72372. جي1 72373. جَيُّ1 72374. جِيُّ1 72375. جي جي1 72376. جيء4 72377. جيأ1172378. جَيَأَ 1 72379. جيئل1 72380. جيئلة1 72381. جيا3 72382. جِيَّا1 72383. جِيَاد1 72384. جِيَادُ1 72385. جَيَّادة1 72386. جَيَّار1 72387. جَيَّارُ1 72388. جَيَّارَة1 72389. جِيَاسَر1 72390. جَيَّاش1 72391. جَيَّالة1 72392. جياله1 72393. جَيَّانُ1 72394. جَيّانُ1 72395. جَيَّبَ1 72396. جيبُ1 72397. جَيْب1 72398. جيب12 72399. جيب التَّمام1 72400. جيبُ تمامِ القوسِ1 72401. جَيَبَ 1 72402. جَيْبَة1 72403. جيبه1 72404. جيبين1 72405. جَيْبَين1 72406. جيت2 72407. جِيتُ1 72408. جيتار1 72409. جيتي1 72410. جِيجٌ1 72411. جيج1 72412. جَيْجَارُ1 72413. جِيجَلُ1 72414. جيجي1 72415. جِيحَ1 72416. جيح7 72417. جَيْحَانُ1 72418. جَيْحُونُ1 72419. جيخَ1 72420. جيخ2 72421. جِيخَنُ1 72422. جِيد1 72423. جَيِّد1 72424. جِيدٌ1 72425. جيد12 72426. جَيَدَ 1 72427. جَيْدَا1 72428. جَيْدَاء1 72429. جِيدَانِيّ1 72430. جَيْدَة1 72431. جِيدَة1 72432. جَيِّدة1 72433. جَيْدَةُ1 72434. جَيْدَر1 72435. جيدم1 72436. جِيدي1 72437. جَيِّدي1 72438. جيذ1 72439. جِيذَا1 72440. جيذَةُ1 72441. جير11 72442. جَيَّر1 72443. جِيرٌ1 72444. جَيْرِ1 72445. جَيّر1 72446. جَيَرَ 1 72447. جيرا1 72448. جَيْرَا1 72449. جِيرَابِيّ1 72450. جِيرَاخَشْت1 72451. جيرالد1 72452. جِيرَان1 72453. جَيْران2 72454. جِيران1 72455. جيرة2 72456. جَيِّرَةُ1 72457. جيرجيس1 72458. جيرده1 72459. جَيْرَزِي1 72460. جَيْرَس1 72461. جِيرُفْتُ1 72462. جِيرَفْت1 72463. جيرلي1 72464. جَيْرَمُ1 72465. جِيرَمَزْدانُ1 72466. جيرمين2 72467. جِيرَنج1 72468. جِيرْنَخْجير1 72469. جيره1 72470. جَيْرُوتُ1 72471. جَيْرُونُ1 Prev. 100
«
Previous

جيأ

»
Next
(جيأ) الْقرْبَة وَنَحْوهَا خاطها بالجيئة
جيأ: {فأجاءها}: جاء بها، والهمزة للتعدية كالباء في (جاء بها)، ويقال: معناه ألجأها.
ج ي أ: (الْجَيْءُ) وَ (الْمَجِيءُ) الْإِتْيَانُ يُقَالُ: جَاءَ يَجِيءُ مَجِيئًا وَ (جَيْئَةً) كَصَيْحَةٍ، وَالِاسْمُ (الْجِيئَةُ) كَشِيعَةٍ. وَ (أَجَاءَهُ) بِالْمَدِّ جَاءَ بِهِ وَأَجَاءَهُ إِلَى كَذَا أَلْجَأَهُ وَاضْطَرَّهُ. وَتَقُولُ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي (جَاءَ) بِكَ أَوِ الْحَمْدُ لِلَّهِ إِذْ جِئْتَ وَلَا تَقُولُ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جِئْتَ. 
[جيأ] المجئ: الاتيان. يقال جاء يجئ جيئة، وهو من بناء المرَّة الواحدة إلاّ أنه وضع موضع المصدر مثل الرجفة والرحمة، والاسم الجِيئة على فِعْلَةٍ بكسر الجيم. وتقول: جئت مجيئاً حسناً، وهو شاذ، لان المصدر من فعل يفعل مفعل بفتح العين، وقد شذت منه حروف فجاءت على مفعل كالمجئ والمحيض والمكيل والمصير. وأجأته، أي جئت به، وجاءانى على فاعلنى فجئته أجيئه، أي غالبني بكثرة المجئ فغلبته. وتقول: الحمد لله الذي جاء بك، أي الحمد لله إذ جئت، ولا تقل: الحمد لله الذي جئت. وأجأْته إلى كذا بمعنى ألجأته واضطررته إليه. قال زهير بن أبي سُلْمى: وجارٍ سار معتمداً إليكم * أجاَءتْه المخافة والرجاء قال الفراء: أصله من جئت، وقد جعلته العرب إلجاء. وفى المثل: " شَرٌّ ما يُجيئُكَ إلى مُخَّةِ عرقوب ". قال الاصمعي: وذلك أن العرقوب لا مخ فيه، وإنما يحوج إليه من لا يقدر على شئ. وقولهم: لو كان ذلك في الهئ والجئ ما نفعه. قال أبو عمرو: الهئ: الطعام، والجئ: الشراب. وقال الاموى: هما اسمان، من قولهم: جأجأت بالابل، إذا دعوتها للشرب. وهأهأت بها، إذا دعوتها للعلف. وأنشد : وما كان على الهئ * ولا الجئ امتداحيكا
جيأ: جاء، يقال: جاء من مثل ما يقال: دخل من ففي ألف ليلة (1: 86): اطلع من المكان الذي جئت منه.
وجاء النبات والشجر: نمى جيدا ونجحت زراعة (ابن العوام 1: 320) حيث عليك أن تقرأ: ويجيء، كما في مخطوطة ليدن.
وجاءه: بلغه ووصل إليه (معجم هابيشت في الجزء الرابع من طبعته لألف ليلة).
وجاء: شغل، ملأ المكان، يقال مثلا: جاء الصندوق قياس الحاصل سوا بسوا (هابيشت معجم).
جاءه في بطنه: جرحه في بطنه (كرتاس 67).
جاء الحديث عليه: صار دوره للتحدث (كوسج مختارات ص61).
الآن جاء الجد في قطع حبائلي: الآن عليك أن تبذل كل جهد وتجد في قطع حبائلي (كليلة ودمنة من 224).
جاءت طريقهم على تلك الدار: أوصلتهم الطريق إلى تلك الدار (ألف ليلة 1: 67).
مهما جاء عليه أنا أوزنه عنه: مهما صارت حصته من النفقة فأنا أؤديها عنه (ألف ليلة 1: 60).
جاء عليه، طابقه، ناسبه، لاق عليه، كان على قده، يقال مثلا: ما تجيء عليك هذه البدلة، أي أنها ليست مطابقة ومناسبة ولائقة لجسمك (بوشر).
جاء على مَيله: كان موافقا لذوقْه، وقع عنده موقع الرضا (بوشر).
وجاء عليه وبه: كلفه، يقال مثلا: هذا الشيء جاء على بكذا. أي كلفني كذا، بلغ ثمنه كذا (فوك).
جاء له من: كسب من، استفاد من، انتفع من. يقال مثلا: أيش قد يجيك من وظيفتك، أي كم تكسب؟ ويقال: يجي لك من ذا ايه بمعنى أي نفع لك في هذا (بوشر).
جاءت نفسه: عاد إلى رشده، استفاق (الأغاني 52).
جاء من قدرك أن تتكلم بهذا الكلام: أصار من قدرك أن تتكلم بهذا الكلام، كيف جرؤت أن تتكلم بهذا الكلام (بوشر).
خُذْ مِنّيِ على ما يجيك: لن أنساها لك، وسأنتقم منك (بوشر).
جاء. من اليوم وجاي: أي من اليوم إلى ما يليه (دي ساس ديب 9: 471).
(ج ي أ)

