108807. عصص7 108808. عَصْعَصَ1 108809. عصعص4 108810. عُصْعُوصة1 108811. عَصَفَ1 108812. عصف18108813. عَصَفٌ1 108814. عَصَفَ 1 108815. عَصْفَانُ1 108816. عصفت1 108817. عَصْفَرَ1 108818. عصفر14 108819. عَصْفُورُ1 108820. عُصْفُور1 108821. عصق2 108822. عصقل1 108823. عَصْقَلاني1 108824. عَصَلَ1 108825. عصل13 108826. عَصَل1 108827. عَصَلَ 1 108828. عَصْلَبَ1 108829. عصلب4 108830. عَصْلَب1 108831. عصلج3 108832. عصلد2 108833. عَصَلِيَّة1 108834. عَصَمَ2 108835. عصم19 108836. عَصْم1 108837. عَصَمَ 1 108838. عِصْما1 108839. عَصْما1 108840. عُصْمان1 108841. عَصْمان1 108842. عصمة1 108843. عِصْمَة1 108844. عُصْمَة1 108845. عَصْمَة1 108846. عصمت1 108847. عصمر3 108848. عِصْمَط1 108849. عَصَمَه عَنْ1 108850. عصن3 108851. عَصَنْصَرُ1 108852. عَصَنْصَرٌ1 108853. عصنصر1 108854. عصو9 108855. عَصْو1 108856. عَصُوا1 108857. عصواد1 108858. عَصَوَان1 108859. عَصُود1 108860. عُصُور1 108861. عَصُور1 108862. عَصَوْصَرٌ1 108863. عَصَوفر1 108864. عَصَوَىْ 1 108865. عصى3 108866. عَصِيَ1 108867. عصي8 108868. عصيان1 108869. عِصْيانِيّ1 108870. عصيب1 108871. عَصِيبٌ1 108872. عُصَيْبَلِيّ1 108873. عُصَيْبِيّ1 108874. عَصِيبيّ1 108875. عُصَيْران1 108876. عَصِيران1 108877. عُصَيْلة1 108878. عُصَيْمَان1 108879. عَصِيمَان1 108880. عصينيّ1 108881. عض6 108882. عضّ1 108883. عَضَّ عَلَى أَسْنَانِهِ...1 108884. عَضَّ 1 108885. عَضَا1 108886. عضا6 108887. عَضَّا1 108888. عِضَاد1 108889. عَضَاد1 108890. عِضَاضِيّ1 108891. عَضّاضِيّ1 108892. عُضَالِيّ1 108893. عِضَام1 108894. عِضَامِيّ1 108895. عَضّان1 108896. عَضَايب1 108897. عَضَبَ1 108898. عضب15 108899. عضْب1 108900. عَضَبَ 1 108901. عضبْدُ اشَّهِيد1 108902. عضبر2 108903. عضبل2 108904. عضت1 108905. عضثج1 108906. عَضَدَ1 Prev. 100
«
Previous

عصف

»
Next
عصف
العَصْفُ والعَصِيفَةُ: الذي يُعْصَفُ من الزّرعِ، ويقال لحطام النّبت المتكسّر: عَصْفٌ.
قال تعالى: وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ
[الرحمن/ 12] ، كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ
[الفيل/ 5] ، ورِيحٌ عاصِفٌ
[يونس/ 22] ، وعَاصِفَةٌ ومُعْصِفَةٌ: تَكْسِرُ الشيءَ فتجعله كَعَصْفٍ، وعَصَفَتْ بهم الرّيحُ تشبيها بذلك.
(ع ص ف) : (الْعَصْفُ) وَرَقُ الزَّرْعِ وَالْعَفْصُ بِتَقْدِيمِ الْفَاءِ ثَمَرٌ مَعْرُوفٌ كَالْبُنْدُقَةِ يُدْبَغ بِهِ.
[عصف] فيه: "عصفت" الريح، أي اشتد هبوبها. قا: "فجعلهم "كعصف" مأكول" كورق زرع أكله الدود أو أكل حبه فبقي صفرًا أو كتبن أكلته الدواب وراثته. غ: "في يوم "عاصف"" عصف فيه الريح.
عصف: عَصْف: عاصفة هوجاء، إعصار، زوبعة، (هلو).
عَصْفَة: تحريف عفْصة وهي جوزة البلوط. وواحدة ثمر شجر العفص. (معجم الأسبانية ص 122، فوك).
عَصْفِيَّة، وتجمع على عصافي: جرّة، بلاّص. (فوك).
عاصِف: إعصار، زوبعة. (بوشر) ريح عاصف: ريح ممطرة. (فوك).
ع ص ف : عَصَفَتْ الرِّيحُ عَصْفًا مِنْ بَابِ ضَرَبَ وَعُصُوفًا اشْتَدَّتْ فَهِيَ عَاصِفٌ وَعَاصِفَةٌ وَجَمْعُ الْأُولَى عَوَاصِفُ وَالثَّانِيَةُ عَاصِفَاتٌ وَيُقَالُ أَعْصَفَتْ أَيْضًا فَهِيَ مُعْصِفَةٌ وَيُسْنَدُ الْفِعْلُ إلَى الْيَوْمِ وَاللَّيْلَةِ لِوُقُوعِهِ فِيهِمَا فَيُقَالُ يَوْمٌ عَاصِفٌ كَمَا يُقَالُ بَارِدٌ لِوُقُوعِ الْبَرْدِ فِيهِ. 

عصف


عَصَفَ(n. ac. عَصْف
عُصُوْف)
a. Blew violently (wind).
b. Gained a livelihood for ( his family ).
c.(n. ac. عَصْف), Cut green (corn).
d. [Bi], Destroyed (war).
أَعْصَفَa. see I (a) (d).
c. Was in the blade (corn).
d. Perished.

إِعْتَصَفَa. see I (b)
عَصْف
(pl.
عُصُوْف)
a. Blade of corn.
b. Wine.

عَصْفَةa. Gust, puff ( of wind ).
b. Odour ( of wine ).
عَاْصِفa. Violent, boisterous, tempestuous (wind).

عَاْصِفَةa. fem. of
عَاْصِفb. (pl.
عَوَاْصِفُ), Tempest, hurricane.
عُصَاْفَةa. Chaff.

عَصِيْفa. see 21
عَصُوْف
(pl.
عُصُف)
a. see 21b. Fleet, swift (animal).
N. Ag.
أَعْصَفَa. see 21
مُعْصِفَة
a. see 21
ع ص ف: (الْعَصْفُ) بَقْلُ الزَّرْعِ عَنِ الْفَرَّاءِ. وَقَالَ الْحَسَنُ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ} [الفيل: 5] أَيْ كَزَرْعٍ قَدْ أُكِلَ حُبُّهُ وَبَقِيَ تِبْنُهُ. وَ (عَصَفَتِ) الرِّيحُ اشْتَدَّتْ وَبَابُهُ ضَرَبَ وَجَلَسَ فَهِيَ رِيحٌ (عَاصِفٌ) وَ (عَصُوفٌ) . وَيَوْمٌ (عَاصِفٌ) أَيْ تَعْصِفُ فِيهِ الرِّيحُ وَهُوَ فَاعِلٌ بِمَعْنَى مَفْعُولٍ فِيهِ كَقَوْلِهِمْ: لَيْلٌ نَائِمٌ وَهَمٌّ نَاصِبٌ. وَ (أَعْصَفَتِ) الرِّيحُ لُغَةُ بَنِي أَسَدٍ فَهِيَ (مُعْصِفٌ) وَ (مُعْصِفَةٌ) . 
ع ص ف

ريح عاصف ومعصفة وهي أشدّ.

