135191. مِنْدَيس1 135192. مَنْديل1 135193. مَنْدِيل1 135194. منديل1 135195. مَنْدِيليّ1 135196. منذ10135197. مُنْذُ1 135198. مُنْذُ السَّنة المقبلة...1 135199. مُنْذ القديم1 135200. مُنْذ رَحَل وصورته .....1 135201. مُنْذ سنتين1 135202. مُنْذ مع الواو في الاستعمال المعاصر...1 135203. مُنْذُ وقتٍ طويلٍ1 135204. مُنْذُ ومذ1 135205. مُنْذِر1 135206. مُنْذِر الحقّ1 135207. مُنْرز1 135208. مَنْزَة1 135209. مِنَزَّة1 135210. منزر1 135211. منزع1 135212. منزل1 135213. مَنْزل حَمَاها1 135214. مَنْزِلَا1 135215. منزلة الحمل والميزان...1 135216. مَنْزَلجي1 135217. مُنزَّه1 135218. مَنَزَّهة1 135219. مَنْزُوحَة1 135220. مَنْزُوع1 135221. مِنزّي1 135222. مُنْزِيل1 135223. مِنْزيل1 135224. منس4 135225. منساة1 135226. مِنْسال1 135227. منسانلية1 135228. منستر1 135229. مُنَسْتِيرُ1 135230. مَنْسُوب1 135231. منسوب1 135232. مَنْسوبة1 135233. مَنْسُور1 135234. مَنْسِي1 135235. مَنَسِيب1 135236. مِنْسيب1 135237. مَنْسِيَّة1 135238. منش1 135239. منشادي1 135240. مِنْشَاويّ1 135241. مُنْشِد1 135242. مُنْشِدٌ1 135243. مُنْشِدَة1 135244. منشر1 135245. مِنْشَطَة1 135246. مُنَشِّطَة1 135247. منشعبة1 135248. مُنْشِل1 135249. مُنْشِلِين1 135250. مُنْشِلَّين1 135251. مَنْشِمٌ1 135252. مَنْشي1 135253. مُنْشي1 135254. مُنْشِيد1 135255. مُنْشِير1 135256. مُنَشِّيط1 135257. مُنْشِيل1 135258. مَنْص1 135259. مِنْصَار1 135260. مُنْصَان1 135261. مِنَصَّة1 135262. مُنْصِج1 135263. مَنْصَحٌ1 135264. مَنْصَر1 135265. منصرف2 135266. مَنْصَري1 135267. منصع1 135268. مُنْصِف1 135269. مُنصَّف1 135270. مُنَصِّف1 135271. مَنْصِف1 135272. منصف2 135273. منصوب1 135274. منصوبات1 135275. مَنْصُور1 135276. مَنْصُورة1 135277. مَنْصُورِي1 135278. مَنْصُورِيَّة1 135279. منصورية1 135280. مَنْصُورِين1 135281. مَنْصُوع1 135282. مَنْصُوفَة1 135283. مِنْضَحٌ1 135284. مِنْضَدَة1 135285. مُنْضَرِي1 135286. مِنْطَاء1 135287. مِنْطَاد1 135288. منطاد2 135289. مُنْطِر1 135290. منطر1 Prev. 100
«
Previous

