110990. عَنْبول1 110991. عُنّةُ1 110992. عنَّةُ1 110993. عُنّة1 110994. عَنَتَ1 110995. عنت20110996. عَنَتِ1 110997. عَنِتَ 1 110998. عنتت1 110999. عَنْتَرَ1 111000. عَنْتَر1 111001. عنتر10 111002. عنتل3 111003. عنته3 111004. عنث4 111005. عنثج1 111006. عنثل2 111007. عَنْثَل1 111008. عَنَجَ1 111009. عنج11 111010. عَنَجَ 1 111011. عِنْجارِي1 111012. عنجد6 111013. عنجر4 111014. عنجرد2 111015. عَنْجَرِدٌ1 111016. عَنْجَرِدٌ 1 111017. عنجش2 111018. عنجف3 111019. عِنجف1 111020. عنجل2 111021. عنجه3 111022. عَنْجَهِيَّة1 111023. عُنْجُور1 111024. عُنْجُورِي1 111025. عَنَجِي1 111026. عَنْجِي1 111027. عَنِدَ1 111028. عَنْد1 111029. عِنْد3 111030. عند17 111031. عَنَدَ1 111032. عند الكريم1 111033. عَنَدَ 1 111034. عَنْدَاء1 111035. عَنْدَانِي1 111036. عَنْداوِي1 111037. عندب2 111038. عندبل1 111039. عندد1 111040. عندق3 111041. عندل9 111042. عَنْدَلُ1 111043. عَندل1 111044. عَنْدَلَ2 111045. عندلب7 111046. عندليب1 111047. عَنْدَلِيبُ1 111048. عَنْدَلِيب1 111049. عندم4 111050. عندما1 111051. عُنْدُهِيَّةٌ 1 111052. عِنْدِي1 111053. عَنْدِي1 111054. عندية1 111055. عنذ4 111056. عَنْذَى1 111057. عنرق1 111058. عَنَزَ1 111059. عَنْزٌ1 111060. عنز15 111061. عَنَزَ 1 111062. عنزب1 111063. عَنْزَة1 111064. عَنَزَة1 111065. عنزق2 111066. عِنْزَهُوَةٌ 1 111067. عنزورت1 111068. عَنْزِيّ1 111069. عَنَزِي1 111070. عنس18 111071. عَنَسَ1 111072. عَنْسٌ1 111073. عَنَسَ 1 111074. عَنْسَا1 111075. عنست2 111076. عنسق1 111077. عنسل3 111078. عَنْسِيّ1 111079. عَنْسِيَّة1 111080. عَنْسِية1 111081. عَنَسِيَّة1 111082. عنش7 111083. عَنَشَ1 111084. عَنَشَ 1 111085. عنشج1 111086. عنشط6 111087. عنشق2 111088. عَنَشَهُ1 111089. عنص6 Prev. 100
«
Previous

عنت

»
Next
عنت: {العنت}: الهلاك وأصله المشقة. ومنه {أعنتكم}: أي أهلككم، وقيل: كلفكم ما يشتد عليكم.
(عنت)
الشَّيْء عنتا فسد وَفُلَان وَقع فِي مشقة وَشدَّة وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز {لقد جَاءَكُم رَسُول من أَنفسكُم عَزِيز عَلَيْهِ مَا عنتم} واكتسب مأثما والعظم انْكَسَرَ بعد الْجَبْر فَهُوَ عنت

عنت


عَنِت(n. ac. عَنَت)
a. Was in trouble, distress.
b. Sinned, committed a crime.
c. Perished.
d. Broke afresh (bone).
عَنَّتَa. Vexed, distressed, harassed, worried.

أَعْنَتَa. see IIb. Broke, fractured afresh (bone).

تَعَنَّتَa. see IIb. Pointed out the weaknesses of.
عَنَتa. Sin, crime.

عَنِتa. Broken afresh (bone).
عَنُوْتa. Steep (hill).
N. P.
أَعْنَتَa. see 5
N. Ac.
أَعْنَتَa. Trouble, distress; vexation.
ع ن ت: (الْعَنَتُ) بِفَتْحَتَيْنِ الْإِثْمُ وَبَابُهُ طَرِبَ وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} [التوبة: 128] . وَالْعَنَتُ أَيْضًا الْوُقُوعُ فِي أَمْرٍ شَاقٍّ وَبَابُهُ أَيْضًا طَرِبَ. وَ (الْمُتَعَنِّتُ) طَالِبُ الزَّلَّةِ. 
ع ن ت