ومن المستعار: عصف بهم الدهر. قال عديّ:

ثم أضحوا عصف الدهر بهم ... وكذاك الدهر حالٌ بعد حال

وقال الأعشى:

في فيلق شهباء ملمومة ... تعصف بالدّارع والحاسر

وناقة ونعامة عصوف، وعصفت براكبها وأعصفت: شبّهت بالريح في سرعة سيرها. ويقولون: إ سهمك لعاصف، وإن سهامك لعصف إذا صافت عن الغرض. ويقال للخمر إذا فاحت: إنّ لها عصفةً: شبهت فغمة ريحها بعصفة الريح. وصاروا كعصف الزرع وهو حطام التبن ودقاقه، وكذلك العصيفة والعصافة. وتقول: عصف بهم الزمان أشدّ العصف، وجعلهم كمأكول العصف.
عصف
العَصْفُ: ما على الحَب من قُشُور التبْن؛ وعلى سَاقِ الزرْع من الوَرَقِ اليابِس. وقيل في تفسير " كَعَصْفٍ مأكول " كُل زَرْع قد أكِلَ حبه وبَقِيَ تِبْنُه. وقيل: هو دُقَاقُ التَبْن الذي يَطيرُ مع الريْح عِنْد التَذْرِيَة.
وُيسَمّى وَرَق الزَّرْع: العصِيْفَةَ، والعُصَافَةَ أيضاً. وقد عَصَفْنا العَصِيْفَةَ: جَزَزْناه. وقيل: العَصِيْفُ: القَصِيْل.
وقد أعْصَفَ الزًرْعُ. والعَصْفُ: أنْ تؤخَذَ رُؤوسُ الزَرْع قَبْل أنْ يسَنْبِلَ، ويكونُ ذلك أقْوى له.
ومَكانٌ مُعْصِفٌ: كَثيرُ العَصْفِ والتِّبْن. وعَصَفَتِ الرِّيْح وأعْصَفَتْ: اشْتَدَتْ.
والنّاقَةُ والظَّليمُ العَصُوْف: السًريع. وقد عَصَفَ وأعْصَفَ جَميعاً. أيضاً.
وحَرْبٌ عَصُوْفٌ: شَديدةٌ. والعْصَافُ: الهْلاك. وعَصَفَ لِعِيالِه واعْتَصَف: كَسَبَ. وخَرَجَ يَعْصِفُهم: في معنى يَعْصِفُ لهم
[عصف] العَصْفُ: بقلُ الزرعِ، عن الفراء. وقد أعْصَفَ الزرعُ. ومكانٌ مُعْصِفٌ، أي كثير الزرع. قال أبو قيس بن الأسلت الأنصاري : إذا جُمَادى مَنَعَتْ قَطْرَها زانَ جَنابي عَطَنٌ مُعْصِفُ وقال الحسن في قوله تعالى: {فجعلهم كعَصْفٍ مأ كول} : أي كزرع قد أكل حَبُّهُ وبقي تِبْنُهُ. وعَصَفْتُ الزرعَ، أي جززته قبل أن يُدْرِكَ. وعَصَفَتِ الريحُ، أي اشتدَّت، فهي ريحٌ عاصِفٌ وعَصوفٌ. ويومٌ عاصِفٌ، أي تَعْصِفُ فيه الريحُ، وهو فاعلٌ بمعنى مفعول فيه، مثل قولهم: ليلٌ نائمٌ وهمٌّ ناصبٌ. وفي لغة بني أسدٍ: أعْصَفَتِ الريحُ فهي مُعْصِفٌ ومُعْصِفةٌ. والعَصْفُ: الكَسْبُ. ومنه قول الراجز : قد يَكْسَبُ المالَ الهِدانُ الجافي بغير ما عَصْفٍ ولا اصْطِرافِ وكذلك الاعْتِصافُ. وأعْصَفَ الفرسُ، إذا مرَّ مرًّا سريعاً، لغةٌ في أحْصَفَ. ونَعامَةٌ عَصوفٌ. وناقةٌ عَصوفٌ، أي سريعةٌ،، وهي التي تَعْصِفُ براكبها فتمضي به. والحربُ تَعْصِفُ بالقوم، أي تذهب بهم وتُهلكهم. قال الأعشى: في فَيْلَقٍ شهباء مَلْمومَةٍ تعصف بالدارع والحاسر وحكى أبو عبيدة: أعصف الرجل، أي هلك. والعصيفة: الورق المجتمع الذي يكون فيه السُنبلُ. والعُصافَةُ: ما سقط من السنبل من التبن وغيره
باب العين والصاد والفاء معهما (ع ص ف، ع ف ص، ص ف ع، ف ص ع مستعملات ص ع ف، ف ع ص مهملان)

عصف: العَصْفُ: ما على ساق الزّرع من الورق الذي يبس فتفتّت. قال أبو ليلى: هو عندنا دقاق التبن الذي إذا ذّري البيدر صار مع الريح كأنْه غبار. وقال عرّام: هو أن تؤخذ رءوس الزرع قبل أن تُسَنْبِلَ فتعلفه الدّوابُّ، ويترك الزّرع حتى ينشو، أو يكتنز، فيكون أقوى له وأكثر لنُزْله، وأنكر ما سواه. والرّيح تَعْصِفُ بما مرّت عليه من جَوَلان التراب، أي: تمضي به. وناقة عَصُوف: تعصف براكبها، أي: تمضي به كسرعة الريح. والعَصْفُ: السّرعة في كل شيء. قال:

ومن كلّ مِسْحاج إذا ابتلَّ لِيتُها ... تحلّب منها ثائب متعصّف

ونعامة عَصُوف: سريعة. والحرب تَعْصف بالقوم، أي: تذهب بهم، قال:

في فيلق جأواء ملمومة ... تَعْصِفُ [بالدارع والحاسر]

جأواء: التي فيها من كل لون. والمُعْصِفات التي تثير السحاب والتراب ونحوهما الواحد [ة] مُعْصِفة قال العجاج:

والمعصفات لا يزلن هدجا

عفص: العَفْص: حمل شجرة تحمل سنة عَفْصاً وسنة بلّوطاً. والعفاص: صمام القارورة. [و] عفصتها: جعلت العِفاص في رأسها. صفع: الصّفع: ضرب بجُمْع اليد على القفا، ليس بالشديد. والسين لغة فيه. ويقال: الصّفع بالكفّ كلها. ورجل صفعان.

فصع: الفصع من قولك: فَصَّع تفصيعاً: يكنّى به عن ريح [سَوْء] وفسوة لا غير.
عصف
عصَفَ/ عصَفَ بـ يَعصِف، عَصْفًا، فهو عاصِف، والمفعول معصوف به
 • عصَفتِ الرِّيحُ: اشتدَّ هبوبُها "طقس عاصِف- يوم عاصِف: تعصف فيه الرِّياح- {جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ} ".
• عصَفَتِ الحربُ بهم: ذهبت بهم وأهلكتهم، قضت عليهم ° عصَف به الدَّهرُ: أهلكه ودَمَّره، أباده. 

عاصِف [مفرد]: ج عَوَاصِفُ، مؤ عاصِفة، ج مؤ عاصفات وعَوَاصِفُ:
1 - اسم فاعل من عصَفَ/ عصَفَ بـ ° اجتماع عاصِف/ لقاء عاصِف: كثُر فيه الصَّخب والجدالُ والنِّقاشُ.
2 - ريحٌ شديدة الهبوب مدمِّرة " {جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ} ". 

