40471. اللساع1 40472. اللّسان1 40473. اللسان1 40474. اللِّسان1 40475. اللِّسانُ1 40476. اللِّسَانُ140477. اللسس1 40478. اللسع1 40479. اللسعة1 40480. اللسغ1 40481. اللَّسَمُ1 40482. الُّلُسن1 40483. اللسن3 40484. اللسوب1 40485. اللسوع1 40486. اللسوق1 40487. اللَّشُّ1 40488. اللشلش1 40489. اللص1 40490. اللَّصُّ1 40491. اللصب1 40492. اللَّصْتُ1 40493. اللَّصَفُ1 40494. اللصف1 40495. اللصق1 40496. اللُّصوزُ1 40497. اللصوق1 40498. اللصيق1 40499. اللض واللظ1 40500. اللضلاض1 40501. اللضلضة واللظلظة1 40502. اللَّضْمُ1 40503. اللطاة1 40504. اللَّطاةُ1 40505. اللِّطَاطُ1 40506. اللّطافة1 40507. اللطخ1 40508. اللطخة1 40509. اللَّطْسُ1 40510. اللطع1 40511. اللَّطْعُ1 40512. اللطعة1 40513. اللّطف1 40514. اللطف3 40515. اللطفة1 40516. اللَّطْمُ1 40517. اللَّطْهُ1 40518. اللطوخ1 40519. اللطيخ1 40520. اللَّطِيف2 40521. اللّطيفة1 40522. اللطيفة3 40523. اللطيفة الإنسانية2 40524. اللطيم1 40525. اللطيمة1 40526. اللَّظُّ1 40527. اللظ1 40528. اللَّظَأُ1 40529. اللظلاظ1 40530. اللَّظَى1 40531. اللظى1 40532. اللعا1 40533. اللعاب2 40534. اللّعابي1 40535. اللَّعَابِيُّ1 40536. اللُّعاعُ1 40537. اللعاع1 40538. اللعاعة1 40539. اللعاق1 40540. اللّعان3 40541. اللِّعان1 40542. اللِّعان1 40543. اللّعب2 40544. اللَّعِب1 40545. اللعبة1 40546. اللعة1 40547. اللَّعْذَمَةُ1 40548. اللَّعْذَمِيُّ1 40549. اللَّعْسُ1 40550. اللعس1 40551. اللعسة1 40552. اللَّعَصُ1 40553. اللعط1 40554. اللعطاء1 40555. اللعطة1 40556. اللعقة1 40557. اللعلاع1 40558. اللعلع1 40559. اللعلعة1 40560. اللَّعَمُ1 40561. اللعماظ1 40562. اللِّعْمِطُ2 40563. اللعمظ1 40564. اللَّعْمَظَةُ2 40565. اللعموظ واللعموظة1 40566. اللَّعْن2 40567. اللعن1 40568. اللَّعن من الله1 40569. اللَّعْنَة1 40570. اللَّعْنة1 Prev. 100
«
Previous

اللِّسَانُ

»
Next
اللِّسَانُ:
من أرض العراق، في كتاب الفتوح: وكان مقام سعد بالقادسية بعد الفتح بشهرين ثم قدم زهرة ابن حويّة إلى العراق، واللسان: لسان البر الذي أدلعه في الريف عليه الكوفة اليوم والحيرة قبل اليوم، قالوا: ولما أراد سعد تمصير الكوفة أشار عليه من رأى العراق من وجوه العرب باللسان، وظهر الكوفة يقال له اللسان وهو فيما بين النهرين إلى العين عين بني الجراء، وكانت العرب تقول أدلع البرّ لسانه في الريف، فما كان يلي الفرات منه فهو الملطاط وما كان يلي البطن منه فهو النّجاف، قال عدي بن زيد:
ويح أمّ دار حللنا بها ... بين الثّويّة والمردمه
بريّة غرست في السواد ... غرس المضيغة في اللهزمه
لسان لعربة ذو ولغة ... تولّغ في الريف بالهندمه