121267. قنعر1 121268. قنعس4 121269. قنعش1 121270. قنعه1 121271. قنغر4 121272. قنف9121273. قَنَفَ 1 121274. قنفت1 121275. قنفج3 121276. قنفخ2 121277. قنفد4 121278. قُنْفُدَة1 121279. قُنْفُدِي1 121280. قنفذ8 121281. قُنْفُذُ1 121282. قُنْفُذُ الدُّرّاج1 121283. قنفر2 121284. قنفرش5 121285. قَنْفَشَ1 121286. قنفش4 121287. قنفط1 121288. قنفظ1 121289. قنفع3 121290. قنفل3 121291. قنفيطس1 121292. قنق2 121293. قنقع1 121294. قنقف1 121295. قنقل5 121296. قنقن1 121297. قِنْقِنَان1 121298. قنل2 121299. قنلية1 121300. قنم11 121301. قَنَمَ 1 121302. قَنَّن1 121303. قَنَنَ1 121304. قَنن1 121305. قنن13 121306. قنهر1 121307. قنو14 121308. قَنَوَا1 121309. قَنَوَاتِيّ1 121310. قَنوَان1 121311. قَنْوان1 121312. قُنْوَةُ1 121313. قَنُّوجُ1 121314. قِنَّوْجُ1 121315. قَنُّورُ1 121316. قنور2 121317. قُنوسيّ1 121318. قُنُوع1 121319. قَنُوع1 121320. قَنُوعَة1 121321. قنول1 121322. قنون1 121323. قَنُونَة1 121324. قَنَوْنَى1 121325. قَنْوَى1 121326. قنى5 121327. قني6 121328. قُنَيٌّ1 121329. قُنْيَان1 121330. قَنْيَان1 121331. قُنَيْبِر1 121332. قُنْيَة1 121333. قنية1 121334. قُنِّيَّة1 121335. قِنْية1 121336. قُنَيْدِل1 121337. قَنَيْدِيل1 121338. قُنَيْصِل1 121339. قُنَيْصُن1 121340. قَنِيط1 121341. قُنَيْع1 121342. قَنِيعة1 121343. قُنَيْعة1 121344. قَنِيفَا1 121345. قُنَيْفِد1 121346. قُنَيْفِر1 121347. قُنَيْفل1 121348. قُنَيفِيد1 121349. قَنِيلَش1 121350. قُنَيْنَاتُ1 121351. قِنِّينِي1 121352. قُنَيْنِيّ1 121353. قه4 121354. قَهَّ 1 121355. قها3 121356. قِها1 121357. قِهَابُ1 121358. قِهَاد1 121359. قهب9 121360. قَهَبَ 1 121361. قهبس3 121362. قهبل3 121363. قهبلس3 121364. قُهْبِيّ1 121365. قَهَبِيّ1 121366. قَهِجُ1 Prev. 100
«
Previous

قنف

»
Next
(قنف) : قَنَفَ القاعُ قَنْفاً: تَشَقَّق طِينُه، ويَبِسَ.
قنف: قنفك كف عن امتنع عن، تجنب، زهد في، أمسك. (ميهرن ص34).
تقنيف، وتقنف: نفور، كراهية، اشمئزاز، تقزز، (فوك. ميهرن ص26). تقنف: كف عن، امتنع عن: تجنب، زهد في أمسك (ميهرن ص34).
قنافة: رجل طائش بليد. (ميهرن ص34).
[قنف] الأقْنَفُ: الأبيضُ القفا من الخيل. أبو عمرو: القَنيفُ مثل القَنيبِ، وهم جماعات الناس. وحكى ابن دريد: مرقنيف من الليل، أي قطعة منه، ويقال: طائفة منه. والقَنيفُ: السحابُ ذو الماء الكثير. والقَنَفُ: صِغر الأذنين وغلظهما. والرجل أقْنَفُ، والمرأةُ قَنْفاءُ. وقول الراجز:

وتمسح القنفاء ذات الفروة * يعنى الذكر. والقناف: الكبير الانف.

