Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لابن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
4173. شرحبيل1 4174. شرحف3 4175. شرحل3 4176. شرحن2 4177. شرخ14 4178. شرد164179. شردح2 4180. شردخ3 4181. شردم4 4182. شرذل2 4183. شرذم11 4184. شرر13 4185. شرز10 4186. شرس18 4187. شرسف8 4188. شرشق2 4189. شرص7 4190. شرض4 4191. شرط19 4192. شرع20 4193. شرعب5 4194. شرعف3 4195. شرغ5 4196. شرف19 4197. شرفغ2 4198. شرق18 4199. شرقرق3 4200. شرك16 4201. شرم17 4202. شرمح4 4203. شرن6 4204. شرنص2 4205. شرنض3 4206. شرنف5 4207. شرنفح2 4208. شرنق5 4209. شره13 4210. شري9 4211. شزب10 4212. شزر16 4213. شزز5 4214. شزن12 4215. شسأ3 4216. شسا1 4217. شسب9 4218. شسس4 4219. شسع17 4220. شسف9 4221. ششا1 4222. ششقل4 4223. شصا3 4224. شصب8 4225. شصر10 4226. شصص9 4227. شصل2 4228. شصلب2 4229. شصن3 4230. شطأ13 4231. شطب16 4232. شطح8 4233. شطر22 4234. شطرنج4 4235. شطس5 4236. شطط16 4237. شطف8 4238. شطن16 4239. شطي4 4240. شظر2 4241. شظظ7 4242. شظف14 4243. شظم9 4244. شظي10 4245. شعا4 4246. شعب20 4247. شعبد2 4248. شعث16 4249. شعذ8 4250. شعر24 4251. شعصب2 4252. شعع8 4253. شعف18 4254. شعفر3 4255. شعل18 4256. شعلع2 4257. شعم5 4258. شعن10 4259. شعنب3 4260. شغا5 4261. شغب16 4262. شغبر4 4263. شغبز3 4264. شغر18 4265. شغز3 4266. شغزب10 4267. شغزن1 4268. شغش3 4269. شغغ4 4270. شغف19 4271. شغفر3 4272. شغل17 Prev. 100
«
Previous

شرد

»
Next

شرد: شَرَدَ البعيرُ والدابة يَشْرُدُ شَرْداً وشِراداً وشُروداً:

نَفَرَ، فهو شارِدٌ، والجمع شَرَدٌ. وشَرُودٌ في المذكر والمؤَنث، والجمع

شُرُودٌ؛ قال:

ولا أُطيق البَكَراتِ الشَّرَدا

قال ابن سيده: هكذا رواه ابن جني شَرَدا على مثال عَجَلٍ وكُتُبٍ

استَعْصَى وذَهَبَ على وجْهه؛ الجوهري: الجمع شَرَدٌ على مثال خادِمٍ وخَدَم

وغائِب وغَيَب، وجمع الشَّرُود شُرُدٌ مِثْلُ زَبُورٍ وَزُبُر؛ وأَنشد أَبو

عبيدة لعبد مناف بن ربيع الهذلي:

حتى إِذا أَسْلَكوهُمْ في قُتائِدَةٍ

شَلاًّ، كما تَطْرُد الجمَّالةُ الشُّرُدا

ويروى الشَّرَدا. والتَّشْريدُ: الطَّرْد. وفي الحديث: لَتَدْخُلُنَّ

الجنةَ أَجمعون أَكتعون إِلا من شَرَدَ على الله أَي خرج عن طاعته وفارق

الجماعة من شَرَدَ البعيرُ إِذا نفر وذهب في الأَرض. وفرس شَرُود: وهو

المُسْتَعْصي على صاحبه. وقافَيَةٌ شَرُودٌ: عائِرَةٌ سائِرَةٌ في البلاد

تَشْرُدُ كمن يشرد البعير؛ قال الشاعر:

شَرُودٌ، إِذا الرَّاؤُونَ حَلُّوا عِقالَها،

مُحَجَّلةٌ، فيها كلامٌ مُحَجَّلُ

وشَرَدَ الجمل شُروداً، فهو شارد، فإِذا كان مُشَرَّداً فهو شَريد

طَريد.وتقول: أَشْرَدْتُه وأَطْرَدْتُهُ إِذا جعلته شَريداً طَريداً لا

يُؤْوى. وشَرَدَ الرجلُ شُروداً: ذهب مَطْرُِوداً. وأَشْرَدَه وشَرَّدَه:

طَردَه. وشَرَّدَ به: سَمَّع بعيوبه؛ قال:

أُطَوِّفُ بالأَباطِحِ كُلَّ يَوْم،

مَخافةَ أَنْ يُشَرِّدَ بِي حَكِيمُ

معناه أَن يُسَمِّعَ بي. وأُطَوِّفُ: أَطُوفُ. وحَكِيمٌ: رجل من بني

سُلَيْم كانت قريش ولته الأَخذ على أَيدي السفهاء. ورجل شَريدٌ: طَرِيدٌ.

