Ads by Muslim Ad Network

136750. نَابِغ1 136751. نَابِغَة1 136752. نَابِقَة1 136753. نَابِل1 136754. نَابُلُ1 136755. نَابُلُسُ1136756. نَابْلُسي1 136757. نَابْلُسيّة1 136758. نابله1 136759. نَابِليّ1 136760. نَابِليّة1 136761. نابه1 136762. نَابُو1 136763. نَابُودَة1 136764. نَابُوشي1 136765. نَابُولسِيّ1 136766. نَابُولِيّ1 136767. نَابِيّ1 136768. نَابِي1 136769. نات2 136770. نَاتَاشَا1 136771. ناتاشا1 136772. ناتاليا1 136773. ناتاني1 136774. نَاتَّة1 136775. نَاتة1 136776. ناتره1 136777. نَاتِل1 136778. نَاتِلَةُ1 136779. نَاتَه1 136780. ناثان1 136781. ناثاني1 136782. ناثاه1 136783. ناثره1 136784. ناثِرين1 136785. نَاثِل1 136786. نَاثِن1 136787. ناثَن1 136788. نَاجٍ1 136789. ناجَ1 136790. ناجاه1 136791. نَاجِت1 136792. نَاجِجِي1 136793. نَاجِح1 136794. نَاجِحَة1 136795. نَاجِد1 136796. نَاجِدَا1 136797. ناجده1 136798. نَاجِرة1 136799. ناجِرَةُ1 136800. ناجزه1 136801. نَاجِف1 136802. نَاجِلة1 136803. نَاجِم1 136804. نَاجِمة1 136805. نَاجُور1 136806. نَاجِي1 136807. ناجِيَةُ1 136808. نَاجِية1 136809. نَاجِيك1 136810. ناح2 136811. نَاح1 136812. ناحاه1 136813. ناحب1 136814. ناحت1 136815. ناحَدَهُ1 136816. ناحره1 136817. نَاحِريّ1 136818. نَاحِس1 136819. ناحضه1 136820. نَاحِل1 136821. ناحل1 136822. نَاحِم1 136823. نَاحم1 136824. نَاحْمَد1 136825. نَاحُوم1 136826. ناحوم1 136827. ناحِيَةُ1 136828. نادَ1 136829. نَاد1 136830. نَادِبَا1 136831. نادثي1 136832. نَادِج1 136833. نَادِر1 136834. نادر1 136835. نَادِرَا1 136836. نَادِرًا ما يحدث1 136837. نَادِرة1 136838. نَادِرز1 136839. نَادْرَع1 136840. نَادرِيَّة1 136841. نادسه1 136842. نادغ1 136843. نَادِف1 136844. نادف1 136845. نَادِفِين1 136846. نَادِل1 136847. نادل1 136848. نَادِلي1 136849. نادلي1 Prev. 100
«
Previous