جَاءَ يَجِيء جَيْئا، ومَجِيئا.

وَحكى سِيبَوَيْهٍ عَن بعض الْعَرَب: هُوَ يَجِيك، بِحَذْف الْهمزَة.

وَجَاء بِهِ، وأجاءه.

وَإنَّهُ لَجَيَّاء بِخَير، وجَئَاء، الْأَخِيرَة نادرة.

وَحكى ابْن جني: جائئ، على وَجه الشذوذ.

وجايا: لُغَة فِي جَاءَا، وَهُوَ من البدلي.

وجاءاني فَجِئْته أَجيئه: أَي كنت أَشد مَجِيئا مِنْهُ. وكا قِيَاسه: جايأني.

وَإنَّهُ لحسن الجِيئة: أَي الْحَالة الَّتِي يَجيء عَلَيْهَا.

وأجاءه إِلَى الشَّيْء: جَاءَ بِهِ وألجأه، فِي الْمثل: " شَرّ مَا أجاءك إِلَى مخه العرقوب ".

وَمَا جَاءَت حَاجَتك، أَي مَا صَارَت، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أَدخل التَّأْنِيث على " مَا " حَيْثُ كَانَت الْحَاجة كَمَا قَالُوا: من كَانَت أمك، حَيْثُ أوقعوا " من " على مؤنث. وَإِنَّمَا صير جَاءَ بِمَنْزِلَة كَانَ فِي هَذَا الْحَرْف لِأَنَّهُ بِمَنْزِلَة الْمثل، كَمَا جعلُوا عَسى بِمَنْزِلَة كَانَ فِي قَوْلهم: " عَسى الغوير أبؤسا " وَلَا تَقول: عَسَيْت أخانا.

والجائية: مُدَّة الْجرْح والحراج وَمَا اجْتمع فِيهِ.

والجِئَة، والجِيئة: حُفْرَة فِي الهبطة يجْتَمع فِيهَا المَاء، والأعرف الجِيَّة من الجوى الَّذِي هُوَ فَسَاد الْجوف؛ لِأَن المَاء يأجن هُنَالك فيتغير: الْجمع: جِيَئٌ.

وجِيْئة الْبَطن: أَسْفَل السُّرَّة إِلَى الْعَانَة.

والجَيْئة: قِطْعَة يرقع بهَا النَّعْل.

وَقيل: هِيَ سير يخاط بِهِ، وَقد أجاءها.

والجَئْ، والجِيء: الدُّعَاء إِلَى الطَّعَام وَالشرَاب. وَهُوَ أَيْضا دُعَاء الْإِبِل إِلَى المَاء، قَالَ الهراء:

وَمَا كَانَ على الجِيء ... وَلَا الهِيء امتداحيكا
جيأ
جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في يجيء، جِئْ، جَيْئَةً وجِيئةً، فهو جاءٍ، والمفعول مَجِيء (للمتعدِّي)
• جاءَ الأمرُ: حدَث، تحقَّق "جاءت البشرى- {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ} " ° جاء على هواه/ جاء على مَيْلِه: كان موافقًا لذوقه، وقع عنده موقع الرّضا- جاء له من حيث لا يدري: كسبه، استفاد منه، انتفع منه.
• جاءَ الشَّخصُ/ جاءَني الشَّخصُ/ جاءَ إليَّ الشَّخصُ: حضَر، أتى، أقبل "جاء مع طلوع الشمس- جاء من السَّفر: عاد- جاء من السِّجن: خرج- {حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا}: دخلوها"? جاء في حينه: في الوقت المناسب- جاء في صحبته- جاء في عقبِه/ جاء عقبَه- جاء من ذي نفسِه: طوعًا غير مُكْره، من تلقاء نفسه- جاءوا على بكرة أبيهم: جميعًا- ذهَب، وجاء.
• جاءَ الأمرَ/ جاءَ بالأمرِ: فعله، صنَعه "جاء بالحسنةِ- جاء رجالُ الشّرطة بالمتَّهم: أحضروه- جاء بالخبر: بلّغه- {لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا} ".
• جاءَ في الصُّحف/ جاءَ في المقال: ورد "جاءَ ذِكرُه في الكتاب". 

أجاءَ يُجيء، أَجِئْ، إجاءةً، فهو مُجيء، والمفعول مُجاء
• أجاءه إلى المكان: ألجأه إليه واضطرّه " {فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ} ". 

