Ads by Muslim Ad Network

92969. سرعف5 92970. سرعوفة1 92971. سَرْعَى1 92972. سَرِعِيّ1 92973. سِرْعيّ1 92974. سَرْغُ192975. سَرَغَ1 92976. سرغ7 92977. سرغاتي1 92978. سَرْغامَرْطا1 92979. سِرْغَة1 92980. سرغن1 92981. سَرْغنِيّ1 92982. سَرْغِي1 92983. سُرْغَيْن1 92984. سَرِفٌ1 92985. سَرَفَ1 92986. سَرَف1 92987. سرف22 92988. سَرَفَ 1 92989. سَرْفان1 92990. سُرْفَة1 92991. سرفت2 92992. سرفج2 92993. سرفح1 92994. سرفسانة1 92995. سرفق1 92996. سُرْفَقَانُ1 92997. سرفل3 92998. سرفن3 92999. سرفندي1 93000. سرفه1 93001. سَرِفَه1 93002. سرفوت1 93003. سرفول1 93004. سَرَفِيّ1 93005. سَرْفِي1 93006. سُرْفِيّ1 93007. سُرَّقُ1 93008. سَرَق1 93009. سَرَقَ2 93010. سرق17 93011. سَرَقَ 1 93012. سرقانية1 93013. سرقب1 93014. سَرَقَةُ1 93015. سرقة1 93016. سرقس1 93017. سرقسانة1 93018. سرقسط1 93019. سَرَقُسْطَةُ1 93020. سَرَقُسْطَة1 93021. سرقسطية1 93022. سرقع2 93023. سرققلش1 93024. سرقل1 93025. سرقن3 93026. سُرْقُندِي1 93027. سَرَقُوسَةُ1 93028. سَرْكُ1 93029. سرك8 93030. سَرِكَ1 93031. سركاري1 93032. سِرْكانُ1 93033. سَرْكَثُ1 93034. سركث1 93035. سركل2 93036. سركن1 93037. سركو1 93038. سَرِكو1 93039. سركوت1 93040. سركوما1 93041. سَرْكون1 93042. سركيس1 93043. سرل4 93044. سَرَمَ1 93045. سرم11 93046. سَرْماجُ1 93047. سَرْماد1 93048. سُرْمارَى1 93049. سُرْمَان1 93050. سَرْمَجَ1 93051. سَرْمَدٌ1 93052. سَرْمَدَ1 93053. سَرْمد1 93054. سرمد13 93055. سرمدي1 93056. سَرْمَدِيَّة1 93057. سرمر1 93058. سرمط6 93059. سرمق4 93060. سَرْمَقَانُ1 93061. سرمه1 93062. سَرْموج1 93063. سَرْميثا1 93064. سَرْمِينُ1 93065. سَرن1 93066. سرن1 93067. سُرنابي1 93068. سِرْنَاف1 Prev. 100
«
Previous

سَرْغُ

»
Next
سَرْغُ:
بفتح أوّله، وسكون ثانيه ثمّ غين معجمة، سروغ الكرم: قضبانه الرطبة، الواحد سرغ، بالغين، والعين لغة فيه: وهو أوّل الحجاز وآخر الشام
بين المغيثة وتبوك من منازل حاجّ الشام، وهناك لقي عمر بن الخطّاب، رضي الله عنه، أمراء الأجناد، بينها وبين المدينة ثلاث عشرة مرحلة، وقال مالك ابن أنس: هي قرية بوادي تبوك، وهي آخر عمل الحجاز الأوّل، وهناك لقي عمر بن الخطّاب من أخبره بطاعون الشام فرجع إلى المدينة، وبها مات ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوّام في سبع أو ثمان وسبعين ومائة، وكان لسان آل الزبير، قال له عبد الملك وقد وفد عليه: أبوك كان أعلم بك حيث كان يشتمك، قال: يا أمير المؤمنين أتدري لم كان يشتمني؟ قال: لا والله، قال: لأني كنت نهيته أن يقاتل بأهل مكّة وأهل المدينة فإن الله عزّ وجل لا ينصر بهم أحدا، أمّا أهل مكّة فإنّهم أخرجوا رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، وأخافوه ثم جاءوا إلى المدينة فأخرجهم رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، وسيرهم، يعرّض في قوله هذا بالحكم بن أبي العاصي جدّ عبد الملك حيث نفاه رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، وأمّا أهل المدينة فخذلوا عثمان، رضي الله عنه، حتى قتل بينهم لم يروا أن يدفعوا عنه، فقال له عبد الملك: عليك لعنة الله! قال: يستحقّها الظالمون كما قال الله تعالى: أَلا لَعْنَةُ الله عَلَى الظَّالِمِينَ 11: 18، قال: فأمسك عنه.