منذ

»
Next
باب الذّال والنّون والميم معهما م ن ذ يستعمل فقط

منذ: النّون والذّال فيها أصليّتان، وقد تُحذَف النّون في لغة. وقيل: إن بناء منذُ مأخوذ من قولك: مِنْ إذْ، وكذلك معناها من الزمان إذا قلت: منذُ كانَ، كان معناه: مِن إذْ كانَ ذلك، فلما كثر في الكلام طُرِحَتُ همزتُها ، وجُعِلَتا كلمة واحدة ورُفِعَتْ على توهُّم الغاية .
[منذ] مُنْذُ مبنيٌّ على الضم، ومُذْ مبني على السكون وكلُّ واحدٍ منهما يصلح أن يكون حرف جرّ، فتجرُّ ما بعدهما وتجريمها مجرى في ولا تدخلهما حينئذٍ إلا على زمان أنت فيه، فتقول: ما رأيته مُنْذُ الليلةِ. ويصلح أن يكونا اسمين فترفع ما بعدهما على التاريخ أو على التوقيت، فتقول في التاريخ: ما رأيته مُذْ يومُ الجمعة، أي أول انقطاع الرؤية يومُ الجمعة، وتقول في التوقيت. ما رأيته مذسنة. وقال سيبويه: منذ للزمان نظيرة من للمكان وناس يقولون: إن منذ في الاصل كلمتان: من، إذ، جعلتا واحدة. وهذا القول لا دليل على صحته.
منذ
مُنْذُ [كلمة وظيفيَّة]:
1 - حرف جرّ مبنيّ على الضمّ، يدخل على اسم الزمان فيكون بمعنى (مِنْ {إن كان الزمان ماضيًا، وبمعنى} في) إن كان الزمان حاضرًا، وبمعنى (من) و (إلى) إن كان الزمان معدودًا "ما حضر منذ يومين- ما حضر منذ يومنا هذا- ما حضرت اجتماع المجلس مُنْذُ ثلاثة أيّام: من ابتداء هذه المدَّة حتى نهايتها".
2 - ظرف في محلّ نصب إذا تلاه جملة فعليّة أو اسميّة وتكون الجملة بعده في موضع جرّ بالإضافة إليه "ما زال يدرس منذ هو فتى- منذ رحل وصورته لا تفارقني- ما خرج من البيت منذ نزل المطرُ".
3 - اسم يعرب مبتدأ إذا دخل على اسم مرفوع، وقيل ظرف زمان خبر، والمرفوع بعده مبتدأ مؤخَّر "ما رأيته منذ يومين: أمدُ انقطاع الرُّؤية يومان". 
م ن ذ: (مُنْذُ) مَبْنِيٌّ عَلَى الضَّمِّ وَ (مُذْ) مَبْنِيٌّ عَلَى السُّكُونِ وَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا يَصْلُحُ أَنْ يَكُونَ حَرْفَ جَرٍّ فَتَجُرَ مَا بَعْدَهَا وَتُجْرِيَهُمَا مُجْرَى فِي. وَلَا تُدْخِلْهُمَا حِينَئِذٍ إِلَّا عَلَى زَمَانٍ أَنْتَ فِيهِ فَتَقُولَ: مَا رَأَيْتُهُ مُذِ اللَّيْلَةِ. وَيَصْلُحُ أَنْ يَكُونَا اسْمَيْنِ فَتَرْفَعُ مَا بَعْدَهُمَا عَلَى التَّارِيخِ أَوْ عَلَى التَّوْقِيتِ فَتَقُولُ فِي التَّارِيخِ: مَا رَأَيْتُهُ مُذْ يَوْمُ الْجُمُعَةِ أَيْ أَوَّلُ انْقِطَاعِ الرُّؤْيَةِ يَوْمُ الْجُمُعَةِ. وَتَقُولُ فِي التَّوْقِيتِ: مَا رَأَيْتُهُ مُذْ سَنَةٌ. أَيْ أَمَدُ ذَلِكَ سَنَةٌ. وَلَا يَقَعُ هَاهُنَا إِلَّا نَكِرَةً لِأَنَّكَ لَا تَقُولُ مُذْ سَنَةُ كَذَا وَإِنَّمَا تَقُولُ مُذْ سَنَةٌ. وَقَالَ سِيبَوَيْهِ: مُنْذُ لِلزَّمَانِ نَظِيرُهُ مِنْ لِلْمَكَانِ. وَنَاسٌ يَقُولُونَ: إِنَّ مُنْذُ فِي الْأَصْلِ كَلِمَتَانِ «مِنْ» وَ «إِذْ» جُعِلَتَا كَلِمَةً وَاحِدَةً وَهَذَا الْقَوْلُ لَا دَلِيلَ عَلَى صِحَّتِهِ. 
[م ن ذ] مُنْذُ تَحِديدُ غايَةٍ زَمانِيَّةٍ النُّون فيها أَصْلِيَّةٌ رُفِعَتْ على تَوَهُّمِ الغايَةِ قالَ بَعْضُهم وأصلها مِنْ إذْ وقد تُحْذَفُ النُّون في لُغَةٍ ولمّا كَثُرتْ في الكلامِ طُرِحَتْ هَمْزَتُها وجُعِلَت كَلِمةً واحدةً ومُذْ مُحْذُوفٌ منها تحدِيد غايَةٍ زَمانِيَّةٍ أيضًا وقولُه ما رَأَيْتُه مُذُ اليَوْمِ حَرَّكُوها لالْتِقاءِ الساكِنَيْنِ ولم يَكْسٍ رُوها لكنَّهم ضَمُّوها لأَنَّ أَصْلَها الضَّمُّ في مُنْذُ قالَ ابن جِنِّي لكنه الأَصْلُ الأَقْرَبُ أَلا تَرَى أَنَّ أوَّلَ حالِ هذه الذّالِ أن تكونَ ساكنةً وأنّها إِنَّما ضُمَّتْ لالْتِقاءِ السّاكِنَيْنِ إِتباعًا لضَمَّة الميمِ فهذا على الحَقِيقةِ هو الأَصْلُ الأوَّلُ قال فأَمَّا ضَمُّ ذالِ مُنْذُ فإِنّما هُو في الرُّتْبَةِ بعد سُكُونِها الأَوَّلِ المُقَدَّرِ ويَدُلُّكَ على أَنَّ حَرَكَتَها إِنَّما هي لالْتِقاءِ الساكِنَيْنِ أَنَّه لما زالَ الْتِقاؤُهُما سَكَنَت الذّالُ فضَمُّ الذّالِ إِذَنْ في قَوْلِهم مُذُ اليَوْم ومُذُ اللَّيْلَةِ إِنَّما هو رَدٌّ إلى الأَصْلِ الأَقْرَبِ الذي هو مُنْذُ دُونَ الأَصلِ الأَبْعَدِ المُقَدَّرِ الَّذِي هو سُكُون الذّالِ في مُنْذ قبلَ أن تُحَرّكَ فيما بَعْدُ وقد اخْتَلَفَت العَرَبُ في مذ ومنذ فبعْضُهُم يَخْفِضُ بمُذْ ما مَضَى وما لَمْ يَمْضِ وبَعْضُهُم يَرْفَعُ بمُنْذُ ما مَضَى وما لَمْ يَمْضِ والكَلامُ أَنْ تَخْفِضَ بمُذْ ما لَمْ يَمْضِ وتَرْفَعَ ما مَضَى وتَخْفِضَ بمُنْذ ما لَمْ يَمْضِ وما مَضَى وهو المُجْتَمَعُ عليه وقد أَجْمَعَت العَرَبُ على ضَمِّ الذالِ من مُنْذُ إِذا كانَ بعدَها مُتَحَرِّكٌ أَو ساكِنٌ وعَلَى إِسكانِ مُذْ إِذا كانَ بعدَها مُتَحَرِّكٌ وبتَحْرِيكِها بالضَّمِّ والكَسْرِ إِذا كانَتْ بعدَها أَلِفُ وَصْلٍ قال اللِّحْيانِيُّ وبَنُو عُبَيْدٍ من غَنِيٍّ يُحَرِّكُونَ الذّالَ من مُذ عند المُتَحَرِّكِ والسّاكنِ ويَرْفَعُون ما بَعْدَها فيَقُولونَ مُذُ اليَوْمُ وبَعْضُهُم يكسِرُ عد السّاكنِ فيَقُول مُذِ اليَوْمُ قالَ بعضُ النَّحْوِيِّين ووَجْهُ جَوازِ هذا عَلَى ضَعْفِه أَنَّه شَبَّه ذالَ مُذْ بدالِ قَدْ ولامِ هَلْ فكَسَرها حينَ احْتاجَ إلى ذلِك كما كَسَر لامَ هَلْ ودال قد وحُكِيَ عن بَعْضِ بَنِي سُلَيْم ما رَأَيْتُه مِنْذ سِتٌّ بكسر الميمِ ورَفْعِ ما بَعْدَها وحُكِيَ عن عُكْل مِذُ يَومانِ بِطَرحِ النُّون وكسرِ الميمِ وضَمِّ الذال وقالَ بَنُو ضَبَّةَ والرِّبابُ يخْفِضُونَ بمُذْ كُلَّ شَيْءٍ قال سِيبَوَيْهِ أَمّا مُذْ فتكونُ ابْتِداءَ غايَةِ الأيّامِ والأَحْيانِ كما كانَتْ مِنْ فيما ذكرتُ لك ولا تَدْخُلُ واحِدَةٌ منُهما على صاحِبَتِها وذلِك قَوْلُك ما بِعْتُه مُذْ يَوْمِ الجُمُعةِ إلى اليَوْمِ ومُذْ غُدْوَة إلى السّاعَةِ وما لقِيتُه مُذ اليومِ إِلى ساعَتِك هذِه فجعلتَ اليومَ أَوَّلَ غايَتِكَ وأَجْرَيْت في بابهَا كما جَرَتْ من حَيْثُ قُلْتَ مِنْ مكانِ كَذا إلى مَكانِ كَذَا وتَقُولُ ما رَأَيْتُه مُذْ يَوْمَيْنِ فجَعَلْتَه غايَةٌ كما قُلْتَ أَخَذْتُه مِنْ ذلكَ المكَانِ فجَعَلْتَه غايَةً ولم تُرِدْ مُنْتَهًى هذا كُلُّه قولُ سِيبَوَيْهِ قال ابنُ جِنِّي قد تُحْذَفُ النُّونُ من الأَسْماءِ عَيْنًا في قولهم مُذْ وأَصْلُه مُنْذُ ولو صَغَّرْتَ مُذْ اسمَ رَجُلٍ لقُلْتَ مُنَيْذٌ فرَدَدْتَ النُّونَ المَحْذُوفَةَ ليَصِحَّ لكَ وزْنُ فُعَيْل