إجاءة [مفرد]: مصدر أجاءَ. 

جاءٍ [مفرد]: اسم فاعل من جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في. 

جَيْئَة [مفرد]:
1 - مصدر جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في ° جَيْئَةً وذَهابًا: منتقلاً من مكان إلى آخر.
2 - اسم مرَّة من جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في: "عشِق المكانَ من أوّل جَيْئَة". 

جِيئة [مفرد]:
1 - مصدر جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في.
2 - اسم هيئة من جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في: "جاء جِيئةَ الملائكة/ المنتصر". 
جيأ
المَجِيْئُ: الإتيان، يُقال: جاء يَجِيْئُ جَيْئةً، وهي من بناء المرَّة الواحدة؛ إلاّ أنَّها وُضِعَتْ موضع المصدر مثل الرَّجْفَة والرَّحْمَة، والاسم الجِيْئَةُ - بالكسر -، وتقول: جِئْتُ مَجِيْئاً حسناً؛ وهو شاذٌّ، لأنَّ المصدر من فَعَلَ يَفْعِلُ مَفْعَلٌ - بفتح العين -، وقد شَذَّتْ منه حُروفٌ فجاءت على مَفْعِل، كالمجيءِ والمَعيش والمَكيل والمصير والمسير والمحيد والمميل والمقيل والمزيد والمعيل والمبيع والمحيص والمحيض.
والجَيْئَةُ - بالفتح أيضاً -: الموضعُ الذي يجتمع فيه الماء، وكذلك الجِئَةُ مثال جِعَةٍ، والثانية محذوفةٌ على وَزن عِدَةٍ، قال الكُمَيْت:
ضَفادِعُ جَيْئةٍ حَسِبَتْ أضاةً ... مُنَضِّبَةً ستَمْنَعُها وطيْنا
والجَيْئة: موضعٌ أو مَنْهَلٌ، أنشَدَ شَمِرٌ:
لا عَيْشَ إلاّ إبِلٌ جُمّاعَهْ ... مَوْرِدُها الجَيْئَةُ أو نُعَاعَهْ
وإنْشَادُ ابنِ الأعرابيِّ الرَّجَزَ: " مَشْرَبُها الجُبَّةُ " هكذا أنْشَدَه بضَمِّ الجيم والياء المعجمة بواحدة المشدَّدة، وبعدَ المشطورَيْنِ: إذا رآها الجُوْعُ أمْسى ساعَهْ
وفي كتاب الحروف لأبي عمرٍ والشيباني: الجَيْئَةُ: الدَّمُ والقَيْحُ، وأنْشَدَ:
تَخَرَّقَ ثَفْرُها أيّامَ خُلَّتْ ... على عَجَلٍ فَجِيْبَ بها أدِيْمُ
فَجَيَّأَها النِّساءُ فجاء منها ... قَبَعْذَاةٌ ورادِفَةٌ رَذُوْمُ
أو " قَبَعْثاةٌ " على الشَّكِّ؛ شَكَّ أبو عمرو. وأنشَدَ شَمِرٌ:
.......فَخَانَ منها ... كَبَعْثاةٌ ورادِعَةٌ رَدُوْمُ
وقال أبو سعيد: الرَّذومُ مُعْجَمَةٌ؛ لأنَّ مارَقَّ من السَّلْح يَسيل.
وفي أشعار بني الطَّمّاح في ترجمة الجُمَيْح بن الطَّمّاح:
تَخَرَّمَ ثَفْرُها أيامَ حَلَّتْ ... على نَمَلى فجِيْبَ لها أديمُ
فَجَيَّأها النساءُ فصار منها ... قَبَعْثاةٌ ورادفةٌ رَذُومُ
قَبَعْثاةٌ: عَفَلَةٌ.
وأجَأْتُه: أي جِئْتُ به. وجايَأَني فَجِئْتُهُ أجِيْئُه: أي غالبَني بكثرة المجيء فَغلبْتُه. وقال ابن الأعرابي: جايَأَني الرجل من قُرْبٍ: أي قابَلَني، ومرَّ بي مُجايَأةً: أي مُقَابَلَةً. وقال أبو زيد: يُقال جايَأْتُ فلاناً: أي وافَقْتُ مجيئه، ويقال: لو قد جاَزْتَ هذا المكان لَجايَأْتَ الغَيْثَ مُجَايَأةً وجِيَأءً: أي وافَقْتَه.
وتقول: الحمد لله الذي جاء بك: أي الحمد لله إذ جئتُ، ولا تقل: الحمد لله الذي جئتَ.
وأجَأْتُه إلى كذا: أي ألْجأْتُه واضطَرَرْتُه إليه، قال زُهَيْر:
وجلرٍ سارَ مُعْتَمِداً إليكُمْ ... أجَاءَتْه المَخَافَةُ والرَّجَاءُ
فجاوَرَ مُكْرَماً حتّى إذا ما ... دَعاُ الصَّيْفُ وانقَطَعَ الشتاءُ
ضَمِنْتُم مالَهُ وغَدا جميعاً ... عليكم نَقْصُه وله النَّمَاءُ
قال الفرّاء: أصلهُ من " جِئْتُ " وقد جَعَلَتْه العرب الْجَاءً.
وفي المَثَل: " شَرٌّ ما يُجِيْئُكَ إلى مُخَّةِ عُرْقُوبٍ " قال الأصمعي: وذلك إنَّ العُرقوبَ لامُخَّ فيه وإنما يُحْوَجُ إليه مَن لا يَقْدِرُ على شيء.
وقولُهم: " لو كان ذلك في الهِئ والجِئِ - بالكسر -: الطَّعامُ والجِئُ: الشَّراب، وقال الأُمويُّ: هما اسمان من قولك جَأْجَأْتُ بالإبل: إذا دَعَوْتَها للشُّرْب، وهَأْهَأْتُ بها: إذا د َعَوْتَها للعَلَف، وأنْشَدَ لِمُعَاذٍ الهَرّاء:
وما كانَ على الهِيْءِ ... ولا الجِيْءِ امتِداحيْكا
ولكِّني على الحُبِّ ... وطيبِ النَّفْس آتيكا
وقال شَمِرٌ: جَيَّأْتُ القِرْبَةَ: خِطْتُها.
وقال ابن السكِّيت: امرأةٌ مُجَيَّأَةٌ: إذا أُفْضِيَتْ؛ فإذا جُوْمِعَتْ أحْدَثَتْ.
ورجُلٌ مُجَيَّأٌ: إذا جامعَ سَلَحَ.

