114865. فُحَيْلة1 114866. فُحَيْلي1 114867. فِحِيليّ1 114868. فُحَيْمَة1 114869. فَحِيمَة1 114870. فَخٌّ1114871. فَخّ1 114872. فخ3 114873. فَخَّ 1 114874. فَخَّاتيّ1 114875. فَخَاخِرِي1 114876. فَخَار1 114877. فَخَّار1 114878. فَخَّارِي1 114879. فِخَاريّ1 114880. فَخَّاريا1 114881. فُخَّارِيَّة1 114882. فخَت1 114883. فخت11 114884. فَخَتَ 1 114885. فختت1 114886. فختج1 114887. فخج5 114888. فَخَجَ1 114889. فخَج1 114890. فَخَخَ1 114891. فخَخَ1 114892. فخخ8 114893. فخدج2 114894. فَخذ2 114895. فخَذ1 114896. فَخِذَ1 114897. فخذ12 114898. فَخِذ أيسر1 114899. فَخَذَ 1 114900. فَخذه1 114901. فَخَر1 114902. فَخَرَ1 114903. فَخْر1 114904. فَخر1 114905. فخَر2 114906. فخر15 114907. فَخْر الدين1 114908. فَخَرَ 1 114909. فَخِرا1 114910. فَخْرَابَاذ1 114911. فَخْران1 114912. فخره1 114913. فَخْرُو1 114914. فَخَري1 114915. فَخْري1 114916. فَخْرِيَّة1 114917. فَخِزَ1 114918. فخز6 114919. فخَز1 114920. فَخْزيّ1 114921. فخش2 114922. فخَش1 114923. فَخَشَ1 114924. فَخْفَاخ1 114925. فخفخ3 114926. فخق1 114927. فخَل1 114928. فخل2 114929. فَخَل1 114930. فَخَلَ 1 114931. فخَم1 114932. فَخِمَ1 114933. فَخُمَ1 114934. فخم11 114935. فَخَمَ 1 114936. فَخْماويّ1 114937. فخمه1 114938. فَخُور1 114939. فَخُورة1 114940. فَخُورون1 114941. فَخُورِي1 114942. فَخّوم1 114943. فَخِّيّ1 114944. فَخِّيَّة1 114945. فِخيتَة1 114946. فُخَيْتة1 114947. فَخِيتة1 114948. فُخَيْذة1 114949. فد3 114950. فَدَّ 1 114951. فدأ1 114952. فَدَا1 114953. فدا1 114954. فِدَا1 114955. فداء1 114956. فِدَاء1 114957. فِدَائِيّ1 114958. فَدَاحَة1 114959. فَدَّاد1 114960. فَدَّاغ1 114961. فِدَامة1 114962. فَدَامة1 114963. فَدَّامة1 114964. فَدّانُ1 Prev. 100
«
Previous

فَخٌّ

»
Next
فَخٌّ:
بفتح أوله، وتشديد ثانيه، والفخ: الذي يصاد به الطير معرّب وليس بعربي واسمه بالعربية طرق:
وهو واد بمكة، وقال السيد عليّ: الفخ وادي الزاهر، ويروى قول بلال:
ألا ليت شعري هل أبيتنّ ليلة ... بفخ وعندي إذخر وجليل؟
ويوم فخّ كان أبو عبد الله الحسين بن علي بن الحسن ابن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، خرج يدعو إلى نفسه في ذي القعدة سنة 169 وبايعه جماعة من العلويين بالخلافة بالمدينة وخرج إلى مكة فلما كان بفخ لقيته جيوش بني العباس وعليهم العباس بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس وغيره فالتقوا يوم التروية سنة 169 فبذلوا الأمان له، فقال: الأمان أريد،
فيقال إن مباركا التركي رشقه بسهم فمات وحمل رأسه إلى الهادي وقتلوا جماعة من عسكره وأهل بيته فبقي قتلاهم ثلاثة أيام حتى أكلتهم السباع، ولهذا يقال لم تكن مصيبة بعد كربلاء أشدّ وأفجع من فخ، قال عيسى بن عبد الله يرثي أصحاب فخ:
فلأبكينّ على الحسي ... ن بعولة وعلى الحسن
وعلى ابن عاتكة الذي ... واروه ليس بذي كفن
تركوا بفخّ غدوة ... في غير منزلة الوطن
كانوا كراما هيّجوا، ... لا طائشين ولا جبن
غسلوا المذلّة عنهم ... غسل الثياب من الدّرن
هدي العباد بجدّهم، ... فلهم على الناس المنن
وأنشد موسى بن داود بن سلم لأبيه في أصحاب فخ:
يا عين بكّي بدمع منك منهمر، ... فقد رأيت الذي لاقى بنو حسن
صرعى بفخ تجرّ الريح فوقهم ... أذيالها وغوادي دلّح المزن
حتى عفت أعظم لو كان شاهدها ... محمد ذبّ عنها ثم لم تهن
وفي هذا الموضع دفن عبد الله بن عمر ونفر من الصحابة الكرام. وفخ أيضا: ماء أقطعه النبي، صلى الله عليه وسلم، عظيم بن الحارث المحاربي، حكى ذلك الحازمي.