143146. هيجه1 143147. هَيْجِي1 143148. هيخ4 143149. هِيخِ1 143150. هَيْد1 143151. هيد14143152. هَيَدَ1 143153. هَيَدَ 1 143154. هيدا2 143155. هَيْدَا1 143156. هَيْدَةُ1 143157. هَيْدَة1 143158. هيدر3 143159. هَيْدَرَ1 143160. هيدرا1 143161. هيدروجين1 143162. هيدروديناميكيية1 143163. هيدروغرافيا1 143164. هيدروكربون1 143165. هيدروكسيد1 143166. هيدرولوجيا1 143167. هيدروليكا1 143168. هيدروميتر1 143169. هَيْدَل1 143170. هَيْدَلِي1 143171. هِيْدَم1 143172. هَيْدَمِي1 143173. هَيْديَّة1 143174. هيدية1 143175. هِير1 143176. هَيْر1 143177. هِيْر1 143178. هير9 143179. هيراطيقي1 143180. هيراطيقيية1 143181. هَيْرَة1 143182. هِيْرجِي1 143183. هيرمان1 143184. هيرمينا1 143185. هيره1 143186. هَيْرُو1 143187. هِيْرُو1 143188. هيرودين1 143189. هيروغليف1 143190. هيروغليفي1 143191. هيروم1 143192. هيروين1 143193. هِيرِي1 143194. هَيْرِيّ1 143195. هيزمن1 143196. هَيَسَ1 143197. هيس6 143198. هَيَسَ 1 143199. هَيْسَانُ1 143200. هيش9 143201. هَيَشَ1 143202. هَيَشَ 1 143203. هَيْشَة1 143204. هَيْشَرِيّ1 143205. هَيْشل1 143206. هَيْشَم1 143207. هَيْشِيّ1 143208. هيص4 143209. هَيْصَم1 143210. هَيْصَمَاوِي1 143211. هَيْصيّ1 143212. هيض13 143213. هَيَضَ1 143214. هَيَضَ 1 143215. هَيْضَل1 143216. هيضمان1 143217. هيط9 143218. هَيَطَ 1 143219. هَيْطَلُ1 143220. هيطلان1 143221. هيع11 143222. هَيَعَ1 143223. هَيَعَ 1 143224. هيعر2 143225. هيعلة1 143226. هيغ9 143227. هَيَغَ 1 143228. هيف13 143229. هَيْف1 143230. هَيَفَ 1 143231. هَيْفَا1 143232. هَيْفَاء1 143233. هَيْفَة1 143234. هَيْفَف1 143235. هيق10 143236. هَيَقَ1 143237. هَيَقَ 1 143238. هَيْقَاء1 143239. هِيْقل1 143240. هيقم1 143241. هَيَّكَ1 143242. هيك4 143243. هَيْكر1 143244. هَيْكَل1 143245. هيكل5 Prev. 100
«
Previous

هيد

»
Next
(هيد) السائر أسْرع وَالْأَمر فلَانا مُبَالغَة فِي هاده
هـ ي د

لا يهيدنّك هذا الأمر، من هاده يهيده إذا حرّكه وكرثه.
هيد:
هوّد: أنظر الكلمة في (فوك) في مادة judayzare.
تهوّد: أصبح يهودياً، أي تحول إلى ملة اليهود (فوك).
هيد: تصحيف هاد: ورد في معجم (مسلم) في جملة ما له هيدٌ ولا هادٌ.
هِيدِ: كلمة تستعمل لحث الإبل على المسير (أبو الوليد 6:170).

هيد


هَادَ (ي)(n. ac. هَيْد
&
هَاد [ ])
a. Moved; disturbed, unsettled; disquieted
scared.
b. Displaced.
c. Repaired.
d. Chid.

هَيَّدَa. Walked fast.
b. see I
هَيْدa. Cry, call.
b. State, condition.
c. Motion.

هَيْدa. see 1 (a)
هِيْدa. see 1 (a)
هَيْدَاْنُa. Cowardly.
b. Third part.

أَيَّام هَيْدٍ
a. Evil days.

