Ads by Muslim Ad Network

94435. سلى5 94436. سَلَّى1 94437. سِلّى1 94438. سُلَّى1 94439. سِلَّى1 94440. سِلّى وَسِلِّبْرَى194441. سَلِي1 94442. سلي3 94443. سلياق1 94444. سَلْيَان1 94445. سُلَيْب1 94446. سَلِيب1 94447. سليت1 94448. سُلَيْتان1 94449. سُلَيتي1 94450. سَلِيتي1 94451. سليح1 94452. سُلَيْح1 94453. سَلِيح1 94454. سُلَيْحِي1 94455. سَلِيحِي1 94456. سليد1 94457. سَليس1 94458. سُلَيس1 94459. سُلَيط1 94460. سَلِيط1 94461. سليطا1 94462. سُلَيْطَا1 94463. سَلِيطا1 94464. سُلَيْطَان1 94465. سُلَيْطِيني1 94466. سُليعَة1 94467. سَلِيعِيّ1 94468. سُلَيْعِيّ1 94469. سُلَيْف1 94470. سَليف1 94471. سُلَيْفَات1 94472. سليفان1 94473. سِليفيا1 94474. سَلِيقيّ1 94475. سَلِيقِيَةُ1 94476. سليكا1 94477. سليكات1 94478. سليكان1 94479. سليكون1 94480. سُلَيِّلَة1 94481. سِليلة1 94482. سليلوز1 94483. سُلَيِّم1 94484. سُلَيْم1 94485. سَلِيم1 94486. سَلِيمٌ1 94487. سَلِيمَا1 94488. سُلَيْمَا1 94489. سَلِيمات1 94490. سُلَيْمات1 94491. سُلَيِّمَات1 94492. سليمان3 94493. سُلَيْمان1 94494. سُلَيْمان آباذ1 94495. سُلَيْمانِيّ1 94496. سليمانية1 94497. سُلَيِّمَة1 94498. سَليمَة1 94499. سُلَيْمَة1 94500. سليمخان1 94501. سليمه1 94502. سليمو1 94503. سُلَيْمَى1 94504. سُليمِيّ1 94505. سَلِيميّ1 94506. سَلِينَةُ1 94507. سليه1 94508. سُلَيْهِبِي1 94509. سُلَيْوة1 94510. سليوط1 94511. سم5 94512. سَمِّ1 94513. سِمّ1 94514. سِمُّ1 94515. سمّ1 94516. سَمَّ 1 94517. سمأد1 94518. سمأل4 94519. سَما1 94520. سما6 94521. سَمَا3 94522. سمّا1 94523. سما صاحية1 94524. سَمَاء1 94525. سَمَاءةُ1 94526. سَمَائِمُ1 94527. سَمَائِي1 94528. سَمَاجة1 94529. سَمَاجِيريّ1 94530. سَمَاح1 94531. سماح1 94532. سَمَاحَا1 94533. سماحة1 94534. سَمَاحَة1 Prev. 100
«
Previous

سِلّى وَسِلِّبْرَى

»
Next
سِلّى وَسِلِّبْرَى:
بكسر أوّله وثانيه وتشديده، وقصر الألف، وعن محمد بن موسى: سلّى، بالضم، وفتح اللام: وهو جبل بمناذر من أعمال الأهواز، فذكرته فيما بعد مع سلّبرى، وكانت به وقعة للخوارج مع المهلّب بن أبي صفرة، وسلّبرى، بكسر أوّله وثانيه وتشديده، وباء موحدة، وراء مفتوحة، وألف مقصورة، وقد ذكر فيما بعد عند سليماناباذ إلّا أن هذا الموضع أولى به لأن مجموع اللفظين موضع واحد من نواحي خوزستان قرب جنديسابور، وهي مناذر الصغرى، والوقعة التي كانت بها كانت من أشد وقعة بين الخوارج والمهلّب، كانت أوّلا على المهلّب حتى بلغ فلّه البصرة ونعوه إلى أهلها وهرب أكثر أهل البصرة خوفا من ورود الخوارج عليهم ثمّ ثبت المهلب وضم إليه جمعه وواقعهم وقعة هائلة قتل فيها عبيد الله بن الماخور أمير الخوارج، وكانوا يسمّونه أمير المؤمنين، وسبعة آلاف منهم وبقي منهم ثلاثة آلاف لحقت بأصبهان، وفي ذلك يقول بعض الخوارج:
بسلّى وسلّبرى مصارع فتية ... كرام، وعقرى من كميت ومن ورد
وقال آخر:
بسلّى وسلّبرى مصارع فتية ... كرام، وقتلى لم توسّد خدودها
ووجد بعض بني تميم عبيد الله بن الماخور صريعا فعرفه فاحتزّ رأسه ولم يعلم به المهلّب وقصد به نحو البصرة وجاء المظفر بالبشارة فلقيه في الطريق قوم من الخوارج جاءوا مددا فسألوه عن الخبر وهو لا يعرفهم فأخبرهم بمقتل الخوارج وقال لهم: هذا رأس ابن الماخور في هذه المخلاة، فقتلوا التميميّ ودفنوا الرأس في موضعه وانصرفوا، وولّى الخوارج أخاه الزبير بن الماخور، وقال رجل من الخوارج:
فإن تك قتلى يوم سلّى تتابعت ... فكم غادرت أسيافنا من قماقم
غداة نكرّ المشرفيّة فيهم ... بسولاف يوم المأزق المتلاحم
وقال رجل من أصحاب المهلّب يذكر قتل عبيد الله ابن الماخور:
ويوم سلّى وسلّبرى أحاط بهم ... منّا صواعق لا تبقي ولا تذر
حتى تركنا عبيد الله منجدلا ... كما تجدّل جذع مال منقعر