Ads by Muslim Ad Network

38901. القَيْذَحُورُ1 38902. القِيرُ1 38903. القير1 38904. القيراط2 38905. القِيراط1 38906. القَيْرَوَان138907. القيروان1 38908. الْقَيْس1 38909. القيسبة1 38910. القيصر1 38911. القيصوم1 38912. القَيْصُومَة1 38913. القَيْضُ1 38914. القيض2 38915. القيض والقيظ1 38916. القيضة1 38917. القيطان1 38918. القيطون1 38919. القَيْظُ1 38920. القيظ1 38921. القيظي1 38922. القَيْعَمُ1 38923. القَيْفَالُ1 38924. القيفال1 38925. القَيْقُ1 38926. القيق1 38927. القِيقاءُ1 38928. القيقاءة1 38929. القَيْقَبُ1 38930. القيقية1 38931. القيل2 38932. القيلولة1 38933. القَيْلولة1 38934. الْقيم1 38935. القيّم والناظر والمتولِّي...1 38936. القيمة1 38937. الْقيمَة3 38938. القِيمة1 38939. القيمي1 38940. القِيمِيُّ1 38941. الْقَيْن1 38942. القَين1 38943. القيناب1 38944. القينان1 38945. الْقَيْنَة1 38946. القينة1 38947. القَيْنَة1 38948. القيوء1 38949. القيوم2 38950. الك2 38951. الكَأْبُ1 38952. الكأباء1 38953. الكأداء1 38954. الكأس4 38955. الكَأْسُ1 38956. الكأسُ1 38957. الكأكاء1 38958. الكأْلُ1 38959. الكؤود1 38960. الكؤوود1 38961. الكاء1 38962. الكاءُ1 38963. الكَائن في الريف1 38964. الكائنة1 38965. الكابر1 38966. الكَابُوسُ1 38967. الكابوس3 38968. الكابول1 38969. الكابي1 38970. الْكَاتِب2 38971. الكاتم1 38972. الكاتمة1 38973. الكاث1 38974. الكاثِبُ1 38975. الكاثوليك1 38976. الكاح1 38977. الكاحص1 38978. الكَاخِرَةُ1 38979. الكادئة1 38980. الكادي1 38981. الكادية1 38982. الكاذان1 38983. الكاذبة1 38984. الكاذة1 38985. الكاذَةُ1 38986. الكاذي2 38987. الكارة1 38988. الكارثة1 38989. الكازوزة1 38990. الكاس1 38991. الكاسف1 38992. الكاشح1 38993. الْكَاشِح1 38994. الكاشد1 38995. الكاظم1 38996. الكاع1 38997. الكاغَدُ1 38998. الكاغد1 38999. الكاغِذُ1 39000. الكاغِي1 Prev. 100
«
Previous