عاصِفة [مفرد]: ج عاصفات وعَوَاصِفُ:
1 - صيغة المؤنَّث لفاعل عصَفَ/ عصَفَ بـ.
2 - ريح شديدة يصحبها عادة مطرٌ غزيرٌ أو ثلج أو بَرَد، وقد تكون بريّة أو بحريّة "هبَّت عاصِفةٌ رمليَّة/ ثلجيّة/ رعديّة- يوم شديد العواصِف- {فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا} " ° انحنى أمام العاصِفة: خضع واستسلم- سكون يسبق العاصِفة: سكون مُؤقَّت- عاصِفة من التَّصفيق: تصفيقٌ متواصل- عواصِفُ الدَّهر: كوارثُه ونوائبُه. 

عَصْف [مفرد]:
1 - مصدر عصَفَ/ عصَفَ بـ.
2 - حُطام التِّبن ودُقاقُه، بقلُ الزَّرع الذي أُكل حبُّه وبقي تبنُه " {وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ} - {فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ}: كورق أخذ ما فيه من الحَبّ وبقي هو لا حبّ فيه وقيل كعصف أكلته البهائم". 

عَصوف [مفرد]: صيغة مبالغة من عصَفَ/ عصَفَ بـ: عاصِف؛ ريح شديدة الهبوب مدمِّرة "هبّت ريحٌ عَصوف كادت تقتلع الأشجار". 

عَصيف [مفرد]: صيغة مبالغة من عصَفَ/ عصَفَ بـ: عاصِف؛ ريح شديدة الهبوب مدمِّرة. 
عصف الفرّاء: العَصْفُ: بقل الزرع. وعن الحسن البصري في قوله تعالى:) كَعَصْفٍ مأكول (أي كزرع قد أكل حبه وبقي تبنه. وقال غيره: يحتمل معنيين: أحدهما انه جعل أصحاب الفيل كورق أخذ ما كان فيه وبقي هو لا حب فيه، ويجوز أنه جعلهم كعَصْفٍ قد أكلته البهائم.
وعَصَفْتُ الزرع: أي جززته قبل أن يدرك.
والعُصَافَةُ: ما سقط من السنبل من التبن.
والعَصِيْفَةُ: الروق المجتمع الذي فيه السنبل، قال علقمة بن عبدة:
تسقي مذانب قد زالت عَصِيْفَتُها ... حَدُوْرُها من أتي الماء مطموم
وعَصَفَتِ الريح تَعْصِفُ عَصْفاً وعُصُوْفاً: أي اشتدت، فهي عاصِفٌ وعاصِفةٌ وعَصُوْفٌ، قال الله تعالى:) فالعاصِفاتِ عَصْفا (. وقوله تعالى:) في يومٍ عاصِفٍ (أي تَعْصِفُ فيه الريح، وهو فاعل بمعنى مفعول فيه، مثل قولهم: ليل نائم، وهم ناصب. وقيل في معنى الآية: إن العُصُوْفَ للرياح؛ فجعله تابعاً لليوم على جهتين: أحدهما أن العُصُوْفَ وإن كان للريح فإن اليوم يوصف به لأن الريح تكون فيه فجاز أن يقال يوم عاصفٌ؛ كما يقال يوم حار ويوم بارد والحر والبرد فيهما، والوجه الآخر أن يقال: أراد في يوم عاصف الريح لأنها ذكرت في أول الكلمة؛ كما قال:
إذا جاء يوم مُظْلِمُ الشمس كاسِفُ
يريد: كاسف الشمس فحذف الشمس لأنه قدم ذكرها.
والعَصْفُ - أيضا -: الكسب، قال العجاج:
من غير لا عَصْفٍ ولا اصْطِرافِ
وقال ابن عبّاد: عَصَفَ لعياله، وعَصَفَهم في معنى لهم أيضا.
ونعامة عَصُوْفٌ: سريعة، وكذلك ناقة عصُوْفٌ وهي التي تَعْصِفُ براكبها فتمضي به.
والحرب تَعْصِفُ بالقوم: أي تذهب بهم وتهلكهم.
وقال ابن الأعرابي: العُصُوْفُ: الكدر.
والعُصُوْف: الخمور. وقال ابن فارسٍ: يقال للخمر إذا فاحت: إن لها لَعَصْفَةً.
وقال المفضل: إذا رمى الرجل غرضا فصاف نبله قيل له: إن سهمك لَعَاصِفٌ. قال: وكل مائل عاصِفُ، قال كثير:
ومرت بليل وهي شدفاءُ عاصِفٌ ... بمنحرفِ الدوداةِ مر الخَفَيْدَدِ
قال: والعَصْفَانُ: التَّبّانُ.
وقال الليث: العَصْفُ: السرعة في كل شيء.
وأعْصَفَ الزرع: خرج عَصْفُه، قال احيحة بن الجلاح:
إذا جمادى منعت قطرها ... زان جنابي عَطَنٌ مُعْصِفُ
وفي لغة بني أسد: أعْصَفَت الريح فهي مُعْصِفٌ ومُعْصِفَةٌ.
وأعْصَفَ الفرس: إذا مر مرا سريعاً؛ مثل أحْصَفَ.
وأعْصَفَتِ الحرب بالقوم: أي هبت بهم وأهلكتهم، وهذه أصح من عَصَفَتْ بهم، قال الأعشى:
وفيلق شهباءَ مَلْوْمَةٍ ... تُعْصِفُ بالدراع والحاسر
وحكى أبو عبيدة: أعْصَفَ الرجل: أي هلك.
وقال نضر؛ إعْصَافُ الإبل: استدارتها حول البئر حرصاً على الماء وهي تطحى التراب حوله وتثيره.
واعْتَصَفَ: أي اكتسب.
والتركيب يدل على خِفَّةٍ وسرعة.
الْعين وَالصَّاد وَالْفَاء

العَصْفُ والعَصْفَةُ، والعَصِيفة، والعُصافة عَن اللَّحيانيّ: مَا كَانَ على سَاق الزَّرْع من الْوَرق الْيَابِس. وَقيل: هُوَ ورقه من غير أَن يعين بيبس وَلَا غَيره. وَقيل: ورقه وَمَا لَا يُؤْكَل. وَفِي التَّنْزِيل: (والحَبُّ ذُو العَصْفِ والرَّيْحانِ) : يَعْنِي بالعصف: الْوَرق، وَمَا لَا يُؤْكَل مِنْهُ. وَأما الريحان: فالرزق، وَمَا أكل مِنْهُ. وَقيل: العَصْف، والعَصيفة، والعُصافة: دقاق التِّبْن. وَقَوله تَعَالَى: (كَعَصْفٍ مأكُولٍ) : روى عَن الْحسن: أَنه الزَّرْع الَّذِي أُكل حبه، وَبَقِي تبنه. وَأنْشد أَبُو الْعَبَّاس مُحَمَّد بن يزِيد:

فصُيِّرُوا مِثل كَعَصَفٍ مأكُولْ

أَرَادَ: مثل عَصْفٍ مأكُول، فَزَاد الْكَاف لتأكيد الشّبَه، كَمَا أكده بِزِيَادَة الْكَاف فِي قَوْله تَعَالَى: (لَيس كَمِثِلِهِ شَيْء) إِلَّا أَنه فِي الْآيَة، أَدخل الْحَرْف على الِاسْم، وَهُوَ سَائِغ، وَفِي الْبَيْت أَدخل الِاسْم، وَهُوَ مثل، على الْحَرْف، وَهُوَ الْكَاف. فَإِن قَالَ قَائِل: بِمَاذَا جر عَصْف؟ أبالكاف الَّتِي تجاوره، أم بِإِضَافَة مثل إِلَيْهِ، على أَنه فصل بِالْكَاف، بَين الْمُضَاف والمضاف إِلَيْهِ؟ فَالْجَوَاب: أَن العَصْف فِي الْبَيْت لَا يجوز إِلَّا أَن يكون مجرورا بِالْكَاف، وَإِن كَانَت زَائِدَة، يدلك على ذَلِك: أَن الْكَاف فِي كل مَوضِع تقع فِيهِ زَائِدَة، لَا تكون إِلَّا جارَّة، كَمَا أَن " مِنْ " وَجَمِيع حُرُوف الْجَرّ فِي أَي مَوضِع وقعن زَوَائِد، فلابد أَن يجررن مَا بعدهن، كَقَوْلِك: مَا جَاءَنِي من أحد، وَلست بقائم، فَكَذَلِك الْكَاف فِي كعصف مَأْكُول، هِيَ الجارة للعَصْف، وَإِن كَانَت زَائِدَة، على مَا تقدم.

