Ads by Muslim Ad Network

140289. نُوبَنْجانُ1 140290. نوبندج1 140291. نُوبَنْدَجانُ1 140292. نوبندجن1 140293. نوبه1 140294. نُوبَهارُ1140295. نُوبيّ1 140296. نَوَت1 140297. نوت8 140298. نَوَتَ1 140299. نَوْت1 140300. نَوَت 1 140301. نَوَتَ 1 140302. نَوْتَان1 140303. نوترون1 140304. نُوتِيَّة1 140305. نوث3 140306. نَوْثَان1 140307. نَوْثَة1 140308. نَوْثِيَّة1 140309. نوج3 140310. نَوْج الدين1 140311. نَوْجَا1 140312. نَوجا1 140313. نُوجاباذ1 140314. نوجبذ1 140315. نَوْجَة1 140316. نُوَجة1 140317. نُوجَكث1 140318. نوجه1 140319. نُوح1 140320. نَوَحَ1 140321. نوح18 140322. نَوَحَ 1 140323. نوخ14 140324. نَوَخَ1 140325. نَوْخَان1 140326. نُوخَس1 140327. نَوَدَ1 140328. نود7 140329. نودأ1 140330. نودر1 140331. نَوْدِز1 140332. نودل2 140333. نوذ2 140334. نَوْذ1 140335. نَوْر1 140336. نُور2 140337. نَوَرَ1 140338. نور19 140339. نُور إله1 140340. نُور الإسلام1 140341. نَوْرَ الدين1 140342. نُور الدِّين1 140343. نُور الصباح1 140344. نُور العين1 140345. نُور الله1 140346. نُورُ النَّبِي1 140347. نور النُّور1 140348. نور النور1 140349. نُور الهَادِي1 140350. نُور الهُدى1 140351. نُور الهي1 140352. نَوَرَ 1 140353. نُورا1 140354. نورا1 140355. نَوَراء1 140356. نُورَان1 140357. نوربرت1 140358. نُوَرة1 140359. نَوْرة1 140360. نُورَت1 140361. نورت1 140362. نُوُرتَاج1 140363. نَوْرتَان1 140364. نَوْرَتَيْن1 140365. نورج4 140366. نَوْرَجَ1 140367. نَوْرَج1 140368. نُورجا1 140369. نَوْرَجَان1 140370. نورجهان1 140371. نورد1 140372. نُوَرْد1 140373. نورز2 140374. نورزاد1 140375. نورزة1 140376. نَوْرَزَة1 140377. نَوْرَزِي1 140378. نَوْرَس1 140379. نورس1 140380. نَوْرَشان1 140381. نورشاه1 140382. نُورك1 140383. نُورُكُم1 140384. نُورِل1 140385. نورم1 140386. نورما1 140387. نُوَرهان1 140388. نوروال1 Prev. 100
«
Previous

