110217. علم العرافة1 110218. علم الْعَرَبيَّة1 110219. علم العروض1 110220. علم الْعرُوض1 110221. علم العزائم1 110222. علم (العلم) الإلهي1110223. علم العيافة1 110224. علم الغنج1 110225. علم الفال1 110226. علم الفتاوى1 110227. علم الفرائض1 110228. علم الْفَرَائِض1 110229. علم الفراسة1 110230. علم الفروع1 110231. علم الفصد1 110232. علم الفقه1 110233. علم الفلاحة1 110234. علم الفلسفيات1 110235. علم الفلقطيرات1 110236. علم القافية1 110237. علم القراءة1 110238. علم القرانات1 110239. علم القرعة1 110240. علم القضاء1 110241. علم القوافي1 110242. علم الكحالة1 110243. علم الكسر والبسط1 110244. علم الكشف1 110245. علمُ الكلام1 110246. عِلمُ الكَلامِ1 110247. علم الكلام2 110248. علم الكهانة1 110249. علم الكون والفساد1 110250. علم الكيمياء1 110251. علم اللدني1 110252. علم اللغة1 110253. علم المحاضرات1 110254. علم المراحيات1 110255. علم المرايا المحرقة...1 110256. علم المساحة1 110257. علم الْمصدر1 110258. علم المعاد1 110259. علم المعادن1 110260. علم المعاملات1 110261. علم المعاملة1 110262. علم المعاني2 110263. عِلْمُ المَعانِي1 110264. علم الْمعَانِي1 110265. علم المعمى1 110266. علم المغازي والسير1 110267. علم المقلوب1 110268. علم المكاشفة1 110269. علم الملاحة1 110270. علم الملاحم1 110271. علم المناظر1 110272. علم المناظرة2 110273. عِلْمُ المنطقِ1 110274. علم المنطق1 110275. علم المواقيت1 110276. علم الموسيقى1 110277. علم الموعظة1 110278. علم الموهبة1 110279. علم الميزان1 110280. علم الميقات1 110281. علم النباتات1 110282. علم النجوم1 110283. علم النحو1 110284. عِلْمُ النَّحْوِ1 110285. علم النظر1 110286. علم النّظر والاستدلال...1 110287. علم النفوس1 110288. علم الهندسة1 110289. علمُ الهَيْئة1 110290. عِلْم الهَيْئَةِ1 110291. علم الهيئة1 110292. علم الوجوه والنظائر...1 110293. علم الوصايا1 110294. علم الوضع1 110295. علم الوعظ1 110296. علم الوفق1 110297. علم الوقوف1 110298. عِلْمُ اليَقِينِ1 110299. علم اليقين1 110300. علم اليوم والليلة1 110301. علم باحث عن لمية القراءات كما إن عل...1 110302. علم بدائع القرآن1 110303. علم تاريخ الخلفاء2 110304. علم تبيين المصالح1 110305. علم تحسين الحروف2 110306. علم تدبير المدينة1 110307. علم تدبير المنزل2 110308. علم ترتيب العساكر2 110309. علم ترتيب حروف التهجي...2 110310. علم تركيب أشكال بسائط الحروف...1 110311. علم تركيب المداد2 110312. علم تسطيح الكرة2 110313. علم تشبيه القرآن واستعاراته...1 110314. علم تشبيه القرآن، واستعاراته...1 110315. علم تعبير الرؤيا2 110316. علم تعلق القلب2 Prev. 100
«
Previous

علم (العلم) الإلهي

»
Next
علم (العلم) الإلهي
وهو: علم يبحث فيه عن الموجودات من حيث هي موجودات.
وموضوعه: الوجود من حيث هو.
وغايته: تحصيل الاعتقادات الحقة، والتصورات المطابقة، لتحصيل السعادة الأبدية، والسيادة السرمدية، كذا في: (مفتاح السعادة).
وقال صاحب (إرشاد القاصد) : يعبر عنه: بالإلهي، لاشتماله على علم الربوبية.
