Ads by Muslim Ad Network

49230. الهِزْلاعُ1 49231. الهزلج1 49232. الهَزَلَّعُ 1 49233. الهزلي1 49234. الهزم1 49235. الهَزْم149236. الهزمة1 49237. الهزمجة1 49238. الهزمرة1 49239. الهَزْمَرَةُ1 49240. الهُزْنوعُ1 49241. الهُزْنُوْعُ 1 49242. الهزهاز1 49243. الهزهز1 49244. الهزهزة1 49245. الهزور1 49246. الهزوم1 49247. الهُزُومُ1 49248. الهزيع1 49249. الهزيل2 49250. الهزيلي1 49251. الهزيم1 49252. الهَزِيمُ1 49253. الهُزَيْمُ1 49254. الْهَزِيمَة1 49255. الهزيمي1 49256. الهساهس1 49257. الهَسْبُ1 49258. الهَسَدُ1 49259. الهَسْمُ1 49260. الهسهاس1 49261. الهُسَيْرَةُ1 49262. الهسيس1 49263. الهش1 49264. الهَشُّ1 49265. الهشاش1 49266. الهشاشة2 49267. الهشام1 49268. الهشامية1 49269. الهشاميّة1 49270. الهشر1 49271. الهَشْرُ1 49272. الهشرة1 49273. الهشم2 49274. الهَشْمُ1 49275. الهشمة1 49276. الهشنق1 49277. الهشهاش1 49278. الهشور1 49279. الهشوش1 49280. الهشوشة1 49281. الهشوم1 49282. الهشيش1 49283. الهَشيلَةُ1 49284. الهشيلة1 49285. الهشيم3 49286. الهشيمة1 49287. الهص1 49288. الهصاهص1 49289. الهَصْبُ1 49290. الهَصْرُ1 49291. الهصر1 49292. الهصرة1 49293. الهصهاص1 49294. الهصور1 49295. الهضاء1 49296. الهضاة1 49297. الهضاض1 49298. الهضال1 49299. الهضام1 49300. الهضب1 49301. الهضبة2 49302. الهضض1 49303. الهضل1 49304. الهضلاء1 49305. الهضم2 49306. الهضوم1 49307. الهضيب1 49308. الهضيج1 49309. الهضيم1 49310. الهضيمة1 49311. الهُضَيْمِيّةُ1 49312. الهطال1 49313. الهَطّالُ1 49314. الهَطّالَةُ1 49315. الهطاهط1 49316. الهطط1 49317. الهُطُطُ1 49318. الهطف1 49319. الهَطَقُ1 49320. الهَطْلُ1 49321. الهطل1 49322. الهطلاء1 49323. الهَطْلَسُ1 49324. الهطلس1 49325. الهَطَلَّعُ2 49326. الهطلع1 49327. الهطلى1 49328. الهطى1 49329. الهُطَيْفُ1 Prev. 100
«
Previous

الهَزْم

»
Next
الهَزْم:
بالفتح ثم السكون، والهزم: ما اطمأن من الأرض، جرى في هذا المكان بحث وتفتيش وسؤال وقد اقتضى أن أذكره ههنا وذلك أن بعض أهل العصر زعم أنه نقل عن أسعد بن زرارة أنه جمع بأهل المدينة قبل مقدم النبي، صلّى الله عليه وسلّم، في أول جمعة في هزم بني النبيت فطلبنا نقل ذلك من المسانيد فوجدنا في معجم الطبراني بإسناده مرفوعا إلى محمد بن إسحاق ابن يسار قال: حدثني محمد بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه قال: حدثني عبد الرحمن بن كعب ابن مالك قال: كنت يوما قائدا لأبي حين كف بصره فإذا خرجت به إلى الجمعة استغفر لأبي أمامة أسعد ابن زرارة فقلت: يا أبتاه رأيت استغفارك لأسعد بن زرارة كلما سمعت الأذان بالجمعة، فقال: يا بنيّ أسعد أول من جمع بنا بالمدينة قبل مقدم النبي، صلى الله عليه وسلّم، في هزم من حرة بني بياضة في نقيع الخضمات، فقلت: كم كنتم يومئذ؟ فقال: أربعين رجلا، وفي كتاب الصحابة لأبي نعيم الحافظ بإسناده إلى محمد بن إسحاق أيضا عن محمد بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك أخبره قال: كنت قائد أبي بعد ما ذهب بصره
فكان لا يسمع الأذان بالجمعة إلا قال: رحمة الله على أسعد بن زرارة، فقلت: يا أبي إنه تعجبني صلاتك على أبي أمامة كلما سمعت الأذان بالجمعة، فقال: يا بنيّ إنه كان أول من جمع لنا الجمعة بالمدينة في هزم من حرّة بني بياضة في نقيع يقال له الخضمات، قلت:
وكم كنتم يومئذ؟ قال: أربعين رجلا، وفي كتاب معرفة الصحابة لأبي عبد الله محمد بن إسحاق بن محمد ابن يحيى بن مندة رفعه إلى محمد بن إسحاق بن يسار حدثني محمد بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه قال: حدثني عبد الرحمن بن كعب بن مالك قال: كنت قائد أبي حين كفّ بصره فكنت إذا خرجت به إلى الجمعة وسمع الأذان استغفر لأبي أمامة أسعد بن زرارة، فمكثت حينا أسمع ذلك منه فقلت عجزا لأسأله عن هذا، فخرجت به كما كنت فلما سمع الأذان استغفر له فقلت: يا أبتاه رأيت استغفارك لأسعد بن زرارة كلما سمعت الأذان بالجمعة، فقال: أي بنيّ كان أسعد بن زرارة أول من جمع بنا بالمدينة قبل مقدم النبي، صلّى الله عليه وسلّم، في هزم من حرّة بني بياضة في نقيع الخضمات، قلت: فكم كنتم يومئذ؟
قال: أربعين، وفي كتاب الاستيعاب لابن عبد البرّ أن أسعد بن زرارة كان أول من جمع بالمدينة في هزمة من حرّة بني بياضة يقال لها بقيع الخضمات، وفي كتاب الآثار لأحمد بن الحسين البيهقي بإسناده قال:
أي بني كان أسعد أول من جمع بنا في هزم من حرة بني بياضة يقال له نقيع الخضمات، قال الخطابي: هو نقيع، بالنون، قلت: فهذا كما تراه من الاختلاف في اسم المكان، ثم قرأت في كتاب الروض الأنف الذي ألّفه عبد الرحمن بن عبد الله السهيلي في شرح سيرة النبي، صلّى الله عليه وسلّم، تهذيب ابن هشام فقال: وذكر ابن إسحاق أنه جمع بهم أبو أمامة عند هزم النبيت جبل على بريد من المدينة، ففي هذا خلافان قوله النبيت وكلهم قال بياضة وقوله جبل، والهزم بإجماع أهل اللغة المنخفض من الأرض، وذكر بعض أهل المغاربة في حاشية كتابه قولا حسنا جمع بين القولين فإن صحّ فهو المعوّل عليه، قال: جمع بنا في هزم بني النبيت من حرّة بني بياضة في نقيع يقال له نقيع الخضمات، قلت: والنبيت بطن من الأنصار وهو عمرو بن مالك بن الأوس، وبياضة أيضا بطن من الأنصار وهو بياضة بن عامر بن زريق ابن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج.