Ads by Muslim Ad Network

96482. شارِيف1 96483. شاس1 96484. شَاس1 96485. شَاسِع1 96486. شاسيه1 96487. شَاش196488. شاش3 96489. شاشٌ1 96490. شَاشَا1 96491. شاشكير1 96492. شاشنى1 96493. شاشه1 96494. شاص1 96495. شَاصِي1 96496. شَاطُ1 96497. شاطَ1 96498. شَاطَ1 96499. شاط2 96500. شاطأته1 96501. شَاطِئ1 96502. شاطئ1 96503. شاطِئ عُثمانَ1 96504. شَاطِبَةُ1 96505. شَاطِبيّ1 96506. شَاطِر2 96507. شاطره1 96508. شَاطِرِيّ1 96509. شاطل1 96510. شاطه1 96511. شاطِيّ1 96512. شَاطِي1 96513. شاطِّيّ1 96514. شاظ1 96515. شَاظِر1 96516. شَاظم1 96517. شَاظِي1 96518. شاعَ1 96519. شَاع1 96520. شاع2 96521. شَاعِب1 96522. شَاعِر1 96523. شَاعِرَة1 96524. شاعره1 96525. شَاعِريّ1 96526. شاعوي1 96527. شاغبه1 96528. شَاغِر1 96529. شاغره1 96530. شَاغِليّ1 96531. شَاغُوريّ1 96532. شاف2 96533. شَافَ1 96534. شَافَّارِي1 96535. شَافَّان1 96536. شافانج1 96537. شافاه1 96538. شَافَرة1 96539. شَافِع1 96540. شَافِعَة1 96541. شَافِعِيّ1 96542. شَافِعية1 96543. شَافِعيّة1 96544. شافهه1 96545. شافودي1 96546. شافور1 96547. شَافُور1 96548. شَافُون1 96549. شَافِي1 96550. شَافِيَا1 96551. شَافية1 96552. شَافِيَت1 96553. شاق1 96554. شاقَةُ1 96555. شَاقَّة1 96556. شاقحه1 96557. شاقذه1 96558. شاقر1 96559. شَاقِر1 96560. شاقِرَةُ1 96561. شاقِرْد1 96562. شاقه1 96563. شاقولي1 96564. شَاقُوليّ1 96565. شاقى1 96566. شَاك1 96567. شاكاه1 96568. شاكته1 96569. شاكر1 96570. شَاكِر1 96571. شَاكِر الله1 96572. شَاكِرَة1 96573. شاكرت1 96574. شَاكِرِيَّة1 96575. شاكسه1 96576. شَاكِك1 96577. شاكله1 96578. شاكَهَهُ2 96579. شاكهه1 96580. شَاكُّو1 96581. شاكوش2 Prev. 100
«
Previous

