135713. مَهَكَ 1 135714. مهكه1 135715. مَهَلَ1 135716. مَهُل1 135717. مُهِلّ1 135718. مهل18135719. مَهَلَ 1 135720. مَهْلَاء1 135721. مِهْلَابِي1 135722. مِهْلَال1 135723. مَهِلَّة1 135724. مُهْلَة1 135725. مُهَلِّل1 135726. مهله1 135727. مُهَلْهِل2 135728. مُهَلْهَل1 135729. مَهْلُوس1 135730. مَهَمَ1 135731. مهم4 135732. مَهْما1 135733. مهما4 135734. مَهْمَا تحدَّثت ..1 135735. مَهْمَا يكن من الأمر...1 135736. مُهِمَّة2 135737. مَهْمَزَ1 135738. مهمز1 135739. مهملات1 135740. مهمندار1 135741. مَهْمَهَ1 135742. مهمه6 135743. مهموز1 135744. مَهْمُوس1 135745. مَهْمُوسي1 135746. مَهْمُولة1 135747. مهن15 135748. مَهَنَ1 135749. مَهَنَ 1 135750. مَهْنَا1 135751. مُهَنَّا1 135752. مُهَنَّة1 135753. مِهْنة1 135754. مُهَنَّد2 135755. مُهَنِّدَة1 135756. مُهَنَّدة1 135757. مُهَنْدِس1 135758. مُهَنْدسٌ لا طبيبًا...1 135759. مُهَنْدِسَة1 135760. مُهَنْدِسُوا الصوت1 135761. مُهَنْدَمَة1 135762. مهنساوي1 135763. مُهَنِّي1 135764. مِهْنِي1 135765. مِهَنِيّ1 135766. مهه8 135767. مَهَهَ1 135768. مهو10 135769. مَهْوَرٌ1 135770. مُهُور1 135771. مَهْور1 135772. مُهَوِّس1 135773. مُهَوِّسي1 135774. مَهُول1 135775. مَهُولة1 135776. مُهَوِّلة1 135777. مَهُوِّم1 135778. مُهَوِّن1 135779. مَهُون1 135780. مَهْوُوس1 135781. مهى2 135782. مهي2 135783. مَهَي1 135784. مَهِيَ 1 135785. مَهْيَا1 135786. مِهْيَاب1 135787. مِهْيَار1 135788. مِهْيَانِي1 135789. مَهِيب1 135790. مُهِيب1 135791. مَهِيبُ الرحمن1 135792. مُهَيِّت1 135793. مُهَيِّتي1 135794. مَهِيدي1 135795. مُهَيْدي1 135796. مَهِير1 135797. مَهِيرة1 135798. مُهَيرة1 135799. مُهَيْريّ1 135800. مَهِيري1 135801. مهيص1 135802. مَهْيَعٌ1 135803. مهيع1 135804. مَهْيَعَةُ1 135805. مُهَيِّف1 135806. مَهِيلة1 135807. مُهَيْلة1 135808. مُهِيلي1 135809. مَهِيلي1 135810. مَهيم1 135811. مَهْيَمْ2 135812. مهيم6 Prev. 100
«
Previous

مهل

»
Next
مهل
المَهْل: التُّؤَدَةُ والسُّكونُ، يقال: مَهَلَ في فعله، وعمل في مُهْلة، ويقال: مَهْلًا. نحو: رفقا، وقد مَهَّلْتُهُ: إذا قُلْتَ له مَهْلًا، وأَمْهَلْتُهُ:
رَفَقْتُ به، قال: فَمَهِّلِ الْكافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً
[الطارق/ 17] والمُهْلُ: دُرْدِيُّ الزَّيْت، قال: كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ [الدخان/ 45] .
مهل: مهل على: هي باللاتينية Sustinere ( انظرها عند فوك).
تمهل: تحرك ببطء وحذر (عباد 1: 227 رقم 13).
تمهل عليه: أعطاه مهلة، أمهله: تمهل عليه حتى (بوشر).
تمهل على: عند (فوك) في مادة Sustinere.
تمهل عن: أخر، أرجأ (بوشر).
تماهل: تياطأ (معجم مسلم).
مهل: وقت الفراغ (هلو).
مهل: رصاص (فوك).
مهلة والجمع مهل: (معجم مسلم).
مهلة: هدنة، فسحة (بوشر).
إمهالي: تأجيلي (بوشر).
مهل
المَهْلُ - مَجْزومٌ -: السَّكِيْنَةُ والوَقَار، مَهْلاً يا فلان: أي رِفْقاً لا تَعْجَلْ، ومَهَلاً. وأمْهَلْتُه: أي أنْظَرْتَه. ومَهَّلْتُه: أجَّلْتَه. والمُهْلُ: خُثَارَةُ الزَّيتِ، والنُّحَاسُ الذائبُ. والصَّدِيْدُ. والقَيْحُ. والمَهَلَةُ أيضاً. والمَهَلَةُ: صَدِيدُ المَيِّتِ - بِفَتْحَتَيْن -. وفي الحديث: " إنَّما هو للمَهَلَةِ والتُّرَاب.
م هـ ل : أَمْهَلْتُهُ إمْهَالًا أَنْظَرْتُهُ وَأَخَّرْتُ طَلَبَهُ وَمَهَّلْتُهُ تَمْهِيلًا مِثْلُهُ.
وَفِي التَّنْزِيلِ {فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا} [الطارق: 17] وَالِاسْمُ الْمَهْلُ بِالسُّكُونِ وَالْفَتْحُ لُغَةٌ وَأَمْهِلْ إمْهَالًا وَتَمَهَّلْ فِي أَمَرَكَ تَمَهُّلًا أَيْ اتَّئِدْ فِي أَمَرَكَ وَلَا تَعْجَلْ.

وَالْمُهْلَةُ مِثْلُ غُرْفَةٍ كَذَلِكَ وَهِيَ الرِّفْقُ وَفِي الْأَمْرِ مُهْلَةٌ أَيْ تَأْخِيرٌ وَتَمَهَّلَ فِي الْأَمْرِ تَمَكَّثَ وَلَمْ يَعْجَلْ. 

مهل

4 أَمْهَلَهُ He acted gently, softly, or in a leisurely manner, towards, or with, him. (K.) He granted him some delay, or respite; let him alone, or left him, for a while. (S, K.) [In both senses] i. q. أَرْوَدَهُ. (S, art. رود.) You say أَمْهِلْنِى

حَتَّى أَفْعَل كَذَا Grant thou me some delay that I may do such a thing; give me time to do such a thing. See Har p. 164.5 تَمَهَّلَ He acted, or behaved, deliberately, or leisurely; without haste; (S, Msb, K;) in an affair. (S, Msb.) مَهْلٌ and ↓ مَهَلٌ and ↓ مُهْلَةٌ Gentleness; a leisurely manner of acting or proceeding. (Msb, K, &c.) b2: مَهْلًَا Act gently, softly, or leisurely.

مَهَلٌ

: see مَهْلٌ.

مُهْلَةٌ

: see مَهْلٌ. b2: فِى الأَمْرِ مُهْلَةٌ In the affair is a delay; syn. تَأْخِيرٌ. (Msb.) b3: فِى مُهْلَةٍ

Leisurely; gently; by little and little.

غُرْمُولٌ مُتْمَهِلٌّ A hard penis: see قَاسِبٌ.
م هـ ل : (الْمَهَلُ) بِفَتْحَتَيْنِ التُّؤَدَةُ وَ (أَمْهَلَهُ) أَنْظَرَهُ. وَ (مَهَّلَهُ) (تَمْهِيلًا) وَالِاسْمُ (الْمُهْلَةُ) . وَ (الِاسْتِمْهَالُ) الِاسْتِنْظَارُ. وَ (تَمَهَّلَ) فِي أَمْرِهِ اتَّأَدَ. وَقَوْلُهُمْ (مَهْلًا) يَا رَجُلُ وَكَذَا لِلِاثْنَيْنِ وَالْجَمْعِ وَالْمُؤَنَّثِ بِمَعْنَى (أَمْهِلْ) . وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ} [الكهف: 29] قِيلَ: هُوَ النُّحَاسُ الْمُذَابُ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍو: الْمُهْلُ: دُرْدِيُّ الزَّيْتِ. قَالَ: وَالْمُهْلُ أَيْضًا الْقَيْحُ وَالصَّدِيدُ. وَفِي حَدِيثِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: «ادْفِنُونِي فِي ثَوْبَيَّ هَذَيْنِ فَإِنَّمَا هُمَا لِلْمُهْلِ وَالتُّرَابِ» . 
[مهل] المَهَلُ بالتحريك: التؤدَةُ. وأمهله: أَنْظَرَهُ ومهَّله تَمْهيلاً. والاسم المُهْلة بالضم. والاسْتِمْهالُ: الاستنظارُ. وتَمَهَّلَ في أمره، أي اتَّأد. واتْمَهلَّ اتْمِهْلالاً، أي اعتدل وانتصب. والاتْمِهْلالُ أيضاً: سكونٌ وفتورٌ. وقولهم: مَهْلاً يا رجُلُ، وكذلك للاثنينِ والجمعِ والمؤنَّثِ. وهي موحَّدةٌ بمعنى أمْهِلْ. فإذا قيل لك مَهْلاً قلت: لا مهلَ والله. وتقول: ما مهلٌ والله بمُغْنِيَةٍ عنك شيئاً. قال الكميت:

أقول له إذا ما جاد مهلا * (*) * وما مهل بواعظة الجهول * وقوله تعالى: (يغاثوا بماء كالمهل) ، يقال: هو النحاسُ المُذابُ. وقال أبو عمرٍو: المُهْلُ: دُرْدِيُّ الزَيْتِ. قال: والمُهْلُ أيضاً: القَيْحُ والصَديدُ. وفي حديث أبي بكر: " ادْفِنوني في ثَوْبَيَّ هذين، فإنَّما هما للمهل والتراب ".
(م هـ ل) : (أَمْهَلْتُهُ وَمَهَّلْتُهُ) أَنْظَرْتُهُ وَلَمْ أُعَاجِلْهُ وَالِاسْمُ (الْمُهْلَةُ) مِنْ الْمَهْلِ بِالسُّكُونِ وَهُوَ التُّؤَدَةُ وَالرِّفْقُ (وَتَمَهَّلَ) فِي الْأَمْرِ اتَّأَدَ فِيهِ (وَتَمَهَّلَ) أَيْضًا تَقَدَّمَ مِنْ الْمَهَلِ بِالتَّحْرِيكِ وَهُوَ التَّقَدُّمُ وَبِهِ كُنِّيَ (أَبُو مَهَلٍ) عُرْوَةُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُشَيْرٍ الْجُعْفِيُّ عَنْ ابْنِ سِيرِينَ وَعَنْهُ الثَّوْرِيُّ وَمَا وَقَعَ فِي بَعْضِ نُسَخِ السِّيَرِ سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ عَنْ أَبِي مَهَلٍ تَحْرِيفٌ (وَفِي حَدِيثِ) أَبِي بَكْرٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - ادْفِنُونِي فِي ثَوْبَيَّ هَذَيْنِ فَإِنَّهُمَا لِلْمُهْلِ وَالصَّدِيدِ الرِّوَايَةُ فِي جَمِيعِ الْأُصُولِ فَإِنَّهُمَا لِلْمُهْلِ وَالتُّرَابِ وَيُرْوَى لِلْمَهَلَةِ بِالْفَتْحِ وَالْكَسْرِ وَالْأَوَّلُ بِالضَّمِّ لَا غَيْرُ وَثَلَاثَتُهَا الصَّدِيدُ وَالْقَيْحُ.

مهل


مَهَلَ(n. ac. مَهْل
مُهْلَة)
a. [Fī], Proceeded slowly, deliberately in; took time over.
b. Grazed at leisure.
c. Smeared with pitch.

مَهَّلَa. Granted a respite to; was indulgent to.

أَمْهَلَa. see IIb. [Fī], Made excuses to.
تَمَهَّلَa. see I (a)
إِسْتَمْهَلَa. Asked for a delay.

مَهْلa. Deliberateness; slowness.
b. Leisure, ease; rest.
c. Respite.
d. see 3 (d)
مَهْلَة
مِهْلَةa. see 3 (d)
مُهْلa. Mineral, ore.
b. Molten copper.
c. Pitch.
d. Pus, matter.
e. Poison.
f. Oily matter.