منذ: قال الليث: مُنْذُ النون والذال فيها أَصليان، وقيل: إِن بناء منذ

مأْخوذ من قولك «من إِذ» وكذلك معناها من الزمان إِذا قلت منذ كان معناه

«من إِذ» كان ذلك. ومُنْذُ ومُذْ: من حروف المعاني. ابن بزرج: يقال ما

رأَيته مذ عامِ الأَوّلِ، وقال العوام: مُذْ عامٍ أَوّلَ، وقال أَبو هلال:

مذ عاماً أَوّل، وقال نَجاد: مُذْ عامٌ أَوّلُ، وقال غيره: لم أَره مذ

يومان ولم أَره منذ يومين، يرفع بمذ ويخفض بمنذ، وقد ذكرناه في مذذ. ابن

سيده: منذ تحديد غاية زمانية، النون فيها أَصلية، رفعت على توهم الغاية؛

قيل: وأَصلها «من إِذ» وقد تحذف النون في لغة، ولما كثرت في الكلام طرحت

همزتها وجعلت كلمة واحدة، ومذ محذوفة منها تحديد غاية زمانية أَيضاً.

وقولهم: ما رأَيته مُذُ اليوم، حركوها لالتقاء الساكنين ولم يكسروها لكنهم

ضموها لأَن أَصلها الضم في منذ؛ قال ابن جني: لكنه الأَصل الأَقرب، أَلا ترى

أَن أَوّل حال هذه الذال أَن تكون ساكنة؟ وإِنما ضمت لالتقاء الساكنين

إِتباعاً لضمة الميم، فهذا على الحقيقة هو الأَصل الأَوّل؛ قال: فأَما ضم

ذال منذ فإِنما هو في الرتبة بعد سكونها الأَوّل المقدّر، ويدلك على أن

حركتها إِنما هي لالتقاء الساكنين، أَنه لما زال التقاؤهما سكنت الذال،

فضمُّ الذال إِذاً في قولهم مذ اليوم ومذ الليلة، إِنما هو رد إِلى الأَصل

الأَقرب الذي هو منذ دون الأَصل، إِلى بعد الذي هو سكون الذال في منذ قبل

أَن تحرك فيما بعد؛ وقد اختلفت العرب في مذ ومنذ: فبعضهم يخفض بمذ ما

مضى وما لم يمض، وبعضهم يرفع بمنذ ما مضى وما لم يمض. والكلام أَن يخفض بمذ

ما لم يمض ويرفع ما مضى، ويخفض بمنذ ما لم يمض وما مضى، وهو المجتمع

عليه، وقد أَجمعت العرب على ضم الذال من منذ إِذا كان بعدها متحرك أَو ساكن

كقولك لم أَره منذ يوم ومنذ اليوم، وعلى اسكان مذ إِذا كانت بعدها أَلف

وصل، ومثله الأَزهري فقال: كقولك لم أَره مذ يومان ولم أَره مذ اليوم.

وسئل بعض العرب: لم خفضوا بمنذ ورفعوا بمذ فقال: لأَن منذ كانت في الأَصل من

إِذ كان كذا وكذا، وكثر استعمالها في الكلام فحذفت الهمزة وضمت الميم،

وخفضوا بها على علة الأَصل، قال: وأَما مذ فإِنهم لما حذفوا منها النون

ذهبت الآلة الخافضة وضموا الميم منها ليكون أَمتن لها، ورفعوا بها ما مضى

مع سكون الذال ليفرقوا بها بين ما مضى وبين ما لم يمض؛ الجوهري: منذ مبني

على الضم، ومذ مبني على السكون، وكل واحد منهما يصلح أَن يكون حرف جر

فتجر ما بعدهما وتجريهما مجرى في، ولا تدخلهما حينئذ إِلا على زمان أَنت

فيه، فتقول: ما رأَيته منذ الليلة، ويصلح أَن يكونا اسمين فترفع ما بعدهما

على التاريخ أَو على التوقيت، وتقول في التاريخ: ما رأَيته مذ يومُ

الجمعة، وتقول في التوقيت: ما رأَيته مذ سنةٌ أَي أَمد ذلك سنة، ولا يقع ههنا

إِلا نكرة، فلا تقول مذ سنةُ كذا، وإِنما تقول مذ سنةٌ. وقال سيبويه: منذ

للزمان نظيره من للمكان، وناس يقولون إِن منذ في الأَصل كلمتان «من إِذ»

جعلتا واحدة، قال: وهذا القول لا دليل على صحته. ابن سيده: قال اللحياني:

وبنو عبيد من غنيّ يحركون الذال من منذ عند المتحرك والساكن، ويرفعون ما

بعدها فيقولون: مذُ اليومُ، وبعضهم يكسر عند الساكن فيقول مذِ اليومُ.

قال: وليس بالوجه. قال بعض النحويين: ووجه جواز هذا عندي على ضعفه أَنه

شبَّه ذال مذ بدال قد ولام هل فكسرها حين احتاج إِلى ذلك كما كسر لام هل

ودال قد. وحكي عن بني سليم: ما رأَيته مِنذ سِتٌّ، بكسر الميم ورفع ما

بعده. وحكي عن عكل: مِذُ يومان، بطرح النون وكسر الميم وضم الذال. وقال بنو

ضبة: والرباب يخفضون بمذ كل شيء. قال سيبويه: أَما مذ فيكون ابتداء غاية

الأَيام والأَحيان كما كانت من فيما ذكرت لك ولا تدخل واحدة منهما على

صاحبتها، وذلك قولك: ما لقيته مذ يوم الجمعة إِلى اليوم، ومذ غدوةَ إِلى

الساعة، وما لقيته مذ اليومِ إِلى ساعتك هذه، فجعلت اليوم أَول غايتك

وأَجْرَيْتَ في بابها كما جرت من حيث قلت: من مكان كذا إِلى مكان كذا؛ وتقول:

ما رأَيته مذ يومين فجعلته غاية كما قلت: أَخذته من ذلك المكان فجعلته

غاية ولم ترد منتهى؛ هذا كله قول سيبويه. قال ابن جني: قد تحذف النون من

الأَسماء عيناً في قولهم مذ وأَصله منذ، ولو صغرت مذ اسم رجل لقلت مُنَيْذ،

فرددت النون المحذوفة ليصح لك وزن فُعَيْل. التهذيب: وفي مذ ومنذ لغات

شاذة تكلم بها الخَطِيئَة من أَحياء العرب فلا يعبأُ بها، وإِن جمهور العرب

على ما بين في صدر الترجمة. وقال الفراء في مذ ومنذ: هما حرفان مبنيان

من حرفين من من ومن ذو التي بمعنى الذي في لغة طيء، فإِذا خفض بهما

أُجريتا مُجْرى من، وإِذا رفع بهما ما بعدهما بإِضمارٍ كان في الصلة، كأَنه قال

من الذي هو يومان، قال وغلَّبوا الخفض في منذ لظهور النون.

منذ



مُنْدُ is a simple word; (K;) or, accord. to some, a compound word, as will be explained hereáfter: (TA:) Sb says, that it is with respect to time like مِنْ with respect to place: (S, L:) it is indecl., [generally] with damm for its termination; and مُذْ is indecl. also, [generally] with its final letter quiescent, (S, L, K,) [unless followed by a quiescent letter, when it is movent in different manners which will be shown below,] and it is formed from مُنْذُ by elision: (M, L, K:) منذ is also written and pronounced مِنْذُ, (M, L, K,) in the dial. of the Benoo-Suleym; (M, L;) and مذ, مِذْ, (M, L, K,) in the dial. of the tribe of 'Okl. (M, L.) Each may be a prep., governing what follows it in the gen. case, and used in the same manner as فِى [signifying In, or during, or from the beginning of]: and in this case, each is prefixed only to that which denotes present time: thus you say, مَا رَأَيْتُهُ مُذُ اللَّيْلَةِ [I have not seen him in this night; or simply I have not seen him this night]: (S, L:) or each is followed by a noun in the gen. case, and in this instance is a prep., in the sense of مِنْ [meaning Since, or lit., from,] when relating to a past time [such as a particular past day or the like]; and in the sense of فِى [meaning In, or from the beginning of,] when relating to the present time; and in the sense of مِنْ and إِلَى

together [meaning From the beginning to the end of; or during the whole course of; or simply during, or for;] when relating to a computed period of time, or number of days or the like: ex. [relating to a past time,] مَا رَأَيْتُهُ مُنْذُ يَوْمِ الخَمِيسِ [I have not seen him since Thursday, إِلَى الْآنَ to the present time]; (Mughnee, K;) and [relating to the present time,] مُنْذُ يَوْمِنَا or عَامِنَا [in, or from the beginning of, (this) our day, or (this) our year;]; and, [relating to a computed period of time, or number of days or the like,] مُنْذُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ

[from the beginning to the end of, i. e., during, or for, three days]. (Mughnee.) Each may also be a noun, governing the noun which follows it in the nom. case, as signifying a particular day or the like, or as signifying a definite length of time: in the case of a noun signifying a particular day or the like, you say, مَا رَأَيْتُهُ مُذْ يَوْمُ الجُمْعَةِ [I have not seen him (since the commencement of a space of time); the commencement of the space of time thereof (i. e., أَوَّلُ مُدَّةِ عَدَمِ رُؤْيَتِى إِيَّاهُ the commencement of the space of time of my not seeing him) was Friday; meaning, since Friday]: and, in the case of a noun signifying a definite length of time, you say, مَا رَأَيْتُهُ مُذْ سَنَةٌ, meaning, أَمَدُ ذٰلِكَ سَنَةٌ, [I have not seen him (during, or for, a time); the time thereof (i. e., أَمَدُ عَدَمِ رُؤْيَتِى إِيَّاهُ the time of my not seeing him) is a year; meaning, during, or for, a year;] and the noun in this latter case can only be indeterminate; for you cannot say, مُذْ سَنَةُ كَذَا: (S:) when followed by a noun in the nom. case, as in the instance of مُنْذُ يَوْمَانِ [or, accord. to more approved usage, مُذْ يَوْمَانِ, as will be shown below, The time is two days, meaning during, or for, two days], each is an inchoative, and what follows it is an enunciative; and its meaning is the time with respect to what is present, and to a computed period, or a number of days or the like; and the commencement of the space of time with respect to a past time [such as a particular past day or the like]: or each is an adv. n. [of time], an enunciative, of which what follows is the inchoative, and meaning بَيْنَ وَبَيْنَ, as in the instance of لَقِيتُهُ مُنْذُ يَوْمَانِ, [or, rather, مُذْ يَوْمَانِ,] i. e., بَيْنِى وَبَيْنَ لِقَائِهِ يَوْمَانِ [Two days have been between the time in which I now am and (the time of) my meeting him]: (K:) but this opinion is rejected by Ibn-Hájib. (TA.) Accord. to some of the Arabs, for they differ on this point, مذ governs in the gen. case a noun signifying a past time and one signifying a time not past: and accord. to some of them, منذ governs in the nom. case a noun signifying a past time and one signifying a time not past: (M, L:) but the general and most approved way is to make مذ govern in the gen. case a noun signifying a time not past, and in the nom. case one signifying a time past; and to make منذ govern in the gen. case a noun signifying a time not past and one signifying a time past: (T, M, L:) most of the Arabs hold, that each must govern in the gen. case a noun signifying the present time; and that it is preferable to make منذ govern in the same case, and to make مذ govern in the nom. case, a noun signifying a past time: (Mughnee:) [they therefore say, مُنْذُ اللَّيْلَةِ and مُذُ اللَّيْلَةِ, and مُنْذُ يَوْمِ الخَمِيسِ and مُنْذُ يَوْمَينِ; but they say, مُذْ يَوْمُ الخَمِيسِ and مُذْ يَوْمَانِ.] Some [or, rather, most] say, لَمْ أَرَهُ مُذْ يَوْمَانِ, and لَمْ أَرَهُ مُنْذُ يَوْمَينِ, [I have not seen him for, or during, two days;] making مذ [in these instances] to govern the nom. case; and منذ, the gen. case. (L.) Such is said when the period of separation is a day and part of a day. (Msb, art. شهر.) The Benoo-Dabbeh and Er-Rabáb make مذ to govern the gen. case in every instance. (M, L.) The phrases, مَا رَأَيْتُهُ مُذْ عَامٌ أَوَّلُ, and