شَاش

»
Next
شَاش:
بالشين المعجمة: بالري قرية يقال لها شاش، النسبة إليها قليلة، ولكن الشاش التي خرج منها العلماء ونسب إليها خلق من الرواة والفصحاء فهي بما وراء النهر ثمّ ما وراء نهر سيحون متاخمة لبلاد الترك وأهلها شافعيّة المذهب، وإنّما أشاع بها هذا المذهب مع غلبة مذهب أبي حنيفة في تلك البلاد أبو بكر محمد بن علي بن إسماعيل القفّال الشاشي فإنّه فارقها وتفقّه ثمّ عاد إليها فصار أهل تلك البلاد على مذهبه، ومات سنة 366، وكان أوحد أهل الدنيا في الفقه والتفسير واللغة، ومولده سنة 291، رحل في طلب العلم وسمع بدمشق والعراق وغيرهما، وسمع أبا عروبة وأبا بكر بن خزيمة ومحمد بن جرير الطبري وأبا بكر الباغندي وأبا بكر بن دريد، روى عنه الحاكم أبو عبد الله وأبو عبد الرحمن السلمي، وينسب إليها أيضا أبو الحسن علي بن الحاجب بن جنيد الشاشي أحد الرّحّالين في طلب العلم إلى خراسان والعراق والحجاز والجزيرة والشام، روى عن يونس بن عبد الأعلى وعلي بن خشرم، روى عنه أبو بكر بن الجعابي ومحمد بن المظفّر وغيرهما، وتوفي بالشاش سنة 314، وقال أبو الربيع البلخي يذكر الشاش:
الشّاش بالصّيف جنّه ... ومن أذى الحرّ جنّه
لكنّني يعتريني ... بها لدى البرد جنّه
وقال بطليموس: مدينة الشاش طولها مائة وأربع وعشرون درجة، وعرضها خمس وأربعون درجة، وهي في الإقليم السادس، وهي على رأس الإقليم عن اثنتين وعشرين درجة من السرطان يقابلها مثلها من الجدي، بيت ملكها مثلها من الحمل، بيت عاقبتها مثلها من الميزان، في طالعها العنقاء والعيّوق والنسر الواقع وكفّ الجذماء، قال الإصطخري: فأمّا الشاش وإيلاق فمتّصلتا العمل لا فرق بينهما، ومقدار
عرضة الشاش مسيرة يومين في ثلاثة، وليس بخراسان وما وراء النهر إقليم على مقداره من المساحة أكثر منابر منها ولا أوفر قرى وعمارة، فحدّ منها ينتهي إلى وادي الشاش الذي يقع في بحيرة خوارزم، وحدّ إلى باب الحديد ببرّيّة بينها وبين إسفيجاب تعرف بقلاص، وهي مراع، وحدّ آخر إلى تنكرة تعرف بقرية النصارى، وحدّ إلى جبال منسوبة إلى عمل الشاش إلّا أن العمارة المتصلة إلى الجبل وما فيه مفترش العمارة، والشاش في أرض سهلة، ليس في هذه العمارة المتصلة جبل ولا أرض مرتفعة، وهي أكبر ثغر في وجه الترك، وأبنيتهم واسعة من طين، وعامة دورهم يجري فيها الماء، وهي كلّها مستترة بالخضرة من أنزه بلاد ما وراء النهر، وقصبتها بنكث ولها مدن كثيرة، وقد خربت جميعها في زماننا، خرّبها خوارزم شاه محمد بن تكش لعجزه عن ضبطها وقتل ملوكها وجلا عنها أهلها وبقيت تلك الديار والأشجار والأنهار والأزهار خاوية على عروشها، وانثلم من الإسلام ثلمة لا تنجبر أبدا، فكان خوارزم شاه ينشد بلسان حاله:
قتلت صناديد الرّجال ولم أذر ... عدوّا ولم أترك على جسد خلقا
وأخليت دار الملك من كلّ نازع، ... وشرّدتهم غربا وبدّدتهم شرقا
فلمّا لمست النّجم عزّا ورفعة، ... وصارت رقاب الناس أجمع لي رقّا
رماني الرّدى رميا فأخمد جمرتي، ... فها أنا ذا في حفرتي مفردا ملقى
ولم يغن عني ما صنعت، ولم أجد ... لدى قابض الأرواح من أحد رفقا
وأفسدت دنياي وديني جهالة، ... فمن ذا الذي مني بمصرعه أشقى؟
قال ابن الفقيه: من سمرقند إلى زامين سبعة عشر فرسخا، وزامين مفرق الطريقين إلى الشاش والترك وفرغانة، فمن زامين إلى الشاش خمسة وعشرون فرسخا، ومن الشاش إلى معدن الفضة سبعة فراسخ وإلى باب الحديد ميلان، ومن الشاش إلى بارجاخ أربعون فرسخا، ومن الشاش إلى إسفيجاب اثنان وعشرون فرسخا، وقال البشاري: الشاش كورة قصبتها بنكث.