125676. لأطه1 125677. لأَظ1 125678. لأَفَ1 125679. لأف3 125680. لأُفٍّ1 125681. لأك5125682. لأل1 125683. لَأْلَأَ1 125684. لألأ9 125685. لألأ 1 125686. لَألَاء1 125687. لأللا1 125688. لَأَمَ1 125689. لأم13 125690. لأَم1 125691. لَأَمَ 1 125692. لأمه1 125693. لأنَّ فيها معانٍ1 125694. لأو2 125695. لَأَوَ 1 125696. لأَوَّل مرَّة1 125697. لأى4 125698. لأى 1 125699. لأْيٌ1 125700. لأي9 125701. لؤلؤ3 125702. لُؤلُؤةُ1 125703. لُؤْلؤة1 125704. لؤم1 125705. لُؤيّ1 125706. لُؤَيّ1 125707. لإدراك1 125708. لئغ1 125709. لا13 125710. لَا1 125711. لا أَدْري إن1 125712. لا أَدْرِيَّة1 125713. لا أَكْتَرثُ بـ1 125714. لَا الناهية1 125715. لا الناهية1 125716. لا بَأْس من1 125717. لَا بُد وَأَن يكون1 125718. لا تُحْسَدُوا عليه1 125719. لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا...1 125720. لا تَفْعَل1 125721. لا تَقْلَق بِشَأْن1 125722. لا تهمل .. تندمْ1 125723. لا ذِمَّة ولا ذِمَام...1 125724. لاَ رَيْبَ أَنَّ1 125725. لَا ريب فِيهِ1 125726. لا زال1 125727. لَا سِيمَا1 125728. لا سِيَّما وأنّ1 125729. لا شَكَّ أنّ1 125730. لا طَائِل تحت1 125731. لا غَيْر1 125732. لا فَائِدَة من1 125733. لا لا1 125734. لَا نقائض للتصورات1 125735. لا ولا1 125736. لا ولن1 125737. لَا يَئُودُهُ1 125738. لا يَجِب1 125739. لا يَسْجُن القانون بريئًا...1 125740. لا يَفْصلها إلاَّ طبقةً...1 125741. لا يَقْدر إلاَّ القادرين...1 125742. لَا يَلِتْكُمْ1 125743. لا يَنْبَغِي1 125744. لا يهمّنا إلاّ أمرًا...1 125745. لاءمه1 125746. لاأدريية1 125747. لَائِق1 125748. لَائِقَة1 125749. لَائقة1 125750. لَابَ 1 125751. لابَةُ1 125752. لابدَّ أنّ1 125753. لابُدّ من كذا1 125754. لابُدَّ وأَنْ1 125755. لَابِس1 125756. لابسه1 125757. لابَل1 125758. لابي1 125759. لَابِيدِيّ1 125760. لَاتَ1 125761. لاتَ1 125762. لات8 125763. لَاتَ حِينَ مَنَاصٍ...1 125764. لَاتَان1 125765. لَاتْرم1 125766. لاته1 125767. لَاتِّيّ1 125768. لَاتِّيَّة1 125769. لَاتِيح1 125770. لاتين1 125771. لاث1 125772. لاثم1 125773. لاج3 125774. لَاجِج1 125775. لَاجْرَس1 Prev. 100
«
Previous

لأك

»
Next

ل

أك1 لَأَكَ He sent. (Msb in art. الك.) b2: أَلِكْنِى

إِلَيْهِ; and أَلَكْتُهُ: see art. الك.10 اِسْتَلْأَكَ: see استألك.

مَلْأَكٌ: see مَأْلَكٌ.

لأك: المَلأَكُ والمَلأَكَةُ: الرسالة. وأَلِكْني إلى فلان: أَبْلِغْه

عني، أَصله أَلْئِكْني فحذفت الهمزة وأُلقيت حركتها على ما قبلها، وحكى

اللحياني آلَكْتُه إليه في الرسالة أُلِيكه إلاكَةً، وهذا إنما هو على

إبدال الهمزة إبدالاً صحيحاً؛ ومن روى بيت زهير:

إلى الظَّهيرةِ أَمْرٌ بينهم لِيَكُ

فإنه أَراد لِئَكٌ، وهي الرسائل؛ فسره بذلك ثعلب ولم يهمز لأَنه حجازي.

