Ads by Muslim Ad Network

100302. شِيرُ1 100303. شَيِّر عَلِيّ1 100304. شِيرا1 100305. شَيِّرَاتِيّ1 100306. شيراز1 100307. شِيرازُ1100308. شيرازاد1 100309. شيرازاده1 100310. شيراط1 100311. شِيرَاع1 100312. شيراف1 100313. شيراق1 100314. شِيرَاكِيّ1 100315. شَيِّراني1 100316. شِيرباميَّة1 100317. شيرة1 100318. شيرج1 100319. شِيرجانُ1 100320. شيرجوصا1 100321. شِيرَز1 100322. شيرزاد1 100323. شِيرْزق1 100324. شِيرَسُ1 100325. شَيْرَف1 100326. شِيرَفَدَن1 100327. شيرقي1 100328. شيركث1 100329. شِيرَكَث1 100330. شِيركه1 100331. شيركُو1 100332. شِيْركِيّ1 100333. شيرلي1 100334. شيرمة1 100335. شيرمِيّ1 100336. شيرمين1 100337. شيرن1 100338. شِيرَنْجَشِير1 100339. شِيرنَخَجِير1 100340. شيره1 100341. شَيِّرُو1 100342. شيرو1 100343. شِيرَوانُ1 100344. شَيُرود1 100345. شيروش1 100346. شِيرُوش1 100347. شيروك1 100348. شيروه1 100349. شيري1 100350. شَيِّرِيَّات1 100351. شيرين1 100352. شِيرين1 100353. شِيرِين باف1 100354. شيريين1 100355. شيز13 100356. شَيَزَ1 100357. شِيز1 100358. شِيزَاوي1 100359. شَيْزَر1 100360. شيزلان1 100361. شيساما1 100362. شيش7 100363. شيشاوي1 100364. شِيشْمَة1 100365. شيشه1 100366. شِيشِيّ1 100367. شيشي1 100368. شيص13 100369. شَيَصَ1 100370. شَيَصَ 1 100371. شيصت1 100372. شيط17 100373. شَيَطَ1 100374. شَيَّط1 100375. شَيَطَ 1 100376. شيطا1 100377. شَيْطَا1 100378. شَيْطَبُ1 100379. شَيْطَرُ1 100380. شِيطّرَج1 100381. شيطن4 100382. شيطنة1 100383. شيظ3 100384. شيع18 100385. شَيَعَ1 100386. شَيَعَ 1 100387. شَيْعانُ1 100388. شيعة1 100389. شيغبي1 100390. شِيغَة1 100391. شَيْغَل1 100392. شَيِّف1 100393. شيف5 100394. شِيفَا1 100395. شَيِّفا1 100396. شيفا1 100397. شِيفَاء1 100398. شَيِّفَان1 100399. شِيفانِ1 100400. شيفر1 100401. شيفرة1 Prev. 100
«
Previous