هَيْدَ مَا لَكَ
a. How is it with thee?
(هـ ي د) : (فِي الْحَدِيثِ) «أَلَا نَهِيدُ مَسْجِدَكَ وَسَمَاعِي يَا رَسُولَ اللَّهِ هِدْهُ» قَالُوا مَعْنَاهُ أَصْلِحْهُ وَقِيلَ اهْدِمْهُ ثُمَّ أَصْلِحْ بِنَاءَهُ مِنْ هَادَ السَّقْفَ هَيْدًا إذَا حَرَّكَهُ لِلْهَدْمِ فَقَالَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ - لَا بَلْ عَرْشٌ كَعَرْشِ مُوسَى وَرُوِيَ عَرِيشٌ وَهُمَا مَا يُسْتَظَلُّ بِهِ.
(هيد) - في حديث زَيْنَب - رضي الله عنها -: "قالت: مَالى لَا أزَالُ أسْمَع اللَّيْلَ أجْمَعَ: هِيدْ هِيدْ. قيل: هذه عِيرٌ لعَبْد الرحمن بن عَوْف"
هِيْد: زَجْرٌ للإبِل؛ وَهو ضَرْبٌ من الحُدَاء.
قال الكُمَيتُ:
مُعَاتَبةً لَهُنَّ حَلاً وَحوْباً ... وجُلُّ غِنَائِهنّ هَنَا وهِيدِ  
هيد وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام أَنه قيل لَهُ فِي الْمَسْجِد: يَا رَسُول الله هِدْه فَقَالَ: بل عرش كعرش مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام. قَالَ أَبُو عبيد: قَوْله: هِدْه كَانَ سُفْيَان بْن عُيَيْنَة يَقُول: مَعْنَاهُ أصلحه وتأويله كَمَا قَالَ وَأَصله أَن يُرَاد لَهُ الْإِصْلَاح بعد الْهدم وكل شَيْء حركته فقد هِدْتَه تَهِيده هَيدا فَكَأَن الْمَعْنى أَنه يهدم ثمَّ يسْتَأْنف بِنَاؤُه ويصَلح. وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام أَنه قَالَ: من 
[هيد] نه: فيه: كلوا واشربوا و"لا يهيدنكم" الطالع المصعد، أي لا تنزعجوا للفجر المستطيل فتمتنعوا به عن السحور فإنه الصبح الكاذب، وأصل الهيد الحركة، هدته أهيده هيدا - إذا حركته وأزعجته. ومنه: ما من أحدعمل لله عملًا إلا سار في قلبه سورتان فإذا كانت الأولى لله "فلا تهيدنه" الآخرة أي لا تحركنه ولا تزيلنه عنها، يريد عن أراد فعلًا وصحت نيته فيه فوسوس له الشيطان بأنك تريد به الرياء، فلا يمنعه ذلك عن فعله. ومنه: يا رسول الله "هده" فقال: بل عرش كعرش موسى، أي أصلح المسجد، وقيل: هو الإصلاح بعد الهدم. وح: يا نار "لاتهيديه"، أي لا تزعجيه. وح: لو لقيت قاتل أبي في الحرم ما "هدته". وفيه: لا أزال أسمع الليل أجمع هد هد؟ قيل: هذه عير عبد الرحمن، هو بالسكون زجر الإبل وضرب من الحداء، ويقال فيه: هد هيد وهاد.
[هيد] هدت الشئ أهيده هيدا: حرَّكتُهُ. وفي الحديث: " هِدْهُ " يعنون به المسجد، أي هُدَّهُ ثم أصلحه. وتقول: ما يهيدنى ذلك، أي ما يزعجني وما أكثرت له ولا أباليه. قال يعقوب: لا ينطق بيهيد إلا بحرف جحد. والهيدان: الجبان. وهيد، وهاد: زجر للابل. وأنشد أبو عمرو للقتال الكلابي: وقد حدوناها بهيد وهلا * حتى يرى أسفلها صار علا - وقولهم: ماله هَيْدٌ ولا هادٌ، أي ما يقال له هَيْدِ ولا هادِ. وأنشد لا بن هرمة: حتى استقامت له الآفاقُ طائعةً * فما يُقالُ له هَيْدٌ ولا هادُ - أي لا يحرك ولا يمنع من شئ ولا يُزجر عنه. تقول منه: هدت الرجل وهيدته، عن يعقوب. 
هيد وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن بن [أبي] الْحسن الْبَصْرِيّ مَا من أحدٍ عَمِلَ لله عزّ وجلّ عملا إِلَّا سَار فِي قلبه سورتان فَإِذا كَانَت الأولى مِنْهُمَا لله تَعَالَى فَلَا تَهيدَنَّه الْآخِرَة. [قَوْله: لَا تَهِيدَنَّه -] يَقُول: لَا تُصَرِّفَنَّه عَن ذَلِك وَلَا تُزِيلنَّه يُقَال مِنْهُ: هِدْتُ الرجلَ أهيدُه هَيْداً وهادًا إِذا زَجَرْتَه عَن الشَّيْء وصرفته عَنهُ [قَالَ أَنْشدني الْأَحْمَر: (الْبَسِيط)

حَتَّى استقامَتْ لَهُ الْأَعْنَاق طَائِعَة ... فَمَا يُقال لَهُ هَيْدٌ وَلَا هادِ