قنف


قَنِفَ(n. ac. قَنَف)
a. Was covered with dry clay (ground).
b. [Min] [ coll. ], Disliked, was
loath, averse to.
قَنَّفَ
a. [acc. & Bi], Cut, slashed with.
أَقْنَفَa. Had a large army.
b. Had thick ears.
c. see X
تَقَنَّفَ
a. [ coll. ]
see I (b)
إِسْتَقْنَفَa. Kept his kingdom in good order (king).

أَقْنَفُ
(pl.
قُنْف)
a. Thick-eared; flateared.

قِنَاْفa. see 24
قُنَاْفa. Bignosed.

قَنِيْفa. Band, troop.
b. Sober, temperate.

N. P.
قَنَّفَa. Wide, extensive.

قِنْفِج
a. Big donkey.

قَنْفَخ
a. Disaster.
b. A certain plant.
قنف
يُقال لأذُنِ المَعْزِ إذا كانتْ غَلِيظةً: قَنْفَاءُ وهي التي لا أطَرَ لها.
والكَمَرَةُ قَنْفَاءُ.
ورَجُلٌ قُنَافٌ: ضَخْمُ الأنْفِ واللِّحْيَةِ، ويُقال طَوِيلُ الجِسْم غَلِيظُه، وقِنَافٌ مِثْلُه.
والقَنِيْفُ: جَماعَةٌ من الناس. والسَّحابُ ذو الماءِ الكَثِيرِ. والرَّجُلُ القَليلُ الأكْلَ.
والقِنَّفُ: الطِّيْنُ يكونُ تحت الماءِ إذا صارَ يابساً، وجَمْعُه قَنَائف. وهو - أيضاً -: القُشَارُ الذي يَتَقَشَّرُ عن جُرْدَانِ الفَرَس.
والقُنَافُ: الفَيْشَلَةُ الضَّخْمَةُ. وقَنَفْتُه بالسَّيْف: أي قَطَعْتَه.
وحَجَفَةٌ مُقَنَّفَةٌ: أي مُوَسَّعَةٌ. والقَنِفُ: الأزْعَرُ القَليلُ الشَّعر في الرَّأْس.
ويقولون: لا رَحِمَ اللهُ قِنَّفَتَه: أي فَيْشَتَه.
الْقَاف وَالنُّون وَالْفَاء

القنف: عظم الْأذن وإقبالها على الْوَجْه وتباعدها من الرَّأْس.

وَقيل: انثناء طرفها واستلقاؤها على ظهر الْأُخْرَى.

وَقيل: انثناء اطرافها على ظَاهرهَا.

وَقيل: انتشار الاذنين وإقبالهما على الرَّأْس. وَقيل: صغرها ولصوقها بِالرَّأْسِ.

أذن قنفاء وَرجل اقنف.

والقنف فِي الشَّاة: انثناء اذنها إِلَى رَأسهَا حَتَّى يظْهر بَطنهَا.

وَقيل القنف فِي أذن الْإِنْسَان: انثناؤها، وَفِي أذن المعزى: غلظها كَأَنَّهَا رَأس نعل مخصوفة.

وكمرة قنفاء، على التَّشْبِيه، أنْشد ابْن دُرَيْد:

وَأم مثواي تَدْرِي لمتي ... وتغمز القنفاء ذَات الفروة

وَأنْشد الْأَخْفَش:

قد وَعَدتنِي أم عَمْرو أَن تا

تمسح رَأْسِي وتفليني وَا

وتمسح القنفاء حَتَّى تنتا

أَرَادَ: حَتَّى تنتأ، فَخفف وابدل. وَسَيَأْتِي ذكر ذَلِك فِي مَوْضِعه.

وَفرس أقنف: ابيض الْقَفَا ولون سائره مَا كَانَ.

وَرجل قناف: ضخم الْأنف.

وَقيل: عَظِيم الرَّأْس واللحية.

وَقيل: هُوَ الطَّوِيل الْجِسْم الغليظه.

والقنيف: الْجَمَاعَة من الرِّجَال وَالنِّسَاء. وَجمعه: قنف.

والقنيف: السَّحَاب ذُو المَاء الْكثير.

