137940. نَخَعَ 1 137941. نخَف2 137942. نخف7 137943. نَخَفَ 1 137944. نَخَفَتِ1 137945. نَخْلٌ1137946. نخَل1 137947. نخل15 137948. نَخَلَ1 137949. نَخَلَ 1 137950. نخلا1 137951. نَخْلات1 137952. نَخْلانُ1 137953. نَخْلان1 137954. نَخْلَة1 137955. نخلة الشامِيّةُ1 137956. نخلة القُصْوَى1 137957. نخلة اليَمانِيَةُ1 137958. نخلة محمود1 137959. نَخْلَتان1 137960. نَخَلَهُ1 137961. نَخَلَى1 137962. نخَم2 137963. نخم11 137964. نَخَمَ1 137965. نَخَمَ 1 137966. نخن1 137967. نخنخ2 137968. نخَنق1 137969. نَخْنُوخ1 137970. نخو9 137971. نخَو1 137972. نَخْوَرِشٌ2 137973. نَخُول1 137974. نَخُوم1 137975. نخي1 137976. نَخِيرْجَان1 137977. نَخِيزَة1 137978. نَخِيش1 137979. نُخَيْش1 137980. نُخَيفيّ1 137981. نَخِيفيّ1 137982. نُخَيْلٌ1 137983. نُخَيل1 137984. نَخِيل1 137985. نَخِيليّ1 137986. نَدٌّ1 137987. نَدَّ1 137988. ند4 137989. نَدْ1 137990. نِدّ1 137991. نَدَّ 1 137992. ندء1 137993. ندأ8 137994. نَدَأَهُ1 137995. ندا8 137996. نَدَا4 137997. ندَّاء1 137998. نِدَاء1 137999. نِدَاءات1 138000. نَدَابيّ1 138001. نَدَّابي1 138002. نِدّات1 138003. نَدَّاح1 138004. ندادي1 138005. نَدَّادِي1 138006. ندار1 138007. نَدَّاريّ1 138008. نُدَافة1 138009. نَدّال1 138010. نَدَامانُ1 138011. نَدَّان1 138012. نِدَّان1 138013. نداه1 138014. نَدَاهُم1 138015. نُدَاوي1 138016. ندب16 138017. نَدَبَ1 138018. نَدَبَ 1 138019. نُدْبة1 138020. نَدَبَة1 138021. نَدبه1 138022. نَدَّة1 138023. نَدَة1 138024. نِدَّة1 138025. ندج3 138026. نَدَجَ1 138027. ندجن1 138028. نُدْجي1 138029. ندح19 138030. نَدَحَ1 138031. نَدَحَ 1 138032. ندخ4 138033. ندخَ1 138034. ندخه1 138035. ندد15 138036. نَدَدَ1 138037. ندر16 138038. نَدَرَ2 138039. نَدَرَ 1 Prev. 100
«
Previous

نَخْلٌ

»
Next
نَخْلٌ:
بالفتح ثم السكون، اسم جنس النخلة: منزل من منازل بني ثعلبة من المدينة على مرحلتين، وقيل:
موضع بنجد من أرض غطفان مذكور في غزاة ذات الرقاع، وهو موضع في طريق الشام من ناحية مصر، ذكره المتنبي فقال:
فمرّت بنخل وفي ركبها ... عن العالمين وعنه غنى
وقيل في شرح قول كثير: [1] في هذا البيت إقواء.
وكيف ينال الحاجيّة آلف ... بيليل ممساه وقد جاوزت نخلا؟
نخل: منزل لبني مرّة بن عوف على ليلتين من المدينة، وقال زهير:
وإني لمهد من ثناء ومدحة ... إلى ماجد تبقى لديه الفواضل
أحابي به ميتا بنخل وأبتغي ... إخاءك بالقيل الذي أنا قائل