فَإِن قَالَ قَائِل: فَمن أَيْن جَازَ للاسم أَن يدْخل على الْحَرْف، فِي قَوْله " مثل كعصف مَأْكُول "؟ فَالْجَوَاب أَنه إِنَّمَا جَازَ ذَلِك، لما بَين الْكَاف وَمثل من المضارعة فِي الْمَعْنى، فَكَمَا جَازَ لَهُم أَن يدخلُوا الْكَاف على الْكَاف، فِي قَوْله:

وصَالِياتٍ كَكما يُؤَثْفَيْنْ

لمشابهته لمثل، حَتَّى كَأَنَّهُ قَالَ: كَمثل مَا يُؤَثْفَينَ، كَذَلِك أدخلُوا أَيْضا مثلا على الْكَاف فِي قَوْله: " مِثْلَ كَعَصْف "، وَجعلُوا ذَلِك تَنْبِيها على قُوَّة الشّبَه بَين الْكَاف وَمثل.

وَمَكَان مُعْصِف: كثير التِّبْن. عَن اللَّحيانيّ. وَأنْشد:

إِذا جُمادَى مَنَعَتْ قَطْرَها ... زَانَ جَنابِي عَطَنٌ مُعْصِفُ هَكَذَا رَوَاهُ. وروايتنا " مُغْضَفُ ".

واسْتَعْصَف الزَّرْع: قصب.

وعَصَفَه يَعْصِفه عَصْفا: صرمه من أنصافه.

والعَصْف والعَصِيف: مَا قطع مِنْهُ. وَقيل: هما ورق الزَّرْع، الَّذِي يمِيل فِي أَسْفَله فتجزه، ليَكُون أخف لَهُ. وَقيل: العَصْف: مَا جز من ورق الزَّرْع وَهُوَ رطب، فَأكل.

وأعْصَف الزَّرْع: طَال عَصْفُه.

والعَصيفة: رُءُوس سنبل الْحِنْطَة.

والعَصْف، والعَصِيفة: الْوَرق الَّذِي ينفتح عَن الثَّمَرَة.

والعُصَافة: مَا سقط من السنبل، كالتبن وَنَحْوه.

وعَصَفَت الرّيح، تعصفُ عَصْفا وعُصُوفا، وَهِي عاصِف، وعاصفة، وأعْصَفَتْ، وَهِي مُعْصِف، من ريَاح مَعاصِف، ومَعاصِيف: اشتدت. وَفِي التَّنْزِيل: (فالْعاصِفاتِ عَصْفا) ، يَعْنِي: الرِّيَاح. وَالرِّيح تعصِف مَا مرت عَلَيْهِ من جولان التُّرَاب: تمْضِي بِهِ. وَقد قيل: إِن العَصْف الَّذِي هُوَ التِّبْن مُشْتَقّ مِنْهُ. لِأَن الرّيح تَعْصِف بِهِ. وَهَذَا لَيْسَ بِقَوي.

والعُصافة: مَا عَصَفَتْ بِهِ الرّيح، على لفظ عُصَافة السنبل.

والعَصْف والتَّعَصُّفُ: السرعة، على التَّشْبِيه بذلك.

وأعْصَفَتِ النَّاقة فِي الشد: أسرعت.

ونعامة عَصُوف: سريعة. وَكَذَلِكَ النَّاقة.

وَالْحَرب تَعْصِف بالقوم: تذْهب بهم. قَالَ:

فِي فَيْلَقٍ جأْوَاءَ مَلْمُومَةٍ ... تَعْصِفُ بالدَّارِع والحاسِرِ

وأعْصَف الرجل: جَار عَن الطَّرِيق.

وعَصَفَ يَعْصِفُ عَصْفا، واعْتَصَف: كسب واحتال. وَقيل: هُوَ كَسبه لأَهله.

عصف

1 عَصَفَتِ الرِّيحُ, aor. عَصِفَ, (S, O, Msb, K,) inf. n. عَصْفٌ and عُصُوفٌ, (O, Msb, K,) The wind blew violently, or vehemently; as also ↓ اعصفت; (S, O, Msb, K;) the latter of the dial. of BenooAsad. (S, O.) b2: Hence, (TA,) عَصْفٌ signifies also (tropical:) The being quick, or swift; (Lth, O, TA;) and so [↓ إِعْصَافٌ and] ↓ تَعَصُّفٌ: (TA:) and is used in relation to anything: (Lth, O:) عَصَفَ signifying (assumed tropical:) He, or it, was quick, or swift. (K.) One says, of a she-camel, تَعْصِفُ بِرَاكِبِهَا (tropical:) She goes quickly, or swiftly, with her rider; (Sh, S, Z, O, TA;) likening her to the wind in the swiftness of her course. (Z, TA.) And ↓ اعصفت فِى السَّيْرِ (assumed tropical:) She (a camel) was, or became, quick, or swift, in going along: (TA:) and ↓ اعصف said of a horse, he went, or passed, along quickly, or swiftly; (S, O, K;) like احصف, (O,) of which it is [said to be] a dial. var. (S.) b3: [Hence, also,] عَصَفَتِ الحَرْبُ بِالقَوْمِ, (O, K, * TA,) aor. تَعْصِفُ بِهِمْ, (S, O, TA,) (tropical:) War, or the war, carried off, and destroyed, the people, or party; (S, O, K, TA;) as also بهم ↓ اعصفت, (O, K,) which is [said to be] the more correct. (O, TA.) b4: And عَصَفَ signifies (assumed tropical:) It (a thing) inclined, or declined. (K.) [See عَاصِفٌ, last sentence.]