القَيْرَوَان

»
Next
القَيْرَوَان:
قال الأزهري: القيروان معرّب وهو بالفارسية كاروان، وقد تكلمت به العرب قديما، قال امرؤ القيس:
وغارة ذات قيروان ... كأنّ أسرابها الرّعال
والقيروان في الإقليم الثالث، طولها إحدى وثلاثون درجة، وعرضها ثلاثون درجة وأربعون دقيقة: وهذه مدينة عظيمة بإفريقية غبرت دهرا وليس بالغرب مدينة أجلّ منها إلى أن قدمت العرب إفريقية وأخربت البلاد فانتقل أهلها عنها فليس بها اليوم إلا صعلوك لا يطمع فيه، وهي مدينة مصرّت في الإسلام في أيام معاوية، رضي الله عنه، وكان من حديث تمصيرها ما ذكره جماعة كثيرة من أهل السير، قالوا:
عزل معاوية بن أبي سفيان معاوية بن حديج الكندي عن إفريقية واقتصر به على ولاية مصر وولى إفريقية عقبة بن نافع بن عبد قيس بن لقيط بن عامر بن أمية بن عائش بن ظرب بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر ابن كنانة، وكان مولده في أيام النبي، صلى الله عليه وسلم، وقال ابن الكلبي: هو عبد الرحمن بن عدي ابن نافع بن قيس القرشي سنة 48، وكان مقيما بنواحي برقة وزويلة منذ ولاية عمرو بن العاص له فجمع إليه من أسلم من البربر وضمهم إلى الجيش الوارد من قبل معاوية، وكان جيش معاوية عشرة آلاف، وسار إلى إفريقية ونازل مدنها فافتتحها عنوة ووضع السيف في أهلها وأسلم على يده خلق من البربر وفشا فيهم دين الله حتى اتّصل ببلاد السودان فجمع عقبة حينئذ أصحابه وقال: إن أهل هذه البلاد قوم لا خلاق لهم، إذا عضّهم السيف أسلموا وإذا رجع المسلمون عنهم عادوا إلى عادتهم ودينهم، ولست أرى نزول المسلمين بين أظهرهم رأيا، وقد رأيت أن أبني ههنا مدينة يسكنها المسلمون، فاستصوبوا رأيه فجاؤوا إلى موضع القيروان وهي في طرف البرّ وهي أجمة عظيمة وغيضة لا يشقها الحيّات من تشابك أشجارها، وقال: إنما اخترت هذا الموضع لبعده من البحر لئلا تطرقها مراكب الروم فتهلكها وهي في وسط البلاد، ثم أمر أصحابه بالبناء فقالوا: هذه غياض كثيرة السباع والهوام فنخاف على أنفسنا هنا، وكان عقبة مستجاب الدعوة فجمع من كان في عسكره من الصحابة وكانوا ثمانية عشر ونادى: أيتها الحشرات والسباع نحن أصحاب رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، فارحلوا عنّا فإنّا نازلون فمن وجدناه بعد قتلناه، فنظر الناس يومئذ إلى أمر هائل، كان السبع يحمل أشباله والذئب يحمل أجراءه والحيّة تحمل أولادها وهم خارجون أسرابا أسرابا فحمل ذلك كثيرا من البربر على الإسلام، ثم اختطّ دارا للإمارة واختطّ الناس حوله وأقاموا بعد ذلك أربعين عاما لا يرون فيها حيّة ولا عقربا، واختطّ جامعها فتحير في قبلته فبقي مهموما فبات ليلة فسمع قائلا يقول: في غد ادخل الجامع فإنك تسمع تكبيرا فاتبعه فأيّ موضع انقطع الصوت فهناك القبلة التي رضيها الله للمسلمين بهذه الأرض، فلما أصبح سمع الصوت ووضع القبلة واقتدى بها بقية المساجد وعمّر الناس المدينة فاستقامت في سنة 55 للهجرة، وقد ذكرت بقية خبر عقبة ومقتله في كتابي المسمّى بالمبدإ والمآل، وكان مقتله في سنة 63 بعد أن فتح جميع بلاد المغرب، وينسب إلى القيروان قيروانيّ وقيرويّ، فمن جملة من ينسب إليها قيروانيّ:
محمد بن أبي بكر عتيق محمد بن أبي نصر هبة الله بن علي بن مالك أبو عبيد الله التميمي القيرواني المتكلم الثغري المعروف بابن أبي كدية، درس علم الأصول بالقيروان على أبي عبد الله الحسين بن حاتم الأزدي صاحب القاضي أبي بكر الباقلاني وعلى غيره، وكان يذكر أنه سمع أبا عبد الله القضاعي بمصر، قرأ عليه نصر الله بن محمد بصور وكان يقرئ الكلام في النظامية ببغداد وأقام بالعراق إلى أن مات، وكان صلبا في الاعتقاد، ومات ببغداد في ثامن عشر ذي الحجّة سنة 512 ودفن مع أبي الحسن الأشعري في تربته بمشرعة الروايا خارج الكرخ.