ (K, TA;) inf. n. عَظْلٌ; (TA;) The dogs mounted, one upon another, (K, TA,) in coitu. (TA. [See also 3.]) 2 عظّلوا عَلَيْهِ: see 5.3 عَاظَلَت, (S, TA,) or عاظلت فِى السِّفَادِ, (O,) inf. n. مُعَاظَلَةٌ and عِظَالٌ, (S, K,) said of dogs, (S, O, K,) and of beasts of prey, (TA,) and of locusts, (S, K,) and of whatever stick fast (S, O, K, TA) in coitu; (TA;) as also ↓ تعَاظلت, (S, O, K, *) and ↓ اعتظلت, (O, K, *) said of locusts (O) &c.; (K;) [and so ↓ تعظّلت; (see 5 below;)] Cohæserunt in coitu. (S, O, K, TA.) b2: and عاظلهُ is said of anything as meaning It mounted upon it, or overlay it. (El-Ámidee, TA.) b3: العِظَالُ فِى القَوَافِى signifies التَّضْمِينُ [i. e. The introducing into verses a hemistich, or a verse, or more, of another poet; &c.: see more in art. ضمن] (S, O.) One says, عاظل فِى القَافِيَةِ, inf. n. عِظَالٌ, meaning ضَمَّنَ [i. e. He introduced into the ode a hemistich, &c.]. (K.) And فُلَانٌ لَا يُعَاظِلُ فِى

القَوَافِى [Such a one does not, or will not, introduce into verses &c.]. (S.) 'Omar said, of the best of poets, لَا يُعَاظِلُ الكَلَامَ, meaning He does not make one part of the language to accord in meaning with another, [so I render لَمْ يَحْمِلْ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ, (see art. حمل,) i. e. he does not make use of tautology,] nor does he utter that which is a repetition, or that which is disapproved, (الرَّجِيع مِنَ القَوْل,) nor reiterate an expression: or, accord. to El-Ámidee, he does not make the language obscure, nor crowd one part of it upon another: (TA:) or he said, لَمْ يُعَاظِلْ بَيْنَ القَوْلِ, referring to Zuheyr, and meaning he rendered the saying distinct and plain, and did not make it obscure. (O, TA. *) b4: عاظلهُ also signifies He said to him, “I am like thee,” or “ better than thou,” the latter saying the same. (Marg. note in an autographical copy of the TA.) 5 التَّعَظُّلُ is a dial. var. of التَّعَاظُلُ. (Marg. note in an autographical copy of the TA. See 3, first sentence.) b2: تعظّلوا عَلَيْهِ They collected themselves together against him; (S, O, K;) as also ↓ عظّلوا, inf. n. تَعْظِيلٌ: (K:) or they bore, or pressed, or crowded, as though mounting one another, upon him, to beat him. (TA.) b3: And one says, ظَلَّ يَتَعَظَّلُ فِى أَثَرِهِ مُنْذُ اليُوْمِ He passed the time pursuing hard after it during the day; meaning a thing that had escaped him. (O, TA.) 6 تَعَاْظَلَ see 3, first sentence. b2: تعاظلوا عَلَى المَآءِ They became numerous at the water, and pressed, or crowded, upon it. (Marg. note in an autographical copy of the TA.) 8 إِعْتَظَلَ see 3, first sentence. Q. Q. 4 اِعْظَأَلَّ الشَّجَرُ The trees had many branches. (IKh, O.) See also Q. Q. 4 in arts.

عضل and عطل.

عُظْلٌ: see عُظُلٌ.

عَظَلٌ and عُظَلٌ A large فَأْرَة [or rat]: also mentioned as with ض: on the authority of Aboo-Sahl. (Marg. note in an autographical copy of the TA.) [See also عَضَلٌ.]

عُظُلٌ [a pl. of which the sing. is not mentioned] i. q. مَأْبُونُونَ [of which see the sing., مَأْبُونٌ]; (IAar, O, K;) as also ↓ عُظْلٌ. (Marg. note in an autographical copy of the TA.) هُوَ عَظِيلُهُ He is the person who says to him, “I am like thee,” or “ better than thou,” and to whom the latter says the same. (Marg. note in an autographical copy of the TA.) عَاظِلٌ and [its pls.] عَظْلَى (S, O, K) and عِظَالٌ (marg. note in an autographical copy of the TA) and عُظَالَى, (ISh, TA,) applied to locusts (جَرَادٌ), Cohærentes in coitu. (S, O, K, TA.) b2: [Hence,] يَوْمُ العُظَالَى A certain day (i. e. conflict) of the Arabs, well known; (S, O, K;) said in the A to be that of Benoo-Temeem, when they went to fight against Bekr Ibn-Wáïl: (TA:) so called because the people bore, or pressed, or crowded, as though mounting, one upon another, (رَكِبَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا, S, O, K,) therein, (S, O,) when they were routed: (TA:) or because they congregated therein as though they were mounting, one upon another: (AHei, TA:) or because two and three of them rode upon one beast (S, O, K, TA) in the rout: thus says As: or because Bistám Ibn-Keys and Háni Ibn-Kabeesah and Maarook Ibn-'Amr and El-Howfazán combined therein for the command. (TA.) مُعْظِلٌ and ↓ مُعْظَئِلٌّ A place abounding in trees. (Kr, K.) مُعْظَئِلٌّ: see what next precedes. [And see its verb, Q. Q. 4.]
عظل
العِظالُ، ككِتابٍ: المُلازَمَةُ فِي السِّفادِ من الكِلابِ، والسِّباع، والجَرادِ، وغيرِه مِمَّا يَنْشَبُ ويَتلازَمُ فِي السِّفادِ، كالمُعاظَلَةِ والتَّعاظُلِ والاعتظالِ، وَقد عاظَلَتْ مُعاظَلَةً وعِظالاً، وتَعاظَلَتْ واعْتَظَلَتْ، قَالَ:
(كِلابٌ تَعاظَلُ سُودُ الفِقا ... حِ لَمْ تَحْمِ شَيئاً ولَمْ تَصْطَدِ) وَقَالَ أَبو الزَّحْفِ الكَلْبِيِّ: تَمَشِّيَ الكَلبِ دَنا لِلكَلْبَةِ يَبغي العِظالَ مُصْحِراً بالسَّوءَةِ قَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: سَفَدَ السَّبُعُ وعاظَلَ، قَالَ: والسِّباعُ كلُّها تُعاظِلُ. وَالْجَرَاد والعظا تعاظل ويُقال: تَعاظَلَت السِّباعُ وتَشابَكَتْ. وعَظِلَت الكِلابُ، كنَصَرَ وسَمِعَ، عَظْلاً: رَكِبَ بعضُها بَعْضًا فِي السَّفادِ. وجَرادٌ عاظِلٌ وعَظْلَى، كسَكْرَى: أَي مُتعاظِلَةٌ، لازِمَةٌ بَعْضهَا بَعْضًا فِي السِّفادِ، لَا تَبرَحُ، وَمن كلامِهم للضَّبُعِ: أَبشري بجَرادٍ عَظْلَى، ورِجالٍ قَتلَى، وَمِنْه قولُه: يَا أُمَّ عَمروٍ أَبشري بالبُشرَى مَوْتٌ ذَريعٌ وجَرادٌ عَظْلَى أَرادَ أَنْ يَقولَ: يَا أُمَّ عامِرٍ فلمّا لمْ يَستَقِمْ لهُ البيتُ قَالَ: يَا أُمَّ عَمروٍ، وأُمُّ عامِرٍ: كُنيَةُ الضَّبُعِ، قَالَه الأَزْهَرِيُّ. وتَعَظَّلوا عَلَيْهِ تَعَظُّلاً، وعظلوا تعظيلاً أَي اجْتَمعوا، وَقيل: تَراكَبوا عَلَيْهِ لِيَضرِبوه، قَالَ:
(أَخّذوا قِسِيَّهُمُ بأَيْمُنِهِمْ ... يَتَعَظَّلونَ تَعَظُّلَ النَّمْلِ)
ويومُ العُظالَى، كحُبارَى: من أَيّامِ العَربِ، م، معروفٌ، فِي الأَساسِ: لِبَني تَميمٍ حينَ غَزَوا بكْرَ بن وائلٍ، سُمِّيَ بِهِ لأَنَّ النّاسَ ركِبَ بعضُهُم بَعضاً عِنْدَمَا انهَزَموا، وَقَالَ أَبو حَيّانَ: لِتَجَمُّعِ النَاسِ فِيهِ حتّى كأَنَّهُم مُتراكِبونَ، أَو لأَنَّه رَكِبَ فِيهِ الاثنانِ والثّلاثَةُ دابَّةً واحِدَةً فِي الهَزيمَةِ، وَهَذَا قولُ الأَصمعيِّ، قَالَ العَوَّامُ بنُ شَوْذَبٍ الشَّيبانِيُّ:
(فإنْ يَكُ فِي يَومِ العُظالَى مَلامَةٌ ... فيومُ الغَبيطِ كانَ أَخْزَى وأَلْوَما) وَقيل: سُمِّيَ يومَ العُظالَى، لأَنَّه تَعاظَلَ فِيهِ على الرِّياسَةِ بِسْطامُ بنُ قيسٍ، وهانِئُ بنُ قَبيصَةَ، ومَفروقُ بنُ عَمروٍ، والحَوْفَزانُ. وعاظَلَ فِي القافيةِ عِظالاً: ضَمَّنَ، يُقال: فُلانٌ لَا يُعاظِلُ بينَ)
القوافي، وَمِنْه قولُ عُمَرَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: أَشْعَرُ شُعَرائكُمْ مَنْ لَمْ يُعاظِلْ الكلامَ ولمْ يَتَتَبَّعْ حُوشِيَّهُ، قولُه: لم يُعاظِلْ، أَي لم يَحمِلْ بعضَهُ على بَعضٍ وَلم يتكلَّم بالرَّجيعِ من القولِ، وَلم يُكرِّر اللَّفظَ والمَعنى، وحُوشِيُّ الكلامِ: وَحْشِيُّهُ وغَريبُهُ، وَقيل: مَعنى لم يُعاظِلْ: لَا يُعَقِّدُه وَلَا يُوالي بعضَهُ فوقَ بعضٍ، وكُلُّ شيءٍ رَكِبَ شَيْئا فقد عاظلَهُ، قَالَه الآمِدِيُّ فِي المُوازَنَةِ، وَفِي العُبابِ: يُريدُ أَنَّه فَصَّلَ القَولَ وأَوضَحَهُ ولمْ يُعَقِّدْه، وَقَالَ أَبو حَيّان: عاظَلَ الشّاعِرُ: إِذا ضَمَّنَ فِي شِعرِه، أَي جعلَ بعضَ أَبياتِه مُفتقِراً فِي بيانِ مَعناهُ إِلَى غيرِه. والعُظُلُ، بضَمَّتينِ: المَجْبُوسُونَ، وهم المَأْبُونــونَ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، مأْخوذٌ من المُعاظَلَةِ، وَقَالَ أَبو حَيّان: هم المَفعولُ بهم فِعلَ قومِ لوطٍ. والمُعظِلُ، كمُحْسِنٍ، والمُعْظَئلُّ، كمُشْمَعِلٍّ: المَوضِعُ الكثيرُ الشَّجَرِ، كِلَاهُمَا عَن كُراعٍ. وَقد تقدَّم فِي الضَّادِ: اعْضَأَلَّتْ: كَثُرَتْ أَغصانُها، كَمَا فِي اللسانِ، وَقَالَ ابنُ خالَويهِ: اعْظَأَلَّ الشَّجَرُ: كَثُرَتْ أَغصانُهُ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: يُقَال: رأَيتُ الجَرادَ رُدافَى ورُكابَى وعُظالَى: إِذا اعْتَظَلَتْ، وذلكَ أَنْ تَرى أَربعَةً وخَمْسَةً قد ارْتَدَفَتْ.
والتَّعَظُّلُ: أَن يتتَبَّعَ الشيءَ قد فاتَه، يُقال: ظَلَّ يَتَعَظَّلُ فِي أثرهِ منذُ اليَوْمِ. والتَّعَظُّلُ: لُغَةٌ فِي التَّعاظُلِ. وجَرادٌ عُظالٌ بِمَعْنى عَظْلَى، عَن أَبي حَيّانَ. وتَعاظَلوا على الماءِ: كَثُروا عَلَيْهِ وازْدَحَموا. وعاظَلَه، وَهُوَ عَظيلُه: إِذا قَالَ كلٌّ مِنْهُمَا: أَنا مِثلُكَ أَو خيرٌ منكَ. والعُظْلُ، بالضَّمِّ: لغةٌ فِي العُظُلِ، بضَمَّتينِ. والعُظَلُ، كصُرَدٍ وجَبَلٍ: الفأْرَةُ الكَبيرَةُ، يُرى بالظَّاءِ والضَّادِ، عَن أَبي سَهْلٍ.

عظل


عَظَلَ(n. ac. عَظْل)
a. Coupled, copulated.
b. Crowded together, pushed, shoved, jostled each
other.

عَظِلَ(n. ac. عَظْل)
a. see supra.

عَظَّلَ
a. ['Ala], Bore, pressed, crowded upon; pushed, shoved
jostled.
عَاْظَلَa. Mounted upon.
b. Plagiarized (verses).
تَعَظَّلَa. see II
عَظْلa. see 3 (a)
عُظْلa. A large rat.
b. see 10
عُظُلa. Pæderasts.

دقف

دقف: داقف: تشاجر، تنازع، تهاوش (هلو) وفي محيط المحيط: والعامة تقول داقفة مداقفة أي قاومه وتعرض له.

دقف: ابن الأَعرابي: الدَّقْفُ هَيَجانُ الدُقْفانةِ، وهو المُخَنَّثُ.

وقال: الدُّقُوفُ هَيَجانُ الخَيْعامةِ.

دقف
أبن الأعرابي: الدقف: هيجان الدقفانة وهو المخنث.
وقال مرة: الدقوف: هيجان الخيعامة وهو المأبون.
دقف
الدُّقْفَانَةُ، بِالضَّمِّ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: هُوَ الْمَأْبُونُ، وتَارَةً قَال: هُوَ الْمُخَنَّثُ.
قَالَ: والدَّقْفُ بالفَتْحِ، والدُّقُوفُ، بالضَّمِّ: هَيَجَانُ وَبَّاغَتِهِ، ونَصُّهُ: الدَّقْفُ: هَيَجَانُ الدَّقْفَانَةِ، وَهُوَ المُخَنَّثُ، وَقَالَ فِي مَوْضِعٍ آخَرَ: الدُّقُوفُ: هَيَجانُ الخَيْعَامَةِ، وَهُوَ المَأْبُونُ

دعب

(د ع ب) : (دَعَبَ) يَدْعَبُ دُعَابَةً مَزَحَ مِنْ بَابِ مَنَعَ وَلَبِسَ.
دعب: داعب: ضايق، أضجر (محيط المحيط).
دُعابة: فكاهة، مزاح، هزل (دي ساسي لطائف 1: 131).
[دعب] الدُعابة: المِزاح، وقد دَعَبَ فهو دَعَّابٌ لَعَّاب. والمداعبة: الممازحة. والدعبوب: الطريق الموطأ. والدعبوب: الضعيف.
د ع ب: (الدُّعَابَةُ) الْمِزَاحُ وَقَدْ دَعَبَ يَدْعَبُ كَقَطَعَ يَقْطَعُ فَهُوَ (دَعَّابٌ) بِالتَّشْدِيدِ. وَ (الْمُدَاعَبَةُ) الْمُمَازَحَةُ.
(دعب)
دعبا مزح وَتكلم بِمَا يستملح وَالشَّيْء دَفعه فَهُوَ داعب وَيُقَال ريح داعبة تذْهب بِكُل شَيْء ورياح دواعب

(دعب) دعبا دعب فَهُوَ دعب وحمق فَهُوَ أدعب وَهِي دعباء (ج) دعب
د ع ب : دَعَبَ يَدْعَبُ مِثْلُ: مَزَحَ يَمْزَحُ وَزْنًا وَمَعْنًى فَهُوَ دَاعِبٌ وَفِي لُغَةٍ مِنْ بَابِ تَعِبَ فَهُوَ دَعِبٌ وَالدُّعَابَةُ بِالضَّمِّ اسْمٌ لِمَا يُسْتَمْلَحُ مِنْ ذَلِكَ وَدَاعَبَهُ مُدَاعَبَةً وَتَدَاعَبَ الْقَوْمُ. 
[دعب] نه: كان فيه صلى الله عليه وسلم "دعابة" أي مزاح. ومنه ح: فهلا بكرا "تداعبها" و"تداعبك". ومنه ح عمر وذكر له على الخلافة فقال: لولا "دعابة" فيه. ش: هي بضم دال. ك ومنه: و"الدعابة" في الأهل، بالجر عطفًا على الانبساط، ولا تكلمي يجيء في كاف. ط ومنه: إنك "تداعبنا".

دعب


دَعبَ(n. ac. دَعْب
دُعَاْبَة)
a. Jested, joked with.
b. Pushed, thrust.

دَاْعَبَa. Jested, joked, played with.
b. Teased, worried (child).
تَدَعَّبَ
a. ['Ala], Acted presumptuously towards.
إِنْدَعَبَa. Jested, joked one with another.

دَعِبa. see 21
دَاْعِبa. Jesting, joking; facetious.

دُعَاْبَةa. Jesting, joking; facetiousness, pleasantry.

دَعَّاْب
دَعَّاْبَةa. see 21
مُدَاعَبَة [ N.
Ac.
دَاْعَبَ
(دِعْب)]
a. see 24t
دُعْبُب
a. Singer.

دُعْبُوْب
a. Brisk.
b. Stupid.
c. Effeminate.
د ع ب

فيه دعابة، وقد دعب ودعب بالفتح والكسر يدعب بالفتح فيهما. ورجل داعب ودعب إذا مزح وتكلم بما يستملح. ويقال: المؤمن دعب لعب، والمنافق عبس قطب؛ وداعبه مداعبة، وتداعبوا.

ومن المجاز: ماء داعب: يستن في جريه، ومياه دواعب. قال أبو صخر الهذلي:

ولكن تقر العين والنفس أن ترى ... بعقدته فضلات زرق دواعب

وريح داعبة: تذهب بكل شيء، ورياح دواعب، كما تقول: لعبت بها الرياح.
دعب
الدُعَابَةُ: المُزَاح، وقد دَعَبَ دَعْبَاً. والدُعْبُوْبُ: النَشيطُ. وحَنةٌ سوداءُ تُؤكَل. وقيل: هي أصْلُ بَقْلَة تُقْشَرُ وتُؤكَل، والواحدة: دُعْبُوْبَةٌ. والطًريقُ المُذَلَل، وقد دُعِبَ وهو
مَدْعُوب. والضَعيفُ من الرجال. والأحْمَقُ، ويُقال له: الداعِبُ أيضاً، ومَصْدَرُه الدعَابَةُ، والجميع الدَعَابِيْب.
وغَنَمٌ دُعْبُوْبٌ: كثيرةٌ، ودَعَابِيْبُ، وليس إلا للغَنَم. ومَروا دُعْبُوْباً: أي مُتَقَاطِرِيْنَ، فإنْ تَفَرقُوا قلتَ: مَروا دَعَابِيْبَ. ولَيْلَةٌ دُعْبُوْبٌ: طَويلة. ورِيْحٌ داعِبَةٌ ودُعْبية،: شَدِيدَة ودَعَبَتِ السيُوْلُ دَعْباً: صَوتَتْ.
(د ع ب)

داعَبَه مُداعَبَةً: مازحه، وَالِاسْم الدُّعابة.

وَقيل: الدُّعابة: اللّعب.

والدُّعْبُبُ: الدُّعابَةُ، عَن السيرافي.

وَرجل دَعَّابةٌ ودَعِبٌ وداعبٌ: لاعب.

وأدْعَبَ الرجل: أَمْلَح، أَي قَالَ كلمة مليحة.

وَرجل أدْعَبُ بَين الدُّعابة: أَحمَق.

والدَّعْبُ: الدّفع.

ودَعَبها يَدْعَبُها دَعْبا: نَكَحَهَا.

والدُّعابَة: نملة سَوْدَاء.

والدُّعْبُوب: ضرب من النَّمْل أسود.

والدُّعْبُوبُ: حَبَّة سَوْدَاء تُؤْكَل، الْوَاحِدَة دُعْبُوبة. وَقيل: هِيَ أصل بقلة تقشر فتؤكل.

وَلَيْلَة دُعْبوبٌ: مظْلمَة، أرى ذَلِك لسوادها. قَالَ ابْن هرمة:

ويَعْلَمُ الضَّيفُ إمَّا ساقَه صَرَدٌ ... أَو لَيْلةٌ من مُحَاقِ الشَّهْرِ دُعْبُوبُ

أَرَادَ أَو إظلام لَيْلَة، فَحذف الْمُضَاف وَأقَام الْمُضَاف إِلَيْهِ مقَامه.

والدُّعْبوب: الطَّرِيق الْمُذَلل الْوَاضِح.

قَالَت جنوب الهذلية:

وكلُّ قَوْمٍ وَإِن عزُّوا وَإِن كَثُرُوا ... يَوْما طرِيُقهُمُ فِي الشَّرّ دُعْبُوبُ

والدُّعُبوب: الضَّعِيف الَّذِي يهزأ مِنْهُ النَّاس. وَقيل: هُوَ الْقصير الدميم. وَقيل: المخنث.

والدُّعْبوبُ: النشيط. قَالَ:

يَا رُبَّ مُهْرٍ حَسَنٍ دُعْبُوبِ

ودُعْبَبٌ: ثَمَر نبت. قَالَ السيرافي: هُوَ عِنَب الثَّعْلَب.
دعب فجعلناهن وأَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِيّ عَلَيْهِ السَّلَام أَنه كَانَت فِيهِ دعابة. قَوْله: الدعابة يَعْنِي المزاح وَفِيه ثَلَاث لُغَات: المُزاحة والمُزاح والمَزح وَفِي حَدِيث آخر يرْوى عَنْهُ عَلَيْهِ السَّلَام [أَنه قَالَ -] : إِنِّي لأمزح وَمَا أَقُول إِلَّا حَقًا وَذَلِكَ فِيمَا يرْوى مثل قَوْله: اذْهَبُوا بِنَا إِلَى فلَان الْبَصِير نعوده لرجل مكفوف أَرَادَ الْبَصِير الْقلب و [مثل -] قَوْله للعجوز الَّتِي قَالَتْ: ادْع اللَّه أَن يُدخلني الْجنَّة فَقَالَ: إِن الْجنَّة لَا تدْخلهَا العجُز كَأَنَّهُ أَرَادَ قَول اللَّه جلّ ثَنَاؤُهُ {إنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إنْشَاءٍ فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكاراً عُرُباً أَتْرَاباً} يَقُول: فَإِذا صَارَت إِلَى الْجنَّة فَلَيْسَتْ بِعَجُوزٍ حِينَئِذٍ وَمِنْه قَوْله لِأَبْنِ أَبِي طَلْحَة وَكَانَ لَهُ نُغَر فَمَاتَ فَجعل يَقُول: مَا فعل النُّغَير يَا أَبَا عُمَيْر هَذَا وَمَا أشبهه من المزاح وَهُوَ حق كُله. قَالَ أَبُو عبيد: وَفِي حَدِيث النغير أَنه قد أحل صيد الْمَدِينَة وَقد حرمهَا فَكَأَنَّهُ إِنَّمَا حرم الشّجر أَن تعضد وَلم يحرم الطير كَمَا حرم طير مَكَّة [قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ -] : وَقد يكون هَذَا الحَدِيث أَن يكون الطَّائِر إِنَّمَا أَدخل من خَارج الْمَدِينَة إِلَى الْمَدِينَة / فَلم يُنكره لهَذَا وَلَا أرى هَذَا إِلَّا وَجه 39 / ب الحَدِيث وَمِمَّا يبين ذَلِك أَن الدعابة المزاح (المِزاح) قَوْله لجَابِر بْن عَبْد الله حِين قَالَ لَهُ: أبكرًا تزوجت أم ثَيِّبًا قَالَ: بل ثَيِّبًا قَالَ: فَهَلا بكرا تداعبها وتداعبك وَبَعْضهمْ يَقُول: تلاعبها وتلاعبك. قَالَ اليزيدي: يُقَال من الدعابة: هَذَا رَجُل دَعَّابة وَقَالَ بَعضهم: دَعِب وَكَانَ اليزيدي يَقُول: إِنَّمَا هُوَ من المزاح (المِزاح) وينكر مَا سواهَا قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا المزاح (المزاح) عندنَا مصدر مازحته ممازحة ومِزاحا فَأَما مصدر مزحت فَكَمَا قَالَ أُولَئِكَ: مزاحا.
دعب
دعَبَ يَدعَب، دَعْبًا ودُعابةً، فهو داعِب
• دعَب الشَّخصُ: مزَح وتكلَّم بما يُسْتَمْلَح ويُستحبُّ ويُستظرف. 

دعِبَ يَدعَب، دَعَبًا، فهو دَعِب
• دعِب الشَّخصُ: دعَب؛ مزح وتكلم بما يُستملح "طفلٌ دعِبٌ". 

تداعبَ/ تداعبَ على يتداعب، تداعُبًا، فهو مُتَداعِب، والمفعول مُتَداعَب عليه
• تداعب القومُ: تمازَحُوا، لاعب بعضُهم بعضًا "قضوا سهرتَهم وهم يتداعبون ويتضاحكون".
• تداعب على القومِ: وجَّه مِزاحَه إليهم متهكِّما. 

داعبَ يُداعب، مُداعَبةً، فهو مُداعِب، والمفعول مُداعَب
• داعب الشَّخصَ أو الحيوانَ: مازحَه ولاعَبه "داعَبَ قِطَّةً- هَلاَّ بِكْرًا تُدَاعِبُهَا وَتُدَاعِبُكَ [حديث] " ° داعَبَ النُّعاسُ جُفُونَه: أَخَذَه النُّعاسُ وقاربَ النَّومَ. 

دُعابَة [مفرد]:
1 - مصدر دعَبَ.
2 - مُلْحةٌ وفكاهة، مِزاح، قول مضحك "زِدْنًا من دُعاباتك اللَّطيفة". 

دَعْب [مفرد]: مصدر دعَبَ. 

دَعَب [مفرد]: مصدر دعِبَ. 

دَعِب [مفرد]: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من دعِبَ: مرِح. 

دعَّابة [مفرد]: صيغة مبالغة من دعَبَ: كثير المداعبة (وزيدت التَّاء للمبالغة). 

مُداعَبة [مفرد]:
1 - مصدر داعبَ.
2 - دُعابَةٌ، مُمازحة، مُلْحةٌ وفكاهة "هذه مُدَاعبةٌ لطيفة منك- مداعبةٌ مقبولة". 

دعب

1 دَعَبَ, (S, A, Mgh, Msb, K,) aor. ـَ (A, Mgh, Msb, K,) inf. n. دُعَابَةٌ (S, * Mgh, MF) and دُعْبُبٌ, (MF,) [see the former of these two ns. below,] He jested, or joked; (S, A, Mgh, Msb, K;) as also دَعِبَ, aor. ـَ (Mgh, Msb:) or he jested, or joked, with playing, or sporting. (TA.) b2: And i. q. دَفَعَ [He impelled, pushed, thrust, &c.]. (K.) b3: And Inivit [feminam]. (A, K.) b4: [The last, perhaps, from the same verb signifying He trod a road; mentioned by Freytag as used in this sense in the Deewán of the Hudhalees.]3 داعبهُ, (A, Msb, K,) inf. n. مُدَاعَبَةٌ, (S, A, Msb,) He jested, or joked, with him: (S, A, Msb, K:) [or he did so, playing, or sporting, with him: see 1.]5 تدعّب عَلَيْهِ He acted, or behaved, presumptuously, or boldly, towards him; syn. تَدَلَّلَ, (K, TA,) from الدَّلَالُ. (TA.) 6 تداعبوا They jested, or joked, [or they did so, playing, or sporting,] one with another. (A, Msb, K.) دَعِبٌ: see دَاعِبٌ.

دُعْبُبٌ: see دُعَابَةٌ.

A2: See also دَاعِبٌ: b2: and دُعْبُوبٌ. b3: Also A good, or an excellent, singer. (K.) b4: A youth soft or tender, thin-skinned, or fine-shinned, and plump. (K.) A3: The fruit of a certain plant: (K:) or (K, TA) the plant itself, namely, (TA,) عَنِبُ الثَّعْلَبِ; [see art. ثعلب;] (K, TA;) of the dial. of El-Yemen. (TA.) دُعْبُوبٌ, (K, TA,) applied to a man, (TA,) Brisk, lively, or sprightly. (K.) b2: Stupid, or foolish; as also ↓ أَدْعَبُ, (K, TA,) and ↓ دُعْبُبٌ: (TA:) and stupid, or foolish, and jesting, or joking. (TA.) b3: Weak, (S, K,) and an object of ridicule. (K.) b4: Short and ugly and contemptible. (K, * TA.) b5: I. q. مُخَنَّثٌ, (CK, and so in my MS. copy of the K,) or مُخَنِّثٌ, of the form of the act. part. n., (TA,) [Effeminate, &c.]

b6: Applied to a horse, Tall, or long-bodied; syn. طَوِيلٌ. (K.) A2: A road beaten, or trodden, (S, K,) travelled, (TA,) and plain, or conspicuous. (K, TA.) A3: A dark night. (K.) A4: Black ants; as also ↓ دُعَابَةٌ. (K.) b2: A certain black esculent grain: or the stem, or root, (أَصْل,) of a certain herb, or leguminous plant, (بَقْلَة,) which is peeled and eaten. (K.) رِيحٌ دُعْبِيَّةٌ: see دَاعِبٌ.

دُعَابَةٌ A jesting, or joking; (S, Msb;) such as is deemed pleasing, or facetious: (Msb:) or play, or sport; (A, K;) as also ↓ دُعْبُبٌ: (K:) both of which words are also used as inf. ns.: and the latter is also used as an epithet; [as explained below, voce دَاعِبٌ;] app. in an intensive sense [because originally an inf. n.]. (MF.) and Speech that causes laughter. (Har p. 18.) b2: Also Stupidity, or foolishness. (K.) A2: See also دُعْبُوبٌ.

دَعَّابٌ: see the next paragraph.

دَعَّابَةٌ: see the next paragraph.

دَاعِبٌ and ↓ دَعِبٌ (A, Msb, K) and [in a sense thought by MF to be intensive (see دُعَابَةٌ)]

↓ دُعْبُبٌ (K) and [in an intensive sense] ↓ دَعَّابٌ (S [there coupled with لَعَّابٌ, perhaps as an explicative adjunct,]) and [in a sense doubly intensive] ↓ دَعَّابَةٌ (K) Jesting, or joking, (A, Msb,) and saying what is deemed pleasing, or facetious: (A:) or playing, or sporting: (K:) [in the case of the third, app., and of the fourth, much, or often: and in the case of the last, very much, or very often.] b2: [Hence,] مَآءٌ دَاعِبٌ (tropical:) Water playing in its course, or running hither and thither: (A, K:) pl. مِيَاهٌ دَوَاعِبُ. (A.) And رِيحٌ دَاعِبَةٌ A wind, (A,) or violent wind, (TA,) that carries away everything; as it were, making sport with it: pl. رِيَاحٌ دَوَاعِبٌ: (A, TA:) and ↓ رِيحٌ دُعْبِيَّةٌ signifies the same; (TA;) or [simply] a violent wind. (K.) أَدْعَبُ: see دُعْبُوبٌ.
دعب
: (دَعَبَ كمَنَعَ: دَفَعَ، وجَامعَ، ومَازَحَ) مَعَ لَعِبٍ، كَذَا خَصَّصهُ بعضُهم (و) فلانٌ فِيهِ (الدُّعَابَة) هِيَ (والدُّعْبُب) كقُنْفُذٍ (بِضَمِّهِمَا: اللَّعِبُ) ، ويأْتِي فِي الأَوْصَافِ، فَهُوَ يُسْتَعْملُ مصدرا، وصِفةَ مبالغةٍ، أَو أَصالةً، والأَولُ أَظْهَرُ، قَالَه شيخُنا، (و) يُقَال (دَاعَبَهُ) مُدَاعَبَةً (: مَازَحَهُ) ، وتَدَاعَبُوا، (ورَجُلٌ دَّابَةٌ، مُشَدَّداً) الهاءُ للمُبَالَغَةِ.
(ودَعِبٌ، كَكَتِفٌ، ودُعُوبٌ، كقُنْفُذٍ ودَاعِبٌ) أَي (لاَعِبٌ) مَزَّاحٌ يَتَكَلَّمُ بِمَا يُسْتَمْلَحُ، وَيُقَال: المُؤْمِنُ دَعِبٌ لَعِبٌ، والمنافِقُ عَبِسٌ قَطِبٌ.
(والدُّعْبُوبُ، كعُصْفُورٍ: نَمْلٌ سُودٌ كالدُّعَابَةِ بالضَّمِّ، و) قَالَ أَبو حنيفةَ: الدُّعْبُوبُ (حَبَّةٌ سَوْدَاءُ تُؤْكَلُ) إِذَا أَجْدَبُوا (أَوْ) هُوَ (أَصْلُ بَقْلَةٍ تُقْشَرُ وتُؤْكَلُ، و) الدُّعْبُوبُ (: المُظْلِمَةُ مِنَ اللَّيَالِي) ويقالُ: لَيْلَةٌ دُعْبُوبٌ، إِذا كَانَت لَيْلَةً سَوْدَاءَ شديدَةً، قَالَ إِبراهيمُ بنُ هَرْمَةَ:
وَيَعْلَمُ الضَّيْفُ إِمَّا سَاقَهُ صَرَدٌ
أَوْ لَيْلَةٌ مِنْ مُحَاقِ الشَّهْرِ دُعْبُوبُ
(و: الطَّريقُ المُذَلَّلُ) المَسْلُوكُ (الوَاضِحُ) لِمَنْ سَلَكَ، قَالَ أَبُو خِرَاشٍ: طَرِيقُهَا سَرِبٌ بِالنَّاسِ دُعْبُوبُ. (و) الدُّعْبُوبُ: الرَّجُلُ (القَصِيرُ الدَّمِيمُ) الحَقِيرُ، (والضَّعِيفُ الَّذِي يُهْزَأُ) أَي يُسْخَرُ (مِنْهُ، و) الرجلُ (النَّشِيطُ، والمُخَنَّثُ) المَأْبُونُ، قَالَ أَبُو دُوَادٍ الإِيَادِيُّ:
يَا فَتًى مَا قَتَلْتُمُ غَيْرَ دُعْبُو
بٍ وَلاَ مِنْ قُوَارَةِ الهِنَّبْرِ
الهِنَّبْرُ: الأَدِيمُ. (و: الأَحْمَق) المُمَازِحُ (و: الفَرَسُ الطَّوِيلُ) .
(والدُّعْبُبُ، كقُنْفُذٍ: المُغَنِّي المُجِيدُ) فِي غِنَائِهِ (و: الغُلاَمُ الشَّابُّ البَضُّ: التَّارُّ (و: ثَمَرُ نَبْتٍ) عَن ابْن دُرَيْد، (أَوْ) هُوَ النباتُ بِنَفْسِه، وَهُوَ (عِنَبُ الثَّعْلَبِ) بلُغَةِ اليَمَنِ، وَقد جاءَ فِي قَول النَّجَاشِيِّ الرَّاجزِ:
فِيهِ ثَآلِيلُ كحَبِّ الدُّعْبُبِ
قِيلَ: أَصْلَهُ الدُّعُبُوبُ فَحَذَفَ الوَاوَ كَمَا يُقْصَرُ المَمْدُودُ.
(وتَدَعَّبَ عَلَيْهِ: تَدَلَّلَ) ، من الدَّلاَلِ.
(وتَدَاعَبُوا: تَمَازَحُوا) وَيُقَال: إِنَّهُ لَيَتَدَاعَبُ عَلَى النَّاسِ، أَي يَرْكَبُهُمْ بِمِزَاح وخُيَلاَءَ، ويَغُمُّهُمْ وَلاَ يَسُبُّهُمْ.
(والأَدْعَبُ) كالدُّعْبُبِ (: الأَحْمَقُ، والاسْمُ) مِنْهُ (الدُّعَابَةُ، بالضَّمِّ) وَقد تَقَدَّمَ.
(و) من المجازِ (مَاءٌ دَاعِبٌ: يَسْتَنُّ فِي سَيْلِهِ) كذَا فِي النسخِ أَي جَرْيِهِ، ومِيَاهٌ دَوَاعِبُ، وَفِي (التكملة) : فِي سَبِيلِهِ، ولعلَّه الصوابُ، (و) كذَا (رَيحٌ دَاعِبَةٌ و (دُعْبُبَةٌ، بالضَّمِّ: شَدِيدَةٌ) تَذْهَبُ بكلِّ شَيْءٍ، ورِيَاحٌ دَوَاعِبُ، كَمَا تَقُولُ لَعِبَتْ بِهِ الرِّيَاحُ.

دعب: داعَبَه مُداعَبةً: مازَحَه؛ والاسم الدُّعابةُ.

والـمُداعَبةُ: الـمُمازَحةُ. وفي الحديث: أَنه عليه السلام، كان فيه

دُعابةٌ؛ حكاه ابن الأَثير في النهاية.

وقال: الدُّعابةُ المِزاحُ. وفي الحديث: أَنه، صلى اللّه عليه وسلم، قال لجابرٍ، رضي اللّه عنه، وقد تَزوّجَ: أَبِكْراً تَزوّجْتَ أَم ثَيِّباً؟

فقال: بل ثَيِّباً. قال: فَهَلاَّ بِكراً تُداعِبُها وتُداعِبُك؟ وفي حديث عمر، وذُكِر له علي للخلافة، فقال: لولا دُعابةٌ فيه. والدُّعابةٌ:

اللَّعِبُ. وقد دَعَبَ، فهو دَعَّابٌ لَعّابٌ.

والدُّعْبُبُ: الدُّعابةُ، عن السيرافي. والدُّعْبُبُ: الـمَزَّاحُ، وهو

الـمُغَنِّي الـمُجِيدُ. والدُّعْبُبُ: الغلامُ الشَّابُّ البَضُّ.

ورجلٌ دَعَّابةٌ ودَعِبٌ وداعِبٌ: لاعبٌ.

وأَدْعَبَ الرجلُ: أَمْلَحَ أَي قال كلمة مليحةً، وهو يَدْعَبُ دَعْباً

أَي قال قولاً يُسْتَمْلَحُ، كما يقال مَزَحَ يَمْزَحُ؛ وقال الطِّرمَّاح:

واسْتَطْرَبَتْ ظُعْنُهُم، لـمَّا احْزَأَلَّ بهم، * مع الضُّحَى، ناشطٌ من داعِباتِ دَدِ

يعني اللَّواتِي يَمْزَحْنَ ويَلْعَبْن ويُدِأْددْن بأَصابعهنَّ.

ورجل أَدْعَبُ: بيَّن الدُّعابةِ،أَحمقُ.

ابن شميل: يقال: تَدَعَّبْتُ عليه أَي تَدَلَّلْتُ؛ وإِنه لَدَعِبٌ: وهو

الذي يتمايل على الناس، ويَرْكَبُهم بثَنِيَّتِه أَي بناحيتِه؛ وإِنه

ليَتَداعَبُ على الناسِ أَي يَرْكَبُهم بِمزاحٍ وخُيَلاء، ويَغُمُّهم ولا

يَسُبُّهم.

والدَّعِبُ: اللَّعَّابةُ.

قال الليث: فأَما الـمُداعَبةُ، فعلى الاشتراك، كالـمُمازَحةِ، اشترك

فيها اثنان أَو أَكثر.

والدَّعْبُ: الدّفْعُ.

ودَعَبَها يَدْعَبُها دَعْباً: نَكَحها.

والدُّعابةُ: نَمْلة سَوْداء.

والدُّعْبُوبُ: ضربٌ من النَّمل، أَسود. والدُّعابُ، والطَّثْرَجُ،

والحَرامُ، والحَذالُ: من أَسماءِ النَّمل. والدُّعْبوبُ: حبَّةٌ سوداء تؤكل، الواحدةُ دُعبوبةٌ، وهي مثلُ الدُّعاعة؛ وقيل: هي أَصل بَقْلةٍ، تُقْشَر فيؤْكل. وليلةٌ دُعْبوبٌ: ليلةُ سوءٍ شديدةٌ؛ وقيل: مُظْلمةٌ، سُميت بذلك لسَوادها؛ قال ابن هَرْمةَ:

ويَعْلَمُ الضَّيْفُ، إِمّا ساقه صَرَدٌ، * أَو ليلةٌ، من مُحاق الشَّهْر، دُعْبوبُ

أَراد ظلام ليلة، فحذف المضافَ، وأَقامَ المضافَ إِليه مقامه.