نَابُلُسُ

»
Next
نَابُلُسُ:
بضم الباء الموحدة واللام، والسين مهملة، وسئل شيخ من أهل المعرفة من أهل نابلس لم سميت بذلك فقال: إنه كان ههنا واد فيه حية قد امتنعت فيه وكانت عظيمة جدّا وكانوا يسمونها بلغتهم لس فاحتالوا عليها حتى قتلوها وانتزعوا نابها وجاءوا بها فعلّقوها على باب هذه المدينة فقيل:
هذا ناب لس، أي ناب الحية، ثم كثر استعمالها حتى كتبوها متصلة نابلس هكذا وغلب هذا الاسم عليها:
وهي مدينة مشهورة بأرض فلسطين بين جبلين مستطيلة لا عرض لها كثيرة المياه لأنها لصيقة في جبل، أرضها حجر، بينها وبين بيت المقدس عشرة فراسخ، ولها كورة واسعة وعمل جليل كله في الجبل الذي فيه القدس، وبظاهر نابلس جبل ذكروا أن آدم، عليه السلام، سجد فيه، وبها الجبل الذي تعتقد اليهود أن الذبح كان عليه وعندهم أن الذبيح إسحاق، عليه السلام، ولليهود في هذا الجبل اعتقاد أعظم ما يكون واسمه كزيرم، وهو مذكور في التوراة، والسّمرة تصلّي إليه، وبه عين تحت كهف يعظمونها ويزورها السمرة ولأجل ذلك كثرت السمرة بهذه المدينة، وينسب إليها محمد بن أحمد بن سهل بن نصر أبو بكر الرملي ويعرف بابن النابلسي، حدث عن أبي جعفر محمد بن أحمد بن شيبان الرملي وسعيد ابن هاشم بن مرثد الطبراني وعمر بن محمد بن سليمان العطار وعثمان بن محمد بن علي بن جعفر الذهبي ومحمد ابن الحسن بن قتيبة وأحمد بن ريحان وأبي الفضل العباس بن الوليد القاضي وأبي عبد الله جعفر بن أحمد ابن إدريس القزويني وإسماعيل بن محمد بن محفوظ وأبي سعيد بن الأعرابي وأبي منصور محمد بن سعد، روى عنه هشام بن محمد الرازي وعبد الوهاب الميداني وأبو الحسن الدارقطني وأبو مسلم محمد بن عبد الله بن محمد بن عمر الأصبهاني وأبو القاسم علي ابن جعفر الحلبي وبشرى بن عبد الله مولى فلفل، وعن أبي ذر الهروي قال: أبو بكر النابلسي سجنه بنو عبيد وصلبوه في السنّة، وسمعت الدارقطني يذكره ويبكي ويقول: كان يقول وهو يسلخ كان ذلك في الكتاب مسطورا، وقال أبو القاسم: قال لنا أبو محمد الأكفاني فيها، يعني سنة 363، توفي العبد الصالح الزاهد أبو بكر محمد بن أحمد بن سهل ابن نصر الرملي ويعرف بابن النابلسي، وكان يرى قتال المغاربة وبغضهم وأنه واجب فكان قد هرب من الرملة إلى دمشق فقبض عليه الوالي بها أبو محمد الكناني صاحب العزيز أبي تميم بدمشق وأخذه وحبسه في شهر رمضان سنة 363 وجعله في قفص خشب وحمله إلى مصر، فلما حمله إلى مصر قيل له: أنت قلت لو أن معي عشرة أسهم لرميت تسعة في المغاربة وواحدا في الروم! فاعترف بذلك وقال: قد قلته، فأمر أبو تميم بسلخه، فسلخوه وحشوا جلده تبنا وصلبوه، وعن أبي الشعشاع المصري قال: رأيت أبا بكر النابلسي في المنام بعد ما قتل وهو في أحسن هيئة فقلت له: ما فعل الله بك؟ فأنشد يقول:
حباني مالكي بدوام عزّ، ... وأوعدني بقرب الانتصار
وقرّبني وأدناني إليه، ... وقال أنعم بعيش في جواري
وإدريس بن يزيد أبو سليمان النابلسي سكن العراق وحكى عن أبي تمام وكان أديبا شاعرا، وقال أبو بكر الصولي: لقيني أبو سليمان النابلسي في مربد البصرة فقلت له: من أين؟ فقال: من عند أميركم الفضل بن عباس حجبني فقلت أبياتا ما سمعها بعد مني، فقلت: أنشدنيها، فأنشدني:
لما تفكّرت في حجابك ... عاتبت نفسي على حجابك
فما أراها تميل طوعا ... إلا إلى اليأس من ثوابك
قد وقع اليأس فاستوينا، ... فكن كما كنت باحتجابك
فإن تزرني أزرك أو إن ... تقف ببابي أقف ببابك
والله ما أنت في حسابي ... إلا إذا كنت في حسابك
قال: وحجبني الحسن بن يوسف اليزيدي فكتبت إليه:
سأترككم حتى يلين حجابكم، ... على أنه لا بدّ أن سيلين
خذوا حذركم من نوبة الدهر، إنها ... وإن لم تكن حانت فسوف تحين