Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
3715. عشف5 3716. عشق13 3717. عشل3 3718. عشم12 3719. عشن7 3720. عشو113721. عشي5 3722. عص5 3723. عصب21 3724. عصت1 3725. عصد14 3726. عصر22 3727. عصف18 3728. عصل13 3729. عصم19 3730. عصن3 3731. عصو9 3732. عصي8 3733. عض6 3734. عضب15 3735. عضت1 3736. عضد21 3737. عضر5 3738. عَضْرَفُوطُ1 3739. عضز5 3740. عضس1 3741. عضط4 3742. عضف1 3743. عضل20 3744. عضم8 3745. عضن1 3746. عضو9 3747. عط6 3748. عطب20 3749. عطث1 3750. عطد6 3751. عطذ1 3752. عطر15 3753. عطس16 3754. عطش17 3755. عطف20 3756. عطل20 3757. عطم3 3758. عطن17 3759. عطو11 3760. عظ4 3761. عظب7 3762. عظر6 3763. عظف1 3764. عظل13 3765. عظم20 3766. عظن3 3767. عظو5 3768. عظي4 3769. عف6 3770. عفت8 3771. عفج10 3772. عفد7 3773. عفر21 3774. عفز5 3775. عفس9 3776. عفص16 3777. عفط9 3778. عفق11 3779. عفك8 3780. عفل12 3781. عفم1 3782. عفن16 3783. عفو11 3784. عفي1 3785. عق5 3786. عقب27 3787. عقث1 3788. عقد21 3789. عقذ3 3790. عقر21 3791. عقرطل3 3792. عقز4 3793. عقس4 3794. عقش5 3795. عقص17 3796. عقض1 3797. عقط5 3798. عقظ1 3799. عقف14 3800. عقل25 3801. عقم20 3802. عقن4 3803. عقو7 3804. عقي5 3805. عك7 3806. عكب11 3807. عكت2 3808. عكث5 3809. عكد12 3810. عكر18 3811. عكز15 3812. عكس16 3813. عكش14 3814. عكص6 Prev. 100
«
Previous

عشو

»
Next
الْعين والشين وَالْوَاو

العَشا: سوء الْبَصَر بِاللَّيْلِ وَالنَّهَار، يكون فِي النَّاس وَالدَّوَاب وَالْإِبِل وَالطير. وَقيل: هُوَ ذهَاب الْبَصَر، حَكَاهُ ثَعْلَب، وَهَذَا لَا يَصح إِذا تأملته وَقيل: هُوَ أَلا يبصر بِاللَّيْلِ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أمالوا العَشا وَإِن كَانَ من ذَوَات الْوَاو تَشْبِيها بذوات الْوَاو من الْأَفْعَال كغزا وَنَحْوهَا، قَالَ: وَلَيْسَ يطَّرد فِي الْأَسْمَاء إِنَّمَا يطَّرد فِي الْأَفْعَال وعَشِىَ عَشاً وَهُوَ عَشٍ وأعْشَى، وَالْأُنْثَى عَشْوَاءُ.

وعَشَّى الطير: أوْقد لَهَا نَارا لِتَعْشَى مِنْهَا فيصيدها.

وعَشا عَن الشَّيْء يَعْشُو: ضعف بَصَره عَنهُ.

وخَبَطَه خَبْطَ عَشْواءَ: لم يتعمده، وَأَصله من النَّاقة العَشْواءِ لِأَنَّهَا لَا تبصر مَا أمامها تخبط بِيَدِهَا وَلَا تتعهد مَوَاضِع أخفافها، قَالَ زُهَيْر:

رَأيْتُ المنَايا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَنْ تُصِبْتُمِتْهُ ومَنْ تُخْطِيْء يُعَمَّرْ فيهْرَمِ وتَعاشَى: أظهر العَشا وَلَيْسَ بِهِ.

وتعاشَى: تجاهل، على الْمثل.

وعَشا إِلَى النَّار وعَشاها عَشْواً وعُشُوّا واعْتَشاها واعْتَشَى بهَا، كُله: رَآهَا لَيْلًا على بعد فقصدها مستضيئا بهَا. قَالَ الحطيئة:

مَتى تَأتِهِ تَعْشُو إِلَى ضَوْءِ نارِه ... تَجدْ خيرَ نارٍ عِنْدهَا خيرُ مُوقِدِ

أَي مَتى تأته لَا تتبين ناره من ضعف بَصرك. وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:

وُجُوها لَوَ أنَّ المُدْلجِينَ اعْتَشَوْا بِهاصَدَعْنَ الدُّجَى حَتى تَرَى الليلَ ينجَلِي

والعاشِيةُ: كل شَيْء يَعْشُو بِاللَّيْلِ إِلَى ضوء نَار من أَصْنَاف الْخلق.