والدُّعْبوبُ: الطَّريقُ الـمُذَلَّلُ، الموطوءُ الواضحُ الذي يَسْلُكُه الناسُ؛ قالت جَنوبُ الهُذَليَّةُ:

وكلُّ قَوْم، وإِنْ عَزُّوا وإِنْ كَثُروا، * يَوْماً طَريقُهُمُ في الشَّرِّ دُعْبوبُ

قال الفرَّاءُ: وكذلك الذي يَطَؤُه كلُّ أَحد. والدُّعْبوبُ: الضَّعيفُ

الذي يَهْزَأُ منه الناسُ؛ وقيل: هو القصيرُ الدَّمِيمُ؛ وقيل: الدُّعْبُوبُ والدُّعْبُوثُ من الرجال: المأْبُونُ الـمُخَنَّثُ؛ وأَنشد: يا فَتىً! ما قَتَلْتُمُ غير دُعْبُو * بٍ، ولا مِن قُوارةِ الهِنَّبْرِ

وقيل: الدُّعْبُوب النَّشِيطُ؛ قال الراجز:

يا رُبَّ مُهْرٍ، حَسَنٍ دُعْبُوبِ، رَحْبِ اللَّبانِ، حَسَنِ التَّقْريبِ

ودُعْبُبٌ: ثَمَر نَبْتٍ. قال السِّيرافي: هو عِنَبُ

الثَّعْلَبِ. قال الأَزهري وقول أَبي صخر:

ولكن يُقِرُّ العَيْنَ والنفْسَ أَن تَرى، * بعُقْدَتِه، فَضْلاتِ زُرْقٍ دَواعِبِ

قال: دَواعِب جَوارٍ. ماءٌ داعِبٌ يَسْتَنُّ في سَبيله؛ وقال: لا أَدري

دَواعِب أَم ذَواعِب، فلينظر في شعر أَبي صخر.

خَعم

خَعم

(الخَوْعَم) أهمله الجوهَرِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ (الأَحْمَقُ) .
(والخَيْعَامَة: نَعْت سَوْء، و) قيل: كِنايَة عَن (الرَّجُل السَّوء، أَو) نَعْت (المَأْبُون) ، عَن أبي عَمْرو كالخَيْعَم، وَمِنْه حَدِيث الصَّادق: " لَا يُحِبّنا أَهْلَ البَيْت الخَيْعامَةُ ". وَالْيَاء زَائِدة والهَاء للمُبالَغة، وَهُوَ المَجْبُوس أَيْضا.

عصد

[عصد] فيه: فقربت له "عصيدة" وهو دقيق يلت بالسمن ويطبخ، من عصدت العصيدة وأعصدتها أي اتخذتها.
(عصد)
السهْم عصودا التوى وَلم يقْصد الهدف والعصيدة عصدا عَملهَا وَالشَّيْء لواه فَهُوَ معصود وعصيد وَفُلَانًا على الْأَمر أكرهه
ع ص د : الْعَصِيدَةُ قَالَ ابْنُ فَارِسٍ سُمِّيَتْ بِذَلِكَ لِأَنَّهَا تُعْصَدُ أَيْ تُقْلَبُ وَتُلْوَى يُقَالُ عَصَدْتُهَا عَصْدًا مِنْ بَابِ ضَرَبَ إذَا لَوَيْتَهَا وَأَعْصَدْتَهَا بِالْأَلِفِ لُغَةٌ. 

عصد


عَصَدَ(n. ac. عَصْد)
a. Bent, curved; folded; twisted.
b. [acc. & 'Ala], Forced, compelled, constrained to. —(n. ac. عُصُوْد), Died.
عَصِدَ(n. ac. عَصَد)
a. see supra
(a)
عَصَّدَ
a. [ coll. ], Starched.

أَعْصَدَa. see I (a)
تَعَصَّدَ
a. [ coll. ], Was starched.

عَصِيْدa. Twisted.

عَصِيْدَةa. Thick gruel.
b. [ coll. ], Starch.
عصد
عَصِيدة [مفرد]: ج عصائدُ: دقيقٌ يُضاف إليه الماءُ ويُحرَّك على نارٍ هادئة حتَّى يغْلُظَ قوامُه فَيُصَبُّ عليه السَّمنُ واللَّبنُ المُحَلَّى بالعَسَلِ أو السُّكَّر "عصيدةٌ بالعَسَل/ بالزُّبد". 
[عصد] عَصَدَهُ عَصْداً: لواه . والعاصِدُ من الإبل: الذي يلوي عنقه عند الموت نحو حارِكِه. وقد عصد عصودا، أي مات. والعصيدة: التي تَعْصِدُها بالمِسواطِ فتُمِرُّها به فتنقلب ولا يبقى في الإناء شئ منها إلا إنقلب. وقولهم: وقَعوا في عِصْوادٍ، أي في أمر عظيم. وجاءت الإبل عَصاويدَ، إذا ركب بعضها بعضا.
عصد: عَصَّد (بالتشديد): قلّب، لوى، (فوك).
عَصيد= عصيدة. (باين سميث 1182).
عصيدة: في معجم فوك وباين سميث جمعها عصائد. وتجد وصف هذا الطعام عند: (ليون ص101، مارمول 2: 4، ليدن ص49، 250 177، هورنمان ص7، بركهارت نوبيه ص375، عواده ص263 ريشادسون صحارى 1: 277، جاكسون تمبكتو ص317، بالم ص47، براكس مجلة الشرق والجزائر 7: 262، رولفز ص190، غدامس ص341).
عصيدة جير: بسبب بياضها. (دسكارياك ص417).
عَصِيدة: غراء. (بوشر، محيط المحيط).
عصيدة: نبات مر يتخذ منه تابل (صلصة) البزين. أو العصيدة (ريشاردسون صحاري 2: 283).
عصيدة: نبات اسمه العلمي: Sonchus Chendriloides ( دوماس حياة العرب ص382).
(عصد) - في الحديث في البُخارِى: "في حدِيثِ خَوْلَةَ فقَرَّبت له عَصِيدَةً"
وفي رواية: خَزِيرَة، ومعناهما قَرِيبٌ.
يقال: عَصَدْتُ الدّقِيق بالسَّمْن: إذا قَلبتَهما ولَفتَّهما ؛ ليَختَلِط بعَضُه ببَعضٍ.
وقال أبو المُكارِم: "بضَمِّ الميم": لا تكُون العَصِيدة إلا بالبُرّ.
وعَصَدتُ العَصِيدةَ وأَعصَدتُها: أي اتَّخَذْتها، وهو من العَصْد بمَعنَى الَّلىِّ والقَلْبِ. وعَصدتُ الطِّينَ: سَوَطْتُه .
وقيل: إن الخَزِيرةَ: لحم يُطبَخ في ماء، ثم يُذَرُّ عليه دَقِيقٌ، فإذا لم يَكُن فيه لَحمٌ فهى عَصِيدَة 
عصد
عصَدْتُ العَصِيْدَة وأعْصَدْتُها؛ جميعاً. وأصْلُ العَصْدِ: اللَيُ. وعَصَدْتُ الطيْنَ: سَوَطْتَه.
وعَصَدْتُ الدَقِيْق بالسمْنِ: لَتًته. وعَصَدَ البَعيرُ والرًجلُ: ماتا. وعَصَدَ المَرْأةَ: نَكَحَها.
والمَصْدَرُ من الكُل: العَصْد. ويُقال: أعْصِدْني حِمارَك أنْزهِ. وُيسَمّى المَنِيُ: عَصْداً.
وعَصَدَتْهم العَصَائد. وهم في عِصْوَادٍ وعُصواد وعَصَاوِدَ: أي البَلايا والخُصومات.
وجاءت الإبلعَصَاوِيْدَ: إذا رَكِبَ بَعْضُها بعضاً، وكذلك عَصَاوِيْدُ الظَّلام. وإذا جَاءتْ مُتَفَرِّقةً، جَميعاً. والعِصْوَادُ: الرَّجُلُ لا يَفُله شيء. والمَرْأةُ السلِيْطة السيئةُ الخُلُق. وخِمْسٌ عِصْوَادٌ: شَدِيْدٌ. ويَوْمٌ عِصْوَاد وعِصْوَدٌ: فيه قِتال. والعِصْوَدُ: المرْأةُ الرقِيْقَة، قال مُزَرد:
لعمْرُكَ ما سَلْمى غَداةَ عَهدتُها ... بسوْداء عِصْوَد تُرى كعَصا العَبْدِ
الْعين وَالصَّاد وَالدَّال

عَصَد الشَّيْء يَعْصِدُه عَصْداً، فَهُوَ مَعْصُودٌ وعَصِيدٌ: لواه. والعَصيدة: مِنْهُ. والمِعْصَد: مَا تَعْصِدهُ بِهِ، وعَصَد الْبَعِير عُنُقه يَعْصِدُه عُصودا: لواه للْمَوْت. وَكَذَلِكَ الرجل. وعَصَد السهْم: التوى فِي مره وَلم يقْصد للهدف.

والعَصْد والعَزْد: النِّكَاح، لَا فعل لَهُ. وَقَالَ كرَاع: عَصَد الْمَرْأَة يَعْصِدُها عَصْدا: نَكَحَهَا، فجَاء لَهُ بِفعل.

وأعْصِدْنِي عَصْداً من حِمَارك، وعزدا، على المضارعة: أَي أعِرني إِيَّاه، عَن اللَّحيانيّ.

والعِصْواد والعُصْواد والعَصْواد: الِاخْتِلَاط والجلبة فِي حَرْب وخصومة. قَالَ:

وتَرَامَى الأبطالُ بالنَّظَر الشَّزْ ... رِ وظَلّ الكُماةُ فِي عِصْوادِ

وتَعَصْودَ الْقَوْم: جلبوا واختلطوا. وعصَدتهم العَصَاوِيدُ: أَصَابَتْهُم بذلك.

وعِصْواد الظلام: اخْتِلَاطه وتراكبه. وَجَاءَت الْإِبِل عَصاويدَ: إِذا ركب بَعْضهَا بَعْضًا. وَمرَّة عِصْواد: كَثِيرَة الشَّرّ. قَالَ:

فَدَتْكَ كُلُّ رَعْبَلٍ عِصْوادِ

نَافِيَةٍ للبَعْلِ والأوْلادِ

عِصْيَد: لقب حصن بن حُذَيْفَة، أَو حُذَيْفَة نَفسه.

عصد

1 عَصَدَهُ, (S, O, K,) aor. ـِ (O, K,) inf. n. عَصْدٌ, (S, O,) He twisted it; turned, or wreathed, it round or about; contorted it; wound it; or bent it; (S, O, K;) as also ↓ اعصده. (K.) b2: [Hence,] عَصَدَ العَصِيدَةَ, aor. ـِ (S, O, L, Msb,) inf. n. as above; (Msb;) and ↓ اعصدها; (O, L, Msb;) He stirred about and turned over the عصيدة with a مِعْصَد, or مِعْصَدَة; (O, * L, Msb; *) he made, or prepared, the عصيدة. (L.) b3: and عَصَدَ عُنُقَهُ, [and app. عَصَدَ alone, (see عَاصِدٌ,)] aor. ـِ inf. n. عُصُودٌ, He (a camel) bent his neck towards his withers in dying. (TA.) b4: عَصَدْتُهُ عَلَى الأَمْرِ, (O, K, *) inf. n. عَصْدٌ, (O,) I made him to do the thing against his will. (O, K. *) b5: عَصَدَتْهُمُ العَصَاوِيدُ Clamours such as are raised in trial, or affliction, assailed them. (Lth, L.) A2: عَصَدَ said of an arrow, It wound, or turned, in its course, not going directly towards the butt. (L.) b2: And عَصَدَ, (S, O, K,) aor. ـُ (K,) inf. n. عُصُودٌ; (S, O, K;) as also عَصِدَ, aor. ـَ (K;) said of a man, (TA,) He died. (S, O, K.) 4 أَعْصَدَ see above, first and second sentences. Q. Q. 1 عَصْوَدُوا, (O, K.) inf. n. عَصْوَدَةٌ; (TA;) and ↓ تَعَصْوَدُوا; (O, K;) They cried out, (O, K,) and fought one another: (K:) and ↓ the latter, they raised a clamour, and became in a state of confusion. (TA.) Q. Q. 2 تَعَصْوَدُوا: see Q. Q. 1, in two places.

عَصِيدٌ Twisted; turned, or wreathed, round or about; contorted; wound; or beat; as also ↓ مَعْصُودٌ. (TA.) عَصِيدَةٌ is well known; (K;) [as being A sort of thick gruel, consisting of] wheat-flour moistened and stirred about with clarified butter, and cooked: (L;) one stirs it about, and turns it over, with a مِسْوَاط, [i. e. stick, or the like,] (also called ↓ مِعْصَدٌ and ↓ مِعْصَدَةٌ, L,) so that no part of it that has not been turned over remains in the vessel; (IF, S, O, Msb; *) and hence it is thus called; (IF, Msb:) [it is also commonly made with boiling water, flour, clarified butter, and honey:] accord. to El-Mufaddal, it is properly thus called when it is so thick that it may be chewed. (TA (??) وَطِيْئَةٌ [q. v.: see also حَرِيرَةٌ.]

عَصَوَّدٌ A long day: (IAar, K:) and so عَطَوَّدٌ and عَطَرَّدٌ. (L in arts. عطد and عطرد.) b2: and all signify A high mountain. (L in arts. عطد and عطرد.) عُصْوَادٌ: see the next paragraph, in two places.

عِصْوَادٌ Evil, or mischief, arising from slaughter; or mutual reviling; or clamour; so in the phrase, تَرَكْتُهُمْ فِى عِصْوَادٍ [I left them in a state of evil, &c.]: (TA:) or clamour and confusion in war or altercation; as also ↓ عَصْوَادٌ: (M, TA:) or clamour in trial or affliction: (Lth, TA:) or a formidable, or terrible, case; (S, K;) so in the phrase, وَقَعُوا فِى عِصْوَادٍ [They fell into a formidable, or terrible, case]: (S:) and هُمْ فِى

عِصْوَادٍ [They are in a formidable, or terrible, case]: (K:) or you say, هُمْ فِى عِصْوَادٍ بَيْنَهُمْ They are in trials, or afflictions, and altercations. (TA.) b2: Also, and ↓ عُصْوَادٌ, A man, and a woman, difficult, or stubborn, hard, and evil, or mischievous: (O, K:) applied to a woman, evil, or mischievous; (O;) or very evil or mischievous. (TA.) [Pl. عَصَاوِيدُ.] You say, قَوْمٌ عَصَاوِيدُ فِى الحَرْبِ A people who cleave to their adversaries in war, (O, K,) and will not quit them. (O.) b3: And عَصَاوِيدُ الكَلَامِ Distorted language; (O, K;) [as though] heaped together, one part upon another. (TA.) And عَصَاوِيدُ الظَّلَامِ Confused (O, * TA) and dense darkness. (O, * K, TA.) And in like manner عِصاويد is used in relation to camels: (K:) one says, جَآءَت الإِبِلُ عَصَاوِيدَ The camels came pressing, or crowding, one upon another: (S, O:) and accord. to Ibn-'Abbád, came in a state of dis-persion. (O.) b4: عَصَاوِيدُ signifies also Thirsty, (ISh, O, K,) applied to camels. (ISh, O.) b5: And عِصْوَادٌ signifies A fatiguing approach, (O, K,) or night-journey, (O,) to water. (O, K.) عَاصِدٌ A camel bending his neck towards his withers in dying. (S, O, K.) مِعْصَدٌ and مِعْصَدَةٌ: see عَصِيدَةٌ.

مَعْصُودٌ: see عَصِيدٌ.

عصد: العَصْدُ: اللَّيُّ.

عَصَدَ الشيءَ يَعْصِدُه عَصْداً، فهو مَعْصُود وعَصيدٌ: لواه؛

والعَصِيدَةُ منه، والمِعْصَدُ ما تُعْصَدُ به. قال الجوهري: والعصيدَةُ التي

تَعْصِدُها بالمسواط فَتُمِرُّها به، فتنقلب ولا يَبْقَى في الإِناءِ منها

شيء إِلا انقلب. وفي حديث خَوْلَةَ: فقَرَّبْتُ له عَصِيدَةً؛ هو دقيق

يُلَتُّ بالسمن ويطبخ. يقال: عَصَدْتُ العصيدة وأَعْصَدْتُها أَي اتخذتها.

وعَصَدَ البعير عنقه: لواه نحو حارِكِه للموت؛ يَعْصدُه عُصُوداً، فهو

عاصد، وكذلك الرجل. يقال: عَصَدَ فلان

(* قوله «عصد فلان» في القاموس وكعلم

ونصر عصوداً مات.) يَعْصُدُ عُصُوداً مات؛ وأَنشد شمر:

على الرَّحْلِ ممَّا مَنَّه السيْرُ عاصِدُ

وقال الليث: العاصد ههنا الذي يَعْصِدُ العصِيدة أَي يديرها ويقلبها

بالمِعْصَدَة؛ شبَّه الناعسَ به لخفقان رأْسه. قال: ومن قال إِنه أَراد

الميت بالعاصد فقد أَخطأَ. وعَصَدَ السهم: التوى في مَرٍّ ولم يَقْصِد

الهَدَف. وفي نوادر الأَعراب: يومٌ عَطُودٌ

(* قوله «عطود» كذا في الأصل بهذا

الضبط. وفي شرح القاموس عن نوادر الأعراب عطرد، براء مهملة مشددة بدل

الواو الساكنة.) وعَطَوَّدٌ وعَصَوَّدٌ أَي طويل. ورَكِبَ فلان عِصْوَدَّه

أَي رأْيه وعِرْبَدَّهُ إِذا رَكِبَ رأْيَه.

والعَصْدُ والعَزْدُ: النكاحُ لا فعل له. وقال كراع: عصَدَ الرجلُ

المرأَة يَعْصِدُها عَصْداً وعزَدَها عَزْداً: نكحها، فجاءَ له بفعل.

وأَعْصِدْني عَصْداً من حمارك وعَزْداً، على المضارعة، أَي أَعِرْني إِياه

لأُنْزِيَه على أَتاني؛ عن اللحياني. ورجل عَصِيدٌ مَعْصودٌ: نعت سوء.

وعَصَدْتُه على الأَمر عَصْداً إِذا أَكرهته عليه؛ وقد روى بعضهم

لعنترة:فهَلاَّ وفي الفَغْواءَ عَمْرُو بن جابِرٍ

بِذِمَّتِهِ، وابنُ اللَّقِيطَةِ عِصْيَدُ

قال بعضهم: عصيد بوزن حِذْيَم وهو المأْبون؛ قال الأَزهري: وقرأْت بخط

أَبي الهيثم في شعر المتلمس يهجو عمرون بن هند:

فإِذا حَلَلْتُ ودُونَ بَيْتي غاوَةٌ،

فابْرُقْ بأَرضِك ما بدا لكَ وارْعُدِ

أَبَنِي قِلابَة، لم تكُنْ عاداتُكُم

أَخْذَ الدَّنِيَّةِ قَبْلَ خُطَّةِ مِعْصَدِ

قال أَبو عبيدة: يعني عُصِدَ عمرو بن هِند من العَصْدِ والعَزْدِ يعني

منكوحاً.

والعِصْوادُ والعُصْوادُ: الجَلَبة والاختلاطُ في حرب أَو خصومة، قال:

وتَرامى الأَبْطالُ بالنَّظَرِ الشَّزْ

رِ، وظَلَّ الكُماةُ في عِصْوادِ

وتَعَصْوَدَ القومُ: جَلَّبوا واختلطوا. وعَصْوَدُوا عَصْوَدَةً منذ

اليوم أَي صاحوا واقتتلوا. الليث: العِصْوادُ جَلَبة في بَلِيَّة،

وعَصَدَتْهُم العَصاويدُ: أَصابتهم بذلك. وعِصْوادُ الظلام: اختلاطُه

وتراكُبه.وجاءَت الإِبلُ عَصاويدَ إِذا رَكِبَ بعضها بعضاً، وكذلك عَصاويدُ

الكلام. والعصاويدُ: العِطاشُ من الإِبل. ورجل عِصْوادٌ: عَسِر شديد. وامرأَة

عِصواد: كثيرة الشر؛ قال:

يا مَيُّ ذاتَ الطَّوْقِ والمِعْصادِ،

فدَتْكِ كلُّ رَعْبَلٍ عِصْوادِ،

نَافِيَةٍ للبَعْلِ والأَوْلادِ

وقومٌ عَصاويدُ في الحرب: يلازمون أَقرانهم ولا يفارقونهم؛ وأَنشد:

لمَّا رَأَيْتُهُمُ، لا دَرْءَ دُونَهُمُ،

يَدْعونَ لِحْيانَ في شُعْثٍ عَصاويدِ

وقولهم: وقعوا في عِصْوادٍ أَي في أَمر عظيم. ويقال: تركتهم في عِصْوادٍ

وهو الشر من قَتْل أَو سِباب أَو صَخَب. وهم في عِصْوادٍ بينهم: يعني

البلايا والخصومات. ورجلٌ عِصْوادٌ: مُتعِب؛ وأَنشد:

وفي القَرَبِ العِصْوادُ للعِيسِ سائقُ

باب العين والصاد والدال معهما (ع ص د، ص ع د، د ع ص، ص د ع مستعملات ع د ص، د ص ع مهملان)

عصد: قلت لأبي الدقيش: ما العَصْدُ؟ قال: تقليبك العصيدة في الطَّنجير بالمِعصدة. تقول: عَصَدَ يَعْصِدُ عَصْداً. قلت: هل تعرفه العرب العاربة ببواديها؟ قال: نعم! أما سمعت قول غيلان :

على الرحل مما منه السير عاصد

أي: يذبذب رأسه ويضطرب شبه الناعس الذي يعصد لخفة رأسه. وقال بعضهم: العاصد في هذا البيت هو الميّت وهو خطأ. والعِصواد: جلبة في بلية. تقول: عصدتهم العصاويد، وهم في عصواد من أمرهم، وفي عصواد بينهم، يعني البلايا والخصومات. وجاءت الإبل عصاويد: يركب بعضها بعضاً. قال زائدة: (أقول) جاءت الإبل عصاويد، أي: متفرقة وكذلك عصاويد الظلام لتراكبه.

وعَصَدَ البعيرُ إذا مات

قال غيلان:

............ ... على الرحل مما منه السير عاصد

ويقال لخفة رأسه.

صعد: صعِد صعوداً، أي: ارتقَى مكاناً مشرفاً. وأصعد إصعاداً، أي: صار مستقبل حدور نهرٍ أو وادٍ، أو أرضٍ أرفع من الأخرى. قال الشماخ:

لا يدركنّك إفراعي وتصعيدي

الإفراع هاهنا: الإنحدار. والصَّعود: طريق منخفض من أسفله إلى أعلاه. والهَبُوط من أعلاه إلى أسفله. والجميع: أصعدة وأهبطة. والصَّعود أيضاً بمنزلة الكَؤود من عقبة، وارتكاب مشقة في أمر. والعرب تؤنثه، وقول العرب: لأرهقنّك صَعودا، أي: لأجشمنّك مشقة من الأمر. واشتق ذلك، لأن الارتكاب في صَعود أشق من الارتكاب في هَبوط. وقول الله عز وجل: سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً

أي: مشقة من العذاب، ويقال: بل هو جبل من جمرة واحدة يكلّف الكفرةُ ارتقاءه، فكلّما وضع رجله ليرتقي ذاب إلى أصله وركه. ثم تعود صحيحة مكانها، ويضربون بالمقامع. والصَّعود: الناقة يموت ولدها، فترجع إلى فصيلها الأول فتَدرّ عليه، يقال: هو أطيب للبنها.. وجمعها: صُعُد. قال خالد بن جعفر :

أمرت بها الرعاء ليكرموها ... لها لبن الخلية والصعود

يعني مهره. أمر أن يُسقَى اللبن. والصَّعيد: وجه الأرض قلّ أو كثر. تقول: عليك بالصَّعيد، أي: اجلس على الأرض وتَيَمَّم الصَّعيد، أي: خذ من غباره بكفيك للصلاة. قال الله: عز وجل فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً *. قال ذو الرّمة :

قد استحلّوا قسمةَ السجود ... والمسحَ بالأيدي من الصّعيد

والصَّعدةُ القناة المستوية تنبت كذلك، ومن القصب أيضاً، وجمعه: صِعاد. قال:

................ ... خرير الريح في القصب الصّعاد

والصَّعدةُ من النّساء: المستقيمة التامّة، كأنّها صَعْدَةٌ، فإذا جمعت للمرأة قلت: ثلاث صَعْدات، جزم ، لأنه نعت، وجمع القناة: صَعَدات مثقّلة. لأنّه اسم. والصُّعدَاء: تنفس بتوجع. قال : وما اقترأتُ كتاباً منك يبلُغُني ... إلاّ تنفّست من وجدٍ بكم صُعَدا

ويقال للحديقة إذا خربت، وذهب شجرها: صارت صعيداً، أي: أرضاً مستوية. وقال زائدة: الصَّعدةُ: الاتانُ، والجمع صِعاد وصَعَدات. وتقول: افعل كذا وكذا فصاعدا، أي: فما فوق ذلك.

دعص: الدِّعْص: قَوْزٌ من الرمل مثل التلال. الواحدة: دِعصة. ويقال دِعْصَة، ودِعْص فمن أنّثه يريد به رملة، ومن ذكرره يريد به الكثيب. والمندعص: الشيء الميّت إذا انفسخ ، وشبه بالدِّعْص لورمه أو ضعفه. قال :

كدِعْص النقا يمشي الوليدان فوقه............... .....

صدع: الصَّدَع: الفتيّ من الأوعال. والرّجل الشاب المستقيم القناة. قال

قد يترك الدهر في خلقاء راسية ... وهيا وينزل منها الأَعْصَمَ الصَّدَعَا

والصَّدْعُ: شقّ في شيء له صلابة. وصَدَعْتُ الفلاةَ قطعتُ وسطَ جوزِها. والنَّهْرُ تَصْدَعُ في وسطه فتشقّه شقاً. والرّجلُ يَصْدَعُ بالحق: يتكلّم به جهاراً، قال أبو ذؤيب :

فكَأَنَّهُنَّ رِبابَةٌ وكأنَّهُ ... يَسَرٌ يُفيضُ على القِداحِ ويصدع أي: يبين سهم كلّ إنسان يخرج له مُعلناً. والصَّدْعُ: نبات الأرض لأنه يصدع الأرض، والأرض تتصدَّع عنه والصَّديعُ: انصداع الصبح. قال :

ترى السرحان مفترشا يديه ... كأن بياضَ لَبَّتِهِ صديعُ

ويقال: بل الصديعُ رقعةٌ جديدةٌ في ثوبٍ خَلَقٍ. والصُّداع: وجعُ الرأس. صُدِّع الرجلُ تصديعاً، ويجوز صُدِعَ فهو مصدوع في الشعر. صدَّعْتُهم فَتَصَدَّعوا أي: فرّقتهم فتفرّقوا. وإذا تغيّب الرجل فاراًّ في الأرض يقال: تَصدعُ به الأرض. اشتقاقه من الصَّدْعِ، وهو الشق والفعل اللازم: انصدع انصداعاً. والصَّديع: جبل.
عصد
: (عَصَدَهُ يَعْصِدُهُ) عَصْداً: (لَوَاهُ) ، فَهُوَ مَعْصُودٌ، وعَصِيد، وَمِنْه العَصِيدة، (كأَعْصَدَهُ) .
(و) العَصْد والعَزد: النِّكاحُ، لَا فِعْلَ لَهُ. وَقَالَ كُرَاع: عَصَدَ الرّجلُ (المَرْأَةَ) يَعْصِدها عَصْداً، وعَزَدَهَا عَزْداً: (جامَعَهَا) . فجاءَ لَهُ بِفِعْلٍ. (و) عَصَدَ (فُلاناً) عَصْداً: (أَكرهَهُ على الأَمْرِ) .
(و) عَصدَ الرَّجُلُ (كعَلِمَ ونَصَرَ عُصوداً: مَاتَ) وأَنشد شَمِرٌ:
علَى الرَّحْلِ مِمَّا منَّهُ السَّيْرُ عاصِدُ
أَي مَيِّتٌ. وأَنكره اللَّيثُ وَقَالَ إِنَّمَا المُرَادُ بالعاصِدِ هُنَا: الَّذِي يَعْصِدُ العَصِيدةَ، أَي يُدِيرُهَا ويُقَلّبها بالمِعْصَدة، شَبَّهَ النَّاعِسَ بِهِ لِخَفَقان رَأْسِهِ.
(والعاصِدُ: جَمَلٌ يَلْوِي عُنُقَهُ عِنْد المَوْتِ نحوَ حارِكِهِ) ، وَقد عَصَدَ البَعِيرُ عُنُقَه يَعْصُدِه عُصُوداً.
(والعَصْدُ) بِفَتْح فَسُكُون؛ (المَنِيُّ) .
(و) يُقَال (أَعْصِدْني) عَصْداً من (حِمَارِكَ) وعَزْداً، على المُضَارَعةِ: (أَطْرِقْنِي) أَي أَعِرْني إِيَّاه لأُنْزِيَه على أَتانِي، عَن اللِّحْيَانيّ.
(والعَصِيدةُ، م) ، أَي معروفةٌ، وَهِي الّتي تَعْصِدُها بالمِسْوَاطِ فَتُمِرّهَا بِهِ، فتَنْقَلِب، لَا يَبْقَى فِي الإِناءِ شيْءً مِنْهَا إِلّا انْقَلَب. كَذَا قَالَه الجوهَرِيُّ. وَفِي حَدِيث خَوْلَةَ: (فَقَرَّبْتُ لَهُ عَصِيدةً) وَهُوَ دَقيق يُلَتُّ بالسَّمْنِ ويُطْبَخ، يُقَال عَصَدتُ العَصِيدَةَ، وأَعْصَدتُها، أَي اتَّخَذْتُها.
(وعَصِيدةُ، لَقَبُ جماعَةٍ) من المُحَدِّثين. وأَحمدُ بن عُبَيْد بن ناصِحٍ، يُكْنَى أَبا عَصِيدةَ. رَوَى عَن الوَاقِدِيِّ.
(و) عَصْيَدٌ (كَجِذْيَمٍ: المأْبونُ) ، وَبِه فَسَّرَ بعضُهُم قولَ عنترة:
فَهَلَّا وَفَى الفَغْوَاءُ عَمْرُو بنُ جابِرٍ
بِذِمَّتِهِ وابنُ اللَّقِيطةِ عِصْيَدُ ورجُل عَصْيَدٌ مَعُصُود، نَعْتُ سَوْءٍ.
(و) عِصْيَدٌ (لَقَبُ حُذَيْفَةَ بنِ بَدْرٍ) الفَزَارِيِّ (أَو حِصْنِ بنِ حُذَيْفَةَ) والدِ عُيَينَةَ، وَبهَا فَسَّرَ ابنُ دُرَيْدٍ البيتَ الْمَذْكُور.
(و) فِي نَوادر الأَعراب: (يَوْمٌ) عَطَرَّدٌ وعَطَوَّدٌ و (عَصَوَّدٌ كشَمَردَلٍ) ، أَي (طويلٌ) .
(و) العِصْوَدُّ (كَقِرْشَبَ: المَرْأَةُ الدَّقِيقةُ) .
(و) يُقَال: (رَكِبَ) فلانٌ (عِصْوَدَّهُ) وعِرْبَدَّهُ إِذا رَكِبَ (رَأْسَهُ) فَلم يَلْوِ على شيْءٍ وَلم يُعَرِّج.
(ورَجُلٌ) عُصْوَادٌ (وامرأَةٌ عُصوادٌ، بِالْكَسْرِ وبالضّمّ) فِي الرَّجُلِ والمرأَةِ، أَي (عَسِرٌ شِدِيدٌ، صاحِبُ شَرَ) ، وامرأَةٌ عُصْوادٌ كَثِيرَةُ الشَّرِّ، قَالَ:
يَا مَيُّ ذاتَ الطَّوْقِ والمِعْضَادِ
فَدَتْكِ كُلُّ رَعبَل عُصْوادِ
نافِيةٍ للبَعْلِ والأَولادِ
بخُلُقٍ زَبَعْبَقٍ مِفْسادِ
(وقَوْمٌ عَصَاوِيدُ فِي الحَرْبِ: يُلازِمُونَ أَقْرَانَهُمْ) وَلَا يُفَارِقُونَهُم، وأَنشد:
لَمَّا رَأَيْتُهُمُ لَا دَرْءَ دونَهُمُ
يَدعُونَ لِحْيَانَ فِي شُعْثٍ عَصاوِيدِ
(وعَصَاوِيدُ الكلامِ: مَا الْتَوَى مِنْهُ) وَرَكِبَ بَعْضُه بعْضاً (و) العَصَاوِيدُ (من الظَّلامِ) : المُخْتَلِطُ (الكَثِيفُ المُتَرَاكِمُ) بعْضُه على بعْضٍ، (وكذالكَ الإِبِلُ) ، يُقَال: جاءَت الإِبِلُ عَصَاوِيدَ، إِذَا رَكِبَ بعْضُها بعْضاً، (و) العَصَاوِيدُ: (العِطَاشُ) من الإِبِلِ.
(وعَصْوَدُوا) عَصْوَدَةً منذُ اليومِ، (وتَعَصْوَدُوا: صاحُوا واقتَتَلُوا) ، وَيُقَال: عَصُودَ القَوْمُ، إِذا جَلَّبُوا واختَلَطُوا.
(ووِرْدٌ عِصْوادٌ، بِالْكَسْرِ: مُتْعِبٌ) ، الّذِي فِي اللّسَان: رَجُلٌ عِصْوادٌ (مُتْعب) وأَنشد الأَصمعيُّ:
وَفِي القَرَبِ العِصْوادِ لِلْعِيسِ سائِقُ
(و) يُقَال: (هُم فِي عِصْوادٍ) بَينهم، يَعنِي البَلايَا والخُصُومَاتِ، ووَقَعُوا فِي عِصْوادٍ، أَي فِي (أَمْرٍ عَظِيمٍ) وَيُقَال: تَركتُهم فِي عِصْوادٍ، وَهُوَ الشَّرُّ، من قَتْلٍ أَو سِبَابٍ، أَو صَخَبٍ.
وَفِي الْمُحكم: العُصْوادُ بِالْكَسْرِ، والضّمّ: الجَلَبةُ والاختلاطُ فِي حَرْبٍ أَو خُصُومةٍ، قَالَ:
وتَرَامَى الأَبْطَالُ بالنَّظَرِ الشَّزْ
رِ وظَلَّ الكُمَاةُ فِي عُصْوادِ
قَالَ اللَّيْث: العِصْوادُ: جَلَبَةٌ فِي بَلِيَّةٍ وعَصَدَتْهُم العَصَاوِيدُ: أَصابَتْهم بذالك.
وممَّا يستدرَك عَلَيْهِ:
المِعْصَد: مَا يُعْصَدُ بِهِ.
وعَصَدَ السَّهْمُ: الْتَوى فِي مَرِّهِ، وَلم يَقْصِد الهَدَفَ. وأَعصَدَ العَصيدةَ: لَواها، مثْل عَصَدَهَا.
قَالَ الأَزهريُّ وقرأْتُ بخطّ أَبي الهَيْثَمِ فِي شِعْر المتلَمِّس، يهجو عَمْرَو بنَ هِنْد:
فإِذا حَلَلْتُ ودُونَ بَيْتِي غَاوَةٌ
فابْرُقْ بأَرْضِكَ مَا بَدَا لَكَ وارْعُدِ
أَبَنِي قِلَابَةَ لم تَكُنْ عَادَاتُكُمْ
أَخْذَ الدَّنِيَّةِ قبل خُطَّةِ مِعْصَدِ
قَالَ أَبو عُبَيْدَة: يَعنِي عُصِدَ عمرُو بن هِنَدٍ، من العَصْد والعَزْد، يعْنِي منكوحاً.
وَقَالَ الصَّاغَانيُّ: وَيُقَال هُوَ مِعْصَد بنُ عَمْرٍ وَالَّذِي (وَلِيَ) قَتْلَ طَرَفةَ، وأَكثرُ الرُّواةِ على أَنَّه مِعْضَد، بالضاد مُعْجَمَةً.
وأَبو عُثْمَانَ إِسماعِيلُ بنُ عبد الرحمان العَصَائِدِيّ، لعلَّ بعضَ أَجدادِه كَانَ يَعْمَل العَصِيدةَ، روَى عَنهُ أَبو سَعْدٍ السّمعانِيّ. وبخَطِّ النَّوَوِيّ، عَن ابْن البَنَاءِ: بأَقْصَى الجَوْفِ قَصْرُ العَصَائد: قَرْيَة، والنِّسْبَة إِليها عَصَائِدِيّ.

برقع

برقع
برقعَ يبرقع، بَرْقَعَةً، فهو مُبرقِع، والمفعول مُبرقَع
• برقعتِ المرأةُ وجهَها: غطّته بالبرقُع وهو النّقاب أو الحجاب.
• برقع المرأةَ: ألبسها البُرْقَُعَ. 

تبرقعَ يتبرقع، تَبْرْقُعًا، فهو مُتبرقِع
• تبرقعتِ المرأةُ: غَطَّت وجهَها بالبرقع وهو النّقاب أو الحجاب. 

بُرْقُع [مفرد]: ج بَراقِعُ:
1 - نقاب أو حِجاب أو غِطاء للوجه، تستر به المرأةُ وجهَها "تحت البراقع سُمٌّ ناقع [مثل]: يُضرب في عدم الانخداع بالمظهر الخارجيّ".
2 - خِرقة صغيرة فيها ثقبان للعينَيْن تُوضع على رءوس الخيل. 

برقع


بَرْقَعَ
a. Veiled himself.

تَبَرْقَعَa. see I
بُرْقُع
(pl.
بَرَاْقِعُ)
a. Veil, mantilla, mantle, cloak, burnous ( worn by
women ).
بُرْقُوْع
a. see 54
supra.