ومرقنف من اللَّيْل: أَي قِطْعَة مِنْهُ، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَيْسَ بثبت.

والقنف: مَا يبس من الغدير فتقلع طينه، عَن السيرافي.

وقنافة: اسْم. 

قنف: القَنَفُ: عِظَمُ الأُذن وإقبالها على الوجه وتباعدها من الرأْس،

وقيل: انثناء طرَفها واستلقاؤها على ظهر الأُخرى، وقيل: انثناء أَطرافها

على ظاهرها، وقيل: انتشار الأُذنين وإقبالهما على الرأْس، وقيل: صغرها

ولصوقها بالرأْس، أُذن قَنْفاء. غيره: القَنَف صغر الأُذنين وغِلَظُهما،

وقيل: عِظَم الأُذن وانقلابها، والرجل أَقنف والمرأَة قَنْفاء. ابن سيده:

والقَنَفُ في الشاة انثناء أُذنها إلى رأْسها حتى يظهر بطنها؛ وقيل:

القَنَفُ في أُذن الإنسان انثناؤها وفي أُذن المِعْزى غلظها كأَنها رأْس نَعْل

مخصوفة، وهي أُذن قنفاء، ومن الإنسان إذا كانت لا أُطُرَ لها. وأَقنَفَ

الرجل إذا استرخت أُذنه. وأَقنف الرجل واسْتقْنف: اجتمع له رأْيه وأَمره

في معاشه، وكمرَة قَنْفاء على التشبيه؛ أَنشد ابن دريد:

وأُمّ مَثْوايَ تُدرِّي لِمَّتي،

وتَغْمِزُ القَنْفاء ذات الفرْوةِ

قال ابن بري: وهذا الرجز ذكره الجوهري: وتمْسَحُ القَنْفاء، قال: وصوابه

وتغمز القنفاء، قال: وفسره الجوهري بأَنه الذكر. قال ابن بري: والقنفاء

ليست من أَسماء الذكر وإنما هي من أَسماء الكمَرة، وهي الحَشَفة

والفَيْشة والفَيْشَلة، ويقال لها ذاتُ الحُوق، والحُوقُ: إطارُها المُطِيف بها؛

ومنه قول الراجز:

غَمْزَكَ بالقَنْفاء ذاتِ الحُوقِ،

بين سِماطَيْ رَكَبٍ مَحْلوقِ

وأَنشد الأَخفش:

قد وَعَدَتْني أُمُّ عَمْرو أَن تا

تَمْسح رأْسي وتُفَلِّيني وا

وتَمْسَح القَنْفاء حتى تَنْتا

أراد حتى تنتأَ فخفف وأَبدل، وهو مذكور في موضعه. الليث وذكر قصة

لهمَّام بن مُرّة وبناتِه يَفْحُش ذكرها فلم يذكرها. الأَزهري: والأَقْنَف

الأَبيض القفا من الخيل. وفرس أَقْنف: أَبيض القفا ولون سائره ما كان،

والمصدر القَنَف.

والقُنافُ والقِنافُ: الكبير الأَنف. ورجل قُنافٌ وقِناف: ضخم الأَنف،

وقيل: عظيم الرأْس واللحية، وقيل: هو الطويل الجسم الغليظه. والقَنِيبُ

والقَنِيفُ: الجماعة من الرجال والنساء، وفي الصحاح: جماعاتُ الناس، وجمعه

قُنُف. وحكى ابن بري عن السيرافي: القَنِيف الطَّيْلَسان؛ وأَنشد لقيس بن

رِفاعة:

إنْ تَرَيْنا قُلَيِّلين كما ذيـ

ـدَ عن المُجْرِبين ذَوْدٌ صِحاحُ،

فلقد نَنْتَدِي، ويَجْلِسُ فينا

مَجْلِسٌ كالقنِيفِ فَعْمٌ رَداحُ

ويقال: اسْتَقْنف المجلس إذا استدار. والقَنِيف: السحاب ذو الماء

الكثير. ومرّ قَنِيفٌ من الليل أَي قِطعة منه؛ قال ابن دريد: وليس بثبت.

