126760. لشو3 126761. لص4 126762. لَصَّ 1 126763. لَصَا1 126764. لصا3 126765. لَصَافِ1126766. لَصاهُ1 126767. لَصِبَ1 126768. لصب9 126769. لَصَبَ 1 126770. لِصْبَيْن1 126771. لصت6 126772. لَصَتَ 1 126773. لصز2 126774. لصص9 126775. لصغ7 126776. لَصَغَ1 126777. لَصَغَ 1 126778. لصف12 126779. لَصَفَ1 126780. لَصَفُ1 126781. لَصِفَ 1 126782. لَصَقَ1 126783. لصق12 126784. لَصْق الإعلانات1 126785. لَصَقَ 1 126786. لصلص3 126787. لصو5 126788. لَصُوبُ1 126789. لصى1 126790. لصي3 126791. لَضٌّ1 126792. لض1 126793. لَضَّ 1 126794. لضا1 126795. لَضَا1 126796. لضض4 126797. لضغ1 126798. لضلض2 126799. لضم4 126800. لضمه1 126801. لضو1 126802. لطّ1 126803. لط3 126804. لَطَّ1 126805. لَطَّ 1 126806. لطء2 126807. لَطَأَ2 126808. لطأ10 126809. لطئ2 126810. لَطَا3 126811. لطا3 126812. لَطَافَت1 126813. لُطَاوِي1 126814. لَطَاوِي1 126815. لَطَايف1 126816. لطث7 126817. لَطَثَهُ1 126818. لَطَحَ1 126819. لطح12 126820. لَطَحَ 1 126821. لَطَحَهُ1 126822. لَطْخ1 126823. لَطَخَ1 126824. لطخَ1 126825. لطخ11 126826. لَطَخَ 1 126827. لَطَخَهُ1 126828. لطخه1 126829. لطر1 126830. لَطْرَش1 126831. لطز1 126832. لَطَزَها1 126833. لطس10 126834. لطسه1 126835. لطش3 126836. لطط9 126837. لَطَطَ1 126838. لطع12 126839. لَطَعَ 1 126840. لطعت1 126841. لُطْف1 126842. لطف17 126843. لَطَفَ2 126844. لُطف الرحمن1 126845. لُطْف الله1 126846. لَطَفَ 1 126847. لُطْفَان1 126848. لُطْفَة1 126849. لَطَفَة1 126850. لُطْفِي1 126851. لُطْفيّ الدين1 126852. لُطْفي الله1 126853. لَطلّة1 126854. لَطَمَ1 126855. لطم15 126856. لَطَمَ 1 126857. لَطْمَان1 126858. لطمه2 126859. لَطْمِينُ1 Prev. 100
«
Previous

لَصَافِ

»
Next
لَصَافِ:
بوزن قطام، كأنه معدول عن لاصفة، وتأنيثه للأرض أو البقعة يكثر فيها اللّصف، قال
أبو عبيد: اللّصف شيء ينبت في أصل الكبر كأنه خيار، وقال الليث: ثمرة شجرة تجعل في المرق ولها عصارة يصطنع بها الطعام، ولصاف وثبرة: ماءان بناحية الشواجن في ديار ضبة، قال الأزهري: وقد شربت منهما، وإياهما أراد النابغة حيث قال:
بمصطحبات من لصاف وثبرة ... يزرن إلالا، سيرهنّ التّدافع
وقال أبو عبيد الله السكوني: لصاف ماء بالقرب من شرج وناظرة وهو من مياه إياد القديمة، وقد صرفه الشاعر فقال:
إنّ لصافا لا لصاف فاصبري ... إذ حقّق الرّكبان هلك المنذر
وقال أبو زياد: لصاف ماء بالدّوّ لبني تميم، وقد بلغ مضرّس بن ربعيّ الأسدي أن الفرزدق قد هجا بني أسد فقدم البصرة وجلس بالمؤيد ينشد هجاءه الفرزدق فبلغ الفرزدق ذلك فجاءه حتى وقف عليه فقال له: من أنت؟ قال: أسديّ أنا، قال: لعلك ضريس؟ قال: أنا مضرّس، فقال له الفرزدق:
إنك بي لشبيه فهل وردت أمك البصرة؟ فقال: لم ترد البصرة قط ولكن أبي، قال الفرزدق: ما فعل معمّر؟ قال مضرّس: هو بلصاف حيث تبيض الحمّر، فقال له الفرزدق: هل أنت مجيز لي بيتا؟
قال مضرس: هاته، قال الفرزدق:
وما برئت إلا على عتب بها ... عراقيبها مذ عقّرت يوم صوأر
فقال مضرّس:
مناعيش للمولى تظلّ عيونها ... إلى السيف تستبكي إذا لم تعقّر
فنزع الفرزدق جبّته ورمى بها على مضرس وقال:
والله لا هجوت أسديّا قط! أراد الفرزدق بقوله نهشل بن حرّيّ يهجو بني فقعس حيث قال:
ضمن القيان لفقعس سوآتها، ... إن القيان لفقعس لمعمّر
وأراد مضرس قول ابن المهوّس الأسدي يردّ عليه:
قد كنت أحسبكم أسود خفيّة ... فإذا لصاف تبيض فيه الحمّر
فترفّعوا مدح الرائل فإنما ... تجني الهجيم عليكم والعنبر
عضّت تميم جلد أير أبيكم ... يوم الوقيط وعاونتها حضجر
وهي أبيات كثيرة.