Ads by Muslim Ad Network

90984. زَوْزَك1 90985. زوزك3 90986. زَوْزَكَتِ1 90987. زوزكت1 90988. زوزل1 90989. زُوزَنُ190990. زوزن1 90991. زُوزُو1 90992. زُوزُوه1 90993. زوزى2 90994. زوزَي1 90995. زَوْزِيّ1 90996. زُوشُ1 90997. زوش2 90998. زوط6 90999. زوع7 91000. زَوَعَ 1 91001. زوعيب1 91002. زوغ10 91003. زوَّغَ1 91004. زوغ وزيغ1 91005. زوغل2 91006. زَوْغِيّ1 91007. زوف9 91008. زَوُفَ 1 91009. زوفا1 91010. زَوْفَان1 91011. زوفت طفيريد1 91012. زوفرا1 91013. زَوْفِيّ1 91014. زوفي1 91015. زَوْفَيْن1 91016. زَوَّقَ1 91017. زوق16 91018. زَوَقَ1 91019. زَوَقَ 1 91020. زوقان1 91021. زوقة1 91022. زَوْقَة1 91023. زَوْقَت1 91024. زوقَرَّة1 91025. زوقه1 91026. زَوْقي1 91027. زَوْقِيّ1 91028. زوك3 91029. زَوَكَ 1 91030. زوكاني1 91031. زوكه1 91032. زَوْكَه1 91033. زَوْلٌ1 91034. زول16 91035. زَوَلَ1 91036. زَوُلَ 1 91037. زُولابُ1 91038. زُولاه1 91039. زُولَف1 91040. زولن1 91041. زوله1 91042. زَوْلُو1 91043. زُومٌ1 91044. زوم6 91045. زَوْما1 91046. زُومَّاح1 91047. زوماح1 91048. زُومَل1 91049. زوميل1 91050. زُونٌ1 91051. زون13 91052. زَوَنَ 1 91053. زونك1 91054. زوه1 91055. زوهار1 91056. زُوهْر1 91057. زوهر1 91058. زُوهْره1 91059. زُوهِمى1 91060. زوو2 91061. زوى6 91062. زَوَى1 91063. زوي7 91064. زَوِيَ 1 91065. زَويب1 91066. زَوِيب1 91067. زُويْبان1 91068. زَوِيبة1 91069. زويبي1 91070. زُوَيْبِيّ1 91071. زَوْيَة1 91072. زَوِّيَّة1 91073. زُوَيْتِن1 91074. زُوَيْتِنة1 91075. زَوِيج1 91076. زُويخ1 91077. زُوَيْد1 91078. زُوَيْدَان1 91079. زُوَيْدَة1 91080. زُوَيدني1 91081. زُوَيْر1 91082. زُوَيش1 91083. زَوِيط1 Prev. 100
«
Previous

زُوزَنُ

»
Next
زُوزَنُ:
بضم أوّله وقد يفتح، وسكون ثانيه، وزاي أخرى، ونون: كورة واسعة بين نيسابور وهراة، ويحسبونها في أعمال نيسابور، كانت تعرف بالبصرة الصغرى لكثرة من أخرجت من الفضلاء والأدباء وأهل العلم، وقال أبو الحسن البيهقي: زوزن رستاق وقصبته زوزن هذه، وقيل لها زوزن لأن النار التي كانت المجوس تعبدها حملت من أذربيجان إلى سجستان وغيرها على جمل فلمّا وصل إلى موضع زوزن برك عنده فلم يبرح، فقال بعضهم: زوزن أي عجّل واضرب لينهض، فلمّا امتنع من النهوض بني بيت النار هناك، وتشتمل على مائة وأربع وعشرين قرية، والمنسوب إليها كثير، وهذا الذي ذكره البيهقي يدل على ضم أوّلها، وأكثر أهل الأثر والنقل على الفتح، والله أعلم، وينسب إليها أبو حنيفة عبد الرحمن بن الحسن بن أحمد الزوزني، قال شيرويه: قدم علينا حاجّا في سنة 455، روى عن أبي بكر الحيري وأبي سعد الجبروذي وأبي سعد عليل وغيرهم، وما أدركته، وكان صدوقا يكتب المصاحف، سمعت بعض المشايخ يقول: كتب أبو حنيفة أربعمائة جامع للقرآن، باع كل جامع منها بخمسين دينارا، والوليد بن أحمد بن محمد بن الوليد أبو العباس الزوزني، رحل وسمع وحدث عن خيثمة ابن سليمان ومحمد بن الحسن، وقيل: محمد بن إبراهيم ابن شيبة المصري، وأبي حامد بن الشرقي وأبي محمد بن أبي حاتم وأبي عبد الله المحاملي ومحمد بن الحسين بن صالح السّبيعي نزيل حلب، روى عنه الحاكم أبو عبد الله وأبو عبد الرحمن السّلمي وأبو نعيم الحافظ، وكان سمع بنيسابور وبغداد والشام والحجاز، وكان من علماء الصوفية وعبّادهم، وتوفي سنة 376، وممّن ينسب إليها أبو نصر أحمد بن عليّ بن أبي بكر الزوزني القائل:
ولا أقبل الدّنيا جميعا بمنّة، ... ولا أشتري عزّ المراتب بالذلّ
وأعشق كحلاء المدامع خلقة ... لئلّا ترى في عينها منّة الكحل
وقدم بغداد وخدم عضد الدولة فاعتبط شابّا وكتب إلى أبيه وهو يجود بنفسه:
ألا هل من فتى يهب الهوينا ... لمؤثرها ويعتسف السّهوبا
فيبلغ، والأمور إلى مجاز ... بزوزن، ذلك الشيخ الأديبا
بأنّ يد الرّدى هصرت بأرض ال ... عراق من ابنه غصنا رطيبا