A2: عَصَفَ عِيَالَهُ, (Ibn-'Abbád, O, K, TA,) and لِعِيَالِهِ, (Ibn-'Abbád, O,) aor. عَصِفَ, (K,) inf. n. عَصْفٌ, (S, O,) He gained, or earned, or he sought sustenance, (Ibn-Abbád, S, O, K, TA,) for his household, or family; (Ibn-'Abbád, O, K, TA;) and so لِعِيَالِهِ ↓ اعتصف; (Lh, S, * O, * TA;) like as one says صَرَفَ and اصطرف: and some add, in explaining عَصَفَ عِيَالَهُ, and he sought for his household, or family; and exercised for them art, or skill, in the management of affairs. (TA.) A3: عَصَفَ الزَّرْعَ, (S, O, K, TA,) aor. عَصِفَ, inf. n. عَصْفٌ, (TA,) He cut, or clipped, the corn before its attaining to maturity; (S, O, K, TA;) i. e. he cut off its leaves that were inclining in its lower part, in order to lighten it; for if he did not thus, it would lean: or he cut it from its stalks. (TA.) 4 أَعْصَفَ see 1, in five places. b2: اعصف (said of a man, S, O) He died, or perished. (S, O, K.) b3: And He (a man) deviated, declined, or wandered, from the road, or way. (TA.) b4: اعصفت الإِبِلُ The camels went round about the well, eager for the water, raising the the dust, (En-Nadr, O, K,) and spreading it, around. (En-Nadr, O.) A2: اعصف الزَّرْعُ The corn, or seed-produce, put forth its عَصْف [q. v.]: (S, * O, K:) or its عَصْف became long: or it attained to the time for its being cut, or clipped. (TA. [See 1, last sentence.]) 5 تَعَصَّفَ see 1, second sentence.8 إِعْتَصَفَ see 1, last sentence but one.10 استعصف الزَّرْعُ The corn, or seed-produce: produced its culm, or jointed stalk. (TA.) عَصْفٌ The herb (بَقْل) of corn, or seed-produce: (Fr, S, O, K:) and (TA) the leaves, or blades, of corn, or seed-produce; (MA, * Mgh, TA;) as also عُصُوفٌ; each a pl. of ↓ عَصْفَةٌ: (MA: [or rather عَصْفٌ is a coll. gen. n. of which عُصُوفٌ is the pl. and ↓ عَصْفَةٌ is the n. un.:]) or the leaves, or blades, that are upon the stalk of corn, or seedproduce, and that dry up and crumble; as also ↓ عَصْفَةٌ and ↓ عَصِيفَةٌ and ↓ عُصَافَةٌ: or the leaves, and what is not eaten, thereof: in these three different senses it is expl. as used in the Kur lv. 11: (TA:) or it there means the stalk, or stem, of corn: (Fr, S voce رَيْحَانٌ:) or straw; (Jel, TA;) and so الزَّرْعِ ↓ عَصِيفُ; (M voce تِبْنٌ;) or الزَّرْعِ ↓ عَصِيفَةُ: (so in copies of the K voce تِبْنٌ:) and عُصُوفٌ signifies straws: (IAar, TA:) or عَصْفٌ signifies dry leaves, like straw: (Bd in lv. 11:) or corn, or seed-produce, or barley, cut while green, for fodder; syn. قَصِيلٌ: (En-Nadr, TA:) or leaves of corn, or seed-produce, that are cut, and eaten while fresh: or the leaves of the ears of corn; as also ↓ عَصِيفَةٌ: or what are cut thereof; as also ↓ عَصِيفٌ: or both signify the leaves, of corn, that incline in its lower part, and which one cuts off, in order that it may become lightened: or the former signifies the ears, themselves, of corn: and the pl. is عُصُوفٌ. (TA.) كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ, in the Kur [cv. last verse], means Like corn of which the grain has been eaten and the straw thereof remains: (El-Hasan El-Basree, S, O, K:) or like leaves of which the contents have been taken and which remain without any grain therein: (O, K:) or like عَصْف, (O,) or leaves, (K,) which the beasts have eaten: (O, K:) or, as Sa'eed Ibn-Jubeyr is related to have said, like barley growing or growing forth [that has been eaten]. (TA.) b2: And IAar says, (O, TA,) [the pl.] عُصُوفٌ, (O, K, TA,) with damm to the ع, (TA,) [in the CK, erroneously, عَصُوف,] signifies Handfuls of reaped corn; syn. كَدَرٌ [a coll. gen. n. of which the n. un. is كَدَرَةٌ]: (O, TA:) in the copies of the K, كُدْرَة; and in the L, كد. (TA.) A2: And accord. to IAar, (O,) عُصُوفٌ signifies also Wines; syn. خُمُورٌ. (O, L, K. [In the CK خَمْرَة; and in the TA, as from the K, خمر.]) عَصْفَةٌ [as an inf. n. un. of 1 signifies A gust, or strong puff, of wind. b2: And hence,] (assumed tropical:) The odour, (K,) or fragrance (فَغْمَة) of odour, (Z, TA,) or exhaled odour, (IF, O,) of wine: (IF, Z, O, K, TA:) likened to the عَصْفَة of wind. (Z, TA.) A2: See also عَصْفٌ, in three places.

عَصْفَانٌ A seller of تِبْن [i. e. straw, or straw that has been trodden, or thrashed, and cut]. (IAar, O, TA.) عَصُوفٌ: see عَاصِفٌ. b2: Hence, (Z, TA,) (tropical:) Swift; applied to a she-ostrich, and to a she-camel (S, O, K, TA) that goes swiftly with her rider; (S, O, TA;) likened to the wind in the swiftness of her course: (Z, TA:) pl. عُصُفٌ: (TA:) and ↓ عَاصِفٌ is applied in like manner to a she-camel as meaning swift; (Sh, TA;) and so too is ↓ مُعْصِفَةٌ. (TA.) عَصِيفٌ: see عَاصِفٌ: A2: and see also عَصْفٌ, in two places.

عُصَافَةٌ What has fallen from the ears of corn, [app. when they are trodden, or thrashed, consisting] of the straw, (S, O, K, [but in the CK التنِّيْن is put in the place of التِّبْن,]) and the like. (S.) See also عَصْفٌ. Also What the wind has carried away. (TA.) عَصِيفَةٌ The combined leaves in which are the ears of corn: (S, O, K, TA:) or the leaves that open from around the fruit: or the heads of the ears of wheat. (TA.) See also عَصْفٌ, in three places.

رِيحٌ عَاصِف (S, O, Msb, K) and عَاصِفَةٌ (O, Msb, K) and ↓ عَصُوفٌ [but this app. has a more intensive meaning] (S, O, K) [and ↓ عَصِيفٌ as used in “ Fákihet el-Khulafà ” p. 196 line 18 but not found by me in this sense in any lexicon] and ↓ مُعْصِفٌ (S, O, K) and ↓ مُعْصِفَةٌ (S, O, Msb, K) Wind blowing violently, or vehemently: (S, O, Msb, K:) pl. of the first عَوَاصِفُ, and of the second عَاصِفَاتٌ; (Msb;) and of the last two ↓ مَعَاصِفُ and ↓ مَعَاصِيفُ; and ↓ مُعْصِفَاتٌ [pl. of مُعْصِفَةٌ] which signifies winds that raise the clouds and the winds. (TA.) b2: One says also يَوْمٌ عَاصِفٌ, (Fr, S, O, Msb,) because of the violent blowing of the wind therein, (Fr, O, Msb,) عَاصِفٌ in this case being an instance of فَاعِلٌ in the sense of مَفْعُولٌ فِيهِ, (S, O,) like as one says يَوْمٌ بَارِدٌ, (Fr, O,) or like لَيْلٌ نَائِمٌ; the meaning being, A day in which the wind blows violently, or vehemently: (S, O:) this is the meaning in the phrase فِى يَوْمٍ عَاصِفٍ (Fr, O, K) in the Kur [xiv. 21]: or this phrase may mean فِى يَوْمٍ عَاصِفِ الرِّيحِ [in a day violent, or vehement, in respect of the wind], because the wind is mentioned in the former part of the sentence. (Fr, O.) b3: See also عَصُوفٌ. b4: عَاصِفٌ also signifies (tropical:) An arrow turning aside, or declining, from the butt; (El-Mufaddal, O, K, TA;) pl. عُصَّفٌ; a tropical meaning: (TA:) and anything inclining, or declining. (El-Mufaddal, O, K.) مُعْصِفٌ, and the fem., and pls.: see عَاصِفٌ, in five places: b2: and for the fem., see also عَصُوفٌ.

