Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لابن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
1280. جزأ12 1281. جزب4 1282. جزح6 1283. جزر17 1284. جزز12 1285. جزع181286. جزف16 1287. جزق3 1288. جزل15 1289. جزم14 1290. جزن5 1291. جزي9 1292. جسأ8 1293. جسا3 1294. جسد15 1295. جسر16 1296. جسرب5 1297. جسس16 1298. جسق2 1299. جسم16 1300. جشأ13 1301. جشا1 1302. جشب11 1303. جشر15 1304. جشش8 1305. جشع14 1306. جشم15 1307. جشن8 1308. جصص9 1309. جضد3 1310. جضض4 1311. جطح4 1312. جظر3 1313. جظظ6 1314. جعا3 1315. جعب14 1316. جعبر4 1317. جعبس3 1318. جعثر2 1319. جعثق2 1320. جعثل4 1321. جعثم3 1322. جعثن5 1323. جعد15 1324. جعدب4 1325. جعدل3 1326. جعر17 1327. جعز6 1328. جعس10 1329. جعش4 1330. جعشم4 1331. جعظ9 1332. جعظر6 1333. جعع3 1334. جعف10 1335. جعفر6 1336. جعفق2 1337. جعفل4 1338. جعفلق2 1339. جعفلن1 1340. جعل17 1341. جعم9 1342. جعمر3 1343. جعمس4 1344. جعمظ3 1345. جعن4 1346. جعنب2 1347. جعنظر2 1348. جعه1 1349. جغب5 1350. جفأ12 1351. جفا6 1352. جفت4 1353. جفخ6 1354. جفر16 1355. جفز4 1356. جفس7 1357. جفش5 1358. جفظ6 1359. جفع4 1360. جفف14 1361. جفل14 1362. جفن16 1363. جقق2 1364. جكر4 1365. جلأ3 1366. جلا7 1367. جلب21 1368. جلبح2 1369. جلبز2 1370. جلبص2 1371. جلبق2 1372. جلت4 1373. جلثم3 1374. جلج5 1375. جلح17 1376. جلحب4 1377. جلحد1 1378. جلحز2 1379. جلحط3 Prev. 100
«
Previous

جزع

»
Next

جزع: قال الله تعالى: إِذا مَسَّه الشرُّ جَزُوعاً وإِذا مسه الخيْرُ

مَنُوعاً؛ الجَزُوع: ضد الصَّبُورِ على الشرِّ، والجَزَعُ نَقِيضُ

الصَّبْرِ. جَزِعَ، بالكسر، يَجْزَعُ جَزَعاً، فهو جازع وجَزِعٌ وجَزُعٌ

وجَزُوعٌ، وقيل: إِذا كثر منه الجَزَعُ، فهو جَزُوعٌ وجُزاعٌ؛ عن ابن الأَعرابي؛

وأَنشد:

ولستُ بِميسَمٍ في الناس يَلْحَى،

على ما فاته، وخِمٍ جُزاع

وأَجزعه غيرُه.

والهِجْزَع: الجَبان، هِفْعَل من الجَزَع، هاؤه بدل من الهمزة؛ عن ابن

جني؛ قال: ونظيره هِجْرَعٌ وهِبْلَع فيمن أَخذه من الجَرْع والبَلْع، ولم

يعتبر سيبويه ذلك. وأَجزعه الأَمرُ؛ قال أَعْشَى باهلَة:

فإِنْ جَزِعْنا، فإِنَّ الشرَّ أَجْزَعَنا،

وإِنْ صَبَرْنا، فإِنّا مَعْشَرٌ صُبُرُ

وفي الحديث: لما طُعِنَ عُمر جعَل ابن عباس، رضي الله عنهما، يُجْزِعُه؛

قال ابن الأَثير: أَي يقول له ما يُسْليه ويُزِيل جَزَعَه وهو الحُزْنُ

والخَوف.

والجَزْع: قطعك وادياً أَو مَفازة أَو موضعاً تقطعه عَرْضاً، وناحيتاه

جِزْعاه. وجَزَعَ الموضعَ يَجْزَعُه جَزْعاً: قطَعَه عَرْضاً؛ قال

الأَعشى:جازِعاتٍ بطنَ العَقيق، كما تَمْـ

ـضِي رِفاقٌ أَمامهن رِفاقُ

وجِزْع الوادي، بالكسر: حيث تَجْزَعه أَي تقطعه، وقيل مُنْقَطَعُه، وقيل

جانبه ومُنْعَطَفه، وقيل هو ما اتسع من مَضايقه أَنبت أَو لم ينبت،

وقيل: لا يسمى جِزْع الوادي جِزْعاً حتى تكون له سعة تنبِت الشجر وغيره؛

واحتج بقول لبيد:

حُفِزَتْ وزايَلَها السرابُ، كأَنها

أَجزاعُ بئْشةَ أَثلُها ورِضامُها

وقيل: هو مُنْحَناه، وقيل: هو إِذا قطعته إِلى الجانب الآخر، وقيل: هو

رمل لا نبات فيه، والجمع أَجزاع. وجِزْعُ القوم: مَحِلَّتُهم؛ قال الكميت:

وصادَفْنَ مَشْرَبَهُ والمَسا

مَ، شِرْباً هَنيًّا وجِزْعاً شَجِيرا

وجِزْعة الوادي: مكان يستدير ويتسع ويكون فيه شجر يُراحُ فيه المالُ من

القُرّ ويُحْبَسُ فيه إِذا كان جائعاً أَو صادِراً أَو مُخْدِراً،

والمُخْدِرُ: الذي تحت المطر. وفي الحديث: أَنه وقَفَ على مُحَسِّرٍ فقَرَع

راحلَته فخَبَّتْ حتى جَزَعَه أَي قطَعَه عَرْضاً؛ قال امرؤ القيس:

فَريقان: منهم سالِكٌ بَطْنَ نَخْلةٍ،

وآخَرُ منهم جازِعٌ نَجْد كَبْكَبِ

وفي حديث الضحية: فتَفَرَّقَ الناسُ إلى غُنَيْمةٍ فتَجَزّعوها أَي

اقْتَسَموها، وأَصله من الجَزْع القَطْعِ.

وانْجَزَعَ الحبل: انْقَطَع بنِصْفين، وقيل: هو أَن ينقطِع، أَيًّا كان،

إلا أَن يَنقطع من الطرَف.

والجِزْعَةُ والجُزْعَةُ: القليل من المال والماء.

وانْجَزعَتِ العصا: انكسرت بنصفين. وتَجَزّعَ السهمُ: تكَسَّر؛ قال

الشاعر:

إذا رُمْحُه في الدَّارِعِين تَجَزّعا

واجْتَزَعْتُ من الشجرة عوداً: اقْتَطَعْتُه واكْتَسَرْته. ويقال:

جَزَعَ لي من المال جِزْعةً أَي قطَعَ لي منه قِطْعةً.

وبُسرةٌ مُجَزَّعةٌ ومُجَزٍّعةٌ إِذا بلَغ الإرطابُ ثُلُثيها. وتمرٌ

مُجَزَّعٌ ومُجَزِّعٌ ومُتَجَزِّعٌ: بلَغَ الإِرطابُ نصفَه، وقيل: بلغ

الإِرطابُ من أَسفله إلى نصفه، وقيل: إلى ثلثيه، وقيل: بلغ بعضَه من غير أَن

يُحَدّ، وكذلك الرُّطب والعنب. وقد جَزَّع البُسْرُ والرطبُ وغيرهما

تجزيعاً، فهو مُجَزِّع. قال شمر: قال المَعَرِّي المُجَزِّع، بالكسر، وهو عندي

بالنصب على وزن مُخَطَّم. قال الأَزهري: وسماعي من الهَجَرِيّين رُطب

مُجَزِّع؛ بكسر الزاي، كما رواه المعري عن أبي عبيد. ولحم مُجَزِّعٌ: فيه

بياض وحمرة، ونوى مُجَزّع إِذا كان محكوكاً. وفي حديث أَبي هريرة: أَنه

كان يُسبّح بالنوى المجَزَّع، وهو الذي حَكَّ بعضُه بعضاً حتى ابيضَّ

الموضِعُ المحكوك منه وتُرك الباقي على لونه تشبيهاً بالجَزْعِ. ووَتَر

مُجَزَّع: مختلِف الوضع، بعضُه رَقيق وبعضه غَليظ، وجِزْعٌ: مكان لا شجر

فيه.والجَزْعُ والجِزْعُ؛ الأَخيرة عن كراع: ضرب من الخَرَز، وقيل: هو الخرز

اليماني، وهو الذي فيه بياض وسواد تشبَّه به الأَعين؛ قال امرؤ القيس:

كأَنَّ عُيُونَ الوحْشِ ، حَولَ خِبائنا

وأَرْحُلِنا ، الجَزْعُ الذي لم يُثَقَّبِ

واحدته جَزْعة؛ قال ابن بري: سمي جَزْعاً لأَنه مُجَزَّع أَي مُقَطَّع

بأَلوان مختلفة أَي قَطِّع سواده ببياضه، وكأَنَّ الجَزْعةَ مسماة

بالجَزْعة، المرة الواحدة من جَزعَتْ.

وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: انقطَع عِقْد لها من جِزْعِ ظَفارِ.

والجُزْعُ: المِحْوَرُ الذي تَدورُ فيه المَحالةُ، لغة يمانية.

والجازِعُ: خشبة مَعروضة بين خشبتين منصوبتين، وقيل: بين شيئين يحمل

عليها: وقيل: هي التي توضع بين خشبتين منصوبتين عَرضاً لتوضع عليها سُروع

الكرُوم وعُروشها وقُضْبانها لترفعها عن الأَرض. فإن وُصِفت قيل:

جازِعةٌ.والجُزْعةُ والجِزْعة من الماء واللبن: ما كان أَقل من نصف السقاء

والإِناء والحوض. وقال اللحياني مرة: بقي في السقاء جُِزْعة من ماء، وفي

الوَطب جُِزْعة من لبن إِذا كان فيه شيء قليل. وجَزَّعْتُ في القربة: جعلت

فيها جُِزْعة، وقد جزَّعَ الحوضُ إِذا لم يبقَ فيه إلا جُزْعة. ويقال: في

الغدير جُزْعة وجِزْعة ولا يقال في الركِيَّة جُزْعة وجِزْعة، وقال ابن

شميل: يقال في الحوض جُزْعة وجِزعة، وهي الثلث أَو قريب منه، وهي الجُزَعُ

والجِزَعُ. وقال ابن الأَعرابي: الجزعة والكُثْبة والغُرْفة والخمْطة

البقيّة من اللبن. والجِزْعةُ: القطْعة من الليل، ماضيةً أَو آتيةً، ويقال:

مضت جِزْعة من الليل أَي ساعة من أَولها وبقيت جِزْعة من آخرها.

أَبو زيد: كَلأ جُزاع وهو الكلأُ الذي يقتل الدوابَّ، ومنه الكلأُ

الوَبيل.

والجُزَيْعةُ: القُطيعةُ من الغنم. وفي الحديث: ثم انكَفَأَ إلى

كَبْشَين أَمْلَحين فذبحهما وإلى جُزَيْعة من الغنم فقسمها بيننا؛ الجُزَيْعةُ:

القطعة من الغنم تصغير جِزْعة، بالكسر، وهو القليل من الشيء؛ قال ابن

الأَثير: هكذا ضبطه الجوهري مصغراً، والذي جاء في المجمل لابن فارس

الجَزيعة، بفتح الجيم وكسر الزاي، وقال: هي القطعة من الغنم فَعِيلة بمعنى

مفعولة، قال: وما سمعناها في الحديث إلا مصغرة. وفي حديث المقداد: أَتاني

الشيطانُ فقال إنَّ محمداً يأْتي الأَنصارَ فيُتْحِفُونه، ما به حاجة إلى هذه

الجُزَيعة؛ هي تصغير جِزْعة يريد القليل من اللبن، هكذا ذكره أَبو موسى

وشرحه، والذي جاء في صحيح مسلم: ما به حاجة إلى هذه الجِزْعةِ، غير

مصغَّرة، وأَكثر ما يقرأُ في كتاب مسلم: الجُرْعة، بضم الجيم وبالراء، وهي

الدُّفْعةُ من الشراب.

والجُزْعُ: الصِّبْغ الأَصفر الذي يسمى العُروق في بعض اللغات.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لابن منظور are being displayed.