والقِنَّفُ: ما يَبِس من الغَدير فتَقَلَّع طينه؛ عن السيرافي. ابن

الأعرابي: القِنَّفُ والقِلَّفُ ما تطاير من طين السيل عن وجه الأَرض

وتشقَّقَ. أَبو عمرو: القَنَفُ واللَّخْنُ البياض الذي على جُرْدان الحمار.

وقُنافةُ: اسم.

قنف
أبو عمرو: القُنافي - بالضم - من الرجال: العَظيم.
وقال ابن عبّاد: رجل قُنافٌ: ضخم اللحية، وقيل: الطويل الجسم الغَليظُه، وقِناف مثله.
قال: والقُنَافُ: الفَيشلة الضخمة.
وقال غيره: القُنَافُ: الرجل الكبير الأنف.
وقَبِيصة بن هُلب - وهُلب لقب؛ واسمه يزيد - بن قُنافة الطائي: هو وأبوه هُلب من أصحاب الحديث.
والأقْنَف: الأبيض القَفا من الخيل.
والقَنَفُ - بالتحريك -: صِغَرُ الأذنين وغِلَظُهما، وزاد ابن دريد: ولُصُوقهما بالرأس.
وقال أبو عمرو: القَنَفُ: البياض الذي جُردان الحمار.
وقال الليث: الأذن القَنْفَاءُ أذن المِعْزى: إذا كانت غليظة كأنها نَعل مخصوفة؛ ومن الإنسان: إذا كانت لا أُطَر لها؛ والكَمَرَة القَنْفَاء. وكانت لَهْمام بن مرة ثلاث بنات فآلى ألاّ يُزوجهن أبداُ، فلما طالت بهن العُزُوبة قال إحداهن بيتا وأسمعته كأنها لا تعلم أنه يسمع ذلك، فقالت:
أهَمّامُ بن مُرَّةَ أنَّ هَمّي ... لَفي اللاّئي تكُونُ مَعَ الرِّجالِ
فأعطاها سيفا وقال: السيف يكون مع الرجال، فقالت التي تليها: ما صَنَعتِ شيئاً؛ ولكني أقول:
أهَمّامُ بن مُرَّةَ أنَّ هَمّي ... لَفي قَنْفَاءَ مُشْرِفَةِ القَذَالِ
فقال: وما قَنْفَاء تريدين مِعْزىً؟، فقالت الصغرى: ما صنعتما شيئاً؛ ولكني أقول:
أهَمّامُ بن مُرَّةَ أنَّ هَمّي ... لَفي عَرْدٍ أسُدُّ به مَبالي
فقال: أخزاكُن الله؛ وزوجهُن. وأنشد غير الليث.
وأُمُّ مَثْوايَ تُذَرّي لِمَّتي ... وتَغْمِزُ القَنْفَاءَ ذاةَ الفَرْوَةِ
وقال أبو عمرو: القَنِيْفُ والقَنِيْبُ: جماعات الناس.
وقال ابن دريد: القَنِيْفُ والقَنِيْبُ: جماعات الناس.
وقال ابن دريد: القَنِيْفُ اختلفوا فيه، فقال قوم: القَنِيْفُ السحاب، وقال آخرون: مرَّ قَنِيْفٌ من الليل: إذا مرَّ هَوِي منه؛ وليس بثَبتٍ.
وقال ابن عبّاد: القَنِيْفُ: القليل الأكل.
والقَنِفُ: الأزْعر القليل شعر الرأس.
وقَنِفَ القاعُ قَنَفاً: إذا تشقَّق طينه. قال ابن الأعرابي: القِنَّفُ والقِلَّفُ - مثال قِنَّبٍ -: ما تطاير من طين السيل على وجه الأرض وتشقَّق.
قال: وأقْنَفَ الرجل: إذا اسْتَرْخَتْ أذنه.