قَوْله: هيدِ وَلَا هادِ خفض فِي مَوضِع رفع وَهَذَا على الْحِكَايَة كَقَوْلِك صَهٍ صَهْ وغاقٍ وغَاقِ وَنَحْوه وَقد يرْوى بِالرَّفْع وَهُوَ جَائِز وَمَعْنَاهُ لَا يمْنَع من شَيْء. ونرى أَن حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام من هَذَا حِين قيل لَهُ فِي الْمَسْجِد: يَا رَسُول الله هِدْه فَقَالَ: بل عرش كعرشِ مُوسَى كَانَ سُفْيَان بن عُيَيْنَة فِيمَا بَلغنِي عَنهُ يَقُول: معنى هِدْهُ أصْلحْه وَهَذَا معنى الحَدِيث الآخر كَمَا قَالَ سُفْيَان وَلكنه إصْلَاح بعد هدم الأول إِنَّمَا هُدَّه أَي أزِلْ هَذَا عَن مَوْضِعه وابْنِ غَيْرَهُ وَالَّذِي أَرَادَ الْحسن بقوله: فَلَا تَهيدَنَّه الآخرةُ يَقُول: إِذا صحّت نِيَّته فِي أول مَا يُرِيد الْأَمر من البرّ فَعرض لَهُ الشَّيْطَان فَقَالَ: إِنَّك تُرِيدُ بِهَذَا الرِّياءَ فَلَا يمنعنَّه ذَلِك من الْأَمر الَّذِي تقدَّمت فِيهِ نِيَّته. وَهَذَا شَبيه بِالْحَدِيثِ الآخر: إِذا أَتَاك الشَّيْطَان وَأَنت تصلي فَقَالَ: إِنَّك ترائي فزدها طولا.
(هـ ي د)

هادَه الشَّيْء هَيْداً وهاداً: أفزعه وكربه.

وَمَا يَهِيدُه ذَلِك: أَي مَا يكترث لَهُ.

وهادَهَ هَيْداً، وهَيَّده: حركه وَأَصْلحهُ.

وَمَا هَيَّدَ عَن شتمي، أَي مَا تَأَخّر وَلَا كذب، وَقد تقدم ذَلِك فِي النُّون، لِأَنَّهُمَا لُغَتَانِ: هَنَّدَ وهَيَّدَ.

وَمَا هادَه كَذَا، أَي مَا حركه، قَالَ بَعضهم: لَا ينْطق بالمستقبل مِنْهُ إِلَّا مَعَ حرف الْجحْد.

وَمَاله هَيْدٌ وَلَا هادٌ، أَي حَرَكَة، قَالَ ابْن هرمة:

ثمَّ استَقامَتْ لهُ الأعناقُ طائِعَةً ... فمَا يُقالُ لهُ هَيْدٌ وَلَا هادُ

قَالَ اللحياني: لقِيه فَقَالَ لَهُ: هَيْدَ مَالك، ولقيته فَمَا قَالَ لي هَيْدَ مَالك، قَالَ: وَقد قَالَ الْكسَائي: يُقَال: يَا هَيْدَ مَا أَصْحَابك؟ وَيَا هَيْدَ مَا لأصحابك؟ قَالَ: وَقَالَ الْأَصْمَعِي: حكى لي عِيسَى بن عمر: هَيْدَ مَالك؟ أَي مَا أَمرك، وَيُقَال: لَو شتمتني مَا قلت هَيْدَ مَالك.

وَرجل هَيَّدانٌ: ثقيل، كَهِدَانٍ.

والهَيْدُ: الْكثير، عَن ثَعْلَب، وَأنْشد:

أذاكَ أمْ أُعطيتَ هَيْداً أهْدَبا وهادَ الرجل هَيْداً وهاداً: زَجره.

وهَيْدٌ، وهِيدٌ، وهيدٍ وهادِ: من زجر الْإِبِل واستحثائها.

وَالْعرب تَقول: هِيدْ، بِسُكُون الدَّال، مَالك، إِذا سَأَلُوهُ عَن شَأْنه.

وَأَيَّام هَيْدٍ: أَيَّام موتان كَانَت فِي الْعَرَب فِي الدَّهْر الْقَدِيم، يُقَال: مَاتَ فِيهَا اثْنَا عشر ألف قَتِيل.

وهَيُّودٌ: جبل، أَو مَوضِع.

هيد

1 هَادَ, aor. يَهِيدُ, inf. n. هَيْدٌ; (S, L, K;) and ↓ هيّد, (L, K,) inf. n. تَهْيِيدٌ; (TA;) He moved, or put in motion, (S, L, K,) a thing, (S,) or anything: this is the original signification. (L.) b2: هَادٌ, aor. يَهِيدُ, inf. n. هَيْدٌ and هَادٌ; (L, K;) and ↓ هيّد; (K;) It frightened, or terrified, and afflicted, distressed, or oppressed, a person. (L, K.) b3: هَادَ, aor. يَهِيدُ, inf. n. هَيْدٌ; (L, K;) and ↓ هيّد; (K;) He repaired; put into a right or proper state. (L, K.) It is said in a trad., with reference to the Mosque (of Mohammad, L), هِدْهُ, (S, L,) meaning Repair it: (L:) or pull it down, and then repair it: (S, L:) or pull it down, and recommence the building of it, and repair it, and put it into a right or proper state. (L.) b4: هَادَ, (Yaakoob, S, L, K,) aor. يَهِيدُ, inf. n. هَيْدٌ, and هَادٌ; (L;) and ↓ هيّد; (Yaakoob, S, L:) He chid a man; and turned him away, or back, from a thing: (S, * L, K:) or يَهِيدُ is only used with a negative in this sense. (Yaakoob, K.) b5: هَادَ He removed a person or thing from his or its place. (L, K. *) b6: هَادَ He or it disquieted, disturbed, or unsettled, a person. (K.) b7: مَا يَهِيدُنِى كَذَا Such a thing does not move me; (L;) it does not disquiet, disturb, or unsettle, me; I am not moved by it; do not care for it, or regard it. (S, L.) Accord. to Yaakoob, يهيد is only thus used with a negative. (S, L.) One says, لَاَ يهِيدَنَّكَ هٰذَا عَنْ رَأْيِكَ Let not this move thee at all from thine opinion. (TA.) 2 هَيَّدَ see 1.

