35024. العَيْهَمُ1 35025. العيوث1 35026. العيوف1 35027. العيوق2 35028. الْعُيُون1 35029. العُيُونُ135030. الْغِ1 35031. الغَأْغاءُ1 35032. الغائرة1 35033. الغائط2 35034. الْغَائِط1 35035. الْغَائِط وَمَوْضِع الْخَلَاء...1 35036. الغائِكَةُ1 35037. الغائل1 35038. الغائلة1 35039. الغابة1 35040. الغابر3 35041. الغابرين1 35042. الغَاتِيَةُ1 35043. الغادة1 35044. الغادرة1 35045. الغادية1 35046. الغاذ1 35047. الغاذة1 35048. الغاذي1 35049. الغَاذِيَّة1 35050. الغاذية1 35051. الغَارُ1 35052. الْغَار2 35053. الغارب2 35054. الْغَارة1 35055. الغارة1 35056. الغارز1 35057. الغارض1 35058. الْغَارِم2 35059. الغارم1 35060. الْغَاز2 35061. الغازوزة2 35062. الْغَاسِق1 35063. الغاسول1 35064. الغاشية1 35065. الغاضر1 35066. الغَاضِرِيّةُ1 35067. الغاضية1 35068. الغاط1 35069. الغاطس1 35070. الغاغُ1 35071. الغاغة1 35072. الغاف1 35073. الغافصة1 35074. الغاق1 35075. الغاقُ1 35076. الغاقة1 35077. الغال1 35078. الغالب1 35079. الْغَالِب2 35080. الغالة1 35081. الغالي1 35082. الغَالي1 35083. الغالية1 35084. الغام1 35085. الغامد1 35086. الغامدة1 35087. الغامر1 35088. الغامِرِيّةُ1 35089. الغامِضُ1 35090. الغامض1 35091. الغامق1 35092. الغان1 35093. الغانة1 35094. الغانم1 35095. الغاني1 35096. الغانية1 35097. الغَايَة2 35098. الْغَايَة2 35099. الغاية1 35100. الغِبُّ2 35101. الغب3 35102. الغباء1 35103. الْغُبَار1 35104. الغُبَارَاتُ1 35105. الغُبَارَةُ1 35106. الغُبَارَى1 35107. الغبارية1 35108. الغَباشِيرُ1 35109. الغَبَاوَةُ1 35110. الغباوة2 35111. الغبب1 35112. الغبة1 35113. الغَبْثُ1 35114. الغبجة1 35115. الغبر1 35116. الغَبَرُ1 35117. الغبراء1 35118. الغَبْرَاء1 35119. الغبران1 35120. الغبرة1 35121. الغَبِرَةُ1 35122. الغبس1 35123. الغَبَسُ1 Prev. 100
«
Previous

العُيُونُ

»
Next
العُيُونُ:
جمع عين الماء: وهو في مواضع ومن أشهرها عند العرب، قال السكوني: من واسط إلى
مكة طريق يخرجون إليه من واسط فينزلون العيون وهي صماخ وأدم ومشرّجة. والعيون: مدينة بالأندلس من أعمال لبلة يقال لها جبل العيون، وبالبحرين موضع يقال له العيون، ينسب إليه شاعر قدم الموصل وأنا بها واسمه علي بن المقرب بن الحسن ابن عزيز بن ضبّار بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم العيوني البحراني، لقيته بالموصل في سنة 617، وقد مدح بها بدر الدين وغيره من الأعيان ونفق فأرفدوه وأكرموه، ومن شعره من قصيدة في بدر الدين صاحب الموصل:
حطّوا الرّحال فقد أودت بها الرّحل ... ما كلّفت سيرها خيل ولا إبل
بلغتم الغاية القصوى فحسبكم ... هذا الذي بعلاه يضرب المثل!
وليست بالطائل عندي.