94732. سمعج2 94733. سَمْعَجٌ 1 94734. سمعد2 94735. سمعر1 94736. سمعط3 94737. سمعل194738. سمعمع2 94739. سَمَعْمَعَ1 94740. سمعن1 94741. سَمعه1 94742. سمعوني1 94743. سَمْعُوني1 94744. سَمْعِية1 94745. سمغ6 94746. سَمْغَدَ1 94747. سمغد7 94748. سمغر1 94749. سمغل3 94750. سمفع2 94751. سمفونيية1 94752. سمق12 94753. سَمَقَ1 94754. سَمَقَ 1 94755. سمقر2 94756. سمقع2 94757. سمك16 94758. سَمَك1 94759. سَمْك1 94760. سُمْك1 94761. سَمَكَ1 94762. سَمْكٌ1 94763. سُمُك1 94764. سَمُكَ 1 94765. سَمْكَان1 94766. سَمْكة1 94767. سَمْكَر1 94768. سمكر1 94769. سَمْكَرِيّ1 94770. سَمْكَري1 94771. سَمْكَن1 94772. سُمْكِيّ1 94773. سمكي1 94774. سَمَكِيّ1 94775. سَمْكِيّ1 94776. سمكين1 94777. سمل18 94778. سَمَلَ1 94779. سَمَلَ 1 94780. سملا1 94781. سَمْلَجٌ1 94782. سملج7 94783. سملخ3 94784. سملط1 94785. سملع2 94786. سملغ4 94787. سملق6 94788. سَمْلَقَ1 94789. سملك2 94790. سَمْلَكَ1 94791. سَمْلَكْتُ1 94792. سَمَلُّوطُ1 94793. سَملول1 94794. سملي1 94795. سَمْلِيّ1 94796. سَمَلِيّ1 94797. سَمَّمَ1 94798. سمم17 94799. سَمَمَ1 94800. سممه1 94801. سَمُنَ1 94802. سَمْن1 94803. سَمِنَ2 94804. سمن16 94805. سُمْنٌ1 94806. سَمْن الدين1 94807. سَمَِنَ 1 94808. سمنار1 94809. سمناس1 94810. سَمْنَانُ1 94811. سُمْنَانُ1 94812. سِمْنانُ1 94813. سَمْنانِيّ1 94814. سُمْنَةُ1 94815. سَمَنْت1 94816. سَمَنْتُ1 94817. سمنت1 94818. سمنتنى1 94819. سمنج1 94820. سِمِنْجانُ2 94821. سمنجن1 94822. سَمَنْجُور1 94823. سمند1 94824. سَمَندْ، سَمَندْر، سَمَندَل...1 94825. سَمَنْدَر1 94826. سمندل4 94827. سَمَنْدُو1 94828. سَمَنْدُور1 94829. سمندوري1 94830. سمنز1 94831. سَمَنْطار1 Prev. 100
«
Previous

سمعل

»
Next
سمعل
إسْمَاعِيلُ، بِكَسْرِ الهَمْزَةِ، أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ كُلُّهم، وَهُوَ ابنُ إِبْراهِيمَ الْخَلِيلِ، عليْهِما الصَّلاةُ والسَّلامُ، وعَلى وَلَدِهِما صلَّى اللهُ تَعالى عليْهِ وسلَّم، ومَعْنَاهُ بالسُّرْيَانِيَّةِ: مُطِيعُ اللهِ، ولِذَا يُكْنَى مَنْ كانَ اسْمُهُ إِسْماعِيلَ بأَبِي مُطِيع، رُوِيَ عَن النَّبِيِّ صلَّى اللهُ تَعالى عليْهِ وسلَّم، أَنَّهُ قالَ: أَوَّلُ مَنْ كَتَبَ بِالْعَرَبِيَّةِ إِسْمَاعِيلُ عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ، قالَ أَبو عَمْرٍ و: وهذِه الرِّوايَةُ أَصَحُّ مِنْ رِوَايَةِ مَنْ رَوَى: أَوَّلُ مَنْ تَكَلَّمَ بالْعَرَبِيَّةِ إِسْمَاعِيلُ، والخِلاَفُ فِي ذلكَ كَثيرٌ، وأَمُّهُ أُمُّ وَلَدٍ، وتُدْعَى هَاجَرَ، مِنْ قِبْطِ مصْرَ، مِنْ قَرْيَةٍ يُقالُ لَها: أُمُّ العَرَبِ قُرْبَ الْفَرَما، وَهُوَ الجَدُّ الثَّلاثُونَ لِسَيِّدِنا رَسُولِ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، نَبِيٌّ مُرْسَلٌ، أَرْسَلَهُ اللهُ تَعالَى إِلَى أَخْوالِهِ، وَإِلَى الْعَمالِيقِ الذينَ كانُوا بأَرْضِ الحِجَازِ، فآمَنَ بَعْضُهم، وكَفَرَ بَعْضُهم، وَهُوَ أَكْبَرُ أَوْلادِ أَبِيهِ، وبَيْنَ وَفَاتِهِ ومَوَلِدِ نَبِيِّنا صلى الله عَلَيْهِ وَسلم نَحْوٌ مِنْ أَلْفَيْنِ وسِتِّمَائِةِ سَنَةٍ، ويُقالُ فِيهِ: إسْماعِينُ، بالنُّونِ، وزَعَمَ ابنُ السِّكِّيتِ أنَّ نُونَهُ بَدَلٌ مِنَ الَّلامِ، وتَقَدَّمَتْ نَظَائِرُهُ.
