Ads by Muslim Ad Network

93014. سَرَقَةُ1 93015. سرقة1 93016. سرقس1 93017. سرقسانة1 93018. سرقسط1 93019. سَرَقُسْطَةُ193020. سَرَقُسْطَة1 93021. سرقسطية1 93022. سرقع2 93023. سرققلش1 93024. سرقل1 93025. سرقن3 93026. سُرْقُندِي1 93027. سَرَقُوسَةُ1 93028. سَرْكُ1 93029. سرك8 93030. سَرِكَ1 93031. سركاري1 93032. سِرْكانُ1 93033. سَرْكَثُ1 93034. سركث1 93035. سركل2 93036. سركن1 93037. سركو1 93038. سَرِكو1 93039. سركوت1 93040. سركوما1 93041. سَرْكون1 93042. سركيس1 93043. سرل4 93044. سَرَمَ1 93045. سرم11 93046. سَرْماجُ1 93047. سَرْماد1 93048. سُرْمارَى1 93049. سُرْمَان1 93050. سَرْمَجَ1 93051. سَرْمَدٌ1 93052. سَرْمَدَ1 93053. سَرْمد1 93054. سرمد13 93055. سرمدي1 93056. سَرْمَدِيَّة1 93057. سرمر1 93058. سرمط6 93059. سرمق4 93060. سَرْمَقَانُ1 93061. سرمه1 93062. سَرْموج1 93063. سَرْميثا1 93064. سَرْمِينُ1 93065. سَرن1 93066. سرن1 93067. سُرنابي1 93068. سِرْنَاف1 93069. سُرْنَةُ1 93070. سرنج3 93071. سُرُنْجٌ1 93072. سَرَنْجَا1 93073. سَرْنَجاوي1 93074. سرند6 93075. سِرِنْدادُ1 93076. سرندب2 93077. سرندل1 93078. سَرْنَدي1 93079. سَرَنْدِيّ1 93080. سَرَنْديبُ1 93081. سَرَنْدِيبُ1 93082. سَرَنْدينُ1 93083. سرنف5 93084. سُرْنُو1 93085. سره1 93086. سرهب3 93087. سَرْهَبةٌ1 93088. سرهج2 93089. سَرْهَدَ1 93090. سرهد5 93091. سرهف4 93092. سَرْهَفْتُ1 93093. سَرْهَنْك1 93094. سَرْهِيد1 93095. سِرْو1 93096. سرو14 93097. سَرُوَ 1 93098. سَرَواق1 93099. سِرْواق1 93100. سِرْوَال1 93101. سِرْوالي1 93102. سَرْوَانُ1 93103. سُرْوة1 93104. سَرْوَة1 93105. سروث1 93106. سَرُوجُ1 93107. سروج1 93108. سَرُوج1 93109. سُرُوج1 93110. سروجيّ1 93111. سُرُوجيّ1 93112. سُرُوجِيّ1 93113. سَرُوحَة1 Prev. 100
«
Previous