مُهْلَةa. see I (a) (b).
c. Preparations.
d. Progress, advancement, advantage.
e. see 3 (c) (d).
مَهَلa. see 1 (a) (b) &
مُهْل
(d).
d. Ancestors.

مَهَلَةa. see 3 (d)
مَاْهِلa. Progressing; progressive.
b. Quick.

N. Ac.
أَمْهَلَa. Delay, respite.

N. Ac.
تَمَهَّلَa. Slowness, delay.

إِنْمَهَلَّ إِتْمَهَلَّ
a. Was erect.
b. Was languid.

مَهْلًا
a. Gently.

لَا مَهْلَ
a. Without delay, forthwith, immediately, at once.

عَلَى مَهْلٍ
a. Deliberately, slowly; easily, leisurely;
gradually.

أَخَذَ عَلَيْهِ المُهْلَة
a. He has the advantage over him.

مَهْمَا
a. Whatever.
b. Whenever.
م هـ ل

أمهلته ومهلته: أنظرته ولم أعاجله وأطلت مهلته. وعمل ذلك في مهلة. ومشى على مهلته: على رسله، ومهلاً وعلى مهل: اتئد. ولا مهل والله: يقوله المأمور بالمهل. قال الكميت:

وكنا يا قضاع لكم فمهلاً ... وما مهل بواعظة الجهول

ويقالك ما مهل بمغنية عنك شيأ. وتمهلّ في الأمر: اتأد فيه. وتمهّل: تقدّم. قال الأعشى:

عليه سلاح امريء حازم ... تمهّل في الحرب حتى امتحن

وأخذ المهلة. وفلان ذو مهل: ذو تقدّم في الخير. قال ذو الرمّة:

كم فيهم من أشمّ الأنف ذي مهل ... يأبى الظلامة مثل الضيغم الضاري

وأخذ فلان على صاحبه المهلة إذا تقدّمه في سنّ أو أدب. وخذ المهلة في أمرك. ورحم الله مهلك: سلفك. " بماء كالمهل " كالصديد.
[مهل] نه: في ح الصديق: ادفنوني في ثوبي هذين فإنما هما "للمهل" والتراب، ويروى: للمهلة- بضم ميم وكسرها، وهي القيح والصديد الذي يذوب فيسيل من الجسد. ومنه قيل للنحاس الذائب: مهل. ط: "كالمهل"، هو عكر الزيت، وقيل: الرصاص الذائب والفضة ونحوه. نه: وفيه: إذا سرتم إلى العدو "فمهلًا مهلًا"! وإذا وقعت العين على العين فمهلًا مهلًا! هو بالسكون: الرفق، وبالتحرك: التقدم، أي إذا سرتم فتأنوا وإذا لقيتم فاحملوا؛ الجوهري: هو بالحركة: التؤدة، والاسم المهلة، وهو ذو مهل- بالحركة، أي ذو تقدم في الخير، مهلته وأمهلته أي سكنته وأخرته، ويستوي في مهل الواحد وغيره. ومنه: ما يبلغ سعيهم "مهله"، أي ما يبلغ إسراعهم إبطاءه. ك: فأدلجوا على "مهلهم"- بفتح هاء: التؤدة. ش: ومنه: ويطول "مهله"- بفتحتين، أي أمهل به ولم يعجله. ط: هو بالحركة: الهينة، وبالسكون: الإمهال؛ النووي: هو في جميعها بضم ميم وسكون هاء وبتاء، وفي جمع الصحيحين بحذف تاء وفتح ميم وهاء. وح: و"لا تمهل" حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان، وقد كان لفلان، تمهل- بالنصب عطفًا على أن تصدق، والجزم على النهي، أي لا تؤخره إلى قرب الموت فتقول: أعطوا الفقير الفلاني كذا والفلاني كذا والفلاني كذا، والحال أن المال أي ثلثيه قد كان لفلان الوارث، فكيف يقبل تصرفك في جميعه! وورد في الحديث: لأن تصدق المرء في حياته بدرهم خير من أن يتصدق بمائة عند موته، قوله: وأنت شحيح صحيح، أي في حال صحتك وشحك حيث يقول نفسك: لا تتلف مالك كيلا تصير فقيرًا.
(م هـ ل)

المَهْلُ، والمَهَلُ، والمُهْلَةُ كُله: السكينَة والرفق.

وأمهَلَه: رفق بِهِ وَلم يعجل عَلَيْهِ.

ومَهَّلَه: اجله.

وتَمَهَّل فِي عمله: اتأد.

وكل ترفق: تَمَهُّلٌ.

ورزق مَهَلاً: ركب الذُّنُوب والخطايا فَمُهِّلَ وَلم يعجل. ومَهَلَت الْغنم، إِذا أرعت بِاللَّيْلِ أَو بِالنَّهَارِ على مَهَلِها.

والمُهْلُ: اسْم يجمع معد نيات الْجَوَاهِر نَحْو الذَّهَب، وَالْفِضَّة، والرصاص، وَالْحَدِيد. وَقيل: هُوَ خبث الْجَوَاهِر.

والمُهْل: مَا ذاب من صفر أَو حَدِيد، وَهَكَذَا فسر فِي التَّنْزِيل، وَالله اعْلَم.

والمُهْلُ والمُهْلَةُ: ضرب من القطران مَا هِيَ رَقِيق يشبه الزَّيْت، وَهُوَ يضْرب إِلَى الصُّفْرَة من مهاواته، تدهن بِهِ الْإِبِل فِي الشتَاء. وَقيل: هُوَ دردي الزَّيْت، وَقيل هُوَ العكر المغلي، وَقيل: هُوَ رَقِيق الزَّيْت، وَقيل: هُوَ عامته.

والمُهْلُ: مَا يتحات عَن الخبزة من الرماد وَنَحْوه إِذا أُخرجت من الْملَّة، قَالَ أَبُو حنيفَة: المُهْلُ: بَقِيَّة جمر فِي الرماد تبينه إِذا حركته.

والمُهْلُ، والمَهَلُ، والمُهْلَة: صديد الْمَيِّت، وَفِي الحَدِيث: " إِنَّمَا هُوَ للمُهْلَةِ والترابِ " وَقيل: هُوَ الْقَيْح والصديد عَامَّة.

والمِهْلَة، والمَهْلَة، كالمُهْلَة.

والمَهَلُ، والتَّمَهُّل: التَّقَدُّم.

وتَمَهَّلَ فِي الْأَمر: تقدم فِيهِ.
مهل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي بكر أَنه أوصى فِي مَرضه / فَقَالَ: ادفنوني فِي ثوبَيّ هذَيْن فإنّما هما للمُهل وَالتُّرَاب. 91 / ب قَالَ أَبُو عبيد: المُهل فِي هَذَا الحَدِيث الصديد والقيح والمُهل فِي غير هَذَا كل فِلِّز أذيب قَالَ: والفِلز جَوَاهِر الأَرْض من الذَّهَب وَالْفِضَّة والنحاس وَأَشْبَاه ذَلِك وَمِنْه حَدِيث ابْن مَسْعُود أَنه سُئِلَ عَن المُهل فَدَعَا بفضّة فأذابها فَجعلت تميّع وتلوّن فَقَالَ: هَذَا من أشبه مَا أَنْتُم راؤن بالمُهْل [قَالَ أَبُو عبيد -] : أَرَادَ تَأْوِيل هَذِه الْآيَة {وَاِنْ يَّسْتغِيْثُوْا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ}قَالَ أَبُو عبيد: [وَقَوله -] : تميّع تذوب وكل ذائِبٍ مَائِع. قَالَ أَبُو عبيد: والمهل أَيْضا فِي غير هَذَا كلّ شَيْء يتحاتُّ عَن الخبزة من الرَّماد وَغَيره إِذا أخرجت من المَلَّة قَالَ: وَالْملَّة الحفرة الَّتِي تملّ فِيهَا الخبزة. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: المُهل فِي شَيْئَيْنِ هُوَ فِي حَدِيث أبي بكر: الصديد والقيح وَفِي غَيره: دُرْدِيّ الزَّيْت لم يعرف مِنْهُ إِلَّا هَذَا. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: حَدثنِي رجل وَكَانَ فصيحا أَن أَبَا بكر قَالَ: فَإِنَّمَا هما للمَهْلة وَالتُّرَاب بِالْفَتْح وَقَالَ بَعضهم بِكَسْر الْمِيم: للمِهلة. قَالَ أَبُو عبيد: وَالَّذِي أَرَادَ النَّاس من هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه لَا بَأْس أَن يُكفن الْمَيِّت فِي الشفع من الثِّيَاب أَلا ترَاهُ يَقُول فِي ثوبيّ هذَيْن قَالَ أَبُو عبيد: وَالْغَالِب على أَمر النَّاس فِيهِ الْوتر وَفِيه أَيْضا [أَنه -] خلاف قَول من يَقُول: إِنَّهُم يتزاورون فِي أكفانهم أَلا ترَاهُ يَقُول: فَإِنَّمَا هما للمُهل وَالتُّرَاب وَمِمَّا يشْهد على ذَلِك قَول حُذَيْفَة حِين أَتَى بكفنه رَيْطَتين فَقَالَ: الْحَيّ أحْوج إِلَى الْجَدِيد من الْمَيِّت إِنِّي لَا ألبث إِلَّا يَسِيرا حَتَّى أبدّل بهما خيرا مِنْهُمَا أَو شرا مِنْهُمَا. وَمِنْه قَول مُحَمَّد أبن الْحَنَفِيَّة: لَيْسَ للميّت من الْكَفَن شَيْء إِنَّمَا هُوَ تكرمة للحيّ. قَالَ أَبُو عبيد: ويروى فِي بعض الحَدِيث أَن أَبَا بكر قَالَ لعَائِشَة: فِي كم ثوبا كُفِّن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم قَالَت: فِي ثَلَاثَة أَثوَاب قَالَ: فادفنوني فِي ثوبِّي هذَين مَعَ ثوبٍ كَذَا وَكَذَا فعلى هَذِه الرِّوَايَة يذهب معنى الشفع من الثِّيَاب.
مهـل
مهَلَ في يمهَل، مَهْلاً، فهو مَهِل، والمفعول مَمْهول فيه
• مهَل الشّخصُ في فعله: تروّى فيه وتناوله برفقٍ وتحرّى الدِّقَّةَ والإتقانَ "لو لم تمهلْ في فعله لما أحكمته". 

أمهلَ يُمهل، إمْهَالاً، فهو مُمْهِل، والمفعول مُمْهَل
• أمهله: أعطاه مُهلة ولم يُعْجِلْه "أمهل إنجازَ العمل- الله يمهلُ ولا يُهمِل".
• أمهله الدَّيْنَ: أخَّره، أجّله، وأرجأه "أمهله الزّيارةَ". 

استمهلَ يستمهل، اسْتِمهَالاً، فهو مُستمهِل، والمفعول مُستمهَل
• استمهله: طلب منه مُدَّةً إضافيّة، طلب منه تأجيلاً "استمهل صاحبَ العمل/ دائنًا- استمهله ليفكِّر في الموضوع جيّدا قبل الموافقة عليه". 

تمهَّلَ في يتمهَّل، تمهُّلاً، فهو مُتمهِّل، والمفعول مُتمهَّل فيه
• تمهَّل الشَّخصُ في عمله: مهَل فيه؛ إتَّأد وَلَمْ يُعجِّل "تمهَّل في خُطاه- يتمهَّل في قوله". 

مهَّلَ يمهِّل، تمهيلاً، فهو مُمَهِّل، والمفعول مُمَهَّل
• مهَّل الشَّيءَ: أجّله وأخّره "مهَّل تسديدَ الدَّيْن- {فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا} ".
• مهَّل الشَّخصَ: قال له: مَهْلاً "مهَّل سائقًا/ لاعبًا". 

مَهْل [مفرد]: مصدر مهَلَ في ° مَهْلاً/ على مَهْلٍ: رويدًا، بتؤدة ورِفق. 

مَهَل [مفرد]: مَهْل، تؤدة ورفق "جاء على مَهَل". 

