83900. دولج2 83901. دَوْلَجَ1 83902. دولفين1 83903. دَوْلَنَة1 83904. دولوريس1 83905. دُوَلِيّ183906. دَوْلِيَّت1 83907. دَوَمَ1 83908. دَوْم1 83909. دوم20 83910. دَوْمَ الإيادِ1 83911. دَوَمَ 1 83912. دُومَا1 83913. دَوْمَان1 83914. دُومانُ1 83915. دَوْمَة1 83916. دُومَةُ1 83917. دُومَةُ الجندَل1 83918. دُومَةُ خَبْتٍ1 83919. دَوْمَت1 83920. دومت1 83921. دَوْمَر1 83922. دَوْمَرِيّةُ1 83923. دومنيك1 83924. دَوْمِيَّة1 83925. دوميس1 83926. دَوْمين1 83927. دومينو1 83928. دومينيك1 83929. دوميه1 83930. دُونٌ1 83931. دُونُ1 83932. دون19 83933. دُونَ1 83934. دَوَنَ 1 83935. دُونَة1 83936. دُوْنَة1 83937. دونة1 83938. دَوْنَقُ1 83939. دونك1 83940. دونما1 83941. دُونْما1 83942. دُونو1 83943. دُونِيّ1 83944. دوني1 83945. دُونِيا1 83946. دُونيَّة1 83947. دونية1 83948. دونيس1 83949. دُونِيك1 83950. دوه6 83951. دَوَهَ 1 83952. دوهوم1 83953. دوو3 83954. دووم1 83955. دوى6 83956. دَوَى1 83957. دَوَى 1 83958. دوي4 83959. دوِي2 83960. دَوِيّا1 83961. دويا1 83962. دُوَيْب1 83963. دُوَيْجة1 83964. دُوَيْحِس1 83965. دُوَيْحِل1 83966. دُوَيْد1 83967. دُوَيْدَا1 83968. دُوَيْدَاء1 83969. دويدار1 83970. دُوَيْرم1 83971. دويره1 83972. دُوَيْرِيّ1 83973. دَوِيرِيّ1 83974. دُوَيْس1 83975. دُوَيْسَان1 83976. دويسة1 83977. دُوَيْسَة1 83978. دَوِيشَة1 83979. دُوَيْعِيّ1 83980. دُوَيْك1 83981. دُوَيْكَان1 83982. دُوَيْكِيّ1 83983. دَوِيلَان1 83984. دُوَيْلَان1 83985. دُوَيْمان1 83986. دُوَيْمَة1 83987. دُوَيْن1 83988. دَوِينُ1 83989. دُوَيْهِشيّ1 83990. دُوَيْهِيّ1 83991. دىف1 83992. دَيْ1 83993. دي دي1 83994. ديا1 83995. دِياب1 83996. دِيَابا1 83997. دِيَاتِيّ1 83998. دَيَّاح1 83999. دياخّيلون1 Prev. 100
«
Previous

دُوَلِيّ

»
Next
دُوَلِيّ
الجذر: د و ل

مثال: القوانين الدُّوَلِيَّة
الرأي: مرفوضة
السبب: للنسب إلى الجمع مباشرة دون ردِّه إلى المفرد.

الصواب والرتبة: -القوانين الدَّوْلِيَّة [فصيحة]-القوانين الدُّوَلِيَّة [فصيحة]
التعليق: لما كان معنى الاشتراك الجمعي مقصودًا في هذا المثال فإن الأدق النسب إلى الجمع. ومسألة النسب إلى الجمع على لفظه أو بردِّه إلى مفرده مسألة خلافية، فمذهب البصريين في النسب إلى جمع التكسير الباقي على جمعيته أن يرد إلى مفرده، ثم ينسب إلى هذا المفرد، بينما أجاز الكوفيون أن ينسب إلى جمع التكسير مطلقًا، سواء أكان اللبس مأمونًا عند النسب إلى مفرده، أم غير مأمون. وبرأيهم أخذ مجمع اللغة المصري؛ لأن السماع يؤيدهم؛ ولأن النسبة إلى الجمع قد تكون أبين وأدق في التعبير عن المراد من النسبة إلى المفرد، فإن أريد الاشتراك الجمعي كان النسب إلى الجمع أفضل، وإن أريد مجرد النسبة كان النسب إلى المفرد أفضل، وبهذا يظهر الفرق بين قولنا: مطار دُوَليّ، ومطار دَوْلِيّ، وقد ورد الاستعمال المرفوض في الأساسيّ والمنجد.