Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لابن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1918. حنبل5 1919. حنت11 1920. حنتر3 1921. حنتف2 1922. حنتل2 1923. حنتم111924. حنث17 1925. حنثر2 1926. حنج6 1927. حنجد2 1928. حنجر10 1929. حنجف4 1930. حنجل3 1931. حنح2 1932. حنحن2 1933. حند2 1934. حندج2 1935. حندر4 1936. حندس10 1937. حندق4 1938. حندل3 1939. حندلس4 1940. حندم2 1941. حنذ15 1942. حنذم3 1943. حنر7 1944. حنز4 1945. حنزب4 1946. حنزر2 1947. حنزقر3 1948. حنس6 1949. حنش15 1950. حنص3 1951. حنضج2 1952. حنضل3 1953. حنط16 1954. حنطأ1 1955. حنطب1 1956. حنظ5 1957. حنظب6 1958. حنظل6 1959. حنف20 1960. حنفس4 1961. حنفش2 1962. حنفص2 1963. حنق13 1964. حنقط3 1965. حنك18 1966. حنكل4 1967. حنم2 1968. حنن16 1969. حهل2 1970. حوا3 1971. حوب19 1972. حوت14 1973. حوث8 1974. حوج15 1975. حود5 1976. حوذ13 1977. حور24 1978. حوز18 1979. حوس13 1980. حوش17 1981. حوص16 1982. حوض12 1983. حوط16 1984. حوف14 1985. حوق13 1986. حوك13 1987. حوكل1 1988. حول21 1989. حوم14 1990. حون4 1991. حيا4 1992. حيث10 1993. حيج5 1994. حيد15 1995. حير18 1996. حيز8 1997. حيس15 1998. حيش7 1999. حيص18 2000. حيض18 2001. حيف18 2002. حيق15 2003. حيك12 2004. حين15 2005. حيه3 2006. خ5 2007. خا3 2008. خبأ12 2009. خبا4 2010. خبب12 2011. خبت18 2012. خبتل1 2013. خبث18 2014. خبج8 2015. خبجر2 2016. خبذع1 2017. خبر19 Prev. 100
«
Previous

حنتم

»
Next

حنتم: الحَنْتَم: جِرارٌ خُضْرٌ تَضرب إِلى الحمرة؛ قال طُفَيْلٌ يصف

سحاباً:

لَه هَيْدبٌ دانٍ كأَن فُروجَه،

فُوَيْقَ الحَصى والأَرْضِ، أَرفاضُ حَنْتَمِ

قال ابن بري: ومنه قول عَمرو بن شَأْس:

رَجَعْتُ إِلى صَدْرٍ كجَرَّةِ حَنْتَمٍ،

إِذا قُرِعَتْ صِفْراً من الماء صَلَّتِ

وقال النعمان بن عَدِيٍّ:

مَنْ مُبْلِغُ الحَْناء أَنَّ حَليلَها،

بمَيْسانَ، يُسْقى من رُخامٍ وحَنْتَمِ؟

والحَنْتَمُ: سحاب، وقيل: سحاب سود. والحَناتم: سَحائب سود لأَن السواد

عندهم خضرة؛ قال أَبو ذؤيب:

سَقى أُمَّ عمروٍ، كلَّ آخرِ ليلةٍ،

حناتمُ سُحْمٌ ماؤُهنَّ ثَجيجُ

والواحدة حَنتمةٌ، وأَصل الحَنْتَمِ

الخضرة، والخضرة قريبة من السواد. وحَنتَمٌ: اسم أَرض؛ قال الراعي:

كأَنكَ بالصحْراءِ من فَوقِ حَنْتَم

تُناغِيكَ، من تحت الخُدُورِ، الجَآذر

وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، نهى عن الدُّبَّاءِ

والحَنْتَم؛ قال أَبو عبيد: هي جِرارٌ حُمْرٌ كانت تُحْمَلُ إِلى المدينة فيها

الخمرُ؛ قال الأَزهري: وقيل للسحاب حَنْتَم وحَناتم لامتلائها من الماء،

شُبِّهَتْ بحَناتم الجِرار المملوءة، وفي النهاية: الحَنْتَمُ جرار مدهونة

خضر كانت تُحْمَلُ الخمرُ فيها إلى المدينة، ثم اتُّسِعَ فيها فقيل

للخَزَف كلِّه حَنْتم، واحدتها حَنْتَمةٌ، وإِنما نهى عن الانتباذ فيها

لأَنها تُسْرِعُ الشدةُ فيها لأَجل دهنها، وقيل: لأَنها كانت تُعْمل من طين

يعجن بالدم والشعر، فنهى عنها ليُمْتنَع من عملها، والأَول الوجه. وفي

حديث ابن العاص: أَن ابن حَنْتَمَةَ بعَجَتْ له الدنيا مِعاها؛ حَنْتَمَةُ:

أُم عمر بن الخطاب،رضي الله عنه، وهي بنت هاشم بن المغيرة.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لابن منظور are being displayed.