جيأ: الـمَجِيء: الإِتيان. جاء جَيْئاً ومَجِيئاً. وحكى سيبويه عن بعض العرب هو يَجِيكَ بحذف الهمزة. وجَاء يَجيءُ جَيْئةً، وهو من بناء المرّة الواحدة إِلاّ أَنه <ص:52>

وُضِع موضع المصدر مثل الرَّجْفةِ والرحْمة. والاسم

الجِيئَةُ على فِعْلةٍ، بكسر الجيم، وتقول: جئْت مَجِيئاً حَسناً، وهو شاذ لأَن المصدر من فعَلَ يَفْعِلُ مَفْعَلٌ بفتح العين، وقد شذت منه حروف فجاءت على مَفْعِلٍ كالـمَجِيء والـمَحِيضِ والـمَكيل والـمَصِير.

وأَجَأْتُه أَي جِئتُ به.

وجايأَني، على فاعَلني، وجاءاني فَجِئْتُه أَجِيئه أَي غالبَني بكثرة

الـمَجيء فغلَبْتُه. قال ابن بري: صوابه جايأَنِي؛ قال: ولا يجوز ما ذكره إِلاَّ على القلب. وجاء به، وأَجاءه، وإِنه لَجَيَّاءٌ بخير، وجَثَّاءٌ، الأَخيرة نادرة.

وحكى ابن جني رحمه اللّه: جائِيٌّ على وجه الشذوذ. وجايا: لغة في جاءا، وهو من البَدليّ.

ابن الأَعرابي: جايأَني الرجل من قُرْب أَي قابَلَني ومَرَّ بي، مُجايأَة أَي مقابلة؛ قال الأَزهري: هو من جِئْتُه مَجيئاً ومَجِيئةً: فأَنا جاءٍ. أَبو زيد: جايَأْتُ فلاناً: إِذا وافَقْت مَجِيئَه. ويقال: لو قد

جاوَزْتَ هذا المكان لجايَأْتَ الغَيْث مُجايأَةً وجِياءً أَي وافقته.

وتقول: الحمد للّه الذي جاء بك أَي الحمد للّهِ إذْ جِئتَ، ولا تقل

الحمد للّه الذي جِئْتَ. قال ابن بري: الصحيح ما وجدته بخط الجوهري في كتابه عند هذا الموضع، وهو: الحَمْدُ للّهِ الذي جاء بك، والحمدُ للّهِ اذْ جئت، هكذا بالواو في قوله: والحمد للّه اذ جئت، عوضاً من قوله: أَي الحمدُ للّهِ اذْ جئت؛ قال: ويقوِّي صِحَّة هذا قَوْلُ ابن السكيت، تقول: الحمد للّهِ اذْ كان كذا وكذا، ولا تقل: الحمد للّه الذي كان كذا وكذا، حتى تقول به أَو مِنْه أَو عَنه.

وانه لحَسَنُ الجِيئة أَي الحالةِ التي يَجيء عليها.

وأَجاءَه إِلى الشيء: جاءَ به وأَلجأَه واضْطَرَّه اليه؛ قال زهير بن

أَبي سُلْمى:

وجارٍ، سارَ مُعْتَمِداً اليْكُم، * أَجاءَتْهُ المخافةُ والرَّجاء

قال الفرَّاء: أَصله من جئت، وقد جعلته العَرب إِلجاء. وفي المثل: شَرٌّ ما أَجاءَك إِلى مُخَّةِ العُرْقُوب، وشَرٌّ ما يُجِيئُك إِلى مُخَّةِ عُرْقُوب؛ قال الأَصمعي: وذلك أَنّ العُرْقوب لا مُخَّ فيه وانما يُحْوَجُ اليه من لا يَقدِرُ على شيء؛ ومنهم من يقول: شَرٌّ ما أَلجأَك، والمعنى واحد، وتميم تقول: شَرٌّ ما أَشاءَك، قال الشاعر:

وشَدَدْنا شَدَّةً صادِقةً، * فأَجاءتْكم إِلى سَفْحِ الجَبَلْ

وما جاءتْ حاجَتَك أَي ما صارَتْ.

قال سيبويه: أَدخلَ التأْنيثَ على ما حيث كانتِ الحاجةَ؛ كما قالوا: مَن كانت أُمَّك، حيث أَوْقَعُوا مَنْ على مُؤَنث، وانما صُيِّر جاء بمنزلة كان في هذا الحرف لأَنه بمنزلة المثل، كما جَعَلُوا عسى بمنزلة كان فيِ قولهم: عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُساً، ولا تقول: عَسِيت أَخانا.

والجِئاوةُ والجِياء والجِياءة: وِعاء توضع فيه القِدْر، وقيل هي كلُّ ما وُضِعَت فيه من خَصَفةٍ أَو جلد أَو غيره؛ وقال الأَحمر: هي الجِواءُ والجِياء؛ وفي حديث عليٍّ: لأَنْ أَطَّلِيَ بِجِواءِ قِدْرٍ أَحَبُّ اليَّ مِنْ أَن أَطَّليَ بزَعْفَرانٍ. قال: وجمع الجِئاء(1)

(1 قوله «قال و جمع إلخ» يعني ابن الأثير ونصه وجمعها (أي الجواء) أجوية وقيل هي الجئاء مهموز وجمعها أجئية ويقال لها الجيا بلا همز ا هـ. وبهامشها جواء القدر سوادها.)

أَجْئِيةٌ، وجمع الجِواء أَجْوِيةٌ.

الفرّاء: جَأَوْتُ البُرْمَةَ: رَقَعْتُها، وكذلك النَّعل. الليث:

جِياوةُ: اسم حَيٍّ من قَيْسٍ قد دَرَجُوا ولا يُعْرَفُون.

