79072. خَطَلَ 1 79073. خطلب2 79074. خَطْمٌ1 79075. خَطَمَ1 79076. خطم12 79077. خَطم279078. خَطَمَ 1 79079. خَطْمَةُ1 79080. خطمه1 79081. خطمية1 79082. خطن1 79083. خُطُوّ1 79084. خطو12 79085. خَطُوأَ 1 79086. خَطَوانِيّ1 79087. خُطُوبة1 79088. خُطْوة1 79089. خطوةً بخطوة1 79090. خُطْوةً خُطْوةً1 79091. خَطُورِيّ1 79092. خُطُوريّ1 79093. خَطُوطَة1 79094. خَطُوف1 79095. خُطْوِيَّة1 79096. خُطَى1 79097. خطي1 79098. خُطَيْب1 79099. خَطِيب2 79100. خُطَيْبَة1 79101. خَطِيبة1 79102. خطيبة1 79103. خَطِيبي1 79104. خُطِّيَّة1 79105. خَطِّيَّة1 79106. خَطِيرة2 79107. خُطَيْرة1 79108. خُطَيْط1 79109. خَطِّيط1 79110. خَطِيفة1 79111. خُطَيْفة1 79112. خَطِيفيّ1 79113. خُطَيْفي1 79114. خُطَيْم1 79115. خَطِيم1 79116. خِطَّيْن1 79117. خُطَّيْن1 79118. خَظَّ1 79119. خظ1 79120. خَظَا2 79121. خظا5 79122. خظاه1 79123. خظرف3 79124. خُظْرُوْف1 79125. خظظ1 79126. خَظظ1 79127. خظن1 79128. خظو5 79129. خظى2 79130. خَظَى 1 79131. خَظِيَ1 79132. خع1 79133. خُعاد1 79134. خُعَامِر1 79135. خعب3 79136. خعخع1 79137. خَعخَع1 79138. خعر2 79139. خُعِصَام1 79140. خُعَطِية1 79141. خعع1 79142. خَعع1 79143. خعل3 79144. خَعل1 79145. خعم2 79146. خَعم1 79147. خِفّ1 79148. خفّ1 79149. خَفَ1 79150. خُفّ2 79151. خف6 79152. خَفَّ 1 79153. خفء2 79154. خفأ6 79155. خَفَأَهُ1 79156. خَفَا2 79157. خفا6 79158. خِفَاء1 79159. خَفَاء1 79160. خَفَّاجة1 79161. خَفَاجة1 79162. خَفَّاجيّ1 79163. خَفَاجِي1 79164. خَفَّاش1 79165. خَفَّاف1 79166. خُفَافٌ1 79167. خُفَاف1 79168. خَفَّال1 79169. خَفّانُ1 79170. خَفاهُ1 79171. خَفت1 Prev. 100
«
Previous

خَطم

»
Next
خَطم: خَطَم، خَطَم الفيل: ضربه على خرطومه. (معجم البلاذري).
خَطْمَّيِة: خَطميّ، غسول (بوشر، هلو). وخَطَمَّيِة: نوع من الحور (راوولف ص62).
خَطم

(الخَطْمُ: الخَطْبُ الجَلِيلُ) ، رَوَى ثَعْلَبٌ عَن ابنِ الأَعرابيّ، عَنِ النَّبِي [
] مُرْسَلاً أَنَّه وَعَدَ رَجُلاً أَن يَخْرُج إِلَيْهِ فأبْطَأ عَلَيْهِ، فلمّا خَرَج قَالَ لَهُ: " شَغَلني عَنْك خَطْمٌ " أَي: خَطْبٌ جَلِيلٌ، كَأَنَّ المِيمَ فِيهِ بَدَل من الْبَاء، قَالَ ابنُ الأَثير: ويُحْتَمل أَن يُراد بِهِ أَمْرٌ خَطَمَه أَي: مَنَعه من الخُروجِ.
(و) الخَطْمُ: (ع) ، قَالَ الشاعِرُ:
(غَداةَ دَعَا بَني شِجْعٍ وولَّى ... يَؤُمّ الخَطْمَ لَا يَدْعُو مُجِيبَا)

(و) من المَجازِ: الخَطْمُ: (مِنْقَارُ الطَّائِر) ، أنشَدَ ثَعْلب فِي صَفَة قَطاةٍ:
(لأِصْهَبَ صَيْفِيِّ يُشَبَّه خَطْمُه ... إِذا قَطَرتْ تَسْقِيه حَبَّةَ قِلْقِلِ)

