76821. حَيْثُ تذهبوا تجدوا...1 76822. حَيْثُ ثمنِه1 76823. حَيْثُ غربت الشمس1 76824. حَيْثُ يكون أولادك هناك...1 76825. حَيْثُ 1 76826. حَيْثُما176827. حيثما1 76828. حيج5 76829. حَيْجَاوي1 76830. حَيْجَر1 76831. حِيجِريّ1 76832. حَيْجَريّ1 76833. حيجم1 76834. حَيْجِيّ1 76835. حيح2 76836. حَيَدَ1 76837. حَيَد1 76838. حَيْد1 76839. حيد15 76840. حَيَدَ 1 76841. حَيْدَار1 76842. حَيْدَانِي1 76843. حَيْدَةُ1 76844. حَيْدَة1 76845. حَيْدر1 76846. حيدر1 76847. حَيْدَرَا1 76848. حيدرة1 76849. حَيْدرة1 76850. حَيْدَرُو1 76851. حَيْدَرُوِي1 76852. حَيْدَرِيّ1 76853. حَيْدَق1 76854. حَيْدَل1 76855. حيدوريّ1 76856. حَيْدُون1 76857. حَيْديّ1 76858. حيذ2 76859. حير18 76860. حَيَرَ1 76861. حَيْرُ الزَّجّالي1 76862. حَيَرَ 1 76863. حِيرَا1 76864. حَيْرَا1 76865. حَيْرَات1 76866. حِيراري1 76867. حَيْراز1 76868. حِيرانُ1 76869. حَيْرانًا1 76870. حَيْرانة1 76871. حَيْرَانِي1 76872. حَيْرَانِين1 76873. حَيَّرةُ1 76874. حِيرَة1 76875. حَيْرَثِيّ1 76876. حَيْرَز1 76877. حيرزا1 76878. حَيْرَف1 76879. حيره1 76880. حَيْرُوف1 76881. حيز8 76882. حَيِّز1 76883. حَيْز1 76884. حَيِّزُ الْكَوْكَب1 76885. حَيْز الله1 76886. حَيَزَ 1 76887. حَيْزَات1 76888. حِيزَانُ1 76889. حيزب2 76890. حَيْزَمَ1 76891. حيزم2 76892. حَيْزُو1 76893. حَيْزُوم1 76894. حَيْزُومة1 76895. حَيِّزيّة1 76896. حيس15 76897. حَيَسَ1 76898. حَيْسٌ1 76899. حَيَسَ 1 76900. حَيْسَاوِي1 76901. حيسو1 76902. حَيْسِيّ1 76903. حَيَشَ1 76904. حيش7 76905. حَيْشَة1 76906. حَيَصَ1 76907. حيص18 76908. حَيَصَ 1 76909. حَيْصَ 1 76910. حِيَصات1 76911. حَيْصَة1 76912. حَيْضٌ2 76913. حيض18 76914. حَيَضَ 1 76915. حِيضان1 76916. حَيْضَان1 76917. حَيْضر1 76918. حيط3 76919. حَيَطَ 1 76920. حَيْطَانَة1 Prev. 100
«
Previous

حَيْثُما

»
Next
حَيْثُما
الجذر: ح ي ث

مثال: لَنْ يستثمر أمواله إلاّ حيثما يطمئن عليها
الرأي: مرفوضة عند بعضهم
السبب: لاستخدام «حيثما» الدالة على الشرط بدلا من «حيث» الظرفية.

الصواب والرتبة: -لن يستثمر أمواله إلاّ حيث يطمئن عليها [فصيحة]
التعليق: تستعمل «حيث» ظرفًا للمكان، فإذا اتصلت بها «ما» الكافة ضُمّنت معنى الشرط وجزمت الفعلين كقول الشاعر:
حيثما تستقم يقدر لك الله نجاحًا في غابر الأزمان