37767. القَرُوقُ1 37768. الْقُرُون1 37769. القرونة1 37770. القروى1 37771. الْقَرَوِي1 37772. القُرَى137773. الْقرى1 37774. القري2 37775. القُرَيّاتُ1 37776. الْقَرِيب1 37777. القريب1 37778. الْقَرِيبَة1 37779. القُرَيَّة1 37780. الْقرْيَة2 37781. القَرية1 37782. القَرْيَةُ2 37783. القَرْية المعمورة1 37784. القَرْيَتَانِ1 37785. القريتان1 37786. القريح1 37787. القريحة2 37788. القريس1 37789. القُرَيْشُ1 37790. القريش1 37791. القُرَيْشِيّةُ1 37792. القريض1 37793. القُرَيْظُ1 37794. القريع2 37795. القُرَيْقُ1 37796. القَرِينُ1 37797. القُرَينُ1 37798. القَرين1 37799. القرين1 37800. القريناء1 37801. القَرينَة1 37802. القرينة1 37803. الْقَرِينَة2 37804. القَرِينة1 37805. القُرَينَتان1 37806. القرينتان1 37807. القَرِينَين1 37808. القُرَيّنَين1 37809. القريَّين1 37810. القز1 37811. القَزّ1 37812. القَزُّ1 37813. الْقَزاز1 37814. القزام1 37815. القزان1 37816. القَزْبُ1 37817. القُزْبُرُ1 37818. القزْبُرُ1 37819. القزة2 37820. القزح2 37821. القِزْحُ1 37822. القَزْحَلَةُ2 37823. القزحية1 37824. القَزْدُ1 37825. القزع1 37826. القَزَع1 37827. القزعة2 37828. القَزَعة1 37829. القَزَلُ1 37830. القزم1 37831. القَزَمُ1 37832. القزمة1 37833. القَزْمَلُ2 37834. القِزْمِيْلُ1 37835. القِزْمِيْلَةُ1 37836. القزو1 37837. القَزْوُ1 37838. القِزْيُ1 37839. القزية1 37840. القُزَيَّةُ1 37841. القس2 37842. القَسُّ2 37843. القساس1 37844. القسام1 37845. القسامة2 37846. الْقسَامَة2 37847. القَسامة1 37848. القَسَامَة1 37849. القَسَامِلَةُ1 37850. القسامي1 37851. القَسْبُ1 37852. القَسْبَرَةُ1 37853. القُسْبُرِيُّ1 37854. القُسْحُبُّ1 37855. القسر1 37856. القسط2 37857. الْقسْط1 37858. القِسْطُ1 37859. القسطاء1 37860. القسطار1 37861. القسطاس2 37862. القُسْطاسُ1 37863. القَسْطَانُ1 37864. القُسْطَانيَّةُ1 37865. القُسْطَبيلَةُ1 37866. القسطرة1 Prev. 100
«
Previous

القُرَى

»
Next
القُرَى:
بضم أوله، وفتح ثانيه، والقصر، جمع قرية قد تقدم بالقريتين من اشتقاق القرية وأصلها، ونذكر ههنا ما يختص به فنقول: قال الليث هي القرية والقرية لغتان المكسور يمانية ومن ثم اجتمعوا في جمعها على القرى فحملوها على لغة من يقول كسوة وكسى، والنسبة إليها قرويّ، وأم القرى:
مكة، وقال غيره: هي بفتح القاف لا غير وكسرها خطأ، وجمعها قرى شاذّ نادر، قال ابن السكيت:
ما كان من جمع فعلة من الياء والواو على فعال كان ممدودا مثل ركوة وركاء وشكوة وشكاء وقشوة وقشاء، قال: ولم نسمع في جمع شيء من هذا القصر إلا كوّة وكوى وقرية وقرى جاء على غير قياس، قال المؤلف، رحمه الله: وزاد أبو عليّ بروة وبرى وقست أنا عليها قبوة وقبا، وقد ذكرت في قبا علّته ومعناه، ووادي القرى: واد بين الشام والمدينة وهو بين تيماء وخيبر فيه قرى كثيرة وبها سمي وادي القرى، قال أبو المنذر:
سمي وادي القرى لأن الوادي من أوله إلى آخره قرى منظومة وكانت من أعمال البلاد وآثار القرى إلى الآن بها ظاهرة إلا أنها في وقتنا هذا كلها خراب ومياهها جارية تتدفق ضائعة لا ينتفع بها أحد، قال أبو عبيد الله السكوني: وادي القرى والحجر والجناب منازل قضاعة ثم جهينة وعذرة وبليّ وهي بين الشام والمدينة يمرّ بها حاجّ الشام، وهي كانت قديما منازل ثمود وعاد، وبها أهلكهم الله، وآثارها إلى الآن باقية، ونزلها بعدهم اليهود واستخرجوا كظائمها وأساحوا عيونها وغرسوا نخلها فلما نزلت بهم القبائل عقدوا بينهم حلفا وكان لهم فيها على اليهود طعمة وأكل في كل عام ومنعوها لهم على العرب ودفعوا عنها قبائل قضاعة، وروي أن معاوية بن أبي سفيان مرّ بوادي القرى فتلا قوله تعالى: أَتُتْرَكُونَ في ما هاهُنا آمِنِينَ في جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ 26: 146- 148، الآية، ثم قال: هذه الآية نزلت في أهل هذه البلدة وهي بلاد ثمود فأين العيون؟ فقال له رجل: صدق الله في قوله، أتحب أن أستخرج العيون؟ قال: نعم، فاستخرج ثمانين عينا، فقال معاوية: الله أصدق من معاوية، وكان النعمان بن الحارث الغساني ملك الشام أراد غزو وادي القرى فحذّره نابغة بني ذبيان ذلك بقوله:
تجنّب بني حنّ فإن لقاءهم ... كريه وإن لم تلق إلا بصابر
هم قتلوا الطائيّ بالحجر عنوة ... أبا جابر واستنكحوا أمّ جابر
وهم ضربوا أنف الفزاريّ بعد ما ... أتاهم بمعقود من الأمر قاهر
أتطمع في وادي القرى وجنابه ... وقد منعوا منه جميع المعاشر؟
في أبيات، وحنّ، هو بضم الحاء المهملة والنون المشددة: ابن ربيعة بن حرام بن ضنّة بن عبد بن كبير بن عذرة بن سعد بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة، وأبو جابر: هو الجلاس ابن وهب بن قيس بن عبيد بن طريف بن مالك بن جدعاء بن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة بن سعد بن فطرة بن طيّء وكان ممن اجتمعت عليه جديلة طيّء، ولما فرغ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، من خيبر في سنة سبع امتدّ إلى وادي القرى فغزاه ونزل به، وقال الشاعر:
ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة ... بوادي القرى، إني إذا لسعيد
وهل أرين يوما به، وهي أيّم ... وما رثّ من حبل الوصال جديد؟