88218. رَهَسَ1 88219. رهس8 88220. رَهَسَ 1 88221. رهسم2 88222. رَهَشَ1 88223. رهش988224. رَهَشَ 1 88225. رهشت1 88226. رَهَصَ1 88227. رهص12 88228. رَهَصَ 1 88229. رهصت1 88230. رهض1 88231. رهضان1 88232. رَهْضِيّ1 88233. رَهْطٌ1 88234. رَهَطَ1 88235. رهط17 88236. رَهْط1 88237. رَهَطَ 1 88238. رَهَفَ2 88239. رهف15 88240. رَهْفَت1 88241. رهفه1 88242. رَهَقَ1 88243. رهق20 88244. رَهَقَ 1 88245. رَهِقَهُ1 88246. رَهَكَ1 88247. رهك10 88248. رَهَكَ 1 88249. رَهَكَهُ1 88250. رَهِلَ1 88251. رهل11 88252. رَهَلَ 1 88253. رهله1 88254. رهم13 88255. رَهَمَ1 88256. رَهَمَ 1 88257. رَهْمت1 88258. رهمت1 88259. رهمج1 88260. رَهْمَسَ1 88261. رهمس5 88262. رهن17 88263. رَهَنَ1 88264. رَهْن1 88265. رَهَنَ 1 88266. رهنامج1 88267. رُهْنَانُ1 88268. رُهْنَةُ1 88269. رهو11 88270. رَهَوَ 1 88271. رَهْوَةُ1 88272. رُهُوطٌ1 88273. رهوك2 88274. رَهُوِميّ1 88275. رهون1 88276. رُهُونة1 88277. رَهُونَة1 88278. رَهْوَى1 88279. رهي1 88280. رُهَيّ1 88281. رَهِيّ1 88282. رهيأ3 88283. رَهِيب1 88284. رُهَيْبِيّ1 88285. رَهِيبِيّ1 88286. رهية1 88287. رُهَيَّة1 88288. رُهَيْجَة1 88289. رُهَيْدِن1 88290. رَهِيف1 88291. رهيفا1 88292. رهيفاء1 88293. رَهِيل1 88294. رُهَيْل1 88295. رُهَيْلا1 88296. رَهِيلا1 88297. رُهَيْما1 88298. رُهَيْمة1 88299. رُهَيْن1 88300. رهين1 88301. رَهِينا1 88302. رَهِينة1 88303. رهينتين أمريكيين1 88304. رُوْ مِنْ بُنْتْ1 88305. روء1 88306. روأ11 88307. رَوَّأَ1 88308. رِوَاء1 88309. رُوَاء1 88310. رَوَّاء1 88311. رَوَاء1 88312. روائع1 88313. رَوَّاب1 88314. روابكي1 88315. روابي بني تميم1 88316. رَوَاجب1 88317. رَوَاح1 Prev. 100
«
Previous

رهش

»
Next
رهش: رَهَّش (بالتشديد): جعله يرتجف (فوك).
ارتهاشات: ذكرت في مملوك (1، 1: 135) وقد ترجمها كاترمير إلى الفرنسية بما معناه عصائب.

رهش


رَهَشَ
إِرْتَهَشَa. Was slack, gave (bow).
b. Trembled.
c. Knocked together (hoofs).
d. Was rent by domestic feuds (tribe).
e. Uprooted.

