Hamiduddin Farahi, Mufradāt al-Qurʾān مفردات القرآن للفراهي

ا
ب
ت
ج
ح
خ
د
ذ
س
ص
ض
ط
غ
ق
ك
ل
م
ه
و
ي
«
Previous

الكوثر

»
Next
الكوثر
الكَوْثَر: مبالغة الكثير، فهو: ذو كثرة عظيمة وبركة وثروة. فإن الكُثرْ هو: الثروة. وقد سمّوا به الرجال، كما سَمّوهم بكَثِير وكُثَيِّر. وترى استعماله على طريق الصفة في قول لبيد:
وصاحِبُ مَلْحوبٍ فُجِعنا بموته ... وعند الرِّداعِ بيتُ آخرَ كوثَرِ
وفي قول أميّة بن أبي عائذ الهذلي :
يُحَامِي الحقيقَ إذا مَا احْتَدَمْـ ... ـنَ حَمْحَمَ في كوثَرٍ كَالجِلاَلِ فاستعمل الصفة بتقدير الموصوف: أي في غبار كوثَرٍ. وقد جعلوا منه فعلاً، كما قال حَسَّان بن نُشْبَةَ :
أبَوا أنْ يُبِيحُوا جارَهُم لِعَدُوِّهِم ... وقَد ثارَ نَقْعُ الْمَوتِ حتَّى تكوثَرَا
فالكوثر هاهنا من جهة اللسان محتمل لثلاثة وجوه من التأويل:
الأول أنه منقول إلى الاسمية، فصار مختصاً بشيء وسماه الله تعالى بالكوثر.
والثاني أنه صفة قدِّر موصوفها، فصار له بعض التخصيص، كقولهم: "مُرْدٌ على جُرْدٍ" أي رجالٌ مُرْدٌ على خيلٍ جُرْدٍ. وكقوله تعالى: {والذاريات} .
أي الرياح الذاريات.
{ذَاتِ ألواحٍ ودُسُرٍ} .
أي فُلْك ذات ألواح ودسر . وهذا كثير في القرآن وكلام العرب. ولكنه لا يوجد إلا إذا كانت الصفة خاصة بالموصوف، فيفهم من ذكر مجرد الصفة، أو دَلَّتْ على الموصوف قرينة أخرى.
والثالث أنه وصف باقٍ على عموم معناه كأسماء الصنف التي تقع على القليل والكثير، ولا تختص، وحينئذٍ يكون من جوامع الكلم. ويحتمل كلّ ما كان فيه خير كثير، ويُحمل -حسب القرائن- على بعض الأفراد .
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Hamiduddin Farahi, Mufradāt al-Qurʾān مفردات القرآن للفراهي are being displayed.