مُهْل [مفرد]:
1 - معدن مُذاب.
2 - عكر الزيت المغليّ " {إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ. طَعَامُ الأَثِيمِ. كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ} ".
3 - قَيْح وصَديد، مادّة قيحيّة ممزوجة بدم تَسيل من الجروح والقروح المُنْتنة " {وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ} ". 

مُهْلة [مفرد]: ج مُهُلات ومُهْلات ومُهَل:
1 - رفق وتؤدةٌ "مشى على مُهلتِه".
2 - زمنٌ قليل، مُدّة زمنيّة إضافيّة "أعطني مُهْلةً كي أُفكِّر- حدّد له مهلة إنجاز العمل".
3 - أجلٌ نهائيٌّ يُمنحُ بعد انتهاء المدّة القانونيّة أيَّام إضافيّة "أعطاه مُهلةً لإرجاع الدَّيْن- المُهلة لتسليم الأسرى". 
مهل
المَهْلُ، بِالْفَتْح، ويُحرَّكُ، والمُهْلَةُ، بالضَّمِّ: السَّكينَةُ، والتُّؤَدَةُ، والرِّفْقُ. وأَمْهَلَهُ: أَنْظَرَهُ ورَفَقَ بِهِ وَلم يَعْجَلْ عَلَيْهِ، قَالَ الشاعِرُ:
(فيا ابْنَ آدَمَ مَا أَعْدَدْتَ فِي مَهَلٍ ... لِلَّهِ دَرُّكَ مَا تأْتي وَمَا تَذَرُ)
ومَهَّلَهُ تَمهيلاً: أَجَّلَهُ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: فَمَهِّلِ الكافِرينَ. وتَمَهَّلَ، فِي عمله: اتَّأَدَ، وكُلُّ تَرَفُّقٍ تَمَهُّلٌ. قَالَ الليثُ: المَهْلُ: السَّكينَةُ والوَقارُ، يُقال: مَهْلاً يَا رَجُلُ، وَكَذَا للأُنثى، وَفِي العبابِ للإثنينِ والجَمْعِ، زادَ فِي الصِّحاح: والمُؤَنَّثِ، وَهِي مُوَحَّدَةٌ بِمَعْنى أَمْهِلْ: أَيْ ارفُقْ واسْكُنْ لَا تَعجَلْ. وتقولُ مُجيباً، أَي إِذا قيلَ لكَ مَهْلاً قلتَ: لَا مَهْلَ واللهِ، وَلَا تَقولُ: لَا مَهْلاً واللهِ. وتَقول: مَا مَهْلٌ واللَّهِ بمُغْنِيَةٍ عَنْكَ، وأَنشدَ الجَوْهَرِيّ للكُمَيْتِ:
(أَقولُ لهُ إِذا مَا جاءَ مَهْلاً ... وَمَا مَهْلٌ بواعِظَةِ الجَهُولِ)
قَالَ ابنُ بَرِّيّ: هَذَا البيتُ نسبَهُ الجَوْهَرِيّ للكُمَيْتِ، وصَدرُهُ لجامِعِ بنِ مَرْخِيَةَ الكِلابِيِّ، وَهُوَ مُغَيَّرٌ ناقِصٌ جُزءاً، وعَجُزُهُ للكُمَيْتِ، ووَزنُهُما مُختلِفٌ، الصَّدْرُ من الطَّويلِ، والعجُزُ من الوافِرِ، وبيتُ جامِعٍ: أَقولُ لهُ مَهْلاً وَلَا مَهْلَ عِنْدَهولا عِندَ جاري دَمْعِهِ المُتَهَلِّلِ وأَمّا بيتُ الكُمَيْتِ فهُوَ:
(وكُنّا يَا قُضاعُ لَكُمْ فَمَهْلاً ... وَمَا مَهْلٌ بواعِظَةِ الجَهُولِ)
فعلى هَذَا يكونُ البيتُ من الوافِرِ مَوزوناً. قلت: وَقد أَنشدَهُ الصَّاغانِيّ للكُمَيْتِ على الصَّوابِ، وَكَذَا الأَزْهَرِيُّ أَنشدَ البيتَ الأَوَّلَ لجامِعِ بنِ مُرْخِيَةَ على الصّوابِ. يُقال: رُزِقَ مَهْلاً: إِذا ركِبَ الذُّنوبَ والخطايا فمُهِّلَ ولمْ يُعْجَلْ. والمُهْلُ، بالضَّمِّ: اسْمٌ يجمعُ مَعْدَنِيّاتِ الجواهِرِ الأَرضِيَّةِ كالفِضَّةِ والحَديدِ ونحوِهِما، كالذَّهَبِ والنُّحاسِ، وَقَالَ أَبو عُبيدَةَ: هُوَ كُلُّ فِلِزٍّ أُذيبَ. المُهْلُ:)
القَطِرانُ الرَّقيقُ الماهِيُّ يشبهُ الزَّيْتَ، وَهُوَ يَضْربُ إِلَى الصُّفْرَةِ، دَسِمٌ، يُدْهَنُ بِهِ الإبِلُ فِي الشِّتاءِ، والقَطِرانُ الخاثِرُ لَا يُهْنأُ بهِ، كالمُهْلَةِ، بزيادَةِ الهاءِ. المُهْلُ أَيضاً: مَا ذابَ من صُفْرٍ أَو حَديدٍ، وَهَكَذَا فُسِّرَ فِي التّنزيل، واللهُ أَعلَمُ، وَهُوَ قولُه تَعَالَى: يُغاثُوا بماءٍ كالْمُهْلِ، وسُئِلَ ابنُ مَسعودٍ عَن المُهْلِ، فأَذابَ فِضَّةً فجعلَتْ تَمَيَّعُ وتَلَوَّنُ، فَقَالَ: هَذَا مِمَّن أَشْبَه مَا أَنْتُمْ راؤونَ بالمُهْلِ، وَقَالَ بعضُهُم: هُوَ النُّحاسُ المُذابُ، قيل: هُوَ الزَّيْتُ عامَّتُهُ أَو دُرْدِيُّهُ، عَن أَبي عَمروٍ، وَبِه فَسَّرَ الزَّجّاجُ قولَه تَعَالَى: يومَ تكونُ السَّماءُ كالمُهْلِ، وَقيل: هُوَ العَكَرُ المُغْلَى، وأَنشدَ ابنَ برّيّ للأَفْوَهِ الأَوْدِيِّ:
(وكأَنَّما أَسَلاتُهُم مَهْنوءَةٌ ... بالمُهْلِ منْ نَدَبِ الكُلومِ إِذا جَرى)
شبَّهَ الدَّمَ حينَ يبِسَ بدُرْدِيِّ الزَّيْتِ، أَو رقيقِه. قَالَ أَبو عُبيدٍ: المُهْلُ فِي غير القرآنِ: مَا يَتحاتُّ عَن الخُبزَةِ من الرَّمادِ والجَمْرِ، إِذا أُخْرِجَتْ من المَلَّةِ، وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: المُهْلُ عندَهُم: المَلَّةُ إِذا حَمِيَتْ جِدّاً رأَيتَها تَموجُ، قَالَت العامِرِيَّةُ: المُهْلُ عندَنا السُّمُّ، هُوَ فِي حديثِ أَبي بَكْرٍ رَضِي الله عنهُ: القَيْحُ وصَديدُ المَيِّتِ، عَن أَبي عَمْروٍ، وَهُوَ أَنَّه أَوصى فِي مرضِهِ فَقَالَ: ادْفِنوني فِي ثَوْبَيَّ هذينِ فإنَّما هما للمُهْلِ والتُّرابِ. كالمَهَلِ، بِالْفَتْح وبالتَّحريكِ، نَقله ابنُ سِيده، والمُهْلَة مُثَلَّثَة، وبكُلِّ ذلكَ رُوِيَ الحديثُ المَذكورُ، ويُحرَّكُ، وَهَذِه عَن ابنِ عبّادٍ، وَبِه رُوِيَ الحديثُ أَيضاً.
ومَهَلَ البعيرَ مَهْلاً: طَلاهُ بالخَضْخاضِ، فهُو مَمْهُولٌ، قَالَ أَبو وَجْزَةَ:
(صافي الأَديمِ هِجانٌ غيرَ مَذْبَحِهِ ... كأَنَّه بدَمِ المَكْنانِ مَمْهُولُ)
مَهَلَت الغَنَمُ: إِذا رَعَتْ، باللَّيل أَو النَّهارِ، على مَهَلِها. والمَهَلُ، مُحَرَّكَةً: التَّقَدُّمُ فِي الخَيرِ، يُقال: فُلانٌ ذُو مَهَلٍ: أَي ذُو تقدُّمٍ فِي الخيرِ، وَلَا يُقال فِي الشَّرِّ، وَقَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(كَمْ فيهِمُ مِنْ أَشَمِّ الأَنْفِ ذِي مَهَلٍ ... يأْبى الظُّلامَةَ منهُ الضَّيْغَمُ الضّاري)
أَي تقَدُّم فِي الشَّرَفِ والفَضْلِ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: رُوِيَ عَن عَلِيٍّ رَضِي الله تَعَالَى عنهُ أَنَّه لَمّا لَقِيَ الشُّراةَ قَالَ لأَصحابِهِ: وَإِذا سِرْتُمْ إِلَى العَدُوِّ فمَهْلاً مَهْلاً، أَي رِفْقاً رِفْقاً، وَإِذا وقعَتِ العَيْنُ على العَيْنِ فمَهَلاً مَهَلاً، أَي تَقَدُّماً تَقَدُّماً، السّاكِنُ للرِّفْقِ، والمُتَحَرِّكُ للتَّقَدُّمِ، كالتَّمَهُّلِ، عَن أَبي عُبيدٍ، يُقال: تَمَهَّلَ فِي الأَمرِ: إِذا تقدَّمَ فيهِ، قَالَ ابنُ فارِسٍ: ولعلَّهُ من الأَضْدادِ. المَهَلُ أَيضاً: أَسلافُ الرَّجُلِ المُتَقَدِّمونَ، يُقال: قد تقدَّمَ مهَلٌ قبْلَكَ، ورحِمَ اللهُ مَهَلَكَ. يُقال: خُذِ المُهْلَةَ فِي أَمركَ، بالضَّمِّ: أَي خُذ العُدَّةَ. قَالَ أَبو سعيدٍ: يُقَال: أَخذَ فلانٍ على فُلانٍ المُهْلَةَ: إِذا تقدَّمَه فِي) سِنٍّ أَو أَدَبٍ. وأَمْهَلَ: بالَغَ وأَعْذَرَ، قَالَ أُسامَةُ بنُ الحارثِ الهُذَلِيُّ:
(لَعَمري لقد أَمْهَلْتُ فِي نَهْيِ خالدٍ ... عَن الّأْمِ إمّا يَعْصِيّنَّكَ خالدُ)
ويُروى أَمْلَهْتُ: أَي بالَغْتُ وأَعْذَرْتُ. قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: الماهِلُ: السَّريعُ، وَهُوَ المُتَقَدِّمُ. وأَبو مَهَلٍ، محرَّكَةً: عُروَةُ بنُ عبد الله الجُعْفِيُّ من تابعِ التّابعينَ. واسْتمهلَه: استنظرَه. وأَمْهَلَهُ: أَنْظَرَهُ، قَالَ الله تَعَالَى: فَمَهِّلِ الكافرينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً فجاءَ باللغتين، أَي أَنْظِرْهُمْ. واتْمَهَلَّ اتْمِهْلالاً: اعتدَلَ وانْتَصَبَ، نَقله الجَوْهَرِيُّ، كاتْمَأَلَّ، الهمزةُ بدَلٌ من الهاءِ، قَالَ عقبةُ بنُ مُكَدَّمٍ:
(فِي تَليلٍ كأَنَّه جِذْعُ نَخْلٍ ... مُتْمَهِلٍّ مُشَذَّبِ الأَكرابِ)
والاتْمِهْلالُ أَيضاً: سُكونٌ وفُتورٌ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ أَبو حنيفَةَ: المُهْلَةُ، بالضَّمِّ: بقيَّةُ جَمْرٍ فِي الرَّمادِ. والمُتَمَهِّلُ من الرِّجالِ: الطَّويلُ. والمَهَلُ، محرَّكَةً: الهِدايَةُ للأَمر قبلَ رُكوبِهِ. ومَهَّلْتُهُ وأَمْهَلْتُهُ: سَكَّنْتُهُ وأَخَّرْتُه.