رَهِيْشa. The knocking the forefeet together.
b. Thin.
c. Having much milk (camel).
[رهش] في ح قزمان: إنه جرح يوم أحد فأخذ سهمًا فقطع به "رواهش" يديه، هي أعصاب في باطن الذراع جمع راهش. وفيه: و"رهيش" الثرى غرضنا، وهو من التراب المنثال الذي لا يتماسك من الارتهاش الاضطراب، والمعنى لزوم ارض، أي يقاتلون على أرجلهم لئلا يحدثوا أنفسهم بالفرار فعل البطل إذا غشي نزل عن دابته واستقبل لعدوه، ويحتمل إرادة القبر أي اجعلوا غايتكم الموت. غ "ارتهش" الدابة اصطكت يداها في السير.
رهش
الرَّهَشُ: ارْتِهاشٌ في الدابَّة، وهو أنْ تَصْطَدِمَ يَدَاه فَتَعْقِرَ رَواهِشَه وهي عَصَبُ يَدَيْه، الواحِدَة راهِشَةٌ، وكذلك في الإنسان. والرُّهُوْشَةُ: الهِزَّةُ، من الارْتِهاش. والارْتِهاش: ضَرْبٌ من الطَّعْن في عَرْضٍ. وناقةٌ رُهْشُوْشٌ: غَزِيْرَةُ اللَّبَنِ. ورَجُلٌ رُهْشُوْشٌ: حَيِيٌّ كَرِيمٌ، ولقد تَرَهْشَشَ، وهو بَيِّنُ الرِّهْشَةِ والرُّهْشُوْشَةِ. والرَّهِيْشُ: الغَزِيْرَةُ من الإبلِ الصَّفيُّ. وهو أيضاً - الناقةُ القليلةُ لَحْمِ الظَّهْرِ. والرَّقِيْقُ أيضاً. وقَوْسٌ رَهِيْشٌ: وهي التي يُصِيْبُ وَتَرُها طائفَها فيُؤثِّرُه، وقيل: هي الرَّقِيْقُ منها.
[رهش] الارْتِهاشُ: أن تصُكَّ الدابةُ بعرضِ حافرها عُرْضَ عُجايَتِها من اليد الأخرى، فربَّما أدماها، وذلك لضعف يدها. والراهِشانِ: عِرقان في باطن الذراعَين. وقال أبو عمرو: الرَواهِشُ عروقُ باطنِ الذراعِ. والرُهْشوشُ من النوق: الغزيرةُ. والرَهيشُ من النوق: القليلة لحم الظهر، عن أبى عبيد. ويقال الضعيف. قال رؤبة:

نتف الحبارى عن قرا رهيش * والرهيش أيضا: النصل الرقيق. والرَهيشُ من القِسيِّ: التي يُصيب وَترُها طائِفها. وقد ارْتَهَشَتِ القوسُ فهى مرتهشة، وهى التى إذا رُميَ عنها اهتزَّت فضرب وَتَرُها أبهرها. والصواب طائفها.
(رهش) - في الحَدِيثِ: "أَنَّ قُزْمانَ جُرِحَ يومَ أُحُد فاشتَدَّت به الجِراحَة ، فأَخذَ سَهماً فَقَطَع به رَواهِشَ يَدَيْه، فَقَتَل نفسه" .
قال الأَصَمَعِى: الرَّواهِشُ: عَصَبٌ في بَاطِن الذِّراع. وقال الخَلِيل: الرَّهشُ في الدَّابَّة: أن تَصْطَدِم يَدَاهُ فتَعقِر رَواهِشَه،: أي عَصَب يديه، الوَاحِدَة رَاهِش. - في حَدِيث عَبدِ الله بنِ الصَّامِت: "وجمَاهِيرُ العَرَب تَرْتَهِش"
قال ابنُ الأَعرابِى: ارتَهَش النَّاسُ: وَقَعَت فيهم الحَربُ، وارْتَهَشَت الدَّابَّة: اضْطَرَبت.
- وفي حَدِيثِ ابنِ الزُّبَير رضِى الله عَنْهما، "ورَهِيشُ الثَّرَى غَرضًا" يُحتمَل أنه أَرادَ لُزومَ الأَرضِ: أي يُقاتِلون على أرجلِهم لئَلَّا يُحدِّثوا أنفسَهم بالفِرار, فِعْل البَطلِ إذا غُشِى نزل عن دابَّتهِ واستَقتل لِعدُوِّه، ويحتمل أن يكون أَرادَ القَبرَ: أي اجْعلُوا غَايتَكَم المَوْتَ.
والرَّهِيشُ من التُّرابِ: المُنْثَال الذي لا يَتَماسك، والارتِهاشُ: الاضْطِراب، ونَوعٌ من الطَّعْن، والرَّهِيشُ: الضَّعِيف من النُّوق، ومن السّهام، ومن الأصْلاب.
ولو رُوِى بالسِّين المُهْمَلة كان من الرَّهْسِ، وهو الوَطْء على هذا المَعْنَى لكان وَجْهًا، لأن المُنازِل يَطأ الثَّرَى.
(ر هـ ش)

الرَّواهِش: العصب الَّتِي فِي ظَاهر الذِّرَاع، واحدتها رَاهِشةٌ وراهِشٌ، قَالَ:

وأعْدَدْتُ للحَرْبِ فَضْفاضَةً ... دِلاصًا تَثَنَّى على الرَّاهِشِ

وَقيل: الرَّواهِش: عصب وعروق فِي بَاطِن الذِّرَاع.

