Ads by Muslim Ad Network

90593. زنج12 90594. زَنَجَ1 90595. زُنْجُ1 90596. زَنِجَ 1 90597. زِنْجارُ1 90598. زَنْجَانُ190599. زنجب3 90600. زنجبل2 90601. زَنْجَبِيل1 90602. زنجبيل4 90603. زنجت1 90604. زنجر9 90605. زُنْجُعٌ1 90606. زنجع1 90607. زنجفر2 90608. زَنْجَفُور1 90609. زنجل2 90610. زنجلان1 90611. زنجن1 90612. زنجي1 90613. زِنْجِير1 90614. زِنْجِيل1 90615. زنح5 90616. زَنَحَ1 90617. زَنَحَ 1 90618. زنحف2 90619. زَنِخَ2 90620. زَنَّخ1 90621. زنخ9 90622. زنخَ1 90623. زَنَخَ1 90624. زنخدان1 90625. زَنْخَرَ2 90626. زنخر2 90627. زند17 90628. زَنْد1 90629. زَنَدَ1 90630. زَنْدُ1 90631. زَنَدَ 1 90632. زَنْدا1 90633. زِنْدا1 90634. زَنْدَاقي1 90635. زَنْدَانُ1 90636. زَنْداوي1 90637. زندبل1 90638. زندبيل3 90639. زَنْدَةُ1 90640. زَنْدَجَانُ1 90641. زندخ1 90642. زَنْدَخانُ1 90643. زندخن1 90644. زَنْدَرامش1 90645. زندرمثن1 90646. زَنْدَرْمِيثن1 90647. زَنْدَرُوذ1 90648. زندق12 90649. زندن1 90650. زَنْدَنَةُ1 90651. زَنْدَنَه1 90652. زَنْدَوَرْد1 90653. زنديق1 90654. زَنْدِينا1 90655. زندگى1 90656. زنذنج2 90657. زنر11 90658. زِنُر1 90659. زَنَرَ 1 90660. زنرت1 90661. زَنَرَهُ1 90662. زنره1 90663. زَنْزَلَة1 90664. زَنْزَلَخْت1 90665. زنزن1 90666. زنط6 90667. زنطر1 90668. زنطيط1 90669. زَنِفَ1 90670. زنف4 90671. زَنْفارة1 90672. زنفج1 90673. زَنْفَلَ1 90674. زنفل5 90675. زنفلج4 90676. زنفورة1 90677. زَنَّق1 90678. زنق15 90679. زَنَقَ2 90680. زَنْقُ1 90681. زَنَقَ 1 90682. زنقاوي1 90683. زَنْقَاوِي1 90684. زنقب2 90685. زُنْقُبُ1 90686. زنْقُبٌ1 90687. زُنْقُبٌ1 90688. زنقر3 90689. زنقل1 90690. زَنْقَلَ1 90691. زَنْقَوي1 90692. زِنْقِيْراً1 Prev. 100
«
Previous

زَنْجَانُ

»
Next
زَنْجَانُ:
بفتح أوّله وسكون ثانيه ثمّ جيم، وآخره نون: بلد كبير مشهور من نواحي الجبال بين أذربيجان وبينها، وهي قريبة من أبهر وقزوين، والعجم يقولون زنكان بالكاف، وقد خرج منها جماعة من أهل العلم والأدب والحديث، فمن المتقدمين: أحمد ابن محمد بن ساكن الزنجاني، روى عن إسماعيل بن موسى ابن بنت السري وغيره ممّن لا يحصى كثرة، وكان عثمان بن عفّان، رضي الله عنه، سنة 24 ولّى البراء بن عازب الرّيّ فغزا أفتحها ثمّ قزوين وملكها ثمّ انتقل إلى زنجان ففتحها عنوة، وممّن ينسب إلى زنجان عمر بن علي بن أحمد أبو حفص الزنجاني الفقيه، قدم دمشق وسمع بها أبا نصر بن طلّاب وحدث بها عن أبي جعفر أحمد بن محمد السمناني قاضي الموصل وكان سمع منه ببغداد، روى عنه أبو علي الحسين بن أحمد بن المظفر بن جريضة المالكي، وكان قرأ الفقه على أبي الطيّب الطبري والكلام على أبي جعفر السمناني وصنّف كتابا سمّاه المعتمد، وذكر الشريف أبو الحسن الهاشمي أنّه كان يدّعي أكثر ممّا يحسن ويخطئ في كثير ممّا يسأل عنه، ومات ببغداد في جمادى الأولى سنة 459 ودفن إلى جنب ابن سريج، وممّن ينسب إلى زنجان سعد بن علي بن محمد بن عليّ بن الحسين الزنجاني أبو القاسم الحافظ، طاف في الآفاق ولقي الشيوخ بديار مصر والشام والسواحل وسكن في آخر عمره مكّة وجاور بها وصار شيخ الحرم، وكان إماما حافظا متقنا ورعا تقيّا كثير العبادة صاحب كرامات وآيات، وكان الناس يرحلون إليه ويتبركون به، وكان إذا خرج إلى الحرم يخلو للمطاف كانوا يقبلون يده أكثر ممّا كانوا يقبلون الحجر الأسود، سمع أبا بكر محمد بن عبيد الزنجاني بها وأبا عبد الله محمد بن الفضل بن مطيف الفراء وأبا علي الحسين بن ميمون ابن عبد الغفار بن حسنون الصدفي وأبا القاسم مكّيّ ابن علي بن بنان الحمال بمصر وأبا الحسن علي بن سلام ابن الإمام الغربي بها وأبا الحسن محمد بن علي بن محمد البصري الأزدي وغيرهم، روى عنه أبو المظفر عبد المنعم بن عبد الكريم القشيري وابن طاهر المقدسي، قال أبو الفضل بن طاهر المقدسي: سمعت الفقيه أبا محمد هيّاج بن عبيد الحطّيني إمام الحرم
ومفتيه يقول: يوم لا أرى فيه سعد بن علي الزنجاني لا أعتقد أني عملت فيه خيرا، وكان هيّاج يعتمر كل يوم ثلاث عمر ويواصل الصوم ثلاثة أيام ويدرّس عدّة دروس ومع هذا كان يعتقد أن نظره إلى الشيخ سعد والجلوس بين يديه أفضل من سائر عمله، وذكر المقدسي قال: دخلت على الشيخ سعد بن علي وأنا ضيق الصدر من رجل من أهل شيراز لا أذكره فأخذت يده وقبلتها، فقال لي ابتداء من غير أن أعلمه بما أنا فيه: يا أبا الفضل لا تضيّق صدرك، عندنا في بلاد العجم مثل يضرب يقال: بخل أهوازيّ وحماقة شيرازيّ وكثرة كلام رازيّ، ومات بمكّة سنة 470.