مهل: المَهْل والمَهَل والمُهْلة، كله: السَّكِينة والتُّؤَدة

والرِّفْق. وأَمْهله: أَنظره ورَفَق به ولم يعجل عليه. ومَهَّله تمْهِيلاً:

أَجَّله. والاسْتِمْهال: الاستنظار. وتَمَهَّل في عمله: اتَّأَدَ. وكلُّ

ترفُّقٍ تمَهُّل. ورُزِق مَهْلاً: رَكِب الذُّنوب والخَطايا فمُهِّل ولم

يُعْجَل. ومَهَلَت الغنمُ إِذا رعت بالليل أَو بالنهار على مَهَلِها.

والمُهْلُ: اسمٌ يجمع مَعْدِنِيَّات الجواهر. والمُهْل: ما ذاب من

صُفْرٍ أَو حديد، وهكذا فسر في التنزيل، والله أَعلم. والمُهْل والمُهْلة:

ضرْب من القَطِران ماهِيُّ رَقِيق يُشْبه الزيت، وهو يضرِب إِلى الصفرة من

مَهاوَتِه، وهو دَسِم تُدْهَن به الإِبل في الشتاء؛ قال: والقَطِران

الخاثر لا يُهْنَأُ به، وقيل: هو دُرْدِيُّ الزيتِ، وقيل: هو العَكَر

المُغْلى، وقيل: هو رَقِيق الزيت، وقيل: هو عامَّته؛ وأَنشد ابن بري للأَفوه

الأَوْدِي:

وكأَنما أَسَلاتُهم مَهْنوءةٌ

بالمُهْلِ، من نَدَبِ الكُلومِ إِذا جَرى

شبَّه الدمَ حين يَبِس بِدُرْدِيّ الزيت. وقوله عز وجل: يُغاثوا بماء

كالمُهْل؛ يقال: هو النُّحاس المذاب. وقال أَبو عمرو: المُهْل دُرْدِيُّ

الزيت؛ قال: والمُهْل أَيضاً القَيْح والصَّدِيد.

ومَهَلْت البعيرَ إِذا طليته بالخَضْخاض فهو مَمْهول؛ قال أَبو وجزة

(*

قوله «قال ابو وجزة» في التهذيب زيادة لفظ: يصف ثوراً).

صافي الأَديم هِجان غير مَذْبَحِه،

كأَنه بِدَم المَكْنان مَمْهول

وقال الزجاج في قوله عز وجل: يوم تكون السماء كالمُهْلِ، قال: المُهْل

دُرْدِيُّ الزيت، قال الأَزهري: ومثله قوله: فكانت وَرْدةً كالدِّهانِ

(*

قوله «فكانت وردة كالدهان» في الازهري زيادة: جمع الدهن) قال أَبو إِسحق:

كالدِّهان أَي تَتَلوَّن كما يتلوَّن الدِّهان المختلفة، ودليل ذلك قوله

تعالى: كالمُهْل يَشْوي الوُجوه؛ فدَعا بفِضة فأَذابها فجَعلتْ تَميَّع

وتَلوَّن، فقال: هذا من أَشبَهِ ما أَنتم راؤون بالمُهْل؛ قال أَبو عبيد:

أَراد تأْويلَ هذه الآية. وقال الأَصمعي: حدَّثني رجل، قال وكان فصيحاً،

أَن أَبا بكر، رضي الله عنه، أَوْصى في مرضه فقال: ادفِنوني في

ثَوْبَيَّ هذين فإِنهما للمَهْلةِ والتراب، بفتح الميم، وقال بعضهم: المِهْلة،

بكسر الميم، وقالت العامرية: المُهْل عندنا السُّمُّ. والمُهْل: الصديد

والدم يخرج فيما زعم يونس. والمُهْل: النحاس الذائب؛ وأَنشد:

ونُطْعمُ من سَدِيفِ اللحْم شِيزى،

إِذا ما الماءُ كالمُهْلِ الفَرِيغِ

وقال الفراء في قوله تعالى: وكانت الجبالُ كَثِيباً مَهِيلاً؛ الكَثِيب

الرمل، والمَهِيل الذي يحرَّك أَسفله فيَنْهال عليه من أَعلاه، والمَهِيل

من باب المُعْتَلِّ. والمُهْل: ما يَتَحاتُّ عن الخُبزة من الرماد ونحوه

إِذا أُخرِجت من المَلَّة. قال أَبو حنيفة: المُهْل بقيّة جَمْر في

الرماد تُبِينُه إِذا حرَّكته. ابن شميل: المُهْل عندهم المَلَّة إِذا حَمِيت

جدًّا رأَيتها تَمُوج. والمُهْلُ والمَهْلُ والمُهْلةُ: صديد الميت. وفي

الحديث عن أَبي بكر، رضي الله عنه: أَنه أَوْصى في مرضه فقال: ادفِنوني

في ثوبيَّ هذين فإِنما هما للمُهْل التراب؛ قال أَبو عبيدة: المُهْل في

هذا الحديث الصديدُ والقيحُ، قال: والمُهْل في غير هذا كلُّ فِلِزٍّ

أُذِيبَ، قال: والفِلِزُّ جواهرُ الأَرض من الذهب والفضة والنُّحاس، وقال أَبو

عمرو: المُهْل في شيئين، هو في حديث أَبي بكر، رضي الله عنه، القيحُ

والصديدُ، وفي غيره دُرْدِيُّ الزيت، لم يعرف منه إِلاَّ هذا، وقد قدَّمنا

أَنه روي في حديث أَبي بكر المُهْلة والمِهْلة، بضم الميم

(* قوله «بضم

الميم» لم يتقدم له ذلك) وكسرها، وهي ثلاثَتُها القيحُ والصديدُ الذي يذُوب

فيَسيل من الجسد، ومنه قيل للنُّحاس الذائب مُهْل.

والمَهَلُ والتمَهُّل: التقدُّم. وتمهَّل في الأَمر: تقدَّم فيه.