والرَّواهِش: عصب بَاطِن يَدي الدَّابَّة.

والرَّهَش والارتْهاش: أَن تضطرب رَوَاهِشُ الدَّابَّة فيعقر بَعْضهَا بَعْضًا.

والارْتِهاش: ضرب من الطعْن فِي عرض، قَالَ:

أَبَا خالِدٍ لوْلا انْتَظارِيَ نَصْرَكمْ ... أخَذْتُ سِناني فارْتَهشْتُ بهِ عَرْضَا

والرَّهِيشُ: الدَّقِيق من الْأَشْيَاء.

ونصل رَهِيشٌ: حَدِيد، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:

برَهِيشٍ مِنْ كِنانَتِهِ ... كَتَلَظِّى الجَمْرِ فِي شَرَرِهْ وَقَالَ أَبُو حنيفَة: إِذا انْشَقَّ رصاف السهْم فَإِن بعض الروَاة زعم انه يُقَال لَهُ: سهم رَهِيشٌ، وَبِه فسر الرَّهيشَ من قَول امْرِئ الْقَيْس:

بِرَهِيشٍ من كِنانَتِه

وَلَيْسَ هَذَا بِقَوي.

والرَّهِيش من الْإِبِل: المهزولة، وَقيل: القليلة لحم الظّهْر، كِلَاهُمَا على التَّشْبِيه بالرَّهيش الَّذِي هُوَ النصل.

والرَّهِيش من القسي: الَّتِي يُصِيب وترها طائفها، وَهُوَ مَا دون السية، فيؤثر فِيهَا، والسية: مَا اعوج من رَأسهَا.

والمُرْتهِشَة مِنْهَا: الَّتِي إِذا رمى عَنْهَا اهتزت فَضرب وترها أبهرها. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: ذَلِك إِذا بريت بريا سخيفا فَجَاءَت ضَعِيفَة، وَلَيْسَ ذَلِك بِقَوي.

وارْتهَش الْجَرَاد، إِذا ركب بعضه بَعْضًا حَتَّى لَا يكَاد يرى التُّرَاب مَعَه، قَالَ: وَيُقَال للرائد: كَيفَ الْبِلَاد الَّتِي ارْتَدَّت، قَالَ: تركت الْجَرَاد يَرْتَهِشُ، لَيْسَ لأحد فِيهَا نجعة.

وَامْرَأَة رُهْشوشَةٌ: ماجدة.

وَرجل رُهْشوشٌ: كريم سخي كثير الْحيَاء، وَقيل: عطوف رَحِيم لَا يمْنَع شَيْئا.

وناقة رُهْشوشٌ: غزيرة اللَّبن، وَالِاسْم الرَّهْشَةُ، وَقد تَرهْشَشَتْ. وَلَا أحقها.

رهش: الرَّواهشُ: العصَّب التي في ظاهر الذراع، واحدتُها راهِشةٌ

وراهِشٌ بغير هاء؛ قال:

وأَعْدَدْتُ للحرب فَضْفاضَةً

دِلاصاً، تَثَنَّى على الراهِشِ

وقيل: الرَّواهِشُ عصَبٌ وعروقٌ في باطن الذراع، والنواشر: عروقُ ظهر

الكفّ، وقيل: هي عروقُ ظاهر الذراع، والرواهِشُ: عصَبُ باطنِ يدَي الدابة.

والارْتِهاشُ: أَن يصُكّ الدابةُ بعَرض حافرِه عَرْضَ عُجايَتِه من اليد

الأُخرى فربّما أَدْماها وذلك لضَعْف يدِه.

