Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لابن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1971. حوب19 1972. حوت14 1973. حوث8 1974. حوج15 1975. حود5 1976. حوذ131977. حور24 1978. حوز18 1979. حوس13 1980. حوش17 1981. حوص16 1982. حوض12 1983. حوط16 1984. حوف14 1985. حوق13 1986. حوك13 1987. حوكل1 1988. حول21 1989. حوم14 1990. حون4 1991. حيا4 1992. حيث10 1993. حيج5 1994. حيد15 1995. حير18 1996. حيز8 1997. حيس15 1998. حيش7 1999. حيص18 2000. حيض18 2001. حيف18 2002. حيق15 2003. حيك12 2004. حين15 2005. حيه3 2006. خ5 2007. خا3 2008. خبأ12 2009. خبا4 2010. خبب12 2011. خبت18 2012. خبتل1 2013. خبث18 2014. خبج8 2015. خبجر2 2016. خبذع1 2017. خبر19 2018. خبرجل1 2019. خبرع1 2020. خبرق1 2021. خبرنج2 2022. خبز14 2023. خبس7 2024. خبش3 2025. خبص11 2026. خبط17 2027. خبع6 2028. خبعث2 2029. خبعثن6 2030. خبعج2 2031. خبق5 2032. خبل16 2033. خبن13 2034. خبند3 2035. ختأ4 2036. ختا2 2037. ختب2 2038. ختت5 2039. ختر14 2040. خترب2 2041. خترم1 2042. ختع7 2043. ختعر6 2044. ختعل1 2045. ختف2 2046. ختل14 2047. ختلع1 2048. ختم20 2049. ختن15 2050. خثا2 2051. خثث3 2052. خثر18 2053. خثرم4 2054. خثع1 2055. خثعب3 2056. خثعج2 2057. خثعم4 2058. خثل6 2059. خثلم1 2060. خثم8 2061. خجأ7 2062. خجا2 2063. خجج5 2064. خجر4 2065. خجف4 2066. خجل16 2067. خجم3 2068. خدب12 2069. خدج17 2070. خدد12 Prev. 100
«
Previous

حوذ

»
Next

حوذ: حاذَ يَحُوذَ حَوْذاً كحاط حَوْطاً، والحَوْذُ: الطَّلْقُ.

والحَوْذُ والإِحْواذُ: السيرُ الشديد. وحاذ إِبله يحوذها حَوْذاً: ساقها سوقاً

شديداً كحازها حوزاً؛ وروي هذا البيت:

يَحُوذُهُنَّ وَلَهُ حُوذيُّ

فسره ثعلب بأَن معنى قوله حوذي امتناع في نفسه؛ قال ابن سيده: ولا أَعرف

هذا إِلا ههنا، والمعروف:

يحوزهنّ وله حوزي

وفي حديث الصلاة: فمن فرّغ لها قلبه وحاذ عليها، فهو مؤمن أَي حافظ

عليها، من حاذ الإِبل يحوذها إِذا حازها وجمعها ليسوقها. وطَرَدٌ أَحْوَذُ:

سريع؛ قال بَخْدَجٌ:

لاقى النخيلاتُ حِناذاً مِحْنَذا

مني، وشلاًّ للأَعادي مِشْقَذا،

وطَرَداً طَرْدَ النعام أَحْوَذا

وأَحْوَذَ السيرَ: سار سيراً شديداً. والأَحْوَذِيُّ: السريع في كل ما

أَخَذَ فيه، وأَصله في السفر. والحَوْذُ: السوق السريع، يقال: حُذْت

الإِبل أَحُوذُها حَوْذاً وأَحْوَذْتها مثله. والأَحْوَذِيّ: الخفيف في الشيء

بحذفه؛ عن أَبي عمرو، وقال يصف جناحي قطاة:

على أَحْوَذِيَّينِ اسْتَقَلّتْ عليهما،

فما هي إِلا لَمْحَة فَتَغيب

وقال آخر:

أَتَتْكَ عَبْسٌ تَحْمِل المَشِيَّا،

ماءٍ مِنَ الطّثرة أَحْوَذيَّا

يعني سريع الإِسهال. والأَحْوَذيّ: الذي يسير مسيرة عشر في ثلاث ليال؛

وأَنشد:

لَقَدْ أَكونُ على الحاجاتِ ذا لَبَثِ،

وأَحْوَذِيّاً إِذا انضمَّ الذّعالِيبُ

قال: انضمامها انطواء بدنها، وهي إِذا انضمت فهي أَسرع لها. قال:

والذعاليب أَيضاً ذيول الثياب. ويقال: أَحْوَذَ ذاك إِذا جمعه وضمه؛ ومنه يقال:

استحوذ على كذا إِذا حواه. وأَحْوَذ ثوبه: ضمه إِليه؛ قال لبيد يصف

حماراً وأُتناً:

إِذا اجْتَمَعَتْ وأَحْوَذَ جانِبَيْها

وأَوردَهَا على عُوجٍ طِوال

قال: يعني ضمها ولم يفته منها شيء، وعنى بالعُوج القوائم. وأَمر مَحُوذ:

مضموم محكم كَمَحُوز، وجادَ ما أَحْوَذ قصيدتَه أَي أَحكمها. ويقال:

أَحوذ الصانع القِدْح إِذا أَخفه؛ ومن هذا أُخِذَ الأَحْوذيّ المنكمش الحادّ

الخفيف في أُموره؛ قال لبيد:

فهو كَقِدْحِ المَنِيح أَحْوَذَه الصَّا

نعُ، يَنْفِي عن مَتْنِه القُوَبَا

والأَحْوَذِيُّ: المشمر في الأُمور القاهر لها الذي لا يشذ عليه منها

شيء.