وقع فلان في العنت أي فيما شقّ عليه. وعنت العظم: انكسر بعد الجبر. وأعنته: هاضه. وأعنت الطبيب المريض إذا لم يرفق به فضرّه. وتعنتني: سألني عن شيء أراد به اللبس عليّ والمشقّة. وفي الحديث " لا تسبن أصحاب رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فإن سبهم معنتة " أي مأثم. وأكمة عنوت: طويلة شاقّة المصعد.
ع ن ت [وعنت]
قال: يا ابن عباس: أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ: وَعَنَتِ الْوُجُوهُ .
قال: استسلمت الوجوه وخضعت لله يوم القيامة.
قال: فهل تعرف العرب ذلك؟
قال: نعم، أما سمعت حسان بن ثابت وهو يقول:
ليبك عليك كلّ عان بكربة ... وآل قصيّ من مقل وذي وفر 
عنت: عنت: هلك. (فوك) والكلمات العربية الأخرى التي ذكرها في هذه المادة معناها لقي الشدة وهلك (م. المحيط).
عنت: ثابر، تشبث، أصر. (هلو).
عَنَّت (بالشديد). عنَت به: أزعج، أقلق، شوش، عكّر، حيرَّ، بلبل. (فوك).
تعنَّت: لم أفهم معنى وقد تعنَّت عليها التي وردت في (ألف ليلة 1: 346).
تعنَّت: مطاوع عنَّت بمعنى شدّد عليه وألزمه ما يصعب عليه أداؤه. (فوك).
مُتَعَنْت: متشدّد، متزمت في سلوكه. (بوشر).
ع ن ت : الْعَنَتُ الْخَطَأُ وَهُوَ مَصْدَرٌ مِنْ بَابِ تَعِبَ وَالْعَنَتُ الْمَشَقَّةُ يُقَالُ أَكَمَةٌ عَنُوتٌ أَيْ شَاقَّةٌ قَالَ ابْنُ فَارِسٍ وَالْعَنَتُ فِي قَوْله تَعَالَى {لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ} [النساء: 25] الزِّنَا وَتَعَنَّتَهُ أَدْخَلَ عَلَيْهِ الْأَذَى وَأَعْنَتَهُ أَوْقَعَهُ فِي الْعَنَتِ وَفِيمَا يَشُقُّ عَلَيْهِ تَحَمُّلُهُ. 
[عنت] العَنْتُ: الإثمُ. وقد عَنِتَ الرجل. وقال تعالى: (عزيزٌ عليه ما عَنِتُّمْ) . وقوله: (ذلك لمن خَشِيَ العَنَتَ منكم) يعني الفجور والزنا. والعنت أيضا: الوقوع في أمرٍ شاقّ. وقد عَنِتَ وأعْنَتَهُ غيره. ويقال للعظم المجبور إذا أصابه شئ فهاضه: قد أعنته، فهو عَنِتٌ ومُعْنَتٌ. وجاءني فلان مُتَعَنِّتاً، إذا جاء يطلب زَلَّتَكَ.
عنت
الْمُعَانَتَةُ كالمعاندة لكن المُعَانَتَةُ أبلغ، لأنها معاندة فيها خوف وهلاك، ولهذا يقال: عَنَتَ فلان: إذا وقع في أمر يخاف منه التّلف، يَعْنُتُ عَنَتاً. قال تعالى: لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ [النساء/ 25] ، وَدُّوا ما عَنِتُّمْ
[آل عمران/ 118] ، عَزِيزٌ عَلَيْهِ ما عَنِتُّمْ
[التوبة/ 128] ، وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ أي: ذلّت وخضعت، ويقال: أَعْنَتَهُ غيرُهُ. وَلَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ
[البقرة/ 220] ، ويقال للعظم المجبور إذا أصابه ألم فهاضه: قد أَعْنَتَهُ.
(عنت) - في الحديث: "البَاغُونَ البُرآءَ العَنَتَ"
العَنَت: المشَقَّة، والفَسَاد، والهَلَاكُ، والإثْم، والغَلَط، والخَطَأُ، والزِّنَا: والحديث يَحتَمِل بَعضَ ذلك.
والبُرآءَ والعَنَتَ مَنْصوبَان مَفْعولان لِلباغين. يقال: بغَيتُ فلانًا خَيرًا.
- وفي حديث آخر: "حتى تُعْنِتَه"
: أي تَشُقَّ عليه، وهو أَصلُ البَابِ. - وفي الحديث: "أَيُّما طَبِيبٍ تَطَبَّبَ ولم يَعرِف بالطِّبِّ فأَعْنَتَ فهو ضَامِنٌ"
: أي أضَرَّ وأَفْسَد.
- وفي حديث عُمَر: "أَردتَ أن تُعَنِّتَنِى "
: أي تَطلُبَ عَنَتِي وتُسْقِطَنى.
[عنت] فيه: الباغون البرآء "العنت"، هو المشقة والفساد والهلاك والإثم والغلط والخطأ والزنا، والكل هنا محتملن والبرآء جمع بريء وهما مفعولان للباغين، وبغيتك الشيء: طلبته لك، وبغيته: طلبته. ك: "ذلك لمن خشي "العنت"" أي خشي إثمًا يؤدي إليه غلبة الشهوة، وقيل: الزنا. ش: وشدة ما "يعنتهم"- بضم تاء وكسر نون مشددة، أي يتعبهم ويشق عليهم. شم: ومنه: لئلا "يعنت" أمته، بضم تحتية، عنت هو وأعنته غيره أوقعه في أمر شاق. نه: ومنه ح: "فينتوا" عليكم دينكم، أي يدخلوا عليكم الضرر في دينكم. وح: حتى "تعنته"، أي تشق عليه. وح: أيما طبيب تطبب ولم يعرف بالطب "فأعنت" فهو ضامن، أي أضر بالمريض وأفسده. وح: أردت أن "تعنتني"، أي تطلب عنتي وتسقطني. وح: أنعل دابته "فعنتت"، أي عرجت، فسماه عنتًا لأنه ضرر وفساد، والرواية فعتبت- بمثناة فوق وموحدة. غ: أكمة "عنوت"، شاقة المصعد، يتعنته ويعنته يلزمه ما يصعب عليه.
عنت
عَنِتَ فُلانٌ: لَقِيَ عَنَتاً أي مَشَقَّةً. وأعْنَتَه أيضَاَ. وتَعَنَتُّهُ: سألتَه عن شَيءٍ أرَدْتَ به اللَبْسَ عليه والمَشَقَةَ. وعَنِتَ العَظْمُ المجْبُوْرُ. وأعْنَتَه كذَا. والعَنَتُ: الهَلاك. ويُقال: الزنا. والاثْم، وفي الحديث: " لا تَسبوا أصحابَ النبيَ - عليه السلام - فإِن سَبًهُم مَعْنَتَة ".
والعَانِتُ من النساء كالعَانِس. والأكَمَةُ العَنُوْتُ: الطويلة. وعُنتوْتُ القَوْس: موضعُ الكُظْرَةِ حيث يَقَعُ فيه الوَتَرُ. والعُنتوْتُ: أوَلُ كُلَ شيءٍ. واللحْيَةُ، جَميعاً.
وعَنْتَتَ قَرْنُ العَتُود: شَصَرَ وارْتَفَعَ، وعَتُوْدٌ مُعَنْتِت.
ومَالَكَ مُعَنْتِتاً عَني: أي مُعْرِضاً. والعُنتوْتُ والعُنُوْتُ: الجَبَلُ. قال الخارْزَنْجِي: ورَوَى أبو الوَازع قَوْلَ أسَدِ بن ناعِصَةَ:
إن نُوْرَ اللهِ أضْحَى من الشَم ... س وأين الشِّعْرَى من العُنْتُوْتِ
ولم يُفسر العُنْتوت.
(ع ن ت) : (الْعَنَتُ) الْمَشَقَّةُ وَالشِّدَّة (وَمِنْهُ) الْأَسِيرُ مِنْ الْمُسْلِمِينَ فِي دَارِ الْحَرْبِ إذَا خَشِيَ الْعَنَتَ عَلَى نَفْسِهِ وَالْفُجُورَ فَلَا بَأْسَ بِأَنْ يَتَزَوَّجَ امْرَأَةً مِنْهُمْ وَتَفْسِيرُهُ بِالزِّنَا تَدْرِيس (وَأَعْنَتَهُ) إعْنَاتًا أَوْقَعَهُ فِي الْعَنَتِ وَفِيمَا يَشُقُّ عَلَيْهِ تَحَمُّلُهُ (وَمِنْهُ) تَعَنَّتَهُ فِي السُّؤَالِ إذَا سَأَلَهُ عَلَى جِهَةِ التَّلْبِيسِ عَلَيْهِ (وَتَعَنَّتَ) الشَّاهِدَ أَنْ يَقُولَ لَهُ أَيْنَ كَانَ هَذَا وَمَتَى كَانَ هَذَا وَأَيُّ ثَوْبٍ كَانَ عَلَيْهِ حِينَ تَحَمَّلْتَ الشَّهَادَةَ وَحَقِيقَتُهُ طَلَبُ الْعَنَتِ لَهُ (وَمِنْهُ) وَلَا يَنْبَغِي لِلْقَاضِي أَنْ يَتَعَنَّتَ الشُّهُودَ هَذَا لَفْظُ الرِّوَايَةِ وَأَمَّا مَا فِي شَرْحِ أَدَبِ الْقَاضِي الصَّدْر وَيُعَنِّتُ الشُّهُودَ وَيَتَعَنَّتُ عَلَى الشُّهُودِ فَفِيهِ نَظَرٌ.
(ع ن ت)

العَنَتُ: دُخُول الْمَشَقَّة على الْإِنْسَان ولقاء الشدَّة.

وَقيل: العَنَتُ: الْفساد. عَنِتَ عَنَتا.

وأعْنَتهُ وتَعَنَّتَه: سَأَلَهُ عَن شَيْء أَرَادَ بِهِ اللّبْس عَلَيْهِ وَالْمَشَقَّة.

والعَنَتُ: الْهَلَاك.

وأعْنَتَه: أوْقَعه فِي الهَلَكَة. وَفِي التَّنْزِيل: (ولوْ شاءَ اللهُ لأَعْنَتكَمْ) .

والعَنَتُ: الزِّنَا. وَفِي التَّنْزِيل: (ذلكَ لِمَنْ خَشِيَ العَنَتَ مِنْكُمْ) .

وأكمة عَنُوتٌ: طَوِيلَة.

وعَنِتَ الْعظم عَنَتا فَهُوَ عَنِتٌ: وَهَى وانكسر، قَالَ رؤبة:

فأرْغَمَ اللهُ الأُنوفَ الرُّغَّما ... مَجْدُوعَها والعَنِتَ المُخَشَّما

وَقد أعْنَتَه.

وعَنِتَ عَنَتا: اكْتسب مأثما.

والعُنْتُوت: جبيل مستدق فِي السَّمَاء، وَقيل هُوَ دوين الْحرَّة قَالَ: أدْركْتُها تَأْفِرُ دونَ العُنْتُوتْ ... تِلْكَ الهَلُوك والخَرِيع السُّلْحُوتْ

والعُنْتُوت: الحز فِي الْقوس.
عنت
عنِتَ يَعنَت، عَنَتًا، فهو عَنِت
• عنِت الشَّخصُ: وقع في شدَّةٍ أو إثم أو أمر شاقّ " {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} ". 

أعنتَ يُعنت، إعناتًا، فهو مُعنِت، والمفعول مُعنَت
• أعنت شخصًا: أوقعه في شدَّةٍ أو إثم، شدَّد عليه وألزمه ما يَشقُّ عليه تحمُّله "أعنت دابَّتَه: حمّلها مالا تطيق- {وَلَوْ شَاءَ اللهُ لأَعْنَتَكُمْ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} ".
• أعنت المريضَ تأخُّرُ الطَّبيب: أضرَّ به وأفسده. 

تعنَّتَ يتعنَّت، تعنُّتًا، فهو متعنِّت، والمفعول مُتعنَّت (للمتعدِّي)
• تعنَّت الشَّخصُ: تعصَّب في رأي أو موقف وكابرَ عنادًا "لا تحاول إقناعه، إنّه يتعنَّت- تعنَّت في آرائه".
• تعنَّت خَصْمَه: حاول إيقاعه في مشقَّةٍ أو زلل، أدخل عليه الأذى "تعنَّته بدافع النَّيل منه". 

عنَّتَ يعنِّت، تعنيتًا، فهو مُعنِّت، والمفعول مُعنَّت
• عنَّت تلميذًا: ألزمه ما يَصعُب عليه تنفيذه وأداؤه "عنَّت أسيرًا/ خادِمَه- عنَّته ما لا يطيق من مشكلات العمل". 

عَنَت [مفرد]:
1 - مصدر عنِتَ.
2 - مشقّة وصعوبة " {ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ}: والمراد باللَّفظ هنا: الإثم أو الوقوع في الزِّنا". 

عَنِت [مفرد]: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من عنِتَ. 
باب العين والتاء والنون معهما ع ن ت- ن ع ت- ن ت ع مستعملات ع ت ن- ت ن ع- ت ع ن مهملات

عنت: العَنَتُ: إدخالُ المشقّةِ على إنسانٍ. عَنِتَ فلان، أي: لَقِيَ مشقّة. وتَعَنَّتُّه تَعَنُّتاً، أي: سألتُه عن شيءٍ أردتُ به اللَّبْسَ عليه والمشقّة. والعظم المجبورُ يصيبه شيءٌ فيُعْنِتُه إعناتاً، قال :

فأَرْغَمَ الله الأنوفَ الرُّغَّما ... مَجدوعَها والعَنِتَ المُخَشَّما

المُخَشَّمُ: الذي قد كُسِرَتْ خياشيمُه مرّة بعد مرّة. والعَنَتُ: الإثْمُ أيضاً. والعُنْتُوتُ: ما طال من الآكام كلّها.

نعت: النَّعْتُ: وصفُكَ الشيءَ بما فيه. ويُقالُ: النَّعْتُ وصف الشيءِ بما فيه إلى الحسن مذهبُه، إلا أن يتكلّفَ متكلّفٌ، فيقول: هذا نعت سوء. فأمّا العرب العاربة فإنما تقول لشيءٍ إذا كان على استكمال النّعت: هو نعتٌ كما ترى، يريد التّتمة. قال:

أمّا القطاةُ فإنّي سوف أّنْعَتُها ... نَعْتاً يُوافِقُ نَعْتي بعضَ ما فيها سكاء مخطومة في ريشها طَرَقٌ ... حُمْرٌ قوادمُها سُود خوافيها

البيتان لامرىء القيس . ويقال: صلماء أصحّ من سكّاء، لأن السّكك قِصَرٌ في الأذن. فلو قال: صلماء لأصاب. و [النعت] : كل شيء كان بالغاً. تقول: هو نعت، أي: جيّد بالغ. والنعت: الفرس الذي هو غاية في العتق والروع إنه لنعت ونعيت. وفرس نعتة، بيّنة النّعاتة وما كان نعتاً، ولقد نعت، أي: تكلف فعله. يقال: نعت نعاتة. واستنعته، أي استوصفته. والنعوت: جماعة النّعت، كقولك: نعت كذا ونعت كذا. وأهل النحو يقولون: النعت خلف من الاسم يقوم مقامه. نَعَتُّه أَنْعَتُه نعتاً، فهو منعوت.

نتع: نَتَعَ العَرَقُ نتوعاً، وهو مثل نَبَعَ، إلاّ أن نَتَعَ في العرق أحسن. 

