Ads by Muslim Ad Network

98213. شعب20 98214. شِعْبٌ1 98215. شَعْبٌ1 98216. شُعْبٌ1 98217. شِعْبُ أبي دُبٍّ1 98218. شِعبُ أبي يُوسُف198219. شِعْبُ الحَيْسِ1 98220. شِعبُ الخُوزِ1 98221. شِعبُ العَجُوز1 98222. شِعْبُ بَوّانَ1 98223. شِعبُ جَبَلَةَ1 98224. شِعبُ خُرَه1 98225. شَعِبَ 1 98226. شَعْبَاء1 98227. شعبان1 98228. شِعبان1 98229. شَعْبَان1 98230. شِعْبَانِ1 98231. شعْبَان1 98232. شَعْبانِيّ1 98233. شَعْبَانِيَّة1 98234. شَعْباوِيّ1 98235. شُعْبَةُ1 98236. شُعْبَتَا الفِرْدَوْس...1 98237. شعبثة1 98238. شعبد2 98239. شعبذ6 98240. شَعَبْعَبٌ1 98241. شَعْبن1 98242. شَعَبُو1 98243. شُعَبُو1 98244. شَعْبُو1 98245. شِعْبُو1 98246. شَعْبُون1 98247. شَعْبُونِيّ1 98248. شُعَبَى1 98249. شَعْبِيّ1 98250. شَعَبِيّ1 98251. شُعَبِيّ1 98252. شِعْبِيّ1 98253. شَعَبِيّة1 98254. شَعْبِيَّة1 98255. شُعْبِيَّة1 98256. شُعَبَيْن1 98257. شَعْبَين1 98258. شِعَبَيْن1 98259. شَعَّة1 98260. شَعَت1 98261. شعْتي1 98262. شَعَثَ1 98263. شَعَث1 98264. شعث16 98265. شُعْثٌ1 98266. شَعَثَ 1 98267. شَعْثَمُ1 98268. شعثم1 98269. شَعْثَنٌ1 98270. شعثن1 98271. شعدة1 98272. شعذ8 98273. شَعَذَ 1 98274. شعر24 98275. شَعَرَ2 98276. شِعْر1 98277. شَعْر1 98278. شَعِر1 98279. شَعَرٌ1 98280. شَعْرٌ1 98281. شِعْرٌ1 98282. شَعُرَ بـ1 98283. شعر شَاعِر1 98284. شَعَرَ 1 98285. شُعَراءٌ1 98286. شَعْرات1 98287. شِعْرَانِ1 98288. شَعْرَانُ1 98289. شَعْرَانيّ1 98290. شَعْرَاوِيّ1 98291. شَعْرَاوِيّة1 98292. شَعْرة1 98293. شَعِرُو1 98294. شِعْرُو1 98295. شَعْرو1 98296. شِعْرَى1 98297. شَعْشُ1 98298. شعش1 98299. شَعْشَاعة1 98300. شَعْشَعَ1 98301. شعشع6 98302. شَعْشَعِيّ1 98303. شَعْشُوع1 98304. شعصب2 98305. شعصر1 98306. شعط1 98307. شَعَعَ1 98308. شعع8 98309. شَعَفَ1 98310. شعف18 98311. شَعْفٌ1 98312. شَعَفَ 1 Prev. 100
«
Previous

شِعبُ أبي يُوسُف

»
Next
شِعبُ أبي يُوسُف:
وهو الشعب الذي أوى إليه رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، وبنو هاشم لما تحالفت قريش على بني هاشم وكتبوا الصحيفة، وكان لعبد المطلب فقسم بين بنيه حين ضعف بصره، وكان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أخذ حظّ أبيه، وهو كان منزل بني هاشم ومساكنهم، فقال أبو طالب:
جزى الله عنّا عبد شمس ونوفلا وتيما ومخزوما عقوقا ومأثما بتفريقهم من بعد ودّ وألفة جماعتنا كيما ينالوا المحارما كذبتم وبيت الله نبزي محمدا ولمّا تروا يوما لدى الشعب قائما