والمُتْمَهِلّ والمُتْمَئلّ، الهمزة بدل من الهاء: الرجلُ الطويلُ المعتدلُ،

وقيل: الطويلُ المنتصبُ. أَبو عبيد: التمَهُّل التقدُّم. ابن الأَعرابي:

الماهِلُ السريع، وهو المتقدِّم. وفلان ذو مَهَل أَي ذو تقدُّم في الخير

ولا يقال في الشرِّ؛ وقال ذو الرمة:

كم فيهمُ من أَشَمِّ الأَنْفِ ذي مَهَلٍ،

يأْبى الظُّلامةَ منه الضَّيْغم الضاري

أَي تقدُّمٍ في الشرَف والفضل. وقال أَبو سعيد: يقال أَخذ فلان على فلان

المُهْلةَ إِذا تقدَّمه في سِنٍّ أَو أَدبٍ، ويقال: خُذِ المُهْلةَ في

أَمْرك أَي خذ العُدَّة؛ وقال في قول الأَعشى:

إِلا الذين لهم فيما أَتَوْا مَهَلُ

قال: أَراد المعرفةَ المتقدِّمة بالموضع. ويقال: مَهَلُ الرجلِ:

أَسْلافُه الذين تقدّموه، يقال: قد تقدّم مَهَلُك قبلك، ورَحِم الله

مَهَلَك.ابن الأَعرابي: روي عن عليٍّ، عليه السلام، أَنه لما لَقِيَ الشُّراةَ

قال لأَصحابه: أَقِلُّوا البِطْنةَ وأَعْذِبوا، وإِذا سِرْتم إِلى العدوِّ

فَمَهْلاً مَهْلاً أَي رِفْقاً رِفْقاً، وإِذا وقعت العين على العين

فَمَهَلاً مَهَلاً أَي تقدُّماً تقدُّماً، الساكن الرفق، والمتحرك التقدُّم،

أَي إِذا سِرْتم فَتَأَنَّوْا وإِذا لَقِيتم فاحمِلوا. وقال الجوهري:

المَهَل، بالتحريك، التُّؤدة والتباطُؤ، والاسم المُهْلة. وفلان ذو مَهَل،

بالتحريك، أَي ذو تقدُّم في الخير، ولا يقال في الشر. يقال: مَهَّلْته

وأَمْهَلْته أَي سكَّنته وأَخَّرته. ومنه حديث رُقَيْقة: ما يبلُغ سَعْيُهم

مَهَلَه أَي ما يبلُغ إِسراعُهم إِبطاءه؛ وقول أُسامة بن الحرث الهذلي:

لَعَمْري لقد أَمْهَلْت في نَهْي خالدٍ

عن الشام، إِمّا يَعْصِيَنَّك خالد

أَمْهَلْت: بالغت؛ يقول: إِن عصاني فقد بالغت في نهيه. الجوهري:

اتْمَهَلَّ اتْمِهْلالاً أَي اعتدلَ وانتصَب؛ قال الراجز:

وعُنُق كالجِذْع مُتْمَهِلّ

أَي منتصِب؛ وقال القحيف:

إِذا ما الضِّباعُ الجِلَّة انْتَجَعَتْهُم،

نَمَا النِّيُّ في أَصْلائها فاتْمَهَلَّتِ

وقال معن بن أَوس:

لُباخِيَّة عَجْزاء جَمّ عِظامُها،

نَمَتْ في نَعيمٍ، واتْمَهَلَّ بها الجسم

وقال كعب بن جعيل:

في مكانٍ ليس فيه بَرَمٌ،

وفَرَاش مُتعالٍ مُتْمَهِلّ

وقال حبيب بن المرّ قال العبدي:

لقد زُوّج المردادُ بَيْضاءَ طَفْلةً

لَعُوباً تُناغِيهِ، إِذا ما اتْمَهَلَّتِ

(* قوله «المرداد» هكذا في الأصل).

وقال عُقبة بن مُكَدّم:

في تَلِيلٍ كأَنه جِذْعُ نخْلٍ،

مُتَمَهِلٍّ مُشَذَّبِ الأَكْرابِ

والاتْمِهْلال أَيضاً: سكون وفتور. وقولهم: مَهْلاً يا رجل، وكذلك

للاثنين والجمع والمؤنث، وهي موحدة بمعنى أَمْهِل، فإِذا قيل لك مَهْلاً، قلت

لا مَهْلَ والله، ولا تقل لا مَهْلاً والله، وتقول: ما مَهْلٌ والله

بمُغْنِيةٍ عنك شيئاً؛ قال الكميت:

أَقُولُ له، إِذا ما جاء: مَهْلاً

وما مَهْلٌ بَواعِظة الجَهُول

وهذا البيت

(* قوله «وهذا البيت إلخ» الذي في نسخ الصحاح الخط والطبع

التي بأَيدينا كما أورده سابقاً وكذا هو في الصاغاني عن الجوهري فلعل ما

وقع لابن بري نسخة فيها سقم) أَورده الجوهري:

أَقول له إِذ جاء: مهلاً

وما مَهْل بواعظة الجهول

قال ابن بري: هذا البيت نسبه الجوهري للكميت وصدره لجامع بن مُرْخِيَةَ

الكِلابيِّ، وهو مُغَيَّر ناقص جزءاً، وعَجُزه للكميت ووزنهما مختلفٌ:

الصَّدْرُ من الطويل والعَجُز من الوافر؛ وبيت جامع:

أَقول له: مَهْلاً، ولا مَهْلَ عنده،

ولا عنْدَ جارِي دَمْعِهِ المُتَهَلِّل

وأَما بيت الكميت فهو:

وكُنَّا، يا قُضاع، لكم فَمَهْلاً،

وما مَهْلٌ بواعِظة الجَهُولِ

فعلى هذا يكون البيت من الوافر موزوناً، وقال الليث: المَهْلُ السكينة

والوَقار. تقول: مَهْلاً يا فلانُ أَي رِفْقاً وسكوناً لا تعجل، ويجوز لك

كذلك ويجوز التثقيل؛ وأَنشد:

فيا ابنَ آدَمَ، ما أَعْدَدْتَ في مَهَلٍ؟

لله دَرُّكَ ما تأْتي وما تَذَرُ

وقال الله عز وجل: فَمَهِّلِ الكافرين أَمْهِلْهُم؛ فجاء باللغتين أَي

أَنْظِرْهُمْ.