<ص:53>

وجَيَّأْتُ القِرْبةَ: خِطْتُها. قال الشاعر:

تَخَرَّقَ ثَفْرُها، أَيَّام خُلَّتْ، * على عَجَلٍ، فجِيبَ بها أَدِيمُ

فجَيَّأَها النِّساءُ، فَخانَ مِنْها، * كَبَعْثاةٌ ورادِعةٌ رَدُوم

ابن السكيت: امْرأَةٌ مُجَيَّأَةٌ: إِذا أُفْضِيَتْ، فإِذا جُومِعَتْ

أَحْدَثَتْ. ورجل مُجَيَّأ: إِذا جامَعَ سَلَحَ.

وقال الفرّاء في قول اللّه: فأَجَاءها الـمَخاضُ إِلى جِذْعِ النَّخْلةِ؛

هو من جِئْتُ، كما تقول: فجاء بها الـمَخاضُ، فلما أُلقِيَتِ الباءُ جُعل في الفِعْل أَلِفٌ، كما تقول: آتَيْتُكَ زَيْداً، تريد: أَتَيْتُك بزيد.

والجايئةُ: مِدَّةُ الجُرْحِ والخُرَاجِ وما اجْتَمَعَ فيه من المِدَّة

والقَيْحِ؛ يقال: جاءتْ جايِئةُ الجِراحِ.

والجِئَةُ والجِيئَةُ: حُفْرةٌ في الهَبْطةِ يجتمع فيها الماء، والأَعرف: الجِيَّةُ، من الجَوَى الذي هو فسادُ الجَوْف لأَنَّ الماءَ يَأْجِنُ هناك فيَتَغَيَّر، والجمع جَيْءٌ.

وفي التهذيب: الجَيْأَةُ: مُجْتَمَعُ ماء في هَبْطةٍ حوالي الحُصُونِ؛

وقيل: الجَيْأَةُ: الموضع الذي يَجْتَمِع فيه الماء؛ وقال أَبو زيد:

الجَيْأَةُ: الحُفْرة العظيمة يَجْتَمِع فيها ماء المطر وتُشْرِعُ الناسُ فيه

حُشُوشَهم؛ قال الكميت:

ضفادِعُ جَيْأَةٍ حَسِبَتْ أَضاةً، * مُنَضِّبةً، سَتَمْنَعُها، وطِينا

وجَيْئةُ البطن: أَسْفل من السُّرَّةِ إِلى العانةِ. والجَيْئةُ: قِطعة

يُرْقَعُ بها النَّعل، وقيل: هي سَيْرٌ يُخاط به. وقد أَجاءها.

والجِيءُ والجَيءُ: الدُّعاء إِلى الطعام والشراب، وهو أَيضاً دعاء الإِبل إِلى الماء؛ قال معاذ الهرّاء:

وما كانَ على الجِيءِ، * ولا الهِيءِ امْتِداحِيكا

وقولهم: لو كان ذلك في الهِيء والجِيء ما نَفَعَه؛ قال أَبو عمرو:

الهِيءُ: الطعام، والجِيءُ: الشَّرابُ. وقال الأُموي: هُما اسْمانِ من قولهم: جَأْجَأْتُ بالإِبل إِذا دَعَوْتها للشُّرْب، وهَأْهَأْتُ بها: إِذا

دَعَوْتها للعَلف.

جي

أ1 جَآءَ, aor. ـِ inf. n. مَجِىْءٌ (S, Msb, K, &c., [the most common form, but] deviating from the general rule [respecting inf. ns. of this class], for the inf. n. of a verb of the form فَعَلَ having its aor. of the form يَفْعِلُ is [accord. to the general rule, if commencing with an augmentative م,] مَفْعَلٌ, though some words, beside مَجِىْءٌ, deviate from this rule by being of the measure مَفْعِلٌ, [ for مَجِىْءٌ is originally مَجْيِئٌ,] as مَعِيشٌ and مَكِيلٌ and مَصِيرٌ and مَسِيرٌ and مَحِيدٌ and مَمِيلٌ and مَقِيلٌ and مَزِيدٌ and مَعِيلٌ and مَبِيعٌ and مَحِيصٌ and مَحِيضٌ, S, * TA) and جَيْئَةٌ (S, K, of the form of an inf. n. of un., but used as an inf. n. in an absolute sense, like رَجْفَةٌ and رَحْمَةٌ, S, TA) and جَىْءٌ, (K,) He, or it, came; or was, or became, present; syn. أَتَى; (S, K;) or حَضَرَ, said of a man [&c.]; (Msb;) or حَصَلَ [meaning it came, came to pass, happened, took place, betided, befell, or occurred; it resulted; it ensued; &c.]; and it is used in relation to ideal, as well as real, substantives; so that إِذَا جَآءَ نَصْرُ اللّٰهِ [When the assistance of God shall come (in the Kur ex. 1)] is [not a figurative but] a proper phrase. (Er-Rághib, TA.) Sb mentions, on the authority of certain of the Arabs, هُوَ يَجِيكَ [for هو يَجِيْؤُكَ He comes, or will come, to thee], with the hemzeh suppressed: (TA:) and he also mentions يَجُوْءُ as a dial. var. of يَجِىْءُ. (Id. in art. جوأ, q. v.) [As shown above,] جَآءَ is used intransitively and transitively. (Msb, MF.) say, جَآءَ زَيْدٌ Zeyd came; or was, or became, present. (Msb.) and جِئْتُ مَجِيْئًا حَسَنًا [I came with a good coming; or in a good manner]. (S.) And جِئْتُ زَيْدًا I came to Zeyd. (Msb.) And sometimes one says, جِئْتُ إِلَيْهِ meaning I went [as well as I came] to him, or it. (Msb.) And جِئْتُ مِنَ البَلَدِ [I came from the town, or country]: and مِنَ القَوْمِ, meaning مِنْ عِنْدِ القَوْمِ [from the presence of the people, or company of men]. (Msb.) And جَآءَ الغَيْثُ The rain [came, or] descended. (Msb.) And جَآءَ أَمْرُ السُّلْطَانِ The order, or command, of the Sultán came, or arrived. (Msb.) And جِئْتُ بِهِ (S, Msb, K) and ↓ أَجَأْتُهُ, both signifying the same, (S, K,) [I came with him, or it;] I brought him, or it, with me. (Msb.) And الحَمْدُ للّٰهِ الَّذِى