والراهِشانِ: عرْقانِ في باطن الذراعين. والرَّهَشُ والارْتِهاشُ: أَن

تضطَرِبَ زواهِشُ الدابة فيَعْقِر بعضُها بعضاً. الليث: الرَّهَشُ

ارْتِهاشٌ يكون في الدابة وهو أَن تَصْطَكّ يداه في مِشْيته فيَعْقِر رواهشَه،

وهي عصَبُ يديه، والواحدة راهِشةٌ؛ وكذلك في يد الإِنسان رَواهِشُها:

عصبُها من باطن الذراع. أَبو عمرو: النواشرُ والرَّواهِشُ عروقُ باطنِ

الذراع، والأَشاجِعُ: عروق ظاهرِ الكف. النضر: الارْتِهاشُ والارتعاش واحدٌ.

ابن الأَثير: وفي حديث عُبادة وجَراثيمُ العرب تَرْتَهِسُ أَي تضْطَرب في

الفِتنة، قال: ويروى بالشين المعجمة، أَي تَصْطَكّ قبائلُهم في الفِتَن.

يقال: ارْتَهَشَ الناسُ إِذا وقَعت فيهم الحربُ، قال: وهما متقاربان في

المعنى، ويروى تَرْتَكِش، وقد تقدم. وحديث العُرَنيّين: عظُمَت بُطونُنا

وارْتَهَشَت أَعْضادُنا أَي اضطربت، قال: ويجوز أَن يكون بالسين والشين.

وفي حديث ابن الزبير: ورَهِش الثَّرى عرضاً؛ الرَّهِيشُ من التراب:

المُنْثالُ الذي لا يَتَماسَك من الارْتِهاش الاضطراب والمعنى لزوم الأَرض أَي

يقاتلون على أَرجلهم لِئلاَّ يُحَدّثوا أَنفسهم بالفرار، فِعْلَ البطَلِ

الشجاع إِذا غُشِي نزل عن دابّته واستقبل العدوّ، ويحتمل أَن يكون أَراد

القبر أَي اجعلوا غايتكم الموتَ. والارتهاش: ضربٌ من الطعْن في عَرْضٍ؛

قال:

أَبا خالدٍ، لولا انتظارِيَ نَصْرَكم،

أَخذْتُ سِنانِي فارْتَهَشْتُ به عَرْضا

وارتهاشه: تحريكُ يديه. قال أَبو منصور: معنى قوله فارتهشت به أَي قَطعت

به رواهشي حتى يسيل منها الدم ولا يرقأَ فأَموت؛ يقول: لولا انتظاري

نصركم لقتلت نفسي آنفاً. وفي حديث قُزْمانَ: أَنه جُرِحَ يوم أُحُدٍ

فاشْتَدّت به الجراحةُ فأَخَذ سهماً فقَطع به رَواهِشَ يديه فقَتَل نفسَه؛

الرَّواهِشُ: أَعصابٌ في باطن الذراع.

والرَّهِيشُ: الدَّقيق من الأَشياء. والرَّهِيشُ: النَّصلُ الدقيق.

ونصْلٌ رَهِيشٌ: حَدِيدٌ؛ قال امرؤ القيس:

بِرَهِيشٍ من كِنانَتهِ،

كتلَظِّي الجَمْرِ في شَرَرِهْ

قال أَبو حنيفة: إِذا انشق رِصافُ السهم فإِن بعض الرواة زعم أَنه يقال

له سهم رَهِيشٌ؛ وبه فسر الرَّهِيشُ من قول امرئ القيس:

برهيش من كنانته

قال: وليس هذا بقويّ. والرَّهِيشُ من الإِبل: المهزولةُ، وقيل:

الضعيفةٌ؛ قال رؤبة:

نَتْف الحُبارَى عن قَرا رَهيشِ

وقيل: هي القليلة لحم الظهر، كلاهما على التشبيه، فالرَّهِيشُ الذي هو

النَّصْل، والرَّهِيشُ من القِسِيّ التي يُصيب وترُها طائفَها، والطائف ما

بين الأَبْهَرِ والسِّيَةِ، وقيل: هو ما دون السِّيَةِ، فَيُؤْثّر فيها،

والسِّيَةُ ما اعْوَجّ من رأْسها.