عنت

1 عَنِتَ, [aor. عَنَتَ,] inf. n. عَنَتٌ, He fell into a difficult, hard, or distressing, case: (S, A, * O, TA:) or عَنَتٌ signifies the meeting with difficulty, hardship, or distress. (K.) [This is held by some to be the primary signification: see عَنَتْ below; by the explanations of which it seems to be indicated that the verb has several significations that are not expressly assigned to it in the lexicons.] عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ, in the Kur [ix. last verse but one], means, accord. to Az [and most of the expositors], Grievous unto him is your experiencing difficulty, or hardship, or distress: or, as some say, the meaning is ↓ مَا أَعْنَتَكُمْ, i. e., what hath brought you into difficulty, or hardship, or distress. (TA. [In the S and O, it seems to be indicated by the context that مَا عَنِتُّمْ meansyour having sinned.]) b2: عَنِتَتِ الدَّابَّةُ The beast limped, or halted, in consequence of hard, or rough, treatment, such as it could not bear. (TA.) It is said in a trad., أَنْعَلَ دَابَّتَهُ فَعَنِتَتْ He shod his beast and it became lame: thus as some relate it; as others relate it, فَعَتَبَتْ; but the former relation is preferred by KT. (TA.) b3: عَنِتَ said of a bone, (Az, A, K, TA,) and عَنِتَتْ said of an arm or a leg, (Az, TA,) [aor. عَنَتَ,] inf. n. عَنَتٌ, (TA,) It broke (Az, A, K, TA) after its having been set and united: (A, K:) [this is said in the Ksh and by Bd, in iv. 30, to be the primary signification:] and the former, said of a bone, it became weak, and broke. (K, * TA.) b4: عَنِتَ, (S, O, Msb, TA,) aor. عَنَتَ, (Msb,) inf. n. عَنَتٌ, (S, * O, * Msb, K, * TA,) He committed a sin, a crime, or an act of disobedience deserving punishment: (S, O, K, * TA: *) or he committed sins, crimes, or acts of disobedience deserving punishment: (K, * TA:) or he did wrong [intentionally or unintentionally]. (Msb.) [and particularly He committed fornication, or adultery: see عَنَتٌ below.]2 عنّتهُ, inf. n. تَعْنِيتٌ, He treated him with hardness, severity, or rigour, and constrained him to do that which was difficult to him to perform; (IAmb, O, K, TA;) as also ↓ تعنّتهُ: and afterwards it became applied to signify he destroyed him; or caused him to perish: (IAmb, TA:) [and ↓ اعنتهُ has both of these significations: for it is said that] لَوْ شَآءَ اللّٰهُ لَأَعْنَتَكُمْ, in the Kur [ii. 219], means If God had willed, He would assuredly have treated you with hardness, &c., and constrained you to do that which would be difficult to you to perform: or it may mean, would have destroyed you: or, accord. to IAar, إِعْنَاتٌ signifies the requiring to do that which is not in one's power. (TA.) b2: See also 5.4 اعنتهُ, (inf. n. إِعْنَاتٌ, Mgh,) He caused him to fall into difficulty, hardship, or distress; (S, Mgh, O, Msb, K, TA;) into that which was difficult, hard, or distressing, to him to bear. (Mgh, Msb.) See also 1, and 2. b2: He (the rider) treated him (i. e. a beast) with hardness, or roughness, such as the latter could not bear, and so caused him to limp, or halt. (TA.) b3: He (a physician) treated him (i. e. a sick man) roughly, or without gentleness, and so harmed, or injured, him. (A, O. *) b4: He, or it, broke it (i. e. a bone) after it had been set and united: (Az, S, A,. O, K, TA:) or he (a bone-setter) treated it (i. e. a broken bone) roughly, or ungently, so that the fracture became worse. (TA.) 5 تعنّتهُ: see 2. Accord. to AHeyth, (TA,) He brought upon him annoyance, molestation, harm, or hurt: (Msb, TA:) or he sought to occasion him difficulty, hardship, or distress. (Mgh.) And hence, (Mgh,) He asked him respecting a thing, desiring by doing so to involve him in confusion, or doubt; (A, Mgh, TA;) as when one says to a witness, “Where was this, and when was it, and what garment was upon him when thou tookest upon thyself to bear witness? ” and الشُّهُودَ ↓ يُعَنِّتُ and يَتَعَنَّتُ عَلَى الشُّهُودِ are also mentioned; but these require consideration. (Mgh.) R. Q.1 عَنْتَتَ, said of the horn of the عَتُود [or goat a year old], It rose, or rose high. (O, K.) b2: عنتت عَنْهُ He turned away from, avoided, or shunned, him, or it. (O, K.) عَنَتٌ [inf. n. of 1, q. v.: and also expl. as having the following meanings:] Difficulty, hardship, or distress: (A, IAth, Mgh, Msb, TA:) this is [said to be] the primary signification: (Jel in iv. 30:) or severe difficulty, or hardship, or distress: (Zj, TA:) or the coming of difficulty or hardship or distress upon a man. (K.) b2: A state of perdition or destruction. (A, IAth, K, TA.) b3: A bad, an evil, or a corrupt, state: or bad, evil, or corrupt, conduct or doing: syn. فَسَادٌ [which has both of these meanings; and may here have the former meaning as nearly agreeing with what precedes it, or the latter meaning as nearly agreeing with what follows it]. (A, IAth, K, TA.) b4: A sin, a crime, or an act of disobedience deserving punishment; (AHeyth, S, A, IAth, O, K, TA;) and so ↓ مَعْنَتَةٌ. (A.) b5: A wrong action [intentional or unintentional]; an error; mistake. (IAth, Msb, * TA.) b6: b7: Fornication, or adultery: (S, IAth, Mgh, O, Msb, K, TA:) but this is a conventional explanation of the lecturers of the colleges. (Mgh.) So in the Kur [iv. 30], where it is said, ذٰلِكَ لِمَنْ خَشِىَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ [That is for him, among you, who fears the commission of fornication]: (S, O, Msb, TA: [and the like is said in the Mgh:]) this, says Az, was revealed in relation to him who might not have the means of taking to wife a free woman; therefore it was allowed to him to take to wife a slave: (Msb, TA:) or the meaning of العنت here is perdition: or perdition in [or by means of] fornication. (TA.) b8: Also Wrongful, unjust, injurious, or tyrannical, conduct: and annoyance, molestation, harm, or hurt. (AHeyth, TA.) And Distressing, grievous, or afflicting, harm, injury, hurt, or mischief. (TA.) b9: And accord. to the 'Ináyeh, Contention; or contention for superiority in greatness: and persistence in opposition, or in vain contention. (TA.) عَنِتٌ A bone broken after its having been set and united; as also ↓ مُعْنَتٌ. (S, O, K.) عَنُوتٌ A hill (أَكَمَةٌ) difficult of ascent; (O, Msb, * K;) as also ↓ عُنْتُوتٌ: (O, K:) or high, and difficult of ascent. (A.) عُنْتُوتٌ: see what next precedes. b2: With the article ال, A mountain, (O,) or tapering mountain, (K,) in the صَحْرَآء [or desert]: (O, K:) or, accord. to the L, a small mountain tapering into [or towards] the sky (جُبَيْلٌ مُسْتَدِقٌّ فِى السَّمَآءِ): and it is said to be دون الحرة [app. دُونَ الحَرَّةِ; but there seems to be here an omission or a mistranscription; for of the various meanings that may be assigned to this phrase, none seems to be apposite: I incline to think that العُنْتُوتُ thus expl. is the proper name of a particular mountain]. (TA.) A2: عُنْتُوتٌ signifies also The notch in a bow: accord. to Az, (TA,) the عُنْتُوت of the bow is the notch into which enters the غَانَة, i. e. the ring at the head of the string. (O, TA.) A3: and The first, or beginning, or commencement, of anything. (O, K.) A4: And Dry حَلِىّ, (O, and so in the CK, [in my MS. copy of the K حَلْى, and thus accord. to the TA, but this is evidently a mistake,]) which is a certain plant. (TA.) عَانِتٌ an epithet applied to a woman, i. q. عَانِسٌ [q. v.]: (O, K:) said to be formed [from the latter] by substitution, or a dial. var., or a word mispronounced. (MF, TA.) مُعْنَتٌ: see عَنِتٌ.

