125695. لَأَوَ 1 125696. لأَوَّل مرَّة1 125697. لأى4 125698. لأى 1 125699. لأْيٌ1 125700. لأي9125701. لؤلؤ3 125702. لُؤلُؤةُ1 125703. لُؤْلؤة1 125704. لؤم1 125705. لُؤيّ1 125706. لُؤَيّ1 125707. لإدراك1 125708. لئغ1 125709. لا13 125710. لَا1 125711. لا أَدْري إن1 125712. لا أَدْرِيَّة1 125713. لا أَكْتَرثُ بـ1 125714. لَا الناهية1 125715. لا الناهية1 125716. لا بَأْس من1 125717. لَا بُد وَأَن يكون1 125718. لا تُحْسَدُوا عليه1 125719. لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا...1 125720. لا تَفْعَل1 125721. لا تَقْلَق بِشَأْن1 125722. لا تهمل .. تندمْ1 125723. لا ذِمَّة ولا ذِمَام...1 125724. لاَ رَيْبَ أَنَّ1 125725. لَا ريب فِيهِ1 125726. لا زال1 125727. لَا سِيمَا1 125728. لا سِيَّما وأنّ1 125729. لا شَكَّ أنّ1 125730. لا طَائِل تحت1 125731. لا غَيْر1 125732. لا فَائِدَة من1 125733. لا لا1 125734. لَا نقائض للتصورات1 125735. لا ولا1 125736. لا ولن1 125737. لَا يَئُودُهُ1 125738. لا يَجِب1 125739. لا يَسْجُن القانون بريئًا...1 125740. لا يَفْصلها إلاَّ طبقةً...1 125741. لا يَقْدر إلاَّ القادرين...1 125742. لَا يَلِتْكُمْ1 125743. لا يَنْبَغِي1 125744. لا يهمّنا إلاّ أمرًا...1 125745. لاءمه1 125746. لاأدريية1 125747. لَائِق1 125748. لَائِقَة1 125749. لَائقة1 125750. لَابَ 1 125751. لابَةُ1 125752. لابدَّ أنّ1 125753. لابُدّ من كذا1 125754. لابُدَّ وأَنْ1 125755. لَابِس1 125756. لابسه1 125757. لابَل1 125758. لابي1 125759. لَابِيدِيّ1 125760. لَاتَ1 125761. لاتَ1 125762. لات8 125763. لَاتَ حِينَ مَنَاصٍ...1 125764. لَاتَان1 125765. لَاتْرم1 125766. لاته1 125767. لَاتِّيّ1 125768. لَاتِّيَّة1 125769. لَاتِيح1 125770. لاتين1 125771. لاث1 125772. لاثم1 125773. لاج3 125774. لَاجِج1 125775. لَاجْرَس1 125776. لَاجِن1 125777. لاجورد1 125778. لاجوق1 125779. لَاحَ1 125780. لاحاه1 125781. لاحِجٌ1 125782. لَاحِد1 125783. لَاحِدة1 125784. لاحَظَ عَلى1 125785. لاحظَ عن1 125786. لاحظه1 125787. لَاحِف1 125788. لاحفه1 125789. لَاحِق1 125790. لاحك1 125791. لاحم1 125792. لَاحِن1 125793. لاحنه1 125794. لَاحِيم1 Prev. 100
«
Previous

لأي

»
Next
لأ ي
لأْي [مفرد]: إبطاء، شدّة "كتب التلميذُ واجبَه بعد لأي- قام بعمله بعد لأي" ° لأْيًا عرفت الشّيء: بعد مشقّة. 
ل أ ي: (اللَّأْوَاءُ) الشِّدَّةُ. وَفِي الْحَدِيثِ: «مَنْ كَانَتْ لَهُ ثَلَاثُ بَنَاتٍ فَصَبَرَ عَلَى لَأْوَائِهِنَّ كُنَّ لَهُ حِجَابًا مِنَ النَّارِ» . 
ل أ ي
هم في لأواء العيش: في شدّته. وفعل ذلك بعد لأي، ولأياً عرفت، ولأياً بلأي ركبت. قال:

فلأياً بلأي ما حملنا غلامنا ... على ظهر محبوكٍ شديدٍ مراكله

ولأيت لأياً: أبطأت. والتأت عليّ الحاجة.