جَآءَ بِكَ [Praise be to God who brought thee]; and الحَمْدُ للّٰهِ إِذْ جِئْتَ [Praise be to God because, or that, thou camest, or hast come]; but not الحَمْدُ للّٰهِ الَّذِى جِئْتَ: (S, TA:) and [in like manner] you say, الحَمْدُ للّٰهِ إِذْ كَانَ كَذَا; but not الحَمْدُ للّٰهِ الَّذِى كَانَ كَذَا unless you say بِهِ or مِنْهُ or عَنْهُ [after الذى]. (ISk, TA.) [Hence, جَآءَ بِوَلَدٍ He begot a child, or children; like أَتَى

بِوَلَدٍ. And جَآءتْ بِهِ She brought him forth; gave birth to him; like أَتَتْ بِهِ. And جَآءَ بِمَعْنًى It (a word) conveyed, or imported, a meaning.] b2: [جَآءَ بِشَىْءٍ also signifies He brought to pass, did, executed, performed, or effected, a thing: and he said, gave utterance to, or uttered, a thing: like

أَتَى بِهِ in both these senses.] And جَآءَ كَذَا He did thus, or such a thing. (TA.) Hence, [in the Kur xix. 28,] لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (TA) [Verily, O Mary, thou hast done] a thing hitherto unknown; a thing deemed strange. (Bd. [See another ex. voce إِمْرٌ, likewise from the Kur.]) And جِئْتُ شَيْئًا حَسَنًا I did a good thing. (Msb.) And جَآءَ بِالبَدِيعِ He produced a new saying, or new poetry, not after the similitude of anything preceding. (TA in art. بدع.) And جَآءَ جَرْيًا بَعْدَ جَرْىٍ (K in art. تأم) or [more commonly] جاء بِجَرْىٍ بَعْدَ جَرْىٍ (M in that art.) [He (a horse) performed, or fetched, run after run]. b3: جَآء is also syn. with صَارَ, like أَتَى; as in the saying, جَآءَ البِنَآءُ مُحْكَمًا The building became, or came to be, firm, strong, or compact. (Kull p. 11.) [And hence the phrase,] مَا جَآءَتْ حَاجَتَكَ, (M, K,) thus in all the copies of the K, with the noun in the accus. case; i. e. What became, or has become, thy want? syn. مَا صَارَتْ; (M, K;) or What was thy want? syn. مَا كَانَتْ: (Er-Radee, TA:) ما being here an interrogative, and the [implied] pronoun [in the verb] being made fem. because its predicate is fem.: but some say حَاجَتُكَ, in the nom. case, [as it is in the CK, meaning What did, or has, thy want become?] regarding حاجتك as the subject of جاءت, and ما as the predicate of this verb. (TA.) b4: See also 3.3 مُجَايَأَةٌ [inf. n. of جَايَأَ] signifies The act of facing, or fronting; being opposite, or over against: (IAar, K:) and the act of coinciding; as also جِيَآءٌ. (Az, K.) You say of a man, جَايَأَنِى مِنْ قُرْبٍ He faced me, fronted me, was opposite to me, or was over against me, at a short distance. (TA.) And مَرَّ بِى مُجَايَأَةً He passed by me being in front, or opposite. (TA.) and جَايَأْتُ فُلَانًا I coincided with such a one in his coming. (TA.) And لَوْ جَاوَزْتَ هٰذَا المَكَانَ لَجَايَأْتَ الغَيْثَ Hadst thou passed beyond this place, thou hadst met with rain, or coincided with rain in its coming. (TA.) b2: ↓ جَاآنِى فَجِئْتُهُ, [so in copies of the S, and in copies of the K, as from the S, but in the TA, as from the S, جَآءَأَنِى, and said to be with two hemzehs, though this is evidently wrong,] aor. ـِ the former verb of the measure فَاعَلَنِى, (S,) is [said to be] a mistake for جَايَأَنِى فجئته, since the former verb has an infirm letter [ى] for its medial radical and ء for its final, not the reverse, (Sgh, K,) [therefore] what J says is not allowable unless it be an instance of transposition; (IB, TA;) but what is given by F [and Sgh as the correct form] is that which is accord. to rule, and what J says is that which has been heard from the Arabs, as ISd has pointed out; (TA;) [and rule is not to be regarded when it is contr. to classical usage;] the meaning is, He vied with me, or strove to surpass me, in frequency of coming, and I surpassed him therein. (S, K.) 4 أَجَاءَهُ He made him, or it, to come. (Kull p. 11.) b2: [Hence,] أَجَأْتُهُ i. q. جِئْتُ بِهِ: see 1. (S, K.) b3: أَجَأْتُهُ إِلَيْهِ I compelled him, constrained him, or necessitated him, to have recourse, or betake himself, to it; (Fr, S, K;) or made him to want it, or be in need of it: (S:) in the dial. of Temeem, أَشَأْتُهُ. (TA in art. شيأ.) It is said in a prov., شَرٌّ مَا يُجِيْؤُكَ إِلَى مُخَّةِ عُرْقُوبٍ [It is an evil thing that compels thee to have recourse to the marrow of a hock]; for, as As says, the عرقوب contains no marrow, and only he who cannot obtain any [other] thing is made to want it. (S.) And it is said in the Kur xix. 23, فَأَجَآءَهَا المَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ And the motion of the child in her womb compelled her to betake herself to the trunk of the palm-tree. (Bd.) جِيْئَةٌ [A coming;] a subst. from جَآءَ, (S, K,) of the measure فِعْلَةٌ, with kesr to the ج. (S.) جَئِئٌ and جَأّءٌ: see what next follows.