سَرَقُسْطَةُ

»
Next
سَرَقُسْطَةُ:
بفتح أوّله وثانيه ثمّ قاف مضمومة، وسين مهملة ساكنة، وطاء مهملة: بلدة مشهورة بالأندلس تتصل أعمالها بأعمال تطيلة، ذات فواكه عذبة لها فضل على سائر فواكه الأندلس، مبنية على نهر كبير، وهو نهر منبعث من جبال القلاع، قد انفردت بصنعة السّمّور ولطف تدبيره تقوم في طرزها
بكمالها منفردة بالنسج في منوالها، وهي الثياب الرقيقة المعروفة بالسرقسطية، هذه خصوصية لأهل هذا الصقع، وهذا السّمّور المذكور هنا لا أتحقق ما هو ولا أيّ شيء يعنى به وإن كان نباتا عندهم أو وبر الدابّة المعروفة، فإن كانت الدابّة المعروفة فيقال لها الجندبادستر أيضا، وهي دابّة تكون في البحر وتخرج إلى البرّ وعندها قوّة ميز، وقال الأطباء:
الجندبادستر حيوان يكون في بحر الروم ولا يحتاج منه إلّا إلى خصاه فيخرج ذلك الحيوان من البحر ويسرح في البر فيؤخذ ويقطع منه خصاه ويطلق فربّما عرض له الصيادون مرّة أخرى فإذا علم أنّهم ماسكوه استلقى على ظهره وفرّج بين فخذيه ليريهم موضع خصيتيه خاليا فيتركوه حينئذ، وفي سرقسطة معدن الملح الذّرآني وهو أبيض صافي اللون أملس خالص، ولا يكون في غيرها من بلاد الأندلس، ولها مدن ومعاقل، وهي الآن بيد الأفرنج صارت بأيديهم منذ سنة 512، وينسب إلى سرقسطة أبو الحسن عليّ بن إبراهيم بن يوسف السرقسطي، قال السلفي: كان من أهل المعرفة والخط، وكان بيني وبينه مكاتبة، وهو الذي تولى أخذ إجازات الشيوخ بالأندلس سنة 512، وروى في تآليفه عن صهر أبي عبد الله بن وضّاح وغيره كثيرا، وصنّف كتابا في الحفّاظ فبدأ بالزهري وختم بي، كلّه عن السلفي، وأنبل من نسب إلى سرقسطة ثابت بن حزم بن عبد الرحمن بن مطرف بن سليمان بن يحيى العوفي من ولد عوف بن غطفان، وقيل: بل الرواية عبد الرحمن بن عوف الزهري أبو القاسم، سمع بالأندلس من محمد بن وضّاح والخشني وعبد الله بن مرّة وإبراهيم بن نصر السرقسطي ومحمد بن عبد الله بن الفار بن الزبير بن مخلد، رحل إلى المشرق هو وابنه قاسم في سنة 288 فسمعا بمكّة من عبد الله بن عليّ بن الجارود ومحمد بن عليّ الجوهري وأحمد بن حمزة، وبمصر من أحمد بن عمر البزّاز وأحمد بن شعيب النسائي، وكان عالما متقنا بصيرا بالحديث والفقه والنحو والغريب والشعر، وقيل إنّه استقضى ببلده، وتوفي بسرقسطة سنة 313 عن 95 سنة، ومولده سنة 217، وابنه قاسم بن ثابت، كان أعلم من أبيه وأنبل وأروع، ويكنى أبا محمد، رحل مع أبيه فسمع معه وعني بجمع الحديث واللغة فأدخل إلى الأندلس علما كثيرا، ويقال إنّه أوّل من أدخل كتاب العين للخليل إلى الأندلس وألّف قاسم كتابا في شرح الحديث ممّا ليس في كتاب أبي عبيد ولا ابن قتيبة سمّاه كتاب الدلائل، بلغ فيه الغاية في الإتقان، ومات قبل كماله فأكمله أبوه ثابت بعده، قال ابن الفرضي: سمعت العبّاس بن عمرو الورّاق يقول سمعت أبا عليّ القالي يقول: كتبت كتاب الدلائل وما أعلم وضع في الأندلس مثله، ولو قال إنّه ما وضع في المشرق مثله ما أبعد، وكان قاسم عالما بالحديث والفقه متقدّما في معرفة الغريب والنحو والشعر، وكان مع ذلك ورعا ناسكا أريد على أن يلي القضاء بسرقسطة فامتنع من ذلك وأراد أبوه إكراهه عليه فسأله أن يتركه يتروّى في أمره ثلاثة أيّام ويستخير الله فيه، فمات في هذه الثلاثة أيّام، يقولون إنّه دعا لنفسه بالموت، وكان يقال إنّه مجاب الدعوة، وهذا عند أهله مستفيض، قال الفرضي: قرأت بخط الحكم المستنصر بالله توفي قاسم بن ثابت سنة 302 بسرقسطة، وابنه ثابت بن قاسم بن ثابت من أهل سرقسطة، سمع أباه وجدّه، وكان مليح الخط، حدث بكتاب الدلائل، وكان مولعا بالشراب، وتوفي سنة 352، قال: وجدته بخط المستنصر بالله
أمير المؤمنين. وسرقسطة أيضا: بليد من نواحي خوارزم، عن العمراني الخوارزمي.