بُرْقُوْق
a. Apricot; yellow plum.
برقع: البُرْقُعُ: تَلْبَسُهُ الدَّوابُّ ونِساءُ الأعراب، فيه خَرْقان للعَيْنَين، قال :

وكُنْتُ إذا ما زُرْتُ ليلى تَبَرْقَعَتْ ... فقد رابَني منها الغداة سفورها 
ب ر ق ع : بُرْقُعُ الْمَرْأَةِ مَا تَسْتُرُ بِهِ وَجْهَهَا وَفَتْحُ الثَّالِثِ تَخْفِيفٌ وَمِنْهُمْ مِنْ يُنْكِرُهُ وَبَرْقَعْتُ الْمَرْأَةَ أَلْبَسْتُهَا الْبُرْقُعَ وَتَبَرْقَعَتْ هِيَ لَبِسَتْ الْبُرْقُعَ وَالْجَمْعُ الْبَرَاقِعُ. 
ب ر ق ع: (الْبُرْقَعُ) بِفَتْحِ الْقَافِ وَضَمِّهَا لِلدَّوَابِّ وَنِسَاءِ الْأَعْرَابِ وَكَذَا (الْبُرْقُوعُ) وَ (بَرْقَعَهُ فَتَبَرْقَعَ) أَيْ أَلْبَسَهُ الْبُرْقُعَ فَلَبِسَهُ وَهُوَ الْقِنَاعُ. 
(ب ر ق ع) : (الْبُرْقُعُ) خُرَيْقَةٌ تُثْقَبُ لِلْعَيْنَيْنِ تَلْبَسُهَا الدَّوَابُّ وَنِسَاءُ الْأَعْرَابِ وَأَمَّا الْبُرْقُعَةُ بِالْهَاءِ كَمَا فِي شَرْحِ الْمُخْتَصَرِ فَأَخَصُّ مِنْ الْبُرْقُعِ إنْ صَحَّتْ الرِّوَايَةُ (وَمِنْهُ) فَرَسٌ أَغَرٌّ مُبَرْقَعٌ أَيْ أَبْيَضُ جَمِيعُ وَجْهِهِ وَمُتَبَرْقِعٌ خَطَأٌ.
[برقع] البُرْقُعُ والبُرْقَعُ للدوابّ ولنساء الاعراب، وكذلك البرقوع. قال الشاعر النابغة الجعدى يصف خشفا : وخد كبرقوع الفتاة ملمع * وروقين لما يعدوا أن تقشرا * يقال برقعه فَتَبَرْقَعَ، أي ألبسه البُرْقُعَ فلبِسه. والمُبَرْقَعَةُ: الشاةُ البيضاءُ الرأسِ. والمُبَرْقِعَةُ بكسر القاف: غُرَّةُ الفرسِ إذا أخذتْ جميع وجهه غير أنه ينظر في سوادٍ. يقال غُرَّةٌ مُبَرْقَعَةٌ. وبِرْقِعُ بالكسر: اسمُ السماء السابعة، لا ينصرف. قال أمية بن أبي الصلت: فكأنّ بِرْقِعَ والمَلائِكَ حوله * سدر تواكله القوائم أجرب * قوله " سدر " أي بحر. وأجرب صفة البحر المشبه به السماء، فكأنه وصف البحر بالجرب لما يحصل فيه من الموج، أو لانه ترى فيه الكواكب كما ترى في السماء، فهى كالجرب له. وأما سماء الدنيا فهى الرقيع.
برقع: تبرقع الثوب: أزيل لونه وتلطخ (محيط المحيط).
بُرْقُعُ: انظر الملابس ص64 وما يليها والبرقع أبيض في الحجاز (برتون 2: 15). وفي بلاد الشام لا تتخذ النساء البرقع المصري عادة (بركهارت سوريا 407، 650).
وقد يلبس الرجال البرقع خشية أن يصابوا بالعين. أو حين يكونوا من الجمال بحيث يخشون أن تفتتن بهم النساء (دفريمري مذكرات 329).
برقع الزرد: ما على مقدمة الخوذة من الزرد (ألف ليلة 3: 331).
وبرقع: خرقة صغيرة فيها ثقبان للعينين توضع على رؤوس الخيل (لين) ومثل هذا المعنى في ابن العوام 2: 533، 557. وفي ابن القوطية كذلك وفيه ص25و: فقال له - ما فعلت غُفَيْرتك التي كنت تختلف إلي بها وأنا ولد فقال له قطعت منها جلاً وبرقعاً لبغلك الأشهب. وصف بروكهارت الذي نقلته في الملابس ص64 رقم واحد ليس صحيحاً.
برقع الكعبة: اسم يطلقه العلماء على ستارة باب الكعبة، وتسميه العامة برقع ستنا فاطمة لأن فاطمة شجرة الدر زوجة السلطان الصالح كانت أول من أرسل هذه الستارة لستر باب الكعبة، وهي من الديباج الأسود المقصب. وقد طرزت عليها آيات من القرآن بحروف من ذهب (لين عادات 2: 272، برتون 2: 235، على بك 2: 78).
برقع أم علي، وبرقع أم حبيب: نوعان من الطير (ياقوت 1: 885).
مُبَرْقع: ضرب من الموسيقى (صفة مصر 14: 29).

برقع

Q. 1 بَرْقَعَهُ, (S, K,) inf. n. بَرْقَعَةٌ, (TA,) He attired him with a بُرْقُع: (S, K:) and بَرْقَعَ المَرْأَةَ he attired the woman with a بُرْقُع (Msb.) b2: بَرْقَعَ لِحْيَتَهُ [He veiled his beard with a بُرْقُع;] He assumed the guise of such as wear the بُرْقُع; (TA;) i. e. صَارَ مَأْبُونًا [he became effeminate, or a catamite]. (K, TA.) A poet says, أَلَمْ تَرَ قَيْسًا قَيْسَ عَيْلَانَ بَرْقَعَتْ لِحَاهَا وَبَاعَتْ نَبْلَهَا بِالمَغَازِلِ

[Dost thou no see that Keys, Keys-'Eylan, have veiled their beards, and sold their arrows for spindles?]. (TA.) b3: بَرْقَعَ فُلَانًا بِالعَصَا, (K,) inf. n. as above, (TA,) He struck such a one with the staff, or stick, between his ears, (K, TA,) so that it became like the بُرْقُع upon his head. (TA.) Q. 2 تَبَرْقَعَ He attired himself with a بُرْقُع (S , K:) and تَبَرْقَعَتْ she (a women) attired herself with a بُرْقُع. (Msb.) بُرْقَعٌ: see what next follows.

بُرْقُعٌ (IAar, S, Mgh, Msb, K) and ↓ بُرْقَعٌ (IAar, S, Msb, K ,) but some disallow this latter, (Msb,) and ↓ بُرْقُوعٌ, (IAar, S, K,) but AHát disallows this, as well as the second, (TA,) A thing pertaining to women and to horses or similar beasts, (K,) or to horses or similar beasts and to the women of the Arabs of the desert; (S;) a thing with which a woman veils her face; (Msb;) having in it two holes for the eyes: (Lth:) a small piece of cloth, or rag, pierced for the eyes, worn by horses or similar beasts and by the women of the Arabs of the desert: (Mgh:) [or, accord. to the general fashion of the present time, a long strip of cotton or other cloth, black, blue, or of some other colour, or white, concealing the whole of the face of the woman wearing it, except the eyes, and reaching nearly to the feet, suspended at the top by a narrow band, or other fastening, which passes up the middle of the forehead, and which is sewed, as are also the two upper corners, to a band which is tied round the head, beneath the head-veil: (see my “ Manners and Customs of the Modern Egyptians,” ch. i.:)] ↓ بُرْقَعَةٌ, if correct, is a more particular term: (Mgh:) the pl. is بَرَاقِعُ. (Lth, Msb.) [See نِقَابٌ.] b2: [البُرْقُعُ The curtain of the door of the Kaabeh.] b3: See also بِرْقِعُ.

بِرْقَعُ: see what next follows.

بِرْقَعُ, (S, K, * TA,) imperfectly decl., (S, TA,) and ↓ بِرْقَعُ, (Fr, Az, Ibn-'Abbád,) of a rare form, like هِجْرَع, (Fr, Az, *) or البِرْقِعُ and ↓ البُرْقُعُ, (K, * TA,) but perhaps this last is a mistranscription, for بِرْقَعُ, (TA,) a name of The heaven, or sky: (Fr:) or the seventh heaven: (AAF, S, K:) or the fourth heaven: (Lth, Az, K:) or the first heaven; (K;) i. e. the lowest heaven: IDrd says, so they assert; and in like manner says IF; and he says, the ب is augmentative, the radical letters being ر ق ع, for every heaven is termed رَقِيعٌ, and the heavens [together] are termed أَرْقِعَةٌ: (TA:) or the lowest heaven is termed الرَّقِيعُ. (S, TA.) [See an ex. voce سَدِرٌ.]

بُرْقَعَةٌ: see بُرْقُعٌ.

بُرْقُوعٌ: see بُرْقُعٌ.

فَرَسٌ مُبَرْقَعٌ, (TA,) or فَرَسٌ أَغَرٌّ مُبَرْقَعٌ, (Mgh,) A horse having what is termed غُرَّةٌ مُبَرْقِعَةٌ: (TA:) or a horse having the whole of his face white. (Mgh.) And شَاةٌ مُبَرْقَعَةٌ A sheep, or ewe, having the head white. (S, K.) غُرَّةٌ مُبَرْقِعَةٌ A blaze, or whiteness, on the face of a horse, occupying the whole of his face, except that he looks (يَنْظُرُ [for which يُنْظَرُ is erroneously substituted in the CK]) in blackness; (S, L, K;) [i. e.] this whiteness passing downwards to the cheeks without reaching to the eyes. (L, TA.)

برقع: البُرْقُعُ والبُرْقَعُ والبُرْقُوعُ: معروف، وهو للدوابِّ ونساء

الأَعْراب؛ قال الجعدي يصف حِشْفاً:

وخَدٍ كَبُرْقُوعِ الفَتاةِ مُلَمَّعٍ،

ورَوْقَينِ لَمَّا بَعْدُ أَن يَتَقَشَّرا

الجوهري: يَعْدُوَا أَن تَقَشَّرا، قال ابن بري: صواب إِنشاده وخدًّا

بالنصب ومُلَمَّعاً كذلك لأَن قبله:

فلاقَتْ بَياناً عند أَوّلِ مَعْهَدٍ،

إِهاباً ومَغْبُوطاً من الجَوْفِ أَحْمَرا

(* قوله «ومغبوطاً» كذا بالأصل وشرح القاموس بغين معجمة ولعله بمهملة أي

مشقوقاً.)

قوله فلاقت يعني بقرة الوحش التي أَخذ الذئب ولدها. قال الفراء:

بِرْقَعٌ نادر ومثله هِجْرَعٌ، وقال الأَصمعي: هَجْرع، قال أَبو حاتم: تقول

بُرْقُع ولا تقول بُرْقَع ولا بُرْقُوع؛ وأَنشد بيت الجعدي: وخدّ كبُرْقُع

الفتاةِ؛ ومن أَنشده: كبُرْقُوعِ، فإِنما فَرَّ من الزِّحافِ. قال

الأَزهري: وفي قول من قدَّم الثلاث لغات في أَول الترجمة دليل على أَن البرقوع

لغة في البرقُع. قال الليث: جمع البُرْقُع البَراقِعُ، قال: وتَلْبَسُها

الدوابّ وتلبسها نساء الأَعراب وفيه خَرْقان للعينين؛ قال توْبةُ بن

الحُمَيِّر:

وكنتُ إِذا ما جِئتُ ليْلى تَبَرْقَعَتْ،

فقدْ رابَني منها الغَداةَ سُفُورُها

قال الأَزهري: فتح الباء في بَرْقُوع نادر، لم يجئ فَعْلول إِلا

صَعْفُوقٌ. والصواب بُرقوع، بضم الباء، وجوع يُرقوع، بالياء، صحيح. وقال شمر:

بُرقع مُوَصْوَصٌ إِذا كان صغير العينين. أَبو عمرو: جُوعٌ بُرْقُوع وجُوع

بَرقوع، بفتح الباء، وجوع بُرْكُوع وبَركوع وخُنْتُور بمعنى واحد. ويقال

للرجل المأْبون: قد بَرْقَع لِحْيَته ومعناه تَزَيّا بِزيِّ مَن لَبِسَ

البُرْقُع؛ ومنه قول الشاعر:

أَلمْ تَرَ قَيْساً، قَيْسَ عَيْلانَ، بَرْقَعَتْ

لِحاها، وباعَتْ نَبْلَها بالمَغازِلِ

ويقال: بَرْقَعه فتَبَرْقَع أَي أَلْبسه البُرْقُعَ فلَبِسَه.

والمُبَرْقَعةُ: الشاةُ البيْضاء الرأْسِ. والمُبَرْقِعَةُ، بكسر القاف:

غُرَّة الفرس إِذا أَخذت جميع وجهه. وفرس مُبَرْقَع: أَخذت غُرَّتُه

جميع وجهه غير أَنه ينظُرُ في سَواد وقد جاوز بياضُ الغُرَّةِ سُفْلاً إِلى

الخدَّين من غير أَن يصيب العينين. يقال: غُرّة مُبَرْقِعة.

وبِرْقِع، بالكسر: السماء؛ وقال أَبو علي الفارسي: هي السماء السابعة لا

ينصرف؛ قال أُمَيَّة بن أَبي الصَّلْت:

فكأَنَّ بِرْقِعَ والمَلائِكَ حَوْلَها،

سَدِرٌ، تَواكَلَه القوائمٌ، أَجْرَبُ

قال ابن بري: صواب إِنشاده أَجْرَدُ، بالدال، لأَنَّ قبله:

فأَتَمَّ سِتًّا فاسْتَوَتْ أَطْباقُها،

وأَتَى بسابِعةٍ فأَنَّى تُوردُ

قال الجوهري: قوله سَدِر أَي بَحر. وأَجرب صفة البحر المشبَّهِ به

السماء، فكأَنه شبَّه البحر بالجَرَب لما يحصل فيه من المَوْج أَو لأَنه تُرَى

فيه الكواكب كما تُرى في السماء فهنَّ كالجَرَب له؛ وقال ابن بري: شبَّه

السماء بالبحر لمَلاستِها لا لِجَرَبِها، أَلا ترى قوله تواكله القوائم

أَي تواكلته الرِّياح فلم يتمَوَّج، فلذلك وصفه بالجَرَدِ وهو المَلاسةُ؛

قال ابن بري: وما وصفه الجوهري في تفسير هذا البيت هَذَيان منه، وسماء

الدنيا هي الرَّقِيعُ. وقال الأَزهري: قال الليث البِرْقِع اسم السماء

الرابعة؛ قال: وجاء ذكره في بعض الأَحاديث. وقال: بِرْقَع اسم من أَسماء

السماء، جاء على فِعْلَلٍ وهو غريب نادر. وقال ابن شميل: البُرْقُع سِمةٌ في

الفخذ حَلْقَتَين بينهما خِباط في طول الفخذ، وفي العَرْض الحَلْقتان

صورته.

برقع
البُرْقع، كقُنْفُذ وجُنْدَب وعُصْفُور، هكَذَا نَقَلَ الجَوْهَرِيُّ هذِه اللُّغَاتِ الثَّلاثَةَ، وَهُوَ قَوْلُ ابْنِ الأَعْرَابِيّ، قالَ: يَكُونُ للنِّسَاءِ والدَّوَابِّ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لشَاعِرٍ يَصف خِشْفاً:
(وخَدٍّ كبُرْقُوعِ الفَتَاةِ مُلَمَّعٍ ... ورَوْقَيْن لَمّا يَعْدُوَا أَن تَقَشَّرا)
قُلْتُ: هَكَذَا فِي نُسَخ الصّحاح. ويُرْوَى: لَمَّا يَعْدُ أَنْ يَتَقَشَّرا. وقالَ الصّاغَانِيُّ: الشَّعِرُ للنَّابِغَةِ الجَعْدِيّ يَصِفُ بَقَرَةً مَسْبُوعَةً، والرِّوَايَةُ: وخَدَّاً ومُلَمَّعاً، وصَدْرُهُ:
(فَلاقَتْ بَيَاناً عِنْدَ أَوَّلِ مَعْهَدٍ ... إِهاباً ومَعْبُوطاً مِنَ الجَوْفِ أَحْمَرا)
وهَكَذَا قالَهُ ابنُ بَرِّيّ أَيْضاً، وقالَ فِي قَوْلِهِ: فَلاَقَت يَعْنِي بَقَرَةَ الوَحْشِ الَّتِي أَخَذَ الذِّئْبُ وَلَدَهَا.
وَفِي اللّسَان والعُبَابِ: وقَدْ أَنْكَرَ أَبُو حاتِمٍ اللُّغَةَ الثّانِيَةَ والثّالِثَةَ وكانَ يُنْشِدُ بَيْتَ الجَعْدِيّ: وخَدٍّ كبُرْقُع الفَتَاةِ قالَ: ومَنْ أَنْشَدَه كبُرْقُوع فإِنَّمَا فَرَّ من الزَّحافِ. وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ لأَبِي النَّجْمِ:
(مِنْ كُلَّ عَجْزَاءَ سَقُوطِ البُرْقُعِ ... بَلْهَاءَ لَمْ تُحْفَظْ وَلم تُضَيَّعِ)
وَقَالَ اللَّيْثُ: جَمْعُ البُرْقُعِ البَرَاقِعُ. قالَ وَفِيه خَرْقَانِ للْعَيْنَيْنِ، وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ لأَبِي النَّجْم:
(إِنّ ذَوَاتِ الأُزْرِ والبَرَاقِعِ ... والبُدْن فِي ذاكَ البَيَاض النّاصِعِ)

(لَيْسَ اعْتِذارِي عِنْدَهَا بِنَافِعِ ... وَلَا شَفاعاتٍ لِذَاكَ الشَّافِعِ)
وَمن قَوْلِ العَامَّةِ فِي العَكْسِ المُسْتَوِي: عَقارِبُ تَحْتَ بَرَاقِعَ.
ويُقَالُ: بَرْقَعَهُ بَرْقَعَةً: أَلْبَسَهُ إِيّاه فتَبَرْقَعَ، أَي لَبِسَهُ. قالَ تَوْبَةُ بنُ الحُمَيِّر:
(وكُنْتُ إِذا مَا جِئْتُ لَيْلَى تَبَرْقَعَتْ ... فَقَدْ رَابَنِي مِنْهَا الغَدَاةَ سُفُورُهَا)
وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ: البُرْقُعُ كقُنْفُذٍ: سِمَةٌ لِفَخِذِ البَعِيرِ، حَلْقَتَانِ بَيْنَهُمَا خِبَاطٌ فِي طُولِ الفَخِذِ، وفِي العَرْضِ الحَلْقَتانِ، صُورَتُهَا هكَذَا. والبُرْقُعُ أَيْضاً: مَاءٌ لبَنِي نُمَيْرٍ ببَطْنِ الشُرَيْفِ. نَقَلَهُ ياقُوتٌ والصّاغَانِيُّ. وبُرْقُعُ، بِلا لامٍ: اسْمٌ للْعَنْزِ إِذا دُعِيَتْ لِلْحَلْبِ، نَقَلَهُ ابنُ عَبّادٍ.
وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: جُوعٌ برْقُوعٌ، كعُصْفُورٍ، وصَعْفُوقٍ، جاءَ الأَخِيرُ نَادِراً نَدْرَةَ صَعْفُوقٍ، وكَذلِكَ جُوعٌ يَرْقُوعٌ بالياءِ التَّحْتِيَّةِ المَضْمُومَةِ، ولَيْسَ بِتَصْحِيفٍ، بل هِيَ لُغَةٌ ثالِثَةٌ، وكذلِكَ بُرْكُوع وبَرْكُوعٌ كُلُّ ذلِكَ بمَعْنَىً وَاحِدٍ، أَيْ شَدِيدٌ. والبُرْقعُ كزِبْرِجٍ، وقُنْفُذٍ: اسْمٌ للسَّمَاءِ. وقالَ أَبُو عَلِيّ الفَارِسِيّ: هِيَ السَّمَاءُ السّابِعَةُ لَا يَنْصَرِفُ، ونَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ أَيْضاً هكَذَا. أَو هُوَ اسْمُ السّماءِ الرّابِعَةِ، كَمَا نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ عَن اللَّيْثِ، وقالَ: جاءَ ذِكْرُهُ فِي بَعْضِ الأَحَادِيثِ. أَوْ هِيَ اسْمُ السّمَاءِ الأُولَى وَهِي سَمَاءُ الدُّنْيا، كَما قالَهُ ابْنُ دُرَيْدٍ، قالَ: زَعَمُوا، وكَذلِكَ قَالَهُ ابنُ فارِسٍ، قالَ: والباءُ زائدَةٌ، والأَصْلُ الرّاءُ والقَافُ والعَيْنُ، لأَنَّ كُلَّ سَمَاءٍ رَقِيعٌ، والسَّمَواتُ أَرْقِعَةٌ، وصَوَّبَ الصّاغَانِيّ قَوْلَ الأَزْهَرِيِّ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لأُمَيَّةَ بنِ أَبِي الصَّلْتِ:
(فكَأَنَّ بِرْقِعَ والمَلائِكَ تَحْتَها ... سَدِرٌ تَوَاكَلَهُ القَوائمُ أَجْربُ)
هكَذا هُوَ فِي نُسَخِ الصّحاحِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والرِّوَايَةُ الصَّحِيحَةُ أَجْرَدُ بالدَّالِ، كَمَا نَبَّهَ عَلَيْهِ ابنُ بَرِّيّ والصّاغَانِيُّ، والقَصِيدَةُ دالِيَّةٌ. وزادَ ابنُ بَرِّيّ: وَمَا وَصَفَهُ الجَوْهَرِيّ فِي تَفْسِيرِ هَذَا البَيْتِ هَذَيَانٌ مِنْهُ، وسَمَاءُ الدُّنْيَا هِيَ الرَّقِيعُ. قُلْتُ: وقَدْ تَقَدَّم البَحْثُ فِي ذَلِك فِي س د ر فراجِعْهُ.
وبِرْكَةُ بُرْقُع، كقُنْفُذٍ، بِأَعْلَى الشّامِ، وقَدْ أَهْمَلَهُ ياقُوتٌ والصّاغَانِيُّ، وَهُوَ غَيْرُ الَّذِي ببَطْنِ الشُّرَيْفِ، فإِنَّ ذلِكَ بنَجْدٍ. والمُبَرْقَعَة، بفَتْحِ القافِ: الشَّاةُ البَيْضَاءُ الرَّأْسِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. قالَ: وبكَسرِها: غُرَّةُ الفَرَسِ الآخِذَةُ جَمِيعَ وَجْهِهِ غَيْرَ أَنَّهُ يَنْظُر فِي سَوادٍ، زادَ غَيْره، وقَدْ جاوَزَ بَيَاضَ الغُرَّةِ سُفْلاً إِلى الخَدَّيْنِ من غَيْرِ أَنْ يُصِيبَ العَيْنَيْنِ. يُقالُ: فَرسٌ مُبَرْقَعُ، وغُرَّةٌ مُبَرْقِعَةٌ.
ومِنَ المَجَازِ: بَرْقَعَ لِحْيَتَهُ، أَي صارَ مَأْبُوناً، مَعْنَاه تَزَيَّا بزِيِّ مَنْ لَبِس البُرْقُعَ، ومِنْهُ قَوْلُ)
الشّاعِرِ: (أَلَمْ تَرَ قَيْساً عَيْلاَن بَرْقَعَتْ ... لِحَاهَا وبَاعَتْ نَبْلَهَا بالمَغَازِل)
وَمن المَجَازِ: بَرْقَع فُلاناً بالعَصَا بَرْقَعَةً: ضَرَبَهُ بهَا بَيْنَ أُذُنَيْهِ، أَي حَتَّى صارَ كالبُرْقُعِ عَلَى رَأْسِه. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ الفَرَّاءُ: بِرْقَعُ، نادِرٌ نُدْرَة هِجْرَع: اسْمٌ للسَّماءِ عَن ابنِ عَبَّادٍ، ونَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ أَيْضاً، وقالَ: جاءَ على فِعْلَل، وَهُوَ غَرِيبٌ نادِرٌ. قُلْتُ: ولَعَلَّ قَوْلَ المُصنِّفِ فِي اسْمِ السّمَاءِ وكقُنْفُذٍ تَصْحِيفٌ عَنْ هَذَا، فتَأَمَّلْ.
والمُبَرْقَعُ: لَقَبُ مُوسَى بنِ مُحَمَّدِ بنِ عَلِيِّ بنِ مُوسَى الكاظِم، الحُسَيْنِيّ، المَدْفوُنُ بِقُمّ، ويُقَالُ لِوَلَدِهِ الرّضَوِيُّونَ.

دثر

دثر: {المدثر}: المتدثر بثيابه.
(د ث ر) : (الدِّثَارُ) خِلَافُ الشِّعَارِ وَهُوَ كُلُّ مَا أَلْقَيْتَهُ عَلَيْكَ مِنْ كِسَاءٍ أَوْ غَيْرِهِ وَالْجَمْعُ دُثُرٌ.
د ث ر: (الدِّثَارُ) بِالْكَسْرِ وَكُلُّ مَا كَانَ مِنَ الثِّيَابِ فَوْقَ الشِّعَارِ وَقَدْ تَدَثَّرَ أَيْ تَلَفَّفَ فِي الدِّثَارِ. وَ (دَثَرَ) الرَّسْمُ دَرَسَ وَبَابُهُ دَخَلَ وَ (تَدَاثَرَ) أَيْضًا. 
(دثر) - في حديث أبي الدَّردَاءِ، رضي الله عنه: "إنَّ القَلبَ يَدثُر كما يَدثُر السَّيف" .
: أي يَصْدأ، وأَصلُ الدُّثُور الدُّرُوسُ.
- ومنه حديثُ عائشة، رضي الله عنها: "دَثَر مَكانُ البيتِ فلم يَحُجَّه هودٌ عليه الصلاة والسلام" .
د ث ر : الدِّثَارُ مَا يَتَدَثَّرُ بِهِ الْإِنْسَانُ وَهُوَ مَا يُلْقِيهِ عَلَيْهِ مِنْ كِسَاءٍ أَوْ غَيْرِهِ فَوْقَ الشِّعَارِ وَتَدَثَّرَ بِالدِّثَارِ تَلَفَّفَ بِهِ فَهُوَ مُتَدَثِّرٌ وَمُدَّثِّرٌ بِالْإِدْغَامِ وَدَثَرَ الرَّسْمُ دُثُورًا مِنْ بَابِ قَعَدَ دَرَسَ فَهُوَ دَاثِرٌ. 

دثر


دَثَرَ(n. ac. دُثُوْر)
a. Was effaced, obliterated; was forgotten.
b. Got rusty.
c. Got dirty, was soiled.

دَثَّرَa. Covered over ( with a garment ).
b. Arranged its nest (bird).
c. Destroyed.

تَدَثَّرَa. Wrapped himself up in his clothes.
b. Rode.

إِنْدَثَرَa. see I (a)b. Was destroyed, ruined.

دَثْرa. Abundant (wealth).
دَاْثِرa. Perishing.
b. Negligent, careless.

دِثَاْر
(pl.
دُثُر)
a. Loose outer garment, cloak.
b. Coverlet, mosquito-curtain.

دِثَاْرَىa. see 26
دَثُوْرa. Lazy, slothful; laggard, sluggard.
دثر
قال الله تعالى: يا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ
أصله المتدثّر فأدغم، وهو المتدرّع دِثَاره، يقال: دَثَرْتُهُ فَتَدَثَّرَ، والدِّثَار: ما يتدثّر به، وقد تَدَثَّرَ الفحل الناقة: تسنّمها، والرّجل الفرس: وثب عليه فركبه، ورجل دَثُور: خامل مستتر، وسيف داثر:
بعيد العهد بالصّقال، ومنه قيل للمنزل الدارس:
داثر، لزوال أعلامه، وفلان دِثْرُ مالٍ، أي: حَسَنُ القيام به.
(دثر)
الشَّيْء دثورا قدم ودرس وَيُقَال دثر الْمنزل بلي وتهدم وَالثَّوْب اتسخ وَالسيف وَنَحْوه صدئ لبعد عَهده بالصقل وَيُقَال دثر الْقلب غفل ودثرت النَّفس كَذَلِك وَفِي الحَدِيث (إِن الْقلب يدثر كَمَا يدثر السَّيْف) وَفُلَان كبر وأسن وَالشَّجر أَوْرَق وتشعبت أغصانه

(دثر) الطَّائِر أصلح عشه وعَلى الْمَيِّت نضد عَلَيْهِ الصخر وَيُقَال دثر عَلَيْهِ (بِالْبِنَاءِ للْمَجْهُول) وَفُلَانًا ألبسهُ الدثار وغطاه
باب الدال والثاء والراء معهما د ث ر، ث ر د يستعملان فقط

دثر: الدُّثورُ: كَثْرةُ المال، ويقال: هم أهلُ دَثرٍ [ومالٌ دَبْرٌ بمعناه] . ودَثَرَ أي دَرَسَ فهو داثِرٌ،

[ورُوي عن الحَسَن أنه قال: حادِثوا هذه القلوبَ بذكر الله فإنها سريعةُ الدُثور]

والدِّثار من فعل المتدثر. ثرد: الثَّريدة معروفة. والتَّثريدُ في الذَّبيحةِ: تفسيخُ الجِلْد وتركُ الإِجهاز عليها، والكلالة أداة للذَّبْح

[دثر] الدَثْرُ بالفتح: المال الكثيرُ. يقال: مال دثر، وما لان دثر، وأَمْوالٌ دَثْرٌ. وعَكَرٌ دَثْرٌ، أي كثيرٌ، وهو من الأوَّل إلاَّ أنَّه جاء بالتحريك. والدِثار: كلُّ ما كان من الثِياب فوق الشعار. وقد تدثر، أي تلفف في الدِثار وتَدثَّرَ الفَحْلُ الناقَة، أي تسنَّمها. وتَدثَّر الرجلُ فرسَه، إذا وثَبَ عليه فركِبه. والدُثور: الدروس. وقد دَثَرَ الرَسْمَ وتداثر. والدثور: الرجل الخامل النوؤم. ودثر الطائر تدثيرا، أصلح عشه.
دثر
الدَثْرُ: كَثْرَةُ المالِ. وقَوْلُ لَبِيْدٍ: وفي المقامِ تَدَاثُرُ من ذلك. وأدْثَرَ الرَّجُلُ: اقْتَنى دَثْراً من المالِ. ودَثَرَ الشيْءُ فهو داثِر: أي دِارِس. والدِّثَارُ: اسْمُ ما تَدَثرَ به مُدَثرٌ. وإذا رَكِبَ الفَرَسَ ووَثبَ عليه فقد تَدَثَّرَه. ورَجُلٌ دَثُوْرُ الضُّحى: أي نَؤُوْمٌ يَتَدَثَّرُ بِدِثَارِه للنَّوْمِ. وقيل: هو الخامِلُ ودُثرَ على القَتِيْلِ: أي نُضِدَ عليه الصّخْرُ.
والشّيْءُ الدّاثِرُ: القَدِيْمُ. ودَثَرَ السَّيْفُ دَثْراً ودُثُوْراً: أي قَدُمَ. وفلان دِثْرُ مالٍ: إذا باشَره بنَفْسِه. والدّاثِرُ من الرجَالِ: الذي لا يَعْبَأ بالزِّيْنَةِ.
د ث ر

لبس الدثار فوق الشعار، وهو متدثر بالكساء ومدّثّر به، ودثره صاحبه، وفلان دثور الضحى: يتدثر فينام. قال الكميت:

ولم ألقه بدثور الضحى ... أمال السبات عليه الدّثارا

ودثر المنزل، وهو دراس داثر. وتقول: فلان جدّه عاثر، ورسمه داثر.

ومن المجاز: تدثر الفحل الناقة: تسنّمها. وتدثّر الرجل فرسه وتجلّله إذا وثب عليه فركبه. وقال ابن مقبل:

أصاخت له فدر اليمامة بعدما ... تدثّرها من وبله ما تدثّرا

أي ركبها المطر وعلاها والفدر الأوعال. ورجل دثور: خامل. وفلان دثاري: كسلان ساكن لا يتصرف. وهو يتدثر بالمال: للمتموّل. وماله دثر. وذهب أهل الدثور بالأجور. وسيف داثر. بعيد عهد بالصقال، وقد دثر دثورا. ومنه حديث الحسن " حادثوا هذه القلوب فإنها سريعة الدثور " ورجل داثر: لا يعبأ بالزينة وصبغة النفس بالأدهان وغيرها.
دثر قدع طلع بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الْحسن حادِثُوا هَذِه القُلوبَ بِذكر الله فإنَّها سريعةُ الدُّثُور واقْدَعُوا هَذِه الأنفُسَ فَإِنَّهَا طُلَعةٌ. قَوْله: سَريعةُ الدُّثُور يَعْنِي رُوُس ذكر الله [تبَارك وَتَعَالَى -] مِنْهَا يُقَال للمنزل وَغَيره إِذا عَفَا ودَرَسَ: قد دَثَر فَهُوَ دَاثِر [قَالَ ذُو الرمة: (الطَّوِيل)

أشاقَتْكَ أخلاقُ الرُّسُومِ الدَّواثرِ

وَهُوَ كثير فِي الشّعْر] . [والدّثُور فِي غير هَذَا كَثْرَة الْأَمْوَال وَاحِدهَا دَثْر يُقَال: هُم أهل دَثْر ودُثُور وَمِنْه الحَدِيث الآخر حِين قيل: يَا رَسُول الله ذهب أهل الدُّثور بالأجُور. وَاحِد الدُّثور دَثْر وَفِيه لُغَة أُخْرَى: دَبْرٌ بِالْبَاء] . وَقَوله: اقْدَعُوها يَعْنِي كفُّوها وامْنَعُوها كَمَا تقْدَع الدَّابَّة باللّجام إِذْ كبَحْتها قَالَه الْكسَائي. وَقَوله: فإنّها طُلَعةٌ هَكَذَا يرْوى الحَدِيث وَقَالَ الْأَصْمَعِي: طلعة وَحكي عَن بعض الماضين أَحْسبهُ الزَّبرقان بن بدر أنّه قَالَ: إنّ أبغضَ كَنائِنِي إليَّ الطُّلَعة الخُبَأة يَعْنِي الَّتِي تكْثر الِاطِّلَاع والاختباء. وَالَّذِي أَرَادَ الْحسن أَن النُّفُوس تطلع إِلَى هَواهَا وتشتهيه حَتَّى تردّي صَاحبهَا يَقُول: فامنعوها عَن ذَلِك.

أَحَادِيث مُحَمَّد سِيرِين رَحمَه الله
[د ث ر] دَثَرَ الشيءُ يَدْثُرُ: دُثُوراً، وانْدَثَرَ: قَدُمَ ودَرَسَ، واسْتَعارَ بعضُ الشُّعراءِ ذلكَ للحَسَبِ اتِّساعاً، فَقالَ:

(في فِتْيَةٍ بُسُطِ الأَكُفَ مُسامحٍ ... عِنْدَ الفَضالِ قَدِيمُهُم لم يَدْثُرِ)

اي: حَسَبُهمُ لم يَبْلَ ولا دَرَسَ. وسَيْفٌ داثِرٌ: بَعِيدُ العَهْدِ بالصِّقالِ. ورَجُلٌ خاسِرٌ داثِرٌ، إتباع، وبعضُهم يَقُول: دابِرٌ. وقِيلَ: الدّاثِرُ هنا: الهالِكُ. وتَدَثَّرَ بالثَّوْبِ: اشْتَمَلَ به داخِلاً فيه. والدِّثارُ: ما يُتَدَثَّرُ به، وقِيلَ: هو ما فَوْقَ الشِّعارِ. ورَجُلٌ دَثُورٌ: مُتَدَثِّرٌ، عن ابنِ الأَعرابِيِّ، وأنشَدَ:

(أَلَمْ تَعْلَمِي أَنَّ الصَّعالِيكَ نَوْمُهُم ... قِلِيلٌ إذا نامَ الدَّثُورُ المُسالِمُ) والدَّثُور: الكَسْلانُ، عن كُراع. والدَّثُورُ أيضاً: الخامِلُ. والدَّثْر: المالُ الكَثِيرُ، لا يُثَنَّي ولا يَجْمَعُ، وقيل: هو الكَثُيِر مِن كُلِّ شَيْءِ. ودَثَرَ الشَّجَرُ: أَوْرَقَ وَتَشَعَّبَتْ خِطْرَتُه. ودِاثٌ ر: اسم. قالَ السِّيرافِيُّ: لا أَعْرِفُه إِلا دَثَّاراَ. وتَدَثَّرَ فَرَسَهُ رَكَبِها وجالَ في مَتْنِها، وقِيلَ: رَكِبَها من خَلْفِها. ويُسْتعارُ في غيرِ هَذا، قال ابنُ مُقْبِلٍ يَصفُ غَيْثاً:

(أصاخَتْ لَه فُدرُ اليَمامَةِ بَعْدَ ما ... تَدَثَّرَها من وَبْلِه ما تَدَثَّراَ)
دثر
ادَّثَّرَ/ ادَّثَّرَ بـ يدَّثَّر، فهو مُدَّثِّر، والمفعول مُدَّثَّر به
• ادَّثَّر الشَّخصُ: غطَّى جسمَه، أو ألقى على جسده كِساءً يقيه من البرد " {يَاأَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ. قُمْ فَأَنْذِرْ} ".
• ادَّثَّر بالثَّوب: تلفَّف به وتغطَّى. 

اندثرَ يندثر، اندثارًا، فهو مُنْدَثِر
• اندثر الأَثَرُ: قَدُمَ وانمحَى وخفي "اندثَرَ المنزِلُ: خرِبَ وانهَدَم".
• اندثرتِ الدَّولةُ/ اندثرتِ الحضارةُ: زالت وامَّحت "قامت دولٌ واندثرت دُوَلٌ- اندثر كثيرٌ من العادات والتَّقاليد- اندثرت بعضُ القيم الثَّقافيّة". 

تدثَّرَ/ تدثَّرَ بـ يتدثَّر، تدثُّرًا، فهو مُتَدَثِّر، والمفعول مُتدثَّر به
• تدثَّر الشَّخصُ:
1 - لبس الدِّثارَ وهو ثوبٌ يُلْبَس فوق ما يلي الجسدَ من ملابس.
2 - ادّثّر؛ غَطَّى جسمَه، أو ألقَى على جَسَدِه كِساءً يقيه من البرد "تدثَّر من البرد- {يَاأَيُّهَا الْمُتَدَثِّرُ} [ق] ".
• تدثَّر الشَّخصُ بالثَّوبِ: ادَّثَّر به، تلفّف به وتغطّى "تدثَّر بعباءةٍ/ بمِعْطف" ° فلانٌ يتدثَّر بالمال: كناية عن غِناه. 

دثَّرَ يُدثِّر، تَدْثيرًا، فهو مُدَثِّر، والمفعول مُدَثَّر
• دثَّر فلانٌ فلانًا:
1 - غَطَّاه بِغطاءٍ يُسْتَدْفَأُ به من البرد "فَأَخَذَتْنِي رَجْفَةٌ شَدِيدَةٌ فَأَتَيْتُ خَدِيجَةَ فَقُلْتُ دَثِّرُونِي فَدَثَّرُونِي [حديث]- {يَاأَيُّهَا الْمُدَثَّرُ} [ق]: المغطَّى بالثياب- {يَاأَيُّهَا الْمُدَثِّرُ} [ق]: المغطِّي نفسه بالثياب".
2 - ألبَسَه الدِّثارَ، وهو ثوبٌ يُلْبَس فوق ما يلي الجسدَ من ملابس. 

دِثار [مفرد]: ج دُثُر:
1 - ثوب يلبس فوق ما يلي الجسد من ملابس "ليس له من دِثارٍ في البرد إلاّ ثوب رقيق".
2 - غطاء
 يُسْتدفأ به من البرد "تمدّد على طول دثارك [مثل] ". 

مُدَّثِّر [مفرد]: اسم فاعل من ادَّثَّرَ/ ادَّثَّرَ بـ.
• المدَّثِّر: اسم سورة من سور القرآن الكريم، وهي السُّورة رقم 74 في ترتيب المصحف، مكِّيَّة، عدد آياتها ستٌّ وخمسون آية. 

دثر: الدُّثُورُ: الدُّرُوسُ. وقد دَثَرَ الرَّسْمُ وتَداثَرَ ودَثَرَ

الشيءُ يَدْثُرُ دُثُوراً وانْدَثَر: قَدُمَ ودَرَسَ؛ واستعار بعض الشعراء

ذلك للحَسَبِ اتساعاً فقال:

في فِتْيَةٍ بُسُطِ الأَكُفِّ مَسَامِحٍ،

عند القِتالِ قَدِيمُهُمْ لم يَدْثُرِ

أَي حَسَبُهُمْ لم يَبْلَ ولا دَرَسَ. وسيفٌ داثِرٌ: بعيد العهد،

بالصِّقالِ. ورجل خاسِرٌ داثِرٌ: إِتباع، وقيل: الدَّاثِرُ هنا الهالك، وروي عن

الحسن أَنه قال: حادِثُوا هذه القلوب بذكر الله فإِنها سريعة

الدُّثُورِ؛ قال أَبو عبيد: سريعة الدُّثُور يعني دُرُوس ذكر الله وامِّحاءَهُ

منها، يقول: اجْلُوها واغسلوا الرَّيْنَ والطَّبَعَ الذي علاها بذكر الله.

ودُثُورُ النفوس: سُرْعَةُ نِسْيانِها، تقول للمنزل وغيره إِذا عَفَا

ودَرَسَ: قد دَثَرَ دُثُوراً؛ قال ذو الرمة:

أَشاقَتْكَ أَخْلاقُ الرُّسُومِ الدَّواثِرِ

وقال شمر: دُثُورُ القلوب امِّحاءُ الذكر منها ودُرُوسُها، ودُثُورُ

النفوس: سُرْعَةُ نسيانها. ودَثَرَ الرجلُ إِذا علته كَبْرَةٌ واسْتِسْنانٌ.

وقال ابن شميل: الدَّثَرُ الوَسَخُ. وقد دَثَرَ دُثُوراً إِذا اتسخ.

