Ads by Muslim Ad Network

101092. صَدَأَ2 101093. صدأ14 101094. صدئ1 101095. صدا1 101096. صَدَا1 101097. صَدّاء1101098. صُدَاء1 101099. صُدَّاد1 101100. صَدَّاد1 101101. صُدَارٌ1 101102. صَدَارَة1 101103. صُدَاصِدٌ1 101104. صِدَاق1 101105. صَدَاقَة1 101106. صداقة1 101107. صداقة حَقَّة1 101108. صَدَاقِي1 101109. صِدَاقِي1 101110. صِدَام1 101111. صَدَّام1 101112. صَدْجَان1 101113. صَدَحَ1 101114. صدح12 101115. صَدَحَ 1 101116. صَدَدٌ1 101117. صَدُدَ1 101118. صدد14 101119. صدر22 101120. صَدْرُ1 101121. صُدَرُ1 101122. صَدُرَ1 101123. صَدْر1 101124. صَدْرُ الأنَام1 101125. صَدْرُ الحُسْن1 101126. صَدْر الدِّين1 101127. صَدَرَ من1 101128. صَدَرَ 1 101129. صَدْران1 101130. صُدَرِي1 101131. صُدْرِي1 101132. صَدَرِي1 101133. صَدْرِي1 101134. صدصد2 101135. صدع20 101136. صَدَعَ1 101137. صَدَعَ 1 101138. صدعه1 101139. صَدْغ1 101140. صِدغ1 101141. صدغ16 101142. صَدَغَ2 101143. صَدَغَ 1 101144. صَدَفُ1 101145. صدف20 101146. صَدِفَ1 101147. صَدَفَ 1 101148. صُدْفَة2 101149. صَدَفَة1 101150. صَدَفو1 101151. صَدْفورَةُ1 101152. صَدَفِيّ1 101153. صُدْفِي1 101154. صَدَّقَ1 101155. صَدُق1 101156. صدق20 101157. صَدَقَ1 101158. صدقُ الخَبَر1 101159. صَدَقَ 1 101160. صَدَقَات1 101161. صَدْقَان1 101162. صُدَقاوِي1 101163. صِدْقاوي1 101164. صَدَقَةُ1 101165. صدقة1 101166. صَدَقَة1 101167. صَدُقَة1 101168. صَدَقَة الْفطر1 101169. صَدَقة الفطر1 101170. صدقه1 101171. صَدَقِي1 101172. صِدْقِيّ1 101173. صَدُقِي1 101174. صَدْقي1 101175. صدل6 101176. صدم16 101177. صَدَمَ1 101178. صَدَمَ 1 101179. صَدْمَة1 101180. صدن8 101181. صَدَنَ 1 101182. صدو3 101183. صَدُور1 101184. صُدُور1 101185. صُدُورِي1 101186. صُدُوف1 101187. صَدُوق1 101188. صدى9 101189. صَدَى1 101190. صَدَى 1 101191. صُدَيّ1 Prev. 100
«
Previous

صَدّاء

»
Next
صَدّاء:
بالفتح ثم التشديد، والمدّ، ويروى صدآء، بهمزتين بينهما ألف، قال المبرّد: صيداء، قال أبو عبيد: من أمثالهم في الرجلين يكونان ذوي فضل غير أن لأحدهما فضلا على الآخر قولهم: ماء ولا
كصدّاء، والمثل لمقذّفة بنت قيس بن خالد الشيباني وكانت زوجة لقيط بن زرارة فتزوّجها بعده رجا من قومها فقال لها يوما: أنا أجمل أم لقيط؟ فقالت:
ماء ولا كصدّاء، أي أنت جميل ولكن لست مثله، قال أبو عبيد: وقال المفضّل: صدّاء ركية ليس عندهم ماء أعذب منها، وفيها يقول ضرار بن عمرو السعدي:
وإنّي وتهيامي بزينب كالذي ... يطالب من أحواض صدّاء مشربا
قال: ولا أدري صدّاء فعلاء أم فعّال، فإن كان فعّالا فهو من صدا يصدو أو من صدي يصدى، وقال الزّجاج: وفي أمثال العرب ماء ولا كصدّاء، وبعضهم يقول: لا كصدّا، وإنما هي بئر للعرب عذبة جدّا، وهذا الاسم اشتقّ لها من أنها تصدّ من شرب منها عن غيرها من المشارب، وليس ذلك من اللفظ، فأما الضمّ فإنه ليس فيها معروفا، ومن قال كصدّاء فجائز أن تكون سميت بذلك لأن لونها لون الصّدإ، قال شمر: صدا الهام يصدو إذا صاح، وإن كان صدّاء فعلاء فهو من المضاعف كقولهم: صمّاء من الصمم، وقال أبو نصر بن حمّاد: صدّاء اسم ركية عذبة الماء، وفي المثل: ماء ولا كصدّاء، وقلت لأبي علي النحوي: هو فعلاء من المضاعف، فقال:
نعم، وأنشدني لضرار بن عتبة العبشمي السعدي:
كأني من وجد بزينب هائم ... يخالس من أحواض صدّاء مشربا
رأى دون برد الماء هولا وذادة، ... إذا اشتدّ صاحوا قبل أن يتحبّبا
قالوا: تحبّب الحمار إذا امتلأ من الماء، وقال بعضهم:
صدآء مثل صدعاء، قال: وسألت عنه بالبادية رجلا من بني سليم فلم يهمزه، وقال نصر: صدّاء ماء معروف بالبياض وهو بلد بين سعد بن زيد مناة بن تميم وكعب بن ربيعة بن كلاب يصدر فيه فلج جعدة، وهو ماء قليل ليس في تلك الفلاة، وهي عريضة، غيره وغير ماء آخر مثله في القلّة، وبصدّاء منبر، وماؤه شديد المرارة، كذا قال نصر، وكيف يكون مرّا وفي المثل السائر فيه ما يدلّ على حلاوته؟
والله أعلم، قال آدم بن شدقم العنبري:
وحبّذا شربة من شنّة خلق ... من ماء صدّاء تشفي حرّ مكروب
قد ناط شنّتها الظامي وقد نهلت ... منها بحوض من الطرفاء منصوب
تطيب حين تمسّ الأرض شنّتها ... للشاربين وقد زادت على الطيب
قال ابن الفقيه: قدم ابن شدقم العنبري البصرة فملح عليه شرب الماء واشتدّ عليه الحرّ وآذاه تهاوش ريحها وكثرة بعوضها ثم مطرت السماء فصارت ردغا فقال:
أشكو إلى الله ممسانا ومصبحنا ... وبعد شقّتنا يا أمّ أيّوب
وانّ منزلنا أمسى بمعترك ... يزيده طبعا وقع الأهاضيب
ما كنت أدري، وقد عمّرت مذ زمن: ... ما قصر أوس وما بحّ الميازيب
تهيجني نفحات من يمانية ... من نحو نجد ونعبات الغرابيب
كأنهن على الأجذال، كلّ ضحى، ... مجالس من بني حام أو النوب
يا ليتنا قد حللنا واديا خصبا، ... أو حاجرا لفّنا غضّ التعاشيب
وحبّذا شربة من شنّة خلق
الأبيات الثلاثة المذكورة قبل.