هَادٌ: see هَيْدٌ.

هَيْدٌ and ↓ هِيدٌ and هَادٌ (S, L, K) and هَيْدٍ and هِيدِ and هَادِ (IB, L) and هِيدْ (L) Cries by which camels are chidden (S, L, K) and urged. (L.) b2: Also هَيْدٌ A mode of singing to camels, to urge or excite them: (L:) or the commencement of such singing: (TA:) when a man is about to sing to camels for this purpose, he says هيدْ هيدْ, and then sings, or prolongs and modulates his voice. (L, TA.) b3: هَيْدَ مَا لَكَ, (T, L, K,) and هِيدَ مالك, (Sh, L,) and هِيدْ مالك, (L,) [What is thy state, or condition, or thy affair, or business?] forms of speech used in inquiring of a man respecting his state, or condition, or his affair, or business; (T, L, K;) like as you say يَا هٰذَا مَا لَكَ. (T, L.) One says, لَقِيَهُ فَقَالَ لَهُ هَيْدَ مَا لَكَ [He met him, and said to him, What is thy state, &c.?] and لَقِيتُهُ فَمَا قَالَ لِى هَيْدَ مَا لَكَ [I met him, and he said not to me, What is thy state, &c.?] (Lh, L,) and يَا هَيْدَ مَا لِأصْحَابِكِ, and يَا هَيْدَ مَا أَصْحَابُكَ, [What is the state, &c., of thy companions?] (Ks, L,) and one says, لَوْ شَتَمْتَنِى مَا قُلْتُ هَيْدَ, مَالَكَ, meaning, [Hadst thou reviled me, or shouldst thou revile me, I had not said, or would not say,] What is thine affair? (As, on the authority of 'Eesà Ibn-'Omar.) When a straycamel passes by a man, and he does not turn him aside, nor does he regard it, you say, مَرَّ بَعِيرٌ فَمَا قَالَ لَهُ هَيْدَ مَا لَكَ, and, as related by an Arab of the desert, هَيْدِ ما لك, with kesr to the د, [A camel passed by, and he said not to him, What is thy state, &c.?] (Az, L.) b4: ↓ مَا لَهُ هَيْدٌ وَلَا هَادٌ He has no motion: (L, K:) or neither هيد nor هاد is to be said to him; meaning, he is not to be moved, nor withheld from a thing, nor chidden away from it. (S, L.) A2: هَيْدٌ i. q. هَيْدَبٌ A flabby pubes. (Fr, in TA, voce كَعْتَبٌ.) هِيْد: see هَيْدٌ.

هَيْدَان [whether with or without tenween is not shown] Cowardly; or a coward: (S, L;) a heavy, cowardly man; like هِدَانٌ. (L.)

هيد: هادَه الشيءُ هَيْداً وهاداً: أَفزَعَه وكرَبَه. وما يَهِيدُه ذلك

أَي ما يكْتَرِثُ له ولا يُزْعِجُه. تقول: ما يَهِيدُني ذلك أَي ما

يُزْعِجُني وما أَكتَرِثُ له ولا أُبالِيه. قال يعقوب: لا يُنطق بِيَهِيدُ

إِلا بحرف جَحْدٍ. وفي الحديث: كلوا واشربوا ولا يَهِيدَنَّكم الطالِعُ

المُصَعِدُ أَي لا تَنْزَعِجوا للفجر المستطيلِ فتمتنِعوا به عن السَّحورِ

فإِنه الصُّبْحُ الكذَّابُ. قال: وأَصل الهَيْدِ الحركَةُ. وفي حديث

الحسن: ما من أَحَدٍ عَمِلَ لله عملاً إِلا سارَ في قلبِه سَوْرتان فإذا كانت

الأُولى منهما لله فلا تَهِيدَنَّه الآخرةُ أَي لا يَمْنَعَنَّه ذلك الذي

تقدَّمت فيه نيته لله ولا يُحَرِّكَنَّه ولا يُزِيلَنَّه عنها، والمعنى:

إِذا أَراد فعلاً وصحت نيته فيه فوَسوس له الشيطانُ فقال إِنك تريد بهذا

الرِّياءَ فلا يمنعه هَيْداً وهَيَّدَه: حَرَّكَه وأَصلَحَه. وفي

الحديث: أَنه قيل للنبي، صلى الله عليه وسلم، في مسجده: يا رسول الله، هِدْه،

فقال: بل عَرْشٌ كَعَرْشِ موسى؛ قوله هِدْه: كان ابن عيينة يقول معناه

أَصْلِحْه؛ قال: وتأْويله كما قال وأَصله أَن يُرادَ به الإِصلاحُ بعدَ

الهَدْم أَي هُدَّه ثم أَصْلِحْه. وكلُّ شيءٍ حَرَّكْتَه، فقد هِدْتَه

تَهِيدُه هَيْداً، فكأَنّ المعنى أَنه يُهْدَمُ ويُسْتأْنَفُ بناو ه ويُصْلَح.