(و) الخَطْمُ (من الدَّابَّةِ: مُقَدَّمُ أَنْفِها وفَمِها) نَحْو الكَلْبِ والبَعِيرِ،! ز: وَقيل: هُوَ من السَّبُعِ بِمَنْزِلة الجَحْفَلَة من الفَرَس وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: هُوَ من السَّبُع الخَطْمُ والخُرْطُومُ. وَمن الخِنْزِير: الفِنْطِيسَةُ، وَمن الجَناحِ غيرِ الصَّائِد: المِنْقارُ، وَمن الصَّائِد: المَنْسِرُ. وَفِي حَدِيث الدَّجَّال: " خَبَأْتُ لكم خَطْمَ شَاة ". هَذَا هُوَ الأَصْل.
(و) من المَجاز: الخَطْمُ (مِنْك: أَنْفُك) . وأصل الخَطْم لِلسّباع: مَقَادِيمُ أُنوفِها وأَفْواهِها، فاسْتُعِيرت للنّاس (كالمَخْطِم، كَمَجْلِس وَمِنْبَر) ، يُقَال: ضَرَبَ الرَّجُلَ على خَطْمه ومَخْطِمه، وعَقَرُوا مَخاطِمهُم. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ والشًّيْبانيّ: الأُنوفُ يُقَال لَهَا المَخَاطم، وَاحِدهَا مَخْطِم " بِكَسْر الطَّاء ".
(وخَطَمه يَخْطِمُه) من حَدّ ضَرَب خَطْماً أَي: (ضَرَب) خَطْمه أَي: (أَنْفَه) ، وخَطَمه بالسَّيْف إِذا ضَرَب حاقَّ وَسط أَنْفِه، (و) خَطَمه (بالخِطَام) كَكِتابِ يَخْطِمه خَطْمًا: (جَعَلَه على أَنْفِه كَخَطَّمَه بِهِ) بالتَّشْدِيد، (أَو) خَطَمَه وخَطَّمه: إِذا (حَزَّ أَنْفَه) حَزًّا غير عَمِيقٍ (لِيَضعَ عَلَيْهِ الخِطامَ) . وناقة مَخْطُومة ونُوقٌ مُخَطَّمة شُدِّد للكَثْرة، وَفِي حَديثِ الزَّكاةِ: " فَخَطَم الأُخْرى دُونَها " أَي: وَضَع الخِطامَ فِي رَأْسِها وَأَلْقاه إِلَيْهِ لِيَقُودَها بِهِ. قَالَ ابنُ الأَثِير: " خطامُ الَبعِير: أَن يَأْخُذ حَبْلاً من لِيفٍ أَو شَعَر أَو كَتَّان فيُجْعَلَ فِي أَحَد طَرَفَيْه حَلْقة، ثُمَّ يُشَدُّ فِيهِ الطَّرفُ الآخر حَتَّى يَصِير كالحَلْقة، ثُمّ يُقَلِّدَ البَعِير، ثُمّ يُثَنِّيَ على مَخْطَّمِه، وَأما الَّذِي يُجْعَل فِي الأَنْف دَقِيقاً فَهُوَ الزِّمامُ.
(و) من المَجازِ: خَطَمه (بالكَلاَم: قَهَرَه ومَنَعَه حَتّى لَا يَنْبِس) وَلَا يَحِير. (و) من الْمجَاز: خَطَمَ (الأَدِيمَ) خَطْمًا أَي (خَاطَ حَوَاشِيَه) . عَن كُراع.
(و) من المَجازِ: خَطَم (القَوسَ بالوَتَر خَطْمًا وخِطَامًا) أَي: (عَلَّقَها) بِهِ أَو عَلَيْه.
(والخِطَامُ، كَكِتابٍ: ذلِك المُعَلَّق بِهِ) قَالَه أَبُو حَنِيفة، وَأنْشد للطِّرمَّاح:
(يَلحَسُ الرَّصفَ لَهُ قَضْبَةٌ ... سَمْحَجُ المَتْن هَتُوفُ الخِطامِ)