والمَلأَكُ: المَلَكُ لأَنه يبلغ الرسالة عن الله عز وجل، فحذفت الهمزة

وأُلقيت حركتها على الساكن قبلها، والجمع ملائكة جمعوه مُتَمَّماً وزادوا

الهاء للتأنيث، وقوله عز وجل: والمَلَكُ على أَرجائها؛ إنما عَنى به

الجنس، وفي المحكم لابن سيده ترجمة أَلك مقدَّمة على ترجمة لأَك، وقال في

كتابه ما نصه: إنما قدَّمت باب مألَكة على باب مَلأكة لأَن مأْلكة أَصل

وملأَكة فرع مقلوب عنها، ألا ترى أَن سيبويه قدَّم مألكة على ملأَكة فقال:

وقالوا مَألَكة ومَلأكة؟ فلم يكن سيبويه على ما هو به من التقدُّم والفضل

ليبدأ بالفرع على الأَصل، هذا مع قولهم الأَلوكُ، قال: فلذلك قدَّمناه،

وإلاّ فقد كان الحكم أَن نقدِّم مَلأَكة على مَألكة لتقدُّم اللام في هذه

الرتبة على الهمزة، وهذا هو ترتيبه في كتابه؛ قال وأَما قول رُوَيْشِدٍ:

فأَبْلِغْ مَالَكاً أَنَّا خَطَبْنا،

فإنا لم نُلايِمْ بَعْدُ أَهلا

قال: فإنه ظن مَلَك الموت من م ل ك فصاغ مالَكاً من ذلك، وهو غلط منه؛

وقد غلط بذلك في غير موضع من شعره كقوله:

غَدا مالَكٌ يَبْغِي نسائي، كأنما

نِسائي لسَهْمَيْ مالَكٍ غَرَضانِ

وقوله:

فيا رَبِّ فاتْرُكْ لي جُهَيْنَةَ أَعْصُراً،

فمالَكُ مَوْتٍ بالفِراق دَهاني

وذلك أَنه رآهم يقولون مَلَكٌ، بغير همزة، وهم يريدون مَلأَك فتوهم أَن

الميم أَصل وأَن مثال مَلَك فَعَلٌ كفَلَكٍ وسَمَكٍ، وإنما مثالهِ

مَلأَكٌمَفْعَلٌ، والعين محذوفة أُلزمت التخفيف إلا في الشاذ؛ وهو قوله:

فلسْتَ لإنْسِيٍّ، ولكن لمَلأَكٍ

تََنَزَّلَ من جَوِّ السماء يَصُوبُ

ومثل غلط رُوَيْشد كثير في شعر الأَعراب الجُفاة. واسْتَلأَكَ له: ذهب

برسالته، عن أَبي علي. وفي ترجمة ملك أَشياء كثيرة تتعلق بهذا الحرف

فليتأَمل هناك.

لأك
} المَلأَكُ! والمَلأَكَةُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ والصّاغانِي، وَفِي اللِّسانِ، هِيَ: الرسالَةُ.
{وأَلِكْنِي إِلى فُلانٍ، أَي: أَبْلِغْهُ عَنِّي، أَصْلُه} أَلْئكْنِي، حُذِفَتِ الهَمْزَةُ، وألْقِيَتْ حَرَكَتُها على مَا قَبلَها وَقد وَرَدَت هَذِه الكلمَةُ فِي كَلام النابِغَةِ، واعْتَرَضَه الآمِدِيّ فِي المَوازَنَة بأنّ معناهُ: كُنْ لِي رَسُولاً فكَيفَ يَقُولُ {أَلِكْني إِلَيكَ عَنِّي نَقله شَيخُنا. وَقد تَقَدّمَ البَحْثُ فِيهِ مُطَوَّلاً فِي أَل ك فراجعْه.
وحَكَى اللِّحْيانِي:} أَلِكْتُه إِلَيه فِي الرِّسالَةِ {أَلِيكُه} إِلاكَةً، وَهَذَا إِنّما هُوَ على إِبْدالِ الهَمْزَةِ إِبْدالاً صَحِيحاً.
{والمَلأَكُ: المَلَكُ لأَنّه يُبَلِّغُ الرسالَةَ عَن الله عَزَّ وجَلَّ، وزنُه مَفْعَلٌ، والعَيْنُ مَحْذُوفَةٌ وَهِي الهَمْزَةُ ألْزِمَت التَّخْفِيفَ بإِلقاءِ حَرَكَتِها على السّاكِنِ قَبلَها إِلاَّ شاذًّا كقَوْلِه:
(ولَستُ لإِنْسِي ولكِنْ} لَمَلأَكٍ ... تَنَزَّل من جَوِّ السَّماءِ يَصُوبُ)
والجَمْعُ {مَلائِكَة، جَمَعُوه مُتمِّمًا، وزادُوا الهاءَ للتَّأْنِيث، ووزنه مَفاعِلَةٌ، ويجْمَع أَيْضًا على} مَلائِكَ، كمَساجِدَ، وقِيلَ: ميمُه أَصلِيّةٌ لَا هَمزَتُه، ووَزْنُه فعائِلَة، وقِيلَ: هُوَ من أَل ك كَمَا مَرّ، وسَيَأْتِي فِي م ل ك أَشياءُ تَتَعَلَّقُ بِهَذَا الحَرفِ، فليُتَأَمَّلْ هُناك.
وَفِي المُحْكَم تَرْجَمَة أَل ك مُقَدَّمَةٌ على تَرجَمَة ل أَك وَقَالَ مَا نَصّه: إِنَّما قَدَّمت بابَ مَأْلكَة على بَاب {مَلأَكَة، لأَنَّ مَأْلكَةً أَصلٌ، ومَلأَكَة فَرعٌ مقلوبٌ عَنْهَا، أَلا تَرَى أَنَّ سِيبَوَيْهِ قَدَّمَ} مَأْلكَةً على مَلأَكَةٍ فقالَ: وقالُوا: مَأْلكَة ومَلأَكَة فلَم يكُنْ سِيبَوَيْهِ على مَا هُوَ بِهِ منِ التَّقَدُّمِ والفَضْلِ ليَبدَأَ بالفَرع على الأصْلِ، هَذَا مَعَ قَوْلِهِم {الأَلُوك، قَالَ فَلذَلِك قَدَّمْناهُ، وِإلاّ فَلَقَد كانَ الحُكْمُ أَنْ يقدِّم مَلأَكَة على مَأْلكَة لتَقَدُّمِ الّلامِ فِي هَذِه الرُّتْبَةِ على الهَمزةِ، وَهَذَا هُوَ تَرتِيبُه فِي كِتَابه.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:} اسْتَلأَكَ لَهُ: ذَهَب برِسالَتِه، عَن أبي عَلِي.
(ل أك)

المَلأك، والمَلأَكة: الرسَالَة.

وألِكْنِى إِلَى فلَان: أبلغه عني أَصله: أَلْئِكني فحذفت الْهمزَة وألقيت حركتها على مَا قبلهَا. وَحكى اللحياني: أَلَكْته إِلَيْهِ فِي الرسَالَة أُليكه إلاكة وَهَذَا إِنَّمَا هُوَ على إِبْدَال الْهمزَة إبدالا صَحِيحا. وَمن روى بَيت زُهَيْر:

إِلَى الظَّهيرة أمرٌ بَينهم لِيَكُ

فَإِنَّهُ أَرَادَ: لِئَك: وَهِي الرسائل، فسره بذلك ثَعْلَب وَلم يهمزه؛ لِأَنَّهُ حجازي.

والمَلأَك: المَلَك؛ لِأَنَّهُ يبلغ الرسَالَة عَن الله عز وَجل فحذفت الْهمزَة وألقيت حركتها على السَّاكِن قبلهَا.

وَالْجمع: مَلَائِكَة، جَمَعُوهُ متمَّما وَزَادُوا الْهَاء للتأنيث.

وَقَوله عز وَجل: (والمَلَكُ على أرجائها) إِنَّمَا عُنِى بِهِ الْجِنْس.

وَإِنَّمَا قدمت بَاب: مَألكة على بَاب: مَلأكة؛ لِأَن مألكة أصل، وملأكة فرع مقلوب عَنْهَا؛ أَلا ترى أَن سِيبَوَيْهٍ، قدم " مألكة " على " ملأكة " فَقَالَ: وَقَالُوا: مألكة وملأكة، فَلم يكن سِيبَوَيْهٍ، على مَا هُوَ بِهِ من التَّقَدُّم وَالْفضل، ليبدأ بالفرع على الأَصْل، هَذَا مَعَ قَوْلهم: الأَلُوك فَلذَلِك قدمْنَاهُ، وَإِلَّا فقد كَانَ الحكم أَن نقدم ملأكة على مألكة لتقدم اللَّام فِي هَذِه الرُّتْبَة على الْهمزَة.

فَأَما قَول رُوَيشد:

فأبلغ مالِكا أنّا خَطَبنا ... وأنَّا لم نلائم بعدُ أَهلا

فَإِنَّهُ ظنّ مَلَك الْمَوْت من " م ل ك " فصاغ مَالِكًا من ذَلِك، وَهُوَ غلط مِنْهُ. وَقد غلط بذلك فِي غير مَوضِع من شعره كَقَوْلِه:

غَدا مالِكٌ يَبْغِي نسَائِي كأنّما ... نسَائِي لسَهْمَيْ مالكٍ غرضانِ

وَقَوله:

فياربِّ فاترك لي جُهَيمة أعصُرا ... فمالِكُ موتٍ بالفراق دهاني

وَذَلِكَ أَنه رَآهُمْ يَقُولُونَ: مَلَك؛ بِغَيْر همز، وهم يُرِيدُونَ: مَلأكَ فتوَهمّ أَن الْمِيم أصل وَأَن مِثَال مَلَك " فَعَل ": كفَلَكٍ، وسمك، وَإِنَّمَا مِثَال " مَلَك ": " مَفَل " وَالْعين محذوفة ألزمت التَّخْفِيف إِلَّا فِي الشاذ وَهُوَ قَوْله:

فلست لإنسيّ وَلَكِن لَمْلأَكٍ ... تنَزَّلَ من جَوّ السَّمَاء يصوبُ

وَمثل غلط رُويشد كثير فِي شعر الْأَعْرَاب الجُفاة.

واسْتلأك لَهُ: ذهب برسالته، عَن أبي عَليّ.