وبالعلم الكلي: لعمومه، وشموله، لكليات الموجودات.
وبعلم ما بعد الطبيعة: لتجرد موضوعه عن المواد، ولواحقها.
قال: وأجزاؤه الأصلية خمسة:
الأول: النظر في الأمور العامة، مثل: الوجود، والماهية، والوجوب، والإمكان، والقدم، والحدوث، والوحدة، والكثرة.
والثاني: النظر في مبادئ العلوم كلها، وتبيين مقدماتها، ومراتبها.
والثالث: النظر في إثبات وجود الإله، ووجوبه، والدلالة على وحدته، وصفاته.
والرابع: النظر في إثبات الجواهر المجردة من: العقول، والنفوس، والملائكة، والجن، والشياطين، وحقائقها، وأحوالها.
والخامس: النظر في أحوال النفوس البشرية، بعد مفارقتها، وحال المعاد.
ولما اشتدت الحاجة إليه اختلفت الطرق.
فمن الطالبين: من رام إدراكه بالبحث، والنظر، وهؤلاء زمرة الحكماء الباحثين، ورئيسهم: أرسطو، وهذا الطريق: أنفع للتعلم، لوفائه بجملة المطالب، وقامت عليها براهين يقينية، وتنبيهات.
ومنهم: من سلك طريق تصفية النفس بالرياضة، وأكثرهم يصل إلى أمور ذوقية، يكشفها له العيان، وتجلُّ عن أن توصف بلسان.
منهم: من ابتدأ أمره بالبحث والنظر، وانتهى إلى التجريد، وتصفية النفس، فجمع بين الفضيلتين، وينسب مثل هذا الحال إلى: سقراط، وأفلاطون، والسهروردي. انتهى.
وقال الفاضل أبو الخير: وهذا العلم هو المقصد الأقصى، والمطلب الأعلى، لكن من وقف على حقائقه، واستقام في الاطلاع على دقائقه، فقد فاز فوزا عظيما.
ومن زلت به قدمه، أو طغى به قلمه، فقد ضل ضلالا بعيدا، وخسر خسرانا مبينا، إذ الباطل يشاكل الحق في مآخذه، والوهم يعارض العقل في دلائله، جل جناب الحق عن أن يكون شريعة لكل وارد، أو يطلع على سرائر قدسه، إلا واحدا بعد واحد، وقلما يوجد إنسان يصفو عقله عن كدر الأوهام.
واعلم: أن من النظر رتبة، تناظر طريق التصفية، ويقرب حدها من حدها، وهو: طريق الذوق، ويسمونه: الحكمة الذوقية.
وممن وصل إلى هذه الرتبة في السلف: السهروردي.
وكتاب: (حكمة الإشراق) له، صادر عن هذا المقام، برمز أخفى من أن يعلم.
وفي المتأخرين: الفاضل، الكامل، مولانا: شمس الدين الفناري، في الروم.
ومولانا: جلال الدين الدواني، في بلاد العجم.
ورئيس هؤلاء: الشيخ: صدر الدين القونوي.
والعلامة: قطب الدين الشيرازي.
انتهى ملخصا.
وسيأتي تمام التفصيل في الحكمة، عند تحقيق الأقسام - إن شاء الله العزيز العلام -.
ثم اعلم: أن البحث والنظر في هذا العلم لا يخلو، إما: أن يكون على طريق النظر، أو: على طريق الذوق.
فالأول: إما على قانون فلاسفة المشائين، فالمتكفل له: كتب الحكمة، أو على قانون المتكلمين، فالمتكفل حينئذ: كتب الكلام لأفاضل المتأخرين.
والثاني: إما: على قانون فلاسفة الإشراقيين، فالمتكفل له: حكمة الإشراق، ونحوه، أو: على قانون الصوفية، واصطلاحهم فكتب التصوف.
وقد علم مواضع هذا الفن ومطالبه، فلا تغفل، فإن هذا التنبيه والتعليم مما فات عن أصحاب الموضوعات، وفوق كل ذي علم عليم.