شِيرازُ

»
Next
شِيرازُ:
بالكسر، وآخره زاي: بلد عظيم مشهور معروف مذكور، وهو قصبة بلاد فارس في الإقليم الثالث، طولها ثمان وسبعون درجة ونصف، وعرضها تسع وعشرون درجة ونصف، قال أبو عون: طولها ثمان وسبعون درجة، وعرضها اثنتان وثلاثون درجة، وقيل: سمّيت بشيراز بن طهمورث، وذهب بعض النحويين إلى أن أصله شرّاز وجمعه شراريز، وجعل الياء قبل الراء بدلا من حرف التضعيف وشبهه بديباج ودينار وديوان وقيراط فإن أصله عندهم دبّاج ودنّار ودوّان وقرّاط، ومن جمعه على شواريز فإن أصله عندهم شورز، وهي مما استجدّ عمارتها واختطاطها في الإسلام، قيل: أول من تولى عمارتها محمد بن القاسم بن أبي عقيل ابن عمّ الحجّاج، وقيل: شبهت بجوف الأسد لأنّه لا يحمل منها شيء إلى جهة من الجهات ويحمل إليها ولذلك سمّيت شيراز، وبها جماعة من التابعين مدفونون، وهي في وسط بلاد فارس، بينها وبين نيسابور مائتان وعشرون فرسخا، وقد ذمّها البشّاري بضيق الدروب وتداني الرواشين من الأرض وقذارة البقعة وضيق الرقعة وإفشاء الفساد وقلة احترام أهل العلم والأدب، وزعم أن رسوم المجوس بها ظاهرة ودولة الجور على الرعايا بها قاهرة، الضرائب بها كثيرة ودور الفسق والفساد بها شهيرة، وخروءهم في الطرقات منبوذة، والرمي بالمنجنيق بها غير منكور، وكثرة قذر لا يقدر ذو الدين أن يتحاشى عنه وروائحه عامة تشقّ الدّماغ، ولا أدري ما عذرهم في ترك حفر الحشوش وإعفاء أزقتهم وسطوحهم من تلك
الأقذار إلا أنها مع ذلك عذبة الماء صحيحة الهواء كثيرة الخيرات تجري في وسطها القنوات وقد شيبت بالأقذار، وأصلح مياههم القناة التي تجيء من جويم، وآبارهم قريبة القعر، والجبال منها قريبة، قالوا:
ومن العجائب شجرة تفّاح بشيراز نصفها حلو في غاية الحلاوة ونصفها حامض في غاية الحموضة، وقد بنى سورها وأحكمها الملك ابن كاليجار سلطان الدولة بن بويه في سنة 436، وفرغ منه في سنة 440، فكان طوله اثني عشر ألف ذراع وعرض حائطه ثمانية أذرع، وجعل لها أحد عشر بابا، وقد نسب إلى شيراز جماعة كثيرة من العلماء في كلّ فنّ، منهم: أبو إسحاق إبراهيم بن عليّ بن يوسف بن عبد الله الفيروزآبادي ثم الشيرازي إمام عصره زهدا وعلما وورعا، تفقه على جماعة، منهم القاضي أبو الطيب الطاهر بن عبد الله الطبري وأبو عبد الله محمد بن عبد الله البيضاوي وأبو حاتم القزويني وغيرهم، ودرّس أكثر من ثلاثين سنة، وأفتى قريبا من خمسين سنة، وسمع الحديث من أبي بكر البرقاني وغيره، ومات ببغداد في جمادى الآخرة سنة 476، وصلى عليه المقتدي بأمر الله أمير المؤمنين، ومن المحدّثين الحسن بن عثمان بن حمّاد ابن حسان بن عبد الرحمن بن يزيد القاضي أبو حسان الزيادي الشيرازي، كان فاضلا بارعا ثقة، ولي قضاء الشرقية للمتوكل وصنّف تاريخا، وكان قد سمع محمد بن إدريس الشافعي وإسماعيل بن علية ووكيع ابن الجرّاح، روى عنه جماعة، ومات سنة 272، قاله الطبري، ومن الزهاد أبو عبد الله محمد بن خفيف الشيرازي شيخ الصوفية ببلاد فارس وواحد الطريقة في وقته، كان من أعلم المشايخ بالعلوم الظاهرة، صحب رويما وأبا العباس بن عطاء وطاهرا المقدسي وصار من أكابرهم، توفي بشيراز سنة 371 عن نحو مائة وأربع سنين، وخرج مع جنازته المسلمون واليهود والنصارى، ومن الحفّاظ أحمد بن عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن موسى الحافظ الشيرازي أبو بكر، روى عن أبي بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي وأبي سهل بشر بن أحمد الأسفراييني وأبي أحمد محمد بن محمد بن إسحاق الحافظ وغيرهم من مشايخ خراسان والجبل والعراق، وكان مكثرا، روى عنه أبو طاهر بن سلمة وأبو الفضل بن غيلان وأبو بكر الزنجاني وخلق غيرهم، وكان صدوقا ثقة حافظا يحسن علم الحديث جيّدا جدّا، سكن همذان سنين ثم خرج منها إلى شيراز سنة 404 وعاش بها سنين، وأخبرت أنه مات بها سنة 411، وله كتاب في ألقاب الناس، قال ذلك شيرويه، وأحمد بن منصور بن محمد بن عباس الشيرازي الحافظ من الرّحّالين المكثرين، قال الحاكم: كان صوفيّا رحّالا في طلب الحديث من المكثرين من السماع والجمع، ورد علينا نيسابور سنة 338 وأقام عندنا سنين، وكنت أرى معه مصنفات كثيرة في الشيوخ والأبواب، رأيت به الثوري وشعبة في ذلك الوقت، ورحل إلى العراق والشام وانصرف إلى بلده شيراز وصار في القبول عندهم بحيث يضرب به المثل، ومات بها في شعبان سنة 382.