Ads by Muslim Ad Network

128322. مَادِين1 128323. ماذ1 128324. مَاذَا1 128325. ماذا1 128326. ماذَانْكَت1 128327. ماذَرانُ1128328. ماذَرَايا1 128329. ماذروستان1 128330. ماذق1 128331. مَاذُونة1 128332. ماذى1 128333. مَاذِيَّة1 128334. ماذيه1 128335. مار5 128336. مَارَ1 128337. مار^1 128338. ماراثون1 128339. ماراكار1 128340. ماراه1 128341. مَارِب1 128342. مارَبانان1 128343. مَارِبَة1 128344. ماربه1 128345. مَارّة1 128346. مارت1 128347. مارتي1 128348. مَارِثِيّ1 128349. مارجريت1 128350. مارجريتا1 128351. مَارْجِع1 128352. مارجي1 128353. مَارِح1 128354. مَارِد1 128355. مَارِدٌ1 128356. مَارِدَةُ1 128357. مَارِدِين1 128358. ماردينيّ1 128359. مَارسة1 128360. مارستان1 128361. مارستان. مارستان1 128362. مَارسل1 128363. مارسيل1 128364. مارسيليا1 128365. مارسيه1 128366. مارشال1 128367. مارشة1 128368. مَارِشْكُ1 128369. مَارصَمْوِيل1 128370. مارضت1 128371. مارطه1 128372. مَارِع1 128373. مارغريت1 128374. مارغه1 128375. مَارقِيت1 128376. مارك1 128377. ماركة1 128378. ماركس1 128379. مَاركُو1 128380. ماركو1 128381. ماركيونا1 128382. مارلين1 128383. مارماهي1 128384. مَارمُل1 128385. مارنت1 128386. ماره1 128387. مارو1 128388. مَارَوان1 128389. مَارَوَانُ1 128390. مَارْوَة1 128391. ماروت2 128392. مَارُوق1 128393. مارولا1 128394. مارون1 128395. ماري1 128396. مَارِيّ1 128397. ماريا1 128398. ماريال1 128399. ماريان1 128400. ماريانه1 128401. مَارِيَة1 128402. مارية1 128403. مَارِيَّة1 128404. مَارِيد1 128405. ماريز1 128406. ماريسة1 128407. مارين1 128408. مَارِينَت1 128409. مَارينه1 128410. مَارِيني1 128411. ماريه1 128412. ماريوس1 128413. ماز1 128414. مَازَالَ عَلى قَيْد...1 128415. مازِج1 128416. مازجه1 128417. مازحه1 128418. مَازِر1 128419. مَازَرُ2 128420. مازر1 128421. مَازِرِي1 Prev. 100
«
Previous

ماذَرانُ

»
Next
ماذَرانُ:
بفتح الذال المعجمة، وراء، وآخره نون، قال حمزة: ماذران معرّب مختصر من كسمادران، وقال البلاذري: قال ابن الكلبي ونسبت القلعة التي تعرف بماذران إلى النّسير بن ديسم بن ثور العجلي، وهو كان أناخ عليها حتى فتحها فقيل قلعة النّسير، فقد ذكرتها في قلعة النسير، وقد نسب إليها بهذه النسبة عثمان بن محمد الماذراني، روى عن عليّ بن الحسين المروزي، روى عنه محمد بن عبد الله الربعي، قال مسعر بن مهلهل الشاعر في رسالة كتبها إلى صديق له يذكر فيها ما شاهده من البلدان قال:
خرجنا من ولاستجرد، إلى ماذران في مرحلة وهي بحيرة يخرج منها ماء كثير مقداره أن يدير ماؤه أرحاء متفرّقة مختلفة وعندها قصر كسرويّ شامخ البنيان وبين يديه زلّاقة وبستان كبير ورحلت منها إلى قصر اللّصوص، قال الإصطخري: ومن همذان إلى ماذران مرحلة ومن ماذران إلى صحنة أربعة فراسخ وإلى الدّينور أربعة فراسخ، قال مسعر في موضع آخر من رسالته: وفي بعض جبال طبرستان بين سمنان والدامغان فلجة تخرج منها ريح في أوقات من السنة على من سلك طريق الجادّة فلا تصيب أحدا إلا أتت عليه ولو أنه مشتمل بالوبر، وبين الطريق وهذه الفلجة فرسخ واحد، وفتحها نحو أربعمائة ذراع، ومقدار ما ينال أذاها فرسخان، وليس تأتي على شيء إلا جعلته كالرميم، ويقال لهذه الفلجة وما يقرب منها من الطريق الماذران، قال:
وإني لأذكر وقد سرت إليها مجتازا ومعي نحو مائتي نفس وأكثر ومن الدوابّ أكثر من ذلك فهبّت علينا فما سلم من الناس والدوابّ غيري وغير رجل 3- 5 معجم البلدان دار صادر
آخر لا غير، وذلك أن دوابنا كانت جيادا فوافت بنا أزجا وصهريجا كانا في الطريق فاستكنّا بالأزج وسدرنا ثلاثة أيام بلياليهن ثم استيقظنا بعد ذلك فوجدنا الدابّتين قد نفقتا وسيّر الله لنا قافلة حملتنا وقد أشرفنا على التلف.