114437. فاليوس1 114438. فامة1 114439. فَامِيّ1 114440. فَامِيا1 114441. فامِيَةُ1 114442. فَامِيَةُ1114443. فامِينُ1 114444. فانَ1 114445. فان1 114446. فاناه1 114447. فَانَّة1 114448. فانة1 114449. فانتازيا1 114450. فاندا1 114451. فَانْدِي1 114452. فانسي1 114453. فانللة1 114454. فَانُوس2 114455. فَانُوش1 114456. فَانِيَا1 114457. فانيلا1 114458. فانيليا1 114459. فَاه2 114460. فاهاه1 114461. فَاهِد1 114462. فَاهِدَان1 114463. فَاهِر1 114464. فَاهِم1 114465. فَاهُود1 114466. فَاهِية1 114467. فَاهِيمَة1 114468. فَاو1 114469. فَاوُ1 114470. فاوانيا1 114471. فَاوَةُ1 114472. فاوج1 114473. فَاود1 114474. فَاور1 114475. فاوري1 114476. فَاوز1 114477. فاوضه1 114478. فاون2 114479. فَاوه1 114480. فاووي1 114481. فَاوِيّ1 114482. فاوينا1 114483. فَايَا1 114484. فَايِت1 114485. فايت2 114486. فَايِجِي1 114487. فَايِحَة1 114488. فَايِد1 114489. فَايِد الدين1 114490. فَايدة1 114491. فَايِرة1 114492. فَايِز1 114493. فَايِز الله1 114494. فَايِزَة1 114495. فَايِزيّ1 114496. فايش1 114497. فَايِض1 114498. فَايِع1 114499. فَايِق1 114500. فَايِقِيّ1 114501. فَايِل1 114502. فَايِلَة1 114503. فايله1 114504. فايمة1 114505. فَايمة1 114506. فايمي2 114507. فَاينا1 114508. فُبٌّ2 114509. فبأ2 114510. فبب1 114511. فبر1 114512. فبراير1 114513. فبربر1 114514. فبرك1 114515. فبرن1 114516. فبزن1 114517. فَبل1 114518. فة1 114519. فت3 114520. فَتَّ 1 114521. فتء1 114522. فتأ11 114523. فَتَأَ1 114524. فتئ1 114525. فَتَا1 114526. فتا4 114527. فَتَاة1 114528. فتاةٌ قاصرٌ1 114529. فِتَات1 114530. فُتَاتة1 114531. فَتَّاح1 114532. فَتَّاح الله1 114533. فَتَّاحة1 114534. فَتّاحة1 114535. فَتَّاحِي1 114536. فِتَاخٌ1 Prev. 100
«
Previous

فَامِيَةُ

»
Next
فَامِيَةُ:
بعد الألف ميم ثم ياء مثناة من تحت خفيفة:
مدينة كبيرة وكورة من سواحل حمص، وقد يقال لها أفامية، بالهمزة في أوله، وقد ذكرت في موضعها، وذكر قوم أن الأصل في فامية ثانية بالثاء المثلثة والنون، وذاك أنها ثاني مدينة بنيت في الأرض بعد الطوفان، قال البلاذري: سار أبو عبيدة في سنة 17 بعد افتتاح شيزر إلى فامية فتلقّاه أهلها بالصلح فصالحهم على الجزية والخراج، وقال العساكريّ:
عبد القدّوس بن الريّان بن إسماعيل البهراني قاضي فامية سمع بدمشق محمد بن عائذ وبغيرها عبيد بن جنّاد، روى عنه أبو الطيب محمد بن أحمد بن حمدان الرّسعني الورّاق، وفامية أيضا: قرية من قرى واسط بناحية فم الصّلح، ينسب إليها أبو عبد الله عمر بن إدريس الصلحي ثم الفامي، حدث عن أبي مسلم الكجّي، روى عنه أبو العلاء محمد بن يعقوب الواسطي، سكن بغداد وحدث بها، وذكر أحمد ابن أبي طاهر أنه رفع إلى المأمون أن رجلا من الرعية لزم بلجام رجل من الجند يطالبه بحقّ له فقنّعه بالسوط فصاح الفاميّ: وا عمراه ذهب العدل منذ ذهبت! فرفع ذلك إلى المأمون فأمر بإحضارهما، فقال للجنديّ: ما لك وله؟ فقال: إن هذا رجل كنت أعامله وفضل له عليّ شيء من النفقة فلقيني على الجسر فطالبني فقلت إني أريد دار السلطان فإذا رجعت وفيتك، فقال: لو جاء السلطان ما تركتك، فلما ذكر الخلافة يا أمير المؤمنين لم أتمالك أن فعلت ما فعلت، فقال للرجل: ما تقول فيما يقول؟ فقال:
كذب عليّ وقال الباطل، فقال الجنديّ: إن لي جماعة يشهدون إن أمر أمير المؤمنين بإحضارهم أحضرتهم، فقال المأمون: ممن أنت؟ قال: من أهل فامية، فقال: أما عمر بن الخطاب فكان يقول من كان جاره نبطيّا واحتاج إلى ثمنه فليبعه، فان كنت انما طلبت سيرة عمر فهذا حكمه في أهل فامية، ثم أمر له بألف درهم وأطلقه، وهذه فامية التي عند واسط بغير شكّ، قال عيسى بن سعدان الحلبي شاعر معاصر يذكر فامية:
يا دار علوة ما جيدي بمنعطف ... إلى سواك، ولا قلبي بمنجذب
ويا قرى الشام من ليلون لا بخلت ... على بلادكم هطّالة السّحب
ما مرّ برقك مجتازا على بصري ... إلّا وذكّرني الدارين من حلب
ليت العواصم من شرقيّ فامية ... أهدت إليّ نسيم البان والغرب
ما كان أطيب أيّامي بقربهم ... حتى رمتني عوادي الدهر من كشب
وقد اختلف في أبي جعفر أحمد بن محمد بن حميد المقرئي الفامي الملقّب بالفيل فقيل هو منسوب إلى الصنعة وقيل إلى البلدة، أخذ عرضا عن أبي جعفر عمرو بن الصّبّاح بن صبيح الضرير الكوفي عن أبي عمر حفص بن سليمان بن المغيرة البزّاز الأسدي عن عاصم بن أبي النّجود الأسدي، وأخذ أيضا عن يحيى ابن هاشم بن أبي كبير الغسّاني السمسار عن حمزة بن حبيب الزّيّات، وسمع عليّ بن عاصم بن عليّ بن عاصم وآخرين، روى عنه أبو بكر محمد بن خلف ابن حيّان ووكيع القاضي البغدادي خليفة عبدان على قضاء الأهواز وأبو بكر أحمد بن موسى بن مجاهد البغدادي وأبو عبد الله محمد بن جعفر بن أبي
أميّة الكوفي وأحمد بن عبد الرحمن بن البحتري الدّقّاق المعروف بالوليّ، وقال: الوليّ هذا هو من فامية وكان يلقّب فيلا لعظم خلقته، توفي سنة 287، وقرأ على عمرو بن الصّبّاح في سنة 218، وقال غيره: 220، ومات عمرو هذا سنة 221، وكان يتولى فامية رجل كرديّ يقال له أبو الحجر المؤمل بن المصبّح نحو أربعين سنة من قبل الخليفة، فلما حضر القرمطيّ في سنة 290 بالشام مال إليه وأغراه بأهل المعرّة حتى قتلهم قتلا ذريعا، فلما قتل القرمطيّ أسرى إلى هذا الكردي إبراهيم وأنجو ابنا يوسف القصصي فأوقعا به فهرب منهما حتى ألقى نفسه في بحيرة أفامية فأقام بها أيّاما وقتل ابنه، فقال فيه بعض شعراء المعرّة:
توهّم الحرب شطرنجا يقلّبها ... للقمر ينقل منه الرّخّ والشّاها
جازت هزيمته أنهار فامية ... إلى البحيرة حتى غطّ في ماها