مَعْنَتَةٌ: see عَنَتٌ. [Its primary signification seems to be A cause of difficulty, hardship, or distress; &c.]

جَآءَنِى فُلَانٌ مُتَعَنِّتًا Such a one came to me seeking [to cause] my fall into a wrong action, or an error. (S, O, K. *)

عنت: العَنَتُ: دُخُولُ المَشَقَّةِ على الإِنسان، ولقاءُ الشدَّةِ؛

يقال: أَعْنَتَ فلانٌ فلاناً إِعناتاً إِذا أَدْخَل عليه عَنَتاً أَي

مَشَقَّةً. وفي الحديث: الباغُونَ البُرَآءَ العَنَتَ؛ قال ابن الأَثير:

العَنَتُ المَشَقَّةُ، والفساد، والهلاكُ، والإِثم، والغَلَطُ، والخَطَأُ،

والزنا: كلُّ ذلك قد جاء، وأُطْلِقَ العَنَتُ عليه، والحديثُ يَحْتَمِلُ

كلَّها؛ والبُرَآء جمع بَريءٍ، وهو والعَنَتُ منصوبان مفعولان للباغين؛ يقال:

بَغَيْتُ فلاناً خيراً، وبَغَيْتُك الشيءَ: طلبتُه لك، وبَغَيتُ الشيءَ:

طَلَبْتُه؛ ومنه الحديث: فيُعنِتُوا عليكم دينَكم أَي يُدْخِلوا عليكم

الضَّرَر في دينكم؛ والحديث الآخر: حتى تُعْنِتَه أَي تشُقَّ عليه.

وفي الحديث: أَيُّما طَبيب تَطَبَّبَ، ولم يَعْرفْ بالطِّبِّ فأَعْنَتَ،

فهو ضامِنٌ؛ أَي أَضَرَّ المريضَ وأَفسده.

وأَعْنَتَه وتَعَنَّته تَعَنُّتاً: سأَله عن شيء أَراد به اللَّبْسَ

عليه والمَشَقَّةَ. وفي حديث عمر: أَرَدْتَ أَن تُعْنِتَني أَي تَطْلُبَ

عَنَتِي، وتُسْقِطَني.

والعَنَتُ. الهَلاكُ.

وأَعْنَتَه أَوْقَعَه في الهَلَكة؛ وقوله عز وجل: واعْلَمُوا أَن فيكم

رسولَ الله، لو يُطِيعُكم في كثير من الأَمرِ لَعَنِتُّم؛ أَي لو أَطاعَ

مثلَ المُخْبِرِ الذي أَخْبَره بما لا أَصلَ له، وقد كانَ سَعَى بقوم من

العرب إِلى النبي، صلى الله عليه وسلم، أَمنهم ارْتَدُّوا، لوقَعْتُم في

عَنَتٍ أَي في فَساد وهلاك. وهو قول الله، عز وجل: يا أَيها الذين آمنوا،

إِنْ جاءكم فاسقٌ بنَبإٍ فَتَبَيَنُوا أَن تُصِيبُوا قوماً بجهالة،

فتُصْبِحوا على ما فَعَلْتُم نادمين، واعْلَمُوا أَن فيكم رسولَ الله، لو

يُطيعُكم في كثير من الأَمر لَعَنِتُّم. وفي التنزيل: ولو شاء اللهُ

لأَعْنَتَكم؛ معناه: لو شاء لَشَدَّد عليكم، وتَعَبَّدكم بما يَصْعُبُ عليكم

أَداؤُه، كما فَعَل بمن كان قَبْلَكُمْ. وقد يُوضَع العَنَتُ موضعَ الهَلاكِ،

فيجوز أَن يكون معناه: لو شاء اللهُ لأَعْنَتَكُم أَي لأَهْلَككم

بحُكْمٍ يكون فيه غيرَ ظَالم.

قال ابن الأَنباري: أَصلُ التَّعَنُّتِ التشديد، فإِذا قالت العربُ:

فلان يتعَنَّتُ فلاناً ويُعْنِتُه، فمرادهم يُشَدِّدُ عليه، ويُلزِمُه بما

يَصعُب عليه أَداؤُه؛ قال: ثم نُقِلَتْ إِلى معنى الهلاك، والأَصل ما

وَصَفْنا.

قال ابن الأَعرابي: الإِعْناتُ تَكْلِيفُ غيرِ الطاقةِ. والعَنَت:

الزنا. وفي التنزيل: ذلك لمن خَشِيَ العَنَتَ منكم؛ يعني الفُجُورَ والزنا؛

وقال الأَزهري: نزلت هذه الآية فيمن لم يَسْتَطِع طَوْلاً أَي فَضْلَ مالٍ

يَنْكِحُ به حُرَّةً، فله أَن يَنْكِحَ أَمَةً؛ ثم قال: ذلك لمن خَشِي

العَنَتَ منكم، وهذا يُوجِبُ أَن من لم يَخْشَ العَنَتَ،ولم يجد طَوْلاً

لحُرَّة، أَنه لا يحل له أَن ينكح أَمة؛ قال: واخْتَلَفَ الناسُ في تفسير

هذه الآية؛ فقال بعضهم: معناه ذلك لمن خاف أَن يَحْمِلَه شدّةُ الشَّبَق

والغُلْمةِ على الزنا، فيَلْقى العذابَ العظيم في الآخرة، والحَدَّ في

الدنيا، وقال بعضهم: معناه أَن يَعْشِقَ أَمَةً؛ وليس في الآية ذِكْرُ

عِشْقٍ، ولكنّ ذا العِشْقِ يَلْقَى عَنَتاً؛ وقال أَبو العباس محمد بن يزيد

الثُّمَاليّ: العَنَتُ، ههنا، الهلاك؛ وقيل: الهلاك في الزنا؛ وأَنشد:

أُحاولُ إِعْنَاتي بما قالَ أَو رَجا

أَراد: أُحاولُ إِهلاكي.