والعُشْوَةُ والعِشْوَة: النَّار تستضيء بهَا.

والعاشِي: القاصد، وَأَصله من ذَلِك: لِأَنَّهُ يَعْشُو كَمَا يَعْشُو إِلَى النَّار، وَقَالَ سَاعِدَة ابْن جؤية:

شِهابي الَّذِي أعشو الطَّرِيقَ بِضَوْئِهِ ... ودِرْعي، فَليْلُ النَّاس بَعدك أسوَدُ

والعُشْوَةُ: مَا أَخذ من نَار ليقتبس أَو يستضاء بِهِ.

والعَشْوَةُ والعُشْوَةُ والعِشْوَةُ: ركُوب الْأَمر على غير بَيَان.

وأوْطأنِي عَشْوةً وعِشْوَة وعُشْوَةً: لبس عَليَّ.

وعَشْوَةُ اللَّيْل وَالسحر وعَشْوَاؤُهُ: ظلمته.

والعِشاءُ: أول الظلام. وَقيل: هُوَ من صَلَاة الْمغرب إِلَى الْعَتَمَة.

وَجَاء عَشْوَةَ أَي عِشاءً، لَا يتمكَّن، لَا تَقول مَضَت عَشْوَةٌ.

والعَشِيُّ والعَشِيَّةُ: آخر النَّهَار، يُقَال جِئْته عَشِيَّةً وعَشِيَّةَ، حكى الْأَخِيرَة سِيبَوَيْهٍ، وأتيته العَشِيَّةَ، ليومك. وآتيه عَشىَّ غَد، بِغَيْر هَاء إِذا كَانَ للمستقبل، وَأَتَيْتُك عَشِيًّا، غير مُضَاف، وآتيه بالعَشِيّ والغداة: كل عَشِيَّةٍ وغداة، وَإِنِّي لآتيه بالعَشَايا والغَدَايا وَقَوله تَعَالَى (ولهُمْ رِزْقُهُم فِيهَا بُكْرَةً وعشِيَّا) وَلَيْسَ هُنَاكَ بكرَة وَلَا عَشِيّ وَإِنَّمَا أَرَادَ: لَهُم رزقهم فِي مِقْدَار مَا بَين الْغَدَاة والعَشِيّ، وَقد جَاءَ فِي التَّفْسِير أَن مَعْنَاهُ: وَلَهُم رزقهم فِي كل سَاعَة. وتصغير العَشِيّ عُشَيْشِيانٌ على غير قِيَاس.

ولقيته عُشَيْشِيَةً وعُيَشْيِشياتٍ وعُشَيْشيانات وعُشَيَّاناتٍ، كل ذَلِك نَادِر وَحكى عَن ثَعْلَب أَتَيْته عُشَيْشَةً وعُشَيْشِيانا وعُشَيِّيَانا، فَأَما مَا أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي من قَوْله:

هَيْفاءُ عَجْزَاءُ خَرِيدٌ بالعَشِي ... تَضْحك عنْ ذِي أُشُرٍ عَذبٍ نَقِي

فَإِنَّهُ أَرَادَ: بِاللَّيْلِ، فإمَّا أَن يكون سمي اللَّيْل عَشِياًّ لمَكَان الْعشَاء الَّذِي هُوَ الظلمَة، وَإِمَّا أَن يكون وضع العَشِيَّ مَوضِع اللَّيْل لقُرْبه مِنْهُ، من حَيْثُ كَانَ العشيُّ آخر النَّهَار، وَآخر النَّهَار مُتَّصِل بِأول اللَّيْل، وَإِنَّمَا أَرَادَ الشَّاعِر أَن يُبَالغ بتخردها واستحيائها، لِأَن اللَّيْل قد يعْدم فِيهِ الرقباء والجلساء وَأكْثر من يستحيا مِنْهُ. يَقُول فَإِذا كَانَ ذَلِك مَعَ عدم هَؤُلَاءِ فَمَا ظَنك بتخردها نَهَارا إِذا حَضَرُوا، وَقد يجوز أَن يعْنى بِهِ استحيائها عِنْد المباعلة، لِأَن المباعلة أَكثر مَا تكون لَيْلًا.