وأقْنَفَ: إذا اجتمع له رأيه.
وقال ابن عبّاد: أقْنَفَ: إذا صار ذا جيش كثير.
وحَجَفَةٌ مُقَنَّفَةٌ - بتشديد النون المفتوحة -: أي مُوسعة.
وقَنَّفْتُه بالسيف: أي قطعْتُه.
وقال ابن الأعرابي: اسْتَقْنَفَ الرجل: إذا اجتمع له رأْيُه وأمره في معاشه؛ مثل أقْنَفَ.
والتركيب يدل على تجمُّع شيء.
قنف
القُنافُ، كغُرابٍ، وكِتابٍ: الضمُّ نَقَلَه الجَوْهَريُّ، والكسرُ عَن ابنِ عَبّادٍ: الكَبِيرُ الأَنْفِ كَمَا فِي الصِّحاح. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: القِنافُ: الضخم اللِّحْيَةِ. وقِيلَ: هُوَ الطَّوِيلُ الغَلِيظُ الجِسْمِ، قالَ: والكسرُ لغةٌ فِيهِ. قَالَ: والقُنافُ: الفَيْشَلَةُ الضَّخْمَةُ وَهِي الحشَفَةُ كالقُنافِيِّ بالضَّمِّ، عَن أَبي عَمْرٍ وَفِي كتابِ الجِيمِ، وَهُوَ الرَّجُلُ العَظِيمُ، وَقَالَ غيرُه: هُوَ العظِيمُ الرّأْسِ واللِّحْيَةِ. وقَبِيصةُ بنُ هُلْب واسمُه يزيدُ بن قُنافَةَ الطّائِيُّ، كثُمامَةَ، هُوَ وأَبُوه هُلْبٌ: مُحَدِّثانِ وَهُوَ يَرْوِى عَن أَبِيه هُلْبٍ، وهُلْبٌ لَهُ صُحْبَةٌ، فقَبيصَةُ من التّابِعِينَ، وعِدادُه فِي أَهلِ الكُوفَةِ، روى عَنهُ سِماكُ بنُ حَرْبٍ، ذكَرَه ابنُ حِبّان فِي الثِّقاتِ، فكانَ يَنْبِغي للمُصَنِّفِ أَن يُشِيرَ إِلَى ذلكَ على عادَتِه. والأَقْنَفُ: الأَبيضُ القَفا من الخَيْلِ نَقَله الجَوهريُّ، زادَ غيرُه: ولونُ سائِرِه مَا كَانَ، والمَصْدَرُ القَنَفُ.
والقَنَفُ، محرَّكَةً: صِغَرُ الأُذُنَيْنِ وغِلَظُهُما كَمَا فِي الصِّحاحِ، زادَ ابنُ دُرَيْدٍ: ولُصُوقُهما بالرَّأْسِ وقِيلَ: عِظَمُ الأُذُن وانْقِلابُها، والرَّجُلُ أَقَنَفُ، والمَرْأَةُ قَنْفاءُ، وقِيلَ: انْتِشارُهما وإِقبالُهُما على الرَّأْسِ، وقِيلَ: انْثِناءُ أَطْرافِهِما على ظاهِرهما. وقالَ أَبو عَمْرٍ و: القَنَفُ: البياضُ الَّذِي عَلى جُرْدانِ الحمارِ. وقالَ اللَّيْثُ: القَنْفاءُ من آذانِ المِعْزَى: هِيَ الغَلِيظَةُ، كأَنَّها رأَسُ نَعْل مخْصُوفَة.
والقَنْفاءُ مِنّا: مالاَ أُطُرَ لَهَا. وَمن المجازِ الكَمَرَةُ القَنْفاءُ: هِيَ العَظِيمَةُ على التَّشْبِيهِ، أَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ: وأُمُّ مَثْواىَ تُذَرِّي لِمَّتِي وتَغْمِزُ القَنْفاءَ ذاتَ الفَرْوةِ قالَ ابنُ بَرِّي: وَهَذَا الرَّجزُ ذكَرَه الجَوْهَريّ، وتَمْسَحُ القنفاءَ، وصوابُه وتَغْمِزُ القَنْفاءَِ قالَ:)
