Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبي موسى المديني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 2539
1603. غرز16 1604. غرض17 1605. غرغر6 1606. غرق17 1607. غرل13 1608. غرم181609. غزا9 1610. غزر18 1611. غزل17 1612. غسل19 1613. غشى2 1614. غصص9 1615. غضض13 1616. غطا5 1617. غطط12 1618. غفل19 1619. غلا5 1620. غلب20 1621. غلغل5 1622. غلل13 1623. غلم18 1624. غمر19 1625. غمز15 1626. غمص13 1627. غمض18 1628. غمط15 1629. غمم13 1630. غنا4 1631. غنثر6 1632. غنن12 1633. غوا1 1634. غور20 1635. غوص16 1636. غوط19 1637. غوغ9 1638. غول21 1639. غيا7 1640. غيب17 1641. غيض22 1642. غيل22 1643. فأد11 1644. فأر13 1645. فأس12 1646. فأم11 1647. فتا4 1648. فتح19 1649. فتق19 1650. فتل19 1651. فجر20 1652. فحص18 1653. فخر15 1654. فدا1 1655. فدر13 1656. فذذ11 1657. فرج22 1658. فرح17 1659. فرخ16 1660. فرر13 1661. فرس20 1662. فرسن8 1663. فرش18 1664. فرشح12 1665. فرص20 1666. فرض21 1667. فرط22 1668. فرع21 1669. فرعل7 1670. فرق23 1671. فرقب5 1672. فرقع13 1673. فرك18 1674. فرم14 1675. فره18 1676. فزع18 1677. فسا7 1678. فسد17 1679. فسق17 1680. فشش12 1681. فشغ14 1682. فشفش4 1683. فصح16 1684. فصل21 1685. فضا7 1686. فضخ15 1687. فضل20 1688. فطر25 1689. فطس18 1690. فطم16 1691. فظع16 1692. فغم11 1693. فقأ13 1694. فقا4 1695. فقر22 1696. فقص9 1697. فقع16 1698. فقم14 1699. فلا5 1700. فلت14 1701. فلج19 1702. فلح21 Prev. 100
«
Previous

غرم

»
Next
(غرم) - قوله سبحانه وتعالى: {فَهُمْ مِنْ مَغْرَمٍ مُثْقَلُونَ}
: أي غُرْمٍ، وهو ما يُلزِمُ الإنسانُ نَفسَه، أو يُلْزِمُه غَيرُه، وليس بِواجبٍ.
- في حديث معاذٍ - رضي الله عنه -: "إِنَّ الله عزَّ وجلّ - ضَربَهم بِذُلٍّ مُغرَمٍ"
: أي مُلِحٍّ لَازِمٍ دَائمٍ. والغُرْم: المَغْرَم، وأَصلُ الغَرامِ: الُّلزومُ والدَّاومُ. - ومنه الحَدِيثُ: "لا تَحِلُّ المَسأَلَةُ إلّا لِغُرْم مُفْظِعٍ"
: أي حَاجةٍ لازِمَةٍ .
- في حديث عبد الله بنِ عُمَر - رَضيِ الله عنهما -: "في الثَّمَر المُعَلَّق لا قَطْعَ فيه، فمَنْ خَرجَ بشيءٍ منه فعَلَيْه غَرامةُ مِثْلَيه والعُقُوبَةُ، ومنْ سَرَق منه شيئًا بعد أن يُؤوِيَه الجَرِينَ، فبَلَغ ثَمَنَ المِجَنِّ فعَلَيْه القَطْع، ومَنْ سَرَق دون ذلك فعَلَيه غَرامَةُ مِثْلَيه والعُقُوبَة"
قال الخَطَّابي: يُشبه أن يكون هذا على سَبِيلِ التَّوعُّد؛ لِيَنْتَهِيَ فاعِلُ ذلك عنه؛ والأَصْلُ أن لا وَاجِبَ على مُتْلِفِ الشَّيءِ أَكْثَر من مِثْلِه.
وقد قيل: إنَّه كان في صَدْرِ الإسلام تَقَع بَعضُ العقوبات في الأَموالِ ثم نُسِخَ؛ وإنما سَقَط القَطْع في الثَّمَر المُعلَّق؛ لأنّ حوائِطَ المدينةِ لَيسَ عليها حِيطَانٌ، ألَيْسَ قد أَوجبَ القطعَ في ذلك الثَّمرَ إذا أَواهُ الجَرِين، ومِثلُه:
- حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: "ضالَّةُ الإِبِل المكتُومَةِ غَرامَتُها, ومِثْلُها مَعَها"
وكانَ عُمَرُ - رضي الله عنه - يحكم به، وإليه ذَهَبَ أَحمدُ؛ فأَمّا عَامَّةُ الفُقَهاء، فعَلَى أن لا غَرامةَ أَكْثَر من مِثلِه، وكذلك فيمَن مَنَع الزكاةَ: إنَّا آخِذُوها، وشَطْرَ مَالِه؛ وقد تَقدَّم ذِكرُه. 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Abū Mūsā al-Madīnī, al-Majmūʿ al-Mughīth fī Gharībay al-Qurʾān wa-l-Ḥadīth المجموع المغيث في غريبي القرآن والحديث لأبي موسى المديني are being displayed.