A2: مَكَانٌ مُعْصِفٌ A place abounding with corn, or seed-produce: (Lh, S, L:) or with straw. (Lh, L.)
عصف
العَصْفُ: بَقْلُ الزَّرْعِ نَقله الجَوهري عَن الفَراءِ. وَقد أَعْصَفَ الزَّرْعُ: طَالَ عَصْفُه، أَو حانَ أَنْ يُجَزَّ، كَذَا فِي الصِّحاحِ، وقالَ اللحيانيُّ: مكانٌ مُعْصِفٌ: كَثِيرُ التِّبْنِ وأَنْشَدَ:
(إِذا جُمادَى مَنَعَتْ قَطْرَها ... زَان جَنابِي عَطَنٌ مُعْصِفُ)
هَكَذَا رَوَاهُ اللحيانيُّ، ويُرْوَى مُغْضِف، بالضادِ المعجمةِ، ونسبَ الجوهريُّ هَذَا البيتَ لأَبي قَيْسِ بنِ الأَسْلَتِ، قَالَ ابنُ بَرِّيّ: هُوَ لأَحَيْحَةَ ابنِ الجُلاحِ.
وَقَالَ الحَسَنُ فِي قَوْله تَعَالَى: فجَعَلَهُم كعَصْفٍ مَأْكُولٍ قَالَ: أَي، كَزَرْعٍ قد أُكِلَ حَبُّه، وبَقِيَ تِبْنُه وأَنْشَد المُبَرِّدُ: فصُيِّرُوا مِثْلَ كَعَصْفِ مَأْكُولْ أَراد مثلَ عَصْفٍ مَأْكُولٍ، فزادَ الكافُ للتَّاْكِيد أَوْ أَنّه يحتَملُ معْنَيَيْنِ، أَحَدُهُما: أَنَّه جَعلَ أَصحاب الفِيلِ كوَرَقٍ أُخِذَ مَا كانَ فيهِ وبَقِيَ هُوَ لَا حَبَّ فيهِ، أَو أَنَّه جَعَلَهم كوَرَقٍ أَكَلَتْهُ البَهائِمُ ورُوِيَ عَن سَعِيدِ بنِ خُبَيْرٍ أَنّه قالَ فِي قَوْلِه تَعَالَى: كعَصْفٍ مَأْكُولٍ قالَ: هُوَ الهَبُّورُ، وَهُوَ الشَّعِيرُ النابِتُ بالنَّبَطِيَّةِ. وعَصَفَهُ يَعْصِفُه عَصْفاً: صَرَمَه من أَقْصابِه. أَو جَزَّهُ قَبلَ أَنْ يُدْرِكَ أَي: جَزَّ وَرَقَهُ الَّذِي يَمِيلُ فِي أَسْفَلِه ليكونَ أَخُفَّ للزَّرْعِ، فإِن لم يَفْعَلْ مالَ بالزَّرْعِ. والعُصافَةُ، ككُناسَةٍ: مَا سَقَطَ من التِّبْنِ ونحوِه، وَنَقله الجوهريُّ. وككَنِيسَةٍ: الوَرَقُ المُجْتَمِعُ الَّذِي ليسَ فِيهِ السُنْبُلُ.
وَقيل: هُوَ الوَرقُ الَّذِي يَنْفَتِحُ عَن الثَّمَرةِ. وقِيلَ: هُوَ رُؤُوسُ سُنْبُلِ الحِنْطَةِ، قَالَ عَلْقَمَةً بنُ عَبَدَةَ:
(تَسْقِي مَذانِبَ قَدْ زالَتْ عَصِيفَتُها ... حُدُورُها من أَتِيِّ الماءِ مَطْمُومُ)
ويَقُولون: سَهْمٌّ عاصِفٌ: أَي مائِلٌ عَن الغَرَضِ وَكَذَلِكَ سِهامٌ عُصَّفٌ، وَهُوَ مجازٌ. وكُلُّ مائِلٍ:)
عاصِفٌ قَالَه المُفَضَّلُ وأَنشد لكُثَيِّرٍ:
(فَمَرَّتْ بِلَيْلٍ وَهِي شَدْفاءُ عاصِفٌ ... بمُنْخَرَقِ الدَّوْداةِ مَرَّ الخَفَيْدَدِ)
وعَصَفت الرِّيحُ تَعْصِفُ عَصْفاً، وعُصُوفاً: اشْتَدَّتْ، فَهِيَ ريحُ عاصِفَةٌ، وعاصِفٌ، وعَصُوفٌ وَاقْتصر الجَوهرِيُّ على الأَخِيرَيْنِ، من رياحٍ عواصِفَ، قَالَ الله تَعَالَى: فالعاصِفاتِ عَصْفاً يعنِي الريّاحَ تَعْصِفُ مَا مَرَّتْ عَلَيْهِ من جَوَلانِ التُّرابِ تَمْضِيذَلِك، والعيْنُ من العُصُوفِ مَضْمُومةٌ، وإِطلاقهُ يُوهِمُ الفَتْحَ. وَقَالَ أَيضاً: العُصُوف: الخُمُورُ: وَقَالَ ابنُ فارِسٍ: عَصْفَتُها رِيحُها إِذا فاحَتْ، زادَ الزَّمخْشَرِيّ: شُبِّهت فَغْمَةُ رِيحِها بعَصْفَةِ الرِّيحِ.
وأَعْصَفَ الرَّجُلُ: هَلَك حَكَاهُ أَبو عُبَيْدةَ، وَنَقله الجَوْهرِيُّ. وأَعْصَفَ الفَرسُ: مَرَّ مَرّاً سَرِيعاً لغةٌ فِي أَحْصَف، نَقَله الجَوْهَريُّ. وقالَ النَّضْرُ: أَعْصَفَتْ الإِبلُ: اسْتَدارَتْ حَوْلَ البِئْرِ حِرْصاً على الماءِ، وَهِي تُثِيرُ التُّرابَ حولَه.)
وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: العَصْفُ، والعَصْفَةُ، والعَصِيفَةُ، والعُصافَةُ: مَا كانَ على ساقِ الزَّرْعِ من الوَرَقِ الَّذِي يَيْبَسُ فيَتَفَتَّتُ، وقِيلَ: هُوَ وَرَقُه، من غيرِ أَن يُعَيَّنَ بِيُبْسٍ أَو غَيْرِه، وقِيلَ: وَرَقُه ومالا يُؤْكَلُ، وبِكُلِّ ذلِك فُسِّرَ قَوْله تَعَالَى: والحَبُّ ذُو العَصْفِ والرَّيْحانُ وقالَ النَّضْرُ: العَصْفُ: القَصِيلُ، وَقيل: وَرَقَ السُّنْبُلِ، كالعَصِفَةِ، وقِيلَ: مَا قُطِعَ مِنْهُ كالعَصِيفِ، وقِيلَ هما وَرَقُ الزَّرْعِ الَّذِي يَمِيلُ فِي أَسْفَلِه، فتَجُزُّه لِيَخفُّ، وقِيلَ: العَصْفُ: مَا جُزَّ من وَرقِ الزَّرْعِ فأُكِلَ وَهُوَ رَطْبٌ، وقِيلَ: العَصْفُ: السُّنْبُلُ نَفْسُه، وجَمَعُه عُصُوفٌ. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: العَصْفانِ: التِّبْنانِ، والعُصُوف: الأَتْبانُ. واسْتَعْصَفَ الزَّرْعُ: قَصَّبَ. ومَكانَ مُعْصِفٌ: كثِيرُ التِّبْنِ، عَن اللِّحْيانِيّ. والعُصافَةُ: مَا عَصَفَتْ بِهِ الرّيحُ. والمُعْصِفاتُ: الرِّياحُ الَّتِي تُثِير السَّحابَ والوَرَقَ. والعَصْفُ والتَّعَصُّفُ: السُّرْعَةُ على التَّشْبِيه بذلِك. وأَعْصَفَت النَّاقَةُ فِي السَّيْرِ: أَسْرَعَتْ فَهِيَ مُعْصِفَةٌ، قالَ الشاعِرُ:
(ومِنْ كُلِّ مِسْحاجٍ إِذا ابْتَلَّ لِيتُها ... تَحَلَّبَ مِنْهَا ثائِبٌ مُتَعَصِّفُ)
يَعْنِي العَرَقَ. وقالَ شَمِرٌ: ناقَةٌ عاصِفٌ: سَرِيعَةٌ، وأَنشَدَ قولَ الشَّماخِ:
(فأَضْحَتْ بصَحْراءِ البُسَيْطَةِ عاصِفاً ... تُوالِي الحَصَى سُمْرَ العُجاياتِ مُجْمِرَا)
ونُوقٌ عُصُفٌ: سَرِيعاتٌ، قَالَ رُؤْبَةُ: بعُصُفِ المَرِّ خِماصِ الأَقْصابْ وأَعْصَفَ الرّجُلُ: جارَ عَن الطَّرِيقِ. قالَ الجَوْهَرِيُّ: والحَرْبُ تَعْصِفُ بالقَوْمِ: أَي تَذْهَبُ بهم، وتُهْلِكُهُم، قَالَ الأعْشَى:
(فِي فَيْلَقٍ جأْواءَ مَلْمُومَةٍ ... تَعْصِفُ بالدَّارِعِ والحاسِرِ)
وَهُوَ مَجازٌ، وَفِي العُباب: أَعْصفَت الحَرْبُ بالقَوْمِ: أَي ذَهَبَتْ بهم وأَهْلَكَتْهم، قَالَ: وَهَذِه أَصَحُّ من عَصَفَتْ بهِم. وقالَ اللِّحْيانِيُّ: اعْتَصَفَ لِعِياله: إِذا كَسَب لَهُم، نَقَلَهُ الجَوْهَرٍ يُّ والصَّاغانِيُّ، يُقال: عَصَف واعْتَصَف، كَمَا يُقال: صَرَفَ واصْطَرفَ.