وفَسَّرَه الجَوْهَرِيُّ بأَنّه، الذَّكَرُ، قالَ ابنُ بَرِّيّ: والقَنْفاءُ: لَيست من أَسْماءِ الذَّكَرِ، وإِنَّما هِيَ من أَسْماءِ الكَمَرةِ، وَهِي الحَشَفَةُ والفَيْشَةَ والفَيْشَلَةُ، ويُقالُ لَهَا: ذاتُ الحُوقِ، والحُوقُ: إِِطارُها المُطِيفُ بهَا، وَمِنْه قَوْلُ الرّاجِزِ: غَمْزَكَ بالقَنْفاءِ ذاتِ الحُوقِ بَين سِماطَىْ رَكَبٍ مَحْلُوقِ ويُروَى أَنّه كانَّ وَفِي العُبابِ كانَتْ لهَمّامِ بنِ مُرَّةَ بنِ ذُهْلِ ابْن شَيْبانَ ثلاثُ بَنَات، فأَبَى أَن يُزَوِّجَهُنَّ وَفِي العُباب: فآلَى أَلاّ يُزَوِّجَهُنَّ أَبَداً فَلَمَّا عَنَسْنَ وطالت بهِنَّ العُزُوبَةُ واغْتَلَمْنَ، قالتْ إحداهُنَّ بَيْتاً، وأَسْمَعَتْه إِيّاهُ مُتَجاهِلَةً أَي: كأَنّها لَا تَعْلَمُ أَنه يَسْمَعُ ذَلِك:
(أَهمّامَ بن مُرَّةَ إِنَّ همِّي ... لَفِي الّلائِي يَكُونُ مَعَ الرِّجالِ) فأَعْطاها سَيْفاً، فقالَ: هَذَا يَكونُ مَعَ الرِّجالِ، فَقَالَت أُخرى وَهِي الَّتِي تَلِيها: مَا صَنَعْتِ شَيْئاً، ولكنِّي أَقُولُ:
(أَهَمّامَ بنَ مُرَّةَ إِنَّ هَمِّي ... لَفِي قَنْفاءً مُشْرِفَةِ القَذالِ)
فَقَالَ: وَمَا قَنْفاءُ تُرِيدِينَ مِعْزَى فَقَالَت الصُّغْرَى: مَا صَنَعْتُما شَيْئاً، ولكِنِّي أَقُولُ:
(أَهَمّامَ بنَ مُرَّةَ إِنَّ هَمِّيِ ... لَفِي عَرْدٍ أَسُدُّ بِهِ مَبالِي)
فَقَالَ: أَخْزاكُنَّ اللهُ، فَزَوَّجَهُنَّ هكَذا أَورَدَها اللّيْثُ، وحَكاها أَبو عُبَيْدَةَ، وفيهَا تَقْدِيمٌ وتَأْخِيرٌ وتَبْدِيلٌ فِي روايِة بعضِ الأَبْياتِ، وأَوْرَدَها المُبَرِّدُ فِي الكامِلِ على أَنَّها بِنْتٌ واحدةٌ، وَفِيه فِي البيتِ الأولِ: حَنَّ قَلْبِي إِلَى بَدَلَ: إِنَّ هَمِّي لَفِي وَكَذَا فِي سَائِر البُيُوتِ، فقالَ لَهَا: يَا فَساقِ، أَرَدْتِ صَفِيحَةً مَاضِيَة، وَفِي البَيْتِ الثانِي: إِلَى صلْعاءَ بدل إِلَى قَنْفاءَ، فَقَالَ لَهَا: يَا فَجارِ أَرَدْتِ بَيْضَةً، وَفِي الثَّالِثَة: إِلَى أَيْرٍ بدل لَفِي عَرْدٍ وَفِيه: فقامَ فقتلَها، قَالَ شَيخنَا: وَهَذِه أَشْهَرُ عندَ الرُّواةِ، وَفِي اللِّسَان: وذَكَر اللَّيْثُ قِصَّةً لهَمّامِ بن مُرَّةَ وبَناتِه يَفْحُش ذِكْرُها، فَلم يَذْكُرْها