Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
6430. وفع6 6431. وفق14 6432. وفل7 6433. وفن4 6434. وفه9 6435. وفي126436. وقب12 6437. وقت18 6438. وقح16 6439. وقد14 6440. وقذ17 6441. وقر21 6442. وقس7 6443. وقش10 6444. وقص18 6445. وقط9 6446. وقظ6 6447. وقع16 6448. وقف19 6449. وقق5 6450. وقل8 6451. وقم9 6452. وكأ16 6453. وكب14 6454. وكت12 6455. وكث6 6456. وكح7 6457. وكد14 6458. وكر18 6459. وكس18 6460. وكظ10 6461. وكع15 6462. وكف18 6463. وكل18 6464. وكم7 6465. وكن12 6466. وكوك3 6467. وكي9 6468. ولب9 6469. ولث10 6470. ولج19 6471. ولح7 6472. ولخَ1 6473. ولد18 6474. ولذ5 6475. ولس10 6476. ولع16 6477. ولغ15 6478. ولف11 6479. ولق12 6480. ولم14 6481. وله15 6482. ولو1 6483. ولي12 6484. ومأ13 6485. ومد9 6486. ومس12 6487. ومض15 6488. ومق11 6489. ومه6 6490. ومي4 6491. ونب7 6492. ونج5 6493. ونح4 6494. ونش3 6495. ونع3 6496. ونم9 6497. ونن5 6498. وني10 6499. وهب18 6500. وهت8 6501. وهث8 6502. وهج13 6503. وهد14 6504. وهر6 6505. وهز9 6506. وهس8 6507. وهش5 6508. وهص10 6509. وهط10 6510. وهف10 6511. وهق13 6512. وهل12 6513. وهم18 6514. وهن14 6515. وهوه7 6516. وهى6 6517. وو1 6518. وول2 6519. وي6 6520. ويب10 6521. ويج3 6522. ويح10 6523. ويس8 6524. ويط3 6525. ويل15 6526. وين5 6527. ويه9 6528. ويو1 6529. ىفع1 Prev. 100
«
Previous

وفي

»
Next
[وف ي] وَفَى بالعَهْدِ وَفَاءً فَأَمَّا قولُ الهُذَليّ

(إذْ قدَّمُوا مائَةً واستَأْخَرَتْ مائَةٌ ... وَفْيًا وزادُوا على كِلْتَيْهما عَدَدَ)

فقد يكُونُ مصْدَرَ وَفَى مسْمُوعًا وقد يجوزُ أَنْ يكونَ قياسًا غيرَ مَسْمُوعٍ فإنَّ أبا عليٍّ قد حَكَى أَنّ للشاعر أَنْ يأْتي لكُلِّ فَعَل بفَعْلٍ وإِنْ لم يُسْمَعْ وكذلكَ أَوْفى ورَجُلٌ وفِيٌّ ومِيْفَاءٌ وقدْ وَفَى بنذْرِه وأَوْفَاهُ وأَوْفَى به وفي التنزيل {يوفون بالنذر} الإنسان 7 وحكى أبُو زَيدٍ وَفَّى نَذْرَهُ وأَوْفَاهُ أَي أَبْلَغَهُ وفي التَّنزِيلِ {وإبراهيم الذي وفى} النجم 37 وتَوَافَيْنَا في الميعادِ وَوَافَيْتُهُ فيه وتَوَفَّى المُدَّةَ بَلَغَها واستكْمَلَهَا وهو من ذلك وأَوْفَيْتُ المكانَ أَتَيْتُهُ قال أبُو ذُؤَيبٍ

(أُنَادي إذا أُوفَى مِنَ الأَرضِ مَرْباءً ... لأني سميعٌ لَو أُجابُ بَصِيرُ)

أُوْفى أُشرِفُ وآتي وقولُهُ أُنَادِي أَي كُلَّمَا أَشْرَفْتُ عَلَى مَرْباءٍ منَ الأرض نادَيْتُ يا دَارُ أَينَ أَهْلُكِ وكذلكَ أَوْفَيْتُ علَيْهِ وَأَوْفَيْتُ فيه وَوَافَيْتُ فُلانًا بِمَكانِ كذا وَوَفَى الشيءُ كَثُرَ وَوَفَى الدِّرْهم المِثْقَالَ عَادَلَهُ والوَافِي دِرْهَمٌ وَأَربَعةُ دَوَانِيقَ وكُلُّ مَا تمَّ مِن كَلامٍ وغَيرِه فقد وَفَى وأَوْفيتُهُ أَنَا قالَ غَيْلانُ الرَّبَعِيُّ