(و) الخِطَامُ أَيْضا: (وَتَرُ القَوْسِ) ، يُقَال: أَخَذَ قَوْساً فَخَطَمها بخِطَامِها أَي: وَتَرها بِوَتَرها.
(و) الخِطامُ: (كُلُّ مَا وُضِع فِي أَنْفِ البَعِير ليُقْتَاد بِه) . كَذَا فِي المُحْكَم.
وَقَالَ ابنُ شُمَيل: هُوَ كُلُّ حَبْل يُعَلَّق فِي حَلْق البَعِير، ثمَّ يُعْقَد على أنْفِه كَانَ من جِلْد أَو صوف أَو لِيفِ أَو قِنَّبٍ، (ج) الخُطُم (كَكُتُب) ، وقِيلَ: إِذا ضُفِر من الأَدَم فَهُوَ جَرِيرٌ.
(و) الخِطَامُ: (سَمَةٌ على أَنْفِه) حَتَّى تَنْبَسِط على خَدَّيْه. قَالَه أَبُو عَلِيّ فِي التَّذْكرة، (أَو فِي عُرْضِ وَجْهِه إِلَى الخَدِّ) كَهَيْئَة الخَطّ. قَالَه النَّضْر. قَالَ: (ورُبَّما وُسِم بِخِطَامٍ، و) رُبَّما وُسِم (بخِطَامَيْن. يُقال: جَمَلٌ مُخْطُومُ خِطامٍ أَو) مَخْطُومُ (خِطَامَيْن، مُضافَة) ، وَبِه خِطامٌ وخِطامان.
(والأَخْطَمُ: الطَّوِيلُ الأَنْفِ) من الرِّجال. (و) أَيْضا: (الأَسْودُ) .
(وفَرَسٌ مُخَطَّم، كَمُعَظَّم: أَخذَ البَياضُ من خَطْمِه إِلَى حَنَكِه الأَسْفَل) ، فَصَارَ كالخِطام لَهُ، قَالَ ابْن سَيّده: " لَيْسَ على الفِعْل؛ لأنّا لم نَسْمَع خَطَّم، وَإِنَّما تَوَهَّموا ذلِك ". (وكَمُعَظَّم ومُحَدِّث: البَسْر الَّذِي (فِيهِ خُطُوطٌ) وطَرَائِقُ، الكَسْرُ عَن كُرَاع، واقتَصَر الجوهَرِيُّ على الفَتْح.
(والخِطْمِيُّ) بالكَسْر، وَعَلِيهِ اقتَصَر الجَوْهَرِي (ويُفْتَحْ) ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ بِفَتْح الخَاءِ، وَمن قَالَ بالكَسْرِ فقد لَحَن: (نَباتٌ) يُغسَل بِهِ الرَّأْسُ، وَمِنْه الحَدِيث: " أَنه كَانَ يَغْسِل رأسَه بالخِطْمِيّ وَهُوَ جُنُب ". وَهُوَ (مُحُلَّل مُنَضِّج مُلَيِّن نافِعٌ لعُسْرِ البَوْلِ والحَصَا والنَّسَا وقُرحَةِ الأَمْعاءِ والارْتِعاشِ، ونُضجِ الجِراحَاتِ، وتَسْكِين الوَجَع، ومعَ الخَلّ للبَهَقِ وَوَجَعِ الأَسْنانِ مَضْمَضَةً، وَنَهْشِ الهَوَامِّ وحَرْقِ النّار. وخَلْطُ بِزْرِه بالماءِ أَو سَحِيقِ أصلِه يُجَمِّدَانِه، ولُعابُه المُسْتَخْرَجُ بالمَاءِ الحَارِّ يَنْفَعُ المَرْأَةَ العَقِيمَ والمُقْعَدَ) .
(وذَاتُ الخِطْمِيّ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ ذَاتُ الخَطْماء: (ع) بَيْنَ المَدِينة وتَبُوك (فِيهِ مَسْجِدُ رَسُولِ الله [
] فِي مَسِيرِه إِلَى تَبُوكَ) .
(وكَزُبَيْرٍ: خُطَيْمُ بنُ عَلِيّ بن خُطَيْم) النَّيْسَابُورِيّ (مُحَدِّثٌ) كَتَب عَنهُ ابنُ عَدِيّ. (و) خَطِيمٌ (كَأَمِيرٍ: صَحابِيٌّ) . وَقَالَ عَبْدان: لَا أَدْرِي أَله صُحْبَة أم لَا؟ ، (وخَطِيمُ بنُ نُوَيْرَة، وقَيْسُ بنُ الخَطِيم) الأَنْصَارِيُّ: (شاعِرَانِ) . وأولادُ الأَخِير لُبْنَى ولَيْلى وَيَزِيد، لَهمُ صُحْبة.
والخَطِيمُ هُوَ ابنُ عَدِيّ بنِ عَمْرُو ابْن سَوادِ بنِ ظَفَر الخَزْرَجِيّ.
(وَنَجْمُ بنُ الخَطِيم: مُحَدِّث) رَوَى عَن الإِمَام أبي جَعْفَرٍ مُحَمَّدٍ الباقر رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ.
(وعَبَّادُ بنُ عَبْد العُزَّى) بنِ مُحْصن ابنِ عَقِيدَةَ بنِ وَهْب بنِ الحَارث، وَهُوَ جُشَمُ بنُ لَؤيّ بنِ غَالِب، يُقَال لَهُ: (الخَطِيم، لأنَّه ضُرِبَ على أَنْفِهِ يَوْم الجَمَلِ) ، وَيُقَال لأولاده الخَطِيمِيُّون.
(و) خِطَامٌ (كَكِتابٍ: اسمُ) راجِز أَخذ عَنهُ الأَصْمَعيّ.
(وخِطامُ الكَلبِ: شاعِرٌ) ، نَقله ابنُ سِيدَه.
(وخَطْمَةُ: ع) من أَعْراضِ المَدِينة، على سَاكِنها أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسَّلام. وأنشدَ ابنُ الأَعْرابيّ:
(نَعاماً بخَطْمَة صُعْرَ الخُدُود ... لَا تَرِدُ المَاءَ إِلَّا صِيامَا)