وفي الحديث: يا نارُ لا تَهيدِيه أَي لاتَزْعِجيه. وفي حديث ابن عمر: لو

لَقِيتُ قاتِلَ أَبي في الحرم ما هِدْتُه؛ يريد ما حَرَّكْتُه ولا

أَزعَجْتُه. وما هادَه كذا وكذا أَي ما حَرَّكَه. وما هَيَّدَ عن شَتْمِي أَي

ما تأَخَّرَ ولا كذَّب؛ وقد ذُكِرَ ذلك في النون لأَنهما لغتان هَنَّدَ

وهَيَّدَ. وقال بعضهم في قوله: ما هَيَّدَ عن شَتْمِي، قال: لا يُنْطَقُ

بِيَهِيدُ في المستقبل منه إِلا مع حرف الجحد. ولا يَهِيدَنَّكَ هذا عن

رَأْيِكَ أَي لا يُزِيلَنَّكَ. وما لَهُ هَيْدٌ ولا هادٌ أَي حركة؛ قال ابن

هرمة:

ثم اسْتَقامَتْ له الأَعْناقُ طائعةً،

فما يُقالُ له هَيْدٌ ولا هادُ

قال ابن بري: صواب إِنشاده: فما يقال له هَيْدٌ ولا هادِ، فيكون هَيْدِ

مبنيّاً على الكسر وكذلك هادِ؛ وأَول القصيدة:

إِني إِذا الجارُ لم تُحْفَظْ مَحارِمُه،

ولم يُقَلْ دُونَه هَيْدِ ولا هادِ،

لا أَخْذُل الجارَ بل أَحْمِي مَباءَتَه،

وليس جاري كَعُسٍّ بينَ أَعْوادِ

وقيل: معنى ما يقال له هَيْد ولا هاد أَي لا يحرك ولا يُمْنَع من شيء

ولا يُزْجَرُ عنه. تقول: هِدْتُ الرجل وهَيَّدْتُه؛ عن يعقوب. وهِدْتُ

الرجل أَهِيدُه هَيْداً إِذا زَجَرْتَه عن الشيء وصرفته عنه. يقال: هِدْه يا

رجل أَي أَزِلْه عن موضعه؛ وأَنشد بيت ابن هرمة:

فَما يُقالُ له هَيْدٌ ولا هادُ

قال ابن بري: صواب إِنشاده: فما يقال له هَيْدٌ ولا هادِ، فيكون هَيْدِ

مبنيّاً على الكسر وكذلك هادِ؛ وأَول القصيدة:

إِني إِذا الجارُ لم تُحْفَظْ مَحارِمُه، ولم يُقَلْ دُونَه هَيْدِ ولا

هادِ، لا أَخْذُل الجارَ بل أَحْمِي مَباءَتَه،

وليس جاري كَعُسٍّ بينَ أَعْوادِ

وقيل: معنى ما يقال له هَيْد ولا هاد أَي لا يحرك ولا يُمْنَع من شيء

ولا يُزْجَرُ عنه. تقول هِدْتُ الرجل وهَيَّدْتُه، عن يعقوب. وهِدْتُ الرجل

أَهِيدُه هَيْداً إِذا زَجَرْتَه عن الشيء وصرفته عنه. يقال: هِدْه يا

رجل أَي أَزِلْه عن موضعه؛ وأَنشد بيت ابن هرمة:

فَما يُقالُ له هَيْدٌ ولا هادُ

أَي لا يحرَّك ولا يمنع من شيء ولا يزجر عنه، ويجوز ما يقال له هَيْدِ

بالخفض في موضع رفع حكاية مثل صهْ وغاقِ ونحوه. والهَيْدُ: من قولك هادَني

هَيْدٌ أَي كربني. وقولُهم ما له هَيْد ولا هاد أَي ما يقال له هَيْد

ولا هاد. ويقال: أَتى فلان القوم فما قالوا له هَيد ما لَك أَي ما سأَلوه

عن حاله؛ وأَنشد:

يا هَيْدَ مالَكَ مِنْ شَوْقٍ وإِيراقِ،

ومَرِّ طَيْفٍ على الأَهْوالِ طَرّاقِ

ويروى: يا عِيدُ مالَكَ. وقال اللحياني: يقال لَقِيَه فقال له: هَيْدَ

مالَك، ولقِيتُه فما قال لي: هَيْدَ ما لك. وقال شمر: هِيَد وهَيْدَ

جائزان. قال الكسائي: يقال يا هَيْدَ ما لِصحابِك ويا هَيْدَ ما لأَصْحابِك.