نُوبَهارُ

»
Next
نُوبَهارُ:
بالضم ثم السكون، وباء موحدة مفتوحة، وهاء، وألف، وراء، في موضعين: أحدهما قرب الريّ، قال أبو الفضل بن العميد: خرج ابن عبّاد من الريّ يريد أصبهان ومنزله ورامين وهي قرية كالمدينة فتجاوزها إلى قرية عامرة وماء ملح لغير شيء إلا ليكتب إليّ: كتابي هذا من النوبهار يوم السبت نصف النهار، ونوبهار أيضا: ببلخ بناء للبرامكة، قال عمر بن الأزرق الكرماني: كانت البرامكة أهل شرف على وجه الدهر ببلخ قبل ملوك الطوائف وكان دينهم عبادة الأوثان فوصفت لهم مكة وحال الكعبة بها وما كانت قريش ومن والاها من العرب يأتون إليها ويعظمونها فاتخذوا بيت النوبهار مضاهاة لبيت الله الحرام ونصبوا حوله الأصنام وزينوه بالديباج والحرير وعلّقوا عليه الجواهر النفيسة، وتفسير النوبهار البهار الجديد لأن نو الجديد، وكانت سنّتهم إذا بنوا بناء حسنا أو عقدوا بابا جديدا أو طاقا شريفا كلّلوه بالريحان، وتوخّوا لذلك أول ريحان يطلع في ذلك الوقت، فلما بنوا ذلك البيت جعلوا عليه أول ما يظهر من الريحان وكان البهار فسمي نوبهار لذلك، وكانت الفرس تعظّمه وتحج إليه وتهدي له وتلبسه أنواع الثياب وتنصب على أعلى قبّته الأعلام، وكانوا يسمّون قبته الأستن، وكانت مائة ذراع في مثلها وارتفاعها فوق مائة ذراع بأروقة مستديرة حولها، وكان حول البيت ثلاثمائة وستون مقصورة يسكنها خدّامه وقوّامه وسدنته، وكان على كل واحد من سكان تلك المقاصير خدمة يوم لا يعود إلى الخدمة حولا كاملا، ويقال إن الريح ربما حملت الحرير من العلم الذي فوق القبة فتلقيه بترمذ وبينهما اثنا عشر فرسخا، وكانوا يسمون السادن الأكبر برمك لتشبيههم البيت بمكة يسمون سادنه برمكة، فكان كل من ولي منهم
السدانة برمكا، وكانت ملوك الهند والصين وكابل شاه وغيرهم من الملوك تدين بذلك الدين وتحج إلى هذا البيت، وكانت سنّتهم إذا هم وافوه أن يسجدوا للصنم الأكبر ويقبّلوا يد برمك، وجعلوا للبرمك ما حول النوبهار من الأرضين سبعة فراسخ في مثلها، وجميع أهل ذلك الرستاق عبيد له يحكم فيهم بما يريد، وصيروا للبيت وقوفا كثيرة وضياعا عظيمة سوى ما يحمل إليه من الهدايا التي تتجاوز الحدّ، وكل ذلك يصل إلى برمك الذي يكون عليه، فلم يزل يليه برمك بعد برمك إلى أن افتتحت خراسان في أيام عثمان بن عفّان وانتهت السدانة إلى برمك أبي خالد بن برمك فسار إلى عثمان مع رهائن كانوا ضمنوا مالا عن البلد، ثم إنه رغب في الإسلام فأسلم وسمي عبد الله ورجع إلى أهله وولده وبلده، فأنكروا إسلامه وجعلوا بعض ولده مكانه برمكا، فكتب إليه نيزك طرخان أحد الملوك يعظم ما أتاه من الإسلام ويدعوه إلى الرجوع إلى دين آبائه، فأجابه برمك: إني إنما دخلت في هذا الدين اختيارا له وعلما بفضله من غير رهبة ولم أكن لأرجع إلى دين بادي العوار مهتك الأستار، فغضب نيزك وزحف إلى برمك في جمع كثير، فكتب إليه برمك: قد عرفت حبي للسلامة وإني قد استنجدت الملوك فأنجدوني فاصرف عني أعنّة خيلك وإلا حملتني على لقائك! فانصرف عنه ثم استغرّه وبيّته فقتله وعشرة بنين له فلم يبق له سوى طفل وهو برمك أبو خالد فإن أمه هربت به وكان صغيرا إلى بلاد القشمير من بلاد الهند فنشأ هناك وتعلم علم الطبّ والنجوم وأنواعا من الحكمة وهو على دين آبائه، ثم إن أهل بلده أصابهم طاعون ووباء فتشاءموا بمفارقة دينهم ودخولهم في الإسلام، فكتبوا إلى برمك حتى قدم عليهم فأجلسوه في مكان آبائه وتولى النوبهار، ثم تزوّج برمك بنت ملك الصغانيان فولدت له الحسن وبه كان يكنى وخالدا وعمرا وأختا يقال لها أم خالد، وسليمان بن برمك أمه امرأة من أهل بخارى، وكان ابن برمك وأم القاسم من امرأة أخرى بخاريّة أيضا، ولما فتح عبد الله بن عامر بن كريز خراسان أنفذ قيس بن الهيثم حتى قدم مدينة بلخ وقدّم بين يديه عطاء ابن السائب فدخل بلخ وخرّب النوبهار، وقال بعض الشعراء يذكر النوبهار:
أوحش النوبهار من بعد جعفر، ... ولقد كان بالبرامك يعمر
قل ليحيى: أين الكهانة والسح ... ر وأين النجوم عن قتل جعفر؟
أنسيت المقدار أم زاغت الشم ... س عن الوقت حين قمت تقدّر!
وقال أبو بكر الصولي: حدثنا محمد بن الفضل المذاري عن علي بن محمد النوفلي قال: كان برمك يعمّر النوبهار ويقوم به، وهو اسم لبيت النار الذي كان ببلخ يعظم قدره بذلك، فصار ابنه خالد بن برمك بعده، فقال أبو الهول الحميري يمدح الفضل بن الربيع ويهجو الفضل بن يحيى بن خالد البرمكي:
فضلان ضمّهما اسم وشتّت الأخبار ... آثار فضل الربيع مساجد ومنار
وفضل يحيى ببلخ آثاره النوبهار ... وما سواه إذا ما أثيرت الآثار
بيت يوحّد فيه ويعبد الجبّار ... وبيت شرك وكفر به تعظّم نار