وروى المُنْذِرِيُّ عن أَبي الهَيْثَم أَنه قال: العَنَتُ في كلام العرب

الجَوْرُ والإِثم والأَذى؛ قال: فقلت له التَّعَنُّتُ من هذا؟ قال: نعم؛

يقال: تَعَنَّتَ فلانٌ فلاناً إِذا أَدخَلَ عليه الأَذى؛ وقال أَبو

إِسحق الزجاج: العَنَتُ في اللغة المَشَقَّة الشديدة، والعَنَتُ الوُقوع في

أَمرٍ شاقٍّ، وقد عَنِتَ، وأَعْنَتَه غيرهُ؛ قال الأَزهري: هذا الذي قاله

أَبو إِسحق صحيح، فإِذا شَقَّ على الرجل العُزْبة، وغَلَبَتْه الغُلْمَة،

ولم يجد ما يتزوّج به حُرَّة، فله أَن ينكح أَمة، لأَِنَّ غَلَبَة

الشهْوَة، واجتماعَ الماء في الصُّلْب، ربما أَدَّى إِلى العلَّة الصَّعبة،

والله أَعلم؛ قال الجوهري:العَنَتُ الإِثم؛ وقد عَنِتَ الرجلُ. قال تعالى:

عزيزٌ عليه ما عَنِتُّم؛ قال الأَزهري: معناه عزيز عليه عَنَتُكم، وهو

لقاءُ الشِّدَّة والمَشَقَّة؛ وقال بعضهم: معناه عزيز أَي شديدٌ ما

أَعْنَتَكم أَي أَوْرَدَكم العَنَتَ والمَشَقَّة.

ويقال: أَكَمةٌ عَنُوتٌ طويلةٌ شاقَّةُ المَصْعَد، وهي العُنْتُوتُ

أَيضاً؛ قال الأَزهري: والعَنَتُ الكسرُ، وقد عَنِتَتْ يَدُه أَو رجْلُه أَي

انْكَسرتْ، وكذلك كلُّ عَظْم؛ قال الشاعر:

فَداوِ بها أَضْلاعَ جَنْبَيْكَ بَعْدما

عَنِتنَ، وأَعْيَتْكَ الجَبائرُ مِنْ عَلُ

ويقال: عَنِتَ العظمُ عَنَتاً، فهو عَنِتٌ: وَهَى وانكسر؛ قال رؤْبة:

فأَرْغَمَ اللهُ الأُنُوفَ الرُّغَّما:

مَجْدُوعَها،والعَنِتَ المُخَشَّما

وقال الليث: الوَثْءُ ليس بعَنَتٍ؛ لا يكون العَنَتُ إِلاَّ الكَسْرَ؛

والوَثْءُ الضَّرْبُ حتى يَرْهَصَ الجِلدَ واللحمَ، ويَصِلَ الضربُ إِلى

العظم، من غير أَن ينكسر.

ويقال: أَعْنَتَ الجابرُ الكَسِيرَ إِذا لم يَرْفُقْ به، فزاد الكَسْرَ

فَساداً، وكذلك راكبُ الدابة إِذا حَمَلَه على ما لا يَحْتَمِلُه من

العُنْفِ حتى يَظْلَع، فقد أَعْنَته، وقد عَنِتَت الدابةُ. وجملةُ العَنَت:

الضَّرَرُ الشاقُّ المُؤْذي. وفي حديث الزهريّ: في رجل أَنْعَلَ دابَّةً

فَعَنِتَتْ؛ هكذا جاء في رواية، أَي عَرِجَتْ؛ وسماه عَنَتاً لأَنه ضَرَرٌ

وفَساد. والرواية: فَعَتِبَتْ، بتاء فوقها نقطتان، ثم باء تحتها نقطة،

قال القتيبي: والأَوَّلُ أَحَبُّ الوجهين إِليَّ. ويقال للعظم المجبور

إِذا أَصابه شيء فَهاضَه: قد أَعْنَتَه، فهو عَنِتٌ ومُعْنِتٌ. قال

الأَزهري: معناه أَنه يَهِيضُه، وهو كَسْرٌ بعدَ انْجِبارٍ، وذلك أَشَدُّ من

الكَسر الأَوّلِ.

وعَنِتَ عَنَتاً: اكتسب مَأْثَماً.

وجاءَني فلانٌ مُتَعَنِّتاً إِذا جاءَ يَطْلُب زَلَّتَكَ.

والعُنْتُوتُ: جُبَيْلٌ مُسْتَدِقٌّ في السماء، وقيل: دُوَيْنَ

الحَرَّة؛ قال:

أَدْرَكْتُها تَأْفِرُ دونَ العُنْتُوتْ،

تِلْكَ الهَلُوكُ والخَريعُ السُّلْحُوتْ

الأَفْرُ: سَيْرٌ سريع. والعُنْتُوتُ: الحَزّ في القَوْس؛ قال الأَزهري:

عُنْتُوتُ القَوْس هو الحزُّ الذي تُدْخَلُ فيه الغانةُ، والغانةُ:

حَلْقةُ رأْس الوتر.