وقوله عز وجل: فَشَرِّدْ بهمْ مَنْ خَلْفَهم؛ أَي فَرِّق وبَدِّدْ جمعهم.

وقال الفراء: يقول إِن أَسرتهم يا محمد فَنَكِّلْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهم

ممن تَخافُ نَقْضَهُ العهد لعلهم يذكرون فلا ينقضون العهد. وأَصل التشريد

التَّطْريدُ، وقيل: معناه سَمِّعْ بهم من خَلْفَهم، وقيل: فَزِّعْ بهم

مَنْ خلفهم. وقال أَبو بكر في قولهم: فلان طريد شريد: أَمَّا الطَّريدُ

فمعناه المَطْرود، والشريد فيه قولان: أَحدهما الهارب من قولهم شَرَدَ البعير

وغيرُه إِذا هرب؛ وقال الأَصمعي: الشريد المُفْرَدُ؛ وأَنشد اليمامي:

تَراهُ أَمامَ النَّاجِياتِ كأَنه

شرَيدُ نَعانٍ، شَذَّ عَنه صَواحِبُه

قال: وتَشَرَّدَ القَوْمُ ذَهبوا.

وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال لَخوَّات بن جُبَيْر:

ما فَعَلَ شِرادُك؟ يُعَرِّضُ بقضيّته مع ذات النِّحْيَيْن في الجاهلية،

وأَراد بشِراده أَنه لما فزع تَشَرَّد في الأَرض خوفاً من التَّبَعة؛ قال

ابن الأَثير: كذا رواه الهرويّ والجوهريّ في الصحاح وذكر القصة؛ وقيل:

إِن هذا وهمٌ من الهروي والجوهري، ومن فَسَّرَه بذلك قال: والحديث له قصة

مَرْويَّةٌ عن خَوَّات أَنه قال: نزلت مع رسول الله، صلى الله عليه وسلم،

بِمَرِّ الظَّهْرانِ فخرجت من خِبائي فإِذا نسوة يتَحَدّثن فأَعجبنني،

فرجعت فأَخرجت حُلَّةً من عَيْبَتي فَلبسْتُها ثم جلست إِليهن، فمرّ رسول

الله صلى الله عليه وسلم، فهِبتُه فقلت: يا رسول الله جمل لي شَرُود

وأَنا أَبْتَغِي له قَيْداً فمضى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وتَبِعْتُه

فأَلقى إِليَّ رداءه ثم دخل الأَراكَ فقضى حاجته وتوضأَ، ثم جاء فقال:

يا أَبا عبد الله ما فعل شَروُدُك؟ ثم ارتحلنا فجعل لا يلحقني إِلا قال:

السلام عليكم، يا أَبا عبد الله، ما فعل شِرادُ جَملك؟ قال: فتعجلت إِلى

المدينة واجتنبت المسجدَ ومُجالَسة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلما

طال ذلك عليّ تَحَيّنْتُ ساعةَ خَلْوَةِ المسجد ثم أَتيت المسجد فجعلت

أُصلي، فخرج رسول الله، صلى الله عليه وسلم، من بعض حُجَرِه فجاء فصلى

ركعتين خفيفتين وطوّلت الصلاة رجاءَ أَن يذهبَ ويدَعَني، فقال: طوِّلْ يا أَبا

عبد الله ما شئت فلستُ بقائم حتى تنصرف، فقلت: والله لأَعتذرن إِليه،

فانصرفت، فقال: السلام عليكم أَبا عبد الله ما فعل شِرادُ الجمل؟ فقلت:

والذي بعثك بالحق ما شَرَدَ ذلك الجمل مُنْذُ أَسلمت، فقال: رحمك الله

مرتين أَو ثلاثاً ثم أَمسك عني فلم يعد.

والشَّريدُ: البقية من الشيء. ويقال: في إِداواهُمْ شَريدٌ من ماء أَي

بقية. وأَبْقَتِ السَّنَةُ عليهم شَرائِدَ من أَموالهم أَي بقايا، فإِما

أَن يكون شَرائِدُ جمع شَريد على غير قياس كَفيلٍ

(* قوله «كفيل» كذا

بالأَصل المعوّل عليه، ولعل الأَولى كأفيل بالهمز، وهو الفصيل من الإبل كما

في القاموس.) وأَفائِلَ، وإِما أَن يكون شَريدَةٌ لغة في شَريد. وينو

الشَّريدِ: حَيٌّ، منهم صخر أَخو الخنساء؛ وفيهم يقول:

أَبَعْدَ ابنِ عَمْرٍو من آلِ الشَّر يـ

ـدِ، حَلَّتْ به الأَرضُ أَثْقالَها

وبنو الشَّريدِ: بَطْنٌ مِنْ سُلَيْم.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لابن منظور are being displayed.