(أُوْفِيَتِ الزَّرْعَ وفَوْقَ الإِيفَاءْ ... )

وعَدَّاهُ إِلى مفعُولينِ وهذا كما تقُولُ أُعْطِيَتِ الزَّرعَ ومُنِحَتْهُ وقد تقدّمَ الفَرْقُ بين التَّمَامِ والوَفاءِ والوافِي منَ الشِّعْرِ ما استَوفَى في الاستعمالِ عِدَّةَ أَجزائِهِ في دائِرَتِهِ وقيلَ هو كُلُّ جزءٍ يمكنُ أَنْ يدْخُلَهُ الزِّحَافُ فيَسْلَمُ منه والوَفَاءُ الطُّولُ يقالُ في الدعاءِ مَاتَ فُلانٌ وأَنْتَ بِوَفَاءٍ أَي بطولِ عُمْرٍ يدعُو له بذلكَ عن ابن الأَعْرابي وأَوْفَى الرجُلَ حقَّهُ وَوَفَّاهُ إياهُ أكْمَلُهُ لَهُ وفي التنزيل {فَوَجَدَ اللهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حسابَهُ} النور 39 وتَوَفّاهُ هو منه واسْتَوفَاهُ لم يَدَع منه شيئًاوَوَفَى الكَيلَ وَأَوْفَاهُ أَتَمَّهُ وَأَوْفَى على الشيءِ وَفيهِ أَشرَفَ وإِنَّهُ لَميْفَاءٌ عَلَى الأشرافِ أي لا يزالُ يُوْفَى عليها وكذلكَ الحِمَارُ والوَفْيُ من الأَرضِ الشَّرَفُ يُوْفَى عليه قالَ كُثَيِّرٌ

(وإِنِ انطوَتْ من دونه الأَرضُ وانبرَى ... لِنُكْبِ الرِّياحِ وَفْيُهَا وحَفيرُهَا)

والمِيْفَى والمِيْفاَةُ مقصورانِ كذلك وَأَوْفَى على الخمسينَ زَادَ وكانَ الأَصْمَعِيُّ يُنْكِرُهُ ثم عَرَفَهُ والوَفَاةُ الموْتُ وقد تَوَفّاهُ اللهُ وقَوْلُهُ تعالى {حتى إذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم} الأعراف 37 قالَ الزَّجَّاجُ فيه والله أعلم وجهَانِ يكونُ حتّى إِذا جَاءتْهُمْ مَلائكةُ الموتِ يتوفَّوْنَهُم سأَلوهم عند المعايَنَةِ فيعترفونَ عند مَوْتهم أَنَّهم كانُوا كافرينَ لأَنَّهم قالوا لهم {أين ما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا} الأعراف 37 أَي بَطَلُوا وذَهَبُوا ويجوز أَنْ يكُونَ واللهُ أعلم حتى إذا جَاءتْهُم مَلائِكةُ العذابِ يَتَوَفَّوْنَهُم فيكُونُ يَتَوفَّونَهُم في هذا الموضعِ على ضَرْبين أَحدهما يَتَوَفَّونَهُمْ عَذابًا وهذا كما تقولُ قدْ قَتَلْتُ فلانًا بالعَذَابِ وإِنْ لم يَمُتْ ودَلِيلُ هَذَا القَولِ قَولُهُ {ويأتيه الموت من كل مكان وما هو بميت} إبراهيم 17 قال وجائزٌ أَنْ يكونَ يتوَفَّونَ عِدَّتَهُم وهو أضْعَفُ الوَجْهَينِ والله أعلم وقد وافَاهُ حِمَامُهُ وقَوْلُهُ أنشدَهُ ابن جِنِّيٍّ

(ليتَ القيامةَ يومَ تُوْفِيَ مُصْعَبُ ... قامَتْ على مُضَرٍ وَحُقَّ قيامُهَا)

أَرَادَ وُوْفِيَ فَأَبدَلَ الواو تاءً كقولهم تاللهِ وَتَوْلج وتَوْرية فِيمَنْ جَعَلَهَا فَوْعَلَةً والوَفَاءُ مَوْضِعٌ قال ابن حِلِّزَةَ

(فَعَاذِبٌ فالوَفاءُ ... )

انقضى الثلاثي اللفيف 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده الأندلسي are being displayed.