جَيَّآءٌ, (K,) mentioned by Sb as an extr. word, (TA,) [but regularly formed, of the measure فَعَّالٌ,] and ↓ جَأّءٌ, also written جَأَّاءٌ, (K,) with the ى changed into hemzeh, (TA,) and ↓ جَئِئٌ, (K,) [originally جَيِئٌ, of the measure فَعِلٌ, denoting intensiveness, in the CK written جَايِئٌ,] mentioned by IJ as anomalous, A frequent comer. (TA.) One says, إِنَّهُ لَجَيَّآءٌ بِخَيْرٍ Verily he is a frequent bringer of good. (TA.) جَآءٍ, originally جَايِئٌ, then جَائِئٌ, then جَائِىٌ, and then جَآءٍ, Coming; act. part. n. of 1.]
جيأ
: (} جَاءَ) الرجل ( {- يَجِيءُ} جَيْئاً {وجَيْئَةً) بِالْفَتْح فيهمَا، والأَخير من بِنَاء المَرّة وُضِع مَوضِع أَصْلِ الْمصدر للدَّلالة على مُطْلق الحَدَث (} ومَجِيئاً) وَهُوَ شاذٌّ، لأَن الْمصدر من فَعَل يَفْعِل مَفْعَلٌ بِفَتْح الْعين، وَقد شَذَّت مِنْهُ حُروفٌ فجاءَ على مَفْعِل {كالمَجِيءِ والمَعيش والمَكِيل والمَصير والمَسِير والمَحِيد والمَمِيل والمَقِيل والمَزِيدِ والمَعِيل والمَحيص والمَحِيض (: أَتَي) قَالَ الرَّاغِب فِي (المُفردات) :} - المَجيء هُوَ الحُصول. قَالَ: وَيكون فِي الْمعَانِي والأَعيان ف {إِذَا جَآء نَصْرُ اللَّهِ} (النَّصْر: 1) حقيقةٌ كَمَا هُوَ ظاهرٌ. {وجاءَ كَذَا: فَعَله، وَمِنْه {لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً} (مَرْيَم: 27) وَيرد فِي كَلَامهم لَازِما ومُتعدّياً، نَقله شَيخنَا. وحَكى سِيبويهِ عَن بعض الْعَرَب: هُوَ} يَجيك، بِحَذْف الْهمزَة. (والاسْمُ) مِنْهُ {الجِيئَة (كالجِيعَةِ) بِالْكَسْرِ (و) يُقَال (إِنَّه} لَجَيَّاءٌ) بِخَيْرٍ، كَكَتَّان، وَهُوَ نادرٌ، كَمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ (و) يُقَال ( {جَآءٌّ) بقلب الْيَاء همزَة (} وجَائِيءٌ) حَكَاهُ ابْن جِنِّي على الشذوذ، وَالْمعْنَى: كَثيرُ الإِتْيان ( {وأَجَأْتُه) أَي (جِئْتُ بِهِ، و) } أَجأْتُه (إِليه) أَي (أَلْجَأْتُه) واضطررته إِليه قَالَ زُهير:
وجَارٍ سَارَ مُعْتمِداً إِليْكُمْ
أَجَارَتْهُ المَخَافَةُ والرَّجاءُ
فَجَاوَرَ مُكْرَماً حَتَّى إِذَا مَا
دَعَاهُ الصَّيْفُ وانْقَطَعَ الشِّتَاءُ
ضَمِنْتُمْ مَالَه وَغَدَا جَمِيعاً
عَلَيْكُمْ نَقْصُهُ ولَهُ النَّمَاءُ
قَالَ الفرّاءُ: أَصلُه من! جِئْتُ وَقد جَعَلته الْعَرَب إِلْجَاءً.
( {وجَاءَأنِي) بهمزتين (وَهِمَ فِيهِ الجَوْهَرِيُّ وصَوابُه} جَايَأَنِي) بِالْيَاءِ مبدلة بِالْهَمْزَةِ (لأَنّه مُعْتَلُّ العَيْنِ مَهمُوزُ اللاَّمِ لَا عَكْسُه) أَي مَهْمُوز الْعين معتلّ اللَّام ( {فَجِئْتُه} أَجِيئُه: غَالَبَنِي بِكَثْرَةِ المَجِيءِ فَغلَبْتُه) أَي كنتُ أَشدَّ مَجِيئاً مِنْهُ، وَالَّذِي ذكره المصنّف هُوَ الْقيَاس، وَمَا قَالَه الجوهريُّ هُوَ المسموع عَن الْعَرَب، كَذَا أَشار إِليه ابنُ سَيّده.
( {والجَيْئةُ) بِالْفَتْح (} والجَايِئةُ: القَيْحُ والدَّمُ) الأَوّل ذَكَره أَبو عَمْرو فِي كتاب الْحُرُوف، وأَنشد:
تَخَرَّقَ ثَغْرُهَا أَيَّامَ خُلَّتْ
عَلَى عَجَلٍ فَجِيبَ بِهَا أَدِيمُ
{فَجَيَّأَهَا النِّسَاءُ فَجَاءَ مِنْها
قَبَعْذَاةٌ وَرَادِعَةٌ رَذُومُ
أَو قَبَعْثَاةٌ، على الشكّ، شَكَّ أَبو عَمْرو، وأَنشد شَمر:
فَجَيَّأَها النِّسَاءُ فخَانَ مِنْهَا
كَبَعْثَاةٌ وَرَادِفَةٌ رَذُومُ
وَقَالَ أَبو سعيد: الرَّذُوم مُعْجَمة، لاين مَا رَقَّ من السَّلْح يَسيلُ، وَفِي أَشعار بني الطَمَّاح فِي تَرجمة الجُمَيع بن الطَّمَّاح:
تَخرَّم ثَغْرُهَا أَيَّامَ حَلَّتْ
عَلَى نَمَلَي فَجِيبَ لَها أَدِيمُ
فَجَيَّأَها النِّسَاءُ فَجَاءَ مِنْهَا
قَبَعْثَاةٌ وَرَادِفَةٌ رَذومُ
قَبَعْثَاة: عَفَلَةٌ، كَذَا فِي (العُباب) .