ل ا

خرج فما كان إلاّ كلا ولا حتى رجع.
[لأي] نه: فيه: "فبلأي" ما استغفر لهن النبي صلى الله عليه وسلم، أي بعد مشقة وجهد وإبطاء. ومنه ح هجرة عائشة ابن الزبير: "فبلأي" ما كلمته. وفي ح صفة مجيء قوم من المشرق: فالراوية يومئذ يستقي عليها أحب إلي من "لاء" وشاء، الرواية: لاء- بوزن ماء وإنما هو ألاء بوزن ألعاع، وهي الثيران جمع لأي نحو قفا وأقفاء، يريد بعير يستقي عليه يومئذ خير من اقتناء البقر والغنم، كأنه أراد الزراعة لأن أكثر مقتني الثيران والغنم الزارعون.
لأي: الَّلأَى بوزن اللَّعا: الثَّوْرُ الوَحشيّ، قال:

يعتادُ اَدْحيةً يقين بقَفْرةٍ ... ميثاء يسْكُنُها الَّلأَى والفرقد 

وقال:

حبوناهُ بنافذةٍ مُرِشٍّ ... كدَبْر اللاّء ليس له شِفاءُ 

وإنّما أراد الَّلأَى فقُلبتِ الهمزة. وَلأْي بوزن لَعْي: لم أَسْمَع أحداً يَجْعَلُها معرفةً، يقولون: لأياً عَرَفْتُ، وبعد لأيٍ فَعَلْتُ، أي: بعْدَ جَهدٍ ومَشَقّةٍ، كقوله:

فلأيا بلأيٍ ما حَمَلْنا غُلامَنا 

وتقول: ما كدتُ أحمله إلاّ َلأْياً. والّلأواء: بوزن فَعْلاء، ويُجْمَعُ على فَعْلاوات: الشِّدّة والبليّة، قال :

وحالتِ الَّلأْواءُ دونَ نَشْغَتي
(لأي)
- فِيهِ «مَن كَانَ لَهُ ثَلَاثُ بَنَات فَصَبر عَلَى لَأْوَائِهِنَّ كَنّ لَهُ حِجاباً مِنَ النَّارِ» اللأْواء: الشِّدة وَضِيق المَعِيشة.
وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «قَالَ لَهُ: ألَسْتَ تَحْزَن؟ ألَسْتَ تُصِيبُك اللأْوَاء؟» .
[هـ] وَالْحَدِيثُ الْآخَرُ «مَنْ صَبَرَ عَلَى لَأْوَاء الْمَدِينَةِ» .
(لَأَى) - فِي حَدِيثِ أُمِّ أَيْمَنَ «فَبِلَأْيٍ مَا اسْتَغْفَرَ لَهم رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ» أَيْ بَعْدَ مَشقَّة وَجهْدٍ وإبْطَاء.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ عَائِشَةَ وهِجْرِتها ابْنَ الزُّبير «فَبِلَأْيٍ مَّا كلَّمَتْه» .
(هـ) وَفِي حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ «يجى مِنْ قِبَل المشرِق قَوْمٌ وَصَفَهُمْ، ثُمَّ قَالَ:
والرواية يَوْمَئِذٍ يُستَقَى عَلَيْهَا أحَبُّ إليَّ مِنْ لاءٍ وشاءٍ» قَالَ القُتَيْبي: هَكَذَا رَوَاهُ نَقَلَةُ الْحَدِيثِ «لاءٍ» بِوَزْنِ مَاءٍ، وَإِنَّمَا هُوَ «الْآءُ» بِوَزْنِ الْعَاع ، وَهِيَ الثِّيرَانُ، وَاحِدُهَا «لَأًى» بوزْن قَفًا، وجَمْعُه أقْفاء، يُريد: بَعِيرٌ يُسْتَقَى عَلَيْهِ يَوْمَئِذٍ خيرٌ مِنِ اقْتِناء الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ، كَأَنَّهُ أَرَادَ الزِراعة، لِأَنَّ أكثرَ مَن يَقْتَنِي الثِّيران وَالْغَنَمَ الزَّرَّاعُونَ.
[ل أي] اللأْيُ الإِبْطَاءُ والاحْتِبَاسُ وَهُوَ مِنَ المَصَادِرِ الَّتِي يَعْمَلُ فِيْهَا مَا لَيْسَ مِن لَفْظِهَا كَقَوْلِكَ لَقِيْتُهُ الْتِقَاطًا وَقَتَلْتُهُ صَبْرًا وَرَأَيْتُهُ عِيَانًا وَقَالَ اللِّحْيَانِيُّ اللأْيُ اللَّيْثُ وَقد لأيْتُ ألأَى لأْيًا وَقَالَ غَيْرُهُ لأَيْتُ في حَاجَتِي مُشَدَّدٌ أَبْطَأْتُ وَالْتَأَتْ هِيَ أَبْطَأَتْ واللأَي الجَهْدُ والشِّدَّةُ والحَاجَةُ إِلى النَّاسِ قَالَ

(وَلَيْسَ يُغَيِّرُ خِيْمَ الكَرِيْمِ ... خُلُوقَةُ أَثْوَابِهِ واللأَي)

واللأَي الثَّوْرُ الوَحْشيُّ وَقَالَ اللّحْيَانِيُّ وَتَثْنِيَتُهُ لأَيَانِ والجَمْعُ أَلآءٌ كأَلْعَاعٍ وَالأُنْثَى لآةٌ ولأًي بِغَيرِ هَاءٍ هَذِهِ عن اللّحْيَانِيِّ وقَالَ إِنَّهَا البَقَرَةُ مِنَ الوَحْشِ خَاصَّةً وَلأْيٌ وَلُؤَيٌّ اسْمَانِ وَلأْيٌ نَهْرٌ مِنْ بِلاَدِ مُزَيْنَةَ يَدْفَعُ في العَقِيْقِ قَالَ كُثَيِّرُ عَزَّةَ

(عَرَفْتُ الدَّارَ قَدْ أَقْوَتْ بِرِيمِ ... إِلى لأْيٍ فَمَدْفَعِ ذِيْ يَدُوْمِ) وَاللائِي بِمَعْنَى اللَّوَاتِي بِوَزْنِ القَاضِي والرَّاعِي وَفي التَّنْزِيْلِ {واللائي يئسن من المحيض} الطلاق 4 قَالَ ابنُ جِنّيٍّ وَحُكِيَ عَنْهُم اللاّءُوا فَعَلُوا ذَلِكَ يُرِيْدُ اللاّءُونَ فَحَذَفَ النُّونَ تَخْفِيفًا

لأي: الَّلأَى: الإِبْطاء والاحْتِباس، بوزن اللَّعا، وهومن المصادر

التي يعمل فيها ما ليس مِن لفظها، كقولك لَقِيته التِقاطاً وقَتَلْته

صَبْراً ورأَيته عِياناً؛ قال زهير:

فَلأْياً عَرفت الدارَ بعد توهُّم

وقال اللحياني: الَّلأْيُ اللُّبْثُ، وقد لأَيْت أَلأَى لأْياً، وقال

غيره: لأأَيْت في حاجتي، مشدَّد، أَبطأْت. والتَأَتْ هي: أَبْطَأَت.

التهذيب: يقال لأَى يَلأَى لأْياً والتَأى يَلْتَئي إِذا أَبطأَ. وقال الليث:

لم أَسمع العرب تجعلها معرفة، ويقولون: لأْياً عرفْتُ وبَعدَ لأْيٍ فعلت

أَي بعد جَهْد ومشقة. ويقال: ما كِدْت أَحمله إِلاَّ لأْياً، وفعلت كذا

بعد لأْيٍ أَي بعد شدَّة وإِبْطاء. وفي حديث أُم أَيمن، رضي الله عنها:

فبِلأْيٍ ما استَغْفَرَلهم رسولُ الله أَي بعد مشقة وجهدْ وإِبْطاء؛ ومنه

حديث عائشة، رضي الله عنها، وهِجْرَتِها ابنَ الزُّبَيْرِ: فبِلأْيٍ مَّا

كَلَّمَتْهُ. واللأَى: الجَهْد والشدَّة والحاجة إِلى الناس؛ قال العجير

السلولي:

وليس يُغَيِّرُ خِيمَ الكَريم

خُلُوقةُ أَثْوابِه واللأَى

وقال القتيبي في قوله:

فَلأْياً بِلأْيٍ مَّا حَمَلْنا غُلامَنا

أَي جَهْداً بعد جَهْد قَدَرْنا على حَمْله على الفرس. قال: واللأْيُ

المشقة والجهد. قال أَبو منصور: والأَصل في اللأْي البُطْء؛ وأَنشد أَبو

الهيثم لأَبي زبيد:

وثارَ إِعْصارُ هَيْجا بينَهُمْ، وخَلَتْ

بالكُورِ لأْياً، وبالأَنساع تَمْتَصِعُ

قال: لأْياً بعد شدَّة، يعني أَن الرجل قتله الأَسد وخلت ناقته بالكور،

تمتصع: تحرك ذنبها. واللأَى: الشدة في العيش، وأَنشد بيت العجير السلولي

أَيضاً. وفي الحديث: مَن كان له ثلاثُ بنات فصَبَر على لأْوائهن كُنَّ له

حجاباً من النار؛ اللأْواء الشدة وضيق المعيشة؛ ومنه الحديث: قال له

أَلَسْتَ تَحْزَنُ؟ أَلَسْتَ تُصِيبُك اللأْواء؟ ومنه الحديث الآخر: مَن صبر

على لأْوء المَدينة؛ واللأْواء المشَقة والشدة، وقيل: القَحْط، يقال:

أَصابتهم لأْواء وشَصاصاء، وهي الشدة، قال: وتكون اللأْواء في العلة؛ قال

العجاج:

وحالَتِ اللأْواء دون نسعي

وقد أَلأَى القومُ، مثل أَلعى، إِذا وقعوا في اللأْواء. قال أَبو عمرو:

اللأْلاء الفرح التام.

والْتَأَى الرجل: أَفلَسَ

واللأَى، بوزن اللَّعا: الثَّوْر الوحشيّ؛ قال اللحياني: وتثنيته

لأَيان، والجمع أَلآء مثل أَلْعاعٍ مثل جبَل وأَجبال، والأُنثى لآة مثل لَعاةٍ

ولأَىً، بغير هاء، هذه عن اللحياني، وقال: إِنها البقرة من الوحش خاصة.

أَبو عمرو: اللأَى البقرة، وحكي: بكَمْ لآك هذه أَي بقرتُك هذه؛ قال

الطرماح:

كظَهْرِ اللأَى لو يُبْتَغى رَيَّةٌ بها،

لَعَنَّتْ وشَقَّتْ في بُطُون الشَّواجِنِ

ابن الأَعرابي: لآةٌ وأَلاة بوزن لَعاة وعَلاة. وفي حديث أَبي هريرة،

رضي الله عنه: يَجِيء من قِبَل المَشْرِق قَوم وصفَهم، ثم قال: والرّاوية

يَومئذٍ يُسْتَقى عليها أَحَبُّ إِليَّ من لاءٍ وشاءٍ؛ قال ابن الأَثير:

قال القتيبي هكذا رواه نَقَلة الحديث لاء بوزن ماء، وإِنما أَلآء بوزن

أَلْعاع، وهي الثِّيران، واحدها لأَىً بوزن قَفاً، وجمعه أَقْفاء، يريد

بَعِير يُسْتقى عليه يومئذ خير من اقتناء البقر والغنم، كأَنه أَراد الزراعة

لأَن أَكثر من يَقْتَني الثيران والغنم الزرَّاعون. ولأْيٌ ولُؤَيُّ:

اسمان، وتصغير لأْي لُؤَيٌّ، ومنه لؤيّ بن غالب أَبو قريش. قال أَبو منصور:

وأَهل العربية يقولون هو عامر بن لُؤيّ، بالهمز، والعامة تقول لُوَيّ،

قال علي بن حمزة: العرب في ذلك مختلفون، من جعله من اللأْي همزه، ومن جعله

من لِوَى الرَّمْل لم يهمزه. ولأْيٌ: نهر من بلاد مُزَيْنةَ يدفع في

العقيق؛ قال كثير عزة:

عَرَفْتُ الدَّار قدْ أَقْوَتْ برِيمِ

إِلى لأْيٍ، فمَدْفَعِ ذِي يَدُومِ

(* قوله« إلى لأي» هذا ما في الأصل، وفي معجم ياقوت: ببطن لأي بوزن

اللعا، ولم يذكر لأي بفتح فسكون.)

واللاَّئي: بمعنى اللَّواتي بوزن القاضي والدَّاعي. وفي التنزيل العزيز:

واللاَّئي يَئِسْنَ من المَحِيض. قل ابن جني: وحكي عنهم اللاَّؤو فعلوا

ذلك يريد اللاَّؤون، فحذف النون تخفيفاً.