ودَثَرَ السيفُ إِذا صَدِئَ. وسيف داثِرٌ: وهو البعيد العهد بالصِّقالِ؛

قال الأَزهري: وهذا هو الثواب يدل عليه قوله: حادِثُوا هذه القلوبَ أَي

اجْلُوها واغسلوا عنها الدَّثَرَ والطَّبَعَ بذكر الله تعالى كما يُحادَثُ

السيفُ إِذا صُقِلَ وجُلِيَ؛ ومنه قول لبيد:

كَمِثْلِ السَّيْفِ حُودِثَ بالصِّقالِ

أَي جُلِيَ وصُقِلَ؛ وفي حديث أَبي الدرداء: أَن القلب يَدْثُرُ كما

يَدْثُرُ السيف فجلاؤه ذكر الله أَي يَصْدَأُ كما يصدأُ السيف، وأَصل

الدُّثُورِ الدُّرُوسُ، وهو أَن تَهُبَّ الرياحُ على المنزل فَتُغَشِّي

رُسُومَهُ الرملَ وتغطيها بالتراب. وفي حديث عائشة: دَثَرَ مكانُ البيت فلم

يَحُجَّهُ هود، عليه السلام.

ودَثَرَ الطائرُ تَدْثِيراً: أَصلح عُشَّهُ.

وتَدَثَّرَ بالثوب: اشتمل به داخلاَ فيه. والدِّثارُ: ما يُتَدَثَّرُ

به، وقيل: هو ما فوق الشِّعارِ. وفي الصحاح: الدِّثار كل ما كان فوق الثياب

من الشعار. وقد تَدَثِّرَ أَي تَلَفَّفَ في الدِّثار. وفي حديث

الأَنصار: أَنتم الشِّعارُ والناس الدِّثارُ؛ الدِّثارُ: هو الثوب الذي يكون فوق

الشِّعارِ، يعني أَنتم الخاصَّةُ والناسُ العامَّةُ. ورجل دَثُورٌ:

مُتَدَثِّرٌ؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد:

أَلم تَعْلَمِي أَنَّ الصَّعالِيكَ نَوْمُهُمْ

قليلٌ، إِذا نامَ الدَّثُورُ المُسالِمُ؟

والدِّثارُ: الثوب الذي يُسْتَدْفَأُ به من فوق الشِّعارِ. يقال:

تَدَثَّرَ فلانٌ بالدِّثارِ تَدَثُّراً وادَّثَرَ ادِّثاراً، فهو مُدَّثِّرٌ،

والأَصل مُتَدَثِّر أُدغمت التاء في الدال وشدّدت. وقال الفرّاء في قوله

تعالى: يا أَيها المُدَّثِّرُ؛ يعني المُتَدَثِّر بثيابه إِذا نام. وفي

الحديث: كان إِذا نزل عليه الوحي يقول دثِّرُوني دَثِّرُوني؛ أَي غَطُّوني

بما أَدْفَأُ به.

والدَّثُورُ: الكَسْلان؛ عن كراع. والدَّثُور أَيضاً: الخامل النَّؤُوم.

والدَّثْرُ، بالفتح: المال الكثير، لا يثنى ولا يجمع، يقال: مال دَثْرٌ

ومالانِ دَثْرٌ وأَموالٌ دَثْرٌ، وقيل: هو الكثير من كل شيء؛ وروي عن

النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه قيل له: ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ

بِالأُجُورِ؛ قال أَبو عبيد: واحد الدُّثُور دَثْرٌ، وهو المال الكثير؛ يقال: هم

أَهلُ دَثْرٍ ودُثُورٍ، ومالٌ دَثْرٌ؛ وقال امرؤ القيس:

لَعَمْرِي لَقَوْمٌ قد تَرَى في دِيارِهِمْ

مَرَابِطَ لِلأَمْهارِ والعَكَرِ الدَّثِرْ

يعني الإِبل الكثيرة فقال الدَّثِرْ والأَصل الدَّثْر فحرّك الثاء

ليستقيم له الشعر. الجوهري: وعَسْكَرٌ دَثْرٌ أَي كثير إِلاَّ أَنه جاء

بالتحريك. وفي حديث طَهْفَةَ: وابْعَثْ راعِيَها في الدَّثْرِ؛ أَراد

بالدَّثْرِ ههنا الخِصْبَ والنباتَ الكثير. أَبو عمرو: المُتَدَثِّر من الرجال

المَأْبُونُ، قال: وهو المُتَدَأَّمُ والمُتَدَهَّمُ والمِثْفَرُ

والمِثْفَارُ. ورجل دَثْرٌ: غافل، وداثِرٌ مثله؛ وقول طفيل:

إِذا سَاقَها الرّاعِي الدَّثُورُ حَسِبْتَها

رِكابَ عِرَاقِيٍّ، مَواقِيرَ تَدْفَعُ

الدَّثُور: البطيء الثقيل الذي لا يكاد يبرح مكانَهُ.

ودَثَرَ الشجرُ: أَوْرَقَ وتَشَعَّبَتْ خِطْرَتُه.

ودَاثِرٌ: اسم؛ قال السيرافي: لا أَعرفه إِلاَّ دِثاراً. وتَدَثَّرَ

فَرَسَه: وَثَبَ عليها فركبها، وفي المحكم: ركبها وجال في مَتْنِها، وقيل:

ركبها من خلفها؛ ويستعار في مثل هذا، قال ابن مقبل يصف غيثاً:

أَصَاخَتْ له فُدْرُ اليَمامَةِ، بعدما

تَدَثِّرَها من وَبْلِهِ ما تَدَثَّرا

وتَدَثَّرَ الفحلُ الناقة أَي تَسَنَّمَها.

دثر

1 دَثَرَ, (T, S, M, K, &c.,) aor. ـُ (M, Msb,) inf. n. دُثُورٌ, (T, S, M, K, &c.,) said of a trace, or mark, of a house; or of what remains, cleaving to the ground, marking the place of a house; (S, Msb, K, TA;) or of a place of abode, (T, A,) &c.; (T;) or of a thing; (M;) It became covered with sand and dust blown over it by the wind: this is the primary signification: (TA:) or it became effaced, or obliterated, (T, S, M, A, K, TA,) by the blowing of the winds over it; (TA;) as also ↓ تداثر, (S,) or ↓ اندثر: (M, K:) and it became old; (M, K;) as also ↓ اندثر, (M,) or ↓ تداثر. (K.) By one of the poets it is metaphorically said of a man's reputation, meaning (tropical:) It became worn out of regard or notice; became effaced, or obliterated. (M, TA.) b2: And, said of a man, (assumed tropical:) He became overcome by old age and emaciation. (T, TA.) b3: Also, said of a garment, (T, K,) inf. n. as above, (T,) It became dirty. (T, K.) b4: And, said of a sword, (T, A, K,) inf. n. as above, (A,) (tropical:) It became sullied from remaining long unfurbished; (A;) it became rusty. (T, K.) Hence the trad. of El-Hasan, حَادِثُوا هٰذِهِ القُلُوبَ بِذِكْرِ اللّٰهُ فَإِنَّهَا سَرِيعَةُ الدُّثُورِ [explained in art. حدث]. (Sh, T, A, TA.) دُثُورٌ attributed to the heart is (assumed tropical:) The having the remembrance of God effaced from it: and attributed to the mind, (assumed tropical:) The being quick to forget. (Sh, T, K.) A2: دَثَرَ الشَّجَرُ, (K,) inf. n. as above; (TA; [in which, by a strange mistake, الرجل is put for الشجر;]) or ↓ دثّر; (so in the M, accord. to the TT;) The trees put forth their leaves (M, K, TA) and their branches. (M, TA.) 2 دثّرهُ, (A, TA,) inf. n. تَدْثِيرٌ, (TA,) He covered him (A, TA) with a دِثَار, (A,) or with something by which he should be rendered warm. (TA.) It is said that Mohammad, when a revelation came down to him, used to say, دَثِّرُونِى

دَثِّرُونِى Cover ye me with something whereby I may become warm. Cover ye me &c. (TA from a trad.) b2: دُثِّرَ عَلَى القَتِيلِ Large masses of stone were compactly put together, one upon another, over the slain person. (K.) b3: And دَثَّرَ, (S,) inf. n. as above, (S, K,) It (a bird) put to rights, or adjusted, its nest; put it into a right, or proper, state. (S, K.) b4: See also 1, last sentence.4 ادثر, (K, TA,) like أَكْرَمَ, (TA,) or ↓ ادّثر, (so in some copies of the K,) He acquired much wealth. (K, TA.) [See دَثْرٌ.]5 تدثّر, (T, S,) and تدثّر بِدِثَارٍ, (Msb, TA,) and اِدَثَّرَّ, inf. n. اِدَثُّرٌّ, (T,) He wrapped himself with a دثار: (T, S, Msb, TA:) and تدثّر بِالثَّوْبِ he enveloped himself entirely with the garment. (M, K.) b2: [Hence,] هُوَ يَتَدَثَّرُ بِالمَالِ (tropical:) He is abundant in wealth. (A, TA.) A2: تدثّر النَّاقَةَ (tropical:) He (a stallion) mounted, or leaped, the she-camel. (S, A, K.) b2: And تدثّر فَرَسَهُ (tropical:) He (a man) leaped upon, and rode, his horse: (T, S, M, A, L, B: in the K, for فَرَسَهُ, in some copies, is erroneously put قَرِينَهُ; and in others, قِرْنَهُ, which is also wrong: TA:) or rode, and wheeled about upon the back of, his horse: (M:) or mounted his horse from behind. (TA.) b3: Ibn-Mukbil uses the verb metaphorically in describing rain; saying, أَصَاخَتْ لَهُ فُدْرُ اليَمَامَةِ بَعْدَمَا تَدَثَّرَ هَا مِنْ وَبْلِهِ مَا تَدَثَّرَا (tropical:) [The large mountain-goats of El-Yemámeh listened to it, after there had fallen upon it, of its shower of big drops, what fell]. (M, TA.) 6 تَدَاْثَرَ see 1; each in two places.7 إِنْدَثَرَ see 1; each in two places.8 إِدْتَثَرَ see 4.

دَثْرٌ (tropical:) Much property or wealth; or many camels or the like: (T, S, M, K:) or much, or many, of any thing or things: (M:) [the sing. and dual and pl. are alike; as in the case of its syn. دِبْرٌ or دَبْرٌ:] you say, [using it as an epithet,] مَالٌ دَبْرٌ, (T, S, K,) and مَالَانِ دَثْرٌ, and أَمْوَالِ دَثْرٌ: (S, K:) [but sometimes دُثُورٌ is used as its pl.; for] you say أَهْلُ دَثْرٍ and أَهْلُ دُثُورٍ: (A 'Obeyd, T:) you also say ↓ مَالٌ دِثْرٌ: (T:) and the expression ↓ عَسْكَرٌ دَثَرٌ, meaning a numerous army, occurs thus written: (S:) an instance is found in a verse of Imra-el-Keys, where it is thus for the sake of the metre. (TA.) b2: Also Abundance of herbage, and the like; or abundant herbage, and the like. (TA.) b3: See also دَاثِرٌ.

دِثْرٌ: see دَثْرٌ.

A2: دِثْرٌ مَالٍ A good manager of property, or of camels or the like. (K.) دَثَرٌ Dirt, or filth. (K.) A2: See also دَثْرٌ.

دِثَارٌ Any garment, (S, M, * A, Mgh, Msb, K,) such as a كِسَآء &c., which a man throws upon himself (Mgh, Msb) over the شِعَار [or garment that is next the body]: (S, M, A, Msb, K:) or one with which a person envelopes himself entirely: (M:) or a garment which one wears for warmth above the شعار: (T, TA:) pl. دُثُرٌ. (Mgh.) b2: It is said in a trad. respecting the Assistants (الانصار) [of Mohammad], أَنْتُمُ الشِّعَارُ وَالنَّاسُ الدِّثَارُ, meaning (assumed tropical:) Ye are the persons of distinction, and the [other] people are the vulgar. (TA.) [See also شِعَارٌ.] b3: أَبُو دِثَارٍ and بَيْتُ أَبِى دِثَارٍ The thin curtain (كِلَّة) by which one protects himself from gnats, or musquitoes; the musquito-curtain: [see an ex. in the first paragraph of art. بعض:], or ابو دثار is an appellation of the gnat, or musquito; because it is concealed in the daytime; or because a دثار is wanted to protect one from its annoyance. (TA.) دَثُورٌ: see مُتَدَثِّرٌ. b2: Applied to a man, (tropical:) Obscure; of no reputation: (S, A, K:) a great sleeper: (S, K:) slow: (K:) heavy; that scarcely moves from his place: (TA:) lazy: (Kr, M:) and in like manner ↓ دَثَارِىٌّ, lazy; quiet; that does not occupy himself with his affairs. (A.) دِثَارِىٌّ: see what next precedes.

دَاثِرٌ, applied to a trace, or mark, of a house; or to what remains, cleaving to the ground, marking the place of a house; Being covered with sand and dust blown over it by the wind; or being effaced, or obliterated, by the blowing of the winds over it. (A, * Msb, * TA.) You say فُلَانٌ جَدُّهُ عَاثِرٌ وَ رَسْمُهُ دَاثِرٌ (assumed tropical:) Such a one's good fortune is at an end, and his vestige is being effaced. (A.) b2: In a state of perdition. (M, K.) Hence the saying فُلَانٌ خَاسِرٌ دَاسِرٌ [Such a one is erring, in a state of perdition]: or it is here an imitative sequent [merely corroborative; for خاسر has also the same signification]: (M, TA:) and some say دَابِرٌ. (M.) b3: A sword (tropical:) sullied by remaining long unpolished; rusty. (Az, T, M, * A, K.) b4: (tropical:) Negligent; inconsiderate; (L, K;) as also ↓ أَدْثَرُ (K) and ↓ دثر [written without the syll. signs]: (L:) (tropical:) one who does not care for, or esteem, finery. (A.) أَدْثَرُ: see the last sentence above.

متدثّر, (AA, T, K, [evidently, مُتَدَثَّرٌ, though written in the CK مُتَدَثِّر, see 5, third and fourth sentences,]) applied to a man, (AA, T,) (assumed tropical:) I. q.

مَأْبُونُ (AA, T, K) and مِثْفَرٌ &c. (AA, T.) مُتَدَثِّرٌ and مُدَّثِّرٌ Wrapped in a دِثَار; wearing a دثار; (T, M, * A, * Msb, TA;) as also ↓ دَثُورٌ: (IAar, M:) you say فُلَانٌ دَثُورُ الضُّحَى Such a one wraps himself with a دثار and sleeps in the morning after sunrise. (A.)
دثر
: (الدَّثْرُ) ، بالفَتْح (: المَالُ الكَثِيرُ) ، لَا يُثنأ وَلَا يُجْمَع. يُقَال: (مَالٌ) دَثْرٌ، (ومَالانِ) دَثْرٌ، (وأَموالٌ دَثرٌ) . وَقيل: هُوَ الكَثِير من كُلّ شَيْءٍ. وَفِي الحَدِيث (ذَهَبَ أَهلُ الدُّثُورِ بالأُجُورِ) . قَالَ أَبو عُبَيد. يُقَال: هم أَهلُ دَثْر ودُثُور، وَهُوَ مَجَاز. وأَما عَسْكَرٌ دَثِرٌ، أَي كَثِير، كَمَا نَقله الجوهريّ وَغَيره، فالتَّحْرِيك فِيهِ لِضَرُورَة الشِّعْر، قَالَ امرؤُ القَيْس:
لعَمْرِي لقَوْمٌ قد تَرَى فِي دِيَارِهمْ
مَرابِطَ للأَمْهَارِ والعَكَرِ الدَّثِرْ
والأَصل الدَّثْر، فحرَّك الثاءَ ليَسْتَقِيم لَهُ الوزْنُ.
(و) عَن ابْن شُمَيْل: الدَّثَرُ، (بالتَّحْرِيك: الوَسَخُ) ، وَقد دَثَرَ دَثُوراً، إِذا اتَّسخَ.
(و) دَثِرٌ: (بلاَ لامٍ: حِصْنٌ باليمنِ) ، من حُصون ذَمَارِ الشَّرْقيّة.
(والدُّثُورُ: الدُّرُوسُ، كالانْدِثارِ) ، وَقد دَثَرَ الرَّسْمُ وتَدَاثَرَ وانْدَثَر: قَدُمَ ودَرَسَ وعَفَا. قَالَ ذُو الرُّمّة:
أَشاقَتْكَ أَخلاقُ الرُّسُومِ الدَّواثِرِ
واستعار بعضُ الشُّعَراءِ ذالك للحَسَبِ اتّساعاً فَقَال:
فِي فِتْيَةٍ بُسُطِ الأَكُفِّ مَسَامِحٍ
عنْد القِتَالِ قَديمُهُمْ لمْ يَدْثُرِ
أَي حَسَبُهم لم يَبْلَ وَلَا دَرَسَ.
(و) الدُّثُور (للنَّفْسِ: سُرعَةُ نِسْيَانِها) ، قَالَه شَمِرٌ. (و) الدُّثُور (للقَلْب: امِّحَاءُ الذِّكْرِ مِنْهُ) ودُرُوسُه، قَالَه شَمِرٌ.
ومِن المَجاز مَا رُوِي عَن الحَسَن أَنَّه قَالَ (حادِثُوا هاذِه القُلُوبَ بذِكْر الله فإِنَّها سَرِيعَةُ الدُّثُور) . قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: يَعِني دُرُوس ذِكْرِ الله وامّحاءَهُ مِنْهَا. يَقُول: اجْلُوهَا واْسِلُوا الرَّيْنَ والطَّبَعَ الَّذِي عَلاهَا، بذِكْر الله. زَاد الأَزهريّ: كَمَا يُحَادَث السَّيفُ إِذا صُقِلَ وجُلِيَ. وَمِنْه قَول لَبِيد:
كمِثل السَّيْفِ حُودِثَ بالصِّقَالِ
أَي جُلِيَ وصُقِلَ.
وَفِي حَديث أَبِي الدَّرْداءِ (إِنَّ القَلْبَ يَدْثَر كَمَا يَدْثُرُ السَّيْفُ فجِلاؤُه ذِكْر الله) أَي يَصْدأُ كَمَا يَصْدأُ السَّيْف. وأَصل الدُّثُور الدُّرُوسُ، وَهُوَ أَن تَهُبّ الرِّياحُ على المَنْزل فتُغَشِّيَ رُسُوَه الرَّمْلَ وتُغَطِّيَه بالتُّرَاب. وَفِي حَدِيث عائِشَةَ: (دَثَرَ مكانُ البَيْتِ فَلم يَحُجَّه هُودٌ، عَلَيْهِ السلامُ.
(و) الدَّثُور، (بالفَتْحِ: البَطِيءُ) الثَّقِيل الَّذِي لَا يكَاد يَبْرحُ مكانَه. قَالَ طُفَيْل:
إِذَا ساقَهَا الرَّاعِي الدَّثُورُ حَسِبْتَها
رِكَابَ عِرَاقِيَ مَوَاقِيرَ تُدْفَعُ
والدُّثُورُ أَيضاً (: الخامِلُ النَّؤُومُ) ، وَهُوَ مَجَاز.
(والدَّاثِرُ: الهالِكُ) ، وَمِنْه قَوْلهم: فُلانٌ خَاسِرٌ دَاثِرٌ، وَقَالَ بَعْضٌ: هُوَ إِتباعٌ. (و) الدّاثِر: (الغافِلُ، كالأَدْثَرِ) . والّذِي فِي اللِّسَان: رَجُلٌ دَثْرٌ: غافِلٌ، وداثِرٌ مثلُه.
وَفِي الأَساس: رجلٌ دَاثِرٌ: لَا يَعْبَأُ بالزِّينَة، وَهُوَ مَجَاز.
(وتَدَثَّرَ بالثَّوبِ: اشْتَمَلَ بِهِ) دَاخِلاً فِيهِ وتَلَفَّفَ.
(و) من المَجَاز: تَدَثَّرَ (الفَحْلْ النّاقَةَ: تَسَنَّمَها) ، هاكذا فِي الأُصول، ومِثْلُه فِي الأُمَّهَات اللُّغَويةُ، وَفِي بعض النُّسخ: تَشَمَّمَها. والأَوَّلَ أَصَحّ. (و) من المَجَاز: تَدَثَّرَ (الرجلُ قَرِينَه) ، هاكذا فِي نُسخَتِنَا، وَفِي أُخرَى: قِرْنَه، وَكِلَاهُمَا غَلَطٌ وتصحيفٌ. وَالصَّوَاب: فَرَسَه، كَمَا فِي الأَساس واللِّسَان والبَصَائِر: (وَثَبَ عَلَيْه فَركِبَه) . وَفِي التَّهْذيب: وَثَبَ عَلَيْهَا فَرَكِبَها. وَفِي المُحْكَم: رَكِبَها وجالَ فِي مَتْنِها. وَقيل: رَكِبَهَا من خَلْفِها، كتَجَلَّلَها، قَالَه الزَّمَخْشَرِيّ. ويُسْتَعار فِي مثل هاذا. قَالَ ابنُ مُقبِل يَصِف غَيْثاً.
أَصَاخَتْ لَهُ فَدُرْ اليَمَامَةِ بَعْدَما
تَدثَّرَهَا مِن وَبْلِهِ مَا تَدَثَّرَا
(و) عَن أَبي عَمْرٍ و: (المُتَدَثِّر) من الرِّجال: (المَأْبُون) ، قَالَ: وَهُوَ المُتَدَأَمُ والمُتَدَهَّم والمِثْفَر والْمِثْفَار.
(والدِّثَارُ، بالكَسْر) : مَا يُتَدَثَّر بِهِ. وقيلَ: هُوَ (مَا فَوْقَ الشِّعَارِ مِن الثِّيَابِ) . وَقيل: هُوَ الثَّوْب الَّذِي يُستَدْفَأُ بِهِ من فَوقِ الشِّعَارِ. يُقَال: تَدثَّرَ فلانٌ بالدِّثَار تَدَثُّراً، وادَّثَرَ ادِّثاراً، فَهُوَ مُدَّثِّر، والأَصل مُتَدَثِّر، أَدغِمت التَّاءُ فِي الدَّال وشُدِّدتْ. وَقَالَ الفَرّاءُ فِي قولِه تَعالَى {يأَيُّهَا الْمُدَّثّرُ} (المدثر: 1) يَعنِي المتدَثِّر بثِيباه إِذا نَام. وَفِي الحَدِيث: (كَانَ إِذا نَزَلَ عَلَيْهِ الوَحْيُ يَقُول: دَثِّرُوني دَثِّرُون) أَي غَطُّوني بِمَا أَدْفَأُ بِهِ. وَفِي حدث الأَنْصار: (أَنتم الشِّعَارُ والنّاس الدِّثارُ) يَعْنِي أَنتم الخَاصَّةُ والنّاسُ العَامَّة. (وَدَثَر الشَّجَرُ) دُثُوراً. (أَوْرَقَ) وتَشَعَّبَت خِطْرَتُه.
(و) دَثَرَ (الرَّسْمُ) وغيرُه. (دَرَسَ) وعَفَا بهُبُوبِ الرِّياحِ عَلَيْهِ، (كتَداثَرَ) ، يُقَال: فُلانٌ جَدُّه عاثِرٌ، ورَسْمُه داثِرٌ.
(و) عَن ابْن شُمَيْل: دَثَرَ (الثَّوبُ) دُثُوراً: (اتّسَخَ. و) دَثَرَ (السَّيْفُ) ، إِذا (صَدِىءَ، فَهُوَ داثِرٌ) ، وَهُوَ البَعِيد العَهْد بالصِّقَال، وَهُوَ مَجاز.
(و) يُقَال: (هُوَ دِثْرُ مَالٍ، بالكسْر) ، إِذا كَانَ (حَسَن القِيَامِ بِهِ) .
(ودِثَارٌ القَطَّانُ الضَّبِّيّ) ، وَهُوَ دِثَارُ ابنُ أَبِي حَبِيب، روى عَنْه الثَّوْرِيّ، كَذَا فِي تارِيخ البُخَارِيّ. (ويَزِيدُ ابنُ دِثَار) بن عَبِيد بن الأَبرص (التَّابِعِيّ) الكُوفيّ، يَرْوِي عَن علَيَ، وَعنهُ سِمَاكُ بنُ حَرْب، وَهُوَ شاعِرٌ أَسَدِيّ. (ومُحَارِب بنُ دِثَار) ابنِ كُرْدُوس بن قبرقاس بن جَعْوَنَة السَّدُوسيّ القَاضِي أَبو المُطَرِّف، مَاتَ سَنَةَ سِتَّ عَشعآَةَ وَمِائَة، روَي لَهُ الجَمَاعَة، (وابنُهُ دِثَارٌ) ، روى مُحَارِب عَن جابرٍ وَابْن عُمَر، وَعنهُ الثَّوْرِيّ، (مُحَدِّثون) .
(وأَدْثَرَ) الرجلُ، كأَكْرَمَ، إِذا (اقْتَنَى دَثْراً مِنَ الْمَال) أَي الكَثِيرَ مِنْهُ.
(وتَدْثِيرُ الطَّائِرِ، إِصلاحُهُ عُشَّه) ، وَقد دَثَّرَ.
(ودُثِرَ عَلَى القَتِيلِ) ، كعُنِيَ، (نُضِّدَ عَلَيْهِ الصَّخْرُ) تَنْضِيداً.
وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
دَثَرَ الرّجلُ، إِذا عَلَتْه كَبْرَةٌ واسْتِسْنَانٌ.
ورَجُلٌ دَثُورٌ، كصَبُور: مُتَدَثِّر، عَن ابْن الأَعْرَابيّ. وأَنشد:
أَلَمْ تَعْلمِي أَنَّ الصّعَالِيكَ نَوْمُهُم
قليلٌ إِذَا نَامَ الدَّثُورُ المُسالِمُ
ودَثَّرَه تَدْثِيراً: غَطّاه.
والدَّثُور: الكَسْلان، عَن كُراع. والدَّثْر: بِفَتْح فَسُكون: الخِصْبُ، والنّبَاتُ الكَثِير.
والدَّثُور: الثَّقِيل، وفلانٌ دَثُورُ الضُّحَى: يتَدَثَّر فَينَامُ.
وَرجلٌ دِثَارِيٌّ: كَسْلاَن لَا يتَصَرَّف.
وَهُوَ يتَدَثَّر بِالْمَالِ، للمُتَموِّل، كَذَا فِي الأَساس.
ودَاثِرٌ: اسْم. والدَّاثِر: المَنْزل الدَّارِسُ، لذَهابِ أَعْلامه.
وأَبو دِثَارٍ اسمٌ للظُّلَّة الَّتِي يُتوَقَّى بهَا من البَعُوض. وَمِنْه:
لَنِعْمَ البَيتُ بَيْتُ أَبِي دِثَارٍ
إِذا مَا خَافَ بَعْضُ القَوْمِ بَعْضَا
قَالَهُ الثَّعَالَبِيّ فِي المُضعًّف والمَنْسُوب. وَقَالَ شيخُنَا: وَقَالَ قومٌ؛ هُوَ كُنْيَة البَعُوضِ، لدُثُوره بالنَّهَار، أَو للاحْتِياج إِلَى دِثَارٍ مِن أَذاه.
ودارَةُ داثِر: مَوضِع.
دثر: دثر: مصدره دثر في معجم فوك.
دثّر (بالتشديد): ألجأ، آوى (الكالا).
أدثر: محا، أطمس، أزال، لاشى (عباد 1: 38).
تدثر: التجأ، أوى، لاذ (الكالا).
ديثُور: تين بدري، ناضج قبل الأوان ويقال: ديفور أيضاً (محيط المحيط).
تَدَثّر: ملجأ، مأوى، ملاذ (الكالا).
[دثر] فيه: ذهب أهل "الدثور" بالأجور، الدثور جمع دثر وهو المال الكثير، يستوي فيه الواحد وغيره. ن: هو بضم دال في الجمع وبفتحها في دثر، وفيه فضل الغنى الشاكر على الفقير الصابر، واختلف فيه الخلف والسلف. ك: هو الكثير من كل شيء ولذا بينه بالأموال، قوله: أدركتم من سبقكم، أي من أهل الأموال في الدرجات ولم يدرككم أحد بعدكم لا من أصحاب الأموال ولا من غيرهم، ولا يمتنع أن يفوق الذكر مع سهولته الأعمال الشاقة نجو الجهاد وإن ورد: أفضل الأعمال أحمزها، لأن في الإخلاص في الذكر من المشقة سيما الحمد حال الفقر ما يصير به أعظم ولأن ثواب كلمة الشهادة أكثر من كل شاق. نه ومنه: وابعث راعيها في "الدثر" وقيل: أراد هنا الخصب والنبات الكثير. ش: هو بفتح دال وسكون مثلثة. نه وفي ح الأنصار: أنتم الشعار والناس "دثار" هو ثوب فوق الشعار، أي أنتم الخاصة والناس العامة. ومنه ح: "دثروني" أي غطوني بما أدفأ به. وفيه: القلب "يدثر" كما "يدثر" السيف فجلاؤه ذكر الله، أي يصدأ، وأصل الدثور الدروس وهو أن يهب الرياح على المنزل فتغشى رسومه الرمل وتغطيه بالتراب. وفيه:"دثر" مكان البيت فلم يحجه هود. ومنه: حادثوا هذه القلوب بذكر الله فإنها سريعة "الدثور" يعني دروس ذكر الله امحاءه منها، يقول اجلوها واغسلوا الرين والطبع الذي علاها بذكر الله، ودثور النفس سرعة نسيانها.

دعبث

دعبث: الأَزهري: الدُّعْبُوثُ المُخَنَّثُ؛ وقيل: هو الأَحمق المائقُ.

دعبث
: (الدُّعْبُوثُ، بالضّمّ) والباءِ الموحّدة، أَهمله الجوهريّ، وَقَالَ أَبو عَمْرو: هُوَ (المَأْبون) وَفِي بعض النُّسخ: المَأْفُونُ، بالفاءِ، من الأَفِنِ، وَهُوَ الضَّعِيفُ العَقْل والرَّأْيِ، وَضَبطه الأَزهَرِيّ بالثّاءِ بعد العَيْن وَقيل الدُّعْبُوث هُوَ الأَحْمَقُ المَائِقُ.

دهم

(د هـ م) : (فَرَسٌ أَدْهَمُ) أَسْوَدُ.
(دهم) دهمة اسود وَالْإِبِل اشتدت ورقتها حَتَّى ذهب بياضها فَهُوَ أدهم وَهِي دهماء (ج) دهم وَفُلَانًا أَمر دهما دهمه
د هـ م : دَهَمَهُمْ الْأَمْرُ يَدْهَمُهُمْ مِنْ بَابِ تَعِبَ وَفِي لُغَةٍ مِنْ بَابِ نَفَعَ فَاجَأَهُمْ وَالدُّهْمَةُ السَّوَادُ يُقَالُ فَرَسٌ أَدْهَمُ وَبَعِيرٌ أَدْهَمُ وَنَاقَةٌ دَهْمَاءُ إذَا اشْتَدَّتْ وُرْقَتُهُ حَتَّى ذَهَبَ بَيَاضُهُ وَشَاةٌ دَهْمَاءُ خَالِصَةُ الْحُمْرَةِ. 
د هـ م

جاء في عدد دهم كغمام دهم. ودهمتهم الخيل: غشيتهم. " وأشأم من الدهيم ".

ومن المجاز: ادهامّت الروضة. وأصابتهم الدهيماء وهي الداهية لظلمتها. ونصبوا الدهماء وهي القدر. وأصفقت على ذلك الدهماء. كما قيل: السواد الأعظم. قال:

فقدناك فقدان الربيع وليتنا ... فديناك من دهمائنا بألوف
دهم
الدُّهْمَة: سواد الليل، ويعبّر بها عن سواد الفرس، وقد يعبّر بها عن الخضرة الكاملة اللّون، كما يعبّر عن الدُّهْمَة بالخضرة إذا لم تكن كاملة اللّون، وذلك لتقاربهما باللون. قال الله تعالى: مُدْهامَّتانِ
[الرحمن/ 64] ، وبناؤهما من الفعل مفعالّ، يقال: ادهامّ ادهيماما، قال الشاعر في وصف الليل:
في ظلّ أخضر يدعو هامه البوم

دهم


دَهَِمَ(n. ac. دَهْم)
a. Came upon unexpectedly.

دَهَّمَa. Blackened.

أَدْهَمَa. Vexed, grieved.

إِدْهَمَّa. Was black or dark green.

دَهْم
(pl.
دُهُوْم)
a. Multitude, host-

دُهْمa. Last three nights of a lunar month.

دُهْمَةa. Blackness.

أَدْهَمُ
(pl.
دُهْم)
a. Black or dark green.

دَهْمَآءُa. Cooking-pot blackened by the fire.
b. Last night of a lunar month.
c. Blackened ( traces of an encampment ).
d. Very verdant (garden).
e. Multitude or mass of people.

دُهْمُوْث
a. Generous.

دَهْمَسْت دَهْمَشْت
P.
a. Laurel (tree).
دهم: دَهْمَة: (بالفارسية دَخْمَة) وهي بناية مدورة يضع عباد النار أعلاها جثث موتاهم. في كتاب حمزة الأصفهاني (ص46): والفرس لم تعرف القبور وغنما كانت تغيب الموتى في الدهمات والنواويس.
وقد أشار فليشر إلى أصل الكلمة في مجلة جيرسدورف 1839 ص435.
دَهم: خبيث، ماكر (كرتاس ص150) وفيه كان الفونس يسمى اللعين الدهيم (انظر دَهْم في معجم لين).
أدْهَم، حصان أدهم أخضر: حصان كميت رأسه وقوائمه سود. وأحمر أدهم: كميت بلون النبيذ، وأشقر أدهم: أصهب أسفع (بوشر).
وأدهم: برذون أسود (الكالا).
والجمع دُهْم وصف توصيف به النوائب والخطوب.
والدُهْم: السلاسل والحديد (عباد 1: 245).
والدُهْم: سفت، مراكب (عباد 1: 61).
د هـ م : (دَهِمَهُمُ) الْأَمْرُ غَشِيَهُمْ وَبَابُهُ فَهِمَ وَكَذَا دَهِمَتْهُمُ (الْخَيْلُ) وَ (دَهَمَهُمْ) بِفَتْحِ الْهَاءِ لُغَةٌ وَ (الدُّهْمَةُ) السَّوَادُ يُقَالُ: فَرَسٌ (أَدْهَمُ) وَبَعِيرٌ أَدْهَمُ وَنَاقَةٌ (دَهْمَاءُ) ، وَ (ادْهَامَّ) الشَّيْءُ (ادْهِيمَامًا) أَيِ اسْوَدَّ. قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {مُدْهَامَّتَانِ} [الرحمن: 64] أَيْ سَوْدَاوَانِ مِنْ شِدَّةِ الْخُضْرَةِ مِنَ الرِّيِّ. وَالْعَرَبُ تَقُولُ لِكُلِّ أَخْضَرَ: أَسْوَدُ. وَسُمِّيَتْ قُرَى الْعِرَاقِ سَوَادًا لِكَثْرَةِ خُضْرَتِهَا. وَالشَّاةُ (الدَّهْمَاءُ) الْحَمْرَاءُ الْخَالِصَةُ الْحُمْرَةِ. وَيُقَالُ لِلْقَيْدِ: (الْأَدْهَمُ) . 
[دهم] فيه: قال أبو جهل لما نزل "عليها تسعة عشر" أما تستطيعون وأنتم "الدهم" أن يغلب كل عشرة منكم واحدًا، الدهم العدد الكثير. ومنه ح: محمد في "الدهم" بهذا القوز. وح: فأدركه "الدهم" عند الليل. وح: من أراد أهل المدينة "بدهم" أي أمر عظيم وغائلة من أمر يدهمهم أي يفجأهم. وح: من سبق إلى عرفة فقال: اللهم اغفر لي من قبل أن "يدهمك" الناس، أي يكثروا عليك ويفجؤك، ومثل هذا لا يجوز أن يستعمل في الدعاء إلا لمن يقوله من غير تكلف. وفيه: لم يمنع ضوء نورها "دهمام" سجف الليل المظلم، هو مصدر ادهم أي اسود. وفيه: وروضة "مدهامة" أي شديدة الخضرة المتناهية فيها كأنها سوداء لشدة خضرتها. وفيه أنه ذكر فتنة "الدهيماء" ومر بيانه في الأحلاس من ح. ومنه: أتتكم "الدهيماء" ترمي بالرضفن هي تصغير الدهماء أي الفتنة الملمة وتصغيرها للتعظيم، وقيل أراد بها الداهية، ومن أسمائها الدهيم، زعموا أن الدهيم اسم ناقة كان غزا عليها سبعة إخوة فقتلوا عن أخرهم وحملوا عليها حتى رجعت بهم فصارت مثلًا في كل داهية. ط: "الأدهم" من الخيل ما يشتد سواده.
دهم
الأدْهَمُ: الأسْوَدُ، وبه دُهْمَةٌ شَدِيْدَةٌ، وادْهامَّ الزَّرْعُ: عَلاه السَّوَادُ رِيّاً. وادْهامَّتِ الرَّوْضَةُ، وادْهَمَّتْ مِثْلُه. والدُّهْمَةُ: النَّعْجَةُ الحَمْراءُ. والدَّهْمُ: الجَماعَةُ الكَثِيرةُ، دَهِمُونا. وما أدْري أيُّ الدُّهْمِ هُوَ؛ وأيُّ دُهْمِ الله هُوَ؟. ودَهِمْهُم أمْرٌ: أي غَشِيَهُم.
والدُّهَيْمُ: الداهِيَةُ، والدُّهَيْمَاءُ مِثْلُه، واسْمُ ناقَةٍ حُمِلَ عليها إخْوَةٌ قُتِلوا فقيل: " أشْأمُ من الدُّهَيْم ". والوَطْأَةُ الدَّهْمَاءُ: الجَدِيْدَةُ، والغَبْرَاءُ: الدارِسَةُ، وقيل: الدَّهْمَاءُ الدارِسَةُ، لأنَّها ادْهامَّتْ بُظلْمَةٍ على مَنْ يَطْلُبُها. والدَّهْمَاءُ: سَحْنَةُ الرَّجُلِ وهَيْئتُه، والقِدْرُ أيضاً، ولَيْلَةُ تِسْعٍ وعِشْرِينَ من الشَّهْر.
والأدْهَمُ: القَيْدُ الثَّقِيْلُ، وجَمْعُه أدَاهِمُ. وتَدَهْدَمَ البِنَاءُ: تَهَدَّمَ. والدَّهْيَمُ: الأحْمَقُ. والدَّهْمَاءُ من البُقُولِ والأشْجارِ: شَجَرَةٌ خَضْرَاءُ عَرِيْضَةُ الوَرَقِ يُدْبَغُ بها. وضَرْبٌ من الأغنام، يُقال لها: دُهَمُ، الواحِدَةُ دُهُمَةٌ.
[دهم] دَهِمهُمْ الأمر يَدْهَمُهُمْ. وقد دَهِمَتْهُمُ الخيل، قال أبو عبيدة: ودَهَمَتْهُمْ بالفتح لغةٌ. والدَهْمُ: العدد الكثير، والجمع الدُهومُ. وقال: جئنا بدَهْمٍ يَدْهَمُ الدُهوما مَجْرٍ كأَنَّ فوقَه النُجوما والدُهْمَةُ: السوادُ. يقال: فرسٌ أَدْهَمُ، وبعيرٌ أَدْهَمُ، وناقةٌ دهماء، إذا اشتدت ورقته حتى ذهب البياض الذى فيه. فإن زاد على ذلك حتى اشتد السواد فهو جون. وادهم الفرس ادهماما، أي صار أدهم. وادهام الشئ ادهماما، أي اسوادَّ. قال تعالى: (مُدْهامَّتانِ) ، أي سوداوان من شدَّة الخُضرة من الريِّ. والعرب تقولُ لكلِّ أخضر أسود. وسميت قرى العراق سوادا لكثرة خضرتها. والدهماء: القدر. والوطأة الدهماء: القديمة. والحمراء: الجديدة. والدهماء: سحنة الرجل. والشاةُ الدَهْماءُ: الحمراءُ الخالصة الحمرة. ودهماء الناس: جماعتهم. والدهيماء: تصغير الدَهْماءِ، وهي الداهية، سمِّيتْ بذلك لاظلامها. ويقال للقيد: الادهم. وقال: أوعدنى بالسجن والاداهم رجلى فرجلي شثنة المناسم والدهيم وأمّ الدُهَيْمِ، من أسماء الدَواهي. وأصل الدهيم اسم ناقة عمرو بن الريان الذهلى قتل هو وإخوته وحملت رؤوسهم عليها فقيل: " أثقل من حمل الدهيم " و " أشام من الدهيم ".
دهم نشف رضق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث حُذَيْفَة حِين ذكر الْفِتْنَة فَقَالَ: أتتكم الدُّهيماء ترمي بالنَّشَفِ ثمَّ الَّتِي تَلِيهَا ترمي بالرضف. قَوْله: الدُّهَيْماء نرَاهُ أَرَادَ الدَّهْماء ثمَّ صغّرها وَبَعض النَّاس يذهب بهَا إِلَى الدُّهَيم فَإِن كَانَت مِنْهُ فَإِن الدهيم الداهية وَيُقَال: إِن سَببهَا أَن نَاقَة كَانَ يُقَال لَهَا الدُّهيم فغزا قوم قوما فقُتِل [مِنْهُم -] سَبْعَة إخْوَة فحملوا على الدهيم فَصَارَت مثلا فِي كل داهية وبلية. / وَأما النَّشَف فَإِنَّهَا حِجَارَة سود على قدر الأفهار كَأَنَّهَا 7 / الف محترقة قَالَهَا الْأَصْمَعِي: وَقَالَ أَبُو عَمْرو: هِيَ الَّتِي تُدلك بهَا الأرجل. وَأما الرَّضْف فَإِنَّهَا الْحِجَارَة المُحْماة بالنَّار أَو الشَّمْس واحدتها رَضْفَة [وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع قَالَ حَدَّثَنِيهِ أَبُو نوح عَن شُعْبَة عَن سعد بن إِبْرَاهِيم عَن أبي عُبَيْدَة عَن عبد الله عَن النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم: أَنه كَانَ إِذا جلس فِي الرَّكْعَتَيْنِ الْأَوليين كَأَنَّهُ على الرضف وَوَاحِدَة الرضف رضفة وَوَاحِدَة النشف نشفة وَقَالَ الراجز: (الرجز)

أَفْلح من كَانَت لَهُ هِرْشَفَّهْ ... ونَشْفَة يمْلَأ مِنْهَا كَفّهْ

وَيُقَال فِي النشفة فِي غير هَذَا الحَدِيث إِنَّهَا الْخِرْقَة الَّتِي ينشّف بهَا مَاء الْمَطَر من الأَرْض ثمَّ يعصر فِي الأوعية] .
دهـم
دهَمَ يَدهَم، دَهْمًا، فهو داهم، والمفعول مَدْهوم
• دهَم الأمرُ فلانًا: فَجَأه، أتاه، غشِيه وفاجأه "دهمهم المطرُ- خطرٌ داهم- دهمتهم الحربُ: غشيتهم".
• دهَم القومُ فلانًا: جاءوه مجتمعين مرّة واحدة، اقتحموا عليه مكانَه "دهمت قوّاتُ الأمن بيتًا مُشتبهًا فيه- دهم العمَّالُ رئيسَ المؤسَّسة وقدّموا مطالبَهم". 