(وَفِي طَيِّئٍ خَطْمَةُ) ، قَالَ شَيْخُنا: وضَبَطه الشِّهاب أَوَاخِر شَرْح الشّفاء بكَسْرٍ فَفَتْحٍ.
(وخُطَيْمَةُ، كَجُهَيْنَةً: ابنَا سَعد بنِ ثَعْلَبَة) بن نَصْرِ بن سَعْدِ بن نَبْهَان بنِ عَمْرو بنِ الغَوْث بن طَيّئ. قُلتُ: وَلم أَجِدْ لَهما ذِكراً فِي بَنِي طَيّئ، وَالَّذِي ذَكَره أَئِمَّةُ النَّسَب: خِطامَةُ بنُ سَعْد بنِ ثَعْلَبة بنِ نَصْر كَكِتابه، وَهَكَذَا ضَبَطه ابنُ السَّمْعانِيّ وغَيْرُه من أَئِمّة النَّسَب، قَالُوا: وَمن وَلَدِه مَازِنُ بنُ الغضوبة بن غُراب بنِ بِشْرِ بنِ خُطامَة الخُطامِيّ، لَهُ وِفادَةٌ وصُحْبَة، وحَدِيثُه فِي أَعْلَام النُّبُوَّة. فَتَأَمَّل ذَلِك. (وخَطْمَةُ) : بَطْنٌ (مِنَ الأَنْصارِ) ، وهم (بَنُو عَبْدِ اللهِ بنِ) جُشَم بنِ (مَالِك بنِ أَوْس) بنِ حَارِثَة ابنِ ثَعْلَبَة العَنْقَاء، وَإِنَّما لُقِّب خَطْمَة لأنّه ضربَ رَجُلاً على أَنْفِه فَخَطَمه والمُرادُ بِعَبْدِ اللهِ هُوَ عَبْدُ الأَشْهل. وَقد وَقع فِي الصّحاح وغَيرِه مِثلُ مَا أورَد المصنِّف، وَفِيه نَظَر. مِنْهُم عبدُ الله بنُ يَزِيدَ بنِ حِصْنِ بن عَمْرِو بن الحارثِ الخَطْمِيُّ، لَهُ صُحبة، رَوَى عَنهُ ابنُه مُوسَى، وَعَن وَلَده: أَبُو بَكْر مُوسَى ابنُ إِسْحَاق بنِ مُوسَى بنِ عَبْدِ الله بنِ مُوسَى الخَطْمِيُّ الفَقيهُ الشّافعيُّ، سَمِع أَبَاهُ، وعليُّ بنُ الجَعْد، وَعنهُ ابنُ الأنبارِيّ، وَكَانَ فَصِيحًا ثَبْتا، تُوفِّي سنةَ سَبْعٍ وتِسْعِين ومِائَتَين، وَأَبُوه حَدَّث عَن ابْن عُيَيْنة، وَكَانَ حُجَّة، وَعنهُ مُسْلِمٌ والتّرمذِيّ، مَاتَ سنة أربعٍ وأربَعِين ومِائَتَيْن.
(وَبَنُو خُطَامةَ، كَثُمَامةَ: حَيُّ من الأَزْدِ) . كَمَا فِي التَّهذيب.
(و) قَالَ الأَصْمَعِيُّ: (مِسْكٌ خَطَّام) كَشَدَّاد: يَفْعَم، أَي: (يَمْللأُ الخَيَاشِم) . وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: حَدِيدُ الرِّيح، كَأَنَّهُ يَخْطِم الأَنْفَ.
وَهُوَ مجَاز، وَمِنْه قَولُ الرَّاعِي:
(أَتَتْنا خُزَامَى ذاتُ نَشْرٍ وَحَنْوَةٌ ... وَرَاحٌ وخَطَّامٌ من المِسْكِ يِنْفَحُ)