لأي
: (ي ( {الَّلأْيُ، كالسَّعْيِ: الإبْطاءُ) :) يقالُ:} لأَى! لأْياً إِذا أَبْطَأَ.
(و) الَّلأْيُ: (الاحْتِباسُ، و) أَيْضاً: (الشِّدَّةُ) .) يقالُ: فَعَلَ ذلكَ بَعْدَ {لأْي، أَي احْتِباسٍ وشِدَّةٍ، عَن أَبي عبيدٍ، وأَنْشَدَ لزهير:
} فَلأْياً عَرفْت الدَّارَ بعدَ توهُّم وَقَالَ اللّيْث: لم أَسْمَع العَرَبَ تَجْعلُها مَعْرفةً، يقولونَ: {لأَياً عَرَفْتُ وبَعْدَ} لأَيٍ، أَي بَعْدَ جَهْدٍ ومَشَقَّةٍ، وَمَا كِدْتُ أَحْمله إِلاَّ {لأَياً.
(} كالَّلأَى، كاللَّعى) ، بالفَتْحِ مَقْصورٌ، وَهُوَ الإبْطاءُ، وأَيْضاً شِدَّةُ العَيْشِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي:
وَلَيْسَ يُغَيِّرُ خلق الكَرِيمِ
خُلُوقةُ أَثْوابِه {والَّلأَى قَالَ ابنُ سِيدَه:} الَّلأَى مِن المَصادِر الَّتِي يَعْمَل فِيهَا مَا ليسَ مِن لفْظِها، كقوْلِهم: قَتَلْته صَبْراً ورأَيْته عَياناً.
( {والَّلأْواءُ) :) وَهِي الشِّدَّةُ. قَالَ الأَصْمعي وغيرُهُ: يقالُ أَصابَتْهم} لأْواءُ ولَولاءُ وشَصا صاءٌ، مَمْدودةٌ كُلّها: الشدَّةُ وتكونُ {الّلأْواءُ من شدَّةِ المَرَضِ.
وَفِي الحديثِ: (مَن كانَ لَهُ ثلاثُ بناتٍ فَصَبَرَ على} لأْوائِهِنَّ كُنَّ لَهُ حِجاباً مِن النارِ) . قَالَ ابنُ الأثيرِ: {الّلأْواءُ الشدَّةُ وضِيقُ المَعِيشَةِ.
وَفِي حديثٍ آخر: (مَن صَبَرَ على} لأْواءِ المَدينَةِ) .
( {وأَلأَى: وَقَعَ فِيهَا) ، أَي فِي} الّلأْواءِ؛ عَن ابنِ السِّكّيت.
( {والْتَأَى) الرَّجلُ: (أَفْلَسَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) أَيْضاً: (أَبْطَأَ) ؛) نقلَهُ الجَوهرِي وابنُ سِيدَه.
(} والَّلأْي كاللَّعْي) ، أَي بفتْحٍ فسكونٍ؛ كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ بالتّحْريكِ مَقْصورٌ كَمَا هُوَ نصُّ الصحاحِ؛ (الثَّوْرُ الوَحْشِيُّ) ، عَن أَبي عبيدٍ. ونقلَ عَن اللّحْياني أَيْضاً. (أَو البَقَرَةُ) الوَحْشِيَّةُ، وَهُوَ قوْلُ أَبي عَمْرٍ و، ورِوايَة عَن اللّحْياني، واخْتارَهُ أَبو حنيفَةَ. وأَنْشَدَ ابنُ الأنْبارِي:
يَعْتادُ أدحيةِ يَقِين بقفرةٍ
ميثاء يسكنهَا {الَّلأَى والفَرْقَدُوحكى أَبو عَمْرٍ و: بكَمْ} لآكَ هَذِه: أَي بكَمْ بَقَرَتُك هَذِه؛ وأَنْشَدَ للطِّرمَّاح:
كظَهْرِ {الَّلأَى لَو يُبْتَغى رَيَّةٌ بهَا
لَعَنَّتْ وشَقَّتْ فِي بُطُون الشَّواجِنِوفي كتابِ أَبي عليَ: لَو تُبْتَغى رَيَّةٌ بِهِ. نَهَارا لَعيَّت؛ وَهِي رِوايةُ يَعْقوب وأَبي موسَى؛ ومَنْ قالَ: لَعَنَّتْ فمِن العَناءِ.
(ج) } أَلآءٌ (كأَلْعَاءٍ) ؛) عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