دهِمَ يَدهَم، دُهْمَةً، فهو أَدْهَمُ
• دهِم الفرسُ ونحوُه: اسوَدَّ لونُه "دهِمتِ الدابَّةُ- دهِم جسمُه من شدّة التعرّض للشّمس". 

ادْهامَّ يَدهامّ، ادْهامِمْ/ ادْهامَّ، ادهيمامًا، فهو مُدْهامّ
• ادهامَّ الشَّيءُ: اسودَّ شيئًا فشيئا، صار لونه أسود تدريجيًّا "ادهامَّتِ السّماءُ- ادهامّ الليلُ".
• ادهامَّ الزَّرْعُ: اشتدَّت خُضرتُه من الرِّيِّ حتَّى مال إلى السَّواد "حديقةٌ مدهامَّةٌ- {مُدْهَامَّتَانِ}: سوداوان من شدّة الخضرة". 

ادْهمَّ يَدهَمّ، ادهَمِمْ/ ادْهَمَّ، ادهِمامًا، فهو مُدْهَمّ
• ادهمَّ الشَّيءُ: ادهامّ؛ اسودَّ "ادهمَّ القِدْرُ- ادهمَّ الفرسُ: صار أدهمَ- ادهمَّتِ الحياةُ في عينيه لعظَم مصيبته". 

داهمَ يُداهم، مُداهمةً، فهو مُداهِم، والمفعول مُداهَم
• داهم الأمرُ فلانًا: دهمّه؛ أتاه فجأة "داهمه المرضُ".
• داهم القومُ فلانًا: هاجموه "داهمت الشرطةُ وكرَ اللصوص- داهم العدوُّ المدينةَ: غزاها". 

أَدهَمُ [مفرد]: ج أداهمُ (لغير العاقل) ودُهْم، مؤ دَهْماءُ، ج مؤ دُهْم ودَهْماوات:
1 - صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من دهِمَ: أسود اللّون.
2 - قَيْدٌ "أوعده بالسجن والأداهم". 

دَهْم [مفرد]: مصدر دهَمَ ودهِمَ. 

دَهْماءُ [مفرد]: ج دُهْم ودَهْماوات:
1 - مؤنَّث أَدهَمُ.
2 - عامَّةُ الناس وجماعَتُهُم "رجلٌ من الدَّهماء- مشعوذ يتلاعب بعقول الدَّهماء" ° زعيم الدَّهْماء: قائد يحصل على قوّته عن طريق المناشدة المشبوبة والمثيرة لغضب الجماهير. 

دُهْمَة [مفرد]: ج دُهُمات (لغير المصدر) ودُهْمات (لغير المصدر):
1 - مصدر دهِمَ.
2 - سَوادٌ "في وجهه دُهْمَة". 
(د هـ م)

الدُّهْمَةُ: السوَاد، والأدهَمُ: الْأسود، يكون فِي الْخَيل وَالْإِبِل وَغَيرهمَا، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:

أمِنْكِ البرْقُ أرقُبُهُ فَهاجا ... فَبِتُّ إخالُه دُهْما خِلاجا

وَالْعرب تَقول مُلُوك الْخَيل دُهْمُها، وَقد ادْهامَّ.

وادْهامَّ الزَّرْع: علاهُ السوَاد.

وحديقة دَهْماءُ: مُدْهامَّةٌ خضراء تضرب إِلَى السوَاد من نعمتها وريها، وَفِي التَّنْزِيل: (مُدْهامَّتانِ) ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي فِي صفة نخل:

دُهْما كَأَن اللَّيْلَ فِي زُهائها

لَا تَرْهَبُ الذِّئْبَ عَلى أَطْلائها يعمي إِنَّهَا خضر إِلَى السوَاد من الرّيّ وَأَن اجتماعها يرى شخوصها سُودًا، وزهاؤها: شخوصها، وأطلاؤها: أَوْلَادهَا، يَعْنِي فسلانها، لِأَنَّهَا نخل لَا إبل.

والأدْهَمُ: الْقَيْد، لسواده، وَهِي الأَداهِمُ، كسروه تكسير الْأَسْمَاء، وَإِن كَانَ فِي الأَصْل صفة، لِأَنَّهُ غلب غَلَبَة الِاسْم، قَالَ جرير:

هُوَ القَيْنُ وابنُ القَينِ لَا قَيْنَ مِثْلُهُ ... لِفَطْحِ المَساحي أَو لجَدْلِ الأَداهِمِ

والدُّهْمَةُ من ألوان الْإِبِل: أَن تشتد الورقة حَتَّى يذهب الْبيَاض، بعير أدهَمُ، وناقة دَهماءُ، وَقيل الأدْهَمُ من الْإِبِل: نَحْو الْأَصْفَر إِلَّا انه أقل سوادا. وَقَالُوا: لَا آتِيك مَا حَنَّتِ الدَّهْماءُ، عَن اللحياني، وَقَالَ: هِيَ النَّاقة، لم يزدْ على ذَلِك، وَعِنْدِي انه من الدُّهْمَةِ الَّتِي هِيَ هَذَا اللَّوْن.

وَالْوَطْأَةُ الدَّهْماءُ: الْجَدِيد، قَالَ الشَّاعِر:

سِوَى وَطْأةٍ دَهْماءَ مِن غَيرِ جَعْدَةٍ ... ثَنى أُخْتَها عَن غَرْزِ كَبْداءَ ضَامِرِ

أَرَادَ غير جعدة.

وَقَالَ الْأَصْمَعِي: أثر أدْهَمُ: جَدِيد، وَأثر أغبر: قديم دارس، وَقَالَ غَيره: أثر أدْهَمُ: قديم دارس. فَهُوَ على هَذَا من الأضداد، قَالَ:

وَفِي كلّ أرْضٍ جِئْتَها أنتَ وَاجِدٌ ... بهَا أثَراً مِنها جَديداً وأدْهَمَا

والدَّهْماءُ: لَيْلَة تسع وَعشْرين.

والدُّهْمُ: ثَلَاث لَيَال من الشَّهْر، لِأَنَّهَا دُهْمٌ.

والدَّهْماءُ من الضَّأْن: الْخَالِصَة الْحمرَة.

وجاءتهم دَهْمٌ من النَّاس، أَي كثير.

ودَهِمُوهم ودَهَمُوهم يَدهَمُونَهم دَهْما: غشوهم، قَالَ بشر بن أبي خازم:

فدَهَمْتُهُم دَهْما بِكلّ طِمِرَّةٍ ... ومُقَطِّعٍ حَلَقَ الرِّحالَةِ مِرْجَمِ

وكل مَا غشيتك فقد دَهَمَكَ ودَهِمَكَ دَهْما، أنْشد ثَعْلَب لأبي مُحَمَّد الحذلمي: يَا سَعدُ عَمّ الماءَ وِرْدٌ يَدْهَمُهْ

يَومَ تَلاَقَى شاوُهُ ونَعَمُهْ

وَمَا أَدْرِي أَي الدَّهْمِ هُوَ، وَأي دَهْمِ الله هُوَ، أيْ أيُّ خلق الله.

والدَّهْماءُ: الْعدَد الْكثير، ودَهْماءُ النَّاس: جَمَاعَتهمْ وكثرتهم.

والدهْماءُ: سحنة الرجل.

وَفعل بِهِ مَا أدْهَمَه، أَي سَاءَهُ وأرْغمه، عَن ثَعْلَب.

والدُّهَيْمُ، وَأم الدُّهَيْمِ: الداهية.

والدَّهْماءُ: عشبة ذَات ورق وقضب كَأَنَّهَا القرنوة، وَلها نورة حَمْرَاء يدبغ بهَا، ومنبتها قفاف الرمل.

وَقد سموا داهِما، ودُهَيما، ودُهْمانا.

والدُّهَيْمُ: اسْم نَاقَة.

ودُهْمانُ: بطن من هُذَيْل، قَالَ صَخْر الغي:

ورَهْطُ دُهْمانَ ورهط عاديه

والأدهَمُ: فرس عنترة بن مُعَاوِيَة، صفة غالبة.

دهم

1 دَهِمَهُمْ (S, Msb) and دَهَمَهُمْ, (Msb,) aor. ـَ (S, Msb,) inf. n. دَهْمٌ, (TA,) It (an event, S, Msb) came upon them, or happened to them, suddenly, unexpectedly, without their being aware of it, or without any previous cause; surprised them; took them by surprise, or unawares: (Msb:) or دَهَمَكَ and دَهَمَكَ, aor. ـَ it (anything) came upon thee so as to overwhelm thee, or cover thee, or as a thing that overwhelmed thee, or covered thee. (Th, K.) And دَهِمَتْهُمُ الخَيْلُ [The horsemen came upon them suddenly, &c.]: and AO says that دَهَمَتْهُم is a dial. var. thereof. (S.) See also دَهْمٌ, below.2 دَهَّمَتِ النَّارُ القِدْرَ, inf. n. تَدْهِيمٌ, The fire blackened the cooking-pot. (ISh, K.) 4 ادهمهُ It (an action done to him, Th, TA) displeased, grieved, or vexed, him, (Th, K,) and angered him. (Th, TA.) 5 تَدَهَّمَ [تدهّم is said by Golius, as on the authority of the K, to be syn. with تدام (meaning تدأّم); but app. on no other ground than that of his finding it there said that المُتَدَهَّمُ is syn. with المُتَدَأَّمُ.]9 ادهمّ, inf. n. اِدْهِمَامٌ, He (a horse) became

أَدْهَم, (S, K,) i. e. black. (S, * K, * TA.) and ↓ ادهامّ, inf. n. اِدْهِمَامٌ, It (a thing) was, or became, black. (S, K.) [Hence,] الزَّرْعُ ↓ ادهامّ The seedproduce [became of a dark green colour, or] was overspread with blackness, by reason of abundance of moisture, or irrigation. (JK, TA.) And in like manner, الرَّوْضَةُ ↓ ادهامّت and ادهمّت [The meadow became of a dark green colour, &c.]. (JK.) And الخُضْرَةُ ↓ ادهامّت The greenness became intense [so as to appear blackish, or so as to appear black when viewed from a distance]. (TA.) 11 ادهامّ: see the next preceding paragraph, in four places.

دَهْمٌ A malicious, or mischievous, or grievous, act, by which one takes others unawares, or by surprise. (TA from a trad.) A2: Also, (S, TA,) or ↓ دُهْمٌ, (JK, and so in one place in the TA,) A numerous company: (Lth, JK, TA:) or a multitude: pl.دُهُومٌ. (S.) A rájiz says, جِئْنَا بِدَهْمٍ يَدْهَمُ مَجْرٍ كَأَنَّ فَوْقَهُ النُّجُومَا [We came with a numerous company that would overwhelm the other numerous companies; a great army, as though the stars were above it]. (S, TA.) [See also دَهْمَآءُ, voce أَدْهَمُ.] And one says, هُوَ ↓ مَاأَدْرَى أَىُّ الدُّهْمِ, and اللّٰهِ هُوَ ↓ أَىُّ دُهْمِ, (JK, K, TA,) or اىّ الدَّهْمِ هو, and اىّ دَهْمِ اللّٰه هو, (so in the CK and in my MS. copy of the K,) i. e. I know not what one of the creation, or of mankind, he is, and what one of the creatures of God he is. (K, * TA.) دُهْمٌ: see the next preceding paragraph, in three places. b2: Also pl. of أَدْهَمُ [q. v.]. (TA.) دُهْمَةٌ Blackness: (JK, S, Msb, K:) and a deep ash-colour [without any tinge of white: see أَدْهَمُ]. (ISd, TA.) A2: Also A brown ewe (نَعْجَةٌ حَمْرَآءُ): [see also دَهْمَآءُ, voce أَدْهَمُ:] and sing. of دُهَمٌ signifying a certain sort [or breed] of sheep or goats. (JK. [But I do not find either of these two significations in any other lexicon.]) الدَّهْمَانُ The night: opposed to الوَضَّاحُ meaning “ the day. ” (L in art. وضح.) [Hence,] ثِنْىُ دَهْمَانَ The prayer of nightfall: opposed to بِكْرُ الوَضَّاحِ meaning “the prayer of morning.” (L and K in that art.: but in the CK and in a MS. copy of the K, instead of دَهْمَانَ we find دُهْمانَ.) دُهَامٌ: see أَدْهَمُ: b2: and see دُهَامِيَّةٌ.

الدُّهَيْمِ Calamity, or misfortune; (JK, S, K;) as also أُمُّ الدُّهَيْمِ; (S, K;) and ↓ الدُّهَيْمَآءُ, (JK, S,) dim. of الدَّهْمَآءُ [fem. of الأَدْهَمُ], so called because of its darkness: (S, TA:) or الدَّهَيْمَآءُ signifies black, dark, trial or conflict and faction or sedition or the like; and the dim. form is used to denote enhancement: (Sh, TA:) and ↓ الدَّهْمَآءُ signifies black, dark, calamity or misfortunes: (TA:) calamity, or misfortune, is termed الدُّهَيْمُ because of its darkness: (TA:) or, originally, (S,) this was the name of the she-camel of 'Amr Ibn-Ez-Zebbán Edh-Dhuhlee, who was slain, with his brothers, and their heads were put upon her, (S, K, TA,) in sacks hung upon her neck, and she returned to Ez-Zebbán: (TA:) whence the saying, أَثْقَلُ مِنْ حِمْلِ الدُّهَيْمِ [Heavier than the burden of Ed-Duheym]: (S:) and أَشْأَمُ مِنَ الدُّهَيْمِ [More unlucky than Ed-Duheym]: (S, K, TA:) or, as some say, seven brothers were slain in a warring and plundering expedition, and were put upon Ed-Duheym; and hence the name became proverbial as applied to any calamity or misfortune. (TA.) A2: دُهَيْمٌ also signifies Foolish, or stupid. (K.) إِبِلٌ دُهَامِيَّةٌ Certain camels: so called in relation to ↓ الدُّهَامُ, the name of a certain stallion-camel. (TA.) الدُّهَيْمَآءُ: see الدُّهَيْمُ.

أَدْهَمُ Black; (JK, S, * Mgh, Msb, * K;) as also ↓ دُهَامٌ: (K:) the former is applied in this sense to a horse, (S, * Mgh, Msb, * TA,) and to a camel, &c.: (TA:) or, applied to a camel, of a deep ashcolour without any tinge of white; (As, S, Msb, K;) when of a deeper hue, so as to be very black, he is termed جَوْنٌ: (S:) or, as some say, applied to a camel, like أَصْفَرُ, [in this case meaning black with some intermixture of yellow,] but less black: (TA:) fem. دَهْمَآءُ; which, when applied to a sheep (S, M, Msb, K) or goat, (S, Msb,) means of a pure or an unmixed brown colour (خَالِصَةُ الحُمْرَةِ): (S, M, Msb, K:) pl. دُهْمٌ. (TA.) The Arabs say, مُلُوكُ الخَيْلِ دُهْمُهَا [The kings of horses are the black thereof]. (TA.) And فَرَسٌ أَدْهَمُ بَهِيمٌ A black horse in which is no intermixture of colours. (TA.) And لَا آتِيكَ مَا حَنَّتِ الدَّهْمَآءُ [I will not come to thee as long as she (among the camels) that is of a deep ash-colour without any tinge of white reiterates her yearning cry after her young one; meaning, ever]. (Lh, TA.) and رَمَادٌ أَدْهَمُ Black ashes. (TA.) b2: حَدِيقَةٌ دَهْمَآءُ and ↓ مُدْهَامَّةٌ (tropical:) [A walled garden] green inclining to black. (K.) Hence, (K,) ↓ مُدْهَامَّتَانِ, (S, K,) in the Kur [lv. 64], (S, TA,) [Two gardens (جَنَّتَانِ)] of which the greenness inclines to blackness; for every green plant, when its abundance and its moisture, or irrigation, are complete, inclines to blackness: (Zj, TA:) or black by reason of intense greenness arising from abundant moisture, or irrigation; and everything that is green (أَخْضَر) the Arabs term أَسْوَدُ. (S, TA.) b3: رَبْعٌ أَدْهَمُ [A place of alighting or abode] recently occupied by the tribe; [because blackened by their fires &c.:] pl. أَرْبُعٌ دُهْمٌ. (TA.) And أَثَرٌ أَدْهَمُ A new, or recent, mark, trace, or vestige: (As, K:) and أَغْيَرُ means one that is “old, becoming effaced:” (As, TA:) and the former means also old, becoming effaced; (K;) as some explain it; (TA;) thus having two contr. significations. (K.) and وَطْأَةٌ دَهْمَآءُ A new, or recent, footstep, or footprint: and غَبْرَآءُ means “becoming effaced:” or the former means one that is becoming effaced, because it has become obscure to him who seeks it; (JK;) or an old footstep, or footprint: and حَمْرَآءُ means one that is “new, or recent.” (S.) [See also أَغْبَرُ.] b4: الدَّهْمَآءُ also signifies (tropical:) The cooking-pot: (JK, S, A, K:) or the black cooking-pot: (ISh, TA:) and the old cooking-pot. (K. [But it is implied in the TA that this last meaning is a mistake, occasioned by an omission; and that, instead of القِدْرُ وَالقَدِيمَةُ, (in the CK القِدْرُ القَدِيمَةُ,) we should read, القِدْرُ وَالوَطْأَةُ الدَّهْمَآءُ القَدِيمَةُ, explained above. Accord. to Golius, on the authority of a gloss in the KL, أَبُو الأَدْهَمِ signifies The great cooking-pot in which a whole sheep is cooked at once.]) b5: And The twenty-ninth night of the [lunar] month: (JK, K:) because of its blackness. (TA.) and [the pl.] الدُّهْمُ Three nights of the [lunar] month [during which is the change of the moon]: (K:) because they are black. (TA.) b6: See also الدُّهَيْمُ. b7: [Used as a subst.,] أَدْهَمُ signifies also A shackle or fetter, or a pair of shackles or fetters; syn. قَيْدٌ: (S, K:) because of the blackness thereof: accord. to AA, of wood: (TA:) or a heavy shackle or fetter or a pair of shackles or fetters: syn. أَدَاهِمُ: (S, K:) because of the blackform of pl., which is proper to substs., because the quality of a subst. is predominant in it. (TA.) b8: And [the fem.] دَهْمَآءُ signifies (assumed tropical:) A multitude, or large number: (K:) and (assumed tropical:) a company of men; (Ks, S, K; *) and multitude thereof: (Ks, TA:) or (tropical:) the generality, the common mass, or the main part [thereof]: (Z, TA:) or (assumed tropical:) the commonalty, or common people. (Mbr, Har p. 671.) [See also دَهْمٌ.]

A2: Also, دَهْمَآءُ, The aspect, appearance, mien, guise, or garb, of a man. (JK, S, * K.) A3: And الدَّهْمَآءُ A certain herb, or tree, green, and broad in the leaves; (JK;) or a certain broad herb, (K,) having leaves and twigs, resembling the قَرْنُوَة; (TA;) with which one tans. (JK, K.) مُدْهَامَّةٌ: see the next preceding paragraph, in two places.

مُتَدَهَّمٌ A catamite; i. q. مَأْبُونٌ and مِثْفَرٌ and مِثْفَارٌ (AA, TA in the present art. and in art. دثر,) and مُتَدَأَّمٌ. (K, TA.)

دهم: الدُّهْمَةُ: السواد. والأَدْهَمُ: الأَسْود، يكون في الخيل والإبل

وغيرهما، فَرس أَدْهَمُ وبعير أَدْهَمُ، قال أَبو ذؤيب:

أمِنْكِ البَرْقُ أرْقُبُهُ فهَاجَا،

فبتُّ إخالُهُ دُهْماً خِلاجَا؟

والعرب تقول: ملوك الخيل دُهْمُها، وقد ادْهامَّ، وبه دُهْمَةٌ شديدة.

الجوهري: ادْهَمَّ الفرسُ إدْهِماماً أي صار أَدْهَمَ، وادْهامَّ الشيء

ادْهيماماً أي اسوادّ، وادْهامَّ الزَّرْعُ: عَلاه السواد رِيّاً. وحديقةٌ

دَهْماءُ مُدْهامَّةٌ: خضراء تَضْرِب إلى السواد من نَعْمَتِها ورِيِّها.

وفي التنزيل العزيز: مُدْهامَّتان أي سوداوان من شدة الخضرة من الريِّ؛

يقول: خَضْراوانِ إلى السواد من الرِّيّ، وقال الزجاج: يعني أنهما

خَضْراوان تَضْرِب خُضْرتُهما إلى السواد، وكل نبت أَخضر فتَمامُ خِصْبِهِ

ورِيِّهِ أن يَضْرِبَ إلى السواد. والدُّهْمةُ عند العرب: السواد، وإنما قيل

للجَنَّة مُدْهامَّة لشدة خضرتها. يقال: اسودَّت الخضرة أي اشتدَّت. وفي

حديث قُسٍّ: ورَوْضة مُدْهامَّة أي شديدة الخضرة المتناهية فيها كأَنها

سوداء لشدة خضرتها، والعرب تقول لكل أَخضر أسْودُ، وسميت قُرَى العراق

سواداً لكثرة خضرتها؛ وأَنشد ابن الأَعرابي في صفة نخل:

دُهْماً كأَنَّ الليل في زُهَائِها،

لا تَرْهَبُ الذِّئْبَ على أَطْلائها

يعني أنها خُضْرٌ إلى السواد من الرِّيّ، وأن اجتماعها يُرِي شُخوصَها

سوداً وزُهاؤها شخوصها، وأَطلاؤها أولادها، يعني فُسْلانَها، لأنها نخل لا

إبِلٌ. والأدْهَمُ: القيد لسواده، وهي الأَداهِمُ، كسَّروه تكسير

الأَسماء وإن كان في الأَصل صفة لأَنه غلب غَلَبةَ الاسم؛ قال جرير:

هو القَيْنُ وابن القَيْنِ، لا قَيْنَ مثلُهُ

لبَطْحِ المَساحي، أو لِجَدْلِ الأَداهِمِ

أبو عمرو: إذا كان القَيدُ من خَشب فهو الأَدْهَمُ والفَلَقُ. الجوهري:

يقال للقيد الأَدْهَمُ؛ وقال:

أوعَدَني، بالسِّجنِ والأَداهِمِ،

رِجْلي، ورِجْلي شََثْنَةُ المَناسِمِ

والدُّهْمَةُ من ألوان الإبل: أن تشتد الوُرْقَةُ حتى يذهب البياضُ.

بَعِيرٌ أَدْهَمُ وناقة دَهْماءُ إذا اشتدت وُرْقَتُهُ حتى ذهب البياض الذي

فيه، فإن زاد على ذلك حتى اشتد السوادُ فهو جَوْنٌ، وقيل: الأَدْهمُ من

الإبل نحو الأصفر إلا أنه أقلُّ سواداً، وقالوا: لا آتيك ما حَنَّت

الدَّهْماء؛ عن اللحياني، وقال: هي النَّاقة، لم يزد على ذلك؛ وقال ابن سيده:

وعندي أنه من الدُّهْمَةِ التي هي هذا اللون، قال الأصمعي: إذا اشتدت

وُرْقَةُ البعير لا يخالطها شيء من البياض فهو أدْهَمُ. وناقة دَهْماءُ وفرس

أَدْهَمُ بَهِيمٌ إذا كان أَسود لا شِيَةَ فيه. والوطأَةُ الدَّهْماءُ:

الجديدة، والغَبْراءُ: الدارِسَةُ؛ قال ذو الرُّمَّة:

سِوَى وَطْأَةٍ دَهْماءَ، من غير جَعْدَةٍ،

ثَنَى أُخْتَها عن غَرْزِ كَبْداء ضامِرِ

أَراد غير جَعْدَة. وقال الأصمعي: أثَرٌ أدْهَمُ جَديد، وأثر أَغْبرُ

قَديم دارِسٌ. وقال غيره: أثرٌ أَدْهَمُ قديم دارِس. قال: الوَطْأَة

الدَّهْماءُ القديمة، والحمراء الجديدة، فهو على هذا من الأضداد؛ قال:

وفي كلِّ أَرْضٍ جِئْتَها أنت واجدٌ

بها أَثَراً منها جَديداً وأَدْهَمَا

والدَّهْماءُ: ليلة تسع وعشرين. والدُّهْمُ ثلاث ليال من الشهر لأنها

دُهْمٌ. وفي حديث عليّ، عليه السلام: لم يمنع ضَوْءَ نُورِها ادْهِمامُ

سَجْفِ الليل المظلمِ؛ الادْهِمامُ: مصدر ادْهَمَّ أي اسودّ. والادْهِيمامُ:

مصدر ادْهامَّ كالاحْمرار والاحْمِيرار في احْمَرَّ واحْمارَّ.

والدَّهْماء من الضأْنِ: الحمراءُ الخالصة الحُمْرةِ. الليث: الدَّهْمُ الجماعة

الكثيرة. وقد دَهَمُونا أي جاؤونا بمرة جماعة. ودَهَمَهُمْ أمرٌ إذا غشيهم

فاشِياً؛ وأنشد:

جِئْنا بدَهْمٍ يَدْهَمُ الدُّهُومَا

وفي حديث بعض العرب وسَبَقَ إلى عرفات: اللهم اغفر لي من قبل أن

يَدْهَمَك الناسُ أي يكثروا عليك؛ قال ابن الأثير: ومثل هذا لا يجوز أن

يُسْتَعْمَلَ في الدعاء إلاَّ لمن يقول بغير تَكَلُّفٍ. الأزهري: ولما نزل قوله

تعالى: عليها تِسْعَةَ عَشَرَ؛ قال أبو جهل: ما تستطيعون يا مَعشر

قُرَيْشٍ، وأنتم الدَّهْمُ، أن يَغْلِبَ كلُّ عشرة منكم واحداً منهم أي وأنتم

العدد الكثير؛ وجيش دَهْمٌ أي كثير. وجاءهم دَهْمٌ من الناس أي كثير.

والدَّهْمُ: العدد الكثير. ومنه الحديث: محمد في الدَّهْمِ بهذا القَوْر،

وحديث بَشير بن سَعْد: فأَدركه الدَّهْمُ عند الليل، والجمع الدُّهوم؛

وقال:جئْنا بدَهْمٍ يَدْهَمُ الدُّهُوما

مَجْرٍ، كأَنَّ فوقَهُ النُّجوما

ودَهِمُوهُمْ ودَهَمُوهُمْ يَدْهَمُونَهُمْ دَهْماً: غَشُوهُمْ؛ قال

بِشْرُ بن أبي خازِمٍ:

فَدَهَمْتُهُمْ دَهْماً بكل طِمِرَّةٍ

ومُقَطِّعٍ حَلَقَ الرِّحالَة مِرْجَمِ

وكل ما غشيك فقد دَهَمَكَ ودَهِمَكَ دَهْماً؛ أنشد ثعلب لأبي محمد

الحَذْلَمِيِّ:

يا سعدُ عَمَّ الماءَ وِرْدٌ يَدْهَمُهْ،

يوم تَلاقَى شاؤُه ونَعَمُهْ

ابن السكيت: دَهِمَهم الأمر يَدْهَمُهُمْ ودَهِمَتْهم الخيل، قال: وقال

أبو عبيدة ودَهَمَهُمْ، بالفتح، يَدْهَمُهُمْ لغة.

وأتتكم الدُّهَيْماءُ؛ يقال: أَراد بالدُّهَيماء السوداء المظلمة،

ويقال: أراد بذلك الداهية يذهب إلى الدُّهَيْمِ اسم ناقة، وفي حديث

حُذَيْفَةَ: وذكر الفتنة فقال أتتكم الدُّهَيْماءُ تَرْمي بالنَّشَفِ ثم التي تليها

ترمي بالرَّضْفِ؛ وفي حديث آخر: حتى ذكرَ فتنة الأَحْلاس ثم فتنة

الدُّهَيْماءِ؛ قال أبو عبيدة: قوله الدُّهَيْماءُ نراه أَراد الدَّهْماء

فصَغَّرها، قال شمر: أراد بالدَّهْماء الفتنة السوداء المظلمة والتصغير فيها

للتعظيم، ومنه حديثه الآخر: لتكونَنَّ فيكم أربع فِتَنٍ: الرَّقْطاءُ

والمظْلِمةُ وكذا وكذا؛ فالمُظْلِمةُ مثل الدَّهْماءِ، قال: وبعض الناس يذهب

بالدُّهَيْماء إلى الدُّهَيْمِ وهي الداهية، وقيل للداهية دُهَيْمٌ أَن

ناقة كان يقال لها الدُّهَيْمُ، وغزا قوم من العرب قوماً فَقُتِلَ منهم

سبعة إخْوة فحُمِلوا على الدُّهَيْمِ، فصارت مثلاً في كل داهيةٍ. قال شمر:

وسمعت ابن الأعرابي يروي عن المُفَضَّل أن هؤلاء بنو الزَّبَّان ابن

مُجالِدٍ، خرجوا في طلب إبل لهم فلقيهم كثيف ابن زُهَيْرٍ، فضرب أَعناقهم ثم

حمل رؤوسهم في جُوالِقٍ وعَلَّقه في عُنق ناقة يقال لها الدُّهَيْمُ،

وهي ناقة عمرو بن الزَّبَّان، ثم خَلاّها في الإبل فراحت على الزَّبَّان

فقال لما رأى الجُوالِقَ: أَظن بَنِيَّ صادوا بيض نَعام، ثم أهوى بيده

فأَدخلها في الجُوالِقِ فإذا رَأْسٌ، فلما رآه قال: آخِرُ البَزِّ على

القَلُوصِ، فذهبت مثلاً، وقيل: أَثقل من حِمْل الدُّهَيْمِ وأَشأَم من

الدُّهَيْمِ؛ وقيل في الدُّهَيمِ: اسم ناقة غزا عليها ستة إخوة فقُتِلُوا عن

آخرهم وحُمِلوا عليها حتى رجعت بهم، فصارت مثلاً في كل داهية، وضربت العرب

الدُّهَيْمَ مثلاً في الشر والداهية؛ وقال الراعي يذكر جَوْرَ السعاة:

كتبَ الدُّهَيْمُ من العَداءِ لِمُسْرِفٍ

عادٍ، يُريدُ مَخانةً وغُلولا

وقال الكميت:

أَهَمْدانُ مَهْلاً لا يُصَبِّح بُيوتَكمْ

بِجُرْمِكُمُ حِمْلُ الدُّهَيْمِ، وما تََزْبي

وهذا البيت حجة لما قاله المفضّل.

والدَّهْماء: الجماعة من الناس. الكسائي: يقال دَخَلْتُ في خَمَرِ الناس

أي في جماعتهم وكثرتهم، وفي دَهْماء الناس أَيضاً مثله؛ وقال:

فَقَدْناك فِقْدانَ الربِيع، وليْتَنا

فَدَيْناكَ، من دَهْمائِنا، بأُلوفِ

وما أدري أيُّ الدَّهْمِ هو وأَيُّ دَهْمِ الله هو أَي أيّ خَلْقِ الله.

والدَّهْماءُ: العدد الكثير. ودَهْماءُ الناس: جماعتهم وكثرتهم.

والدُّهَيْماءُ، تصغير الدَّهْماء: الداهية، سميت بذلك لإظْلامِها، والدُّهَيْم

أُمّ الدُّهَيْمِ الدَّواهي، وفي المحكم: الداهية. وفي الحديث: من أَراد

أهل المدينة بدَهْمٍ أي بغائلة من أمر عظيم يَدْهَمُهُمْ أي

يَفْجَؤُهُمْ. ويقال: هَدَمَهُ ودَهْدَمَه بمعنى واحد؛ قال العجاج:

وما سُؤالُ طَلَلٍ وأَرْسُمِ

والنُّؤْيِ، بَعْدَ عَهْدِهِ المُدَهْدَم

يعني الحاجز حول البيت إذا تهدم؛ وقال:

غير ثَلاثٍ في المَحَلِّ صُيَّمِ

رَوائم، وهُنَّ مثل الرُّؤَّمِ،

بعد البِلى، شِبْه الرَّمادِ الأَدْهَمِ

ورَبْعٌ أَدْهَمُ: حديث العهد بالحَيِّ، وأَرْبُعٌ دُهْمٌ؛ وقال ذو

الرمة أيضاً:

ألِلأَرْبُعِ الدُّهْمِ اللَّواتي كأَنَّها

بَقِيَّةُ وَحْيٍ في بُطونِ الصَّحائف؟

الأزهري: المُتَدَهَّمُ والمُتَدَأّمُ والمُتَدَثِّرُ هو المَجْبوسُ

المأْبونُ. والدَّهْماءُ: القِدْرُ. ابن شميل: الدَّهْماء السوداء من

القُدور، وقد دَهَّمَتْها النارُ. والدَّهْماء: سَحْنَةُ الرجل. وفَعَلَ به ما

أَدْهَمَهُ أي ساءَه وأَرْغَمَهُ؛ عن ثعلب. والدَّهْماءُ: عُشْبَة ذات

ورق وقُضُبٍ كأنها القَرْنُوَةُ، ولها نَوْرَةٌ حمراء يُدْبَغُ بها،

ومَنْبِتُها قِفافُ الرمل.

وقد سَمَّوْا داهِماً ودُهَيْماً ودُهْماناً. والدُّهَيْم: اسم ناقة،

وقد تقدم ذكرها. ودُهْمان: بطن من هُذَيْلٍ؛ قال صَخْرُ الغَيِّ:

ورَهْط دُهْمانَ ورَهْطُ عادِيَهْ

والأَدْهَمُ: فرس عَنْتَرَةَ بن مُعاوية

(* المشهور أنه عنترة بن شدّاد)

، صفة غالبة.