قالَ شَيْخُنا: وذَكَر المُصَنِّفُ فِي كِتَابِ لُغَاتِ الْقُرآنِ، الَّذِي سَمَّاهُ: مَطْلَعُ زَوَاهِرِ النُّجُومِ: إنَّ إِسْماعِيلَ عليْهِ السَّلامُ أَوَّلُ مَنْ تَسَمَّى بِهذا الاِسْمِ مِنْ بَنِي آدَمَ، قالَ: واحْتَرَزْنا بِهَذَا القَيْدِ عِنِ الْمَلائِكَةِ، فإِنَّ فيهم إِسْماعِيلَ، وَهُوَ أَمِينُ مَلائِكَةِ سَماءِ الدُّنْيا، كَمَا ذُكِرَ فِي قِصَّةِ المِعْراجِ، قالَ: ولَهُ كَلامٌ أَوْسَعُ مِنْ هَذا فِي كِتابِهِ: تَحْفَةُ القَمَاعِيل، فيمَنْ تَسَمَّى مِنَ المَلائِكَةِ إسْماعِيل. انْتَهَى.
قلتُ: وَهَذَا الكِتَابُ أَهْدَاهُ لِمَلِكِ زَبِيدٍ الأَشْرَفِ إِسْماعِيلَ، وبِاسْمِهِ صَنَّفَ هَذَا الكتابَ، أَعْنِي القَامُوسَ، كَما مَرَّ فِي الخُطْبَةِ، وقَرَأْتُ فِي الرَّوْضِ لِلسُّهَيْلِيِّ، قالَ: إسْماعِيلُ اسْمُ مَلَكٍ تحتَ يَدِهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ، تَحْتَ يَدِ كُلِّ مَلَكٍ سَبْعُون ألفَ مَلَكٍ، كذَا فِي مُسْنَدِ الحارِثِ بنِ أَبي أُسَامَةَ، وَفِي رِوَايَةِ ابنِ إِسْحَاقَ: اثْنا عَشَرَ أَلْفَ مَلَكٍ.
وَهُوَ الذَّبِيحُ عَلى الصَّحِيحِ، صَحَّحَهُ جَماعَةٌ مِنَ المُحَدِّثِينَ، واسْتَدَلُّوا بِقَوْلِهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: أَنَا ابْنُ الذَّبِيحَيْنِ والذَّبِيحُ الثَّاني هُوَ جَدُّهُ عَبْدُ المُطَّلِبِ بنُ عبدِ مَنافٍ، وقيلَ: بل الذَّبِيحُ إِسْحَاقُ عليهِ السَّلامُ، وصَحَّحَهُ جَماعةٌ، وعليْهِ إِجْماعُ أَهْلِ الكِتَابَيْنِ، وتَفْصِيلُ الأَقْوالِ فِي شَرْحِ الْمَواهِبِ لِلزُّرْقانِيِّ، فراجِعْهُ.)
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: الإِسْمَاعِيلِيُّونَ: مُحَدِّثُونَ، نُسِبُوا إِلَى جَدِّهم، مِنْهُم أَبُو سَعْدٍ الجَرْجَانِيُّ، وأبوهُ الإمامُ أَبُو بكرٍ، ومِنْ وَلَدِهِ: أَبُو نَصْرٍ محمدُ بنُ أَحمدَ ابنِ إبراهِيمَ، وَأَبُو حامِدٍ الإِسْماعِيلِيُّ، صاحِبُ ابنِ سُرَيْجٍ، وَأَبُو الحَسَنِ النَّيْسابُورِيُّ، وغيرُهم، وأَمَّا أَبُو عبدِ اللهِ الإِسْماعِيلِيُّ البَغْدادِيُّ الرَّقِّيُّ، فَلِعِنايَتِهِ بِجَمْعِ أَحادِيثِ إسْماعِيلَ بنِ أبي خَالِدٍ.
والإسْماعِيلِيَّةُ: فِرْقَةٌ مِنَ البَاطِنِيَّةِ، قالُوا بِإِمامَةِ إِسْماعِيلَ بنِ جَعْفَرٍ الصَّادِقِ.