والحَويذُ من الرجال: المشمر؛ قال عمران بن حَطَّان:

ثَقْفٌ حَويذٌ مُبِينُ الكَفِّ ناصِعُه،

لا طَائِشُ الكفّ وَقّاف ولا كَفِلُ

يريد بالكَفِلِ الكِفْلَ. والأَحْوَذِيّ: الذي يَغْلِب. واستَحْوَذ:

غلب. وفي حديث عائشة تصف عمر، رضي الله عنهما: كان والله أَحْوَذيّاً

نَسِيجَ وحْدِه. الأَحْوذِيّ: الحادّ المنكمش في أُموره الحسن لسياق الأُمور.

وحاذه يَحُوذه حوذاً: غلبه. واستَحْوذ عليه الشيطان واستحاذ أَي غلب، جاء

بالواو على أَصله، كما جاء اسْتَرْوحَ واستوصب، وهذا الباب كله يجوز أَن

يُتَكَلَّم به على الأَصل. تقول العرب: اسْتَصاب واسْتَصْوَب واستَجاب

واسْتَجْوب، وهو قياس مطرد عندهم. وقوله تعالى: أَلم نستحوذ عليكم؛ أَي

أَلم نغلب على أُموركم ونستول على مودّتكم. وفي الحديث: ما من ثلاثة في قرية

ولا بَدْوٍ لا تقام فيهم الصلاة إِلا وقد اسْتَحْوَذ عليهم الشيطان أَي

استولى عليهم وحواهم إِليه؛ قال: وهذه اللفظة أَحد ما جاء على الأَصل من

غير إِعلال خارِجَةً عن أَخواتها نحو استقال واستقام. قال ابن جني:

امتنعوا من استعمال استحوذ معتلاًّ وإِن كان القياس داعياً إِلى ذلك مؤذناً

به، لكن عارض فيه إِجماعهم على إِخراجه مصححاً ليكون ذلك على أُصول ما

غُيّر من نحوه كاستقام واستعان. وقد فسر ثعلب قوله تعالى: استحوذ عليهم

الشيطان، فقال: غلب على قلوبهم. وقال الله عز وجل، حكاية عن المنافقين يخاطبون

به الكفار: أَلم نستَحْوذ عليكم ونَمْنَعْكم من المؤمنين؛ وقال أَبو

إِسحق: معنى أَلم نستحوذ عليكم: أَلم نستول عليكم بالموالاة لكم. وحاذَ

الحمارُ أُتُنَه إِذا استولى عليها وجمعها وكذلك حازها؛ وأَنشد:

يَحُوذُهُنَّ وله حُوذِيُّ

قال وقال النحويون: استحوذ خرج على أَصله، فمن قال حاذ يَحُوذ لم يقل

إِلا استحاذ، ومن قال أَحْوذَ فأَخرجه على الأَصل قال استحوذ.

والحاذُ: الحال؛ ومنه قوله في الحديث: أَغبط الناس المؤمنُ الخفيفُ

الحاذِ أَي خفيف الظهر. والحاذانِ: ما وقع عليه الذنَب من أَدبار الفخذين،

وقيل: خفيف الحال من المال؛ وأَصل الحاذِ طريقة المتن من الإِنسان؛ وفي

الحديث: ليأْتين على الناس زمان يُغْبَط الرجل فيه لخفة الحاذِ كما يُغْبَطُ

اليومَ أَبو العَشَرة؛ ضربه مثلاً لقلة المال والعيال. شمر: يقال كيف

حالُك وحاذُك؟ ابن سيده: والحاذُ طريقة المتن، واللام أَعلى من الذال،

يقال: حالَ مَتْنُه وحاذَ مَتْنُه، وهو موضع اللبد من ظهر الفرس. قال:

والحاذان ما استقبلك من فخذي الدابة إِذا استدبرتها؛ قال:

وتَلُفُّ حاذَيْها بذي خُصَل

رَيّانَ، مِثْلَ قَوادِمِ النَّسْر

قال: والحاذانِ لحمتانِ في ظاهر الفخذين تكونان في الإِنسان وغيره؛ قال:

خَفِيفُ الحاذِ نَسّالُ الفَيافي،

وعَبْدٌ لِلصّحابَةِ غَيْرُ عَبْد

الرياشي قال: الحاذُ الذي يقع عليه الذنَب من الفخذين من ذا الجانب وذا

الجانب؛ وأَنشد:

وتَلُفّ حاذَيْها بذي خُصَل

عَقِمَتْ، فَنِعْمَ بُنَيّةُ العُقْم

أَبو زيد: الحاذ ما وقع عليه الذنب من أَدبار الفخذين، وجمع الحاذ

أَحْواذ. والحاذُ والحالُ معاً: ما وقع عليه اللبد من ظهر الفرس؛ وضرب النبي،

صلى الله عليه وسلم، في قوله مؤمنٌ خَفِيفُ الحاذِ قلةَ اللحم، مثلاً

لقلة ماله وقلة عياله كما يقال خفيف الظهر. ورجل خفيف الحاذ أَي قليل المال،

ويكون أَيضاً القليل العيال. أَبو زيد: العرب تقول: أَنفع اللبن ما

وَليَ حاذَيِ الناقة أَي ساعة تحلب من غير أَن يكون رضعها حُِوار قبل ذلك.

والحاذُ: نبت، وقيل: شجر عظام يَنْبُت نِبْتَة الرِّمْثِ لها غِصَنَةٌ

كثيرة الشوك. وقال أَبو حنيفة: الحاذ من شجر الحَمْض يعظم ومنابته السهل

والرمل، وهو ناجع في الإِبل تُخصِب عليه رطباً ويابساً؛ قال الراعي ووصف

إِبله:

إِذا أَخْلَفَتْ صَوْبَ الربيعِ وَصَالها

عَرادٌ وحاذٌ مُلْبِسٌ كُلَّ أَجْرَعا

(* قوله «وصالها» كذا بالأصل هنا وفي عرد. وقد وردت «أجرعا» في كلمة

«عرد» بالحاء المهملة خطأ).

قال ابن سيده: وأَلف الحاذ واو، لأَن العين واواً أَكثر منها ياء. قال

أَبو عبيد: الحاذ شجر، الواحدة حاذة من شجر الجنَبَة؛ وأَنشد:

ذواتِ أَمْطِيٍّ وذاتِ الحاذِ

والأَمطيّ: شجرة لها صمغ يمضغه صبيان الأَعراب، وقيل: الحاذة شجرة

يأْلفها بقَرُ الوحش؛ قال ابن مقبل:

وهُنَّ جُنُوحٌ لِذِي حاذَة،

ضَوارِبُ غِزْلانِها بالجُرن

وقال مزاحم:

دَعاهُنّ ذِكْرُ الحاذِ من رَمْل خَطْمةٍ

فَمارِدُ في جَرْدائِهِنَّ الأَبارِقُ

والحَوْذانُ: نبت يرتفع قدر الذراع له زهرة حمراء في أَصلها صفرة وورقته

مدوّرة والحافر يسمن عليه، وهو من نبات السهل حلو طيب الطعم؛ ولذلك قال

الشاعر:

آكُلُ من حَوْذانِه وأَنْسَلْ

والحوْذانُ: نبات مثل الهِنْدِبا ينبت مسطحاً في جَلَد الأَرض وليانها

لازقاً بها، وقلما ينبت في السهل، ولها زهرة صفراء. وفي حديث قس عمير

حَوْذان: الحوذان نبت له ورق وقصب ونَور أَصفر. وقال في ترجمة هوذ: والهاذة

شجرة لها أَغصان سَبْطَةٌ لا ورق لها، وجمعها الهاذ؛ قال الأَزهري: روى

هذا النضر والمحفوظ في باب الأَشجار الحاذ.

وحَوْذان وأَبو حَوْذان: أَسماء رجال؛ ومنه قول عبد الرحمن بن عبد الله

بن الجراح:

أَتتك قَوافٍ من كريم هَجَوْتَهُ،

أَبا الحَوْذِ، فانظر كيف عنك تَذودُ

إِنما أَراد أَبا حوذان فحذف وغير بدخول الأَلف واللام؛ ومثل هذا

التغيير كثير في أَشعار العرب كقول الحطيئة:

جَدْلاء مُحْكَمَة من صُنْع سَلاَّم

يريد سليمان فغير مع أَنه غلط فنسب الدروع إِلى سليمان وإِنما هي لداود؛

وكقول النابغة:

ونَسْج سُلَيْمٍ كُلَّ قَضَّاءَ ذائل

يعني سليمان أَيضاً، وقد غلط كما غلط الحطيئة؛ ومثله في أَشعار العرب

الجفاة كثير، واحدتها حَوْذانة وبها سمي الرجل؛ أَنشد يعقوب لرجل من بني

الهمّاز:

لو كان حَوْذانةُ بالبلادِ،

قام بها بالدّلْو والمِقَاطِ،

أَيّامَ أَدْعُو يا بني زياد

أَزْرَقَ بَوّالاً على البساط

مُنْجَحِراً مُنْجَحَرَ الصُّدَّادِ

الصُّدَّادُ: الوزَغُ؛ ورواه غيره: بأَبي زياد؛ وروي:

أَوْرَقَ بوّالاً على البساط

وهذا هو الأَكفأُ.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لابن منظور are being displayed.