ووَزنَه الجَوْهرِي بأَجْبالٍ فِي جَبَلٍ؛ وَمِنْه الحديثُ: وَذكر فِتْنَةٍ، (والرَّاوِيةُ يومَئِذٍ يُسْتَقى عَلَيْهَا أَحَبُّ إِليَّ مِن {أَلآءٍ) ، يريدُ بَعِير يُسْتَقَى عَلَيْهِ يومئِذٍ خَيْر من اقْتِناءِ البَقَرِ والغَنَمِ، كأَنَّه أَرادَ الزِّراعةَ لأنَّ أَكْثَر مَنْ يَقْتَنِي الثِّيران والغَنَم الزَّرَّاعُونَ؛ كَذَا فِي النهايةِ.
(وَهِي بهاءٍ) ؛) قالَ ابنُ الأعْرابي:} لآةٌ {وأَلاَةٌ زِنَةً لَعَاةٍ وعَلاةٍ.
(و) } الَّلأَى: (التُّرْسُ.
(و) ! الَّلأَى: (ع بالمدِينَةِ) ، على ساكِنِهَا أَفْضَل الصَّلاة والسَّلام.
(و) {لأْيٌ، (كلَعْيٍ: ع آخَرُ بهَا أَيْضاً) .
(قَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ نَهْرٌ من بِلادِ مُزَيْنة يدفعُ فِي العَقِيقِ؛ وَمِنْه قولُ كثير عَزَّة:
عَرَفْتُ الدارَ قد أَقْوَتْ برِيمِإِلى لأْيٍ فمَدْفَعِ ذِي يَدُومِزادَ الصَّاغاني: وليسَ أَحَدُ اللَّفْظَيْن تَصْحيفاً عَن الآخَرِ.
(} ولأْيٌ: اسْمُ) رجُلٍ؛ وَهُوَ بسكونِ الهَمْزةِ كَمَا هُوَ المَشْهورُ، نبَّه عَلَيْهِ أَبو زَكَرِيَّا، ووَقَعَ فِي نسخةِ الصِّحاح مَضْبوطاً كلَعَا، والصَّحِيحُ الأوَّل، وَهُوَ لأْيُ بنُ عصمِ بنِ شَمْخِ بنِ فَزارَةَ.
وَفِي أَسْماءِ العَرَبِ أَيْضاً: لأْيُ بنُ شَمَّاسٍ، ولأْيُ بنُ دُلَفٍ العِجْلِيُّ، ولأْيُ بنُ قَحْطان، وآخَرُون.
(تَصْغيرُه {لُؤَيٌّ) ، وَوَقَعَ فِي المقدمَةِ الفاضِلِيَّة لابنِ الجواني أنَّه تَصْغيرُ} الَّلأَى كقَفَا، وَهُوَ ثَوْرُ الوَحْش، وَقد قدَّمْنا أنَّ المَعْروفَ أنَّه تَصْغير! لأْي بسكونِ الهَمْزةِ. (وَمِنْه لُؤَيُّ بنُ غالِبِ بنِ فِهرٍ) ، الجدُّ التاسِعُ لسيِّدنا رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وسلميُ هْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ والهَمْزُ أَشْبَه. قالَ عليُّ بنُ حَمْزة: العَرَبُ فِي ذَلِك مُخْتلفُون، من جَعَلَه مِن الَّلأْي هَمَزَه، وَمن جَعَلَه من لِوَى الرَّمْل لم يَهْمِزْه.
قَالَ شيْخُنا: قالَ الشيخُ عليُّ الشبراملسي فِي حواشِيهِ على المَواهِبِ: اقْتُصر عَلَيْهِ لأنَّ النَّقْل عَن الاسْمِ أَوْلى من اسْمِ الجِنْسِ. قَالَ شيْخنا: ونقلَهُ شُرَّاحه وأَقَرُّوه وَفِيه بَحْثٌ أَوْرَدْناه فِي شرْح السِّيْرةِ الجزريةِ وبيَّنَا أنَّ الأعْلامَ لَا تُنْقَل مِن الأعْلامِ وإنَّما تُنْقَل مِن النّكراتِ كَمَا لَا يَخْفى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: التَأَتْ عليَّ الحاجَةُ: تَعَسَّرَتْ.
{ولأَيْت فِي حاجَتِي، بالتَّشْديدِ: أَبْطَأْتُ.