مُذْ عَامٌ أَوَّلَ, (S, K, art. وأل; and L,) and مُذْ عَامُ الأَوَّلِ, and مُذْ عَامًا أَوَّلَ, [I have not seen him since last year,] are also mentioned by different authors. (L.) The Arabs generally agree in pronouncing منذ with damm to the ذ when it is followed by a movent or a quiescent letter; (T, M, L;) as in لَمْ أَرَهُ مُنْذُ يَوْمٍ, and مُنْذُ اليَوْمِ: (T, L:) and to pronounce مذ with the ذ quiescent when it is followed by a movent letter, (T, M, L,) and with damm and [sometimes] with kesr when it is followed by a conjunctive ا; (M, L;) as in لَمْ أَرَهُ مُذْ يَوْمَانِ, and لَمْ أَرَهُ مُذُ اليَوْمِ, [and مُذِ اليَوْمِ]: (T, L:) and so say most of the grammarians. (T.) Lh says, The Benoo-'Obeyd, of the tribe of Ghanee, make the ذ of مذ movent when it is followed by a movent or a quiescent letter, and make the noun following it to be in the nom. case, saying مُذُ اليَوْمُ; and some of them pronounce it with kesr when followed by a quiescent letter, saying مُذِ اليَوْمُ; but this is not the proper way. (M, L.) In the phrase مَا رَأَيْتُهُ مُذُ اليَوْمِ, the Arabs make the ذ movent because of the occurrence [otherwise] of two quiescent letters together; and they [generally] give it not kesr, but damm, because the latter is the final vowel of its original منذ. (M, L.) One says also, مَا لَقِيتُةُ مُنْذَ اليَوْمِ, and مُذَ اليَوْمِ, which fet-h to the ذ in each. (K.) The Benoo-Suleym are related to have used the expression مَا رَأَيْتُهُ مِنْذُ سِتٌّ [by ستّ meaning six nights], with kesr to the م of منذ, and with the noun following it in the nom. case: and the tribe of 'Okl are related to have used the expression مِذُ يَوْمَانِ, with the ن elided, and with kesr to the م, and damm to the ذ. (M, L.) b2: Each of the two words منذ and مذ is also followed by a verbal proposition, as in the instance مَا زَالَ مُذْ عَقَدَتْ يَدَاهُ إِزَازَهُ [He has not ceased, since his two hands tied his wrapper of the lower part of the body]: or a nominal proposition, as in the instance وَلَا زِلْتُ أَبْغِى المَالَ مُذْ أَنَا يَافِعٌ [And I ceased not to seek wealth from the time of my being a youth, or young man]: in such cases, each is an adv. n. prefixed to the proposition [and governing it virtually in the gen. case], or to a noun significant of time [understood as] prefixed thereto [in the same manner]: or, as some say, each is an inchoative. (K.) b3: The original of مذ is منذ, because they restore the dammeh to the ذ in the case of the occurrence of two quiescent letters together; as in the instance of مُذُ اليَوْمِ, for were not its original with damm, they would give it kesr: [but this some do, as has been shown above:] and because its dim. is مُنَيْذٌ: (K:) for when مذ is used as a proper name of a man, its dim. is thus formed, by restoring the ن, that it may be of the measure فُعَيْلٌ: (IJ, M, L:) or when مذ is a noun, it is originally منذ; and when it is a particle, it is itself original. (K.) b4: Accord. to some, منذ (T, S, L, K) and مذ (K) are originally مِنْ and إِذْ, which are made one word, (T, S, L, K,) by eliding the hemzeh, and then giving damm to the ذ because of the occurrence of two quiescent letters together; (K;) مُنْذُ كَانَ [and مُذْ كَانَ] meaning مِنْ إِذْ كَانَ: (T, L:) but there is nothing to indicate the truth of this opinion: (S, L:) or, as some say, منذ and مذ are originally the prep.