عصف: العَصْفُ والعَصْفة والعَصِيفة والعُصافة؛ عن اللحياني: ما كان على

ساق الزرع من الورق الذي يَيْبَسُ فَيَتَفَتَّتُ، وقيل: هو ورقه من غير

أَن يُعَيَّن بيُبْس ولا غيره، وقيل: ورقه وما لا يؤكل. وفي التنزيل:

والحبُّ ذو العَصْف والرَّيْحانُ؛ يعني بالعصف ورق الزرع وما لا يؤكل منه،

وأَمّا الريحان فالرزق وما أُكل منه، وقيل: العَصف والعَصِيفةُ والعُصافة

التّبْن، وقيل: هو ما على حبّ الحِنطة ونحوها من قُشور التبن. وقال

النضر: العَصْف القَصِيل، وقيل: العصف بقل الزرع لأَن العرب تقول خرجنا

نَعْصِفُ الزرع إذا قطعوا منه شيئاً قبل إدْراكه فذلك العَصْفُ. والعَصْفُ

والعَصِيفةُ: ورق السُّنْبُل. وقال بعضهم: ذو العَصف، يريد المأْكول من

الحبّ، والريحان الصحيح الذي يؤكل، والعصْفُ والعَصِيف: ما قُطِع منه، وقيل:

هما ورق الزرع الذي يميل في أَسفله فتَجُزّه ليكون أَخفّ له، وقيل:

العصْفُ ما جُزَّ من ورق الزرع وهو رَطْب فأُكل. والعَصِيفةُ: الورق

المُجْتَمِع الذي يكون فيه السنبل. والعَصف: السُّنْبل، وجمعه عُصوف. وأَعْصَفَ

الزرعُ: طال عَصْفُه. والعَصِيفةُ: رؤوس سنبل الحِنْطة. والعصف والعَصِيفة:

الورق الذي يَنْفَتح عن الثمرة والعُصافة: ما سقط من السنبل كالتبن

ونحوه. أَبو العباس: العَصْفانِ التِّبْنانِ، والعُصوفُ الأَتْبانُ. قال أَبو

عبيدة: العصف الذي يُعصف من الزرع فيؤكل، وهو العصيفة؛ وأَنشد لعَلْقَمة

بن عَبْدَة:

تَسقِي مذانِبَ قد مالَتْ عَصِيفَتُها

ويروى: زالت عصيفتها أَي جُزَّ ثم يسقى ليعود ورقه. ويقال: أَعْصَف

الزرع حان أَن يجزَّ. وعَصَفْنا الزرع نَعْصِفُه أَي جززنا ورقه الذي يميل في

أَسفله ليكون أخف للزرع، وقيل: جَزَزْنا ورقه قبل أَن يُدْرِك، وإن لم

يُفعل مالَ بالزرع، وذكر اللّه تعالى في أَول هذه السورة ما دلَّ على

وحدانيته من خَلْقِه الإنسان وتَعْلِيمه البيانَ، ومن خلق الشمس والقمر

والسماء والأَرض وما أَنبت فيها من رزقِ من خلق فيها من إنسيّ وبهيمة، تبارك

اللّه أَحسن الخالقين. واسْتعْصفَ الزرعُ: قَصَّب. وعَصَفَه يَعْصِفُه

عَصْفاً: صرمَه من أَقْصابه. وقوله تعالى كعَصْف مأَْكول، له معنيان:

أَحدهما أَنه جعل أَصحاب الفيل كورق أُخذ ما فيه من الحبّ وبقي هو لا حب فيه،

والآخر أَنه أَراد أَنه جعلهم كعصف قد أَكله البهائم. وروي عن سعيد بن

جبير أَنه قال في قوله تعالى كعصف مأَكول، قال: هو الهَبُّور وهو الشعير

النابت، بالنبطية. وقال أَبو العباس في قوله كعصف قال: يقال فلان يَعْتَصِفُ

إذا طلب الرزق، وروي عن الحسن أَنه الزرع الذي أُكل حبه وبقي تِبْنه؛

وأَنشد أَبو العباس محمد بن يزيد:

فصُيِّروا مِثْلَ كعَصْفٍ مأَْكولْ

أَراد مثل عصف مأْكول، فزاد الكاف لتأْكيد الشبه كما أَكده بزيادة الكاف

في قوله تعالى: ليس كمثله شيء، إلا أنه في الآية أَدخل الحرف على الاسم

وهو سائغ، وفي البيت أَدخل الاسم وهو مثل على الحرف وهو الكاف، فإن قال

قائل بماذا جُرَّ عَصْف أَبالكاف التي تُجاوِرُه أَم بإضافة مثل إليه على

أَنه فصل بين المضاف والمضاف إليه؟ فالجواب أَن العصف في البيت لا يجوز

أَن يكون مجروراً بغير الكاف وإن كانت زائدة، يدُلّك على ذلك أَن الكاف في

كل موضع تقع فيه زائدة لا تكون إلا جارَّة كما أَنَّ من وجميع حروف

الجرّ في أَي موضع وقَعْن زوائد فلا بد من أَن يجررن ما بعدهن، كقولك ما

جاءني من أَحد ولست بقائم، فكذلك الكاف في كعصف مأْكول هي الجارَّة للعصف وإن

كانت زائدة على ما تقدَّم، فإن قال قائل: فمن أَيْنَ جاز للاسم أَن يدخل

على الحرف في قوله مثل كعصف مأْكول؟ فالجواب أَنه إنما جاز ذلك لما بين

الكاف ومثل من المُضارَعة في المعنى، فكما جاز لهم أَن يُدخلوا الكاف على

الكاف في قوله:

وصالِياتٍ كَكما يُؤَثْفَينْ

لمشابهته لمثل حتى كأَنه قال كمثل ما يؤثفين كذلك أَدخلوا أَيضاً مثلاً

على الكاف في قوله مثل كعصف، وجعلوا ذلك تنبيهاً على قوَّة الشبه بين

الكاف ومثل. ومَكان مُعْصِفٌ: كثير الزرع، وقيل: كثير التبن؛ عن اللحياني؛

وأَنشد:

إذا جُمادَى مَنَعَت قَطْرها،

زانَ جَنابي عَطَنٌ مُعْصِفُ

(* قوله «جنابي» بالجيم مفتوحة وبالباء هو الفناء وعطن بالنون، وتقدم

البيت في مادة جمد بلفظ زان جناني جمع الجنة، ولعلّ الصواب ما هنا.)

هكذا رواه، وروايتنا مُغْضِف، بالضاد المعجمة، ونسب الجوهري هذا البيت

لأَبي قيس بن الأَسلت الأَنصاري؛ قال ابن بري: هو لأُحَيْحةَ بن الجُلاح

لا لأَبي قيس.

وعَصَفَتِ الرِّيحُ تَعْصِف عَصْفاً وعُصوفاً، وهي ريح عاصِف وعاصِفةٌ

ومُعْصِفَة وعَصوف، وأَعْصفت، في لغة أَسد، وهي مُعصِف من رياح مَعاصِفَ

ومَعاصِيفَ إذا اشتدَّت، والعُصوف للرِّياح. وفي التنزيل: والعاصفاتِ

عَصْفاً، يعني الرياح، والرّيحُ تَعْصِفُ ما مَرَّت عليه من جَوَلان التراب

تمضي به، وقد قيل: إن العَصْف الذي هو التِّبْن مشتق منه لأَن الريح تعصف

به؛ قال ابن سيده: وهذا ليس بقوي. وفي الحديث: كان إذا عَصَفَتِ الريحُ

أَي إذا اشتدَّ هُبوبُها. وريح عاصف: شديدة الهُبوب. والعُصافةُ: ما

عَصَفَت به الريح على لفظ عُصافة السُّنْبُل. وقال الفراء في قوله تعالى:

أَعمالُهم كَرماد اشتدَّت به الريح في يوم عاصف، قال: فجعل العُصوف تابعاً

لليوم في إعرابه، وإنما العُصوف للرياح، قال: وذلك جائز على جهتين: إحداهما

أَن العُصوف وإن كان للريح فإن اليوم قد يوصف به لأَن الريح تكون فيه،

فجاز أَن يقال يوم عاصف كما يقال يوم بارد ويوم حارّ والبرد والحرّ فيهما،

والوجه الآخر أَن يريد في يوم عاصِف الريحِ فتحذف الريح لأَنها قد ذكرت

في أَوَّل كلمة كما قال:

إذا جاء يومٌ مُظْلِمُ الشمسِ كاسِفُ

يريد كاسِف الشمس فحذفه لأَنه قدم ذكره. وقال الجوهري: يوم عاصف أَي

تَعْصِف فيه الريح، وهو فاعل بمعنى مفعول فيه، مثل قولهم لَيْلٌ نائمٌ

وهَمٌّ ناصبٌ، وجمع العاصِف عَواصِفُ. والمُعْصِفاتُ: الرِّياحُ التي تُثير

السَّحاب والوَرَق وعَصْفَ الزَّرعِ. والعَصْفُ والتعصُّف: السُّرعة، على

التشبيه بذلك. وأَعْصَفَتِ الناقةُ في السير: أَسْرَعتْ، فهي مُعْصفة؛

وأَنشد:

ومن كلِّ مِسْحاجٍ، إذا ابْتَلَّ لِيتُها،

تَخَلَّبَ منها ثائبٌ مُتَعَصِّفُ

يعني العَرَق. وأَعْصَفَ الفَرِسُ إذا مرَّ مرّاً سَريعاً، لغة في

أَحْصَف. وحكى أَبو عبيدة: أَعْصَف الرجل أَي هَلَك. والعَصيفةُ: الوَرقُ

المجتمع الذي يكون فيه السُّنْبُل. والعَصُوف: السريعة من الإبل. قال شمر:

ناقة عاصف وعَصُوفٌ سريعة؛ قال الشمَّاخ:

فأَضْحَت بصَحْراء البَسِيطةِ عاصفاً،

تُوالي الحَصى سُمْرَ العُجاياتِ مُجْمِرَا

وتُجْمَعُ الناقةُ العَصوفُ عُصُفاً؛ قال رؤبة:

بعُصُفِ المَرِّ خِماصِ الأَقْصابْ

يعني الأَمعاء. وقال النضر: إعْصافُ الإبل اسْتِدارتها حول البِئر

حِرْصاً على الماء وهي تطحنُ التراب حوله وتُثِيره. ونَعامة عَصُوفٌ: سريعة،

وكذلك الناقة، وهي التي تَعْصِفُ براكبها فتَمضي به.

والإعصاف: الإهْلاك. وأَعْصَف الرجلُ: هلَك. والحَرب تَعْصِف بالقوم:

تَذهَب بهم وتُهْلِكُهم؛ قال الأَعشى:

في فَيْلَقٍ جَأْواء مَلْمُومةٍ

تَعْصِف بالدَّارِعِ والحاسِر

أَي تُهْلِكهما. وأَعصَف الرجلُ: جار عن الطريق. قال المُفَضَّل: إذا

رمى الرجل غَرَضاً فصاف نبلُه قيل إن سهمك لعاصِفٌ، قال: وكلُّ مائل

عاصِفٌ؛ وقال كثِّير:

فَمَرّت بلَيْلٍ، وهي شَدْفاء عاصِفٌ

بمُنْخَرَقِ الدَّوداة، مَرَّ الخَفَيدَدِ

(* قوله «الدوداة» كذا بالأصل مضبوطاً ومثله شرح القاموس، وهي الجلبة

والأرجوحة كما في القاموس وغيره. وفي معجم ياقوت: الدوداء، بالمدّ، موضع

قرب المدينة ا هـ. وشكلت الدوداء فيه بالضم.)

قال اللحياني: هو يَعْصِفُ ويَعْتَصِفُ ويَصْرِفُ ويَصْطَرِف أَي يكسب.

وعَصَفَ يَعْصِفُ عَصْفاً واعتصَف: كسَب وطلَب واحْتالَ، وقيل: هو

كَسْبُه لأَهله. والعَصْفُ: الكسب؛ ومنه قول العجاج:

قد يَكْسِبُ المالَ الهِدانُ الجافي،

بغَير ما عَصْفٍ ولا اصْطِرافِ

والعُصُوفُ: الكَدُّ

(* قوله «والعصوف الكد» عبارة القاموس وشرحه: قال

ابن الاعرابي: العصوف الكدرة، هكذا في سائر النسخ، وفي العباب: الكدر، وفي

اللسان: الكد.). والعُصوفُ: الخُمور.