الأَزْهَريُّ. قلتُ: وَلَو تَرَكَها المُصَنِّفُ أيْضاً كانَ أَوْفَقَ لاخْتِصارِه. والقَنِيفُ، كأَمِيرٍ: جَماعاتُ النّاسِ كَمَا فِي الصِّحاح، وكذلِكَ القَنِيبُ، وَهُوَ قَوْلُ أَبِي عَمْرٍ و، وقالَ غيرُه: الجَماعةُ من النِّساءِ والرِّجالِ، والجَمعُ: قُنُفٌ. وقالَ ابنُ عبّادٍ: القَنِيفُ: الرَّجُلُ القَلِيلُ الأَكْلِ. وَأَيْضًا: الأَزْعَرُ القَلِيلُ شَعْرِ الرَّأْسِ هَكَذَا فِي سائرِ النُّسخِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ: القَنِفُ، ككَتِفٍ: الأَزْعَرُ القَليلُ الشّعرِ، كَمَا هُوَ نَصُّ العُبابِ والتَكْمِلةِ. والقَنِيفُ: السَّحابُ عَن ابنِ دُرَيْدٍ أَو السَّحابُ الكَثِرُ الماءِ وَفِي)
الصِّحاح: السَّحابُ ذُو الماءِ الكَثِيرِ. وحكَى ابنُ دُرَيْدٍ: يُقال: مَرَّ قَنِيفٌ من اللَّيْلِ: أَي قِطْعَةٌ مِنْهُ، ويُقال: طائِفَةٌ مِنْهُ، كَمَا فِي الصِّحاحِ. وَفِي العُبابِ: إِذا مَرَّ هَوِيٌّ مِنْه وَلَيْسَ بثَبْتٍ. وقالَ ابنُ عبّادٍ: قَنِفَ القاعُ، كفَرِحَ: تَشَقَّقَ طِينُه. وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: القِنَّفُ، كقِنَّبٍ: مَا تَطايَرَ من طِينِ السَّيْلِ على وَجْهِ الأرضِ وتَشَقَّقَ وَفِي بعضِ نُسَخِ النَّوادِرِ عَن وَجْهِ الأرضِ. وَقَالَ السِّيرافِيُّ: القِنَّفُ: مَا يَبِسَ من الغَدِيرِ فتَقَلَّعَ طِينُه، وكذلكَ القِلَّفُ، وَقد ذُكِر فِي موضِعِه. وأَقْنَفَ الرَّجُلُ: اسْتَرْخَتْ أُذُنُه عَن ابنِ الأَعرابيِّ. وأَقْنَفَ: صارَ ذَا جَيْشٍ كَثِيرٍ نَقَلَه ابنُ عَبّادٍ. وقالَ ابنُ الأَعرابيّ: أَقْنَفَ: اجْتَمَعَ لَهُ رَأْيُه وأَمْرُه فِي مَاشِه كاسْتَقْنَفَ. وقالَ ابنُ عَبّادٍ: حَجَفَةٌ مُقَنَّفَةٌ، كمُعَظَّمَةٍ: أَي مُوَسَّعَةٌ. ويُقالُ: قَنَّفَه بالسَّيْفِ تَقْنِيفاً: إِذا قَطَّعَه بِهِ.
وَمِمَّا يُسْتدرَكُ عَلَيْهِ: القَنِيفُ، كأَمِيرٍ: الطَّيْلَسانُ، حَكَاهُ ابنُ بَرِّيّ عَن السِّيرافِيِّ، وأَنْشَدَ:
(فَلَقَدْ نَنْتَدِي ويَجْلِسُ فِينَا ... مَجْلِسٌ كالقَنِيفِ فَعْمٌ رَداحُ)
وَيُقَال: استَقْنَفَ المَجْلِسُ: إِذا اسْتدارَ. وبَنُو قانِفٍ: حَيٌّ باليَمنِ، مِنْهُم عبدُ اللهِ بنُ داودَ الخُرَيْبِيُّ القانِفِيّ كَذَا نَسَبَه المالِينِيُّ، وقاسِمُ بنُ رَبِيعَةَ بنِ قانِفٍ القانِفِيُّ، نُسِب إِلَى جَدِّهِ.