والمُرْتَهِشةُ من القِسِيّ: التي إِذا رُمِيَ عليها اهتزّت فضرب

وتَرُها أَبْهَرَها، قال الجوهري: والصواب طائفَها. وقد ارْتَهَشَت القوسُ، فهي

مُرْتَهِشةٌ؛ وقال أَبو حنيفة: ذلك إِذا بُريَتْ بَرْياً سخِيفاً فجاءت

ضعيفة، وليس ذلك بقويّ. وارْتَهَشَ الجرادُ إِذا ركب بعضُه بعضاً حتى لا

يكاد يُرى الترابُ معه، قال: ويقال للرائد كيف البلادُ التي ارْتَدْتَ؟

قال: تركتُ الجرادَ يَرْتَهِش ليس لأَحد فيها نُجْعةٌ.

وامرأَة رُهْشوشةٌ: ماجِدةٌ. ورجل رُهْشُوشٌ: كريمٌ سَخِيٌّ كثيرُ

الحياء، وقيل: عَطوفٌ رَحيمٌ لا يمنع شيئاً، وقيل: حَيِيٌّ سَخِيٌّ رَقِيقُ

الوجه؛ قال الشاعر:

أَنت الكريمُ رِقَّةَ الرُّهشوشِ

يريد ترِقّ رقّةَ الرُّهشوش، ولقد تَرَهْشَشَ، وهو بَيِّنُ الرُّهْشةِ

والرُّهْشوشِيّة. وناقة رُهْشُوشٌ: غَزِيرةُ اللبَنِ، والاسم الرُّهْشة،

وقد تَرَهْشَشَت، قال ابن سيده: ولا أَحُقُّها. أَبو عمرو: ناقةٌّ رَهِيشٌ

أَي غزيرة صَفِيٌّ؛ وأَنشد:

وخَوّارة منها رَهِيش كأَنما

بَرَى لَحْمَ مَتْنَيها، عن الصُّلْبِ، لاحِبُ

رهـش
الرَّهِيشُ، كأَمِيرٍ، كَذا فِي سَائِر النُّسَخِ، والصَّوَابُ كَمَا فِي العَيْن: الرَّهَشُ، مُحَرَّكَةً: ارْتِهَاشٌ، أَي اضْطِرَابٌ يَكُونُ فِي الدّابَّةِ، وهُوَ اصْطِكاكُ يَدَيْهَا فِي مَشْيِهَا، فتُعَقَرُ رَوَاهِشُها، وَهِي عَصَبُ يَدَيْهَا، قالَهُ اللَّيْثُ، وَهُوَ نَصّ العَيْنِ هَكَذَا. وقَالَ الجَوْهَرِيُّ: الارْتِهَاشُ: أَنْ تَصُكَّ الدّابَّةُ بعَرْضِ حافِرِهَا عَرْضَ عُجَايَتِهَا مِنَ اليَدِ الأُخْرَى، فرُبَّمَا أَدْمَاهَا، وذلِكَ لضَعْفِ يَدِهَا. والرّاهِشَانِ: عِرْقانِ فِي باطِن الذِّراعَيْنِ، أَوْ الرَّوَاهِشُ: عُرُوقِ باطِنِ الذِّراعِ، قالَهُ أَبُو عَمْروٍ، ونَقَلَه عَنهُ الجَوْهَرِيُّ، وَاحدتها رَاهِشَةٌ ورَاهِشٌ، بِغَيْر هَاء، قَالَ: (وأَعْدَدْتُ للحَرْبِ فَضْفَاضَةً ... دِلاَصاً تَثَنَّي عَلَى الرّاهِشِ)
وقِيلَ: الرَّوَاهِشُ: عَصَبٌ وعُرُوقٌ فِي بَاطِنِ الذِّرَاعِ، والنَّوَاشِرُ: عُرُوقٌ فِي ظَاهِرِ الكَفِّ. وقيلَ: النَّوَاشِرُ: عُرُوقُ ظَاهِر الذِّرَاعِ، والرَّوَاهِش: عَصَبُ بَاطِنِ يَدَيِ الدّابَّةِ، وقَالَ إِبْرَاهِيمُ الحَرْبِيّ: أَخْبَرَني أَبو نَصْرٍ عَن الأَصْمَعِيّ، قَالَ: الرّاهِشُ: عَصَبٌ فِي بَاطِنِ الذّرَاعِ. ونَقَلَ الأَزْهَرِيّ عَن أَبِي عَمْروٍ: النَّوَاشِرُ والرَّوَاهِشُ: عُرُوقُ بَاطِنِ الذِّرَاعِ، والأَشَاجعُ: عُرُوقُ ظَاهِرِ الكَفِّ، فقَوْلُ المُصَنِّفِ فِي تَفْسِيرِ الرَّوَاهِشِ عُرُوقُ ظَاهِرِ الكَفّ، مَحَلُّ تَأَمُّلٍ ظَاهِرٍ، ثُمَّ رأَيْتُ الصّاغَانِيّ فِي العُبَابِ نَقَلَ عَن ابنِ فارِسٍ مَا نَصُّه: الرَّوَاهِشُ: عُرُوقُ ظاهِرِ الكَفِّ وبَاطِنِهَا، ثمّ قالَ: وَفِي الحَدِيثِ أَنّ قُزْمَانَ المُنَافِقَ خَرَجَ يومَ أُحْدٍ فَأَخَذَ سَهْماً فقَطَعَ بِهِ رَوَاهِشَ يَدَيْهِ فقَتَلَ نَفْسَه. ورَجُلٌ رَهْشُوشٌ بَيِّن الرُّهْشُوشَةِ، كَذا فِي النُّسَخ، وصَوابُه الرُّهْشُوشِيَّةِ، والرُّهْشَةِ، بِضَمِّهِنَّ، أَي سَخِيٌّ حَيِيٌّ، كَرِيمٌ رَقِيقُ الوَجْهِ، قَالَهُ اللَّيْثُ، وقِيلَ: عَطُوفٌ رَحِيمٌ لَا يَمْنَعُ شَيْئاً، قَالَ رُؤْبَةُ:
(أَنْتَ الجَوادُ رِقَّةَ الرُّهْشُوشِ ... المانِعِ العِرْضَ مِنَ التَّخْدِيِشِ)
والرَّهِيشُ، كأَمِيرٍ: النّاقَةُ الغَزِيرَةُ، قَالَهُ أَبُو عَمْروٍ، وأَنْشَدَ:
(وخَوّارَة مِنْهَا رَهِيشٌ كَأَنَّمَا ... بَرَي لَحْمَ مَتْنَيْهَا عَن الصُّلْبِ لاَحِبُ)
كالرَّهِيشَةِ، والرُّهْشُوشِ، بالضَّمّ، يُقَالُ: نَاقَةٌ رُهْشُوشٌ: غَزِيرَةُ اللَّبَنِ، والاِسْمُ الرُّهءشَةُ، وَقد تَرَهْشَشَتْ، قالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَحُقُّهَا. أَو الرَّهِيشُ من الإِبِلِ: القَلِيلَةُ لَحْمِ الظَّهْرِ، عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقِيلَ: المَهْزُولَةُ، وقِيلَ: الضَّعِيفَةُ، قَالَ رُؤْبَةُ: نَتْفَ الحُبَارَى عَنْ قَراً رَهِيشِ.
وقَال أَبُو سَعِيدٍ السُّكَّرِيّ: إِذا كَانَت الناقَةُ غَزِيزَةً كانَتْ خَفِيفَةَ لَحْمِ المَتْنِ، وأَنْشَد:
(وخَوّارَة مِنْهَا رَهِيشٌ كَأَنَّمَا ... بَرَي لَحْمَ مَتْنَيْها عَن الصُّلْبِ لاَحِبُ)

والرَّهِيشُ: المُنْهَالُ من التُّرَابِ الَّذِي لَا يَتَماسَكُ، مشنَ الارْتِهاشِ، وَهُوَ الاضْطِرابُ. والرَّهِيشُ: الضَّعِيفُ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدَّقِيقُ القَلِيلُ اللَّحْمِ، المَهْزُولُ، وقِيلَ: هُوَ الدَّقِيقُ مِنْ كُلِّ الأَشْياءِ.
وعَنِ الأَصْمَعِيّ: الرَّهِيشُ: النَّصْلُ الرَّقِيقُ، هَكَذَا بالرّاء فِي سائِرِ النُّسَخِ، ومِثْلُه فِي بَعْضِ نُسَخِ الصّحاح، وصَوَابُه: الدَّقِيقُ، بالدّال. والرَّهِيشُ: السَّهْمُ الضّامِرُ الخَفِيفُ الَّذِي سَحَجَتْهُ الأَرْضُ، قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(فرَمَاهَا فِي فَرَائِصِها ... بإِزاءِِ الحَوْضِِ أَو عُقُرِهْ)