دهـم

(الدُّهْمَةُ، بالضَّمّ: السَّواد، والأَدْهَم: الأَسْوَدُ) يَكونُ فِي الخَيْل والإِبِل وغَيْرِهِما، فَرسٌ أَدْهَمُ وَبَعِيرٌ أَدْهَمُ، وَالْعرب تَقُولُ: مُلوكُ الخَيْل: دُهْمُها.
(و) الأَدْهَمُ: (الجَدِيدُ من الآثارِ) ، والأَغْبَرُ القَدِيمُ الدَّارِس مِنْهَا، هَذَا قَولُ الأَصْمَعِيّ. (و) قَالَ غَيْرُه: الأَدهَمُ أَيْضا: (القَدِيم الدَّارِسُ) ، وعَلى هَذَا فَهُو (ضِدٌّ) ، وَمِنْه قَولُ الشَّاعر:
(وَفِي كُلِّ أَرْضٍ جِئْتَها أَنْت واجِدٌ ... بهَا أَثراً مِنْهَا جَدِيداً وَأدْهَمَا)

(و) الأَدْهَمُ (من البَعِير: الشَّدِيدُ الوُرْقَة حَتَّى يَذْهَب البَياضُ) الَّذِي فِيهِ فَإِن زَادَ على ذَلِك حَتَّى اشتَدَّ السّوادُ فَهُوَ جَوْنٌ نَقله الجَوْهَرِيّ. وَقيل: الأدهَمُ من الإِبل: نَحْو الْأَصْفَر إِلاَّ أَنه أقلُّ سَواداً. وَقَالَ الأصمعِيّ: إِذا اشتَدَّت وُرقَةُ الْبَعِير لَا يُخالِطُها شيءٌ من البَياضِ فَهُوَ أَدْهَمُ، (وَهِي دَهْماءُ) ، وفَرَسٌ أَدْهَم: بَهِيمٌ إِذا كَانَ أَسودَ لَا شِيَةَ فِيهِ، وَقَالُوا: لَا آتِيكَ مَا حَنَّت الدَّهْماءُ، عَن اللِّحْيانيّ، وَقَالَ: هِي النَّاقَةُ، وَلم يَزِدْ على ذَلِك. قَالَ اْبنُ سِيدَه: وَعِنْدِي أَنَّه من الدُّهْمَة الَّتِي هِيَ هَذَا اللَّون أَي: اشْتِداد الوُرْقَة.
(وَقد ادهَمَّ الفَرَسُ ادْهِماماً: صَار أَدْهَم، وادْهَامَّ الشيءُ ادْهِيمَاماً: اسوَدَّ) ، كَذَا فِي الصّحاح. وسيَأْتي الكَلامُ عَلَيْهِ فِي آخِرِ التَّرْكِيب.
(و) الأَدْهَمُ: (القَيْدُ) لِسَوادِه، وقَيَّدَه أَبُو عَمْرو بالخَشَب (ج: أَداهِمُ) ، كَسَّروه تَكْسِيرَ الأَسماء وَإِن كَانَ فِي الأَصْل صِفَةً، لِأَنَّهُ غَلَب غَلَبَة الاسْم، قَالَ جَرِير:
(هُوَ القَيْنُ واْبنُ القَيْن لَا قَيْنَ مِثلُه ... لبَطْحِ المَساحِي أَو لِجَدْلِ الأَداهمِ)
وَأنْشد الْجَوْهَرِي للعديل بن الفَرْخ:
(أَوعَدَنِي بالسِّجن والأَداهِمِ ... رِجْلِي ورِجْلِي شَثْنَةُ المَناسِمِ)

(و) الأَدْهَمُ: أسماءُ أَفْرَاس، مِنْهَا (فَرسُ هاشِم بنِ حَرْمَلة المُرِّي، و) فرسُ (عَنْتَرة بنِ شَدَّادٍ العَبْسِيّ. و) فَرسُ (مُعاوِيَةَ بنِ مِردَاس السُّلَمِيّ، و) فرسٌ (آخرُ لِبَنِي بُجَيْر اْبنِ عَبَّاد) ، وَهِي صِفَة غَالِبَةٌ.
(و) الدُّهَامُ (كَغُرابٍ: الأَسْود، و) أَيْضا: (فَحْلٌ من الْإِبِل) نُسِبَت إِلَيْهِ الإِبلُ الدُّهامِيَّة.
(و) من المَجاز: نَصَبُوا (الدَّهْماء) أَي: (القِدْرَ) كَمَا فِي الأَساس والصَّحاح، وقَيَّدَها اْبنُ شُمَيْل بالسَّوْداء. (و) الوَطْأَة الدَّهْماء: (القَدِيمَة) والحَمْراء الجَدِيدة، كَذَا نَصّ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ غَيرُه: الوَطْأَة الدَّهْماءُ الجَدِيدَة والغَبْراء الدَّارِسَة. قُلتُ: فَهُوَ إِذَن من الأَضْداد، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(سِوَى وَطْأةٍ دَهْماءَ من غَيرِ جَعْدَةٍ ... ثَنَى أُخْتَها عَن غَرْزِ كَبْداء ضَامِرِ) (و) الدَّهْماءُ (من الضَّأْن) : الحَمْراء (الخَالِصة الحُمْرَة) ، كَمَا فِي المُحْكَم، وَفِي الصّحاح: والشَّاةُ الدَّهْماءُ: الحَمْراءُ الخَالِصَةُ الحُمْرَة.
(و) الدَّهْماءُ: (العَدَدُ الكَثِير، و) أَيْضا: (جَماعةُ النَّاس) كَمَا فِي الصّحاح، زادَ غيرُه: وَكَثْرَتُهم. قَالَ الكٍ سائِيُّ: يُقَال: دَخَلتُ فِي خَمَر النَّاسِ أَي: فِي جَمَاعَتِهم وَكَثْرتِهم، وَفِي دَهْماءِ النَّاس أَيْضا مِثْلَه، وَقَالَ:
(فَقَدْنَاكَ فِقْدانَ الرَّبِيع ولَيْتَنَا ... فَدَيْنَاك من دَهْمائِنا بأُلُوفِ)

وَقَالَ الزَمَخْشَرِيّ: الدَّهْماء: السَّوادُ الأَعظم، وَهُوَ مجَاز.
الدَّهْماءُ: (سَحْنَةُ الرَّجُل) ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
(و) الدَّهْماءُ: (عُشْبَة عَرِيضَة) ذَاتُ وَرَق وقُضُبٍ كَأَنَّهَا القَرْنُوَةُ وَلها نَوْرة حَمْرَاء (يُدْبَغ بهَا) ، وَمَنْبِتُها قِفافُ الرّمل.
(و) الدَّهْمَاءُ: (فَرَسُ مَعْقِل بنِ عَامِر) ، صِفَةٌ غالِبَة. (و) أَيْضا: فَرَس (حُباشَةَ الكِنَانِيّ) .
(و) الدَّهْمَاءُ: (لَيْلَةَ تِسْعٍ وعِشْرِين) لِسَوادِها.
(والدُّهْم، بالضَّم: ثَلاثُ لَيالٍ من الشَّهْر) ؛ لِأَنَّهَا سُودٌ، وَكَأَنه جَمْع الدَّهْماء.
(و) يُقالُ: فَعَل بِهِ مَا (أَدْهَمَه) أَي: (ساءَه) وَأَرْغَمَه، عَن ثَعْلَب.
(ودَهَمَك، كَسَمِع وَمَنَع) أَي: (غَشِيَك) ، ونصّ الجوهريّ: دَهِمَهم الْأَمر: هَمَّهَم، وَقد دَهِمَتْهُم الخَيْلُ. قَالَ أَبو عُبَيْدة: ودَهَمتْهم بالفَتْح لُغَة. ونَقَل شيخُنا عَن اْبن القُوطِيّة فِي الأَفْعال أنّ اللُّغَتَين إِنما هما فِي دَهِمت الخَيلُ، وَأما دَهِمَك الْأَمر فبِالكَسْر فَقَط. انتَهَى. قلت: وعِبارةُ الجوهريّ قد تُومِئ إِلَى ذَلِك وَلَيْسَ بِقَوِيّ، فقد قَالَ ثَعْلَب: كل مَا غَشِيك فقد دَهَمَك ودَهِمَك، وأنشدَ لأبي مُحمَّد الحَذْلَمِيّ:
(يَا سَعْدُ عَمَّ المَاءَ وِرْدٌ يَدْهَمُهْ ... )

(يَوْم تَلاقَى شَاؤُه وَنَعمُهْ ... )

وَقَالَ بِشْر:
(فدهَمْتُهُم دَهْماً بِكُل طِمِرَّةٍ ... ومُقَطِّعٍ حَلَقَ الرِّحَالَة مِرْجَمِ)

(و) يُقال: مَا أَدْرِي (أَيُّ الدُّهْمِ هُو، وَأَيُّ دُهْم الله هُوَ أَيْ) : أَيُّ الخَلْق هُوَ، و (أَيّ خَلْق الله هُوَ) .
(و) الدُّهَيْمُ (كَزُبَيْرٍ: الدَّاهِيَةُ) لظُلْمَتِها (كَأمِّ الدُّهَيْم) ، وَهِي من كُنَاهَا. وَفِي الصّحاحِ: الدُّهَيْماء تَصْغِير الدَّهْماء، وَهِي الدّاهِيَة، سُمِّيت بذلك لإظْلامِها. والدُّهَيْمُ: من أَسماءِ الدَّواهِي.
(و) الدُّهَيْمُ: (الأَحْمَقُ) .
(و) أَيْضا: اسْم (نَاقَة عَمْرِو بنِ الزَّبّان) بنِ مُجالِد (الذُّهْلِيّ قُتِل هُوَ وإِخْوَتُه) ، وَكَانُوا خَرَجُوا فِي طَلَب إِبل لَهُم فَلَقِيهم كُثَيْف بنُ زُهَير، فضَرَب أعناقَهم، (وحُمِلَت رُؤُوسَهم) فِي جُوالق، وعُلِّقَت (عَلَيْها) فِي عُنُقِها، ثمَّ خُلِّيت الإِبلُ، فراحَت على الزَّبّان فَقَالَ لمَّا رأى الجُوالِقَ: أظنُّ بَنِيَّ صَادُوا بَيْض نَعام، ثمَّ أَهْوَى بِيَدِه فَأَدْخَلَها فِي الجُوالِق فَإِذا رَأْسٌ، لَمَّا رَآهُ قَالَ: " آخِرُ البَزِّ على القَلُوصِ " فَذَهبت مَثَلاً، (فَقِيلَ) : " أَثْقَلُ من حِمْل الدُّهِيْم "، و " (أَشْأَمُ) من الدُّهَيْم " نقَله شَمِر. قَالَ سَمِعْتُ اْبنَ الأَعرابيّ يروي عَن المُفَضَّل هَكَذَا، قُلتُ: وقولُ الكُمَيت حُجَّة لَهُ وَهُوَ قَولُه:
(أَهْمدانُ مَهْلاً لَا يُصبِّح بُيُوتَكم ... بجُرْمِكُمُ حِمْلٌ الدُّهَيْم وَمَا تَزْبِي)

وَقيل: غزا قومٌ من العَرَب قوما، فقُتِل مِنْهُم سَبْعَةُ إِخوة، فَحُمِلُوا على الدُّهَيْم، فَصَارَ مَثَلاً فِي كُلّ داهِيَة.
(ودَهَّمَت النَّارُ القِدْرَ تَدْهِيماً: سَوَّدَتْها) ، عَن اْبنِ شُمَيْل.
(و) قَالَ الأزهَرِيُّ: (المُتَدَهَّم) و (المُتَدَأَّمُ) والمُتَدَثِّر هُوَ المَجْبُوسُ المَأْبونُ.
(وَكَزُبَيْر: ثَوابَةُ بنُ دُهَيْم) ، عَن أَبِي مُحَمَّد الدارِميّ، (والقَاسِم بنُ دُهَيْم) البَيْهَقِيّ رَحَل إِلى عبد الرَّزَّاق (مُحَدِّثان) . واْبنُ الأَخِير مُحَمَّدُ بنُ القَاسِم، رَوَى عَنهُ يَعْقُوبُ بنُ مُحَمَّد الفَقَيه شَيْخ الْحَاكِم. (وكَغُراب وَأَحْمَد وعُثْمان أَسماء) ، وَمن الثَّاني وَالِدُ الإِمامِ الزَّاهِد إِبراهيمَ بنِ أَدْهَم الحَنْظَلِيّ، رَضِي الله عَنهُ، وَنَفَعَنا بِهِ.
(و) من الْمجَاز: (حَدِيقَةٌ دَهْماءُ ومُدْهَامَّةٌ) أَي: (خَضْراء تَضْربُ إِلَى السَّوادِ نَعْمَةً ورِيًّا، وَقد ادهامَّ الزَّرعُ: عَلاهُ السَّوادُ رِيًّا، (وَمِنْه) قَولُه تَعالى: {مدهامتان} أَي: سَوْدَاوَان من شِدَّةِ الخُضْرة من الرِّيّ. يَقُول: خَضْرَاوَان إِلَى السَّوادِ من الرِّيّ، وَقَالَ الزّجاجُ: أَي تَضْرِب خُضْرَتُهما إِلَى السَّواد، وكُلُّ نَبتْ خَضِر فَتَمام خِصْبِهِ ورِيّه أَن يَضْرِب إِلَى السَّواد. والدُّهْمَةُ عِنْد العَرَب: السَّواد، وَإِنَّمَا قيل للجَنّة مُدْهَامَّة لشِدَّة خُضْرَتِها. يُقَال: اسوَدَّتْ الخُضْرة أَي:اشتَدَّت، وَفِي حَدِيث قُسّ: " ورَوْضَة مُدْهَامَّة " أَي: شَدِيدَةُ الخُضْرة المُتَنَاهِية فِيهَا كَأَنَّها سَوداءُ لِشِدَّة خُضْرَتِها، والعربُ تَقولُ لكُلّ أخْضَرَ: أَسودَ، وَسُمِّيت قُرَى العِراق سَواداً لِكَثْرَة خُضْرَتِها.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه:
الدَّهْمُ: الجَماعةُ الكَثِيرة والجَمْع الدُّهُوم، قَالَه اللّيثُ. وَأَنْشَد:
(جِئْنا بِدَهْم يَدْهَم الدُّهُوما ... مَجْرٍ كأنَّ فَوْقَه النُّجُومَا)

وَهُوَ فِي الصّحاح كَذلِكَ، ولكِنّه قَالَ: العَدَدُ الكَثِير، ومِثلُه فِي التَّهْذِيب. وَمِنْه قولُ أَبي جَهْل: " مَا تَسْتَطِيعُون يَا مَعْشَر قُرَيْش وَأَنْتُم الدَّهْم أَن يَغْلِب كُلُّ عَشْرة مِنْكُم وَاحِداً مِنْهُم ". قالَه لَمَّا نَزل قَولُه تَعَالى: {عَلَيْهَا تِسْعَة عشر} .
وَجَاء دَهْمٌ من النّاس أَي: كَثِير. وَفِي الحَدِيثِ: " مُحَمّد فِي الدَّهْم بِهَذَا القوز ". وَفِي حَدِيثٍ آخر لبَشِير بنِ سَعْد: " فأدرَكَه الدَّهْمُ عِنْد اللَّيل ". وَيُقَال: أَتَتْكُم الدَّهْماءُ أَي: الدَّاهِيَة السَّوداء المُظْلِمَة. وَفِي حَدِيثِ حُذَيْفَة وذَكَر الفِتْنَة فَقَالَ: " أَتتكُم الدُّهَيْماءُ تَرمِي بالنَّشَف، ثمَّ الَّتِي تَلِيها ترمي بالرَّضْفِ " قَالَ شَمِر: أَرَادَ بهَا الفِتْنَة السَّوداءَ المُظْلِمَة، والتَّصْغِير للتَّعْظِيم وبَعضُ النّاسِ يذهَبُ بالدُّهَيْماء إِلَى الدُّهَيْم وَهِي الدَّاهِيَة. والدُّهْم: الغائِلَةُ. وَمِنْه الحَدِيثُ: " من أَرادَ أَهْلَ المَدِينة بِدَهْم " أَي: بِغَائِلةٍ من أَمْر عَظِيم يَدْهَمُهم أَي: يَفْجَؤُهم. ورماد أَدْهَمُ: أَسْودُ. قَالَ الراجِزُ:
(غير ثَلاثٍ فِي المَحَلّ صُيَّمِ ... )

(روائم وهُنَّ مثل الرُؤَّمِ ... )

(بعد البِلَى شِبْه الرَّمادِ الأَدْهَم ... )

ورَبْع أَدْهَم: حَدِيثُ العَهْد بالحَيّ، وَأَربُعٌ دُهْم، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أَلِلأربُعِ الدُّهم اللّواتِي كَأَنَّهَا ... بَقِيَّةُ وَحْيٍ فِي بُطونِ الصَّحائِفِ)

وَقد سَمُّوا دَاهِماً.
وَبَنُو دُهْمانَ، كَعُثْمانَ: بَطْن من هُذَيْل، قَالَ صَخْر الغَيّ:
(وَرَهْطُ دُهْمانَ وَرَهْطُ عادِيَهْ ... )

قُلتُ: وهم بَنو دُهْمانَ بنِ سَعْد بنِ مَالِك بنِ ثَوْر بن طابِخَةَ بن لِحْيان بنِ هُذَيْل. وَفِي جُهَيْنَة دُهْمانُ بنُ مالِك اْبنِ عَدِيّ بَطْن، مِنْهُم عَبْدُ الله بنُ عَبْدِ اْبنِ عَوْف وَهُوَ الصَّحابِيّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، وَهُوَ القائِلُ بَيْنَ يَدَيْه [
] فِي صَفّ الْقِتَال:
(أَنا اْبنُ دَهْمانَ وَعَوفٌ جدّي ... )

(إِنَّا إِذا عُدَّت بَنُو مَعَدِّ ... )

(نُعَدُّ فِي جُمْهُورِها الأَشَدِّ ... )

وَفِي أَشْجَع: دُهْمانُ بنُ نَعار بنِ سُبَيْع بن بَكْر بن أَشْجَع، وَوَلدُه المُعَمَّر نَصْر بنُ دُهْمان الَّذِي قيل فِيهِ:
(ونَصْرُ بنُ دُهْمانَ الهُنَيْدةَ عاشَهَا ... وسَبْعِين عَاما ثمَّ قُوِّم فانْصاتَا)

(وعادَ سَوادُ الرأسِ بعد ابْيِضَاضِه ... وراجَعَه شَرْخُ الشَّباب الَّذِي فَاتَا)

وَمن وَلَدِه: جاريةُ بنُ جَمِيل بنِ نُشْبَة بن قُرْط بن مُرَّة بنِ نَصْر بنِ دُهْمان، شَهِد بَدْراً. وَفِي قَيْس عَيْلان: دُهْمانُ بنُ عَوْف اْبنِ سَعْدِ بن ذُبْيان بَطْن من بَنِي مُرَّة بنِ عَوْف. ودُهْمانُ بنُ عَيْلان أَخُو قَيْس، وهم أَهْلُ بَيْت من قَيْس يُقال لَهُم: بَنو نَعَامةَ.
وَفِي هَوَازن: دُهْمَانُ بنُ نَصْرِ بنِ مُعَاوِيةَ بنِ بَكْر بنِ هَوَازِن.
وَفِي الأزد: دُهْمانُ بنُ نَصْرِ بنِ زَهْرانَ، ودُهْمانُ بنُ مُنْهِب بنِ دَوْس بنِ عَدْنَان بن زَهْران، مِنْهُم: عَمْرُو بنُ حُمَمَةَ الدَّوْسِيّ الَّذِي تقدَّم ذِكرُه فِي " ق ر ع "، وَبِهَذَا تَعْلَم أَن قولَ الهَجَريّ: دُهْمانُ: نصر وَأَشْجَع ولَيْسَ فِي العَرَب غَيرهمَا، غير وَجِيه.
دهم: {مدهامتان}: سوداوان من شدة الخضرة.

ضمج

ضمج


ضَمَجَ(n. ac. ضَمْج)
a. Anointed; rubbed, smeared with ointment.

ضَمِجَ(n. ac. ضَمَج)
a. [Bi], Rutted.
ضَمَّجَa. Anointed.

أَضْمَجَ
a. [Bi], Rutted.
ضمج
مُهْمَلٌ عنده.
الخارزنجيُّ: الضمْجُ: ضَرْبٌ من الهَوَامِّ له سَمٌ في خُرْطُوْمِه. والضَّمَجَةُ: دُوَيْبَّةٌ مُنْتِنَةُ الرِّيْح، وجَمْعُها ضَمَجٌ. وأضْمَجَ الرَّجُلُ وضَمِجَ: لَصِقَ بالأرض. والضامِجُ: اللاصِقُ بالشَّيْءِ.
(ض م ج)

ضَمِج الرجل بِالْأَرْضِ، وأضمج: لزق.

والضَّمْجَة: دويبة مُنْتِنَة الرَّائِحَة تلسع.

وَالْجمع: ضَمْج.

والضّامج: اللَّازِم، قَالَ:

كأنّ حِنّاء عَلَيْهِ ضامِجا

ضمج: ضَمِج الرجلُ بالأَرض وأَضْمَج: لَزِقَ به.

والضَّمْجة: دُوَيْبَّة منتنة الرائحة تَلْسَعُ، والجمع ضَمْجٌ.

والضَّامِجُ: اللازم.

قال الأَزهَري في ترجمة خعم: قال أَبو عمرو: الضَّمَجُ هَيَجان

الخَيْعامة، وهو المأْبُون المَجْبُوس، وقد ضَمج ضَمَجاً؛ ويقال: ضَمَجَه إِذا

لَطَخَه؛ وقال هميان:

أَبِعْت قَرْماً بالهَدِير عاجِجا،

ضُباضِبَ الخَلْقِ، وَأيً، دُهامِجا

يُعْطِي الزِّمامَ عَنقاً عَمَالِجا،

كأَن حِنَّاء عليه ضامِجا

أَي لاصِقاً؛ وقال أَعرابي من بني تميم يذكر دوابَّ الأَرض، وكان من

بادية الشام:

وفي الأَرض أَحْناشٌ وسَبْعٌ وخاربُ،

ونحن أُسارَى، وسْطهم نتقلَّبُ

(* قوله «وخارب» هكذا في الأصل، وشرح القاموس، ولعله وجارن بدليل قوله

قبل يذكر دواب الارض لأن الخارب اللص، والجارن ولد الحية.)

رُتَيْلا وطَبُّوعٌ وشبثَانُ ظلمة،

وأَرْقَطُ حُرْقُوصٌ وضَمْجٌ وعَنْكَبُ

والضَّمْجُ: من ذوات السموم. والطَّبُّوع: من جنس القُراد.

ضمج
: (الضِّمْجِ: لَطْخُ الجَسَدِ بالطِّيب حَتَّى كأَنّه يَقْطُرُ) ، وَقد ضَمَجَه: إِذا لَطَخَه.
(و) الضَّمْجَة: (دُوَيْبةُ مُنتنَة) الرّائحةُ (تَلْسَعُ) ، وَالْجمع ضَمْجٌ.
(و) قَالَ الأَزهريّ فِي تَرْجَمَة (خعم) قَالَ أَبو عَمرٍ و: الضَّمَج، (بالتَّحريك هَيَجَانُ) الخَيْعَامةِ، وَهُوَ (المَأْبون) المَجْبُوس (وَقد ضَمِجَ كفَرِحَ) ضَمَجاً (و) الضَّمَجُ: (آفَةٌ تُصِيب الإِنْسَانَ و) الضَّمَج: (اللُّصُوقُ بالأَرضِ، كالإِضْماجِ) ، ضَمِجَ الرّجُلُ بالأَرضِ وأَضمجَ: لَزِقَ بِهِ، والضَّامِج: اللاّزِمُ. وَقَالَ همْيانَ بن قُحَافَة:
أَنْعَتُ قَرْماً بالهَديرِ عَاجِجَا
ضُباضِبَ الخَلْقِ وَأَي دُهَامِجَا
يُعْطِى الزِّمامَ عَنَقاً عُمالِجَا
كأَنَّ حِنّاءٍ عَلَيْهِ ضَامجَا أَي لاصِقاً. وَفِي (اللِّسَان) : وَقَالَ أَعرابيّ من بني تَمِيم يَذكُر دوابَّ الأَرضِ وَكَانَ من بادية الشأْم:
وَفِي الأَرضِ أَحْنَاشٌ وسَبْعٌ وخارِبٌ
ونَحنُ أُسارَى وَسْطَهمْ نَتَقَلَّبُ
رُتَيْلاَ وطَبُّوعٌ وشِبْثَانُ ظُلْمَةٍ
وأَرْقَطُ حُرْقُوصٌ وضَمْجٌ وعَنْكَبُ
والضَّمْجِ: مِن ذَوات السُّمُومِ. والطَّبُّوعُ: من جِنسِ القُرَادِ.

جبس

ج ب س: (الْجِبْسُ) بِوَزْنِ الدِّبْسِ الْجَبَانُ الْفَدْمُ. 
(جبس)
الْعظم الكسير وضع عَلَيْهِ الجبس (محدثة)
ج ب س

فلان جبس من الأجباس، وهو الدنيء الجبان. قال:

ماض إذا الأجباس بعد الكرى ... تناكحت أزواج أحلامها

جبس


جَبَسَ
تَجَبَّسَ
a. Swaggered, strutted.

جِبْس
(pl.
جُبُوْس
أَجْبَاْس)
a. Heavy.
b. Wicked.
c. Vile, ignoble, cowardly.

جَبِيْسa. Vile.
b. Cub (bear).
جَبُوْسa. Worthless fellow, scamp.

جِبْس
G.
a. Gypsum, plaster, cement.
جبس: الجِبْسُ: الرَّدِىءُ الجَبَانُ، والجَبْسُ مِثْلُه. وهو اللَّئيمُ أيضاً. ويُسِمّى به أولاد الدِّبَبَةِ. والأجْبَسُ: الضَّعِِيْفُ. والمَجْبُوسُ: الرَّجُلُ المَأْبُونُ. وتَجَبَّسَ في مَشْيِه تَجَبُّساً: تَبَخْتَرَ.

جبس



جِبْسٌ [Gypsum;] i. q. جِصٌّ, or جَصٌّ, (K,) with which one builds. (Kr, TA. *) جَبَّاسَةٌ The place of جِبْس; [i. e., in which gypsum is found, or prepared;] as also مجبَّسة [i. e. ↓ مُجَبَّسَةٌ, or, more probably, it is a mistranscription, for ↓ مَجْبَسَةٌ, like مَحْصَاةٌ (originally مَحَصَيَةٌ) and مَبْقَلَةٌ &c.]. (TA.) مَجْبَسَةٌ or مُجَبَّسَةٌ: see جَبَّاسَةٌ.
[جبس] الجِبْسُ: الجبانُ الفَدْمُ. قال الأصمعي: يقال إنَّه لجِبْسٌ من الرجال، إذا كان عَيَّا. وتَجَبَّسَ في مشيته، أي تبختر. قال عمر ابن لجأ : تمشى إلى رواء عاطناتها * تجبس العانس في ريطاتها * 

جبس: الجِبْسُ: الجَبانُ الفَدْمُ، وقيل: الضعيف اللئيم، وقيل: الثقيل

الذي لا يجيب إِلى خير، والجمع أَجْباسٌ وجُبُوسٌ. والأَجْبَسُ: الجبان

الضعيف كالجِبْسِ؛ قال بشر بن أبي خازم:

على مِثلِها آتي المَهالِكِ واحِداً،

إِذا خامَ عن طُولِ السُّرَى كلُّ أَجْبَسِ

والجِبْسُ: الرَّديءُ الدَّنِيءُ الجَبانُ؛ قال الراجز:

خِمْسٌ إِذا سار به الجِبْسُ بكى

ويقال: هو ولد زِنْيَة. والجِبْسُ: هو الجامد من كل شيء الثقيل الروح

والفاسق. ويقال: إِنه لجِبْسٌ من الرجال إِذا كان عَيِيّاً. والجِبْسُ: من

أَولاد الدِّبَبَة. والجِبسُ: الذي يبنى به؛ عن كراع.

والتَّجَبُّسُ: التبختر؛ قال عمر بن لجَإٍ:

تَمْشِي إِلى رِواءِ عاطِناتها

تَجَبُّسَ العانِسِ في رَيْطاتِها

أَبو عبيد: تَجَبَّسَ في مشيه تَجَبُّساً إِذا تبختر.

والمَجْبُوسُ: الذي يؤتى طائعاً. ابن الأَعرابي: المَجْبُوسُ والجَبِيسُ

نعت الرجل المأْبون.

جبس
جبَّسَ يجبِّس، تجبيسًا، فهو مُجبِّس، والمفعول مُجبَّس
• جبَّس العظمَ المكسورَ: (طب) وضع عليه جبيرة من الجبْس لتثبيته "جبّس ذراعه".
• جبَّس الحائطَ ونحوَه: طلاه أو زخرفه بالجِبْس. 

جبَّاس [مفرد]:
1 - بائع الجبس.
2 - صانع الجبس "نقش الجبَّاسُ السقفَ وزيَّنه بزخرف طريف". 

جِبْس [مفرد]: ج أجباس وجُبوس: (كم) جَصّ، من موادّ البناء، وهو خامٌ من كبريتات الكالسيوم المائيّ الطبيعيّ المتبلْور، ولونه كلون الصَّدف، ويُستخدم في طلاء البيوت وتقويم الحجارة وتجبيس العظم المكسور "صنع تمثالاً من الجبس". 
باب الجيم والسين والباء معهما ج ب س، ب ج س، س ب ج مستعملات

جبس: الجِبس: الجَبان الرَّديءُ. ويقال: الجبسُ من أولاد الرِّيبة

بجس: البَجسُ: انشقاقٌ في قربةٍ أو حجرٍ أو أرضٍ ينبع منه الماء، فإن لم ينبع فليس بانبجاس، قال الله تعالى: فَانْبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَةَ عَيْناً والسَّحابُ يَتَبجسُ بالمطر. والإنبِجاسُ عام والنُّبُوعُ للعين خاصَّةً. ورجلٌ منبجس: كثير خيره. سبج: السُّبجَة: ثوبٌ من بعضِ ما يلبسه الطَّيانون، له جيبٌ (ولا يَدانِ) ولا فرجان. وربما تسبج الإنسان بكساءٍ أو ثوب، قال العجاج:

كالحبشي التف أو تَسَبَّجا

والسَّيبجيُّ ويجمع السَّيابجة: قومٌ جُلداءُ من السند يكونون مع اشتيام السفينة البحرية وهو رأس ملاّحي السفينةِ، وهو بالنبطية اشتياس،
جبس: جَبَّس جصص، طلاه بالجبس (فوك، ألكالا، همبرت 191، بوشر).
وجَبَّس: ثبّت، رسّخ، من مصطلح البنائين (ألف ليلة 2: 104).
تجبيس: تثبيت: ترسيخ، من مصطلح البنائين (بوشر).
جَبْس: جمعه جُبوس في معجم فوك = جِبْس: جص. وفي المعجم اللاتيني- العربي: gipso: جصُّ وهو الجَبْس. جِبْس. جبس سلطاني: جص مسحوق وهو ناعم شديد البياض (صفة مصر 12: 402)
جبس الفَرَّانين: هو بأفريقية ضرب من الجص الأبيض يضرب إلى الحمرة (ابن البيطار 1: 242، 249).
جَبَس: هو البطيخ الأحمر في حلب (همبرت 48، بوشر، زيشر 11: 523 رقم 46) جِبْسيّ: نسبة إلى الجبس وهو الجص (بوشر).
جَبَّاس: صانع الجبس وبائعه (بوشر، عباد 2: 233، كرتاس الترجمة 50 رقم 1).
جَبَّاسة: محل صناعة الجبس، ومحل استخراجه (بوشر) ورحى لطحن الجبس (بركهارت أمثال رقم 106 ورقم 502) وفرن لإحراق الجبس (صفة مصر 18، القسم الثاني ص139) ومحلة أفران الجبس (صفة مصر 12: 401).
تجبيس: مجصص، شيء مصنوع من الجبس (الجص)، وإعادة التجصيص (بوشر) وانظره في مادة جَبّس.
مُتَجَبّس: شبيه بالجبس (ابن البيطار 2: 161).
جبس
ابن الأعرابي: الجِبْس - بالكسر -: الجامد من كل شيء الثقيل الروح الفاسق.
وقال الليث: الجِبْس: الرديء الجبان. قال خالد بن الوليد - رضي الله عنه -؛ ويروى لِجُلَيح بن شُدَيدٍ:
لله درُّك رافِعٍ أنّى اهتَدَى ... فوزٌ من قُرَاقِرٍ إلى سُوى
خِمسٌ إذا ما سارَها الجِبْسُ بَكى
قال: والجِبس: اللَّئيم من الناس، وأنشد:
تَبَجَّسْتَ تهجو رسولَ المَلِي ... كِ قائلك الله جِبساً لئيما
قال: ويقال الجِبْسُ: من أولاد الدببة.
وقال ابن دريد: الجِبْسُ من الرجال: الثقيل الوَخِم، والجمع: أجباس وجُبُوْس.
وقال أبو عمرو: الجَبُوس: الفَسْلُ من الرجال، وأنشد:
لا تَعلَقي بِجَحْجَحٍ جَبوسِ ... ضَيِّقَةٍ ذِراعه يَبُوسِ
وقال ابن عبّاد: الجَبيس: اللئيم.
والجَبيس: من أولاد الدببة، كالجِبس.
والأجْبَسُ: الضعيف.
وقال ابن دريد: المَجبوس: الذي يُؤتى طائعاً، يُكْنى به عن ذلك الفعل، قال: وهذا شيءٌ لم يكن يُعرَف في الجاهلية إلا في نُفَير، قال أبو عبيدة: منهم أبو جهل بن هشام؛ ولذلك قال له عتبة بن ربيعة - رضي الله عنه - يوم بدر: سيعلَمُ المُصَفِّرُ اسْتَه مَنِ المُنتَفِخُ سَحْرُه، والزَّبرقان بن بدر، وطُفَيل بن مالك، وقابوس ابن المنذر الملك عمُّ النعمان بن المنذر بن المنذر؛ وكان يُلقَّب جَيْبَ العَروسِ.
وتَجَبَّسَ في مِشيَتِه: أي تبختر، قال عَمر بن الأشعث بن لجإٍ:
تمشي إلى رِواءِ عاطِناتِها ... تَجَبُّسَ العانِسِ في رَيطاتِها.
جبس
الجِبْس، بالكَسْر: الجامِدُ من كلِّ شيءٍ الثقيلُ الرُّوح الَّذِي لَا يُجيبُ إِلَى خَيْرٍ. والفاسِقُ، والدَّنيءُ، والرَّديءُ، والجبَانُ الفَدْم، واللئيم الضعيفُ، قَالَ الراجزُ لمّا طَوى خالدُ بنُ الوليدِ بَرِّيَّةَ السَّماوة:
(يَا عَجَبَاً لرافَعٍ كيفَ اهْتَدى ... فَوَّزَ من قُرَاقِرٍ إِلَى كُدَا)
خِمْسٌ إِذا مَا سارَها الجِبْسُ بَكى وَيُقَال: إنّه لجِبْسٌ من الرِّجال، إِذا كَانَ غَبِيّاً، عَن الأَصْمَعِيّ. الجِبْسُ: ولَدُ الدُّبِّ، كالجَبِيسِ، فيهمَا، كأميرٍ. الجِبْسُ: الَّذِي يُبْنى بِهِ، وَهُوَ الجِصُّ، عَن كُراعٍ. ج أَجْبَاسٌ وجُبوسٌ، بالضَّمّ.
والجَبُوس، كصَبُورٍ: الفَسْل الرَّديءُ من النَّاس. والأَجْبَس: الضعيفُ الجبَان، كالجِبْس، قَالَ بِشْرُ بنُ أبي خازِمٍ:
(على مِثْلِها آتِي المَهالِكَ وَاحِدًا ... إِذا خامَ عَن طُولِ السُّرى كلُّ أَجْبَسِ)
والمَجْبُوس: من يُؤتى فِي دُبُرِه طَائِعا، قَالَه ابنُ دُرَيْدٍ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: المَجْبوس والجَبيس: نَعْتُ سوءٍ للرجُلِ المَأْبون. وَلم يكن فِي الجاهِليّة إلاّ فِي نُفَيْرٍ. قَالَ أَبُو عُبَيْدة: مِنْهُم: أَبُو جَهْل بنُ هشامٍ، فقد جاءَ أنّه كَانَ إِذا تحرَّكَت عَلَيْهِ يُلْقِمُها الوَتِد، كَمَا قَالَه الزَّمَخْشَرِيّ فِي ربيعِ الأبْرار. والزَّبْرِقانُ بنُ بَدْرٍ، وطُفَيْلُ بنُ مالكٍ، وقابوسُ بنُ المُنذِرِ المَلِكُ عَمُّ النُّعْمَان بنُ المُنذِر من مُلوكِ الحِيرَة، وَكَانَ يُلَقَّبُ جَيْبَ العَرُوس. وَتَجَبَّسَ الرجلُ، إِذا تَبَخْتَر فِي مَشْيِه، قَالَه أَبُو عُبَيْدٍ، قَالَ عمر بنُ لجَإٍ:
(تَمْشِي إِلَى رِواءِ عاطِناتِها ... تَجَبُّسَ العانِسِ فِي رَيْطَاتِها)
ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الجِبْسُ: الضعيفُ والمُتَبَختِر، والمَجْبَسَة، والجَبّاسَة: مَوْضِعُ الجِبْسِ.
والجَبّاس: الغليظُ الفَدْم. وَأَخذه مُجبساً، أَي بالغِلظَة، عامّيَّة.)

خعب

خعب
أهمله الخليل. قال الخارزنجيّ: الخَيْعَابَة: الرجُلُ الرًديءُ الدنيء.

خعب: الخَيْعابةُ(1)

(1 قوله «الخيعابة» هو هكذا بفتح الخاء المعجمة وبالياء المثناة التحتية في اللسان والمحكم والتهذيب والتكملة وشرح القاموس،

والذي في متن القاموس المطبوع الخنعابة بالنون وضبطها بكسر الخاء.) :

الرَّدِيءُ ولم يُسْمَع إِلاَّ في قولِ تأَبَّط شرّاً:

ولا خَرِعٍ خَيْعابةٍ، ذِي غَوائِلٍ، * هَيام، كَجَفْرِ الأَبـْطَحِ الـمُتَهيِّل

التهذيب: الخَيْعابة والخَيْعامة: المأْبون، وأَورد البيت، وقال: ويروى خَيْعامة. قال: والخَرِعُ السريع التَّثَنِّي والانْكِسارِ، والخَيْعامة: القَصِفُ الـمُتَكَسِّر؛ وأَورد البيت الثاني:

ولا هَلِع لاعٍ، إِذا الشَّوْلُ حارَدَتْ، * وضَنَّتْ بباقِي دَرِّها الـمُتَنَزِّلِ

هَلِع: ضَجِر. لاعٍ: جَبان.

خعب
: (الخِيْعَابَةُ) أَهمله الجوهريّ، وَهُوَ (بالكَسْرِ) وَضَبطه الصاغانيّ بالفَتْح (: الرَّجُلُ الرَّدِيءُ الدَّنِيءُ) وَلم يُسْمَعْ إِلاّ فِي قَول تأَبَّطَ شَرًّا:
وَلاَ خَرِعٍ خِيْعَابَةٍ دِي غَوَائِلٍ
هَيَامٍ كَجعفْرِ الأَبْطَحِ المُتَهَيِّلِ
وَفِي (التَّهْذِيب) : الخَيْعَابَةُ والخَيْعَامَةُ: المأْبُون، قَالَ: ويُرْوَى: خَيْعَامة، والخَرِع: السَّرِيعُ التَّثَنِّي والانْكِسَارِ، والخَيْعَامَةُ: القَصِفُ المُتَكَسِّر، وأَوردَ البيتَ الثَّانِي:
وَلاَ هَلِع لاَعٍ إِذَا الشَّوْلُ حَارَدَتْ
وضَنَّتْ بِبَاقِي دَرِّهَا المُتَنَزِّلِ
هلع: ضَجِرٌ، لاَعٍ: جَبَانٌ.

محن

محن: المِحْنة: الخِبْرة، وقد امتَحنه. وامتَحن القولَ: نظر فه

ودَبَّره. التهذيب: إِن عُتْبة بن عبدٍ السُّلَمي، وكان من أَصحاب سيدنا رسول

الله، صلى الله عليه وسلم، حَدَّث أَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، قال:

القَتْلى ثلاثة، رجل مؤمن جاهَدَ بنفسه وماله في سبيل الله حتى إِذا لقي

العَدُوَّ قاتَلَهم حتى يُقْتَل، فذلك الشهيد المُمْتَحَن في جنة الله

تحت عرشه

(* قوله «في جنة الله تحت عرشه» الذي في نسخة التهذيب: في خيمة

الله). لا يَفْضُله النبيون إِلا بدرجة النبوَّة؛ قال شمر: قوله فذلك

الشهيد المُمْتحَن هو المُصفَّى المُهذَّب المخلَّصُ من مَحَنتُ الفضةَ إِذا

صفيتها وخلصتها بالنار. وروي عن مجاهد في قوله تعالى: أُولئك الذين

امتَحَنَ اللهُ قلوبَهم، قال: خَلَّصَ اللهُ قلوبهم، وقال أَبو عبيدة: امتَحنَ

اللهُ قلوبهم صَفَّاها وهَذَّبها، وقال غيره: المُمْتحَنُ المُوَطَّأُ

المُذَلَّلُ، وقيل: معنى قوله أُولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى

شَرَحَ اللهُ قلوبهم، كأَنَّ معناه وَسَّع الله قلوبَهم للتقوى. ومَحَنْتُه

وامتَحْنتُه: بمنزلة خَبَرْتُه واختبرته وبَلَوْتُه وابتَلَيْتُه. وأَصل

المَحْنِ: الضَّرْبُ بالسَّوْط. وامتَحَنتُ الذهب والفضة إِذا أَذبتهما

لتختبرهما حتى خَلَّصْتَ الذهب والفضة، والاسم المِحْنة. والمَحْنُ:

العطية. وأَتيتُ فلاناً فما مَحَنَني شيئاً أَي ما أَعطاني. والمِحْنة: واحدة

المِحَنِ التي يُمتَحَنُ بها الإِنسانُ من بلية، نستجير بكرم الله منها.

وفي حديث الشَّعْبي: المِحْنة بِدْعَة، هي أَن يأْخذ السلطانُ الرجلَ

فيَمْتحِنه ويقول: فعلت كذا وفعلت كذا، فلا يزال به حتى يقول ما لم يفعله

أَو ما لا يجوز قوله، يعني أَن هذا القول بدعة؛ وقولُ مُليح الهُذَليِّ:

وحُبُّ ليلى، ولا تَخْشى مَحُونتَه،

صَدْعٌ لنَفْسِكَ مما ليس يُنْتقَدُ

قال ابن جني: مَحُونته عاره وتِباعَتُه، يجوز أَن يكون مشتقّاً من

المِحْنَة لأَن العارَ من أَشدِّ المِحْن، ويجوز أَن يكون مَفْعُلة من

الحَيْنِ، وذلك أَن العار كالقتل أَو أَشد. الليث: المِحْنة معنى الكلام الذي

يُمتحَنُ به ليعرف بكلامه ضمير قلبه، تقول امتحَنْتُه، وامتَحنْتُ الكلمة

أَي نظرت إِلى ما يَصِيرُ إِليه صَيُّورُها.

والمَحْنُ: النكاح الشديد. يقال: مَحَنها ومَخَنها ومسَحَها إِذا نكحها.

ومَحَنه عشرين سَوْطاً: ضربه. ومحن السَّوْطَ: لَيَّنَه. المُفَضَّلُ:

مَحَنْتُ الثوبَ مَحْناً إِذا لبسته حتى تُخْلِقه. ابن الأَعرابي:

مَحَنْته بالشَّدِّ والعَدْو وهو التليين بالطَّرْد، والمُمْتحَن والمُمَحَّص

واحد. أَبو سعيد: مَحَنْتُ الأَديم مَحْناً إِذا مددته حتى توسعه. ابن

الأَعرابي: المَحْنُ اللَّيِّنُ من كل شيء. ومَحْنت البئر مَحْناً إِذا

أَخرجت تُرابها وطينها. الأَزهري عن الفراء: يقال مَحَنْتُه ومخنتُه، بالحاء

والخاء، ومحجْتُه ونقَجته ونقَخته وجَلَهْته وجَحَشته ومَشَنْته

وعَرَمْتُه وحسَفته وحسَلْته وخسَلْته ولَتَحْتُه كله بمعنى قَشَرْتُه. وجلد

مُمتحَنٌ: مَقْشُور، والله أَعلم.