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الخَطْمُ: مُقَدَّمُ وَجْه الْإِنْسَان، وَبِه فُسِّرَ حَدِيثُ كَعْب: " يَبْعث اللهُ من بَقِيع الغَرْقَد سَبْعِين ألفا هُم خِيارُ من يَنْحتُّ عَن خَطْمه المَدَرُ "، أَي: تَنشقُّ عَن وَجْهِه الأرضُ. وَهُوَ مجَاز.
وَيُقَال للبَعِير إِذا غَلَب أَن يُخْطَم: منَع خِطامَه، قَالَ الأَعْشَى:
(أَرادوا نَحْتَ أَثْلَتِنا ... وكُنّا نَمْنعُ الخُطُمَا) والخُطْمةُ، بالضَّم: رَعْن الجَبَل، نَقله الجوهَرِيّ. وَهُوَ مَجاز.
وَفُلَان خاطِمُ أَمرَ بَنِي فُلان أَي: هُوَ قائِدُهم ومُدَبِّر أَمْرَهم. وَهُوَ مجَاز، وَمِنْه قَولُ أَبِي النَّجْم:
(تِلْكُم لُجَيْمُ فَمَتَى تَخْرَنْطِمْ ... )

(تَخْطِم أُمورَ قَوْمِها وتُخْطَمْ ... )

وخَطَم الْكَلِمَة خَطْمًا: رَبَطها وشَدَّها، وَهُوَ كِنايَة عَن الاحتِياط فِيمَا يَلْفِظ بِهِ.
وخِطامُ الدَّلْو: حَبْلها، قَالَ:
(إِذا جَعَلْتَ الدَّلْوَ فِي خِطامِها ... حَمراءَ من مَكَّة أَوْ إِحْرَامِها)

وخَطْمُ اللّيل: أَوّلُ إقبالِه، كَمَا يُقالُ: أَنْفُ اللَّيلِ، وَهُوَ مجَاز.
وخَطَمه خَطْمًا: وَسَمه على أَنْفِه، وَذَلِكَ الأَثر هُوَ الخَطْم.
والمُخَطَّم من الأَنْف: كَمُعَظّم: موضِع الخِطام. وَقَالَ ابنُ سِيَده: " لَيْسَ على الفِعْل؛ لأَنا لم نَسْمع خَطَّم إِلَّا أَنَّهم تَوَهَّمُوا ذَلِك ".
وَيُقَال: تَزَوَّج على خِطام أَي: تَزَوَّج امرأتَيْن فصارَتَا كالخِطام لَهُ.
وقَولُ ذِي الرُّمَّة:
(وَإِن حَبَا من أَنْفِ رَمْل مَنْخِرُ ... )

(خَطْمْنه خَطْمًا وهُنَّ عُسَّرُ ... )

قَالَ الأصمَعِيُّ: أرادَ بقَوْله: خَطَمْنَه: مَرَرْنَ على أَنْفِ ذلِك الرَّمل فَقَطَعْنه.
وخَطَم أنفَه: أَلْزقَ بِهِ عَارًا ظَاهِرًا. وخَطَمه باللَّوم وَعَذَّره.
وخَطَمَ أَنْف الرَّمل: استَقْبَلَه جَازِعًا.
وخُطِمَ بِلِحْيَةٍ: صارَتْ فِي خَدّيه.
وخَطَمَتْه لحيتُه، وكُلُّ ذلِك مجازٌ.