قال: وقال الأَصمعي: حكى لي عيسى بن عمر هَيْدَ مالك أَي ما أَمْرُكَ.

ويقال: لو شَتَمَني ما قلتُ هَيْدَ مالَك. التهذيب: والعرب تقول: هَيْدَ

مالك إِذا استفهموا الرجل عن شأْنه، كما تقول: يا هذا مالك. أَبو زيد: قالوا

تقول: ما قال له هَيْدَ مالك فنصبوا وذلك أَن يَمُرَّ بالرجل البعيرُ

الضالُّ فلا يعُوجه ولا يتلفت إِليه؛ ومرَّ بَعِيرٌ فما قال له هَيْدِ

مالَك؛ فَجَرُّ الدال حِكايةٌ عن أَعرابي؛ وأَنشد لكعب بن زهير:

لوْ أَنَّها آذَنَتْ بِكْراً لَقُلْتُ لها:

يا هَيْدِ مالَكِ، أَو لو آذَنَتْ نَصَفَا

ورجل هَيْدان: ثقِيلٌ جَبانٌ كَهِدانٍ. والهَيْدانُ: الجَبانُ،

والهَيْدُ: الشيءُ المُضْطَرِبُ. والهَيْدُ: الكَبِيرُ؛ عن ثعلب،

وأَنشد:أَذاكَ أَمْ أُعْطِيتَ هَيْداً هَيْدَبَا

وهادَ الرجلَ هَيْداً وهاداً: زَجَرَه. وهَيْدٌ وهِيدٌ وهِيدِ وهادِ

(*

قوله «وهيد وهاد» في شرح القاموس كلاهما مبني على الكسر.): من زَجْر

الإِبل واسْتِحْثاثِها؛ وأَنشد أَبو عمرو:

وقد حَدَوْناها بِهَيدٍ وهَلا،

حتى تَرَى أَسْفَلَها صارَ عَلا

والهِيد في الحُداءِ كقول الكميت:

مُعاتَبة لَهُنَّ حَلا وحَوْبا،

وجُلُّ غِنائِهِنَّ هَنا وهِيدِ

وذلك أَن الحادِي إِذا أَراد الحُداءَ قال: هيد هيد ثم زَجِلَ بصوته.

والعرب تقول: هِيدْ، بسكون الدال، مالك إِذا سأَلوه عن شأْنه. وأَيامُ

هَيْدٍ: أَيامُ مُوتانٍ كانت في العرب في الدهر القديم، يقال: مات فيها اثنا

عشر أَلْف قتيل. وفلان يعطي الهَيْدانَ والزَّيْدانَ أَي يُعْطِي مَنْ

عَرَفَ ومَنْ لم يَعْرِفْ. وهَيُودٌ: جبل أَو موضع.

وفي حديث زينب: ما لي لا أَزالُ أَسْمَعُ الليل أَجمع هِيدْ؛ قيل: هذه

عير لعبد الرحمن بن عوف: هِيدْ، بالسكون: زجر للإِبل وضرب من الحُداءِ.