(} - والجَيْءُ {- والجِيءُ) بِالْفَتْح وَالْكَسْر (: الدُّعَاءُ إِلى الطَّعامِ والشَّرابِ) ، وَقَوْلهمْ: لَو كَانَ ذَلِك فِي الهيءِ والجيءِ مَا نَفعه، قَالَ أَبو عَمْرو: الهِيءُ بِالْكَسْرِ: الطعامُ، والجِيءُ: الشَّرَاب (و) قَالَ الأُموي: هما اسمان، من قَوْلك (} جَأْجَأَ بالإِبل) إِذا (دَعَاهَا للشُّرْبِ) وهَأْهَأَها إِذا دَعَاهَا للعَلَف، وأَنشد لمُعاذٍ الهَرَّاء:
ومَا كَان عَلَى الهِيءِ
وَلاَ الجِيءِ امْتدَاحِيكَا
(و) قَالَ شَمِرٌ: (! جَيَّأَ القِرْبَةَ) إِذا (خَاطَها) . ( {والمُجَيَّأُ كَمُعَظَّمٍ) هُوَ (العِذْيَوْطُ) الَّذِي يُحدث عِنْد الْجِمَاع، يُقَال: رَجُلٌ مُجَيَّأٌ إِذا جَامع سَلَح، قَالَه ابْن السّكيت.
(و) } المُجَيَّأَةُ (بِهَاءٍ) هِيَ (المُفْضَاةُ) الَّتِي (تُحْدِثُ إِذا جُومِعَتْ) عَن ابْن السّكيت أَيضاً.
(و) عَن ابْن الأَعرابيّ: ( {المُجَايَأَةُ: المُقَابَلَةُ) يُقَال:} جَايَأَني الرجلُ مِن قُرْب، أَي قابَلني، ومرَّ بِي {مُجَايَأَةً أَي مُقابلةً. (و) عَن أَبي زيدٍ:} المُجايَأَةُ: (المُوافَقَةُ، {كالجِيَاءِ) بِالْكَسْرِ، يُقَال:} جَايَأْتُ فُلاناً، أَي وافقْتُ {مَجيئَه. وَيُقَال: لَو جَاوَزْتَ هَذَا المكانَ} لَجايأْتَ الغَيثَ {مُجَايَأَةً} وَجِيَاءً إِذا وافَقْته.
( {والجَيْئَةُ) بِالْفَتْح (: مَوْضِعٌ كالنُّقْرَةِ) أَو هِيَ الحُفْرة الْعَظِيمَة (يَجْتَمِعُ فِيهِ الماءُ، كالجِئةِ) على وزن عِدَة، وَقَوله (كَجِعَةٍ وَجِيعَةٍ) جاءَ بهما للوزن، وَلَو لم يَكُونَا مُستعْمَلين، ثمَّ إِن قَوْله وَجِيعَة يدلُّ على أَنَّ الجِيئة بِالْكَسْرِ، كَذَا هُوَ مَضبوط عندنَا، وَالصَّوَاب أَنه بِالْفَتْح، وَالْكَسْر إِنما هُوَ فِي الْمَقْصُور فَقَط، كَمَا صرح بِهِ الصَّاغَانِي وَغَيره، وأَنشد للكُمَيْت:
ضَفَادِعُ} جَيْئَةٍ حَسِبَتح أَضَاةً
مُنَضِّبَةً سَتَمْنَعُهَا وَطِينَا
(والأَعْرَفُ {الجِيَّةُ (مُشَدَّدَةً)) بتَشْديد الْيَاء لَا بِالْهَمْزَةِ (و) } الجَيْئة (قِطْعَةٌ) من جِلْد (تُرْقَعُ بهَا النَّعْلُ، أَوْ سيْرٌ يُخاطُ بِهِ، وقدا {أَجَاءَها) أَي النعلَ إِذا رَقَعها أَو خَاطها، وأَما القِرْبَةِ فإِنه يُقَال فِيهَا جَيَّأَها كَمَا تقدَّم عَن شَمِرٍ.
(و) قَوْلهم (مَا} جَاءَتْ حَاجَتَكَ) هَكَذَا بِالنّصب مَضبوطٌ فِي سَائِر النّسخ، وفسّره ابنُ سَيّده فِي (الْمُحكم) فَقَالَ أَي (مَا صَارَتْ) وَقَالَ الرَّضيّ: أَي مَا كَانَت، وَمَا استفهاميَّة، وأَنث الضميرَ الرَاجعَ إِليه لكونِ الخَبَرِ عَن ذَلِك الضميرِ مُؤَنَّثاً، كَمَا فِي: مَا كانَتْ أُمَّكَ، ويروى بِرَفْع (حَاجَتك) على أَنها اسمُ جاءَت و (مَا) خَبرها، وأَول من قَالَ ذَلِك الْخَوَارِج لِابْنِ عَبَّاس حِين جاءَ رَسُولا من عليَ، رَضِي الله عَنْهُمَا.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{جَيْئَةُ البطْنِ: أَسفلُ من السُّرَّة إِلى العَانَةِ.
} والجَيَّاءَةُ: الجصّ، قَالَ زِيادُ بن مُنفذ العَدوِيّ:
بلْ لَيْت شِعريَ عَن جَنحبَيْ مُكَشَّحَةٍ
وحَيْثُ تُبْنَى مِن الجَيَّاءَةِ الأُطُمُ
كَذَا فِي (المعجم) .
{والجَيْئَة بِالْفَتْح مَوضِع أَو مَنْهَل وأَنشد شَمِرٌ:
لَا عَيْشَ إِلاّ إِبلٌ جَماعَهْ
مَوْرِدُها} الجَيْئَةُ أَو نَعَاعَهْ
وإِنشاد ابنِ الأَعرابي الرجز (مَشْرَبُها الجُنَّة) ، هَكَذَا أنْشدهُ بِضَم الْجِيم وَالْبَاء الْمُوَحدَة، وَبعد المشطورين:
إِذَا رَآها الجُوعُ أَمْسَى ساعَهْ
وَتقول: الْحَمد لله الَّذِي {جاءَ بك، أَي الْحَمد لله إِذ} جِئْت، وَلَا تقلْ: الْحَمد لله الَّذِي جِئْت، وَفِي الْمثل (شَرٌّ مَا {يَجِيئُكَ إِلَى مُخَّةِ عُرْقُوب) قَالَ الأَصمعي: وَذَلِكَ أَن العُرقوبَ لَا مُخَّ فِيهِ، وإِنما يُحْوَجُ إِليه مَن لَا يقدر على شيءٍ، وَفِي (مجمع الأَمثال) (لَا} جَاءَ وَلَا سَاءَ) أَي لم يأْمر وَلم يَنْهَ، وَقَالَ أَبو عمر! جأْ جناتك أَي ارعها.
Learn Quranic Arabic from scratch with our innovative book! (written by the creator of this website)
Available in both paperback and Kindle formats.