محن: {فامتحنوهن} اختبروهن.
(محن) : المَحُونَة: العار والتِّباعَةُ.
(محن) : المَحْنُ: أن تَدْأَبَ يوْمَكَ أَجْمَعَ في المَشْي أَو غيرِه.

محن



مِحْنَةٌ A trial, (S, Msb, K,) or trying affliction: (S:) pl. مِحَنٌ. (Msb.) مَحُونَةٌ (not مُحُونَةٌ): see art. حين.
م ح ن : مَحَنْتُهُ مَحْنًا مِنْ بَابِ نَفَعَ اخْتَبَرْتُهُ وَامْتَحَنْتُهُ كَذَلِكَ وَالِاسْمُ الْمِحْنَةُ وَالْجَمْعُ مِحَنٌ مِثْلُ سِدْرَةٍ وَسِدَرٍ. 
(محن) - في حديث الشَّعْبىِّ، قال: "المِحْنَةُ بِدْعة"
يعنى أن يأخُذَ السُّلطان الرجُل فيَمْتَحِنَه، ويقول: فَعَلْتَ كذا وكذا ، حتّى يتَسَقَّط.
(محن)
فلَانا محنا خَبره وَجَربه وعذبه فَاشْتَدَّ فِي تعذيبه وَالْفِضَّة صفاها وخلصها بالنَّار والأديم لينه ومدده حَتَّى وَسعه

(محن) فلَان وَقع فِي محنة فَهُوَ ممحون

(محن) الْأَدِيم محنه
م ح ن: (الْمِحْنَةُ) وَاحِدَةُ (الْمِحَنِ) الَّتِي يُمْتَحَنُ بِهَا الْإِنْسَانُ مِنْ بَلِيَّةٍ وَ (مَحَنَهُ) مِنْ بَابِ قَطَعَ، وَ (امْتَحَنَهُ) اخْتَبَرَهُ وَالِاسْمُ (الْمِحْنَةُ) . 
[محن] مَحَنْتُ البئر مَحْناً، إذا أخرجتَ ترابها وطينها. والمِحْنَةُ: واحدة المِحَنِ التي يُمْتَحَنُ بها الإنسان من بليَّةٍ. ومَحَنْتُهُ وامْتَحَنْتُهُ، أي اختبرته، والاسم المِحْنَةُ. ومَحَنَهُ عشرين سوطاً، أي ضربَه. وأتيتُ فلاناً فما مَحَنَني شيئاً، أي ما أعطاني.
محن المِحْنَةُ: التَّجْرِبَةُ، تقول: امْتَحَنْتُه: أرَدْتُ أنْ أَعْرِفَ بِكَلامِه ضَمِيْرَ قَلْبِه. وكلّ شَيْءٍٍ جَهَدْتَه من دابَّةٍ أو رَكِيَّةٍ: فقد مَحَنْتَه. والتَّمْحِيْنُ بِمَعْناه. والمُحُوْنَةُ: المَحْقُ والبَخْسُ ومَحَنْتُه عِشْرِينَ سَوْطاً: أي ضَرَبْتَه، وكذلك: مَحَنْتُه بالعَصا.
محن
المَحْن والامتحان نحو الابتلاء، نحو قوله تعالى: فَامْتَحِنُوهُنَ
[الممتحنة/ 10] وقد تقدّم الكلام في الابتلاء. قال تعالى: أُولئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوى
[الحجرات/ 3] ، وذلك نحو: وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلاءً حَسَناً [الأنفال/ 17] وذلك نحو قوله: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ الآية [الأحزاب/ 33] .
م ح ن

وقع في محنة ومحن، ومحن فلان وامتحن، ورجل ممحون وممتحن.

ومن المجاز: ثوب ممحون: خلق، وقد محن هذا الثوب إذا محق بطول اللبس. ومحن الأديم: مدّده حتى وسّعه وبه فسّر قوله تعالى: " امتحن الله قلوبهم " أي شرحها ووسّعها. ومحنت ناقتي: جهدتها بالسير. قال:

أتت رذايا بادياً كلالها ... قد محنت واضطربت أوصالها

محن


مَحَنَ(n. ac. مَحْن)
a. Tried, tested.
b. Wore.
c. Struck.
d. Cleaned out (well).
e. see II (a)
مَحَّنَa. Made supple, softened.
b. Scraped.

مَاْحَنَ
a. [ coll. ], Tried, vexed; teased
tormented, plagued; contradicted.
إِمْتَحَنَa. see I (a)b. [acc. & La], Inclined the heart of.... to.
مَحْنa. Soft, supple, flexible.
b. Occupation.
c. Day's journey.

مِحْنَة
(pl.
مِحَن)
a. Trial, test.
b. Fatigue, weariness; suffering; misfortune
affliction.

مُحُوْنَةa. Destruction.

N. Ac.
إِمْتَحَنَa. Trial.
b. Temptation.
c. [ coll. ], Examination.
(م ح ن)

المِحْنَةُ: الْخِبْرَة. وَقد امتحنه. وامتحن القَوْل، نظر فِيهِ وَدبره.

وَقَول مليح الْهُذلِيّ:

وحُبُّ لَيلى، وَلَا تُخشَىِ مُحونَتُه ... صَدْعٌ لِنَفْسِك مِمَّا لَيْسَ يُنتقَدُ

قَالَ ابْن جني: مَحُونَتُه عاره وتباعته يجوز أَن يكون مشتقا من المحنة لِأَن الْعَار من أَشد المِحَنِ، وَيجوز أَن يكون مفعلة من الحَيْنِ، وَذَلِكَ أَن الْعَار كَالْقَتْلِ أَو أَشد.

ومَحَنه عشْرين سَوْطًا: ضربه.

ومَحَنَ السَّوْط: ليَّنه.
محن: محن: شهى، جذب، اجتذب، جعله شهيا (بوشر).
أمحن: انظر أمحن عند (فوك) في مادة ( temptare برهن، فحص).
امتحن: عرض للعذاب (مملوك 1، 2 تاريخ بنو زيان 92): فامتحنه وضربه بالسياط. الامتحان ل: مردود، فعالية، نفاذية على (ابن العوام 1: 104): واعلموا أن خرو الناس يتلو زرق الطيور في الجودة والامتحان للأرض والمنابت كلها.
امتحن: في ألف ليلة وليلة (4: 134) وامتحن بشرب مليح وأكل مليح التي ترجمها لين إلى الإنكليزية بقوله to give himself up to أي أسلم نفسه ل أو انقطع وتخلى مع أن بوسويه شرح كلمة (تمحن) على أساس أن معناها: ملأ معدته بالماء، بالغذاء، أنتفخ، كاد ينصدع من الشرب والأكل، أمتلأ، بشم، أتخم، أفعم، اكتظ، تشبع، ملأ بطنه وكل هذه المترادفات ملائمة أكثر مما ذهب إليه (لين).
محنة: اضطهاد كمحنة المسلمين الذين أرغموا على القول بخلق القرآن (مملوك 1، 2: 82).
محنة: التعذيب (مملوك 2: 81).
[محن] نه: فيه: فذلك الشهيد "الممتحن"، هو المصفى المهذب، محنت الفضة- إذا صفيتها بالنار. ط: أي المجرب، والشهيد- خبر ذلك، والممتحن- صفة الشهيد، وفي خيمة الله- خبر بعد خبر، أو في خيمة- خبر، والبواقي أوصاف. نه: وفيه: إن "المحنة" بدعة، هي أن يأخذ السلطان الرجل فيمتحنه فيقول: فعلت كذا وفعلت كذا- فلا يزال به حتى يسقط ويقول ما لم يفعله أو ما لا يجوز قوله، يعني أن هذا الفعل بدعة. ك: "فامتحنوهم" أي اختبروهن بالحلف والنظر في الأمارات ليغلب على ظنونكم صدق إيمانهن، ونزلت الآية بيانًا له، قوله: كلامًا- مقول عائشة وقع حالًا، والنصح- عطف على مقدر. ك: اقر "بالمحنة"، هي الامتحان، أي من أقر بهذا الشرط أي بعدم الإشراك ونحوه فقد أقر بالمحنة ولم يحوجها بوقوعها إلى المبايعة باليد ونحوه، وقيل: الشرط المجيء مهاجرًا، أي من اعترف بوجوب الهجرة اعترف بوجوب المحنة، والأول أولى. ن: إذا هاجرن "يمتحن"، أي يبايعن على المذكورة في الآية الكريمة، قوله: فقد أقر بالمحنة، أي بايع البيعة الشرعية. ش: وخاتمة "المحن"، جمع محنة: البلية.
محن
مُحِنَ يُمحَن، مَحْنًا، والمفعول مَمْحون
• مُحِن الشَّخصُ: وقَع في محنة "واساه أصدقاؤُه حين مُحِن". 

امتحنَ يمتحن، امتحانًا، فهو مُمتحِن، والمفعول مُمتحَن
• امتحن المدِّرسُ تلاميذَه: اختبرهم "حضر جميع الممتحنين- {أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى} " ° امتُحِن فلانٌ: مُحِن؛ وقع في مِحنة.
• امتحن سلوكَ صديقه: حاول معرفتَه على حقيقته، جرَّبه واختبره "امتحن صداقتَه/ صِدْقَه". 

امتحان [مفرد]: ج امتحانات (لغير المصدر):
1 - مصدر امتحنَ.
2 - اسم ذات، فحص واختبار يخضع له الطّالبُ "نجح في الامتحان الشَّفهيّ- لجنة/ يوم الامتحان- عند الامتحان يُكرم المرءُ أو يُهان [مثل]: يُضرب في الحثّ على الاستعداد للامتحان، أو التَّعبير عن التّحدي لمن يُكثر مدح نفسه". 

مَحْن [مفرد]: مصدر مُحِنَ. 

مِحْنَة [مفرد]: ج مِحْنَات ومِحَن: بلاء وشِدّة، ما يُمتحن الإنسانُ به من بليَّة، تجربة شديدة مؤلمة، وخاصّة تلك التي تمتحن الشَّخصيَّةَ أو القدرةَ على التحمُّل "وقع في مِحْنة- وقفوا بجوار صديقهم في محْنته- مِحَن الزَّمان كثيرة لا تنقضي ... وسروره يأتيك كالأعيادِ". 

مُمْتَحِنة [مفرد]: صيغة المؤنَّث لفاعل امتحنَ.
• الممتَحنة: اسم سورة من سور القرآن الكريم، وهي السُّورة رقم 60 في ترتيب المصحف، مدنيَّة، عدد آياتها ثلاث عشرة آية. 
محن
: (مَحَنَهُ) عِشْرينَ سَوْطاً، (كَمَنَعَهُ؛ ضَرَبَهُ.
(و) مَحَنَهُ: (اخْتَبَرَهُ، كامْتَحَنَه) ، وأَصْلُ المَحْنِ: الضَّرْبُ بالسَّوْطِ؛ (والاسمُ المِحْنَةُ، بالكسْرِ) ، والجَمْعُ المِحَنُ، وَهِي الَّتِي يُمْتَحَنُ بهَا الإِنْسانُ مِن بليةٍ، نَسْتَجِيرُ بكَرَمِ اللَّهِ تَعَالَى مِنْهَا.
وقالَ الليْثُ: المِحْنَةُ مِثْلُ الكَلامِ الَّذِي يُمْتَحَنُ بِهِ ليُعْرَفَ بكَلامِه ضَمِير قلْبِهِ.
وَفِي حدِيثِ الشعبيِّ: (المِحْنَةُ بِدْعَةٌ) ، هِيَ أَنْ يأْخُذَ السُّلطانُ الرَّجلَ فيمْتَحِنه ويقولُ: فَعَلْت كَذَا وَكَذَا، فَلَا يَزالُ بِهِ حَتَّى يقولَ مَا لم يَفْعَلْه، أَو مَا لَا يَجوزُ قَوْله، يعْنِي أنَّ هَذَا القَوْلَ بِدْعَةٌ.
(و) قالَ المُفَضَّلُ: مَحَنَ (الثّوْبَ) مَحْناً: (لَبِسَه حَتَّى أَخْلَقَه.
(و) يقالُ: أَتَى فُلاناً فَمَا مَحَنَهُ شَيْئا أَي مَا (أَعْطاهُ.
(و) المَحْنُ: النِّكاحُ الشَّديدُ.
يقالُ: مَحَنَ (جارِيَتَه) إِذا (نَكَحَها) وكذلِكَ مَخنها ومَسَحَها.
(و) مَحَنَ (البِئْرَ) مَحْناً: (أَخْرَجَ تُرابَها وطِينَها) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.

(و) مَحَنَ (الأدِيمَ: لَيَّنَهُ) .
(وقالَ أَبو سعيدٍ: مَدَّه حَتَّى وَسَّعَه.
(أَو) مَحَنَه إِذا (قَشَرَهُ) ؛) نَقَلَهُ الأزْهرِيُّ عَن الفَرَّاء؛ (كمَحَّنَهُ) أَي بالتَّشديدِ، هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ: كمَخَنه بالخاءِ كَمَا هُوَ نَصُّ الفَرَّاء فِي نوادِرِهِ.
(وامْتَحَنَ القَوْلَ: نَظَرَ فِيهِ ودَبَّرَهُ) .
(وقيلَ: نَظَرَ إِلَى مَا يَصِيرُ إِلَيْهِ صَيُّورُه. (و) قَوْلُه تعالَى: {أُولَئِكَ الَّذين امْتَحَنَ (اللَّهُ قُلُوبَهم) للتَّقْوَى} ،) أَي (شَرَحَها، و) كأَنَّ مَعْناهُ (وَسَّعَها) للتَّقْوى.
وقالَ مُجاهِد: أَي خَلَّصَها.
وقالَ أَبو عُبيدَةَ: أَي صَفَّاها وهَذَّبَها.
وقالَ غيرُهُ: أَي وَطَّأَها وذَلَّلَها.
(والمَحْنُ) ، بالفتْحِ: (اللَّيِّنُ من كلِّ شيءٍ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(و) مِن المجازِ: المَحنُ: (أَنْ تَدْأَبَ يَوْمَكَ أَجْمَعَ فِي المَشْي أَو غَيْرِهِ.
(والمُحونَةُ: المَحْقُ والبَخْسُ) ، فَعُولَةٌ من المَحْنِ، وَبِه فُسِّر قَوْلُ مُلَيح الهُذَليّ:
وحُبُّ ليلى وَلَا تَخْشى مَحُونَتَهصَدْعٌ لنَفْسِك ممَّا ليسَ يُنْتَقَدُ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مَحَنَ الفِضَّة: إِذا صَفَّاها وخَلَّصَها بالنارِ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (فذلِكَ الشَّهِيدُ المُمْتَحَنُ فِي جنَّةِ اللَّهِ تَحت عَرْشِه) ، وَهُوَ الصَّفيُّ المُهَذَّبُ.
والمُمْتَحَنُ أَيْضاً: المُوَطَّأُ المُذَلَّلُ.
وامْتَحَنَ الذَّهَبَ والفضَّةَ: أَذابَهُما ليَخْتَبرَهُما حَتَّى يَخْلَصَا.
ومَحَنَ السَّوْطَ: لَيَّنَهُ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: مَحَنَه بالشَّدِّ والعَدْوِ: وَهُوَ التَّلْيينُ بالطَّرْدِ.
وجِلْدٌ مُمْتَحَنٌ: مَقْشورٌ؛ عَن الفَرَّاء.
ومُحِنَ الرَّجُلُ، بالضمِّ، فَهُوَ مَمْحُونٌ.
وثَوْبٌ مَمْحُونٌ: خَلَقٌ بطُولِ اللُّبْسِ.
ومَحَنْتُ ناقَتِي: جَهدْتُها بالسَّيْرِ.
والمُحونَةُ: العارُ والتَّباعَةُ؛ وَبِه فَسَّر ابنُ جنِّي قَوْلَ مُلَيح الهُذَليِّ؛ قالَ: وَهُوَ مُشْتقٌّ مِن المِحْنَةِ، لأنَّ العارَ أَشَدُّ المِحَنِ؛ قالَ: ويَجوزُ أَنْ يكونَ مَفْعُلَة من الحيْنِ، وذلكَ أنَّ العارَ كالقَتْلِ أَو أَشدّ؛ وَقد تقدَّمَتِ الإشارَةُ إِلَيْهِ فِي حِين.
والمَمْحُونُ: المَأْبُونُ؛ عاميَّةٌ.

نكس

نكس: {نكسوا}: استفلت رؤوسهم وارتفعت أرجلهم ونكس المريض: خرج من مرضه ثم عاد إلى مثله.
(ن ك س) : (الطَّوَافُ الْمَنْكُوسُ) أَنْ يَسْتَلِمَ الْحَجَرَ الْأَسْوَدَ ثُمَّ يَأْخُذَ عَنْ يَسَارِهِ سُمِّيَ بِذَلِكَ لِأَنَّهُ (نُكِسَ) أَيْ قُلِبَ عَمَّا هُوَ السُّنَّةُ.
ن ك س : نَكَسْتُهُ نَكْسًا مِنْ بَابِ قَتَلَ قَلَبْتُهُ وَمِنْهُ قِيلَ وَلَدٌ مَنْكُوسٌ إذَا خَرَجَ رِجْلَاهُ قَبْلَ رَأْسِهِ لِأَنَّهُ مَقْلُوبٌ مُخَالِفٌ لِلْعَادَةِ.

وَنُكِسَ الْمَرِيضُ نَكْسًا بِالْبِنَاءِ لِلْمَفْعُولِ عَاوَدَهُ الْمَرَضُ كَأَنَّهُ قُلِبَ إلَى الْمَرَضِ. 
نكس
النكْسُ: قَلْبُكَ الشَيْءَ على رأسه، تَنْكُسُه.
والوِلاَدُ المَنْكُوْسُ: أنْ يَخْرُجَ رِجْلاهُ قَبْلَ رأسه.
والنُّكْسُ: في المَرَض.
والنكْسُ من القَوْم: المُقَصِّرُ عن غايَةِ النجْدَةِ والكَرَم، والجَميعُ الأنْكَاسُ. وكذلك الفَرسُ إذا لم يَلْحَق الخَيْلَ. وهو من السِّهَام: الذي يُنْكَسُ فَيُجْعَل أعلاه أسْفَلَه، وجَمْعُه أنْكاس.
ن ك س

نكس رأسه ونكّسه: ونكست الشيء. قلبته فانتكس. والولد المنكوس: الذي تخرج رجلاه قبل رأسه. وسهم نكس: انكسر فوقه فجعل أعلاه أسفله، وسهام أنكاس. قال الحطيئة:

مجد تليد ونبل غير أنكاس

ومن المجاز: نكس في مرضه. وأكل كذا فنكّسه. ونكس الخضاب على رأسه: أعاده مراراً. وإنّه لنكس من الأنكاس: للرذل.
(نكس) - في حديث الشَّعْبِىّ: "في السِّقْطِ إذا نُكِسَ في الخَلْق الرابع عَتَقَتْ به الأَمَةُ "
نُكِسَ: أي قُلِبَ وصُرِفَ، والخَلْقُ الرابع: يريد المُضْغَة، قال الله تبارك وتعالى: {فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ}
يعنى إذَا وقع السِّقطُ مُضْغةً صارت أُمُّه أُمَّ وَلَدٍ.
ن ك س: (نَكَسَ) الشَّيْءَ (فَانْتَكَسَ) قَلَبَهُ عَلَى رَأْسِهِ وَبَابُهُ نَصَرَ، وَ (نَكَّسَهُ تَنْكِيسًا) . وَ (النُّكْسُ) بِالضَّمِّ عَوْدُ الْمَرَضِ بَعْدَ النَّقَهِ وَقَدْ (نُكِسَ) الرَّجُلُ (نُكْسًا) عَلَى مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِلُهُ. وَيُقَالُ: تَعْسًا لَهُ وَ (نُكْسًا) وَقَدْ يُفْتَحُ هَاهُنَا لِلِازْدِوَاجِ أَوْ لِأَنَّهُ لُغَةٌ. 
نكس
النَّكْسُ: قَلْبُ الشيءِ عَلَى رَأْسِهِ، ومنه:
نُكِسَ الوَلَدُ: إذا خَرَجَ رِجْلُهُ قَبْلَ رَأْسِهِ، قال تعالى: ثُمَّ نُكِسُوا عَلى رُؤُسِهِمْ
[الأنبياء/ 65] والنُّكْسُ في المَرَضِ أن يَعُودَ في مَرَضِهِ بعد إِفَاقَتِهِ، ومن النَّكْسِ في العُمُرِ قال تعالى:
وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ
[يس/ 68] وذلك مثل قوله: وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلى أَرْذَلِ الْعُمُرِ [النحل/ 70] وقرئ: ننكسه ، قال الأخفش: لا يكاد يقال نَكَّسْتُهُ بالتَّشْدِيدِ إلّا لما يُقْلَبُ فيُجْعَلُ رأسُهُ أسْفَلَهُ . والنِّكْسُ:
السَّهْمُ الذي انكَسَرَ فوقُه، فجُعِلَ أَعْلَاهُ أسْفَلُه فيكون رديئاً، ولِرَدَاءَتِهِ يُشَبَّهُ به الرَّجُلُ الدَّنِيءُ.
[نكس] نكست الشئ أنكسه نكسا: قلبته على رأسه فانْتَكَسَ. ونَكَّسْتُهُ تَنْكيساً. والناكِسُ: المُطأطئ رأسه. وجمع في الشعر على نواكِسَ، وهو شاذ على ما ذكرناه في فوارس. قال الفرزدق: وإذا الرجال رَأَوْا يَزيدَ رأَيْتَهُمْ * خَضُعَ الرقابِ نواكِسَ الأبْصارِ * والوِلادُ المَنْكوسُ: الذي تخرج رجلاه قبل رأسه. وهو اليتن والمنكس من الخيل: الذى لا يسمو برأسه. والنُكْسُ بالضم: عَوْدُ المريض بعد النَقَهِ. وقد نُكِسَ الرجل نُكْساً. يقال تَعْساً له ونكسا: وقد يفتح هاهنا للازدواج، أو لانه لغة. والنِكْسُ بالكسر: السهم الذي ينكسر فوقه فيُجعل أعلاه أسفله. والنِكْسُ أيضا: الرجل الضعيف.

نكس


نَكَسَ(n. ac. نَكْس)
a. Overturned, capsized; reversed, inverted.
b. Hung down ( the head ).
c. Brought on a relapse (food).
d. [pass.], Had a relapse.
e. [acc. & Fī
or
'Ala], Made to return to.
f. [pass.]
see (نَكِسَ)
g. [ coll. ], Lowered, hauled down
( flag). (نَكِسَ)(n. ac. نَكَس) ['An], Was inferior to.
نَكَّسَa. see I (a) (b), (g).
تَنَكَّسَa. Was overturned; fell upon his head.
b. see I (b)
إِنْتَكَسَa. see I (b)d. & V (a).
نَكْسa. Inversion &c.; evil.

نِكْس
(pl.
أَنْكَاْس)
a. Broken arrow &c.
b. Worthless, good-for-nothing; spiritless.
c. Born feet foremost (child).
نُكْسa. Relapse.

نَكِسa. Fearful.

نُكُسa. Stooping, tottering old men.

نَاْكِس
(pl.
نَوَاْكِسُ)
a. Bending the head, stooping.

نُكَاْسa. see 3
. (b), Recrudescent.
N. P.
نَكڤسَa. see 2 (c)b. Suffering a relapse.

N. Ag.
نَكَّسَa. Spiritless (horse).
N. Ag.
إِنْتَكَسَa. see N. P.
نَكڤسَ
(b).
N. Ac.
إِنْتَكَسَa. see 3
مَنْكُوْسًا
a. Backwards, upsidedown.
(نكس)
الشَّيْء نكسا قلبه جعل أَعْلَاهُ أَسْفَله أَو مقدمه مؤخره وَرَأسه طأطأه من خزي وَالطَّعَام وَغَيره دَاء الْمَرِيض أَعَادَهُ مرّة أُخْرَى وَيُقَال نكسه فِي ذَلِك الْأَمر رده فِيهِ بعد مَا خرج مِنْهُ

(نكس) الْوَلَد خرجت رِجْلَاهُ قبل رَأسه وَالْمَرِيض عاودته الْعلَّة بعد النقه وَفُلَان ضعف وَعجز وَعَن نظرائه قصر يُقَال نكس الْفرس لم يلْحق بِالْخَيْلِ فِي جريها وَيُقَال نكس على رَأسه رَجَعَ عَمَّا عرفه وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {ثمَّ نكسوا على رؤوسهم}

(نكس) الْفرس نكس وَفُلَان عبس وَبسر وَالله فلَانا فِي الْعُمر أَطَالَ عمره إِلَى أرذل الْعُمر فَعَاد إِلَى حَال كَحال الطفولة فِي الضعْف وَالْعجز وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {وَمن نعمره ننكسه فِي الْخلق} وَالشَّيْء نكسه
[نكس] نه: فيه: تعس عبد الدينار و"انتكس"، أي انقلب على رأسه، وهو دعاء عليه بالخيبة لأن من انتكس في أمره فقد خاب. وقيل لابن مسعود: فلان يقرأ القرآن "منكوسًا"، فقال: ذلك "منكوس" القلب، هو أن يقرأ من آخر السورة إلى أولها، أو من آخر سورة مرتفعًا إلى البقرة- قولان. غ: أي يبتدئ من المعوذتين كما يتعلم الصبيان. نه: وفي ح جعفر: لا يحبنا ذو رحم "منكوسة"، قيل: هو المأبون لانقلاب شهوته إلى دبره. وفي ح السقط: إذا "نكس" في الخلق الرابع عتقت به الأمة وانقضت به عدة الحرة، أي إذا قلب ورد في الخلق الرابع وهو المضغة لأنه تراب ثم نطفة ثم علقة ثم مضغة. غ: ""نكسوا" على رءوسهم" ضلوا. و"ننكسه" في الخلق" أي من أطلنا عمره نكسنا خلقه بتبديل القوة ضعفًا والشباب هرمًا. ن: "فمنكس" فجعل ينكت، هو من نصر ومن التفعيل- لغتان، أي خفض رأسه وطأطأ إلى الأرض كالمهموم. وكذا "فنكستها"- مخففًا ومشددًا. ج: "إنكاسها" أي انقلابها عن أمرها. ن: وفيه: زالوا فما زال "أنكاس" ولا كشف، هو جمع نكس- بالكسر: الرجل الضعيف.
نكس: نكس: خفض الرأس (كليلة ودمنة 156: 12): ونكسوا رؤوسهم حياء وخجلا.
نكس به: سقط، أصيب بكارثة مخيفة (النويري أسبانيا 437، حيث يقول عبد الرحمن الأموي): لنا أعطينا الأمان ثم نكس بنا بنهر أبي قطرس.
نكس مرضه: انتكس (ألف ليلة 2: 52).
تنكس في مرض: عاوده مرض من جديد (بوشر).
عكس الضربة وانتكاسها: صدمة معاكسة، ارتداد صدمة، ردة فعل (بوشر).
عكس الضربة وانتكاسها في المرض أو وحدها: أي هجم عليه المرض نفسه مرة أخرى ألف ليلة برسل 7: 28)، وفي (محيط المحيط): (انتكس وقع على رأسه. والمريض عاوده المرض. والعامة تقول اندكس).
نكس: خطأ يلغى منطوق العقد (أماري دبلوماسية 198: 1).
عكسا نكسا: أي بمعنى معاكس (بوشر).
نكسة: عودة المرض، أي انتكاسته (بوشر، ألف ليلة 1: 411).
نكسة والجمع نكس: شقاء، سوء حظ (بد الواحد 214: 5).
أنكيس: صورة من صور ضرب الرمل .. الخ. ومن هنا جاء في (محيط المحيط): (الانكيس شكل من أشكال الرمل، وهي ثلاثة خطوط متساوية تحتها نقطة هكذا: 111 ويسمى بالمنكوس أيضا. وقول المولدين أصابه انكيس، أي داهية أو نجس مأخوذ من ذلك).
منكس. وقع منكس الرأس: أي سقط على رأسه (بوشر).
منكيس: طائرة شراعية (وصف مصر 16: 487، عدد 2، وقد كتبت منكيس menabys) .
منكوس: غير موافق (بوشر).
منكوس: جنس من السمك (بوسويه، البكري 41، حيث ترجمة دي سلان إلى كربل التي هي سمكة بحرية من فصيلة البهاريات، وهي باللاتينية mormyr وبالإيطالية mormiro وفقا لباجني ms) .
(ن ك س)

النكس: قلب الشَّيْء.

نكسه ينكسه نكساً فانتكس.

ونكس رَأسه: أماله، وَفِي التَّنْزِيل: (ناكسوا رُءُوسهم عِنْد رَبهم) .

والنكس: السهْم الَّذِي ينكس أَو ينكس فَوْقه فَيجْعَل أَعْلَاهُ أَسْفَله.

وَقيل: هُوَ الَّذِي يَجْعَل سنخه نصلاً، ونصله سنخا، فَلَا يرجع كَمَا كَانَ وَلَا يكون فِيهِ خير.

وَالْجمع: أنكاس، قَالَ الحطيئة:

مجداً تليداً وعزاًّ غير انكاسِ

وَقَالَ أَبُو حنيفَة: النكس: الْقصير.

والنكس من الرِّجَال: المقصر عَن غَايَة النجدة وَالْكَرم.

والمنكس من الْخَيل: الْمُتَأَخر الَّذِي لَا يلْحق بهَا وَقد نكس.

وأصل ذَلِك كُله: النكس من السِّهَام.

والولاد المنكوس: أَن تخرج رجلا الْمَوْلُود قبل رَأسه.

والنكس: اليتن.

والنكس والنكس، والنكاس، كُله: الْعود فِي الْمَرَض، قَالَ أُميَّة بن أبي عَائِذ:

خيال لِزَيْنَب قد هاج بِي ... نكاساً من الْحبّ بعد اندمال

وَقد نكس: وَقَوله:

إِنِّي إِذا وَجه الشريب نكسا

لم يفسره ثَعْلَب، وَأرى نكس: بسر وَعَبس. 
نكس وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَنه قيل لَهُ: إِن فلَانا يقْرَأ الْقُرْآن منكوسا فَقَالَ: ذَلِك منكوس الْقلب. قَوْله: يقْرَأ الْقُرْآن منكوسا يتأوله كثير من النَّاس [أَنه -] نكس أَن يبْدَأ الرجل من آخر السُّورَة فيقرأها إِلَى أَولهَا وَهَذَا شَيْء مَا أَحسب أحدا يطيقه وَلَا كَانَ هَذَا فِي زمَان عبد الله وَلَا أعرفهُ وَلَكِن وَجهه عِنْدِي أَن يبْدَأ من آخر الْقُرْآن من المعوذتين ثمَّ يرْتَفع إِلَى الْبَقَرَة كنحو مَا 5 - / ب يتَعَلَّم الصّبيان فِي الْكتاب / لِأَن السّنة خلاف هَذَا يعلم ذَلِك الحَدِيث الَّذِي يحدثه عُثْمَان [رَحمَه اللَّه -] عَن النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم: أَنه كَانَ إِذا أنزلت عَلَيْهِ السُّورَة أَو الْآيَة قَالَ: ضعوها فِي الْموضع الَّذِي يذكر فِيهِ كَذَا وَكَذَا أَلا ترى أَن التَّأْلِيف الْآن فِي هَذَا الحَدِيث من رَسُول الله صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم ثُمَّ كتبت الْمَصَاحِف على هَذَا وَمِمَّا يبين لَك أَيْضا أَنه ضم بَرَاءَة إِلَى الْأَنْفَال فَجَعلهَا بعْدهَا وَهِي أطول وَإِنَّمَا ذَلِك التَّأْلِيف فَكَانَ أول الْقُرْآن فَاتِحَة الْكتاب ثمَّ الْبَقَرَة إِلَى آخر الْقُرْآن [فَإِذا بَدَأَ من المعوذتين صَارَت فَاتِحَة الْكتاب آخر الْقُرْآن -] فَكيف تسمى فاتحته وَقد جعلت خاتمته وَقد رُوِيَ عَن الْحسن وَابْن سِيرِين من الْكَرَاهَة فِيمَا هُوَ دون هَذَا.
نكس
نكَسَ يَنكُس، نَكْسًا، فهو ناكِس، والمفعول مَنْكوس
• نكَس الشّيءَ: قلبه وجعل أعلاه أسفَله أو مقدَّمَه مؤخَّرَه "نكَس عجينًا- فلاح يجيد نكْس التُّربة".
• نكَس رأسَه: أماله وطأطأه من خزيٍ أو عار "عاد منكوس الرّأس- {وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو

رُءُوسِهِمْ} ".
• نكَس العَلَمَ: نزّله إلى الثّلث الأخير من العمود لإعلان الحِداد الوطنيّ أو القوميّ أو الاستسلام.
• نكَس الطَّعامُ وغيرُه داءَ المريض: أعاده مرَّةً أخرى بعد النّقاهة "شرُّ العواقب يأس قبله أمل ... وأعضلُ الداء نَكْسٌ بعد إبلالِ" ° نكسَه في ذلك أمر: ردّه فيه بعد ما خرج منه.
• نكَسَ بصرَه: غضّه، أرخى عينيه ينظر إلى الأرض. 

نُكسَ/ نُكسَ على يُنكَس، نكْسًا، والمفعول مَنْكوس
• نُكِس الجنينُ: خرجت رجلاه قبل رأسه.
• نُكِس المريضُ: عاودته العِلَّةُ بعد النّقاهة.
• نُكِس على رأسه:
1 - طأطأ رأسَه ذُلاًّ وانكسارًا.
2 - عاد إلى الضَّلال بعد الرَّشاد " {ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ} " ° نُكس على رأسه: رجَع عمّا عرفه. 

انتكسَ ينتكس، انتكاسًا، فهو مُنتكِس
• انتكس الشَّيءُ: انقلب، وقع على رأسه "انتكستِ الأوضاعُ الاقتصاديّة في البلاد".
• انتكس المريضُ: عاوده المرضُ بعد النَّقه ° انتكاسة: توقُّف أو بُطْء التقدُّم، تغيُّر من الجيِّد إلى السَّيِّئ. 

نكَّسَ ينكِّس، تنكيسًا، فهو مُنكِّس، والمفعول مُنكَّس
• نكَّس العَلَمَ: نكَسه، نزَّله إلى الثُّلث الأخير من العمود لإعلان الحِداد الوطنيّ أو القوميّ أو الاستسلام "علم مُنكَّس- نكّست الدولةُ الأعلام حزنًا لموت الشهداء".
• نكَّس رأسَه: نكسه، طأطأه من ذلٍّ أو خزيٍ أو عار "خرج من عنده منكَّس الرّأس- نكس رأسَه خجلاً: طأطأه خجلاً أو إحراجًا".
• نكَّس اللهُ فلانًا في العُمر: أطال عمرَه فعاد إلى حالٍ كحال الطّفولة في الضَّعف والعجز " {وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ} ". 

منكوس [مفرد]: اسم مفعول من نكَسَ ونُكسَ/ نُكسَ على ° فلانٌ يقرأ القرآن منكوسًا: يبتدئ من آخره إلى أوّله أو من نهاية السورة إلى أوّلها.
• الولادة المنكوسة: أن تخرج الرِّجلان قبل الرَّأس عند الوضع. 

ناكِس1 [مفرد]: ج ناكِسون ونواكِسُ (لغير العاقل)، مؤ ناكِسة، ج مؤ ناكِسات ونواكِسُ:
1 - اسم فاعل من نكَسَ.
2 - مطأطئ رأسَه من ذلٍّ وانكسار. 

ناكِس2 [مفرد]: ج نُكُس ونُكَّس: شيخٌ طاعنٌ في السِّنِّ، ساقِطٌ كِبَرًا. 

نَكْس [مفرد]: مصدر نكَسَ ونُكسَ/ نُكسَ على. 

نَكْسَة [مفرد]: ج نَكَسات ونَكْسَات:
1 - اسم مرَّة من نكَسَ: "لم يَذق نكسةً في حياته".
2 - معاودة المرضِ بعد البُرْء "نكْسةُ المرض".
3 - إخفاق، هزيمة، انكسار "نكسة عسكريَّة". 

نكس: النَّكْسُ: قلب الشيء على رأَسه، نَكَسَه يَنْكُسُه نَكْساً

فانْتَكَسَ. ونَكَسَ رأَسَه: أَماله، ونَكَّسْتُه تَنْكِيساً. وفي التنزيل:

ناكِسو رؤوسِهم عند ربهم. والناكِسُ: المُطأْطئ رأْسَه. ونَكَسَ رأْسَه

إِذا طأْطأَه من ذُلٍّ وجمع في الشعر على نواكِس وهو شاذ على ما ذكرناه في

فَوارس؛ وأَنشد الفرزدق:

وإِذا الرِّجالُ رَأَوْا يَزيدَ، رأَيْتَهُم

خُضْعَ الرِّقابِ، نَواكِسَ الأَبْصار

قال سيبويه: إِذا كان لفِعْل لغير الآدميين جمع على فَواعِل لأَنه لا

يجوز فيه ما يجوز في الآدميين من الواو والنون في الاسم والفعل فضارع

المؤنث، يقال: جِمال بَوازلُ وعَواضِهُ؛ وقد اضطرَّ الفرزدق فقال:

خضع الرقاب نواكس الأَبصار

لأنك تقول هي الرجال فشبه بالجمال. قال أَبو منصور: وروى أَحمد بن يحيى

هذا البيت نَواكِسي الأَبصار، وقال: أَدخل الياء لأَن رد النواكس

(* قوله

«لان رد النواكس إلخ» هكذا بالأَصل ولعل الأحسن لأنه رد النواكس إِلى

الرجال وإِنما كان إلخ.) إِلى الرجال، إِنما كان: وإِذا الرجال رأَيتهم

نواكس أَبصارُهم، فكان النواكسُ للأَبصار فنقلت إِلى الرجال، فلذلك دخلت

الياء، وإِن كان جمع جمع كما تقول مررت بقوم حَسَني الوجوه وحِسانٍ وجوهُهم،

لما جعلتهم للرجال جئت بالياء، وإِن شئت لم تأْتِ بها، قال: وأَما الفراء

والكسائي فإِنهما رويا البيت نواكسَ الأَبصار، بالفتح، أَقرَّا نواكس

على لفظ الأَبصار، قال: والتذكير ناكسي الأَبصارِ. وقال الأَخفش: يجوز

نَواكِسِ الأَبصارِ، بالجر لا بالياء كما قالوا جحر ضبٍّ خَرِبٍ. شمر:

النَكْس في الأَشياء معنى يرجع إِلى قلب الشيء ورده وجعل أَعلاه أَسفله ومقدمه

مؤخره. وقال الفراء في قوله عز وجل: ثم نُكِسُوا على رؤوسهم، يقول:

رَجعوا عما عرفوا من الحجة لإِبراهيم، على نبينا محمد وعليه الصلاة والتسليم.

وفي حديث أَبي هريرة: تعس عبدُ الدِّينار وانْتَكَس أَي انقلب على رأْسه

وهو دعاء عليه بالخيبة لأَن من انْتَكَس في أَمره فقد خاب وخسر. وفي حديث

الشعبي: قال في السقط إِذا نُكِسَ في الخَلْقِ الرابع وكان مخلقاً أَي

تبين خلقه عَتَقَت به الأَمَة وانقضت به عدة الحُرَّة، أَي إِذا قُلِبَ

ورُدَّ في الخلق الرابع، وهو المُضغة، لأَنه أَوّلاً تُرابٌ ثم نطفة ثم

علقة ثم مضغة. وقوله تعالى: ومن نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْه في الخَلْقِ؛ قال

أَبو إِسحق: معناه من أَطلنا عمره نَكَّسنا خلقه فصار بدل القوة ضعفاً وبدل

الشباب هرماً. وقال الفراء: قرأَ عاصم وحمزة: نُنَكِّسْه في الخلق،

وقرأَ أَهل المدينة: نَنْكُسه في الخلق، بالتخفيف، وقال قتادة: هو الهَرَم،

وقال شمر: يقال نُكِسَ الرجل إِذا ضعف وعجز؛ قال: وأَنشدني ابن الأَعرابي

في الانتكاس:

ولم يَنْتَكِسْ يَوْماً فيُظْلِمَ وَجْهُه،

لِيَمْرَضَ عَجْزاً، أَو يُضارِعَ مَأْتَما

أَي لم يُنَكِّس رأْسه لأَمر يأْنَف منه.