هيد
: (} هَادَهُ الشَّيْءُ {يَهِيدُه} هَيْداً! وهَاداً: أَفزَعَه وكَرَبَه) ، هاكذا بِالْمُوَحَّدَةِ فِي سَائِر النّسخ. وَفِي الأَساس وَاللِّسَان بالثاءِ المثلّثة بضبط القلَم، وَقد تَقدَّم: كَرَثَه الغَمُّ، إِذا اشتدَّ عَلَيْهِ، والأُولَى هِيَ الأَكثر، يُقَال: {- هَادَنِي} هَيْداً، أَي كَرَبَني.
(و) {هادَه} يَهِيدُه {هَيْداً (: حَرَّكَه وأَصْلَحَه) ، وأَصْلُ} الهَيْدِ الحَرَكَةُ، ( {كَهَيَّدَه) } تَهْيِيداً، (فِي الكُلِّ، و) {هَادَهُ} هَيْداً (: أَزالَه وصَرَفَه وأَزْعَجَه) . وقولُهم: مَا {يَهِيدُه ذالك، أَي مَا يَكْتَرِثُ لِ وَلَا يُزْعِجُه، تَقول: مَا} - يَهِيدُني ذالك، أَي مَا يُزْعِجُني وَلَا أَكْتَرِثُ لَهُ وَلَا أُباليه وَفِي الحَديث، (كُلُوا وَاشْرعبُوا ولاَ {يَهِيدَنَّكُمُ الطَّالِعُ الُصْعِدُ (قَالَ ابْن الأَثير: أَي لَا تَنْزَعِوا للفَجْرِ المُسْتَطِيل فتَمْتَنِعُوا بِهِ عَن السَّحُورِ، فإِنه الصُّبْحُ الكَذَّابُ. وَفِي حَدِيث الحَسَن (مَا مِنْ أَحَدٍ عَمِلَ لله عَمَلاً إِلاَّ سارَ فِي قَلْبِه سَوْرَتَانِ، فإِذا كانَتِ الأُولَى مِنْهما لله فَلَا} تَهِيدَنَّه الآخِرَةُ) أَي لَا تُحَرِّكَنَّه وَلَا تُزِيلَنَّه (عَنْهَا) وَفِي الحَدِيث (أَنه قيل للنّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي مَسجده: يَا رَسُولَ الله هِدْهُ. فَقَالَ: بَلْ عَرْشٌ كَعَرْشِ مُوسَى) . كَانَ ابنُ عُيَيْنَةَ يَقُول: مَعْنَاهُ أَصْلِحْه، فكأَنَّ المَعْنَى أَنَّه يُهْدَمُ ويُسْتَأْنَفُ بِناؤُهُ ويُصْلَح. وَفِي حَدِيث ابنِ عُمعر (لَو لَقِيتُ قاتِلَ أَبِي فِي الحَرَمِ مَا {هِدْتُه) ، يُرِيد مَا حَرَّكْتُه وَلَا أَزْعَجْتُه. وَمَا} هَادَه كَذَا وَكَذَا، أَي مَا حَرَّكَه.
(و) هَادَ الرَّجُلَ {هَيْدَا} وهَاداً (: زَجَرَهُ) عَن الشيْءِ وصَرَفَهَ عَنهُ، (وَقيل: لَا يُنْطَقُ {بِيَهِيدُ إِلاَّ بِحَرْفِ جَحْدٍ) ، قَالَه يَعْقُوبُ فِي الإِصلاح، يُقَال: لَا} يَهِيدَنَّكَ هاذا عَن رَأْيِك، أَي لَا يُزِيلنَّكَ. ( {وهَيْدٌ) بِفَتْح فَسُكُون (وهِيدٌ) بِالْكَسْرِ (} وهَادٌ) ، وَكَذَلِكَ {هِيدِ} وهَادِ، كِلَاهُمَا مَبنِيًّا على الكَسْرِ (: زَجْرٌ للإِبِلِ) واسْتِحْثَاثها، وأَنشد أَبو عَمرو:
وقَدْ حَدَوْنَاهَا {بِهَيْدٍ وَهَلاَ
حتَّى تَرَى أَسْفَلَهَا صَارَ عَلاَ
(و) فِي التَّهْذِيب: والعَرَبُ تَقول: (} هَيْدَ مَالَكَ، إِذا اسْتَفْهَمُوا) الرَّجُلَ (عَن شَأَنه) كَمَا تَقُولُ: يَا هِذا مَالَكَ، وبهاذه اللُّغَةِ روَى الأَصْمَعِيُّ قَوْلَ بأَبَّطَ شَرًّا:
يَا {هَيْدَ مَالَكَ مِنْ شَوْقٍ وَإِيرَاقِ
ومَرِّ طَيْفٍ عَلَى الأَهْوَالِ طَرَّاقِ
ويروى: يَا عِيدُ مَالَكَ. وَقَالَ اللِّحْيَانيُّ: يُقَال: لَقِيَه فقالَ لَهُ} هَيْدَ مَا لَك، ولَقِيتُه فَمَا قَالَ لي هَيْدَ مَالَكَ. وَقَالَ شَمِرٌ: {هِيدَ} وهَيْدَ جائزانِ، وَقَالَ الكسائيّ: يُقَال يَا هَيْدَ مَا أَصحَابُك وَيَا هَيْدَ مالِأَصْحَابِك. قَالَ: وَقَالَ الأَصمعيُّ: حَكَى لي عِيسى ابنُ عُمَرَ: هَيْدَ مَالَكَ. أَي مَا أَمْرُك. وَيُقَال لَو شَتَمْتَنِي مَا قُلْتُ هَيْدَ مَالَك. وَنقل الأَزهريُّ عَن أَبي زيدٍ قَالُوا: تَقول: مَا قَالَ لَهْ هَيْدَ مالَكَ، فنصبوا، وذالك أَن يَمُرَّ بالرجُلِ البَعيرُ الضَّالُّ فَلَا يَعُوجُه وَلَا يَلْتَفِتُ إِليه. ومَرَّ بِعَيرٌ فَمَا قعالَ لَهُ: هَيْدِ مَالَكَ، فجَرَّ الدالَ حِكَايَةً عَن أَعرابيَ، وأَنشد لكَعْبِ بن زُهَيْر:
لَوْ أَنَّهَا آذَنَتْ بِكْراً لَقُلْتُ لَهَا
يَا هَيْدِ مَالَكِ أَوْ لَوْ آذَنَتْ نَصَفَا
(و) فُلانٌ (يُعْطِي {الهَيْدَانَ والزَّيْدَانَ، أَي) يُعْطِي (مَنْ عَرعف وَمن لمْ يَعْرِف) ، قالَه يُونس.
(وَمَاله} هَيْدٌ {وهَادٌ، أَي حَرَكَةٌ) ، وَقيل: مَعْنَى قَوْلِهِم لَا هَيْدٌ وَلَا} هَادٌ، أَي مَا يُقَال لَهُ {هَيْدٌ وَلَا} هَادٌ، قَالَ ابنُ هَرْمَةَ:
ثُمَّ اسْتَقَامَتْ لَهُ الأَعْنَاقُ طَائِعَةً
فَمَا يُقَالُ لَهُ! هَيْدٌ وَلَا هَادُ وَقيل: معنى مَا يُقَال لَهُ عَيْدٌ وَلَا هَادٌ، أَي لَا يُحَرَّك وَلَا يُمْنَع من شيْءٍ وَلَا يُزجَر عَنهُ، تَقول: {هِدْتُ الرَّجُلَ،} وهَيَّدْتُه، عَن يَعْقُوب.
( {والتَّهْيِيدُ: الإِسْرَاعُ) فِي السَّيْرِ،} كالتَّهْوِيد.
( {وهَيُودٌ) ، كصَبُورِ، كَذَا ضُبِط فِي نُسْخَتنا، وَمِنْهُم من ضَبَطَه كتَنُّورِ (: جَبَلٌ) فِيهِ حِصْنٌ لبني زُبَيْدٍ باليَمَنِ.
(وأَيَّامُ هَيْدٍ) ، بِفَتْح فَسُكُون (: أَيَّامُ مُوتَانٍ كانَتْ فِي الجَاهِلِيَّةِ) فِي الدَّهْرِ الأَوَّلِ، قيل: مَاتَ فِيهِ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَاً: هاكذا ذَكَرَه العِمْرَانِيّ فِي أَسْمَاءِ الأَماكِن، قَالَ ياقُوت: وَلَا أَدْرِي مَا مَعْنَاهُ. (والهَيْدُ بالفَتْحِ) ، ذِكْرُ الفَتْح مُستَدْرَكٌ: الشيْءُ (المُضْطَرِبُ) .
(} وهَيْدَةُ، بِالْفَتْح) ذِكْرُ الفَتْحِ مُسْتَدْرَكٌ (: وَهْدَةٌ) وَفِي بعض النّسخ: رَدْهَة (بِأَعْلَى المَضْجَعِ) ، وَهِي الَّتِي يُقَال لَهُ المَضاجِعُ، لبنِي أَبي بكرِ بن كِلاَبٍ. قالَتْ لَيْلَى الأَخْيَلِيَّةُ:
تَخَلَّى عَنْ أَبِي حَرْبٍ تَوَلَّى
{بِهَيْدَةَ قَابِضٌ قبْلَ القِتَالِ
وَفِي مُعجم البكريّ: هَضْبَةٌ فِي بلادِ بَنِي عُقَيْل. وَنقل ياقُوت عَن أَبي عُبَيْدَة فِي (المَقَاتِل) قَالَ: لم يَقِفْ عُلماؤُنا على هَيْدَةَ مَا هِي حَتَّى جاءَ الحَسَنُ فأَخْبَرَهم أَنه مَوْضِعٌ قُتِلَ فِيهِ تَوْبَةُ. ومَرَّتْ لَيْلَى بِقَبْرهه فَعَقَرَتْ بَعِيرَ زَوجِهَا على قَبْرِه وَقَالَت:
عقَرْتُ عَلَى أَنْصَابِ تَوْبَةَ مُقْرِماً
} بِهَيْدَةَ إِذْ لَمْ تَحْتَضِرْهُ أَقارِبُهْ وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
مَا {هَيَّدَ عَنْ شَتْي، أَي مَا تَأَخَّرَ وَلَا كَذَّبَ. وَقد ذُكِر ذالك فِي النُّون لأَنهما لُغَتَانِ هَنَّدَ} وهَيَّدَ.
وَرجل {هَيْدَانٌ: ثَقيلٌ جَبَانٌ كهِدَانٍ.
} والهَيْدُ: الكَثِيرُ، عَن ثعلبٍ، وَأَنْشَد:
أَذَاكَ أَمْ أُعْطِيتَ هَيْداً أَهْدَبَا
{والهِيدُ أَوَّلُ الحُدَاءِ، وذالك أَنّ الحَادِيَ إِذَا أَرادَ الحُدَاءَ قَالَ: هِيدْ، هِيدْ، ثمَّ زَجِلَ بِصَوْتِهِ، وَمِنْه حَديثُ زَيْنَبَ (مَالِي لَا أَزَالُ أَسْمَعُ الليلَ أَجْمَعَ} هِيدْ هِيدح؟ قيل: هاذه عِيرٌ لِعَبْدِ الرَّحْمان بن عَوْفٍ) . {والهَيْدُ: المُضْطَرِبُ قَالَ:
أَذَاكَ أَم يُعْطِيكَ} هَيْداً هَيْدَبَا
وَهِي خاتِمَة البابِ، لم يذكر مِنْهُ الجوهريُّ وَلَا صاحِبُ اللسانِ شَيْئا.