Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
3130. صرف27 3131. صرق7 3132. صرم20 3133. صري9 3134. صصل2 3135. صط13136. صطب9 3137. صعب15 3138. صعد21 3139. صعر18 3140. صعع2 3141. صعف8 3142. صعق17 3143. صعل11 3144. صعن5 3145. صعو9 3146. صغبل3 3147. صغصغ5 3148. صغل6 3149. صغمس1 3150. صغو7 3151. صفت9 3152. صفح19 3153. صفد15 3154. صفر21 3155. صفع11 3156. صفغ4 3157. صفف16 3158. صفق19 3159. صفن21 3160. صفو13 3161. صقب13 3162. صقح4 3163. صقر17 3164. صقع15 3165. صقل14 3166. صكك12 3167. صكم10 3168. صل5 3169. صلب19 3170. صلت14 3171. صلح17 3172. صلخَ1 3173. صَّلَخْدمُ1 3174. صلد17 3175. صلع16 3176. صلغ14 3177. صلغد3 3178. صلف17 3179. صلق16 3180. صلل13 3181. صلم17 3182. صلو9 3183. صلي8 3184. صمأ5 3185. صمت17 3186. صمج7 3187. صمح7 3188. صمخَ1 3189. صمد14 3190. صمر13 3191. صمع18 3192. صمغ14 3193. صمك6 3194. صمل13 3195. صمم17 3196. صمي7 3197. صنب9 3198. صنت7 3199. صنج16 3200. صند9 3201. صنر9 3202. صنع19 3203. صنف16 3204. صنق7 3205. صنم15 3206. صنن10 3207. صنو10 3208. صني1 3209. صه8 3210. صهب17 3211. صهر16 3212. صهم5 3213. صهه2 3214. صوب19 3215. صوت16 3216. صوح13 3217. صود5 3218. صور20 3219. صوص5 3220. صوع15 3221. صوغ16 3222. صوف17 3223. صوق4 3224. صوك8 3225. صول15 3226. صوم19 3227. صون14 3228. صوي6 3229. صيأ6 Prev. 100
«
Previous

صط

»
Next
الصاد والطاء

المُصْطَارُ والمُصْطارةُ الحامضُ من الخَمْرِ قال عَدِيُّ بن الرِّقَاعِ

(مُصْطارَةٌ ذَهَبَتْ في الرأسِ نَشْوَتُها ... كأَنَّ شارِبها مِمّا بِهِ لَمَمُ)

أي كأَنَّ شاربها مما به ذُو لَمَمٍ أو يكون التَّقديرُ كأنَّ شارِبَها من النوعِ الذي به لَمَم وأوقع ما على من يَعْقِلُ كما حكاهُ أبو زيدٍ من قولِ العربِ سُبْحان ما يُسبّحُ الرَّعدُ بِحَمْدِهِ وكما قالت كُفَّارُ قريشٍ للنِّبيِّ صلى الله عليه وسلم حين تَلاَ عليهم قولَه تعالى {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} الأنبياء 98 قالوا فالمُسَبّحُ معبودٌ فهل هو في جَهَنَّمَ فأوقَعُوا ما على من يَعْقِلُ فأَنْزلَ الله تعالى {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون} الأنبياء 101 والقياسُ أن يكون أراد بقوله {وما تعبدون} الأَصْنامَ المَصْنوعةَ وقال أيضاً فاسْتعارهُ لِلَّبَنِ (نَقْرِي الضُّيوفَ إذَا ما أَزْمَةٌ أَزَمَتْ... مُصْطارَ ماشيةٍ لم يعُد أن عُصِرَا)

قال أبو حنيفة جعلَ اللَّبَن بمَنْزِلَةِ الخَمْرِ فسمَّاه مُصْطاراً يقول إذا أجْدب الناسُ سقَيناهُم اللَّبَن الصَّرِيفَ وهو أَحْلَى اللَّبنِ وأَطيبهُ كما تسقى المصطارُ قال أبو حنيفةَ أَنا أُنكِرُ قولَ مَنْ قال إنّ المُصْطَارَ الحامِضُ لأن الحامض غيرُ مختارٍ ولا مَمْدوحٍ وقد اخْتِيرَ المُصطارُ كما ترى من قولِ عَدِيٍّ وغيرِه وقد تقدَّم تعليلُ هذه الكلمةِ من جهة الإِعرابِ في الكتابِ المُخصَّص والمُصَنْطِل الذي يَمْشِي ويُطَأْطِئُ رأسَه
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لابن سيده الأندلسي are being displayed.