والنَّكْس: السهم الذي يُنَكِّسُ أَو ينكسر فُوقُه فيجعل أَعلاه أَسفله،

وقيل: هو الذي يجعل سِنْخُه نَصْلاً ونَصْلُه سِنْخاً فلا يرجع كما كان

ولا يكون فيه خير، والجمع أَنْكاس؛ قال الأَزهري: أَنشدني المنذري

للحطيئة، قال: وأَنشده أَبو الهيثم:

قد ناضَلُونا، فَسَلُّوا من كِنانَتِهم

مَجْداً تلِيداً، وعِزّاً غيرَ أَنْكاس

قال: الأَنْكاس جمع النَّكْس من السهام وهو أَضعفها، قال: ومعنى البيت

أَن العرب كانوا إِذا أَسروا أَسيراً خيروه بين التَّخْلِية وجَزِّ

الناصية والأَسر، فإِن اختار جَزَّ الناصية جَزُّوها وخلوا سبيله ثم جعلوا ذلك

الشعر في كنانتهم، فإِذا افتخروا أَخرجوه وأَرَوْهُم مفاخرهم.

ابن الأَعرابي: الكُنُس والنُّكُسُ مآرِينُ بقرِ الوحش وهي مأْواها

والنُّكْس: المُدْرَهِمُون من الشيوخ بعد الهَرَم.

والمُنَكِّسُ من الخيل: الذي لا يَسمو برأْسه، وقال أَبو حنيفة: النَكْس

القصير، والنَّكْسُ من الرجال المقصر عن غاية النَّجْدَة والكرم، والجمع

الأَنْكاس. والنِّكْسُ أَيضاً: الرجل الضعيف؛ وفي حديث كعب:

زالُوا فما زالَ أَنْكاسٌ ولا كُشُف

الأَنكاس: جمع نِكْس، بالكسر، وهو الرجل الضعيف. والمُنَكِّس من الخيل:

المتأَخر الذي لا يلحق بها، وقد نَكَّس إِذا لم يلحقها؛ قال الشاعر:

إِذا نَكَسَ الكاذِبُ المِحْمَرُ

وأَصل ذلك كله النِّكْسُ من السهام.

والوِلادُ المَنْكوس: أَن تخرج رجلا المولود قَبْل رأْسه، وهو اليَتْن،

والولد المَنْكوس كذلك. والنِّكْس: اليَتْنُ. وقراءة القرآن مَنْكوساً:

أَن يبدأَ بالمعوذتين ثم يرتفع إِلى البقرة، والسنَّة خلاف ذلك. وفي

الحديث أَنه قيل لابن مسعود: إِن فلاناً يقرأُ القرآن مَنْكوساً، قال: ذلك

مَنْكوسُ القلبِ؛ قال أَبو عبيد: يتأَوّله كثير من الناس أَنه أَن يبدأَ

الرجل من آخر السورة فيقرأَها إِلى أَوَّلها؛ قال: وهذا شيء ما أَحسب أَحداً

يطيقه ولا كان هذا في زمن عبد اللَّه، قال: ولا أَعرفه، قال: ولكن وجهه

عندي أَن يبدأَ من آخر القرآن من المعوذتين ثم يرتفع إِلى البقرة كنحو ما

يتعلم الصبيان في الكتاب لأَن السُّنَّة خلاف هذا، يُعلم ذلك بالحديث

الذي يحدّثه عثمان عن النبي، صلى اللَّه عليه وسلم، أَنه كان إِذا أُنزلت

عليه السورة أَو الآية قال: ضَعُوها في الموضع الذي يَذْكر كذا كذا، أَلا

ترى أَن التأْليف الآن في هذا الحديث من رسول اللَّه، صلى اللَّه عليه

وسلم، ثم كتبت المصاحف على هذا؟ قال: وإِنما جاءت الرُّخْصة في تَعَلُّمِ

الصبي والعجمي المُفَصَّلَ لصعوبة السور الطوال عليهم، فأَما من قرأَ

القرآن وحفظه ثم تعمد أَن يقرأَه من آخره إلى أَوله فهذا النَّكْسُ المنهي

عنه، وإِذا كَرِهْنا هذا فنحن للنَّكْس من آخر السورة إِلى أَولها أَشد

كراهة إِن كان ذلك يكون.

والنُّكْسُ والنَّكْسُ، والنُّكاسُ كله: العَوْد في المرض، وقيل: عَوْد

المريض في مرضه بعد مَثَالته؛ قال أُمية بن أَبي عائذ الهذلي:

خَيالٌ لزَينبَ قد هاج لي

نُكاساً مِنَ الحُبِّ، بَعد انْدمال

وقد نُكِسَ في مَرَضِه نُكْساً. ونُكِس المريض: معناه قد عاوَدَتْه

العلة بعد النَّقَه. يقال: تَعْساً له ونُكْساً وقد يفتح ههنا للازْدِواج

أَو لأَنه لغة؛ قال ابن سيده وقوله:

إِني إِذا وَجْهُ الشَّرِيبِ نَكَّسَا

قال: لم يفسره ثعلب وأَرى نَكَّسَ بَسَرَ وعَبَس. ونَكَسْتُ الخِضابَ

إِذا أَعَدْتَ عليه مرة بعد مرة؛ وأَنشد:

كالوشْمِ رَجَّعَ في اليَدِ المنكوس

ابن شميل: نَكَسْت فلاناً في ذلك الأَمر أَي رَدَدْته فيه بعدما خرج

منه.

نكس

1 نَكَسَهُ, (S, A, Msb, K,) aor. ـُ inf. n. نَكْسٌ, (S, Msb,) He turned it over, or upside down; inverted it; reversed it; changed its manner of being, or state: (Sh, Msb: *) he turned it over upon its head: (S, A, K:) and he turned it fore part behind; made the first part of it to be last; or put the first part of it last: (Sh:) and ↓ نكّسهُ, (S, A, K) inf. n. تَنْكِيسٌ, (S,) signifies the same; (S, * A, K;) or has an intensive sense. (TA.) You say, نُكِسَ السَّهْمُ فِى الكِنَانَةِ The arrow was turned, or put, upside down in the quiver. (TA.) And it is said in the Kur, [xxxvi. 68,] وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نَنْكُسْهُ فِى الخَلْقِ, or, accord. to the reading of 'Ásim and Hamzeh, ↓ نُنَكِّسْهُ; meaning, And him whom We cause to live long, We cause him to become in a state the reverse of that in which he was, in constitution; so that after strength, he becomes reduced to weakness; and after youthfulness, to extreme old age. (TA.) b2: نَكَسْتُ فُلَانًا فِى ذٰلِكَ الأَمْرِ (assumed tropical:) I made such a one to enter again into that affair, or state, after he had got out of it. (ISh.) [Hence the saying in the Kur, xxi. 66,] ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ (assumed tropical:) Then they were made to return to their disbelief: (Jel:) or (tropical:) then they reverted to disputation, after they had taken the right course by means of consulting together; their return to falsity being likened to a thing's becoming upside down: and there are two other readings; ↓ نُكِّسُوا, and نَكَسُوا; the latter meaning نَكَسُوا أَنْفُسَهُمْ: (Bd;) or (assumed tropical:) then they reverted from what they knew, of the evidence in favour of Abraham. (Fr.) b3: [And hence,] نَكَسَهُ, and نَكَسَهُ إِلَى مَرَضِهِ, (tropical:) It made him to fall back into his disease.] (TA, in art. هيض.) And نُكِسَ, (S, Msb, K,) or نُكِسَ فِى مَرَضِهِ, (A, TA,) inf. n. نُكْسٌ (S, Msb, K) and نَكْسٌ (TA, [but see what is said of this below]) and نُكَاسٌ, (Sh, K,) (tropical:) He relapsed into his disease, after convalescence, or after recovery, but not complete, of health and strength: (S, A, K:) or the disease returned to him; [he relapsed into the disease;] as though he were made to turn back to it. (Msb.) Yousay, أَكَلَ كَذَا فَنُكِسَ (tropical:) [He ate such a thing, and relapsed into his disease]. (A, TA.) and تَعْسًا لَهُ وَنُكْسًا, and sometimes one says, نَكْسًا, (S, K,) in this case, (S,) for the sake of mutual resemblance, (S, K,) or because نَكْسًا is a dial form [of نُكْسًا], (S,) [meaning, (assumed tropical:) May he fall upon his face, or the like, (see art. تعس,) and relapse into disease: or] may he fall upon his face, and not rise after his fall until he fall a second time: and in like manner you say, ↓ تَعَسَ وَانْتَكَسَ. (Msb, art. تعس.) [See also 8.] You say also, نُكِسَ الجُرْحُ (assumed tropical:) [The wound broke open again; or became recrudescent]. (S, in arts. عرب and حبط, &c.) b4: And نَكَسَ الطَّعَامُ وَغَيْرُهُ دَآءَ المَرِيضِ (tropical:) The food, &c., made the disease of the sick man to return. (K.) And نَكَسَ الخِضَابَ عَلَى رَأْسِهِ (tropical:) He put the dye upon his head repeatedly, or several times. (A, TA. *) b5: Also نَكَسَ [or more probably نُكِسَ] (assumed tropical:) He (a man) became weak and impotent. (Sh, in TA.) And نُكِسَ عَنْ نُظَرَائِهِ, like عُنِىَ, (assumed tropical:) He fell short of his fellows; was unable to attain to them. (TA.) b6: نَكَسَ رَأْسَهُ, and ↓ نكّسهُ, (TA,) [and نَكَسَ alone, (see نَاكِسٌ,)] and ↓ نكّس, (L, TA, art. بقر,) and ↓ انتكس, (TA,) [and in like manner ↓ تنكّس, said of a flower-stalk in the M and K, voce قِشْبٌ,] He bent, or inclined, his head; (TA;) he lowered, or stooped, his head; bent, or hung, it down towards the ground; absolutely; or by reason of abasement. (So accord. to explanations of the act. part. n., below.) 2 نَكَّسَ see 1, throughout.5 تَنَكَّسَ see 1, last sentence.8 انتكس quasi-pass. of نَكَسَهُ; (S, A, TA;) [and therefore signifying It became turned over, or upside down; became turned over upon its head; became inverted; became reversed; became changed in its manner of being, or state; it became turned fore part behind; its first part was made to be last, or was put last:] he fell upon his head. (K.) This last signification [understood figuratively] it is said to have in the phrase تَعَسَ وَانْتَكَسَ, a form of imprecation, meaning, (assumed tropical:) May he be disappointed, or fail, of attaining his desire: for he who is overthrown in his affair (مَن انْتَكَسَ فِى

أَمْرِهِ) is disappointed of attaining his desire, and suffers loss. (TA.) [See also 1, where this form of imprecation is differently explained.] b2: Also, i. q. نَكَّسَ رَأَسَهُ. (TA.) [See 1, last signification.]

نِكْسٌ An arrow having its notch broken, and its top therefore made its bottom: (S, A, K:) pl. [of pauc.] أَنْكَاسٌ (A, TA) and [of mult.]

نُكُسٌ. (A.) b2: A head, or blade, of an arrow &c., having its tongue (سِنْخ) broken, and its point therefore made its tongue: (K:) pl. أَنْكَاسٌ. (TA.) b3: A bow of which the foot is made [of] the head of the branch; as also ↓ مَنْكُوسَةٌ. This peculiarity is a fault. (K.) b4: A child such as is termed يَتْنٌ [born preposterously, feet foremost; but يَتْنٌ is an inf. n., and I have not found it used as an epithet anywhere but in this instance]; (K;) i. q. مَنْكُوسٌ; and mentioned by IDrd; but he says that it is not of established authority. (TA.) b5: (tropical:) Low, or ignoble; base; vile; mean, or sordid: See a verse cited voce أَشَّعَلَ: (A:) (tropical:) one who falls short of the utmost point of generosity; (K;) or of courage and generosity: (TA:) (assumed tropical:) weak; (S, K;) applied to a man: (S:) (assumed tropical:) short: (AHn:) pl. أَنْكَاسٌ. (A, K.) b6: See also مُنَكِّسٌ: b7: and نُكُسٌ.

نُكَسٌ, [app. pl. of نِكْسٌ,] (assumed tropical:) Old men tottering by reason of age (مُدْرَهِمُّونَ) after attaining to extreme old age. (K.) نَاكِسٌ Lowering his head; bending, or hanging, down his head towards the ground; [absolutely;] (S, K;) [or] by reason of abasement: (TA:) pl. [properly نَاكِسُونَ; (see Kur, xxxii.

12;) and sometimes] نَوَاكِسُ, (S, K,) used [only] in poetry, (S, TA,) by reason of necessity, (TA,) and anomalous, (S, K,) like فَوَارِسُ. (S.) ElFarezdak says, وَإِذَا الرِّجَالُ رَأَوْا يَزِيدَ رَأَيْتَهُم خُضُعَ الرِّقَابِ نَوَاكِسَ الأَبْصَارِ [And when the men see Yezeed, thou seest them depressed in the necks, lowering the eyes]: (S:) thus the verse is related by Fr and Ks: Akh says, that it is allowable to say نَوَاكِسِ الأَبْصَارِ, after the manner of the phrase حُجْرُ ضَبٍّ خَرِبٍ; [see art. خرب;] and Ahmad Ibn-Yahyà adds

ى in relating it; saying نَوَاكِسِى الأَبْصَارِ. (TA.) [See the remarks on فَوَارِسُ, pl. of فَارِسٌ.]

مُنَكِّسٌ A horse that does not raise, or elevate, his head, (S, IF, K,) nor his neck, when running, by reason of weakness: (IF, K:) or that has not reached the other horses (Lth, K) in their heat, or single run to a goal; (Lth;) i. e., by reason of his weakness and impotence; as also ↓ نِكْسٌ. (TA.) وَلَدٌ مَنْكُوسٌ A child [preposterously brought forth; whose feet come forth before his head. (A, Msb, and so in a copy of the S.) See also نِكْسٌ. b2: وِلَادٌ مَنْكُوسٌ [Preposterous childbirth] is when the feet come forth before the head; (K, and so in a copy of the S, [and that this is what was meant by the author of the S seems to be indicated by what immediately follows]) i. q. يَتْنُ. (S.) b3: طَوَافٌ مَنْكُوسٌ A circuiting of the Kaabeh performed in a way contrary to the prescribed custom, by saluting the black stone and then going towards the left. (Mgh.) b4: قَرَأَ القُرَآنَ مَنْكُوسًا He read or recited, the Kur-án, beginning from the last part thereof, (K,) i. e. from [the commencement of the latter of] the مُعَوِّذَتَانِ [or last two chapters], (TA,) and ending with the فَاتِحَة [or first chapter]; contrary to the prescribed mode: (TA:) or beginning from the end of the chapter, and reading it, or reciting it, to its beginning, invertedly; (K;) a mode which A 'Obeyd thinks impossible; and therefore he holds the former explanation to be the right: (TA:) each of these practices is disapproved, excepting the former in teaching children, [in which case it is generally adopted in the present day,] (K,) and [in teaching] the foreigner the [portion of the Kur-án called the] مُفَصَّل; an indulgence being granted to these two only because the long chapters are difficult to them: but if any one knows the Kur-án by heart, and intentionally recite it from the last part thereof to the first, this is forbidden: and if we disapprove this, still more is the reciting from the end of the chapter to the beginning disapproved, if the doing this be possible. (TA.) b5: مَنْكُوسٌ also signifies (tropical:) Suffering a relapse into disease, after convalescence; or after recovery, but not complete, of health and strength. (K.) b6: مَنْكُوسَةٌ applied to a bow: see نِكْسٌ.
نكس
نَكَسْتُ الشَّيْءَ أنْكُسُه نَكْساً: قَلَبْتُه على رأسِه.
وقوله تعالى:) ثُمَّ نُكِسُوا على رُؤوسِهم (، قال الفرّاء: أي رَجَعُوا عَمّا عَرَفُوا مِن الحُجَّة لإبْراهِيمَ - صلوات الله عليه -، وقال الأزهري: أي ضَلُّوا. وأنشد الليث في وَصْفِ الزِّقِّ:
إذا نُكِسَتْ صارَ القَوائمُ تَحْتَها ... وإنْ نُصِبَتْ شالَتْ عليها القَوائمُ
وقرَأ غَيرُ عاصِمٍ وحَمْزَةَ قوله تعالى:) ومَنْ نُعَمِّرْهُ نَنْكُسْه (- بفتح النون وتخفيف الكاف -، أي مَنْ أطَلْنا عُمُرَه نَكَسْنَا خَلْقَه، فَصَارَ بَعْدَ القوَّةِ الضَّعْفُ وبَعْدَ الشَّبابِ الهَرَمُ.
وفي حديث عَليٍّ - رضي الله عنه -: إذا كانَ القَلْبُ لا يَعْرِفُ مَعروفاً ولا يُنْكِرُ مُنْكَراً نُكِسَ فَجُعِلَ أعلاه أسْفَلَه. وفي حديث ابن مسعود - رضي الله عنه -: أنّه قيل له: إنَّ فُلاناً يَقْرَأُ القُرآنَ مَنْكوساً، فقال: ذاكَ مَنْكوس القَلْب. قال أبو عُبَيد: يَتَأوَّلُه كثيراً من النَّاسِ أنَّه يَبْدأ من آخِرِ السَّورَة فَيَقْرَأها إلى أوَّلِها، وهذا شَيْءٌ ما أحْسِبُ أحَداً يُطِيْقُه، ولا كانَ هذا في زَمَنِ عبد الله ولا عَرَفَة. ولكن وَجْهُهُ عِنْدي أن يَبْدَأَ الرَّجُل من آخِر القُرآن من المُعَوِّذَتَيْنِ ثمَّ يَرْتَفِع إلى البَقَرة؛ كَنَحْوِ ما يَتَعَلّم الصِّبيانُ في الكُتّاب، لأنَّ السُّنَّة خِلافُ هذا، يُعْلَمُ ذلك بالحديث الذي يُحَدِّثُه عثمان؟ رضي الله عنه - عن النبي ّ - صلى الله عليه وسلّم - أنَّه كانَ إذا أُنْزِلَت عليه السورة أو الآيَة قال: ضَعوها في المَوْضِع الذي يُذْكَرُ فيه كذا كذا. ألا تَرى أنَّ التَّأْلِيْفَ الآنَ في هذا الحديث من رَسول الله؟ صلى الله عليه وسلّم -، ثمَّ كُتِبَت المَصَاحِفُ على هذا. ومِمّا يُبَيِّنُ ذلك لك أنَّه ضمَّ بَراءَةَ إلى الأنفالِ فجعلها بعدها وهي أطوَل، وإنَّما ذلك للتأليف، فكانَ أوَّلُ القُرآن فاتِحَةُ الكِتاب ثمَّ البقرة إلى آخِرِ القُرآن، فَكَيْفَ تُسَمّى فاتِحَتُه وقد جُعِلَت خاتِمَتَه. وقد رُوِيَ عن الحَسَن وابنِ سيرين من الكَرَاهَةِ فيما هوَ دون هذا: أنَّهما كانا يَقْرَئانِ القُرآنَ من أوَّلِهِ إلى آخِرِه ويَكْرَهانِ الأورادَ، وقال ابن سيرين: تأليف اللهِ خيرٌ من تَأليفِكم. وتأويل الأوراد أنَّهم كانوا أحْدَثوا أنْ جَعَلوا القُرآنَ أجزاءً؛ كُلُّ جُزْءٍ منها فيه سُوَرٌ مختَلِفَة من القُرآنِ على غَيْرِ التأليف، جَعَلوا السورة الطويلة مع أُخرى دونَها في الطول، ثمَّ يَزيدونَ كذلك حتى يَتِمَّ الجُزْء، ولا تكون فيه سورة مُنْقَطِعَة، ولكن يكون كُلُّها سُوَراً تامّة، فهذه الأوراد التي كَرِهَهَا الحَسَن ومحمد. والنَّكْسُ أكْثَرُ من هذا وأشَدُّ، وإنَّما جاءت الرُّخْصَة في تَعَلُّمِ الصَّبِيِّ والعَجَمِيِّ من المُفَصَّلِ لِصُعُوبَةِ السُّوَرِ الطِّوالِ عَلَيْهِما، فهذا عُذْرٌ، فأمّا مَن قد قَرَأَ القُرآنَ وحَفِظَه ثمَّ تَعَمَّدَ أنْ يَقْرَأَ من آخِرِه إلى أوَّلِه فهذا النَّكْسُ المَنْهِيُّ عنه، وإذا كَرْهْنا هذا فَنَحْنُ للنَّكْسِ من آخِرِ الصُّورة إلى أوَّلِها أشَدُّ كَرَاهَةً إن كانَ ذلك يكون. هذا كُلُّهُ كَلامُ أبي عُبَيْد رَحْمَةُ الله عليه.
والوِلاد المَنْكوس: الذي تَخْرُجُ رِجْلاهُ قَبْلَ رأسِهِ، وهو اليَتْنُ.
والمَنكوس من أشكال الرّمل: ثلاثَةُ أزواج مُتَوالِيَة يَتْلوها فَرْدٌ، وبعضهم يُسَمِّيْه الإنْكيس.
والنُّكْسُ والنُّكَاسُ - بالضم فيهما -: عَوْدُ المَرَضِ بَعْدَ النَّقَهِ، قال أُمَيَّة بن أبي عائذٍ الهُذَليّ:
خَيالٌ لِزَيْنَبَ قد هاجَ لي ... نُكَاساً مِنَ الحُبِّ بعدَ انْدِمالِ
وقد نُكِسَ الرَّجُلُ نُكْساً فهو مَنْكوس. يقال: تَعْساً له ونُكْساً، وقد يُفْتَح هاهنا للازْدِواجِ.
والناكِسُ: المُطَأْطِئُ رَأسَه، وجُمِعَ في الشَّعْرِ على نَواكِسَ، وهو شاذٌّ، قال الفَرَزْدَق يمدح يَزيد بن المُهَلَّب:
وإذا الرِجالُ رَأوْا يَزِيْدَ رَأيْتَهم ... خُضُعَ الرِّقابِ نَواكِسَ الأبْصارِ
ويروى: مُنَكِّسِي الأبْصارِ.
ونَكَسَ كذا داءَ المَريْضِ بَعْدَ البُرْءِ: أي رَدَّهُ وأعادَهُ، قال ذو الرمَّةِ:
إذا قُلْتُ أسْلو عَنْكِ يا مَيُّ لم يَزَل ... مَحَلٌّ لِدائي مِن دِيارِكِ ناكِسُ
وقال ابن الأعرابيّ: النُّكُسُ - بضمتين -: المُدْرَهِمُّونَ من الشُيُوخِ بعْدَ الهَرَمِ.
والنِّكْسُ - بالكسر -: السَّهْمُ الذي يَنْكَسِرُ فَوْقَهُ فَيَجْعَل أعلاه أسْفَلَه، قال الحُطَيْئَة يهجو الزّبْرَقان بن بَدر:
قد ناضَلُوكَ فَسَلُّوا من كناسهم ... مَجْداً تَليداً ونَبْلاً غَيرَ أنْكاسِ
وقال أبو عمرو: النِّكْسُ من القِسِيِّ: التي تُحَوِّلُ يَدُها رِجْلَها. وقال الأصمعيّ: هي المَنكوسَة من القِسِيِّ وهي عَيْب؛ وهو أن تكونَ رِجْلُ القَوْسِ رَأْسَ الغُصْنِ.
والنِّكْسُ - أيضاً -: الضَّعيفُ. وقال ابن دريد: النِّكْسُ: النَّصْلُ الذي يَنْكَسِر سِنْخُه فَتُجْعَلُ ظُبَتُه سِنْخاً فلا يَزَالُ ضَعيفاً، ثُمَّ كَثُرَ ذلك في كلامِهِم حتى سمُّوا كُلَّ ضَعيفٍ نِكْساً. قال: وقال قومٌ: النِّكْسُ اليَتْنُ، ولَيْسَ بثَبَتٍ.
قال: والنِّكْسُ من القَوْمِ: المُقَصِّرُ عن غايَةِ النَّجْدَةِ والكَرَمِ، وأنْشَدَ إبراهيم الحَرْبيُّ رحمه الله:
رَأْسُ قِوَامِ الدِّيْنِ وابْنُ رَأْسِ ... وخَضِلُ الكَفَّيْنِ غَيْرُ نِكْسِ
والجمع: أنكاس، قال كَعْب بن زُهَيْرٍ - رضي الله عنه - يَمْدَحُ صَحَابَةَ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلّم، ورضي عنهم -:
زالُوا فَما زالَ أنْكاسٌ ولا كُشُفُ ... عِنْدَ اللِّقاءِ ولا مِيْلٌ مَعَازِيْلُ
ونَكَّسْتُه تَنْكيساً: مِثل نَكَسْتُه نَكْساً، والتَّشْديد للمُبالَغة. وقَرَأَ عاصِمٌ وحَمْزَة:) ومَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْه (بالتشديد.
والمُنَكِّسُ من الخَيْل: الذي لا يَسمو برأسِه. وقال ابن فارِس: هو الذي إذا جَرى لا يَسْمو بِهادِيْه ولا بِرَأْسِه من ضَعْفِه.
وقال الليث: إذا لَم يَلْحَقِ الفَرَسُ بالخَيل قيل: قد نَكَّسَ، وأنشد:
إذا نَكَّسَ الكاذِبُ المِحْمَرُ
وقال رؤبة:
آمَرْتَ نَفْساً تَكْرُمُ النُّفُوسا ... لَيْسَت لِخَبٍّ يَرْهَبُ التَّفْلِيْسا
ولا لِنِكْسٍ يَعْمُرُ التَّنْكِيْسا
وانْتَكَسَ الرَّجُلُ: وَقَعَ على رأسِهِ، ومنه حديث النبيّ - صلى الله عليه وسلّم -: تَعَسَ وانْتَكَسَ؛ وإذا شِيْكَ فلا انْتَقَشَ. وقد ذُكِرَ الحديث بتمامِهِ في تركيب ت ع س.
والتركيب يدل على القَلْب.
نكس
نَكَسَهُ يَنْكُسُه نَكْساً: قَلَبَه علَى رَأْسه، فإنْتَكَس، وَقَالَ شَمِرٌ: النَّكْسُ: يَرجِعُ إِلى قَلْبِ الشيْءِ ورَدِّه وجَعْلِ أَعْلاه أَسْفَلَه، ومُقَدَّمِه مُؤَخَّرَه. وقالَ الفَرّاءُ فِي قَوْلَه عزّ وجَلّ ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ يقولُ: رَجَعَوا عَمّا عَرَفُوا مِن الحُجِّة لإِبراهِيمَ عَلَيْهِ السّلامُ. ونَكَس رَأْسَه: أَمالَهُ، كنَكَّسَه تَنْكِيساً، والتشديدُ للمُبَالَغةِ، وَبِه قَرَأَ عاصِمٌ وحمزةُ ومَنْ نُعَمِّرْهُ نَنَكِّسْهُ وقرأَ غيرُهما بفتحِ النُّونِ وضمِّ الْكَاف، أَي مَن أَطَلْنا عَمُرَه نَكَّسْنَا خَلْقَه فصارَ بعدَ القُوَّة الضَّعْفُ، وبعدَ الشَّبَابِ الهَرَمُ. وفُلانٌ يَقْرَأُ القُرْآنَ مَنْكُوساً، أَي يَبْتَدِئُ من آخِرِه، أَي مِن المُعَوِّذَتَيْن ثُمَّ يرتَفِعُ إِلى البَقَرةِ، ويَخْتِمُ بالفَاتِحَةِ، والسُّنَّةُ خِلافُ ذلِكَ. أَو يبدأُ مِن آخِرِ السُّورةِ فيقرأُهَا إِلى أَوّلِهَا مَقْلُوباً، وَفِي نُسْخَةٍ مَنْكُوسَة، وَهَذَا الوَجْهُ الأَخيرُ نقلَه أَبو عُبَيْدٍ، قَالَ: وتَأَوَّلَ بِهِ بَعْضٌ الحَدِيثَ أَنّه قِيلَ لابنِ مَسْعُودٍ، رضِيَ اللهُ عَنهُ: إِنّ فُلاناً يَقْرَأُ القُرْآنَ مَنْكُوساً، قالَ: ذلِك مَنْكُوسُ القَلْبِ، قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: وَهَذَا شيءٌ مَا أَحْسَبُ أَحداً يُطِيقُه، وَلَا كانَ هَذَا فِي زَمَنِ عبدِ اللهِ، قَالَ: وَلَا أَعْرِفُه، قَالَ: وَلَكِن وَجْهه عِنْدي أَن يَبْدَأَ من آخِرِ القُرْآنِ من المُعَوِّذتين ثُمّ يَرتفعَ إِلى الْبَقَرَة كنَحْوِ مَا يَتَعَلَّمُ الصِّبْيَانُ فِي الكُتّاب، وكِلاهَمَا مَكْرُوهٌ، لَا الأَوَّلُ فِي تَعْليمِ الصِّبْيَة، والعَجَميِّ المُفَصَّلَ وإِنما جاءَت الرُّخْصَةُ لَهُم لصُعُوبةِ السُّورِ الطِّوَالِ عَلَيْهِم، فَأَمَّا مَن قَرَأَ القُرْآنَ وحَفِظَه ثمّ تَعَمِّد أَنْ يَقْرَأَه من آخِرِه إِلى أَوَّلِه، فهذَا هُوَ النَّكْسُ المَنْهِيُّ عَنهُ، وإِذا كَرِهْنَا هَذَا فنَحْنُ للنَّكْس من آخِرِ السُّورةِ إِلى أَوَّلِها أَشَدُّ كَرَاهَةً إِن كانَ ذلكَ يكون. والمَنْكوسُ فِي أَشْكَالِ الرَّمْلِ ثَلاَثَةُ أَزْوَاجٍ مُتَوَالِيَةٍ يتلوُهَا فَرْدٌ هَكَذَا وبعضُهم يُسَمِّيه الإِنْكِيس مِثَال إِزْميلٍ. والوِلاَدُ المَنْكوسُ: أَنْ تَخْرُجَ رِجْلاهُ، أَي المَوْلودِ قَبْل رَأْسِه، وَهُوَ اليَتْنُ، كَمَا سَيَأْتِي. والنُّكْسُ والنُّكَاسُ، بضَمِّهما، الأَخيرُ عَن شَمِرٍ، وَكَذَلِكَ النَّكْسُ، بالفَتْح: عَوْدُ المَرِيضِ فِي مَرَضه بَعْدَ النَّقِهِ وَقَالَ شَمرٌ: بَعْدَ إِفْرَاقِه، وَهُوَ مَجَازٌ، قَالَ أُمَيَّةُ بنُ) أَبي عائذٍ الهُذَلِيُّ:
(خَيالٌ لِزَيْنَبَ قدْ هاجَ لي ... نُكَاساً مِنَ الحُبِّ بَعْدَ إنْدِمَالِ) وَقد نَكِسَ فِي مَرَضه، كعُنِيَ، نَكْساً: عاوَدَتْه العِلَّةُ، فَهُوَ مَنْكُوسٌ. وَيُقَال: تَعْساً لَهُ ونُكْساً، بضَمّ النُّونِ، وَقد يُفْتَح هُنَا إزْدِواجاً، أَو لأَنَّه لُغَةٌ. والنَّاكِسُ: المُتَطَأْطِيءُ رَأْسهُ مِن ذُلٍّ ج: نَوَاكِسُ، هَكَذَا جُمْع فِي الشِّعْر للضَّرُورَةِ، وَهُوَ شاذٌّ، كَمَا ذَكرْنَاهُ فِي فَوَارِسَ، قَالَ الفَرَزْدَقُ:
(وإِذا الرِّجَالُ رَأَوْا يَزِيدَ رَأَيْتَهُمْ ... خُضُعَ الرِّقَابِ نَوَاكِسَ الأَبْصَارِ)
قَالَ سيبَوَيْه: إِذا كَانَ الفِعْل لِغَيْرِ الآدَمِيِّين جُمِعَ علَى فَوَاعِلَ، لأَنّه لَا يَجُوز فِيهِ مَا يَجَوزُ فِيهِ فِي الآدمِيِّين، من الواوِ والنُّونِ فِي الإسمِ والفِعْل، يُقَال: جِمَالٌ بَوَازِلُ وعَوَاضِهُ، وَقد إضْطُرَّ الفَرَزْدَقُ فَقَال: نَوَاكِسَ الأَبْصَارِ. قالَ الأَزْهَريُّ: وَقد رَوَى الفَرّاءُ والكِسائِيُّ هَذَا البيتَ هَكَذَا، وأَقَرَّأ: نَواكِسَ على لفظ الاَبْصَارِ، وَقَالَ الأَخْفَشُ: يجوزُ: نَوَاكِسِ الأَبْصَار، بالجَرِّ، لَا باليَاءِ، كَمَا قَالُوا: جُحْرُ ضَبٍّ خَرِبٍ، ورَوَى أَحمدُ بنُ يَحْيَى: نَوَاكسِي الأَبْصَارِ بإِدْخَال الياءِ، وَقد مَرَّ البَحْثُ فِي ذَلِك فِي ف ر س. ومِن المَجَاز: نَكَسَ الطَّعَامُ وغيرُه دَاءَ المَرِيضِ، إِذا أَعَادَهُ إِلى مَرَضِهِ، ويُقَال: أَكَلَ كَذَا فنَكِسَ. وَعَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ: النَّكُسُ، بضمَّتَيْنِ: المُدْرَهِمَّونَ من الشُّيُوخ بَعْدَ الهَرَمِ. والنِّكْسُ، بالكَسْر: السَّهْمُ يَنْكَسِرُ فُوقُه فيُجْعَلُ أَعْلاهُ أَسْفَلَه، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: أَنْشَدَنِي المُنْذِرِيُّ لِلْحُطَيْئةِ:
(قَدْ ناضَلُونَا فسَلُّوا مِن كِنَانَتِهِمْ ... مَجْداً تَلِيداً وعِزّاً غَيْرَ أَنْكَاسِ)
والنِّكْسُ: القَوْسُ جُعِلَ رِجْلُهَا رَأْسَ الغُصْنِ، كالمَنْكُوسَةِ، وَهُوَ عَيْبٌ. والنِّكْسُ: الرَّجُلُ الضَّعِيفُ والجَمْع: أَنْكاسٌ. وَقيل: النِّكْسُ: النَّصْلُ يَنْكَسِرُ سِنْخُه فتُجْعَلُ ظُبَتُه سِنْخاً فَلَا يَرْجِعُ كَمَا كَانَ، وَلَا يَكُونُ فِيهِ خَيْرٌ. والجَمْع: أَنْكَاسٌ. والنِّكْسُ: اليَتْنُ من الأَوْلاَدِ، وَهُوَ المَنْكوسُ الّذِي سَبَقَ قَريباً، نقلَه ابنُ دُرَيْدٍ عَن بعضِهم، قَالَ: وَلَيْسَ بثَبتٍ. وَمن المَجَاز: النِّكْسُ مِن الرِّجَالَ: المُقَصِّرُ عَن غايَةِ النَّجْدَةِ والكَرَم. ج: أَنْكاسٌ، وأَنشد إِبراهيمُ الحَرْبِيُّ: رَأْسُ قِوَامِ الدِّينِ وابنُ رَأْسِ وخَضِلُ الكَفَّيْنِ غَيْرُ نِكْسِ وَقَالَ كَعْبُ بن زُهَيْرٍ، يَمْدَحُ الصَّحَابَةَ، رضِيَ اللهُ تعالَى عَنْهُم:
(زَالُوا فَمَا زَالَ أَنْكَاسٌ وَلاَ كُشُفٌ ... عِنْدَ اللِّقاءِ وَلا مِيلٌ مَعَازِيلُ)

والمُنَكَّسُ كمُحَدِّث: الفَرَسُ لَا يَسْمُو برَأْسه، وقالَ ابنُ فارِسٍ: هُوَ الَّذِي لَا يَسْمُو برأْسِه وَلَا بِهَادِيهِ إِذا جَرَى، ضَعْفاً، فكأَنَّه نُكِسَ ورُدَّ، أَو الَّذي لَم يَلْحَق الخَيْلَ فِي شَأْوِهِم، عنِ اللَّيْثِ، أَي لضَعْفِه وعَجْزِه، وَهُوَ النِّكْسُ أَيضاً. وإنْتَكَسَ: وَقَعَ عَلَى رَأْسِهِ، وَهُوَ مُطَاوِعُ نَكَسَه نَكْساً، وَفِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: تَعِسَ عَبْدُ الدِّينَار وإنْتَكَسَ، أَي إنْقَلَب على رَأْسِه، وَهُوَ دُعَاءٌ عَلَيْهِ بالخَيْبَةِ، لأَنَّ مَن إنْتكَسَ فِي أَمْرِه فقَدْ خابَ وخَسِر، وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ فِي الإنْتِكَاسِ:
(ولَمْ يَنْتَكِسْ يَوْماً فيُظْلِمَ وَجْهُهُ ... ليَمْرَضَ عَجْزاً أَو يُضَارِعَ مَأْثَمَاً)
أَي، لم يُنَكِّسْ رَأْسَه لأَمْرٍ يَأْنَفُ مِنْهُ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قَالَ شَمِرٌ: نُكِسَ الرَّجُلُ، إِذا ضَعُفَ وعَجَزَ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ، رَحِمَه الله تعالَى: النِّكْسُ: القَصِيرُ. وأَنشد ثَعْلَبٌ. إِنَّي إِذا وَجْهُ الشَّرِيبِ نَكَّسَاً قَالَ ابنٌ سِيدَه: وَلم يُفَسِّرْه، وأُراه عَنَى: بَسَرَ وعَبَسَ. وَمن المَجازِ: نَكَسْتُ الخِضَابَ، إِذا أَعَدْتَ عَلَيْهِ مَرَّةً بَعْدَ مَرَّةٍ، قَالَ: كالوَشْمِ رُجِّعَ فِي اليَدِ المَنْكوسِ وَقَالَ ابْن شُمَيْلٍ: نَكَسْتُ فُلاناً فِي ذلِكَ الأَمْرِ، أَي رَدَدْتُه فِيهِ بَعْدَ مَا خَرَجَ مِنْهُ. وإِنَّه لَنِكْسٌ من الأَنْكاسِ: لِلرَّذْلِ، وَهُوَ مجازٌ. ونَكِسَ الرَّجُلُ، كعُنِىَ، عَن نُظَرَائِه: قَصَّرَ. ونُكِسَ السَّهْمُ فِي الكنِانَه: قُلِبَ. ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: أَنْكس: نَوْعٌ من السمَك عظيمٌ جِدّاً.

مرك

مرك
مَراكٌ، كسَحابٍ أَهمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَصَاحب اللسِان، وَقَالَ الصّاغاني: هُوَ: باليَمَنِ على ساحِلِ البَحْرِ، وَفِيه تُرفَأ السُّفُنُ على مَرحَلَةٍ من عَدَنَ مِمَّا يَلي مَكَّةَ حَرَسَها اللُّه تعالَى، قَالَ: وَقد أَرْسَيتُ بِهِ مِرارًا، وأَوّلُ ذَلِك كَانَ سنة. هَذَا إِذا جَعَلْتَ المِيمَ أَصْلِيَّةً.
قَالَ: ومَركَةُ: بالزَّنْجِبارِ، أَي من بلادِ الزِّنْجِ.
قَالَ: والمَرِكُ ككَتِفٍ: المَأْبُونُ.
وَمِمَّا يُستَدرَكُ عَلَيْهِ: مِيرَكُ، بكسرِ المِيمِ وفَتْحِ الرّاءِ: عَلَمٌ، والسَّيِّدُ الحافِظُ نَسِيمُ الدِّينِ مِيرَك شاه، واسمُه مُحَمَّدٌ الحَسَنِيُ الشِّيرازِيّ الهَرَوِيُّ مُحَدِّثٌ عَن أبِيهِ السَيدِ جَلالِ الدِّينِ عَطاءِ اللِّه بنِ غِياثِ الدِّينِ فَضْلِ اللِّه الحَسَني وعَنْهُ السيّدُ المرتَضَى بنُ عَلِيِّ ابنِ مُحَمَّدِ بنِ السّيدِ الشَّرِيفِ الجُرجاني.
Learn Quranic Arabic from scratch with our innovative book! (written by the creator of this website)
Available in both paperback and Kindle formats.