(بِرَهِيشٍ مِنْ كِنَانَتِه ... كتَلَظِّي الجَمْرِ فِي شَرَرِهْ)
والرَّهِيشُ: القَوْسُ الدَّقِيقَةُ، عَن ابنِ عَبّادٍ، وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: هِيَ الَّتِي يُصِيبُ وَتَرُهَا طَائِفَها، والطّائِفُ: مَا بَيْنَ الأَبْهَرِ والسِّيَةِ، وقِيلَ: هُو مَا دُونَ السِّيَةِ فيُؤَثِّرُ فيهَا، والسِّيَةُ مَا اعْوَجَّ مِنْ رَأْسِهَا. وقَدْ ارْتَهَشَتِ القَوْسِ، فهِيَ مُرْتَهِشَةٌ، وهِيَ الَّتِي إِذا رُمِىَ عَلَيْهَا اهتَزَّتْ فضَرَبَ وَتَرُهَا أَبْهَرَهَا، والصَّوَابُ طائِفَها، كَمَا قالَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبو حَنِيفَةَ: ذلِكَ إِذا بُرِيَتْ بَرْياً سَخِيفاً، فجاءَتْ ضَعِيفَةً، ولَيْسَ ذلِكَ بِقَوِيّ. والارْتِهَاشُ: الارْتِعَاشُ والاضْطِرَابُ، قَالَهُ ابنُ شُمَيْلٍ.
والارْتِهاشُ: الاصْطِلامُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ الاصْطِدامُ، وهُوَ أَنْ يَصُكَّ الفَرَسُ بعَرْض حافِرِه عَرْضَ عُجَايَتِه مِن اليَدِ الأُخْرَى، فرُبَّما أَدْمَاها، وذلِكَ لِضَعْفِ يَدِه، ومِنْهُ حَدِيثُ عُبَادَةَ بنِ الصّامِتِ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: وجَرَاثِيمُ العَرَبِ تَرْتَهِشُ، أَيْ تَصْطَكُّ قَبَائِلُهُم بالفِتَنِ، قَالَهُ ابْن الأَثِير. وقالَ اللَّيْثُ: الارْتِهاشُ: ضَرْبٌ من الطَّعْنِ فِي عَرْضٍ، وأَنشد:
(أَبا خَالِدٍ لَوْلا انْتِظَارِيَ نَصْرَكُمْ ... أَخَذْتُ سِنَانِي فارْتَهَشْتُ بِهِ عَرْضَا)
قالَ الأَزْهَرِيّ: مَعْنَاهُ: أَيْ قَطَعْتُ بِهِ رَوَاهِشي حَتّى يَسِيلَ مِنْهَا الدَّمُ وَلَا يَرْقَأُ، فأَمُوت.
وارْتَهَشُوا: وَقَعَتِ الحَرْبُ بَيْنَهُم، وبِه فَسَّر ابنُ الأَثِيرِ أَيْضاً حَدِيثَ عُبَادَةَ، المُتَقَدِّمَ، قَالَ: وهُمَا مُتَقاَرِبانِ فِي المَعْنَى، ويُرْوَى بالسِّينِ، وَفِي أُخْرَى تَرْتَكِسُ، وقَدْ تَقَدَّمَ ذلِكَ فِي مَوْضِعِه. وممّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه: ارْتَهَشَ الجَرَادُ: رَكِبَ بَعْضُه بَعْضاً. لُغَةٌ فِي السّينِ. وارْتَهَشَ القَوْمُ: ازْدَحَمُوا.
لغَةٌ فِي السِّينِ، عَن أَبِي شُجَاعٍ. وامْرَأَةٌ رُهْشُوشَةٌ: مَاجِدَةٌ. وتَرَهَّشَ الرَّجُلُ: تَسَخَّى وتَكَرَّمَ.
والناقَةُ: غَزُرَ لبَنُها