والعِشْيُ: طَعَام العَشِيّ والعِشاءِ، قلبت فِيهِ الْوَاو يَاء لقرب الكسرة، والعَشاءُ كالعِشيْ، وَجمعه أعْشِيَةٌ.

وعَشِىَ وعَشا وتَعَشَّى، كُله: أكل العَشاءَ، قَالَ الْأَصْمَعِي: وَمن كَلَامهم: لَا يَعْشَى إِلَّا بَعْدَمَا يَعْشُو، أَي لَا يَعشَى إِلَّا بَعْدَمَا يتعشَّى.

وَإِذا قيل: تَعَشَّ: قلت مَا بِي من تَعَشٍّ أَي احْتِيَاج إِلَى عَشاءٍ.

وَرجل عَشْيانٌ: مُتَعَشٍّ وَالْأَصْل عَشْوَان وَهُوَ من بَاب أشاوي فِي الشذوذ وَطلب الخفة.

وعَشاه عَشْواً وعَشْيا، كِلَاهُمَا: أطْعمهُ العَشاءَ، الْأَخِيرَة نادرة، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:

قَصَرنا عَلَيْهِ بالمَقِيظِ لِقاحَنا ... فَعَيَّلْنَه مِنْ بَينِ عَشْىٍ وتَقِييلِ

وعَشَّاهُ وأعْشاه، كَعَشاهُ قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:

فأعْشَيْتُه من بَعْدَمَا راثَ عِشْيُهُ ... بِسَهم كَسيِرِ التَّابِرِيَّةِ لَهْوقِ

عداهُ بِالْيَاءِ لِأَنَّهُ فِي معنى غذيته، وَقَوله:

باتَ يُعَشِّيها بِعَضْبٍ باتِرِ ... يَقْصِدُ فِي أسْؤُقِها وَجائِرِ

أَي أَقَامَ لَهَا السَّيْف مقَام الْعشَاء.

وعِشْىُ الْإِبِل: مَا تَتَعَشَّاهُ، وَأَصله الْوَاو.

والعواشِي: الْإِبِل وَالْغنم الَّتِي ترعى بِاللَّيْلِ، صفة غالبة وَالْفِعْل كالفعل.

وَفِي الْمثل " العاشِيَةُ تهيج الآبية " أَي إِذا رَأَتْ الَّتِي تأبى الرَّعْي الَّتِي تَتَعَشَّى هاجتها للرعي فرعت.

وبعير عَشِيّ: يُطِيل العّشاء، قَالَ أَعْرَابِي وَوصف بَعِيرًا:

عَرِيضٌ عَرُوضٌ عَشِيّ عَطُوّ

وعَشا الْإِبِل وعَشَّاها: أرعاها لَيْلًا.

وجمل عَشٍ وناقة عَشِيَةٌ: يزيدان على الْإِبِل فِي الْعشَاء، كِلَاهُمَا على النّسَب دون الْفِعْل، وَقَول كثير يصف سحابا:

خَفِىّ تَعَشَّى فِي البِحارِ ودُونَهُ ... منَ اللُّجّ خُضْرٌ مُظْلماتٌ وسُدَّفُ

إِنَّمَا أَرَادَ أَن السَّحَاب تعشى من مَاء الْبَحْر، جعله كالعَشاءِ لَهُ، وَقَول أُحيحة بن الجلاح

تَعَشَّى أسافِلُها بالجَبُوب ... وتَأتِى حَلُوبتُها منْ عَلُ

يَعْنِي بهَا النّخل، يَعْنِي إِنَّهَا تتعشَّى من أَسْفَل، أَي تشرب المَاء وَيَأْتِي حملهَا من فَوق، وعنى بحلوبتها: حملهَا كَأَنَّهُ وضع الحلوبة مَوضِع المحلوب.

وعَشِىَ عَلَيْهِ عَشيً: ظَلَمَه.

وعَشَّى عَن الشَّيْء: رفق بِهِ كضحَّى عَنهُ.

والعُشْواَنُ: ضرب من التَّمْر أَو النّخل.

والعَشْوَاء - مَمْدُود -: ضرب من مُتَأَخّر النّخل حملا.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده الأندلسي are being displayed.