من and ذو in the sense of الَّذِى (L, K) in the dial. of Teiyi: so says Fr.; adding, that when either governs a gen. case, it is used in the manner of مَنْ; and when it governs a nom. case, it is as though one said, [in using the expression مُنْذُ أَوْ مُذْ يَوْمَانِ,] مِنَ الَّذِى هُوَ يَوْمَانِ; and that the former government prevails in the case of منذ because the ن is not suppressed: (L:) or, as some say, they are originally مِنْ and the noun of indication ذَا; so that in the phrase مَا رَأَيْتُهُ مُنْذُ يَوْمَانِ, [accord. to more approved usage, مُذْ يَوْمَانِ,] we virtually say, مِنْ ذَا الْوَقْتِ يَوْمَانِ: but each of these assertions is a deviation from the plain way. (K.)
[منذ] فيه: خلق إسرافيل "منذ" خلقه صافا قدميه، منذ- ظرف صافا وهو حال من إسرافيل لا من مفعول خلقه.
منذ: مُنْذُ: النُّوْنُ فيها أصْلِيَّةٌ، وقد تُحْذَفُ في لُغَةٍ. وهو من أصْلِ " مِنْ " و " إذْ "، فإذا قيل: مُنْذُ كانَ ذاكَ؛ فمَعْنَاه: مِنْ إذْ كانَ ذاكَ. ويُقالُ: مِنْذُ أيضاً بالكَسْرِ.
(منذ) - في الحديث: "مُنْذُ كان كذا". قال الفَارَابِى: أصْلُ مُنذُ كَلِمَتَيْن مِن وإذْ جُعِلَتَا كِلمَةً وغُيَّرَ بنَاؤُهما، وهي في الزمان كَمِن في المكانِ، وقد يَكونُ حرفاً واسْماً بمعنَى أمَدِ الشىء وَمبدئِه. وقيل: أصْلُه من ذُو ومُذْ بِمَعْناه حُذِفت نُونُه.
Learn Quranic Arabic from scratch with our innovative book! (written by the creator of this website)
Available in both paperback and Kindle formats.