عنت
: (العَنَتُ مُحَرَّكَةً: الفَسَادُ، والإِثْمُ، والهَلاَكُ) والغَلَطُ، والخَطَأُ، والجَوْرُ، وَالأَذَى، وسَيَأْتي، (ودُخُولُ المَشَقّةِ على الإِنْسَانِ) .
وَقَالَ أَبو إِسْحَاقَ الزَّجَّاجُ: العَنَتُ فِي اللُّغَةِ: المَشَقَّةُ الشَّدِيدَةُ، والعَنَتُ: الوُقُوعُ فِي أَمْر شَاقَ.
وَقد عَنِتَ، (وأَعْنَتَهُ غَيْرُه) .
(و) العَنَتُ: (لقَاءُ الشِّدَّةِ) يُقَال: أَعْنَتَ فلانٌ فُلاناً إِعْنَاتاً، وَفِي الحَدِيث (البَاغُونَ البُرَآءَ العَنَتَ) .
قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: العَنَتُ المَشَقَّةُ، والفَسادُ، والهَلاَكُ، والإِثْمُ، والغَلَطُ، والخَطَأُ، (والزِّنَا) ، كُلّ ذَلِك قَدْ جَاءَ، وَأُطْلِقَ العَنَتُ عَلَيْهِ، والحَدِيثُ يَحْتَمِلُ كُلَّهَا، والبُرَآهُ: جَمْعُ بَرِىءٍ، وَهُوَ والعَنَتُ مَنْصُوبانِ، مَفْعُولانِ للبَاغِينَ، وَقَوله عزَّ وجَلَّ: {وَاعْلَمُواْ أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِى كَثِيرٍ مّنَ الاْمْرِ لَعَنِتُّمْ} (سُورَة الحجرات، الْآيَة: 7) أَي لَو أَطَاعَ مثلَ المُخْبِرِ الَّذِي أَخْبَرَه بِمَا لَا أَصْلَ لَه، وكَانَ قد سَعَى بقَوم من العَرَبِ إِلى النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنّهم ارْتَدُّوا، لوَقَعْتُمْ فِي عَنَت، أَي فِي فسَادٍ وهَلاَكٍ، وَفِي التَّنْزِيل {وَلَوْ شَآء اللَّهُ لاعْنَتَكُمْ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 220) معنَاه: لَو شَاءَ لشَدَّدَ عَلَيْكُمْ وتَعَبَّدَكُمْ بِمَا يَصْعُبُ عليكُم أَدَاؤُهُ، كَمَا فَعَلَ بمَن كانَ قَبْلَكُمْ. وَقد يُوضَعُ العَنَتُ مَوْضِعَ الهَلاَكِ. فيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ مَعْنَاه لَو شَاءَ لأَعْنَتَكُمْ، أَي لأَهْلَكَكُم بحُكْم يكونُ فِيهِ غيرَ ظَالِم.
وَقَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: الإِعْنَاتُ: تَكْلِيفُ غيرِ الطَّاقَةِ، وَفِي التَّنْزِيلِ {ذَلِكَ لِمَنْ خَشِىَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ} (سُورَة النِّسَاء، الْآيَة: 25) يعنهي الفُجُورَ والزِّنا.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: نزلت هَذِه الآيةُ فيمَنْ لَمْ يَسْتَطعْ طَوْلاً، أَي فَضْلَ مَالٍ يَنْكِحُ بِهِ حُرَّةً، فَلَهُ أَنْ يَنْكِحَ أَمَّةً، ثمَّ قَالَ: {لِمَنْ خَشِىَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ} وَهَذَا يُوجِبُ أَنّ من لَمْ يَخْشَى العَنَتَ، ولَمْ يَجِدْ طَوْلاً لِحُرَّةٍ أَنّهُ لَا يَحِلُّ لَهُ أَنْ يَنْكِحَ أَمَةً. قَالَ: واخْتَلَفَ النّاس فِي تَفْسِيرِ هذِه الآيَةِ، فَقَالَ بعضُهم: مَعْنَاهُ: ذَلِك لمن خَافَ أَن يَحْمِلَهُ شِدَّةُ الشَّبَقِ والغُلْمَةِ على الزِّنَا، فيَلْقَى العَذَابَ العَظِيمَ فِي الآخِرَةِ، والحَدَّ فِي الدُّنْيَا، وَقَالَ بعضُهُمْ: مَعْنَاهُ أَن يَعْشَقَ أَمَةً، وَلَيْسَ فِي الآيةِ ذِكْرُ عِشْقٍ، ولكِنَّ ذَا العِشْقِ يَلْقَى عَنَتاً، وَقَالَ أَبُو العَبَّاسِ محَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ الثُّمالِيّ: العَنَتُ هَا هُنَا الهَلاكُ، وَقيل: الهلاكُ فِي الزِّنا، وأَنشد:
أُحَاوِلُ إِعْناتِي بِمَا قَالَ أَو رَجَا
أَرَادَ إِهْلاكِي، ونَقَلَ الأَزْهَرِيُّ قولَ أَبي إِسْحَاق الزَّجّاجِ السّابِقِ، ثمَّ قَالَ: وَهَذَا الَّذِي قَالَهُ صَحِيحٌ، فإِذا شَقَّ على الرَّجُلِ العُزْبَةُ (وغلبته الغُلْمَة) ولَمْ يَجِدْ مَا يَتَزَوَّجُ بِهِ حُرَّةً، فلهُ أَنْ يَنْكِحَ أَمَةً، لأَنَّ غَلَبَةَ الشَّهْوَةِ، واجتماعَ الماءِ فِي الصُّلْبِ رُبَّما أَدّى إِلَى العِلَّةِ الصَّعْبَةِ.
وَفِي الصِّحَاح: العَنَتُ: الإِثْمُ، وَقد عَنِتَ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: فِي قَوْله تَعَالَى: {عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} (سُورَة التَّوْبَة، الْآيَة: 128) أَي عَزِيزٌ عَلَيْهِ عَنَتُكُمْ، وَهُوَ لِقَاءُ الشِّدَّةِ والمَشَقَّة وَقَالَ بعضُهم: مَعْنَاه: عزيزٌ، أَي شديدٌ مَا أَعَنَتَكُمْ، أَي مَا أَورَدَكُم العَنَتَ والمَشَقَّةَ.
(و) يُقَالُ: العَنَتُ: (الوَهْيُ والانْكِسَارُ) ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: والعَنَتُ: الكَسْرُ، وَقد عَنِتَتْ يَدُهُ، أَو رِجْلُهُ، أَي انْكَسَرَتْ، وَكَذَلِكَ كُلُّ عَظْمٍ، قَالَ الشَّاعِر:
فَدَاوِ بِهَا أَضْلاَعَ جَنْبَيْكَ بَعْدَمَا
عَنِتْنَ وَأَعْيَتْكَ الجَبَائِرُ مِنْ عَلُ
وَيُقَال: عَنِتَ العَظْمُ عَنَتاً فَهُوَ عَنِتٌ:
وَهَي وانْكَسَرَ، قَالَ رؤبة:
فَأَرْغَمَ الله الأُنُوفَ الرُّغَّمَا
مَجْدُوعَهَا والعَنِتَ المُخَشَّمَا
وَقَالَ اللَّيْثُ: الوَثْءُ ليسَ بعَنَتٍ، لَا يَكُونُ العَنَتُ إِلاّ الكَسْرَ، والْوَثْءُ: الضَّرْبُ حَتَّى يَرْهَصَ الجِلْدَ واللَّحْمَ ويَصلَ الضَّرْبُ إِلى العَظْمِ من غير أَنْ يَنْكَسِر. (و) العَنَتُ أَيضاً (: اكْتِسَابُ المَأْثَمِ) ، وَقد عَنِتَ عَنَتاً، إِذا اكْتَسَبَ ذَلِك.
(و) قَالَ ابنُ الأَنْبَارِيّ: أَصْلُ التَعَنُّتِ التَّشْدِيدُ، فإِذَا قَالَتِ العَرَبُ: فُلانٌ يَتَعَنَّتُ فُلاناً، ويُعْنِتُهُ، وَقد (عَنَّتَهُ تَعْنِيتاً) ، فالمُرادُ (شَدَّدَ عَلَيْهِ، وأَلْزَمَهُ بِمَا يَصعُبُ عَلَيْهِ أَدْاؤُهُ) ، قَالَ: ثمَّ نُقِلَتْ إِلَى مَعْنَى الهَلاكِ، والأَصلُ مَا وَصَفْنَا. انْتهى.
وَأَعْنَتَهُ، مِثْلُ عَنَّتَهُ، وَقد تقدم الإِيماءُ إِلَيْهِ.
(والعُنْتُوتُ) بالضّمّ: (يَبِيسُ الخَلَى) بِفَتْح فَسُكُون: نَبْتٌ.
(وجَبَلٌ مُسْتَدِقٌّ فِي الصَّحَرَاءِ) ، وعِبَارَةُ اللّسَان: جُبَيْلٌ مُسْتَدِقٌّ فِي السَّمَاءِ، وقيلِ: هِيَ دُونَ الحَرّةِ، قَالَ:
أَدْرَكْتُهَا تَأْفِرُ دُونَ العُنْتُوتْ
تِلْكَ الهَلُوكُ والخَرِيعُ السُّلْحُوتْ
(و) العُنْتُوتُ (أَوّلُ كُلِّ شَيْءٍ) ، نَقله الصّاغَانِيّ.
(و) العُنْتُوتُ: (الشَّاقَّةُ المَصْعَدِ مِن الآكَامِ، كَالْعَنُوتِ) ، كصَبُور، يُقَال: أَكَمَةٌ عَنُوتٌ، إِذا كَانَتْ طَوِيلَةً شَاقَّةَ المَصْعَدِ.
(وَعَنْتَتَ عَنْهُ) ، بتاءَين، إِذا (أَعْرَضَ) .
(و) عَنْتَتَ (قَرْنُ العَتُودِ) إِذَا (ارْتَفَعَ) وشَصَرَ، نَقَلَه الصاغانيّ.
(والعَانِتُ: المَرْأَةُ العَانِسُ) ، قيلَ: هُوَ إِبْدَالٌ، وَقيل: هُوَ لُغَةٌ، وَقيل: لُثْغَةٌ. قالَه شَيخنَا.
وَفِي العِنَايَة للشِّهَابِ فِي (المَعَارِجِ) العَنَتُ: المُكَابَرَةُ عِناداً، وَفِي (ق) : العَنَتُ: اللَّجَاجُ فِي العِنَادِ.
(و) يُقَالُ: (جَاءَهُ) فُلاَنٌ (مُتَعَنِّتاً، أَي طَالِباً زَلَّتَهُ) .
وَفِي الأَساس: وتَعَنَّتَنِي: سأَلَنِي عَنْ شَيْءٍ أَرادَ بِهِ اللَّبْسَ عليَّ والمَشَقَّةَ.
وَفِي اللِّسَان: رَوَى المُنْذِرِيُّ عَن أَبِي الهَيْثَمِ أَنَّهُ قَالَ: العَنَتُ فِي كَلاَمِ العَرَبه: الجَوْزُ، والإِثْمُ، والأَذَى، قَالَ: فَقلت لَهُ: التَّعَنُّتُ مِنْ هاذَا؟ قَالَ: نَعَمْ، يُقَال: تَعَنَّتَ فُلانٌ فُلاناً إِذا أَدْخَلَ عَلَيْهِ الأَذَى.
(ويُقَالُ لِلْعَظْمِ المَجْبورِ إِذا هَاضَهُ شَيْءٌ) وعبارةُ اللِّسَانِ إِذا أَصَابَهُ شَيْءٌ فَهَاضَهُ: (قد أَعْنَتَهُ، فَهُوَ عَنِتٌ) كَكَتفٍ، (ومُعْنَتٌ) كمُكْرِم، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: مَعْنَاهُ أَنَّهُ يَهِيضُه، وَهُوَ كَسْرٌ بعد انْجِبَارٍ، وَذَلِكَ أَشَدُّ من الكَسْرِ الأَوَّلِ، وَيُقَال: أَعْنَتَ الجَابِرُ الكَسِيرَ إِذَا لم يَرْفُقْ بهِ فزادَ الكَسْرَ فَساداً، وَكَذَلِكَ راكبُ الدَّابَّةِ إِذا حَمَلَه على مَا لَا يَحْتَمِلُهُ من العُنْفِ حَتَّى يَظْلَعَ، فقد أَعْنَتَهُ، (وَقَدْ) عَنِتَتِ الدَّابَّةُ.
وجُمْلَةُ العَنَتِ: الضَّرَرُ الشَّاق المُؤْذِي، وَفِي حَدِيث الزُّهريّ: (فِي رَجُلٍ أَنْعَلَ دَابَّةً فعَنِتَتْ) هَكَذَا جاءَ فِي روايَةٍ، أَي عَرِجَتْ، وسمَّاه عَنَتاً؛ لأَنَّهُ ضَرَرٌ وفَسَادٌ، والرِّوَايةُ فَعَتِبَتْ بتاءٍ فَوْقهَا نُقْطَتَانِ ثمَّ باءٍ تحتهَا نقطة قَالَ القُتَيْبِيُّ: والأَوّلُ أَحَبُّ الوَجْهَيْنِ أَلَيَّ.
ويقَال: (عَنِتَ العَظْمُ، كفَرِحَ) عَنَتاً، فَهُوَ عَنِتٌ: وَهَي وانْكَسَرَ، قَالَ رُؤْبَةُ:
فَأَرْغَمَ الله الأُنُوفَ الرُّغَّمَا
مَجْدُوعَها والعَنِتَ المُخَشَّمَا
وَقد تَقَدَّمَ عَن اللَّيْثِ: أَنَّ العَنَتَ لَا يكونُ إِلاّ الكَسْرَ، ويُقَالُ: عَنِتَتْ يَدُهُ أَو رِجْلُهُ، وَكَذَلِكَ كُلُّ عَظْمٍ، فذكْرُ المصنّفِ لَهُ هُنَا ثَانِيًا فِي حُكم التَّكْرارِ؛ لأَنَّهُ داخلٌ تَحت قَوْله: والوَهْيُ والانْكِسارُ، وَهُوَ يَشْمَلُ اليَدَ والرِّجْلَ والعَظْمَ.
وَمِمَّا يسْتَدرك على المُؤَلّف:
العُنْتُوتُ: الحَزُّ فِي القَوْسِ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: عُنْتوتُ القَوْسِ: هُوَ الحَزُّ الَّذِي تُدْخَلُ فِيهِ الغَانَةُ، والغَانَةُ: حَلْقَةُ رَأْسِ الوَتَرِ.